إسرائيل على خطى الدولة الدينية :
إسرائيل على خطى الدولة الدينية

أسامة قفيشة في الخميس 25 اكتوبر 2018


إسرائيل على خطى الدولة الدينية

الصورة الدعائية التي اتخذها العالم بأسره هي بأن إسرائيل دولة علمانية يحكمها القانون لا رجال الدين - و هذا صحيح نوعاً ما - ,

قانون الحريات الدينية في إسرائيل هو واقع و ملموس , و لكن لا يمكننا القول بأن الدولة المانحة للحرية الدينية يشترط بها أن تكون دولة علمانية , فعلى سبيل المثال تركيا اليوم يحكمها رجال الدين فهل يمكننا القول بأنها دولة علمانية ! علما بأنها تحترم الحريات الدينية أيضاً ,

و كذلك الأمر في إيران , و في كل مكان تقريباً حتى في قطاع غزة فالأمر مشابه , كلهم يحترمون حرية الدين و يدّعون ذلك , و لكنهم يستأثرون بالسلطة لأنفسهم .

و العامل المشترك بين جميع رجال الدين السياسيين على حدٍ سواء , و باختلاف أديانهم و مذاهبهم نلاحظ بأنهم جميعاً يؤمنون بالحرية الدينية , و لكنهم لا يؤمنون بتبادل السلطات , فما أن يصل هؤلاء لسدة الحكم , نراهم يتمسكون به و لا يتنازلون عنه مهما كان الثمن , و يستأثرون بالحكم و يستميتون بالحفاظ عليه و يدعون أحقيتهم بامتلاكه بكل الوسائل المشروعة و غير المشروعة , و كلٌ حسب بيئته و المناخ السائد حوله , و حسب ظرف المكان .

و ها هي إسرائيل اليوم تسعى لترسيخ الحكم الديني ( وصول رجال الدين لسدة الحكم ) و تطالب بيهودية الدولة , و في نهاية المطاف ليس من السهل على الشعب الخلاص من حكم هؤلاء السياسيين المتدينين ببذاءة .

فها نحن نرى اليوم و بعد 22 عاماً على فوز اليمين الإسرائيلي بزعامة ( ناتنياهو ) على ( شمعون بيريس ) في الانتخابات التي جرت عام 1996 , نرى سياسة الدعاية السلبية التي يمارسها هؤلاء في التأثير على الناخب الإسرائيلي أياً كان , و لا يزال حزب الليكود و معه جميع الأحزاب اليمينية المتطرفة تنتهج أسلوب الدعاية السلبية من أجل فوزها بأية انتخاباتٍ قادمة ,

و تتمثل دعايتهم السلبية تلك بترهيب المجتمع من عدوٍ قادم لقتل اليهود جميعاً , و هذا الأسلوب و بكل تأكيد كان ولا زال ناجعاً في وصولهم لسدة الحكم كون المجتمع اليهودي مضطرب و قائم على الحروب و الخوف و العنصرية ,

ففوز ( ناتنياهو ) بحملته الانتخابية في ذلك العام و التي شاركه بها ( أريئل شارون ) قد اعتمدت على الدعاية السلبية , فخونت ( إسحاق رابين ) و صورته بأنه خائنٌ للصهيونية , فنشرت صوراً له مرتدياً للكوفية الفلسطينية حيناً , و صوراً بزيّ و شعار ضباط الغيستابو في جيش هتلر حيناً آخر ,

و حتى يومنا هذا يواصل حزب الليكود إنتاج تلك الدعاية و ترويجها , و ها نحن اليوم أمام تلك اليافطات و الصور تنتشر من جديد في تل أبيب و غيرها من المدن , و تبث للجمهور صوراً تتعلق بالإسلاموفوبيا .

كما نلاحظ بأن اليسار الإسرائيلي المتهالك و العاجز و المشلول بات ينتهج نهجهم , فقد تخلى عن دعايته التوعوية و شرع هو أيضاً ببث و نشر الدعاية السلبية , و بدأ نشطاء اليسار ببث صوراً لوزيرة القضاء المتطرفة ( إيلات شاكيد ) و هي تمسك بيدها كلاباً شرسه كي تحمي بها حكمها .

و كما قلنا فالسياسيون المتدينون حين يمسكون بالحكم فمن الصعب عليهم تركه أبداً , و لا يكتفون بالحكم بل يسعون لتغيير حياة الناس و المجتمع على طريقتهم و نمط تفكيرهم ,

من الجدير ذكره هنا , هو أن ( ناتنياهو ) قد استخدم فيديو دعائي , يظهر سياراتٍ ذات الدفع الرباعي و هي تحمل مسلحين يفترض أنهم من داعش , و تلك السيارات تدخل عند مفترق مدينة أريحا و يسألون أين القدس , كما بث خطابا عنصرياً هستيرياً يتباكى فيه للناخب اليهودي ضد العرب و يطلب منهم النجدة و المساعدة ,

و من الجدير ذكره أيضاً , هو أن ( ناتنياهو ) هذا , يعتلي سدة الحكم منذ عام 2009 و حتى يومنا هذا , أي تسع سنوات متواصلات محطماً بذلك الرقم القياسي لجميع رؤساء إسرائيل منذ تأسيسها في العام 1948 , كما نذكر بأنه قد فشلت كل محاولات الإطاحة به خلال تلك الفترة بسبب تجاوزاته القانونية , علما بأن غيره قد أطيح به بسبب بعض التجاوزات التي لا ترقى لمستوى تجاوزات ناتنياهو .

عجيبٌ هو أمر الدين السياسي هذا ! و عجيبٌ مدى تغلغله و تأثيره على نفوس البشر !

اجمالي القراءات 471

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 27 اكتوبر 2018
[89541]

عجيب فعلا يا أستاذ أسامه - حفظكم الله جل و علا -


أعتقد أن البيئة المكانية - الشرق الأوسط تحديدا - للدين أثر بالغ في عقلية الناخب هناك تأثير هائل لأي دين على الناخب المواطن لذا ترى التمذهب طاغيا نرى هذا في السلفية العربية و التشيع الإيراني - مع أعداد هائلة في العراق و لبنان و سوريا و اليمن - و اليهودية في إسرائيل - و حتى المسيحية في مصر و لبنان و أجزاء من سوريا و الأردن و العراق .



يا سيدي إن العقل المغيب عن الحقيقة من السهل بمكان جره و سحبه و ربطه بحبل أي دين !!



أعانكم الله جل و علا أنتم ثلة المفكرين بدولة فلسطين العزيزة .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 150
اجمالي القراءات : 517,530
تعليقات له : 142
تعليقات عليه : 341
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين