فتاوى العلماء والفقهاء ليست ملزمة للمسلمين

محمد عبد المجيد في الخميس 05 يوليو 2007




أوسلو في 6 ابريل 2003

العالم الغريب للفتاوى يسحر المسلم, ففيه خليط من تجارة رابحة, وقداسة مصطنعة, وتواكل على الغير, وتعامل جدّي من منطلق استدعاء نصوص دينية للتعامل مع تفاصيل أدق الأمور الحياتية.
ومسلم العصر الحديث يستفتي في كل شيء, فهو يسأل إن كان تطهير الأذن يبطل الصيام أم لا,وهل يحق للمسلم أن يرسل أموالا لشقيقه المقيم في بلاد الكفار, ورجل يقيم مع والدته بمفردهما, فهل يحق له العودة متأخرا وهي نائمة, ومسلم يسأل إن كان تصليح ا&ate; الأجهزة الكهربائية حراما أم حلالا, وآخر يريد أن يعرف إن كان المسلم يتعرض لأمراض نفسية كما يتعرض لها الكافرون أم لا؟


وتجارة الفتوى أصبحت أكثر انتشارا من المخدرات على الرغم من أنها أعمق تأثيرا وتخديرا وتغييبا من البانجو الصومالي, والقات اليمني, والحشيش التركي, والهيروين الأفغاني, وتظاهرات الفاتح من سبتمبر!
عشرات الالاف من الفتاوى دخلت نسيج الأمة, واختلطت بأفكار وأحلام وكوابيس المسلم, فكبّلته, وقيدته, وغيبته عن الوعي, وعادت به إلى القرن الثالث الهجري, ونزعته عنوة من زمنه ليعيش ميتا في زمن آخر لايعرف عنه شيئا!
حَجْر كامل على العقل, ومنع تام لاستخدامه, وتخدير للعواطف, وقتل عمد لمشاعر سامية ونبيلة تعبر عن تناغم وانسجام المسلم مع عصره.
وكلما خرجت من المطابع صحيفة او مجلة, فتحت نافذة صغيرة أو كبيرة يطل عليها المعاقون ذهنيا من الأميين ثقافيا لطرح أسئلة مهينة لكرامة البشر, وكأن صاحبها يبصق على العقل والمنطق والحكمة والفكر الخلاّق والابداع والحرية, وسيجد فقيها أو عالما أو ملتحيا أو جلبابيا يتبرع بالرد الأحمق على السؤال المتخلف.
مسلم يسأل عن رأي الاسلام في قرض الأظافر, وثان يريد أن يعرف رأي الاسلام في أنه استقبل مسيحيا في غرفته عندما كان مريضا, وجلس صديقه المسيحي على طرف الفراش, فهل أصبح الفراش نجسا؟
ومسلم يجبر زوجته أن لا تخلع النقاب في الحمام لئلا يشاهدها عفريت من الجن, وآخر في حيرة من أمر الطلاق عن طريق البريد الالكتروني.
قابلت مسلمة رفضت أن يشاهد والدها نشرة أخبار التلفزيون لأن فيها صورا متحركة, وأخرى تقول بأنها لا تذهب لصيدلي غير مسلم حتى لو مات ابنها الصغير بسبب نقص الدواء!
الفتاوى الفجة والعفنة والغبية الخارجة من عقل أكثر سوادا وظلمة وظلاما هي جريمة مكتملة الأركان, وتجريد خليفة الله في الأرض من عقله, واستهانة بكرامة الانسان, واستخفاف بمقدراته, واستعباد طوعي يستعذب به المسلم لذة السوط على ظهره وقفاه.
مسلم يستفتي أحدهم في طاعة أوامر الجن عندما يطلبون منه مجامعة زوجته, وآخر لا يعرف أن الله, العلي القدير, غفور رحيم فيسأل عن كيفية معرفة عدد الركعات التي فاتته عندما كان صغيرا في العمر, ومسلمة تظن أن بجوار فراشها عفريتا من الجن يجامعها دون أن يعرف زوجها.
ويزداد مزاد أعفن تجارة صنعها التخلف والفساد والأمية, لكن المسلم يُصرّ على مزيد من القيود, ويطالب أباطرة الفتوى بمنع الهواء النقي عنه, وحجب الحرية, واغتيال الجمال, وتسويد كل الألوان.
سيقول قائل بأن هناك عشرات الالاف الأخرى من الفتاوى الضرورية لحياة الانسان فهل تستقيم أمور وشؤون المسلم دون أن يلتزم بفتوى عالم أو فقيه أو شيخ, مع العلم بأن أكثر المهن والوظائف استغناء عن العلوم والاداب والفلسفة والمعرفة والمنطق والموضوعية هي علوم الفتوى في العصر الحديث.
ويمكن لأي جلبابي ملتح أن يطل على آلاف القراء في أي مطبوعة بصفحتين ملونتين:( أنت تسأل.. ونحن نجيب:) وكأنه بائع سميط على شاطيء البحر, أو صاحب بسطة من الأعشاب الملوثة بالأمراض يضعها على قارعة الطريق, ويدغدغ بها المرضى والملوثة عقولهم فيصف لهم الدواء الشافي في العلاج الكافي!
ثم من قال بأن هناك فتوى ملزمة في الاسلام؟
نعم إن هناك آراء متعددة ومختلفة المشارب والاتجاهات, ومتنوعة الأهداف والمصالح, لكن القول بأن مفتي الأمة أو مفتي الديار أو المفتي العام أو شيخ أي هيئة أو تجمع اسلامي قد أفتى ولذا وجب على المسلم أن يطيع دون قيد أو شرط هو هراء وخرافات وعبث بالدين وجهل بالاسلام الحنيف.
في الاسلام أعلى درجات الوعي, وأعمق الدعوات إلى اعمال العقل, ومن منهجه يخرج التمرد, وتشتعل الثورات, ويتولد الرفض, وتترعرع الحرية, وتعلو قيمة الاختيار دون أن تكون هناك سطوة دينية أو مقدسة تقيّد تلك القيمة السامية من الحرية.
والفتوى في معظم الأحوال عمل سياسي يرتدي ملابس القداسة, ويبرر وضعا غير طبيعي, ويستمد قوته من صلب السلطة, وهو لايتناقض معها إلا لِماماً, ويستخدم أساليب الردع والتهويل والترغيب والترهيب من أجل اضفاء قوة وهالة على الفتوى.
عندما قام طاغية العراق بغزو دولة الكويت لم يكن صعبا أن يتم عقد مؤتمر اسلامي في بغداد تباع فيه الفتوى الدينية بتحليل دماء الكويتيين بدولارات أمريكية تدفعها الاستخبارات العراقية ووزارة الاعلام بتوثيق من وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية.
وكان الشيخ التميمي في الأردن يقاتل الكويتيين المسلمين من فوق منبر الخطابة بأحد مساجد المملكة الهاشمية, وخرجت مظاهرات معادية للكويت والسعودية من عشرات المراكز الاسلامية في أوروبا والتي قامت بأموال خليجية, لكن برزان التكريتي كان قادرا من جنيف على تسديد قيمة الفتوى الدينية بجعل الاحتلال حلالا طاهرا, وأن حزب البعث العربي الاشتراكي- فرع بغداد كان المدافع الأول عن كرامة المسلمين.
ومصطفى شكري روع وقتل باسم فتاوى إسلامية, والدكتور فرج فودة استشهد بعد فتوى, ومكرم محمد أحمد ونجيب محفوظ وغيرهما تعرضوا لمحاولات اغتيال باسم الفتوى الدينية.
وأسامة بن لادن يصدر فتاويه الاجرامية من فوق بركان من الكراهيةو وعمليات سفك الدماء في أكثر الدول العربية والاسلامية خارجة من رحم الفتاوى الحمراء.
الفتوى ليست من الاسلام في شيء, وعندما قال رب العزة, جلت قدرته, ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) ) لم يكن المقصود هنا الالتزام بفتوى, لكن الارتفاع بجدية الحوار والنقاش والمعرفة, والتعرف والتعلم من أهل العلم.
ولكن تظل للمسلم حرية الاختيار القصوى في غير ثوابت العقيدة, لذا قال نبي الاسلام, صلوات الله وسلامه عليه: واستفت قلبك, وإن أفتوك, وأفتوك, وأفتوك.
الفتوى ليست فقط ردا وتفسيرا وتوجيها من عالم أو فقيه, لكن الشق الأخطر منها هو السؤال في حد ذاته, ومن هنا بدأ انحدار الأمة, وتكالب عليها كل من هب ودب, فقد توهم المسلمون أن كل شاردة وواردة وحركة وخطوة ولمسة وهمسة تحتاج إلى فتوى ملزمة, وكانت النتيجة أن نوعا من الاسترقاق الفقهي عمّ العالم الاسلامي برمته, وكلما انفتحت نافذة يطل منها المسلم على الخير والجمال والحرية والاختيار, أغلقتها فتوى نتيجة سؤال أحمق ومتخلف يطرحه أبله معتوه كان من المفترض أن يمر على طبيب أمراض نفسية وعصبية للكشف عليه قبل طرح سؤاله.
طالب جامعي يسأل: هل حرام في الاسلام أن يختار الطالب في استمارة الجامعة ما يوافق رغباته أم أن عليه صلاة الاستخارة ثم يترك الخيار لله عز وجل؟
في الثاني من يونيو عام اثنين وثمانين تسلمت سفارة مصر في أوسلو رسالة من دار الافتاء بالقاهرة عن صيام شهر رمضان المبارك في بلاد شمس منتصف الليل. كانت الفتوى مستنيرة وعقلانية وملخصها بأنه يحق لمسلمي النرويج الصيام ست عشرة ساعة في المواعيد المتقاربة من العالم الاسلامي, بحكم أن النهار يطول لأكثر من عشرين ساعة في الصيف في العاصمة, لكنه يظل أسابيع طويلة في الشمال, فلا يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر, ولا يمكن لمسلم أن يتم الصيام إلى الليل وإلا فسيسقط ميتا قبل اليوم الثامن من الضوء المتواصل, مع افتراض أن شهر رمضان توافق مع شهر يونيو. فإذا جاء معه ديسمبر أو يناير فإن الليل في الشمال يمتد لأسابيع طويلة وكأن الفريضة تسقط إن لم يتدارك العقل المستنير الأمر كله.
وقعت الفتوى علينا كأنها بَرْد وسلام, لكن الاعتراضات جاءتها من كل مكان في النرويج, وغضب صديق لي لأن دار الافتاء تحاول تسهيل الصوم, وصاحبي يؤمن بأن المشقة هي الطريق إلى الجنة حتى أنه شكك في أن رسول الله, صلى الله عليه وسلم, ما خُيّر بين أمرين إلا أختار أيسرهما!
والتزمتُ بالفتوى رغم الثورة الهائجة, وجاءني أحدهم بانذار أن المسلمين يتربصون بي, وأنْ قتلي أصبح حتميا لأنني قمت باعادة طبع الفتوى وتوزيعها وهي, على حد قولهم, تسقط فريضة الصوم.
في شهر ديسمبر عام خمسة وثمانين كنت في مكة المكرمة بدعوة كريمة من الدكتور عبد الله عمر نصيف أمين عام رابطة العالم الاسلامي, سابقا, وذلك بمناسبة المؤتمر العالمي للمساجد.
وكان لي لقاءات وحوارات وتعارف دافيء وجيد بعدد من العلماء منهم الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر, رحمهما الله, وروجيه جارودي وغيرهم.
في لقاء ودي ومطول مع فضيلة الامام الأكبر شيخ الجامع الأزهر قال لي, رحمه الله: لقد أصدرت بنفسي الفتوى ومعي عشرة من علماء المسلمين في دار الافتاء, ونحن مسؤولون أمام الله, وأردنا فقط تيسير أمر الصيام عليكم في النرويج.
وقصصت على فضيلته الصراع الاسلامي آنئذ بين دعاة الغلظة والمشقة, وبين المؤمنين بأن الاسلام دين يسر.
الآن وبعد عقدين من الزمان( هذا المقال عام 2003 ) اختفت الفتوى لأنها ميسرة, وعاد المسلمون إلى الاختيار الشاق في الصيف أو الأقرب إلى ربع صيام إن توافق شهر رمضان مع فصل الشتاء.
لكن عالم الفتاوى له الآن أباطرته وتجّاره, وكل من يستطيع أن يقرأ كتابا عن الأعشاب أو وصف الحور العين في الجنة أو عن عذاب القبر, ويطلق لحيته الطالبانية يستطيع أن يصبح نجما فضائيا يتفوق على وائل الكفوري وايهاب توفيق وحتى نجوى كرم!
عشرات الآلاف من الأسئلة الحمقاء والفتاوى البلهاء عن عذاب القبر تصيب المسلم العفيف بالغثيان, وكلها تناهض وتعارض وتتحدى كلمة الفصل في كتاب الله العزيز (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه, ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا. اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا).
ماذا يريد المسلمون من رب العزة أكثر وضوحا وجلاء ومباشرة من هذه الآية الكريمة؟
كيف يظن المسلم أن هناك حسابا قبل الحساب, وأن عذاب القبر قد يمتد لمئات الالاف من السنين قبل يوم الحشر, ثم يبدأ حساب الآخرة؟
أهو هزل أم سخرية أو تهكم من الدين أم تطاول وقح على عدالة السماء؟
ماذا سيفعل السيد المحترم الثعبان الأقرع في القبر أو في جوف سمك القرش أو في حمم بركان ليلسع الكافر, أو يدس نابه السام في عظامه أو بقاياها؟
ماذا حدث للمسلمين؟
كانت هناك صحيفة اسمها ( المسلمون ) تصدر بالمملكة العربية السعودية, وتتبنى كل الفتاوى الفجة والساقطة, وقد كتبنا عنها مرارا وتكرارا, وتفضلت السلطات السعودية, مشكورة, بايقافها بعد أن ضاقت على المسلمين كل سبل الحياة بسبب الفتاوى الخانقة والمقيدة والمكبلة للسائل والقاريء معا.
الفتاوى هي بداية الطريق لصناعة الأمة المستعبدة, وانهاء حرية الاختيار, وتسميم العقل, إن كان لا يزال موجودا, وهي رأس الإرهاب, وقمة الاسترقاق باسم الدين.
ليس في الاسلام الحنيف فتوى ملزمة ولو أصدرها شيخ الأزهر أو مفتي الديار المصرية أو السعودية أو المغربية أو الباكستانية أو حتى جمعية الدعوة الاسلامية بطرابلس الغرب ( مع افتراض أن العقيد لم يرهن أصولها المادية لدفع تعويضات ضحايا الفاتح العظيم ).
هناك رأي يحترم العقل والاختيار والحرية والمنطق وأصول العلوم, فإذا وافقها فهو من الاسلام, وإذا خالفها فينبغي أن يتصدى له المسلم أو يعارضه أو ينتقده أو يفنده.
عبقرية الاسلام في حرية الاختيار, وفي رفع القداسة عن الفقهاء والعلماء والسلاطين, لكن الدعوة إلى الاحترام والتقدير من صلب العقيدة الاسلامية.
ألم يتخبط العلماء والفقهاء تحت ضغوطات السلطة المستبدة فجاءت الفتاوى كحارس سجن رأسه زبيبة؟
هل يستطيع أي مفتي في العالم الاسلامي أن يصدر فتوى ملزمة بحرمة الاعتقال العشوائي, والتعذيب في السجون, وتزوير الانتخابات, وقانون الطواريء, والمحاكم العسكرية, وتوريث السلطة للابن رغم رفض الشعب, والمساواة الكاملة بين المواطنين رغم اختلافاتهم العقيدية والمذهبية؟
سقوط امبراطورية الفتوى سيفك قيود المسلمين ويحررهم ويعيد للعقل احترامه وبهاءه وتقديره, ويجب أن نستبدل بكلمة الفتوي ( الرأي الفقهي), وننزع القداسة عنه ويظل الاحترام توقيرا لكل علمائنا الأجلاء.
أيها المسلمون: تمردوا, وانتفضوا, واعترضوا, وارفضوا, فهذا هو الطريق الوحيد لفهم طبيعة الاسلام.
والبداية تبدأ من الثورة على العالم السفلي للفتاوى الفجة.

محمد عبد المجيد

طائر الشمال

أوسلو   النرويج

اجمالي القراءات 12319

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,630,676
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway