شماعة آل البيت..

حافظ الوافي في السبت 16 ديسمبر 2017


هناك من يدندن حول مصطلح "آل البيت" وهذا المصطلح لم يرد في القرآن اطلاقا ولا ندري من أين اتوا بهذا المصطلح والذي أصبح متداولا سفاحا وغير شرعي ..

وما ورد في القران هو مصطلح "أهل البيت" ويعني مايلي:

·        "أهل" تأتي بمعنى صاحب..

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إلى "أَهْلِهَا" ﴿٥٨ النساء﴾- أهلها أي الى أصحابها

قُلْ يَا "أَهْلَ الْكِتَابِ" لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴿٩٩ آل عمران﴾- أهل الكتاب هم أصحاب الكتاب وأهل البيت هم اصحاب البيت..

قال تعالى:

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا﴿١٢٥ البقرة﴾- رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ ﴿١٢٦ البقرة﴾

·        لفظة "الرجس"..

وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَىٰ رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ ﴿١٢٥ التوبة﴾-"الرجس في الكافرين"

كَذَٰلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿١٢٥ الأنعام﴾- "الرجس في الذين لا يؤمنون"

وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ ﴿١٠٠ يونس﴾- "الرجس في الذين لا يعقلون"

نستخلص من الآيات الواردة سابقا أن:

-         المسلمون مطهرون من الرجس

-         الذين يؤمنون مطهرون من الرجس

-         الذين يعقلون مطهرون من الرجس

أليس المطهرون من الرجس هم: (المسلمون، الذين يؤمنون، الذين يعقلون) ..؟

قال تعالى:إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ويطهركم تطهيرا ﴿٣٣ الأحزاب﴾

اذا أهل البيت هم أصحاب البيت وهم: (المسلمون، الذين يؤمنون، الذين يعقلون)

·        كلمة "أهل" تأتي بمعنى الزوجة:

-         فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا ﴿١٠ طه﴾- في الحديث عن زوجة موسى

-         إِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ ﴿٧ النمل﴾-في الحديث عن زوجة موسى

-         قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ ﴿٢٩ القصص﴾-في الحديث عن زوجة موسى

-         قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ ﴿٢٥ يوسف﴾- في الحديث عن زوجة العزيز

-         قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ.. رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ﴿٧٣ هود﴾- في الحديث عن زوجة ابراهيم العقيم

-         إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ﴿٣٣ الأحزاب﴾-في الحديث عن نساء النبي

·        التطهر..

الرجال المتطهرين هم المؤمنين

لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا  لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ .. فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا  وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ﴿١٠٨﴾

هؤلاء الرجال المتطهرين هم المؤمنين وليسوا ال البيت كما يزعمون

الذين يسارعون بالكفر هم غير المتطهرين

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ ۛ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا ۛ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ۖ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا ۚ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿٤١﴾

اذا من يسارعون بالكفر  ليسوا مطهرين ومن بينهم من هو من أقارب الرسول..

القران لا يمسه الا المطهرون.. فهل المطهرون هم ال البيت فقط لا غير كما يزعمون.. ام هم المؤمنون القادرون على التدبر.. سؤال مفتوح نتركه لمن كان له لب فهناك فرق بين من يبحث في كتاب الله ومن يبحث في كتب الأسياد (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبرائنا فأضلونا السبيلا)..

·        لفظة (آل):

كثيرة هي الآيات التي وردت فيها لفظة "آل" لكن لا توجد لفظة (آل البيت)

وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ﴿٤٩ البقرة﴾

فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ ﴿٥٠ البقرة﴾

فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ ﴿٢٤٨ البقرة﴾

وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ ﴿١٣٠ الأعراف﴾

وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ﴿١٤١ الأعراف﴾

كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ ﴿٥٢ الأنفال﴾

فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ ﴿٥٤ الأنفال﴾

فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ﴿٨ القصص﴾

اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴿١٣ سبإ﴾

وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ ﴿٢٨ غافر﴾

وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴿٤٦ غافر﴾

إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ ﴿٣٤ القمر﴾

فأين مصطلح "آل البيت" في القران..؟

اجمالي القراءات 4606

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-11-05
مقالات منشورة : 41
اجمالي القراءات : 202,279
تعليقات له : 37
تعليقات عليه : 58
بلد الميلاد : Yemen
بلد الاقامة : Yemen