اللبرالية المسطنعة:
أعوان المستبد اللادينيون

محمد يحيى محمد امين في الأحد 14 يناير 2018


 المستبد وأعوانه من مدعي اللبرالية

تعريف اللبرالية :

الليبراليةهي فلسفة سياسية تدعوا على ما ندعوا اليه من الحرية الدينية و المساواة في الحقوق و حرية التعبير و منع الإستبداد و الملكية المطلقة للحكم و القومية المتطرفة التي تدعوا الى العنف و اغتصاب حقوق الآخرين .

ولكن هناك تيارات جديدة أنشأه المستبدون لكي يحاربوا به اللبراليون و يشوهوا ما هم عليه تماما كما فعلوا عن طريق  رجال الدين ( وعاظ السلاطين المنافقين ) من تشويه الأديان السماوية و على الرغم من أن اللبرالية لا تدعوا الناس الى اتباع دين معين أو رسالة معينة الى أنها في المضمون تتفق مع الرسالات السماوية في اعطاء الناس الحرية في اتباع ما يريدون من دون تدخل أو إلزام أو استغلال وهذا ما يضعهم في خانة المسالمون الذين يتبعون ما أمره الله من دون الإيمان به و هذه نقطة الخلاف بيننا و بينهم .

تعريف اللبرالي ( جليس السلطان ) :

هو انسان يمتلك بعضا من العلوم و الثقافات الغير تقليدية في المجتمع الذي يعيش فيه و عادة يكون من المشاهير وعنده ثقافات في الشعر و الأدب و التمثيل والغناء و الرقص وأهم صفة يجب أن تكون متوفرة في هذه الشخصية الولاء الكامل الأعمى للمستبد و يعتمد أوامر المستبد كالوحي من الله و أغلب كتاب الأحاديث في ذاك الزمان من هذه الفئة التي لا حدود عندها في الكفر والنفاق .

أهداف دعم هذه الشخصية من قبل المستبد :

1) الترويج للمستبد على أنه يدعم الحريات في المجتمع الذي يحكمه .

2) تشويه صورة الشخص الذي يطالب بالحرية سواء كانت أنثى أو رجل لأن هذه الشخصية تكون معروفة في المجتمع أنه يفعل الفواحش بكل أنواعه مع الدعم الإعلامي لعكس ذلك المفهوم عنه  ولكن أفعاله تكون معروفة لدى المجتمع كله .

3) استغلال مهاراته الفنية في تنويم المجتمع و تشتيته فكريا و إعطائه بعضا من الشعور بالأمن و الأمل عن طريق انتاج أفلام ترويجية أو برامج تلفزيونية تستمع على آراء بعض الناس و كلها تكون ذات طابع إعلامي كبير ولكن لن يستفيد منه أحد فكله عبارة عن كلام في كلام و ينتهي مع انتهاء وقت البرنامج ولكن يطول مدة تخديره للمجتمع فترة محسوبة الى انتاج غيره .

4) تأكيد السيطرة على باقي المجتمع الغير متدين و خاصة فئة الشباب .

5) ادخال المجتمع في دوامة فكرية طويلة الأمد لا يستطيع الخروج منه ويطالب بحقوحه و يحدث ذلك عن طريق الترويج بأن المجتمع هو السبب في تدهور الحالة الإقتصادية وإنتشار الفساد و الرشاوي والسرقة و ينسى المجتمع أو في الأصل يتخلى عن اتهام السلطة في انتاج مجتمع بهذه الصفات عن طريق سرقة المال العام بالقوانين الوضعية التي تخدمهم فقط و تسيء للمجتمع مما أدى الى هذه الفوضى و الفساد الإداري .   

اجمالي القراءات 4260

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-02-26
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 38,345
تعليقات له : 30
تعليقات عليه : 15
بلد الميلاد : أفغانستان
بلد الاقامة : USA