المقدمة الأولى لكتاب ( أقوال الرسول فى القرآن فقط ) :
يا أيها المحمديون .لا أعبد ما تعبدون . ولا أنتم عابدون ما أعبد

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 04 فبراير 2014


 أولا : من هم المحمديون ؟

1 ـ هم الذين يؤمنون بأن محمدا هو أفضل الأنبياء واشرف المرسلين و( سيّد الخلق ) اجمعين . هم الذين يؤمنون بشفاعته يوم الدين ، ويقول أئمتهم أنّ من أجله خلق الله العالم ، وأنه قبس من نور الله ، وأنه أول خلق الله ، وأنه نور عرش الله . هم الذين لا يؤمنون ب ( لا اله إلا الله ) وحدها . لابد أن يكون محمد شريكا لله جل وعلا فى شهادة الاسلام ( فيقولون : لا اله إلا الله محمد رسول الله ). هم الذين يسمون أنفسهم ( امة محمد ) مقابل ( أمة المسيح ) .

2 ـ هم الذين يجعلون محمدا شريكا لله جل وعلا فى الأذان فى الصلاة ، وفى التشهد فى الصلاة ( التحيات ) بل يؤدون ( صلاة السُّنّة ) من اجل عيون ( محمد )، هم الذين يجعلون الحج لا يكتمل إلا بزيارة القبر المنسوب اليه ، وبتأدية طقوس للحج لهذا القبر ، معتقدين أن محمدا داخل هذا القبر يسمع ويُجيب المُضطر إذا دعاه ، وان أعمال البشر يتم عرضها عليه فى قبره فيستغفر للمحمديين أو ( أُمّة محمد ) . هم الذين ينكرون موت ( محمد ) ، بل يعتقدون حياته الأزلية حيث يعيش فى قبره يتحكّم فى الكون .

3 ـ هم الذين عندما يُذكر إسم محمد يجهرون بالصلاة عليه يجعلون الصلاة عليه عبادة له ، خلافا للاسلام الذى يجعل الصلاة على النبى هى التمسك بالقرآن الكريم الذى كان النبى فى حياته يتمسّك به .

4 ـ هم الذين يرفعون محمدا فوق مقام رب العزّة . عندما يُذكر إسم الله لا يقولون التسبيح والتحميد الواجب عند ذكر إسم الله ولا يخشعون. هم الذين لا ينطبق عليهم قوله جل وعلا (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2 ) ( الأنفال ). ولكن إذا ذُكر أمامهم إسم محمد هللوا بالصلاة عليه ، وإذا ذُكر امام إسم الله جل وعلا وحده فى معرض التقديس والتسبيح والتمجيد دون ذكر محمد إشمأزت قلوبهم : (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45)( الزمر ) ، وإذا ألقيت أمامهم عِظة دينية قرآنية بالقرآن وحده فى تعظيم الله وحده دون تعظيم لمحمد ودون ذكر لأحاديثهم ولُّوا نفورا :( وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَسْتُوراً (45) وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً (46) الاسراء ) هذا لأنهم يقدسون إسم ( محمد ) أكثر من تقديسهم لاسم رب العزة جل وعلا .

بل يخصصون إسم الله جل وعلا للأيمان الكاذبة والحلف الكاذب شأن منافقى المدينة الذين قال جل وعلا عنهم أنهم يهلكون أنفسهم بسبب جُرأتهم على القسم باسم الله جل وعلا كذبا : ( وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوْ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (42) ( التوبة ) . هم الذين إذا أرادوا الكذب فى الوعد قالوا ( إن شاء الله ) وهم يعلمون أنهم لن يفعلوا ما يعدون به ، أى يعلّقون نكث الوعد على مشيئة الله جل وعلا ظلما لله جلّ وعلا وعُدوانا على مقامه القُدسىّ . بل يشيع فيهم الجهر بسبّ الدين ( دين الله جل وعلا ) بحيث لم يعد ذلك مُنكرا ، ولكن هذا الذى يسبُّ دين الله إذا قيل له إسم ( محمد ) سارع بالصلاة عليه تقديسا لاسم محمد .

5 ـ التالى فإن المحمديين لا يؤمنون بالله جل وعلا حسبما وصف جل وعلا ذاته فى القرآن الكريم . هم   لايؤمنون بالله  الولىّ الذى لا شريك له فى مُلكه وحُكمه ( مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً (26) ( الكهف ) ، والذى هو وحده خالق السماوت والأرض ، وهو وحده الولى الشفيع : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (4)  السجدة  )، والذى هو وحده مالك يوم  ـ الدين ، والذى سيحاسب محمدا وغيره بنفس المساواة مع بقية البشر: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ (103) وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَعْدُودٍ (104) يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ (105) هود ) والذى ما من دابة إلّا هو آخذ بناصيتها : (مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (56) هود   )، والذى هو قريب من عباده يجيب دعوة الداعى بلا واسطة : (  وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)) ( البقرة)، بل هو أقرب اليهم من حبل الوريد (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) ق  ) .

6 ـ المحمديون يكفرون بالله جل وعلا الموصوف بهذه الصفات ، وقد خلقوا لهم الاها ليتحكّم فيه إلاههم القوى الذى صنعوه تحت إسم ( محمد ) خلافا للشخصية البشرية الحقيقية للنبى محمد التى جاءت فى القرآن الكريم . فمحمد عندهم هو الولى وهو الشفيع وهو الغافر للمحمديين ، وهو الذى يجيب المضطر إذا دعاه . أما الاله الذى جعلوه الى جانب محمد فهو مجرد ( كومبارس ) تابع لمحمد فى الايمان وفى العبادة . نحن نكفر بهذا الاله المغلوب على أمره الذى صنعه المحمديون ، ونكفر بالاله القوى الذى صنعه المحمديون وسموه محمدا ، ونسبوا أنفسهم له .

 نحن نكفر بإله المحمديين

1 ـ   نحن نكفر بتأليه محمد . لأننا نؤمن بما نزل على ( محمد ) وهو القرآن الكريم ، ولا تؤمن بشخص محمد .نؤمن بالرسول أى الرسالة وليس بمن كانت مهمته تبليغ الرسالة .ولهذا نؤمن بكل الرسل ولا نفرّق بين أحد منهم ، ونقول سمعنا وأطعنا وليس سمعنا وعصينا : (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) البقرة ). نؤمن أن محمدا هو رسول قد خلت من قبله الرسل ، وقد مات مثلما مات من سبقه من الرسل (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران  )

2 ـ نقول لهم :( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدتُّمْ (4) وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6) الكافرون ).

3 ـ ولأنهم يحملون إسم الاسلام زورا وبهتانا فسنواصل عملنا فى تبرئة الاسلام منهم ومن عقائدهم وشرائعهم وأديانهم الأرضية وتاريخهم الملىء بالارهاب والاعتداء والظلم . ولتأكيد التناقض بينهم وبين الاسلام نعطى مقارنة بينهم وبين المسيحيين : 

المحمديون كالمسيحيين  

1 ـ نحن نرى أن (المحمديين) يسيرون على سُنّة ( المسيحيين ). ويتنافس كل فريق فى التغصب للإله الذى ينتمى اليه بالاسم .

2 ـ المسيحيون يحتفلون بميلاد المسيح فى ( عيد الميلاد المجيد  ) والمحمديون يحتفلون بميلاد محمد فى ( المولد النبوى الشريف ).

3 ـ المسحيون يسمون أولادهم ( عبد المسيح ) ويسمى المحمديون اولادهم ( عبد النبى ) و ( عبد الرسول ) بل فى تقديسهم لأئمتهم يسمى المحمديون الشيعة ( عبد على ) و ( عبد الحسين ) ويسمى المحمديون الصوفية ( عبد الصالحين ) .

4 ـ المسيحيون الذين يعتبرون أنفسهم ( أمة المسيح ) يعتقدون فى الاههم الميح بأنه ( المُخلّص ) والمحمديون المنتمون الى ( أمة محمد ) يعتقدون أن الاههم محمد هو الشفيع مالك يوم الدين .

5 ـ المسيحيون يعتقدون أن المسيح جُزء من الله كالابن جزء من أبيه ، بينما يعتقد المحمديون نفس الاعتقاد فى ( محمد ) مع بعض التحوير اللفظى ، فلا يستطيعون التصريح بأن محمدا ابن لله فيقولون أنه قبس من نور الله ، أى جزء منه .

  6  ـ المسيحيون يعتقدون أنهم ابناء الله وأحباؤه من خلال إعتقادهم أن ( الروح ) جزء الاهى داخل الانسان ،  بينما يؤكد رب العزة أن الروح هو جبريل . وقد قال رب العزة يرد على زعمهم بأنهم ابناء الله وأحباؤه : (وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ 5 ـ الْمَصِيرُ (18) المائدة ) ، وجاء  المحمديون على أثرهم يُهرعون ، يقول الصوفية والشيعة أن النور المحمدى يتنقل بعد محمد فى الأولياء والأئمة . اى تتناسخ الالوهية بعد ( محمد ) وتتنقّل فى آلهتهم وأئمتهم .

7 ـ المسيحيون يقدسون أئمتهم (  اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31) التوبة ) وكذلك يفعل المحمديون .

8 ـ إنقسم المسيحيون الى ملل وطوائف ، وداخل كل فرقة طوائف ومذاهب شتى ، وكذلك إنقسم المحمديون الى شيعة وسُنّة وصوفيه ، ودخل كل فرقة طوائف ومذاهب شتى .

9 ـ التشابه قائم بين المسيحيين والمحمديين ، وكذلك التعصب بينهما . وهذا هو شأن المشركين . هم دائما فى شقاق . ويحل بينهم الشقاق بمجرد أن يقوموا بالتفريق بين الرسل وتمييز رسول على بقية الرسل ، فعل ذلك المسيحيون مع المسيح ، وفعل ذلك المحمديون مع محمد . وقالها رب العزة مُحذّرا من البداية : ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُمْ بِهِ فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) البقرة ).

المحمديون أشد ضلالا من المسيحيين

ومع التشابه بين المسحيين والمحمديين إلّا أنّنا نرى أن المحمديين أشدّ ضلالا من المسحيين . فقد أوضح رب العزة حقائق الاسلام وركّز على الحوار مع أهل الكتاب ودعوتهم الى أنه لا اله إلّا الله . وتكرّر هذا وتأكّد بما لا يدع مجالا لأى عُذر . بغى المحمديون على القرآن الكريم . عجزوا عن تحريف القرآن الكريم فإخترعوا أحاديث نسبوها للنبى عليه السلام ، ومن أجلها حكموا بنسخ أو إلغاء آيات القرآن الكريم ، وقاموا بتغيير مفاهيم القرآن بالتأويل وما أسموه بالتفسير .

أخيرا : ليست لرسول الله عليه السلام أقوال خارج القرآن

1 ـ  نؤمن بأن الرسول بعد موت خاتم رسل الله هوالرسالة أو القرآن الكريم المحفوظ من لدن الله جل وعلا حُجّة علينا الى قيام الساعة . نحن لا نؤمن بالأحاديث التى زيفوها ونشروها ونسبوها للنبى محمد بعد موته بقرنين وأكثر . نكفر بهذه الأحاديث لأننا لا نؤمن إلا بحديث واحد هو حديث الله فى القرآن الكريم .( أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدْ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185) الأعراف) (وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) المرسلات )(تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8)( الجاثية ). 

2 ـ نؤمن أن كل الأقوال التى كان يحتاجها الرسول فى الاسلام جاءت فى القرآن الكريم خلال تكرار كلمة ( قل ) ، وليس له أن يتقوّل على الله جل وعلا شيئا ، وقد أطاع عليه السلام أمر ربه فقام بتبليغ الرسالة أو القرآن كاملا ، ومات وقد بلّغ الرسالة وأدى الأمانة . ولوتقوّل على الله شيئا لأخذه الله جل وعلا باليمين وقطع منه الوتين ، وعندها فلا يمكن أن يحميه أحد من غضب رب العالمين . (  وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ (44) لأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47)( الحاقة ).

هذه هى المقدمة الأولى لكتاب ( أقوال الرسول فى القرآن فقط ).

اجمالي القراءات 25677

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   إياد نصير     في   الثلاثاء 04 فبراير 2014
[73752]

التكفير الشخصي


د.أحمد:



بعض عباراتك مثل "المحمديون يكفرون بالله جل وعلا الموصوف بهذه الصفات" قد يفهم منها أنك تكفر الناس رغم أنك ضد التكفير والتكفيريين في كتاباتك الأخرى. هل تستطيع توضيح تلك العبارات؟ 



 



شكرا.



2   تعليق بواسطة   دلدار جاف     في   الثلاثاء 04 فبراير 2014
[73753]

الحمد لله على نعمة الاسلام




 


 



 



جزاك الله خير الجزاء دكتور احمد على مقالتك الراءعة 



نحمد الله ان هدانا لدين الحق. المشكلة تكمن في تعطيل العقل عند اكثر الناس وطبعا انا كنت منهم وقد تبين الحق في القران وحده وكناغافلين عنه  وكاني اقراء هذه الايات لاول مرة 



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 04 فبراير 2014
[73756]

شكرا استاذ إياد ، وشكرا استاذ جاف ، وأقول


كتبنا فى دستور أهل القرآن منهجنا فى التكفير المناقض لمنهج السنيين بالذات . التكفير عندنا للصفات بقصد الاصلاح و تمييز الحق من الباطل ، وأملا فى أن ينتبه الغافلون لما وجدوا عليه آباءهم مخالفا للقرآن الكريم . ودليلنا فى التكفير هو سورة ( الكافرون ) التى تأمر بمخاطبة  لكافرين مباشرة تصفهم بالكفر طبقا لتوصيف عقائدهم . الذى يؤمن بالله جل وعلا الاها لا اله معه و يكتفى به وليا ونصيرا وشفيعا لا يمكن إلّا أن يكفر بتقديس البشر ، ولا بد له أن يبرىء الاسلام من تلك العقائد والعبادات الضالة إذا كان مؤهلا لذلك بالعلم والمقدلرة البحثية .وفى عمله لا يطلب أجرا ولا يفرض رأيه على أحد ، ويعفو ويصفح ما استطاع . أما السنيون فالتكفير عندهم يعنى إستباحة الدماء والمال والعرض للمخالف فى الدين والمذهب والاكراه فى الدين . وهذا يتناقض مع الاسلام وشريعته. التكفير للصفات يحتل معظم الايات القرآنية لأن القرآن دعوة اصلاحية .وأكثر ألفاظ القرآن هى الكافرون والمشركون والظالمون والفاسقون والمكذبون .ز ومشتقات هذه الكلمات . 

4   تعليق بواسطة   احمد المندني     في   الأربعاء 05 فبراير 2014
[73760]

لا فض فوك استاذ احمد ....


ومن شواهد ضلال المحمديين ايضا الآية { ذلكم بانه اذا دعي الله وحده كفرتم وان يشرك به تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير } غافر



وهي دلالة على مدى عمق الضلال الفايروسي من اثر الاحاديث الضالة التي اودت بهم الى التهلكة لانهم لن يقتنعوا الا اذا اشرك مع الله حديث مفترى 



5   تعليق بواسطة   على على     في   الأربعاء 05 فبراير 2014
[73762]

المحمديون


المحمديون ادعوا بان اسمه مكتوب علي العرش وادعوا بان الله لم يخلق البشر الا لكي ياتي محمد وادعوا كما تفضلتم بشفاعته وادعوا بان انواره المحمديه وبركاته انتقلت الي ال بيته فهم كمحمد في كل شي ... والمحمديون ليس لديهم مشكله مع الملحدين الذين يسبون الله ليلا نهارا تلك لامشكله لديهم ولا احد يعترض عليهم فهذه الديموقراطيه ولكن ان ياتي شخصا جاهلا ويرسم رسما كاريكاتيريا عن محمد هنا تقوم القائمه ويعلن الجهاد بدل ان يقوم المحمديون بتوضيح الصوره الصحيحه للاسلام المشوه والتي قد تكون في مخيلة من قام بالرسم لانه لم يصله سوي صورة الارهاب والقتل باسم محمد والدين وقطع الرقاب باسم الله اكبر



6   تعليق بواسطة   خلدون ابواصبع     في   السبت 08 فبراير 2014
[73794]

اللهم إني أعوذ بك من فتنة العلم


عفواً دكتورنا العزيز :



رغم أن ما طرحته صحيح لاغبار عليه ,إلا أن أسلوب الكتابه هته حقيقتاً تجعل ضره أكثر من نفعة,فغايتنا في النهاية ترتكز أساساً على تصحيح عقائد وعبادات أهل السنة ودفعهم بالتي هي أحسن, وهذا يتطلب منطقياً أن تكون مبادئ توجهات كتاباتنا توعويه بحته مفعمة باللطف واللين .



فعنوان المقالة مثلاً (  يا أيها المحمديون .لا أعبد ما تعبدون . ولا أنتم عابدون ما أعبد) يمثل بحد ذاته عبئ ثقيل على وجهات نظر القراء من صحة وسلامة لياقتنا الفكرية .



وكذا القول : من أجل ( عيون محمد ) ,(وكأن محمداً في قبرة يتحكم في الكون )وغيرها التي تجعلنا لا فرق بيننا وبينهم, وربما تقودنا إلى الإساءة بشخص الرسول نفسه من غير أن نشعر . هذا وتجعلنا بدلاً من أن نتقدم خطوة للأمام فأننا ربما نعود ألف خطوة . ومن جهة أخرى تجعلنا مجرد نتائج لدوافع وعداوات شخصية عقيمة نحن أكبر منها .



ولذا أنا متأكد من أنكم ستجدهدون في تقيم ملاحظاتي هته خاصة والموضوع يمثل المقدمة الأولى  لكتاب (أقوال الرسول في القران فقط ).



وشكراً



7   تعليق بواسطة   Safaa Jordan     في   الثلاثاء 18 فبراير 2014
[73848]

يرجى التوضيح


د. أحمد منصور



السلام عليكم،،



 



كلامك لا غبار عليه،، ولكن فضلاً ما قولك في الآية الكريمة:



{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً }الأحزاب56


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 18 فبراير 2014
[73849]

أرجو أن تقرأ ما كتبناه فى هذا الموضوع


ورجاء لكل قادم جديد لموقعنا أن يقرأ معظم ما نشرناه قبل أن يسأل فى موضوعات كتبنا فيها كثيرا .

9   تعليق بواسطة   سعد العيد     في   الجمعة 28 فبراير 2014
[73876]

رجاء أريد توضيحا من الدكتور منصور


كيفية الصلاة وعدد ركعات كل صلاة لم تأتي مفصلة في القرآن وانما السنة النبوية واحاديث الرسول هي التي فصلت في هذا الامر وغيرها من امور العبادات ، فكيف يستقيم الامر بحسبكم بين هذا وعدم الاعتراف بأي مصدر أخر للتشريع سوى القرأن الكريم ؟ ارجوا التوضيح من فضلكم



10   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 28 فبراير 2014
[73877]

أهلا بك وافدا جديدا للموقع استاذ سعد


والاجابة على سؤالك فى كتاب عن الصلاة بين الاسلام والمسلمين ، وهو منشور فى باب الكتب الخاصة بى فى هذا الموقع . واقرأ ايضا ( القرآن وكفى ) و ( الاسناد فى الحديث )..الخ .

وأرجو أن تقرأ كل المنشور لتجد الاجابات عن كل أسئلتك .

أهلا بك فى موقع أهل القرآن .

11   تعليق بواسطة   سعد العيد     في   الجمعة 28 فبراير 2014
[73878]

شكرا على التوضيح


اشكرك كثيرا على هذه التوضيحات وفعلا لقد اطلعت على الكتب التي ذكرتها واتفق معك تماما في معظم النقاط التي أثرتها كالميراث والحج...الخ غير أني حسب  رأي المتواضع أن الصلاة حالة خاصة كونها العبادة الوحيدة التي فرضت في السماء (الاسراء والمعراج) وهذا ما يدل على المكانة المتميزة لهذه العبادة. كما يمكنني أن اناقشك يا دكتور لو سمحت في نقطة وهي ان نتفق على أن القرآن هو مصدر التشريع الاول وليس الوحيد بالاضافة الى الاحاديث النبوية المتواترة والتي لا تتعارض مع القرآن، في حين تستبعد الاحاديث والاثار المناقضة للقرآن. ومن ثم نرى أن الاحاديث والسنة النبوية المتعلقة بموضوع الصلاة هي من الاحاديث المتواترة والتي لا تتعارض بأي شكل من الاشكال مع القرآنال . واعتقد ان هذه المنهجية هي الانسب لانقاذ الاسلام والمسلمين من الخطر الذي يداهمهم من طرف المتاجرين باسم الاسلام والرسول الاعظم. ورغم ذلك ادعوا الله مخلصا ان هذا الامر لا يفسد للود قضية. لانني فعلا لمست تحليلا مقنعا صادقا اطلع عليه لاول مرة. شكرا دكتور.



12   تعليق بواسطة   عبدالله أمين     في   الجمعة 28 فبراير 2014
[73879]



استاذ سعد تحتاج الى ان تقرأ اكثر لمقالات وابحاث وكتب الدكتور احمد لانه من الواضح انك لم تقرأ له كثيرا 



13   تعليق بواسطة   محمد ابوأية     في   الأربعاء 30 ابريل 2014
[74226]

التزوير


التزوير



الاسم المشترك دائما يربك ويخلط الأوراق وعندما نكتشف ان الكهنة قد اخترعوا دينا ارضيا أطلق عليه اسم ( الإسلام ) يكون التزوير قد بلغ منتهاه وكل ما قلته سابقا عن المحمدان ينطبق على  الدين وعلى الإله فالدين الأرضي يدعوا إلى السلب والنهب والإرهاب والتمييز العنصري كالسبي والجزية وجريمة الجهاد الهجومي والمبشرين بالجنة ....الخ والإله الذي يؤمن به أكثر من مليار شخص يحتاج إلى مستشار حسب الدين السني بقولهم بان الله لا يقبض نفوس الأنبياء حتى يخيرهم أي يستشيرهم وأنا أقول حاشا رب العالمين من هذا النقصان، والكوارث في باب العقائد كثيرة ونحن نميز نبينا وديننا والاهنا عن نبيهم ودينهم والاههم ليحيا من حي على بينة ويهلك من هلك على بينة ونقول لهم: لكم نبيكم ولنا نبينا ولكم دينكم ولنا ديننا ولكم ربكم ولنا ربنا، نعم نقول هذا لان الاسم المشترك جعل ديننا في قفص الاتهام مع دينهم ولو كان لدينهم اسم آخر لتركناهم وشانهم ومع هذا كله ومن باب الحرية والديمقراطية انتم أحرار في تشبتكم في دين السني الأرضي أو غيره ونحن ان كنا لا نؤمن بدينكم هذا لا يعني البغض بأشخاصكم بل العكس تماما وهو محبتكم والشفقة عليكم، من هنا ننصحكم بترك هذا الدين الأرضي المتخلف الذي أساء إلى النبي والى الإسلام والى رب العالمين والى الإنسانية اكتفي بهذا القدر ونزولا عند رغبة أستاذنا الكبير الدكتور احمد صبحي منصور، أقول لك يا أستاذي أنا من ابسط الناس واقلهم بضاعة ولكني أدلك على بعض العقول الكبيرة فهم أولى مني وأجدر، واذكر على سبيل المثال الأستاذين الكبيرين: الدكتور مستشار احمد عبده ماهر والمهندس الدكتور عدنان الرفاعي بل ادعوهم من هذا الممر إلى إثراء موقع أهل القران فهو لهم وليس لغيرهم كما ينبغي لنا رثاء بعض الأقلام التي فارقت الحياة منهم فرج فودا ومصطفى محمود وجمال البنة وتحية طيبة وعطرة لكل الأحرار في العالم                                       - المتمرد- 



14   تعليق بواسطة   محمد ابوأية     في   الأربعاء 14 مايو 2014
[74330]



ما هو المصير



 لا أدري ما مصير رجال الدين حين يستيقظ الناس من التنويم وتصحوا الشعوب من السكر وتتحرر من الرق يوم يدرك الإنسان أن رجال الدين قد خدعوه ومسخوه إلى شبه حيوان ليركبوا ظهره باسم الدين قلت يوم يعلم الذي عاد من المسخ إلى الإنسانية ان هذه الايات من القرآن الكريم تنطبق على رجال الدين في العالم الاسلامي وهي: فويل للذين يكتبون الكتاب بايديهم وكذا ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات وان شات فقل القران كله ضدهم ومن هذا المنطلق يمكن ان نسمي هذا اليوم بيوم الخلاص وهو فعلا خلاص للشعوب لكن رجال الدين الكهنة مصيرهم مجهول وقد يكون يوما اسودا عليهم لهذا ندعوا الشعوب ان تعامل الكهنة بالتهميش والاحتقار فقط وليس بالمشانق كما فعلت الشعوب الاوروبية لان القران يمنع الانتقام وهذا لو حدثت ثورة على رجال الدين لأننا ببساطة نراعي فيهم الجهل والضلال وبعضهم بحسن النية لأنه لا احد يرمي بنفسه إلى التهلكة إلا إذا انهارت أعصابه وفقد صوابه كحال الأمة الآن فمثلا يعتقد كثير من الناس أن عقوبة أكل رمضان متعمدا صيام   شهرين متتابعين وهو تشريع من الله مع أنها من وساوس (أليخماهو) بالتخطيط واستخفاف فرعون بالتنفيذ كما نراعي فيهم الأهل والأقارب وحقوق الإنسان وان كانت الجريمة عظمى ومتعدية الضرر وهي تشريع دين وحشي ما انزل الله به من سلطان وخاصة الدين الوهابي وكم تغمرني السعادة والسرور عندما يقال لي أنت كافر وملحد بينما انا ادعوهم الى الحرية والقران والإنسانية والله وحده  يعلم ما في نفسي وليقارن القارئ بين دعوتي لهم وبين موقفهم مني وتحية المحبة للجميع    .      



              المتمرد 



15   تعليق بواسطة   فيض الله ازبكي     في   السبت 24 مايو 2014
[74473]

شکرا لله علي توضحات احمدصبحي حفظه الله


يا أيها المحمديون .لا أعبد ما تعبدون . ولا أنتم عابدون ما أعبد کل القرانيون يقولون هکذا 



16   تعليق بواسطة   محمد ابوأية     في   السبت 29 نوفمبر 2014
[76768]

[الخداع بين الشرك والتوحيد]


كيف استطاع رجال الدين الكهنة،أن يخدعوا الناس لأكثر من ألف سنة.بتلك التمائم..التي تسمى كتب الحديث        ،ولا شك أن العالم الإسلامي يعج بهذه الطلاسم،وبالخصوص الأزهر الذي هو المصدر الأكبر.للشعوذة التي     تفرخ الدجل والإرهاب؟ولكن نحن.أهل التنوير ننظر إلى مصادر التشريع عند المسلمين،على أنها شرك؟           أي ما زاد علىالقرءان فهو شرك محض،إذ كيف تتحول الهرطقة إلى دين،أقصد أهواء السلاطين ووساوس الدراويش إلى مصادر للتشريع،فيشركون مصادرهم مع مصدر[الله]وهو.القرءان،ويجعلون لكل مصدر ربا مستقلا عن غيره ،ويهمشون رب القرءان فهذا رب للسنة وأقل منه درجة رب القياس ويعادله نوعا ما رب الإجماع ثم رب الاستحسان.فيجمعون على أنفسهم الشرك بكل أنواعه وأشكاله،وهو كالتالي:شرك التثنية وشرك.التثليث وشرك التربيع وشرك التخميس.وقد يتضاعف أكثر مع قواعدهم الفقهية..ويتعاظم الشرك إذا ضم إليه تقديس الرواة ورؤساء المذاهب،وقد توغلت السلفية.في الشرك أكثر من غيرها،وغرقت الوهابية في أسفل السافلين باختراعها كل.لحظة ربا جديدا،نعم السنة والشيعة والصوفية وغيرهم ينطبق عليهم قول الله..جل جلاله[وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون]106سورة يوسف.ورغم هذا الشرك الفاضح،يزعمون أنهم أهل التوحيد،بل يكفرون من لا يشرك معهم بالله كما قيل[رمتني بدائها وانسلت]ونحن نبرأ إلى الله منهم ومن شركهم،وندعوهم. إلى الخروج من هذه البراكين المظلمة،إلى بر الأمان.إلى النور.إلى السلام.إلى. الحرية.إلى الإنسانية[يعني إلى القرءان وحده] تحياتي إلى القراء.....كما أحيطكم علما أنه قد تم السطو على كلمة السر الخاصة بي يوم[27/11/2014]حوالي الساعة الثالثة مساءا بتوقيت الجزائر وقد استرجعتها يوم[28/11/2014]حوالي الساعة. السادسة مساءا بتوقيت الجزائر،وعليه فأنا بريء من كل  ما كتب باسمي إن كان.قد كتب،وتحية مرة أخرى إلى أستاذي الكبير العلامة المحقق الدكتور أحمد صبحي.. منصور،وأطلب منك يا أستاذ التصويب والتعليق على هذه الرسالة المتواضعة،فقد.تعلمنا منك الكثير.جزاك الله عنا وعن الإسلام خيرا  وأدخلك في عباده الصالحين،...



                                                                  بقلم داعي الحرية المارد الحر:



17   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   الإثنين 06 فبراير 2017
[84749]




رائع مجهود كبير و عظيم استاذ احمد ونشكرك عليه كثيراً وعجبني الجزء المتعلق بين المحمدين و المسيحيين حيث كنت بالسابق ولا ازال انكر الأحتفال بمولد الأنبياء واذكر بان القداسة وتعظيم هي لله ورسالته لا للبشر  لكن الهوى وضلال جعل المحمدين يقعون في هوى ماكان ومازال يسير عليه المسيحيين ..  وهو ذاته الهوى الذي  حذر سبحانه للرسول منه فقال {وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ ۚ وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ ۚ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ ۚ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ إِنَّكَ إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ} فالمحمدين كانوا يشعرون بالغيرة على المسيحين من تعظيمهم لعيسى عليه السلام ومن انه كان له معجزات كائن يكلم الناس بالمهد .. فاذهبوا تجاه اهوائهم وخترعوا معجزات للنبي محمد من خلال احاديث لكي يقلبوا الموضوع الى منافسه من هو الأفضل ومن هو الغالب ومن هو الذي له كل المعجزات الخ  .. وقد ادى هذا الهوى وهذا الضلال الى نسيان كل الرسل وما قاموا به من فضل في تبليغ الرسالات  واعتبارهم اشباه رسل لأن الاصل  بنسبة لم هو رسول محمد فقط .. فاصبحوا يسمون انفسه امة محمد بل اصبح اعداء الاسلام يطلقون على محمد نبي الإسلام او رسول الإسلام وكئن من سبق من الرسل لم يكونوا يدعون للإسلام  ورغم ان خاتم الرسل  لم يكن بدع من رسل لكن  هو بختصار تصرف اناس همج لا يعون شيئن عن حقيقة الأيمان لله وحده  وحقيقة الإسلام الذي جاء القران ليعيد الناس للهدى وتمسك بحبل الله وليس لأجل الشقاق وتفرقة  .. و المشكلة تكمن في ان المحمدين لا يريدون التواضع و الخضوع لأيات الله لكي يجعلو منها حكماً و مقياساً  على تصرفاتهم وافعالهم ومعتقداتهم .. ولو فعلوا ماكان لتكون هذه حالهم  فاهم دائم مهووسون بمرض (العظمة ).. فاحين تعظ احد منهم على خطأ قد ارتكبهه بحق الله وتبين ان هذا شرك .. يهيج غضبه وينفعل و يقوم بالقاء الشتائم و التكفيرات هذا  ان لم يعدك مرتداً بنهاية ويقوم باقائمة حكم القتل عليك .. لماذا؟ لانه يرى نفسه بانني انا العلامه انا رئيس قسم الحديث انا مدير مركز الأزهر الشريف انا من ختم القران وحفظة كله  محال ان اخطأ واجعل امثالك هو من يعلمني الصواب .. اي تماماً مثل المرض الذي اصيب به ابليس حين عصى امر الله بسجود لأدم وسبب انه قال { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا }



18   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   الإثنين 06 فبراير 2017
[84750]



 والبعض قد يزداد هوسه فايقول نحن امة محمد نحن خير امة اخرجت للناس كيف نكون قد اتبعنا الضلال .. هل هذا يعني ان ابائنا واجدادنا من السلف الصالح كانوا يتبعون ضلال على مدى عشرين قرناً فاتأتي انت الينا في اخر الزمان وتزعم ان الحق معك  هكذا هو قولهم وسبحان الله تشابهة قلوبهم فالمشركون على اختلاف الأشخاص والمكان وزمان تضل حججهم واحده  فالله تعالى يذكر بداية دعوة الرسول لقومة بانه ( لا اله الا الله ) فكان الرد من القوم عليه مألوفاً جداً وقد سمعناه كثيرا في عصرنا الحالي  من دعاة ومشايخة الأزهر وهي بقوله تعالى  { وَعَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ ۖ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَٰذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4) أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَٰهًا وَاحِدًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَىٰ آلِهَتِكُمْ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَٰذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَٰذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7) أَأُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا ۚ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي ۖ بَل لَّمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ}  فالسبب في تعجب المشركين من دعوة الرسول لاخلاص الدين لله  وحجتهم في رفض هي انهم قالوا [  مَا سَمِعْنَا بِهَٰذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَٰذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ ] واليوم حين تأتي لأي شيخ سلفي وتقول له ان شهادة الله واحده وان كتابة الذي انزله على رسول هو كتاب واحد القران الكريم يقول بكل بساطة ( ان هذا لم يكن عليهم سلفنا الصالح ) اي يفضلون اتباع اسلافهم على ان يسمعوا كلام الله تماماً كما قال سبحانه {وَكَذَٰلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ}  {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ}  {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ (20) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ} وصدق الله العظيم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4098
اجمالي القراءات : 36,340,802
تعليقات له : 4,445
تعليقات عليه : 13,145
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي