مهمة رجال الدين في الدولة الإسلامية :
وظيفة مرموقة بشرط النفاق

محمد يحيى محمد امين في الأحد 17 ديسمبر 2017


النصب والإحتيال مع قصص الخيال

أخواني الأعزاء أحببت أن أشارككم بعضا من عجائب علماء السلاطين الذين طغت شعبيتهم  بين الناس و أصبحوا ينافسون المشاهير ولكن ليسوا كالمشاهير من العلماء الذين تركوا كنوزا من المعرفة والإكتشافات للبشرية انما هم كالمشاهير من الناس الذين ليست لهم أي فائدة للبشرسوى التسلية و اللهو. وكيف يستغلون عقول السفهاء من البشر الذين تمت السيطرة على عقولهم لا لأنهم لا يملكون عقولا يفكرون بها بل لأنهم اختاروا الطريق السهل في جني الأرباح في الآخرة والتفرغ في جمع الأرباح في الدنيا.

ينقسم علماء السلاطين الى عدة فئات و أنواع و كل واحد منهم متخصص في فئة معينة من المجتمع و بعضهم يوجه أكثر من طبقة في المجتمع و كل واحد منهم لديه حدود معينة لا يمكن أن يتجاوزها لكي لا يخسر الفانز التابع له ولكن كلهم يجتمعون في خدمة المستبد للسيطرة على الشعب و على كل فئة و طبقة من المجتمع و طبعا كسائر المشاهير يتعدى حدود بعضهم الى الشهرة العالمية

الفئة الأولى :

تتميز هذه الفئة عن الفئات الأخرى بالدعم المالي و الإعلامي و هو قريب جدا من الوالي ويصل الى هذه الرتبة عادة عن طريق التوريث ممن كان قبله و تكون مهمته الأساسية هو اعطاء الصبغة الدينية والشرعية لكل ما يفعله الحاكم المستبد من الخزعبلات أيا كانت فتجد عنده دائما الدليل من القيل والقال وسرد القصص حتى لو كانت من الخيال على أنها صحيحة و أن الله أمر بذلك والعجيب أنه على استعداد تام لإخراج فتوى لتحليل و تحريم نفس الشيء و بنفس الطريقة يعني لو تزوج الحاكم فتاتا في التاسعة أو السابعة حتى يحلل له ذلك فورا و إذا كان سلطانة لا يهوى ذلك تجده يحرم ذلك الشئ و بنفس الطريقة بالعنعنة والقيل والقال.

و هذه الفئة لا يسمح لها مخالفة آراء المستبد نهائيا .

الفئة الثانية :

هذه الفئة تأتي من عامة الشعب تقريبا يستطيع الوصول اليه كل من عنده ذاكرة قوية و استطاع اجتياز الإمتحانات و المقابلات الشخصية الموضوعة لشغل المنصب و يكون عمله هو توصيل ما تدعيه الفئة الأولى الى المجتمع و تأكيد تطبيقه وعددهم كثير وليس لهم سوى رواتب و مكافئات ولا يحق لهم الخروج عن النص نهائيا.

الفئة الثالثة :

هذه أخطر فئة و تنقسم الى عدة أقسام و تعطى لكل قسم منها صلاحيات محدودة للخروج عن النص لجلب أكبر عدد ممكن من الفانز و هي غالبا تكون موجهة الى الخارج و تكون مدعومة اعلاميا و ماليا ولا يشترط فيها الجنسية لقلتها و صعوبة متطلباتها .

القسم الأول :

يكون هذا القسم موجه دائما لدعم الفئات المظلومة جدا من المستبد و قراراته و أنظمته القمعية و سرقاته الغير محدودة لكي ( يهدء) هذه الفئة من الخروج على الحاكم و تجده دوما مع الشعب و إظهار التعاطف معهم و الدعاء لهم والدعاء على أعوان الحاكم البطانة السيئة التي هي السبب في تدهور الوضع يعني حضرتة يخلي الشعب يصدق انه هذا الحرامي لم يسرق الا لوجود مساعدين له أجبروه على السرقة أو أن المساعدين هم الذين يسرقون وأن الحاكم هو في الأساس ضحية مثلهم و يجب دعمه لكي يستطيع أن يقبض على هؤلاء اللصوص .

القسم الثاني :

يتخصص هذا القسم في توجيه فئة الشباب و يمتاز عن غيره من الوعاض بالشخصية المعتدلة أي أنه يظهر التعاطف معهم و يناصحهم و يشجعهم على الإبداع و العمل الجدي وعدم المطالبة بالمساعدة و الإعتماد على النفس و الشكوى لله و الصبر على الشدائد و المحن و الزهد في الدنيا و الفوز بالآخرة يعني من الآخر ينيم الشباب على شان محد يطلب حقوقه من اللص المستبد و يشوفله حل ثاني من غير ما يعمل شغب و وجع دماغ للسلطان بتاعه.

الفئة الرابعة :

هذه الفئة متخصصة في نشرالرعب بين الناس واستغلال  كل من يحاول الوصول الى الحقيقة و طلب حقوقه الطبيعية والخروج من سيطرة المستبد فتجده دوما حاضرا في اظهار العداوة الكاملة للحاكم و مطلوب حيا أو ميتا في كل مكان إلا أنه دائما يكون مدعوما بطريقة ما و من مكان ما و معظم التابعين لهؤلاء الوحوش هم ضحية للفئات السابقة التي تلعب دورا مهما في غسل أدمغة الناس الذين لم يستطيعوا السيطرة عليهم ولكنهم كانوا حريصين جدا في توجيههم الى الطريق الخطأ في تعليم الإسلام عن طريق القصص و الخيال لا عن طريق كلام الله ليستفاد منهم في نشر الفوضى و تصفيتهم في نفس الوقت. 

اجمالي القراءات 5420

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-02-26
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 39,485
تعليقات له : 30
تعليقات عليه : 15
بلد الميلاد : أفغانستان
بلد الاقامة : USA