رسالة مفتوحة الى زعيم اهل القران الاستاذ احمد صبحي منصور المحترم

مهدي مالك في الجمعة 04 يناير 2019


 

 

رسالة مفتوحة الى زعيم اهل القران الاستاذ احمد صبحي منصور المحترم           

بسم الله الرحمان الرحيم                                           

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على امام المرسلين سيدنا محمد رسول الله و سلم .

اما بعد فالسلام عليكم يا ايها الاستاذ المحترم احمد صبحي منصور حيث يشرفني عظيم الشرف ان ارسل هذه الرسالة المفتوحة اليك باعتباري كاتب متواضع في موقع اهل القران منذ سنة 2015 لايماني الشديد بضرورة الاصلاح الديني الجذري للاسلام كدين ظاهر و انساني في اصله أي في عهد رسولنا الاكرم حيث كانت الدولة الاسلامية الاولى و الاخيرة حسب اجتهادك المتميز و تقول كانت الديمقراطية المباشرة كما تسميها تسود في ذلك العهد النبوي المقدس بالنسبة لي شخصيا بحكم نزول القران الكريم ....

لكن بعد وفاة الرسول الاكرم بدا الاسلام حسب اعتقادي المتواضع يتحول شيئا فشيئا من دين انساني يخاطب العقل و العالمين الى دين يمجد الاعراب و تقاليدهم المتعارضة مع جوهر الاسلام بشكل فضيع من قبيل السبي و من قبيل الغزو كمصطلح لم يذكره كتاب الله على الاطلاق حسب قول الباحث الاسلامي اسلام البحيري بمعنى ان الدين الاسلامي قد تحول الى وحش عربي يريد غزو البلدان من اجل وطئ فروج النساء و البنات و نهب الثروات باسم الاسلام او باسم الفتوحات الاسلامية كمصطلح غير دقيق ...

ان تجربة ما يسمى بدولة الخلافة هي تجربة مؤلمة بالنسبة للاسلام حيث في ظلالها ظهرت ما يسمى بالعلوم الاسلامية مثل التفسير و السيرة النبوية و الاحاديث المنسوبة الى الرسول الاكرم حسب حاجات ذلك السياق التاريخي و المتميز بالاستبداد السياسي و الديني حتى  سقطت دولة الخلافة سنة 1923 لكن اغلب المسلمين ظلوا متمسكين بهذا التراث المسيئ للاسلام بكل ابعاده السياسية و الدينية و الاجتماعية ...

ان ما عزز هذا التمسك بدون ادنى شك هو تاسيس المملكة العربية السعودية سنة 1932 على اساس المذهب الوهابي الوحشي كامتداد طبيعي لبني امية بشكل دقيق للغاية حسب اعتقادي المتواضع لان السعودية قامت طيلة هذه العقود الطويلة بنشر هذا المذهب الوحشي في انحاء العالم تحت ذريعة انه الاسلام الصحيح بدون ادنى شك.

و كما قامت السعودية بتشجيع التيارات المسماة بالاسلامية و تيارات الارهاب من قبيل القاعدة و داعش و نصرة الخ عقود من الزمان حتى وصلنا الى ما وصلناه الان في اوطاننا العزيزة من التطرف و الارهاب باسم الاسلام ...............

يا ايها الاستاذ المحترم ان المغرب كبلدي العزيز قد تعرض لحادث ارهابي خطير يتمثل بمقتل السائحتان الأجنبيتان في جماعة امليل نواحي اقليم مراكش كما قلته في مقالي الماضي حيث خلف هذا الحادث الاليم ردود فعل تميزت بالجراة على النص القراني حيث طالب الاستاذ احمد عصيد الذي اكن كل الاحترام و التقدير بتعطيل ايات القتال باعتبارها السبب في كل هذا الارهاب....

 انني طبعا لست متفق مع الاستاذ عصيد في مسالة تعطيل ايات القتال او في مسالة تحميل الاسلام مسؤولية الارهاب مباشرة حيث ان الاسلام كنص قراني ليس مسؤولا على هذا الارهاب بل هي تاويلات الاعراب لهذا النص المقدس منذ عهد بني امية الى الان حسب اعتقادي الشخصي...

و للامانة الفكرية اقول ان الاستاذ عصيد قد دعا في العديد من المناسبات منذ سنوات طويلة الى تحديث الخطاب الاسلامي من خلال فتح باب الاجتهاد من اجل انشاء فقه معاصر يتناسب مع حاجات الدولة الحديثة و مع حاجات مجتمعنا و دعا كذلك مؤخرا عبر حلقات التنوير الذي اعدها و يقدمها في الانترنت الى جعل مادة التربية الاسلامية تحمل قيم السلام و التعايش السلمي بين افراد هذا المجتمع الاسلامي في اغلبيته أي يدين بالاسلام الامازيغي الخالي من أي تطرف او ارهاب...................  

يا ايها الاستاذ المحترم يشرفني ان اجري حوار صحفي حول مجموعة من المحاور من قبيل هل في القران الكريم ايات لها سياق تاريخي او اجتماعي حسب رايك و هل ايات القتال هي مطلقة في كل زمان ام هي تاريخية الخ من هذه الاسئلة لدى ارجوا منك ايميلك الحالي قصد ارسال الاسئلة اليك .................

و تقبل فائق التقدير و الاحترام  توقيع المهدي مالك     

اجمالي القراءات 1015

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 05 يناير 2019
[89992]

شكرا استاذ مهدى مالك على رسالتك ، واقول :


كتبنا كثيرا فى تشريعات القتال فى الاسلام وأن مقصدها السلام وتقرير الحرية الدينية.

إسمح لى أن أتعجب من أولئك الذين يتهجمون على القرآن وتشريعاته بلا علم .

كتبت فى موضوع النسخ وأنه بمعنى الاثبات والكتابة وليس الحذف والإلغاء ، وفيه فصل عن التدرج فى التشريع بما يخص العلاقات المتغيرة ، وفى موضوع القتال والعلاقة بالعدو المعتدى. 

المشكلة كما أراها هو فى الجهل والجرأة على الاسلام والقرآن الكريم. أكثرهم يكتب دون ان يقرأ ، ومنهم من يسعى الى الشهرة على حساب الاسلام .

أطلب منهم أولا أن يقرأوا لنا . ثم حاورهم بعدها. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-04
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 579,455
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 24
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco