قضايا هامة في معتقدات مسلم ـ الجزء الرابع

رضا عبد الرحمن على في الأحد 27 مايو 2007


قضايا هامة في معتقدات مسلم ـ الجزء الرابع

تابع إعادة قراءة لكتاب المسلم العاصي ـ للدكتور ـ أحمد صبحي منصور


الإنسان بطبيعته يريد أن يحظى بكل شيء ـ يريد نعيم الدنيا والآخرة ..
بعد عرض الذنوب التي قد يقع فيها أي إنسان حتى لو كان مسلما ، وذلك بتزيين من الشيطان ، فنخلص إلى أنه لا يوجد إنسان معصوم من الوقوع في الذنب ، ولكن من يريد أن ينجو من عذاب ربه في الآخرة لابد أن يبادر بالتوبة الصادقة الخالصة المقرونة بالعمل العمل الصالح كما يقول رب العزة جل وعلا (إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا ف; فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا)الفرقان 70ـ 71 ..


وللتوبة درجات وأفضلها إذا بادر الإنسان المسلم العاصي بتوبته خالصة في سن الشباب ، وهنا نجد أن أهم ما يميز التوبة شيئين التوبة المبكرة ، والتوبة الخالصة ، وهذه أفضل درجات التوبة عند الله عز وجل يقول تعالى (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً)النساء : 17 ..


وهذه التوبة المبكرة القريبة التي يقبلها الله عز وجل ـ يشير إليها المولى سبحانه وتعالى بسن الأربعين تحديدا لسن الرشد الكامل الذي يكون فيه الإنسان قادرا على التحكم في ذمام أموره ـ يقول تعالى (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ) الأحقاف : 15، 16 .. وفي سن الأربعين يتوقف الإنسان مع نفسه ويحاول أن يبدأ صفحة جديدة مع ربه جل وعلا ، ولهذا السن بالتحديد لنا أسوة حسنة في رسول الله عليه السلام حيث بعث بعد أن وصل سن الأربعين ، وهذا يدل على وصوله سن المسؤولية للرسالة .. حيث سيبدأ جزء هاما مختلفا من حياته ..

 ومن هنا يتضح ان سن الأربعين يعتبر محطة هامة في عمر الإنسان ، حيث أنه السن الأفضل لقبول توبة العصاة من المسلمين بعد الاعتراف بنعم الله عز وجل والاعتراف أيضا بالوقوع في الذنب ..


وأحيانا يتوب الإنسان في سن المشيب ، وقد رأى أنه قد مضى من عمره أكثر ما هو باق ، فيعترف بذنبه ويبكي على حاله ويتوب توبة صادقة ، ويبدأ في تعويض ما فاته والتكفير عنه بالتصدق على الفقراء ، وينغمس في طاعة خالصة لرب العالمين ليعوض ما فاته ـ يقول تعالى (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا ) التوبة :102،103 ..


وقد يضطر آخر للتوبة في سن المشيب والشيخوخة بعد أن ضعف جسده وأصابته العلل والأمراض فأذعن واستكان ، وهذا أمره إلى الله عز وجل إما أن يتوب عليه ويدخله جنته ، وإما أن يخلد في النار ، وليست هنا منزله وسطى بين الجنة والنار ـ يقول تعالى (وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة : 106 ..


وأخر نموذج وهو كثير الوجود في المجتمعات الإسلامية حيث يعيش كثير من المسلمين متكبرين عن عبادة الله عز وجل مدمنين المعصية ، ولا يستيقظ هؤلاء إلا عند الاحتضار فيصرخ عند الموت بالتوبة حيث لا تنفع كما يقول رب العز جل وعلا في كتابه العزيز (وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا) النساء : 18 ..
وهؤلاء يريدون دخول الجنة بقول لا إله إلا الله عند الموت ، وحتى لو قالوها قبل خروج النفس فلن يستطيع أحد إن يجزم أن هذه الشهادة وحدها تكفي لدخول الجنة ، ولكن هذا الأمر في يد رب العالمين وحده لا شريك له الذي يعلم الغيب ، ولا يطلع على غيبه أحدا..


كما يعيش كثير من المسلمين عاليا في الأرض متكبرا على الخلق لا يتصدق رغم غناه لا يعمل صالحا رغم إسلامه ، وبعد موته يبحث أولاده عن الصدقات الجارية لإنقاذه من النار ..

أرجو أن أكون وفقت في عرض الموضوع

 

رضا عبد الرحمن على ـ مدرس بالأزهر

 

اجمالي القراءات 13342

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد الكردي     في   الأحد 27 مايو 2007
[7625]

المسلم العاصي أم معتقدات مسلم...

الاخ رضا :
بعد السلام والتحية
لدى عرضك للأجزاء الأربعة من قضايا هامة في معتقدات المسلم , لم أرى شيئاً جديداً سوى تغير العنوان فقط لكتاب(( المسلم العاصي)) للدكتور أحمد منصور..
وكم كنت أود مناقشة ذلك الموضوع , ولكنني الأن أحترت في أمري فلا أعرف لمن أناقش !!
هل أناقشك أنت..
أم أناقش الدكتور أحمد من على صفحتك ..
أم أنتظر لوضع الكتاب ((المسلم العاصي )) للمناقشة في الرواق ..

وأرجوا لفت إهتمامكم إلى أنني قد بعثت بسؤال منذ أكثر من أسبوع إلى قسم الفتوى ولم يصلني الرد للآن ..عسى أن يكون المانع خيراً إنشاء الله ..

والشيء الآخر موضوع تقني , فعند قراءة التعليقلت , نرى أنه يُحذف مقدار كلمة ونصف من الجهة اليسرى للتعليق
فأرجوا من القائمين على الموقع زيادة الهامش الأيسر بمقار كلمتين على الأقل

ودمتم بنعمة الصحة والإيمان
أخوكم محمد الكردي
Kurdi2000910@hotmail.com

2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 27 مايو 2007
[7631]

الأخ الفاضل ـ محمد الكردي ـ لقد أشرت في الجزء الأول ـ أنني أكتب هذه المقالات بعد قراءة كتاب دـ أحمد

الأخ الفاضل ـ محمد الكردي ـ لقد أشرت في الجزء الأول ـ أنني أكتب هذه المقالات بعد قراءة كتاب دـ أحمدـ المسلم العاصي ..
وهذا للأمانة العلمية ، ولكن بعد قراءة هذا الكتاب كتبته مرة أخرى بأسلوبي وعلى قدر ما فهمت مته مع إضافة بعض الأمثلة من الحياة ومن المجتمع الذي نعيش فيه ..
أما من ناحية النقاش فهذه حريتك الشخصية .. وكما تحب ..
وبالنسبة لسؤالك سيرد عليه إن شاء الله ، ولكن أعتقد ان المانع هو ضيق الوقت ليس أكثر .ز
وأنا معك في موضوع الخطأ التقني في موضوع التعليقات وأدهو معك كل القائمين على الموقع أن يعالجوا هذاالخطأ الذي قد يؤثر على معنى التعليق ..
وتقبل خالص الشكر ..
رضاعبد الرحمن على ـ مدرس بالأزهر

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,106,932
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر