اقرأ:
اقرأ

أسامة قفيشة في الأربعاء 21 ديسمبر 2016


اقرأ

هل تساءل أحدكم لماذا طالب الله جل وعلا في كتابه بالقراءة ؟

و لماذا لم يطالب بالكتابة ؟ فقال اقرأ و لم يقل اكتب ؟

هذا لفارق العلم من الا علم , و لفارق المعرفة من الا معرفة , لفارق الادراك من الا ادراك , و لفارق الوعي من الا وعي ,

لا يدرك الحق و اليقين بالكتابة دون القراءة , فالقراءة تسبق الكتابة دوما , و لولا القراءة لما كانت القدرة على الكتابة , حتي تكون الكتابة نابعة من المعرفة و العلم و الالمام كي يدرك الانسان الحق من الباطل , فينعكس الحق حقا في كتاباته و لا ينعكس جهلا عليها ,

على المرء أن يكتب ما يمليه عليه فكره و علمه و ادراكه و معرفته و وعيه , هذه هي مرجعيات الكتابة التي تنير الدرب ,

هذا الدين العظيم مبني على العلم مع الايمان , و لا يمكن الفصل بينهما , فبالعلم نصل للايمان و بالايمان نصل للعلم ( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا) ,

نجد في مجتمعاتنا ثقافة استئجار القلم , و هذا هو المطلوب في هذه المجتمعات العقيمة , فنجد كل صحيفة و كل وسيلة اعلام تجمع حولها من لديه القابلية في الخضوع لاملاءات صاحبها , و ان يكتب ما يوافق هواه و مبتغاه , و ان لا تتعارض كتاباته مع نظرته ,

فيغيب التنوع الفكري في نفس الدائرة , فتنغلق تلك الدائرة على نفسها و يحكم عليها بالانحصار لا الانتشار ,

ان اغلاق افق الاختلاف الفكري و تحجيمه و تقزيمه ظاهرة سلبية مدمره , تفتك بالنمو و الازدهار و التقدم , تدمر الذات و تساعد على الانهيار ,

الاختلاف الفكري اكثر اهمية من التوافق الفكري , و هذا فقط في المجتمعات التي تؤمن بالتعددية الفكرية و التنوع الفكري تحت اطار الاحترام المتبادل و النظر و التفكر و النقاش الذي يسهم بشكل كبير في اكتساب الثقافة المتنوعة بكل الوانها و اشكالها ,

لهذا كان الاسلام مبني على ثقافة القراءة العلمية , كي يرتقي المسلم بعقله و ادراكه , و يكون ايمانه مبني على العلم و المعرفة , كي يتحقق اليقين العملي , الذي ينطلق منه في كل نواحي حياته ,

بعد الحث على القراءة و الالتزام بها بالشكل الفكري و العملي تأتي الكتابة بعد تحصيل كم لا بأس به من العلم و المعرفة , فنجد بعد ( اقرأ ) يأتي ( القلم ) كناتج تحصيل من القراءة , و لكن طبيعة النفس البشرية ستطغى لا محاله , فوجب التذكير بعودة تلك النفس لخالقها و رجعتها اليه و محاسبتها على كل افعالها و اقوالها ,

اكتفي بهذا و اترككم متأملين قوله جل و علا

قال سبحانه (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ *اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ * كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى* إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى * أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى* عَبْدًا إِذَا صَلَّى * أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى* أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى * أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى * أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى* كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ * نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ * فَلْيَدْعُ نَادِيَه * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ * كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ ) سورة العلق .

 

سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا

سبحانك اني كنت من الظالمين 

اجمالي القراءات 4046

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 22 ديسمبر 2016
[84044]

ملاحظة صحيحة أستاذ أسامة


فعلا للقراءة أهمية كبيرة .. ولو اتبعنا الأمر الإلهي  لنهضنا ثقافيا وحضاريا نهضة حقيقية ...



شكرا لك ،ودمتم بخير 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 188
اجمالي القراءات : 717,646
تعليقات له : 216
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين