هذه رسالة أرسلت إلى فضيلة الشيخ كعباش المحترم.

ابراهيم دادي في الجمعة 27 نوفمبر 2015


هذه رسالة أرسلت إلى فضيلة الشيخ كعباش المحترم.

عزمت بسم الله،

 

هذه رسالة أرسلت إلى فضيلة الشيخ كعباش المحترم، يوم 29 أوت 2013 ولم أتلق من فضيلته أي جواب إلى اليوم، فأردت أن أنشرها هنا لعلها تلقى نقاشا مفيدا من القراء الكرام.

 

فإليكم الرسالة:

في الحقيقة لقد سمعت عنكم وعن علمكم الكثير، وتشوقت إلى الجلوس إليكم لأتعلم مما علمكم الودود سبحانه،

أرجو من فضلكم أن تتدبروا في الآيات التالية، وتجيبوا عن أسئلتي المتواضعة، التي أبحث فيها عن الحق والحقيقة.

 

قال رسول الله عن الروح عن ربه:حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمْ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنْ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمْ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا(23)وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا(24). النساء.

 

لقد حرم الله تعالى ما شاء من النساء، ومنهن ( حلائل الأبناء الذين هم من الصلب) ثم أحل الله تعالى ما وراء ذلك من النساء محصنين غير مسافحين.

1.   هل حليلة ابن البنتتدخل ضمن المحرمات من النساء؟ ويمكن للجد من الأم أن يرى زينة حليلة ابن بنته؟؟؟

2.   هل ابن البنت يعتبر من صلب الجد من الأم؟

3.   هل حليلة الابن من الرضاعة تحرم كما تحرم حليلة الابن من الصلب؟

4.   هل ابن البنت يرث جده من الأم؟ مع وجود الأخوال والخالات ؟

5.   في نظري المتواضع لما حرم الله تعالى ما شاء من النساء (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ ... وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ ... وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ.

لقد أغلق الله تعالى الباب على زيادة المحرمات من النساء، بقوله سبحانه: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ.

 

 والدين الأرضي حرّم . بعض النساء كما تعلمون، منها حليلة ابن البنت الذي خرج من صلب رجل آخر. ويقول الشاعر:

بنونا بنوا أبناءنا وبناتنا   بنوهن أبناء الرجال الأباعد   

 

 فما قولكم زادكم الله تعالى علما وصحة وعمرا مديدا. وشكرا لكم وتقبلوا تحياتي واحترامي.

يوم 29أوت 2013

 أخوكم إبراهيم دادي.

 

أعزائي القراء سوف أقدم لكم الأدلة التي تؤيد أن الإنسان يُخلق من ماء الرجل حسب كتاب الله تعالى وهي كما يلي:

  1. لقد حدد العليم الخبير ما شاء من المحارم في سورة النساء من الآية 23 إلى 24. ومن بين المحرمات حليلة الابن من الصلب. (وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ)  وأحل الله تعالى ما وراء ذلك أن تبتغوا بأموالكم محصنين غير مسافحين.( وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ).
  2. قال تعالى: أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى(37). القيامة. فالمني الذي يمنى يخرج من صلب وترائب الوالد لا الوالدة. وقال تعالى: وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا. "11" فاطر. إذن النطفة هي مصدر خلق الإنسان ذكرا كان أم أنثى. لذلك قال تعالى مبينا: (وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ) حتى لا يكون هناك شك في المحارم المحرمة على الآباء للنكاح، في الآية "23/24" النساء. وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ.

وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ(4)ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ. "5" الأحزاب.

  1. فما معنى أمره سبحانه (ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ)؟ وهم الآباء الذكور دون الإناث، والدليل على ذلك قوله تعالى (فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم )...
  2. والدليل الآخر هو في قوله تعالى : لا جناح عليهن في الآية 55 الأحزاب: لَا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاءِ أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا. (55) الأحزاب.

ولم يذكر سبحانه آباء بعولتهن كما في الآية 31 النور: (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ) (31) النور. إن آباء بعولتهن هم الذين خرج من صلبهم الماء الدافق من بين الصلب والترائب، لا غير.

5.    قوله : { وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ } أي : تسدل الخمار على جيبها ، وهو نحرها . { وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ } وهذه الزينة الباطنة؛ وهما زينتان ، زينة ظاهرة ، وقد فسّرناها ، وزينة باطنة وسنفسرها إن شاء الله . { إلاّ لِبُعُولَتِهِنَّ } أي : أزواجهن { أَو ءَابَآءِ بُعُولَتِهِنَّ } أي : آباء أزواجهن .

تفسير الهواري - إباضي - (ج 2 / ص 486) المكتبة الشاملة.

6.    ثم قال تعالى : { وحلائل أَبْنَائِكُمُ } يعني حرام عليكم نساء أبنائكم { الذين مِنْ أصلابكم } يقال : إنما اشترط الذين من الأصلاب لزوال الاشتباه ، لأن القوم كانوا يتبنون في ذلك الوقت ويجعلون الابن المتبنى بمنزلة ابن الصلب في الميراث والحرمة .

بحر العلوم السمرقندي ج 1 ص 373 المكتبة الشاملة.

  1. والحلائل : جمع حليلة وهى الزوجة . وسميت بذلك لحلها للزوج وحل الزوج لها ، فكلاهما حلال لصاحبه . ويقال للزوج حليل .

أى : وحرم الله - تعالى - عليكم نكاح زوجات أبنائكم الذين هم من أصلابكم . أى : من ظهوركم.

وقال - سبحانه - { وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ } بدون تقييد بالدخول . للاشارة إلى أن حليلة الابن تحرم على الأب بمجرد عقد الابن عليها.

قال القرطبى : أجمع العلماء على تحريم ما عقد عليه الآباء على الأبناء ، وما عقد عليه الأبناء على الآباء سواء أكان مع العقد وطء أو لم يكن : لقوله - تعالى - : { وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِّنَ النسآء } وقوله - تعالى - : { وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الذين مِنْ أَصْلاَبِكُمْ } . وقيد الله الأبناء بالذين هم من الأصلاب ، ليخرج الابن المتبنى . فهذا تحل زوجته للرجل الذى تبناه .

الوسيط لسيد طنطاوي - (ج 1 / ص 908)

8.    قال رسول الله مبلغا عن الروح الأمين عن ربه:وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ(172). الأعراف.

حسب هذه الآية الكريمة فإنها تبين أن الذرية تحملها ظهور الآباء الذكور فقط، فلو كان للأمهات نصيب في ذلك لكان التعبير غير ذلك.

9.    وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى(45)مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى(46)).النجم. في هذه الآيات الكريمة دليل قاطع على أن الإنسان يُخلق من نطفة إذا تمنى ومن الماء الدافق من صلب الوالد، ولا يمكن أن يُخلقَ الإنسان من صلبين اثنين أبدا...

10.     إنما أقول إن حليلة الابن من الصلب محرمة على الوالد الذي خرج من صلبه الماء الدافق ( المني الذي يمنى)، ولم يحرم الله تعالى على والد الأم الوالدة حليلة ابن بنته، لأنه من ماء رجل آخر وهو صاحب الماء الدافق. الولد يتبع الصلب الذي منه خلق ذكرا كان أم أنثى، إلى آدم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،والدليل على ذلك العُرفُ الذي تتخذه العشائر في (شجرتهم)، حيث يتصاعد غصن الولد الذكر، ويتدلى غصن البنت لأنها تستقبل ماء صلب رجل آخر، والزوج الذي لم ينجب ( الذكور) يتدلى غصنه هو الآخر ويعتبر نسله منقطعا، حتى لو أنجب العديد من البنات!!!

11.     هذه الآيات تدل بوضوح أن الإنسان خلق من ماء الذكر وهو الأصل. قال رسول الله عن الروح عن ربه:فَلْيَنظُرْ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ(5)خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ(6)يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ(7). الطارق. أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ(20)فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ(21)إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ(22).المرسلات. ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ(8).السجدة.

 

في الختام أرجو من المخلصين أعمالهم لله تعالى أن يدلوا بشهادتهم لله سبحانه امتثالا لقوله تعالى: وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا(2). الطلاق.

 

أنقل إليكم أعزائي رد الدكتور أحمد صبحي منصور وهو شيخ من شيوخ الأزهر ردا على تساؤلاتي الآتية:

 

أخي الحبيب الدكتور أحمد تحية طيبة،

ما قولكم وما تفسيركم لقول الله تعالى: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ.(31) النور. وقوله تعالى: وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ.(23) النساء.

سؤالي هو:

من هم آباء بعولتهن، وهل الجد من الأم يعتبر من الآباء ومن المحارم؟

 هل يعتبر جد الإبن من الأم محرما لزوجة إبن بنته؟ علما أن الله تعالى ذكر من المحارم حلائل الأبناء الذين من الصلب فقط. فما رأيكم زاد فضلكم.

مع تحياتي الخالصة. إبراهيم.

11.01.11

 

أكرمك الله جل وعلا أخي الحبيب إبراهيم ، وأعانك وأثابك خير الجزاء.

أقول في الرد على أسئلتك:

 

1 ـ لا يحرم إبداء الزينة أمام الزوج ، أب الزوج ، وأب الزوجة.

والجد من ناحية الأب ملحق بالأب (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ   ) ( يوسف 6 ،  38)

وجد الزوجة ملحق بأبيها (أَوْ آبَائِهِنَّ  )

أما جد الزوج من ناحية الأم فليس بينهم ، أي لا يعتبر من المحارم . هو غريب عن الزوجة .

2 ـ الأصل في هذا الموضوع هو التطبيق العملي وليس الافتراضات النظرية . فمن السهل افتراض صور فقهية لا شأن لها بالواقع .ومع ذلك نقول :

الجد ملحق بالأب للصلب وهنا مدار التحريم فى الزواج.

ومتعذر بل يكاد يكون مستحيلا بسبب فارق السن والبقاء على قيد الحياة أن يوجد رجل أنجب بنتا وتزوجت البنت وأنجبت ابنا وكبر الابن ثم تزوج ، ثم طلق الابن زوجته ، ويريد هذا الجد أن يتزوج طليقة حفيده ،أي ابن بنته .

وحتى لو حدث فهذا ـ في نظري ـ جائز لأن التحديد فى المحرمات للأصلاب ،أي الآباء الذكور أي من الظهورـ جمع ظهر ، وليس من ناحية البطون .فالنسب للأب وليس للأم .

خالص محبتي

أخوك احمد

11.01.11

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

اجمالي القراءات 5056

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 27 نوفمبر 2015
[79558]

نعم يُحرم اخى الكريم إبراهيم دادى .


اكرمك الله أخى الحبيب استاذ إبراهيم دادى وبارك فيك .



بالنسبة للإبن فهو يُطلق فى القرآن الكريم على الولد والبنت كما فى قوله تعالى (آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ۚ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا) النساء 11-



وكما جاء فى قوله تعالى ايضا (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) التوبة 24



-- والأولاد تأتى ايضا للإشارة إلى الإبن سواء كان  ذكرا أو أنثى كما فى قوله تعالى (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ۚ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ) -البقرة 233



والأنعام 151- (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ)



والأنفال 28 - (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ).



وكثير وكثير من آيات وكلمات رب العالمين فى القرآن الكريم .:::: وبناءا عليه اقول -



أن ذكر ربى سبحانه وتعالى لكلمة من (أصلابكم ) هى للتفريق بين  الإبن (ذكرا كان أو أنثى من الأب البيولوجى ) وبين الإبن  (ذكرا كان او أنثى ) من التبنى ، وليس  لتحريم الزواج من زوجة الإبن وإبن الإبن فقط   دون تحريم الزواج من زوجة إبن البنت .لالالالالالا .



تحريم الزواج من طليقة او أرملة إبن البنت البيولوجية (إبن بنتى ) سارى مثله مثل تحريم زواجى من طليقة او أرملة إبنإبنى  تماما ولا فرق بينهما على الإطلاق ...



اما عن الزواج من طليقة أو ارملة إبن الزوجة  من الرضاعة  فاعتقد ان التحريم يسرى على زواجه هو من أمه وأخواته من الرضاعه ولا يحرم على زوج الأم من الرضاعة ان يتزوج مُطلقته أو أرملته ..



2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة 27 نوفمبر 2015
[79569]

شكرا لك أخي العزيز الدكتور عثمان


أرجو أن تعيد النظر في رد الحبيب الدكتور احمد، فأنا اتفق مع رده. وإن كان لديك ما يدل على غير ذلك من القرءان فبينه لنا مشكورا. تقبل تحياتي الخالصة



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 28 نوفمبر 2015
[79570]

..هل حليلة ابن البنتت دخل ضمن المحرمات من النساء


السلام عليكم  أستاذ إبراهيم نشكرك وأقول :  هل حليلة ابن البنت تدخل ضمن المحرمات من النساء؟ ويمكن للجد من الأم أن يرى زينة حليلة ابن بنته؟؟؟ ومع أنه تم عرضه قبل ذلك  إلا ان عرضه للمرة الثانية  ويطريقة شيقة مصحوبة بأدلة قوية ... وبكل أمانة يعرض الأستاذ إبراهيم   لمضمون الرسالة ، وسؤال الدكتور أحمد الذي ارسله مع الرد بأمانة نشكره عليها  ،  وأؤكد له أنه مهما انتظر بصدق لن ياتيه رد فضيلة الشيخ كعباش المحترم،، لم لأنه لا يقوى على أن يفكر خارج الرواية التي جبل منذ نعومة أظافره على التفكير من خلالها ...هم يضعون الرواية أولا ويضعون بعض الإضافات  ،التي يرونها غير ضرورية ... من كلام محفوظ غير مفهوم .. فهم لم يستخدموا عقولهم في الفهم إنما جل ما نبغوا فيه هو الحفظ ، فلا تنتظر من فاقد الشيء ان يعطيه .. من المعروف ان النطفة للجنين  لا تكون لرجلين نعم هذا لا يلغي فضل الم ودورها في حتى وراثيا فالأم هي من تحمل الطفل  وتعطيه من جيناتها وقد تعودنا ان يطلب المجتمع من الأب تحليل الدي إن إيه ،  لماذا لن الأم لا ترفض نسب الطفل ،بل تحمله جنينا ترعاه طفلا ، وتحافظ على توفير حياة صحية له، وعلى وجود أب يرعاه ..لذلك هي تقيم الحجة على الأب لكي يعترف به ،وليس هذا معناه انها تساهم بدور اقل في وراثة الطفل او جيناته .... لكن والحقبقة نقول إن الأم  من الممكن أن تتعدد لتصبح اثنتان ، وذلك مانراه من زرع الأجنة في رحم امراة أخرى .. فهل الابن للأم صاحبة البويضة أم للأم الذي تغذى الطفل في رحمها، ونمى وكبر على التغذية من جسمها سؤال لايزال يحدث مشكلات كثيرة ،ويثير خلافات تخرج عن حدود السيطرة  نشكركم  ودمتم بخير 



4   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   السبت 28 نوفمبر 2015
[79571]

هل هناك صلب واحد ؟ أم صلبان ؟ هنا مربط الفرس ....


والدين الأرضي حرّم . بعض النساء كما تعلمون، منها حليلة ابن البنتالذي خرج من صلب رجل آخر. ويقول الشاعر:



بنونا بنوا أبناءنا وبناتنا   بنوهن أبناء الرجال الأباعد   



أنا  اليوم  فقط  فهمتُ ، أو  يظهر  لي  أني  فهمتُ  حقا  معنى  هذا البيت ، وعليه  فإني  أرجح  أن  واضع  هذا البيت  قد  فهم  حقا  معنى  الآية  (  ......  وحلائل  أبنائكم  الذين  من  أصلابكم....)  بعد  أن  فهم  حق  الفهم معنى الصلب  وأصلابكم ...



والتساؤل  المحيّر  هو :  أيمكن  أن  تكون  هناك  آيات  منزلة  من  لدن  العلي  العظيم  بلغة  مباشرة  واضحة ، بينة  ومبينة ، ومع  ذلك  تصطدم  بأفهامنا ؟  وتجعلها  غير  بينة  وغير  مبينة ؟  



وإن  هذا  الدين  الأرضي  الذي  فهم  هذا  الفهم ،  يكون  حتما  دينا  غير  أرضي ،  بل  يكون  دينا  على الفطرة  التي  فطر  الله  الناس  عليها ...



ولعل  لـلأستاذ  الذي لم  تتلق  منه أي  رد   على  سؤالك ،  لعل  له  عذرا  في  ذلك ؟


5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 28 نوفمبر 2015
[79573]

شكرا لك الأستاذة الفاضلة عائشة حسين على إثراء الموضوع المتواضع


شكرا لك الأستاذة الفاضلة عائشة حسين على إثراء الموضوع المتواضع، وأقول مع كل أسف إن أغلب شيوخ الدين الأرضي البشري قد استحوذ عليهم الشيطان، فأنساهم ذكر الله تعالى، فهم يقدمون الموروث وما يحفظون عن شيوخهم على ما أنزل الله تعالى على رسوله في الكتاب،  فهم ينقلون عن شيوخهم كل ما لُقنوه دون أدنى تفكير فيه أو تثبيت، أو رد ذلك إلى كتاب الله تعالى ليتثبتوا فيما ينقلون عن شيوخهم. وأغلبهم قلوبهم مقفلة، ولهم الثقة العمياء في مشايخهم، وكل حسب مذهبه، ولا يمكن أن يقول إلا ما نقله عن شيخه وإمامه... رغم أن الله تعالى قدم لنا أمثلة كثيرة لنفتح أقفال قلوبنا ولنتفكر في آيات الله تعالى ومنها قوله تعالى: لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ(21).الحشر. لكن أغلب شيوخ الدين الأرضي لا يفكرون ولا يعقلون، والطامة الكبرى لا يقبلون حتى من يخرج أضغانهم وأخطاءهم.



شكرا مرة أخرى على التعقيب، دمت موفقة في تدبر الكتاب. 



6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 28 نوفمبر 2015
[79574]

شكرا لك الأستاذ يحي فوزي على المداخلة وإثراء المقال


شكرا لك الأستاذ يحي فوزي على المداخلة وإثراء المقال، وأقول إن من يُخلص البحث والتنقيب في الموروث الديني لن يجد ما يطمئن إليه من الموروث، ويجب على المخلصين العبادة للواحد الأحد أن يعودوا إلى تحكيم كتاب الله تعالى وحده ولا يشركوا به كتابا آخر، هذا إن كانوا مؤمنين حقا بأن الله تعالى أنزل آخر الرسائل محفوظة من كيد شياطين الإنس والجن، وجعله كتابا مبينا مفصلا ـ بصيغة المبالغة ـ،( وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا)(12). الإسراء. وسماه نورا مبينا وصراط مستقيما، وما الرسول محمد عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، إلا رسولا من عند الله تعالى، لا يمكن له أن يُفتي إلا بأمر الله تعالى. قال رسول الله عن الروح عن ربه: يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا(174)فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا(175)يَسْتَفْتُونَكَ قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ...يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(176).النساء.



شكرا مرة أخرى على المشاركة بقلمك وفكرك النقي.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 362
اجمالي القراءات : 6,040,237
تعليقات له : 1,843
تعليقات عليه : 2,646
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA