يوجد في الوضوء ما لا يوجد في التيمم .

Baby DEBB في الإثنين 27 يوليو 2009


 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, ...أهل القرآن : أزف إليكم تحية حارة حرارة هذا الصيف المرتفعة ,أعبر لكم فيها عن مدى شوقي إلى مشاركتكم في مناقشاتكم و مقالاتكم القرآنية من خلال هذا الموقع المبارك بإذن الله.
إن ما أود طرحه عليكم اليوم هو موضوع , ربما لم يعط له أغلبنا أهمية كبيرة كبر أهميته بالنسبة لعلاقتنا مع الله ومع كلامه , أو تناسوه وأهملوه وانشغلوا بما هو أقل أهمية منه ألف مرة أو تزيد .
في الحقيقة لقد ترددت كثيرا قبل أن أطرحه عليكم , لكن شاء الله تعالى وناقشته مع بعض Çil;لعقلاء فشجعوني لتوسيع دائرة المناقشة بواسطة هذا الموقع النعمة الذي أشكر الله عليه دائما. فأملي أن ألقى منكم أجوبة وآراء بناءة -إن شاء الله-.
أحبائي: لقد قال المولى في سورة المائدة في الآية رقم (5 ) : (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون).
أساتذتي ,إخواني أهل القرآن : من دون أدنى شك لقد تبين لكم جزءا من موضوعي الجديد الذي يتعلق طبعا بالوضوء والذي له صلة مباشرة بالصلاة , حيث يقول المولى في الآية السابقة إذا قمتم....فاغسلوا, مستعملا أداتين من أدوات اللغة العربية تدلان على وجوب تكرار الفعل الثاني كلما تكرر زمن الفعل الأول , على شاكلة قوله تعالى مثلا: (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله...) , كما أن المولى قال لنا في سورة النساء في آية كريمة أخرى (...إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا).
أعزائي : من خلال ما سبق ألا يمكن القول أن لكل صلا ة وضوء جديد ؟. ثم بما أن لكل صلاة وقت محدد ويستحيل جمع صلاتين في وقت واحد, من أين لنا أن نبتكر ما يسمى بالمحافظة على الوضوء ؟ وبالتبعية , من أين جئنا بما يسمى بنواقص الوضوء ؟ أليس للوضوء ناقض واحد هو نهاية كل صلاة ؟
أيها العقلاء : سوف ألفت نظركم إلى أمر عجيب لعلي أدغدغ من خلاله فضولكم , فلقد لقن لنا أساتذتنا- غفر الله لهم- أن التيمم ينتقض عقب كل صلاة , أليس التيمم خليفة للوضوء في غياب الماء؟, فلما لا نبقى محافظين عليه لصلاتين أو أكثر مثلا ؟ أم أن التيمم فعل بسيط لا يستحق العناء مثل الوضوء خاصة وقت البرد؟ , فلقد حق لي أن أقول إذا : (يوجد في الوضوء ما لا يوجد في التيمم ).
لابد أن لكم تعليقات في الموضوع أود قراءتها بفارغ الصبر.

اجمالي القراءات 32159

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 27 يوليو 2009
[41397]

شكرا ابني BABY على هذا التدبر في كتاب الله،

شكرا ابني BABY على هذا التدبر في كتاب الله، فأنا شخصيا أنتظر مقالاتك بشوق لأتعلم مما علمك الله، وأكرمك به من فطنة وذكاء، سؤالك عن الوضوء لكل صلاة سؤال وجيه، وجدير بالنقاش مع أولي الألباب، ونجد في كتب السلف يتباهون بالذي يصلي الصلوات الخمسة بوضوء واحد.

باب جواز الصلوات كلها بوضوء واحد 277 حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد ح وحدثني محمد بن حاتم واللفظ له حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان قال حدثني علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه ثم أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الصلوات يوم الفتح بوضوء واحد ومسح على خفيه فقال له عمر لقد صنعت اليوم شيئا لم تكن تصنعه قال عمدا صنعته يا عمر. مسلم ج 1 ص 232 قرص 1300 كتاب.

باب الرجل يصلي الصلوات بوضوء واحد 171 حدثنا محمد بن عيسى ثنا شريك عن عمرو بن عامر البجلي قال محمد هو أبو أسد بن عمرو قال سألت أنس بن مالك عن الوضوء فقال ثم كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ لكل صلاة وكنا نصلي الصلوات بوضوء واحد. سنن أبي داود ج 1 ص 44 قرص 1300 كتاب.

لاحظوا أعزائي ما يوجد في بطون كتب السلف من الاختلاف الكثير، لأن ذلك من عند غير الله تعالى.

أرجو أن تتحفنا من حين لآخر بمثل هذا التدبر. تحياتي لك، إبراهيم دادي.


2   تعليق بواسطة   Baby DEBB     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41401]

شكرا للاستاذ دادي

كما عهدناك  دائما أستاذي العزيز  سباقا في تبيين  مواضع الخطأ والخلل , فلقد أضفت إلى موضوعي الجديد مصداقية أكثر من خلال ما تجده في امهات الكتب من أحاديث وروايات تنافي ما جاء في كتاب الله أحسن الحديث, بارك الله فيك وزادنا علما وعملا .

3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41407]

شكرا لك

أشكرك على هذا التدبر , وكما أشكر الأخ العزيز ابراهيم دادي الذي نتعلم منه ,حيث يضع اصبعه على الخلل في تربيتنا الدينة المستمدة من تراث هو تراثنا ,ولكنه ازاح عنه المقدس ,حيث لاتقديس إلا لله وكتاب الله.


بالنسبة لموضوع الوضوء ,أتفق  معك فيما ذهبت إليه.وفعلاً من سياق الآية نجد أن فعل القيام الى الصلاة يترافق مع فعل الوضوء.


لكن .وهذا رأي شخصي أريد منك الاجابة عليه ,الشطر الثاني من سياق الآية ,نجد أن الله عز وجل وكأنه حصر فيها نواقض الوضوء , كخروج شيء مثل الغائط ,او الجماع , ,وقد تم تحديد ذلك في حالة التيمم في السفر والمرض ,أي  وضعت كشروط واضحة للتخفيف عنا .... سؤالي كونك ربطت الوضوء بالتيمم ,ألا تصلح هذه الشروط كناقض للوضوء أيضاً؟ مع أني أميل الى أن قبل كل صلاة يجب الوضوء ,لكني  أنا دائماً مع التخفيف .وشكراً


4   تعليق بواسطة   Baby DEBB     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41411]

بارك الله فيك....على إهتمامك سيدي زهير قوطرش

سيدي أجيبك مباشرة ومن دون مقدمات , إن تلك الحالات التي ذكرها الله في آية الوضوء هي مقدمات للصلاة الكاملة فالجماع لا بد له من طهارة خاصة ولا يعقل الجماع بالوضوء مثلا. كما بالنسبة للغائط .-أظن ان القضية واضحة سيدي المحترم- أما في السفر وفقط إن لم نجد الماء للتوضأ أخذنا من رخصة التيمم . والله هو الأعلم دائما.


5   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41412]

من مدة قريبة جال في خاطري بالظبط ما كتبته

اذا قمتم للصلاة


يعني كل صلاة لها وضوء لكنني لم اتجراء ان اسال


هل نحن نتعلم ديننا من جديد بعد 1400 سنة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


لدي سؤال لكل الاخوة  ما معنى التيمم اقصد عندما نمسح بايدينا على الحجر هل لناخد برودة الحجر ام ما معنى ذالك؟


شكرا baby .b 


 


6   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الثلاثاء 28 يوليو 2009
[41418]

وضوء واحد يكفي

(يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين وإن كنتم جنبا فاطهروا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون).
يتضح من الآية بما لا يدع مجالا للريب أن موجبات الوضوء هي إثنتان
أولا نقض الوضوء
ثانيا القيام للصلاة.
الآية الكريمة تظهر بجمال و حكمة منقطعتين النظير و  مميزتينل للقرآن الكريم؛ كيف يمكن أن تستخدم اللغة العربية بإيجاز و بشكل معبر تمام التعبير و دون تكرار.
نفهم من الأية أن القيام للصلاة يستوجب الوضوء لكن مباشرة نلاحظ أن موستوجبات التيمم هي الذهاب للغائط، يعني عدم وجود وضوء سابق في حالة إنقطاع الماء.
لو أردنا أن نعيد كتابة ما ورد في الآية  بشكل مطنب تكون الصيغة ما يلي:
إذا حضر أحدنا للصلاة و قد ذهب قبل ذلك للغائط و لم يكن قد توضأ لهذا اليوم من قبل, فعليه أن يتوضأ بأن يغسل وجهه و يغسل يديه للمرافق و يمسح برأسه ثم يغسل رجليه إلى الكعبين. أما إن كان جنبا فعليه أن يغتسل.
، أما إن كان هذا الرجل مريضا و لا يستطيع أن يستعمل الماء فعليه أن يتيمم.
و كذلك يحق له إن كان مسافرا و لم يجد ماء أن يتيمم.. و عليه أيضا أن يتيمم بعد الجماع و ذلك إن لم يجد الماء  فعليه بمسح الأيدي و الأوجه، فالله لا يريد أن يجعل علينا حرجا في الدين و إنما يريد لنا الطهارة علنا نكون له من الشاكرين.
 
و الله تعالى أعلم.
 
ملاحظة: هناك أكثر من فتوى للشيخ منصور في هذه النقطة.
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=614
 
 


7   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الأربعاء 29 يوليو 2009
[41439]

لم أقرأ تعليق الأخ الفاضل زهير فرطوش

وقعت في خطأ عدم قراءة التعليفات و الإضافات على المقال.


بعد قراءة تعليق الأخ الفاضل زهير وجدت أن تعليقي مجرد تكرار لما ذهب إليه.


على العموم أؤيد الأستاذ زهير مع إضافة أني أصلي أكثر من فرض بوضوء واحد و أنا شاكر لله على هذا النعمة ( ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج) و ذلك لتعذر إمكانية الوضوء في العمل.


شعرت مرة بحرج شديد و أنا أضع قدمي في الحوض فاركا إياه بماء الصنبور المنهمر، حيث دخل علي أحد الزملاء و الذي كان مؤدبا جدا و تأسف على الإزعاج إذ أنه ليس من الأدب في ألمانيا أن تغسل قدميك في مكان غسل اليدين، ناهيك عن الموقف المحرج أصلا.


لم أعدها منذ ذلك الحين و أحاول أن أختفظ بوضوء حتى الظهر و أن أصلي العصر في المنزل.


أما في الشتاء فالأمر معقد بعض الشئ و لا داعي للتفاصيل ههههه.


 


8   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011
[60129]

الوضوء - نظرة جديدة

حسنا، أنا نفسي احترت في هذا الأمر حتى أردت فهمه فقرأت كل ما هو في الوقع هنا وبعض ما هو عند أهل الحديث...


ألا ان الأمر بسيط وواضح لي، وأنا أتفق تماما مع الأخ بيبي، فيما بدأه، ولنقرأ الاية مرة أخرى بتمعن أكثر، فالله جل جلاله يقول :


(يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة ) وهنا شرط واضح هو  "اذا قمتم" وليس هنالك خيارات أخرى، فلا يجوز القول بجواز ما ليس مذكور هنا، فالله لم يقل الصلوات بل "الصلاة" عند قيامها وأكثر ظني عند رغبتنا بالقيام بالتعبد الاضافي كذلك، فان اردت الصلاة في الليل بعد العشاء فينفذ عليك الشرط....


ثم يشرح لنا كيف ماذا نغسل "الوضوء" وهنا انتهى موضوع "الوضوء" أو تجهيز النفس للصلاة.


ثم يستطرد قائلا ( وإن كنتم جنبا فاطهروا )  الى اخر الايه، وان وقفنا هنا قليلا فسنفهم أن الله جل جلاله يبدأ بشرح أمرا أخر هو الحالات الاضطرارية والمرهقة وما له في العلاقة مع النساء، وهي كلها لا علاقة لها بالوضع الطبيعي حين يقوم الانسان للصلاة بل هي حالات "استثنائية" وجب توضيحها "تخفيفا" على الناس...


أما أمتع ما شعرت به فهو حين قرأت مقال الاستاذ أحمد أدناه والذي قال فيه "ولكن هنا إضافة فى الآية وهى ألا يقرب المؤمن الصلاة إلاّ وهو حاضر الذهن حتى يعلم ما يقول وحتى يخشع لما يقول" في تفسيرة لقول الله تعالى (  لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى ) فقمت بالفعل بربط غسل هذه الأعضاء بأن تصحو من سكرة الحر أو النوم أو الكسل والتعب، فأنت حين تغسل وجهك وقدميك على الخصوص تتنشط ويذهب عنك الذهول والسكر، مما يؤكد فهمي لضرورة الوضوء "كلما" قام الانسان للصلاة بعد انقطاع عنها


 


http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=58


 


والله أعلم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
بطاقة Baby DEBB
تاريخ الانضمام : 2007-10-03
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 181,121
تعليقات له : 18
تعليقات عليه : 113
بلد الميلاد : Algeria
بلد الاقامة : Algeria