كلام فى الممنوع

آحمد صبحي منصور في الخميس 05 ابريل 2007


بسم الله الرحمن الرحيم
د. احمد صبحى منصور

كلام فى الممنوع

مقدمة :
فى موقع ( أهل القرآن ) http://www.ahl-alquran.com/arabic/main.php
فى باب الفتاوى وردت لى رسالتان تتحدثان عن ظاهرة غريبة للتحايل بالقرآن الكريم فى أحدى دول المسلمين ، تقول الرسالة الأولى إن شيخا (كان من قبل يتحدث بالسنة ويمتاز بطول اللحية والجلباب وحلق الرأس ثم ترك الحديث و تخصص في تدبر القرآن فجمع حوله عددا كبيرا من الناس رجالا و نساء، فى دورات أسبوعية مغلقة مقابل مبلغ قدره .. وفى هذه الدورات ينامون على الأرض ويأكلون بأيديهم وأغلب وقتهم يقضونه في السماع لهذا الرجل... ويخرجون من عنده بعد ستة أيام كارهين الحياة و العمل متقوقعين على أنفسهم، و هذا في نظري أشد من متعاطي المخدرات التي تحرم عالميا، ( والرسالة الثانية تحكى تفاصيل أخرى عن نفس الحكاية ( القضية تتعلق بظاهرة بدأت تتفشى هنا في هذه الربوع تنتج من حركة أو طريقة يزعم رئيسها أنها حركة قرآنية محضة تعنى بتدبر القرآن وحده لا شريك له ، وهي عبارة عن دورات مغلقة تدوم بضعة أيام ، والله وحده يعلم ماذا يجري بداخلها ،وأما الذي لا شك فيه فإن السلبيات التي فاجأت الجميع هي أنهم عديدون أولئك الذين دخلوا الدورة متزنين سالمين ابتغاء المزيد من الهداية والتوفيق فإذا يخرجون أشخاصا يعانون من خوف وذهول وقنوط وإرهاق وتشاؤم وخوف ويأس من رحمة الله معتقدين أن لا أحد ينجو من عذاب جهنم، وأنه لا جدوى من الصلاة نفسها.وباختصار شديد فإن هذه الظاهرة بدأت تستفحل، وقد فجرت مآسي داخل أسر كانت آمنة طمئنة مستقيمة).


وتساءلت الرسالتان عن راييى فيما يحدث. وقررت أن أجيب عليهما فى مقال كامل هنا.
للتعليق على ما سبق أقول:

1 ـ الذى يدعو بالقرآن الكريم عليه أن يلتزم هو أولا بأوامر القرآن الكريم ونواهيه. ومنها :
*ألا يجعل من القرآن الكريم وسيلة للاحتراف الدينى والتكسب من الناس . بل عليه أن يكون أول من ينفق ماله ووقته وجهده وحياته وطاقته فى سبيل الدعوة للقرآن بالحكمة و الموعظة الحسنة راجيا الأجر من الله تعالى وحده يوم القيامة. وأول دليل على فساد هذا الشيخ أنه فرض مبلغا من المال ليعطى دورة تعليمية فى القرآن.
* عليه أن يعطى درسه فى النور أمام الناس ، وليس فى اجتماعات مغلقة. الهدف هنا لم يعد مجرد الحصول على المال ولكن ممارسة فعل يستوجب التستر و الكتمان ، ولأن حكام المسلمين يحظرون الاجتماعات السرية الدينية السياسية فان نجاح هذا الرجل فى استمرار ندواته السرية مبعثه إطمئنان الأجهزة المختصة هناك الى عدم إنشغاله بالسياسة . وإذن ماذا يفعل الرجال والنساء فى تلك الغرف المغلقة ؟
*عليه أن يوازن فى دعوته القرآنية بين الرجاء و الخوف ، مستشهدا بالآيات الكريمة التى تحارب اليأس والقنوط من رحمة الله تعالى ، وبالآيات الأخرى التى تحذر من الاستهتار باوامر الله أو بالتعبير القرآنى ( الأمن من مكر الله ) . فالوعظ القرآنى يدور حول التوازن بين الثواب و العقاب و بين الجنة و النار و بين الرجاء والخوف. لقد أوجز الله تعالى دعوة الأنبياء ـ عليهم السلام ـ فى كلمتين : الرجاء والخوف،قال تعالى : (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا) ( الأنبياء 90 ) وبدون هذه الموازنة يختل الميزان. إذا ركز على الترهيب نشر الياس من رحمة الله تعالى ، والله تعالى يقول (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ .وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ) ( الزمر 53 ـ ) فالآية الأولى تبشر بالغفران لمن تاب بعد اسراف فى الذنوب ، وتحذره من القنوط من رحمة الله ـ ثم الاية التالية تحث على التوبة قبل الموت و العذاب أى منع اليأس من رحمة الله جل وعلا: ، ويقول تعالى : (وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ ) ( يوسف 87 ).وإذا ركز على الترغيب فقط بخداع الناس بالأمانى وبأساطير شفاعة الأنبياء والأولياء فقد شجع على المعصية ، وعلى أن يأمن الناس عقاب الله تعالى ، والله تعالى يقول (لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا)( النساء 123 )أى لا يأمن مكر الله تعالى الاالقوم الخاسرون (أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ )(الأعراف 99 )
هذا الشيخ لم يقم بهذا التوازن فى دعوته. لا أعتقد أنه كان يحدثهم بما يحض على التقوى وكل ما يأمر به الاسلام. لو كان الأمر كذلك فما الداعى لكل السرية و الدورات المغلقة على أصحابهاـ فقد كان من السهل عليهم الاستماع الى أى خطبة أو برنامج دينى . وبما أنهم يخرجون من عنده مصابين بالخوف و اليأس فلا بد أنه ركزعلى الترهيب وآيات الوعيد وأيأسهم من رحمة الله تعالى ، وأقنعهم أنه لا فائدة حتى من الصلاة، ولا فائدة من العفة الجنسية ، وطالما مصيرهم الى العذاب مهما فعلوا فليفعلوا ما يشاءون وهم فى دورات مغلقة مدفوعة الأجر مقدما.
أى انها دورات لممارسة الجنس الجماعى و التكسب الحرام بالدين.
وإذا كان الاحتراف السنى فى بلده يجلب شبهة الاتهام بالتطرف فقد تحول الى القرآن الكريم يمارس تحت شعاره نفس الانحراف الذى تعوده من قبل. لذا ترك لوازم الاحتراف السنى و فتح مدرسة سرية للتحايل بالقرآن. ووجد زبائن استغلهم ماليا وجنسيا ..

2 ـ على اى حال فقد أرجعتنى تلك الظاهرة الى أوراقى القديمة لأجد فيها مقالا قديما كتبته فى نفس الموضوع،وقد رفضت روز اليوسف نشره فى التسعينيات ـ حين كانت فى أوج مجدها وليبراليتها ..وأنشره الآن بعد أكثر من عشرة أعوام وبنفس العنوان :

حفلات الجنس الجماعى في تراث السَّلف (الصالح )
1 ـ جائتنى رسالة تقول :
( ظهر شيخ في إحدى قرى الدلتا يزعم قدرته على إعطاء أتباعه من الرجال والنساء جرعة قوية من العلم اللدنى الذي يكشف الغيوب ، وبطريقة بسيطة ، هى اعتكاف الرجال مع النساء في حجرة مغلقة لمدة أسبوعين لا يرون فيها الضوء ليل نهار ، حتى إذا خرج أحدهم لقضاء حاجته فلابد أن يعصب عينيه ، وبعد ذلك الاعتكاف يخرجون وقد ظهرت عليهم تجليات وأحوال وبركات )
ورسالة أخرى عن فتيات وقعن ضحايا لعيادات ما يسمى بالعلاج بالقرآن الكريم .
استغلال الدين لأغراض دنيوية عادة سيئة للبشر جميعا ـ وبها ينشأ ويتطور و يزدهر الدين الأرضى و يتفرع و يتشعب ..ومن الأغراض ما يكون الوصول الى المال أو الى السيطرة و الجاه و النفوذ ـ أو الى التسلل الى النساء.
من الطبيعى أن الهدف الأعلى هو الوصول للسلطة، فبها يمكنك أن تحتكر المال و النفوذ وبعض النساء باسم الدين. ولكن لأن الصراع على السلطة دونه المصاعب وقوانين الطوارىء فان الأسلم هو التلاعب بالدين فى منطقة آمنة ، اى بالتحايل على الناس وخصوصا النساء فى مجموعات صغيرة ومسالمة، وتحت غطاء الاجتماعات الخاصة يتمتع الجميع بضيافة الشيطان.
وفى أشد عصور التاريخ استبدادا وتسلطا كان الخلفاء والسلاطين يتسامحون مع تلك الظواهر طالما أنها لا تؤثر فى سلطانهم.
ومن هنا ترى بين سطور تراث المسلمين ما يمكن أن تسميه بحفلات الجنس الجماعى السرية. تجاهلها التاريخ المنشغل باخبار الحكام و الحروب ـ ولكن قبعت بين سطور كتب الملل والنحل و كتابات الفقه الوعظى و الوعظ الصوفى وغيرها ...
وما يحدث الآن فى تلك القرية أو فى عيادات العلاج بالقرآن الكريم لا يعدو أن يكون استمرارا لحفلات للجنس الجماعي تحت ستار ديني كان يحدث في الماضي وعاد إلينا يتمسح بالصحوة الدينية المباركة ، التى نسعد بها فى أيامنا الراهنة.
إننا تعودنا على تسجيل الجانب المشرق الإيجابي في تاريخنا وأغفلنا الجانب السيئ فيه ، كما لو كان أسلافنا ملائكة لا تخطئ ، فأصبح التأريخ لدينا مدحا وفخراً ، فظلت السيئات تتراكم وتتداول عبر السنين ، دون أن نتعظ أو أن نعتبر ، وذلك يخالف المنهج العلمي الموضوعي ، كما يخالف منهج القرآن الكريم الذي ذكر أخطاء الأنبياء ونبّه عليها كي نتعظ ونتعلم .
ولنبدأ القصة من أولها ونضع حفلات الجنس الجماعي ( العلنية و السرية ) في سياقها التاريخي والموضوعي ، ثم نحاول أن نتعلم الدواء من القرآن الكريم ، فحق المعرفة هو الفريضة الغائبة.

2 ـ لنبدأ بتحديد الموضوع وهو حفلات الجنس ( في تاريخ السلف) التي تصطبغ بصبغة دينية .
وبهذا المفهوم فقد بدأت قبل نزول القرآن الكريم على يد مزدك الفارسي النيسابوري المقتول سنة 523 وقد أظهر المزدكية وكان من تعاليمه شيوعية المال والنساء لأنهما سبب كل حرب وبلاء .
وكان من طقوس دينه إقامة حفلات الجنس الجماعي في ليالي الأعياد التي يجتمع فيها الناس ، ثم تطفئ الأنوار ( ويختلط الرجال بالنساء) طيلة الليل ، وهو التعبير التراثي عن حفلات الجنس الجماعي .وأدت هذه الطقوس بالذات إلى كثرة أتباعه ، وذلك ما أكده البيروني في كتابه( الآثار الباقية ) والبغدادي في كتابه ( الفرق بين الفرق ) .
كان تغلغل المزدكية أكبر خطر تعرضت له الدولة الأموية بعد فتح فارس وتحولها إلى مسرح لمقاومة الحكم الأموي ، ثم العباسي فيما بعد . وترتب على هذا الصراع السياسي والقومي انتشار وتغلغل تعاليم المزدكية سراً إلى العراق وجنوبها ، ومنها حفلات الجنس الجماعي التى مارستها طوائف ومذاهب شتى .
ونشأت دعوة الكيسانية بمبادىء عقيدية مزدكية برغم ان منشئها من ذرية الامام على بن ابى طالب ، وبهذه العقيدة المزدكية نجحت دعوة الكيسانية الشيعية في تجميع مئات الألوف من أهل فارس تحت شعار " الرضا من آل محمد" ولتحقيق أمل الفرس والشيعة في تدمير الأمويين ، وربما إقامة دولة فارسية وإعادة الدين المزدكي . ونجح أبو مسلم الخراساني في إقامة الدولة العباسية ، وكان يأمل من خلالها فى استرجاع ملك فارس وعقيدة المزدكية ولكن أسرع الخليفة العباسي المنصور بقتل أبي مسلم الخراساني سنة 137هـ فأجهض آمال المزدكية السياسية والدينية .
وكان أتباع أبي مسلم منتشرين في بغداد وفي فارس ، وقد دارت الحرب بين المزدكية والعباسيين في نفس العام الذي شهد اغتيال أبي مسلم الخراساني ، إذ أعلن أنباع أبى مسلم ( الأبو مسلمية ) ألوهية أبي مسلم وابنته فاطمة وقادهم سنباذ سنة 137هـ ، وهزمه الخليفة المنصور العباسي ، ثم ثاروا بقيادة استاذيس ثم بقيادة المقنع الخراساني ، ثم بقيادة الخرَّمية في عهد الرشيد ، وكانت أقوى ثوراتهم في خلافة المعتصم بقيادة بابك الخرمي الذي كاد يقضي على الدولة العباسية ، واستمرت الحرب عشرين عاماً ، حتى قضى عليه الأفشين قائد المعتصم سنة 220هـ ، وكان الأفشين نفسه مزدكياً فقتله المعتصم ، مما يدل على تغلغل عقيدة المزدكية في البلاط العباسي . ولذلك كانت الدولة العباسية تطارد عملاء المزدكية في بغداد والعراق بتهمة الزندقة وتهمة الزنا ، واخترع العباسيون لذلك حد الردة وحد الرجم ، وكلاهما ليسا من تشريعات الإسلام ، ولم يعرفه عصر النبي محمدعليه السلام .

3 ـ ولم تمت المزدكية بانهيار قوتها العسكرية ، فآثروا حسبما قال البغدادي في (الفرق بين الفرق) اعتناق الإسلام ظاهرا ولكنهم استمروا على عاداتهم القديمة ، كالاجتماع في ليالي الأعياد، حيث يطفئون المصابيح ويختلط رجالهم ونساؤهم في حفلات جنس ماجنة .
والذي لم يفطن إليه مؤرخو (الفرق الإسلامية) أن المزدكية نشروا تعاليمهم خلال طوائف التشيع والتصوف، كما أصابوا معتقدات المسلمين في مقتل حين تخصص شيوخهم في رواية الأحاديث وصناعتها وتشويه الإسلام والنبي عليه السلام من خلالها .

4 ـ وجدير بالذكر أن الدعوة العباسية كانت تصطنع الأحاديث لإقامة دولتها ثم لتدعيم خلافتها ، وتعلم المزدكية على أيديهم هذه الحرفة حين كانوا متحالفين معا، فلما حدث الشقاق بينهما تفرغ بعض شيوخ المزدكية في حرب الإسلام عن طرق صناعةالأحاديث . وفطنت الدولة العباسية أبان قوتها لهذا الأسلوب، وإكشفت أحدهم وهوعبد الكريم بن أبي العوجاء أكبر راوية للأحاديث في عصر الخليفة أبي جعفر المنصور ، والذي كان يصنع الأحاديث(الصادقة بأسانيد قوية) وقد قتله محمد بن سليمان والي الكوفة سنة 155 هـ ، وقد قال قبيل مقتله بأنه وضع أربعة آلاف حديث يحرم فيها الحلال ويحل بها الحرام .(تاريخ المنتظم لابن الجوزي8 /184 ) ولم يتعرف أحد على تلك الأحاديث ، كما لم يتعرف أحد على باقي أعوان ذلك الشيخ المزدكي .
ثم تساهلت الدولة العباسية فتخصص أحبار المزدكية فى صناعة الحديث النبوى وأصبحت كتبهم مقدسة بتأثير أتباعهم العارفين والمغفلين،مع أن آثار المزدكية تتناثر بين سطورها في خبث تسئ للإسلام والرسول عليه السلام ، ومنها ذلك الحديث الذي يفتري أن النبي محمدا عليه السلام كان يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وبغسل واحد ، وأن أصحابه كانوا يتحدثون بينهم أن النبي قد أعطي قوة ثلاثين رجلا في الجماع ، وقد أثبته البخاري في كتابه.
والبخاري فارسي الأصل اسمه الحقيقي ابن برزويه ، وقد عاش شبابه وصدر حياته فى بخارى معقل المزدكية ، والتى لا تزال الى الآن منبع القومية الفارسية والكراهية للعرب . وقد افترى البخاري فى (صحيحه ) فى كتاب النكاح حديثاً يقول: ( أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال ، فإن أحبا أن يتزايدا أو يتتاركا ) والملامح المزدكية واضحة في ذلك الحديث المفترى لأنه دعوة عامة للجنس الجماعي ، فأي رجل وامرأة توافقا فلهما الحق أن يتعاشرا ثلاث ليال ويمكن أن ينفصلا أو أن يستمرا ، دون زواج ودون طلاق ودون عدة أو نفقة أو وجع قلب .
والأمثلة الأخرى كثيرة في أثر المزدكية في مجال الحديث والسنة ..
ولا داعى للتفصيل خوفا على قلوب العذارى..!!..

5 ـ وقد إزدهر أثر المزدكية في بعض فرق الشيعة فيما يخص حفلات الجنس الجماعي .
ولقد استطاع المزدكية إدراك ثأرهم الحربي من الدولة العباسية من خلال ثورة الزنج التي أثارها (علي بن محمد) الذي انتسب للشيعة الزيدية واستمرت ثورته جنوب العراق فيما بين ( 255 ـ 270 هـ) وكان يقول بحكم السيف وقتل أطفال المسلمين وإباحة نسائهم ، وحين كان يستولي على مدينة يبادر بسبي نساء الأشراف ويطلق عليهم جنوده الزنوج لاغتصابهن في حفلات ماجنة ، وبعدها يتم بيعهن بأبخس الأثمان ، وكانت إحداهن تباع بالدرهم والدرهمين ، وذلك ما ذكره الملطي في كتابه ( التنبيه والرد: 33 ) والمسعودي في (مروج الذهب 4 /146) .
وقد أخمد العباسيون ثورة الزنج ، ولكن دعوة المزدكية كانت قد تغلغلت في منطقة جنوب العراق وفيما بين نجد إلى الخليج .

6 ـ لذلك وجد فيها مجرمو أهل المنطقة مسوغاً دينياً لاستحلال الأموال والنساء، وكانوا قبل ذلك يحترفون قطع الطريق على الحجاج ونهبهم وقتلهم وسبي نسائهم ، فجاءتهم الدعوة المزدكية تبيح لهم نفس الإجرام بمذهب ديني ينتسب للشيعة الإسماعيلية الفاطمية. وذلك ما طبقه القرامطة ، الذين ظهروا في السنوات الأخيرة من حياة المؤرخ الطبري فحكى عنهم في تاريخه عجائب في سفك الدماء، ذكر بعضها فى أحداث سنة 290 هـ حين تناوبوا اغتصاب فتاة من الأشراف ، وظلت في حوزتهم إلى أن ولدت طفلاً لم تعرف أباه فيهم .
ويقول الملطي (الذي عاش قريباً من هذه الفترة) أن القرامطة قد قالوا باشتراكية الأموال والنساء والأولاد والأبدان ، وأن ذلك هو حقيقة الإيمان عندهم (.. حتى لو طلب رجل منهم من امرأة نفسها أو طلب ذلك من رجل أو من غلام فامتنع عليه فهو كافر عندهم حلال الدم ، أما إذا أمكن من نفسه فهو مؤمن فاضل ، والمفعول به من الرجال والنساء أفضل عندهم من الفاعل ، حتى يقوم الرجل منهم من فوق المرأة التي ليست زوجته فيقول لها : طوبى لك يا مؤمنة.!! ) .. (المالطي : التنبيه والرد21: 22 .)
وظلت القرامطة يفسدون فى المنطقة الى أن قضى عليهم أعراب المنتفق بعد قرون.

7 ـ وظهر التصوف في القرن الثالث الهجري وبدأ في الانتشار يحمل بعض شيوخه تعاليم المزدكية في الجنس الجماعي .
وقد ذكر ابن الجوزي في كتابه (تلبيس إبليس :358 ) ظهور الشيخ الصوفي ابن خفيف البغدادي في شيراز بفارس ، وقد كان يحضر درسه الألوف من الرجال والنساء ، وكان ذلك في القرن الرابع الهجري ، وحدث أن مات أحد أصحابه من الصوفية فدخل بأصحابه على المرأة المتوفى عنها زوجها ، وحولها نساء من الصوفية من أتباعه ، وبعد أن قام بتعزيتها قال لها : (هاهنا غير ؟ ( أي هل يوجد غرباء؟ ) فقالت : لاغير ، قال لها : فما معنى إلزام النفوس آفات الغموم وتعذيبها بعذاب الهموم ؟ ولأي معنى نترك الامتزاج ؟ لتلتقي الأنوار وتصفو الأرواح ويقع الاخلافات وتنزل البركات ) أي لماذا الهموم والغموم ، واقترح عليها الامتزاج أي ممارسة الجنس (لتلتقي الأنوار) حيث يعتقد كالمزدكية وجود نور إلهي في داخل كل إنسان ، يلمع ويضئ عند الجنس ، وحينئذ (يقع الاخلافات) أي تنجب النساء خلفة وذرية . ونتابع القصة ، إذ وافقت النساء ، ( فاختلط جماعة الرجال بجماعة النساء طول ليلتهم)
ويذكر ابن الجوزى أن حفلات الجنس الجماعية هذه قد انتشرت في فارس وبلغ خبرها السلطان عضد الدولة البويهي المتحكم في الخلافة العباسية والمتوفى سنة 372 هـ ، فقبض على جماعة منهم وضربهم فشرد جموعهم .
ولكن بضعف البويهيين ثم بضعف السلاجقة بعدهم ازداد التصوف انتشارا ، وانتشرت معه حفلات الجنس الجماعي ، وذلك ما يتردد بين سطور كتاب "تلبس إبليس" لابن الجوزي حيث يتحدث عن شيوخ عصره في العراق في القرن السادس الهجري إذ تسلطوا على خداع النساء فاجتذبوهن بفنون الماكياج والزى وحفلات الغناء يقول ( فما دخلوا بيتاً فيه نسوة فخرجوا إلا على فساد قلوب النسوة على أزواجهن ) ..( والناس يقولون إذا أحب الله خراب بيت تاجر عاشر الصوفية) ..( .. إذ تتغير المرأة على زوجها ، فإن طابت نفس الزوج سمي بالديوث وإن حبسها طلبت الطلاق والتحقت بالصوفية تنتقل من شخص لآخر في رعاية الشيخ حيث يقال " تابت فلانة وألبسها الشيخ الخرقة ، وصارت من بناته ) ( راجع تلبس إبليس360 ، 363 ، 356 )
أي أنهم اخترعوا مصطلحات جديدة للجنس الجماعي منها التوبة ، أي إعتناق التصوف ودخول الطريق الصوفي،وأن تكون المرأة بنتاً للشيخ الصوفي يستحلها هو وأتباعه تحت مصطلحات جديدة ، يقول ابن الجوزى : (فإن قبّلها قالوا رحمة ، وإن اختلى بها قالوا ابنته في الطريق ) أما إذا اختلى بها المريدون وفسقوا بها فهي (مؤاخاة )، لأنهم جميعاً إخوانها في الطريق .

8 ـ وتحت شعار المؤاخاة دارت حفلات الجنس الجماعي في العراق ثم في مصر في العصر المملوكي . وابن الجوزي ( ت 597 ) الفقيه المؤرخ فى العصر العباسى هو أول من تكلم عن المؤاخاة ومدلولها الجنسي ، إذ يقول: ( وبلغنا أنهم يؤاخون النساء ويخلون بهم ) أى الخلوة بهن ويقول ( ومن الصوفية قوم أباحوا الفروج ( أى استباحوا الزنا ) بادعاء الأخوة ، فيقول أحدهم للمرأة : تؤاخيني على ترك الاعتراض فيما بيننا ) أي اخترعوا عقداً للزنا تحت اسم المؤاخاة بين الرجال والنساء أساسه أن يستمتع الرجل بالمرأة دون أي التزام نحوها ودون أن يعترض عليها إذا رآها مع غيره ودون أن تعترض عليه إذا رأته مع غيرها، أي عقد يبيح ممارسة الجنس الجماعي ، وذلك في إطار نفس الطريقة الصوفية وكون الجميع أبناء للشيخ وأخوة فيما بينهم ، بعد أن " تابت المرأة" والتحقت بالطريق الصوفي .

9 ـ وفي العصر المملوكي سيطر التصوف على مصر فانتشر معه مصطلح المؤاخاة كستار للجنس الجماعي ، ونتتبع ذلك خلال سطور التاريخ عبر القرون :
* ففي القرن الثامن الهجري يقول الفقيه الصوفي ابن الحاج في كتابه " المدخل 2/ 204 " آخى بعضهم بين الرجال والنساء من غير نكير ولا استخفاء، ثم لم يقتصروا على ذلك ، بل كانت بعض النساء تعيش مع بعض الرجال ويزعمون أنها أخته من الشيخ " وابن الحاج يستنكر ذلك دون أن يصرح بتهمة الزنا .
* ولكن الفقيه أبا الفتح المقدسي الرجائي بعده بقرن من الزمان يقول بصراحة و هدوء " وقد فشا في هذا الزمان مؤاخاة الفقراء (أي الصوفية ) للنسوان ، ويدخل إليها وتدخل عليه ويختلي بها ويزني بها.. وكثير منهم يزعمون أن المرأة تصير عندهم بمنزلة أخته ، يدخل عليها متى شاء بإذن زوجها وبغير إذنه ، ويختلي بها ويتعانقان بالظهور والصدور وما لا ينبغي ذكره ، ويقولون هذه محبة الفقراء ، فيزني الرجل بالمرأة وهي أيضاً تزني به " ( المقدسي الرجاني : مخطوطة العقد المفرد :51 ،52 ) أي أن بدعة المؤاخاة انتشرت في القرن التاسع الهجري ونشرت مع الجنس الجماعي مصطلحات أخرى مثل محبة الفقراء ، وحيث كانوا يمارسون المحبة جماعة كتقليد ديني فقد كانت ممارستهم الزنا جماعية أيضاً .

10 ـ وما لبثت أشهر الطرق الصوفية المصرية فى القرن العاشر الهجرى أن احترفت ذلك الجنس الجماعي وتسلطوا به على النساء ، يقول الشيخ الشعراني عن أتباع الطرق الأحمدية ( احمد البدوى ) و البرهامية ( ابراهيم الدسوقى ) والقادرية ( عبد القادر الجيلانى ) : ( الفقراء الأحمدية والبرهامية والقادرية يأخذون العهد على المرأة ، ثم يصيرون يدخلون عليها في غيبة زوجها ) فماذا كانوا يفعلون معها في غيبة زوجها ؟
نعرف الاجابة من الشعراني نفسه الذى أخذ يحذرا أتباعه قائلا : ( إياك أن تمكن جاريتك أن يأخذ أحد من الفقراء الأحمدية أو البرهانية عليها العهد إلا مع المحافظة على آداب الشريعة ، فإن كثيراً من الفقراء( أى شيوخ التصوف ) يعتقد أنه صار والدها يجوز له النظر إليها ، وترى هى كذلك أنها صارت ابنته .. وقد حدث مثل ذلك لبعض إخواننا ورأى صاحبه يفعل الفحشاء في زوجته :) (الشعراني كتاب لواقح الأنوار323 ، 180 ، 360 )

11 ـ وفي غير حفلات الجنس السرية كان للطرق الأحمدية حفلات علنية للغناء والسماع اشتهرت بشعار "البساط الأحمدي " وقد ذكر الشعراني في كتابه لطائف المنن (ص 321) أن النساء كن يجتمعن مع الرجال في تلك الحفلات حيث يزول التحرج والكلفة ، مما استوجب استنكار الشعراني، وقد تسرب في الضمير الشعبي المثل القائل " خلي البساط احمدي" دليلا على حرية القول والفعل، وذلك ما كان يحدث علناً وقت سيادة النقاب والحجاب ، وإذا فما كان يحدث في الخفاء تحت شعار المؤاخاة ومحبة الفقراء يمكن تقديره .

12 ـ على أن القرن التاسع الهجري شهد مولد مصطلح آخر كان ستارا لحفلات الجنس الجماعي ‘ وهو وعظ النساء ، وقد بدأ به الشيخ أحمد الزاهد الذي ازدحمت زاويته بالنساء اللائي جئن لكي يتعلمن على يده "حقوق الزوج وآداب الجماع". وبسبب شهرته وكثرة زبائنه أقام زوايا أخرى. واشتهر أحمد الزاهد بالسرية والمداراة فيما يخص طريقه الصوفي ، فأثار عليه نقمة الفقهاء من خصومه ، وقد كان شيخا للشعرانى ، وقد تعلم الشعراني على يده ألا يستحي (من تعليم النساء آداب الجماع ) ، واعترف باختلاطه بالنساء في الموالد بحجة إقرائهن القرآن والبخاري ، ولكن الشعراني يعترف بما هو أخطر، وهو أن النساء كن يعترفن له سراً أثناء تعليمه لهن آداب الجماع وقد سجل بنفسه اعترافاً لإحداهن لا يمكن أن تفصح عنه لزوجها المسكين ، مما يدل على أن تعليم آداب الجماع استلزم انفتاحا هائلا بين الشيخ الشعراني ومريداته ، فالمرأة الشرقية تخجل من الخوض في الموضوعات الجنسية مع الغرباء، إذ لابد من علاقة خاصة جداً تجعل لسانها ينطلق بالاعترافات الساخنة والحميمة. ( راجع ما كتبه الشعراني في لواقح الأنوار 288 ) .

13 ـ ويكون عسيرا إذا حاولنا تبرئة الشعراني من معنى الخلوة بالنساء الذي كان شائعاً في عصره ، لأن مجرد الخلوة كان يعني ممارسة الفعل الجنسي ، أو بعض مستلزماته و مقدماته ، لأن الخلوة كانت تعني حرية الشيخ الصوفي في القول وفي الفعل مع(ابنته فى الطريق ) .
ونكتفي بالاستشهاد على ذلك بما قاله الشعراني مفتخراً بشيخه عبد القادر السبكي ، ونذكر النصَّ كما هو مع تقديم الاعتذار للقارئ، يقول عنه  وكان يتكلم بالكلام الذي يُستحى منه عرفاً ، (أى يتكلم كلاما فاحشا بذيئا ) وخطب مرة عروساً ، فرآها ، فأعجبته ، فتعرى لها بحضرة أبيها وقال : أنظري أنت الأخرى حتى لا تقولي بعد ذلك بدنه خشن أو فيه برص ، ثم مسك ذكره وقال : انظري ، هل يكفيكِ هذا ؟ و إلا فربما تقولي هذا ذكره كبير لا أحتمله ، أو يكون صغيراً لا يكفيك ، فتقلقي مني وتطلبي زوجاً أكبر آلة مني )( الطبقات الكبرى للشعراني 2/166 )
ومهما اختلفنا في تقييم موقف الشيخ عبد القادر السبكي فلا ينبغي إهمال ذلك الفتح الجديد في حقوق العروس المخطوبة قبل الزواج وفق التشريع الصوفي . لقد تصرف الشيخ عبد القادر السبكي بتلقائية وعفوية حين جمعه أول لقاء مع عروسه ، ونحسبه قد تعامل معها وفق ما تعود مع الأخريات في الخلوة ،خصوصا وهن بناته طبقاً لمصطلح المؤاخاة .
وإذا استغربنا هذا الكلام في عصرنا ، فإن عصر الشعراني كان يستسيغه ، بل كان من مفاخر الشيخ الصوفى أن يقال عنه هذا الكلام ، ولذا ذكر الشعرانى كل ما نتحرج منه ضمن مناقب شيوخه تبعا لذوق عصره الهابط. وإذا كان العرف فى عصر الشعرانى يستحى من كلام الشيخ عبد القادر السبكى ولذلك لم يجرؤ الشعرانى على ذكر أقاويل الشيخ السبكى ، فكيف لنا أن نتخيل حياته التى كان كلامه الفاحش انعكاسا لها .
و ذكر الشعرانى فى ترجمة الشيخ وحيش أنه كان يعيش مع العاهرات ليقوم بالشفاعة فى الزبائن ليحميهم من العذاب يوم القيامة وفقا لعقيدة التصوف فى قدرة الولى الصوفى على الشفاعة يوم الدين ، وأنه أدمن فعل الفاحشة علنا مع كل حمارة يراها فى القاهرة يركبها أحد الفلاحين. يقول الشعرانى عنه : ( سيدي على وحيش.. كان رضي الله عنه من أعيان المجاذيب أرباب الأحوال ، وله كرامات وخوارق .. وكان الشيخ وحيش رضي الله عنه يقيم في خان بنات الخطا (أي بنات الهوى) وكان كل من خرج يقول له : قف حتى أشفع فيك عند الله قبل أن تخرج ، فيشفع فيه ... وكان إذا رأى شيخ بلد أو غيره يُنزله من على الحمارة ، ويقول له : امسك لي رأسها حتى أفعل فيها ، فإن أبى شيخ البلد تسمَّر في الأرض ولا يستطيع أن يمشي خطوة ، وإن أطاع حصل له خجل عظيم والناس يمرون عليه ): راجع الطبقات الكبرى للشعراني 2/135 ) .

وبعد ..
فهذا الانحلال الخلقي له أرضية دينية تخالف منهج القرآن الخلقي الذى يقوم على التقوى أي خشية الله تعالى في القلب وفي الجوارح ..
والتقوى لا تعني العصمة من الذنوب ، ولكن تعني التوبة والكف عن الذنوب ، وان ينشغل المؤمن بالأعمال الصالحات عن غيرها ..
وطبقا لمقياس القرآن فان للإنسان أمام الذنوب والجرائم أربع مواقف :
• أن يتعرض للإغراء فيعرض عنه خوفاً من الله ،وهنا أعلى درجات التقوى .
• أن يقع فى الاثم و الفواحش ثم يبادر بالتوبة معترفا بأنه إثم ويكف عن المعصية، وهنا أيضا درجة من التقوى.
• أن يقع فيهما ثم لا يتوب ويظل فى عصيانه ، وتلك درجة المجرمين العاديين .
• أن يقع فيهما ثم يصطنع لهما سنداً تشريعياً، وهذا ما تفعله الأديان الأرضية ، حيث تنسب آثامها الى الله تعالى ، وتلك عادة سيئة وقعت فيها قريش والعرب فى الجاهلية فقال تعالى عنهم (وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ( الأعراف 28 ). وقد عادت تلك العادة السيئة بعد نزول القرآن الكريم ببضع عقود ، وحتى الان لا تزال تتحرك فى عصرنا لأن الشيطان لم ولن يقدم استقالته فى هذه الدنيا.
ولهذا أصبح الارهاب وقتل المدنيين المسالمين جهادا ، كما أصبح الزنا الجماعى مؤاخاة و علاجا بالقرآن ..الخ .... وهى فى الحقيقة عبادة للشيطان يمارسها أتباع الديانات الأرضية وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.
وسيظل ابليس يتلاعب بهم جيلا بعد جيل الى أن يأتى يوم القيامة فيقول الحى القيوم لبنى آدم الخاسرين : (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ ) ( يس 60 ـ )
ودائما القرآن هو الحل ..

اجمالي القراءات 28535

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 05 ابريل 2007
[5246]

شكرا لكم عزيزي الدكتور أحمد صبحي منصور

سلام الله عليكم،

شكرا لكم عزيزي الدكتور أحمد على هذا الموضوع القيم، و جزاكم الله على الجهد المبذول فيه، جعلنا الله ممن يستمعون القول و يتبعون أحسنه، و وفقنا الله لما يحب و يرضى.
لكم مني خالص الشكر والود.

2   تعليق بواسطة   عمر الخطاب     في   الخميس 05 ابريل 2007
[5249]

موضوع شيق

عزيزي الدكتور أحمد

الموضوع شيق للغاية وبذل فيه جهداً كبيراً تحمد عليه وهذا ليس بالجديد عليك فأنت بحراً للعلوم .

عزيزي الدكتور.

قرأت يوما عن الدوله الفاطمية ولفت نظري موضع
( النائبه).

وهو أن بعضاً من الأميرات الفاطميات يهبن فرجهن لله ويتصدقن به علي الشباب الغير قادرين علي الزواج وتزور كل منهما شابا في بيته لتجامعه تصدقا منها .
وأن هذا الشي كان مرفوضا من عامه الناس وكانوا ينبذون أياً من الشباب هؤلاء ويكتبون علي داره عباره جائتك نايبه والتي أستمرت حتي الآن والمعروفه بـ
( جاتك نايبه) ..

هل لك بالتكرم وإيضاح هذا الأمر لنا هل هو صحيح أم لا ولو كان صحيحاً فلماذا كانو العامه ينبذونه مع أنهم فاطميون ..

لك منى عظيم التقدير والحترام.

اخوك عمر الخطاب

3   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الخميس 05 ابريل 2007
[5264]

الفاطميون ... والنائبة ...أخي عمر

نعم كلامك صحيح وقد ذكر نحوه الشيخ على محفوظ في كتابة الابداع في مضر الابتداع ، في عقيدة الطائفة العبيدية (الفاطمية) التي حكمت مصر ، وكانت هؤلاء النوابات يتصدقن بفروجهن على من لا يقدر على الزواج من شباب المسلمين ، فإذا دخلت إحداهن بيت أحد الشباب ، فإنه يكون ملفوظا بين أبناء الحي وساكنية ويكتبون على بابه عبارة (جاتو نايبه)وذلك حتى يعرفوه فلا يزوجوه أو يتاجروا معه.
والسبب الحقيقي أن الطائفة العبيدية (الفاطمية) كانت تؤمن بحديث يقول أن الله أرسل جبريل على رسول الله يخبره بأن الله رفع القلم (أي الحساب) عن آل الرسول ومن أحب آل الرسول إذا فلا شريعة ولا إلتزام ، ويقولون تعطلت الشريعة وبقيت الحقيقة ، لأنهم يقسمون الدين شريعة وحقيقة ، والشريعة هي مجموع الأوامر والنواهي التي على العبد فعلها كالصلاة والصيام والزكاة وغيرها ، أما الحقيقة فهي عند الفاطميين حب آل الرسول وهي منازل أعلاها القربة وأدناها الألفة ، والموضوع شرحة يطول ، حتى أن الحاكم بأمر الله الفاطمي قيل أنه زنا بأمه وتزوج أخته ، وهي التي تأمرت على قتله والله أعلم
أما قولك (فلماذا كانو العامه ينبذونه مع أنهم فاطميون ..) فهذا أخي خطأ شائع فأهل مصر لم يتحولوا للمذهب الفاطمي أبدا ، ولكن ترحيبهم بجوهر الصقلي ومن بعده المعز لدين الله كل ذلك حبا في آل بيت النبي ولكن المبادئ التي قام عليها المذهب العبيدي الفاطمي تختلف وطبيعة أهل مصر المتمسكين بالمذهب الشافعي وآرائه غاية في التشدد في التعامل مع المرآة وليس أدل على ذلك من إعتبارهم الزواج بدون ولي زنا ، ولكن أهل مصر تحولوا للصوفية وهي مرحلة وسطى بين السنة والشيعة حتى أن الخميني قال عن أهل مصر السنة المتشيعة ، وقد قال علماء الصوفية المصرية من أمثال العز بن عبد السلام (أقام في مصر وسمي بسلطان العلماء) الشريعة بدون حقيقة عاطلة والحقيقة بدون شريعة باطلة.
ويبقى مقال شيخنا وأستاذنا الدكتور أحمد وجبة علمية دسنة ، شاهدا على العصر المملوكي بما فية من فجور ، وكيف قامت الأديان الأرضية بتحريف دين الله وبإتخاذ القرآن مهجورا
والسلام عليكم ورحمة الله
أخوك / شريف هادي

4   تعليق بواسطة   عمر الخطاب     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5271]

الاخ شريف

الاخ شريف هادي المحترم

أشكرك علي إجتهادك .

ولكني كنت أود أن تكون المعلومه من الدكتور احمد مع احترامي الشديد لشخصك.

5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5277]

مش كده ولا آيههههههههه

أخي الفاضل / عمر الخطاب
بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
ما الفرق؟ إذا كانت المعلومة مني أو من الدكتور أحمد ، المهم صحتها
ثم أخي مع افتراض حسن النية والذي مظنه فيك أخ كريم ، فإن سؤالك لا يعدوا أحد أمرين ، انت تعلم هذه المعلومة جيدا ولكن أردت سؤال الدكتور أحمد لتوصيل العلم لباقي الإخوة زوار الموقع (وهذا ما أظنه) أو أنك فعلا لاتعلم وتحب أن تعلم ‘ وفي الحالتين وصلت المعلومة ، وهذا يكفي
وبعدين ما قلته ليس فيه اجتهاد ، لأنها معلومة نسبتها لصاحبها ، وهو الشيخ علي محفوظ شيخ الأوهر الأسبق وصاحب كتاب الابداع في مضار الابتداع
أما إذا كنت تظن أني حشري بالمعنى المصري معلهش يا سيدي العلم مافيهوش حشري وبعدين المرة القادمة عند سؤالك للدكتور أحمد إكتب عبارة (الكتاب يمتنعون) على غرار عبارة (الوسطاء يمتنعون)
وعلى رأي فؤاد المهندس الله يرحمه (مش كده ولا آيههههههههه)
أخوك / شريف هادي

6   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5281]

التاريخ يعيد نفسه

حفلات جنس جماعى = حفلات رأس السنه وعبده الشيطان
التاريخ يعيد نفسه
التاريخ يغسل ملابسه الباليه ويتخفى فى ملابس عصريه جدا
حفلات الجنس الجماعى فى العصور الوسطى هى بالتحديد ما يحدث فى مصر فى حفلات رأس السنه وحفلات عبدة الشيطان فهم أحفادهم
لم أصدق ما قرأته فى البدايه لكن الأحداث توالت فى خيالى الحدث تلو الأخر .
فما ذكرهم الدكتور منصور هم من أتهموا رسول الله بأنه يمتلك قوة جنسية هائله
هم من أتهموا رسول الله بمعاشرة زوجاته بغسل واحد ، فليس غريب على من أفترى على الله ورسوله فعل مثل هذه الأفعال المشينه .
واصدق على كلام حضرتكم د/ أحمد ما روته السينما المصرية فى كثير من أفلامها وما ورثناه فى كثير من عادات المصريين بخاصة فى زيارة للدجالين وتجار الدين
فتذهب العانس لينفك حظها فى الزواج ، وتذهب العاقر لكى تنجب حتى الرجال يذهبون ليأخذوا وصفات طبية عشبية قد تودى بحياتهم وما أدراك ما يحدث خلف الستارة السوداء

بحث فى غاية الأهمية والمهم أنه يشهد عليهم من كتبهم من أدبهم وحكاياتهم .
شكرا د/ احمد
إيمان خلف

7   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5282]

شكرا أستاذى شريف هادى

اشكرك أستاذى شريف هادى على هذه المعلومه الراااااااااائعه والغايه فى الأهميه
فنحن أحيانا نشتم أبنائنا بكلمه ( يا خايبه يا نيبه ) ولم نكن نعلم ما أصل الكلمة

فبعد اليوم سوف نكون حريصين جدا فى الكلام لأنه أكثرة له جذور سيئه
ثانيا أشكرك من عميق قلبى
إيمان خلف

8   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5285]

عفواً استاذ شريف

ربما يكون الاخ عمر الخطاب من الجدد على هذا الموقع و لا يعلم ان حميع القائمين على هذا الرواق يبذلون كافة جهدهم لتقديم العلم و المعرفة خالصة لوجه الله..
و لكن لا اخفى عليك ان تعليق عمر الخطاب هو اشارة الى مرض متأصل فينا نحن المصريين انهم اذا احبوا شخصاًاحاطوه بهاله من القداسة لدرجة انهم لا يتفبلون المعلومة أو المعرفة الا منه هو شخصياًحتى لوكانت معلومة تاريخية معلومة المصدر كما اشرتم سيادتكم فى الرد.و لذلك اشكرك على تلك المعلومة التى لم اكن اعرفها حتى سؤال الاخ عمر عنها و اجابة شخصكم الكريم عليه

9   تعليق بواسطة   على على     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5291]

الجنس والتراث

شكرا استاذنا الكبير احمد صبحى منصور على ماتفضلتم به وانا اعتبر هذا الموضوع هو توضيحا ان شاء الله لما نشرناه فى مقالنا الاحاديث النبويه والجنس , ولااعتقد ان ماكتب حول الجنس وشذوذه فى الثراث العربى بعيدا عن هذا الموضوع وذلك واضحا فى كتب مثل - عودة الشيخ الى صباه لابن الباشا . ونزهة الالباب فيما لايوجد فى كتاب .وكتاب الروض العاطر فى نزهة الخاطر – وهذا الكتاب خصوصا له قصه حيث عثر عليه من قبل جماعه من الفرنسيين ابان الاستعمار الفرنسى للجزائر وعندما ترجم الى الفرنسيه لم يسمح بنشره وطباعته نظرا لما يحتويه من امور اعتبرت فى ذلك الوقت فى قمة الاباحيه وكان ذلك فى القرن التاسع عشر ولم يسمح بنشره الى فى عام 1930 والمتتبع للاخبار فى وقتنا الحالى نشرة بعد الصحف والمجلات عن وجود ظاهره تسمى بالزواج الجماعي اى ان امراه واحده يتزوجها اكثر من رجل وفى كل مره تكون لفتره معينه من نصيب احدهم قبل ان تنتقل الى الثانى وهكذا وهى اشبه بالحركه المزدكيه .

10   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 06 ابريل 2007
[5303]

التجارة بالقرآن صارت تجارة جيدة أيضا !!!!!!!!!!!

كما أن هناك استغلال للدين في مراحل مختلفة من تاريخ المسلمين ، والضحك على النساء باسم الدين من أجل متع دنيئة وفواحش بذيئة ..
اليوم نجد القرآن الكريم أصبح تجارة مربحة جدا ، ويرتبط هذا بمصطلح جديد ارتبط بهذ النوع من الربح ، لأنه كما وضح من المقالة أن كل مرحلة أو مهنة ارتبطت بمصطلحات خاصة ، وهنا كلمة السر هى (خادم القرآن الكريم ) ، وهذا المصطلح يطلقه على نفسه كل من يقوم بقراءة القرىن الكريم فى المآتم وفى دور الضيافة المخصصة للعزاء ، وهذا القارىء (الخادم) كما يدعى عند الاتصال به على تليفونه المحمول للإتفاق معه على القراءة في المأتم الفلاني ـ يتفق على المبلغ أو الأجر مقدما ، وإذا كان الأجر غير مناسب يرفض ، وكل ما يفعله التغني بالقرآن مثلما يفعل المطربون والمطربات ، ويستخدم نفس طبقات الصوت والنغمات الصوتيه فى قراءة القرآن لأنها بالفعل وظيفة اعترف بها المجتمع الاسلامي وصارت من الوظائف التي يفتخر بها علية القوم في المجتمع ـ بمعنى انه كلما ارتفع سعر الشيخ الذى سيقرأ في المأتم كلما كانت العائلة ذات حسب ونسب وجاه وثراء ، ونأتي لردود أفعال المستمعين لهذا الشيخ الخادم لكتاب الله كما يدعي ، فكل ما يعجبهم في الشيخ هو صوته وأسلوبه في القراءة ، ونغمة صوته وطبقات صوته ، وقدرته على قراءة أكبر عدد من الآيات مع بعضها في نفس واحد ، هذا كل ما يشغل المسلم عند سماع الشيخ ، وتساوى فى ذلك الجاهل والمتعلم ممن يذهبون إلى المآتم ، تم تهميش كتاب الله الحكيم الذي فرض علينا فيه أن نقرأه بخشوع وتمعن وتدبر فى كلمة كلمة من كلماته ، ولم نأمر أن نتغنى به ، ونستأجر قاىء (خادم) فى ميتم أو عزاء وندفع له مبالغ كبيرة لكى نخالف شرع الله تعالى ..
فهذه أحد المخالفات الواضحة فى المجتمع الاسلامي الذي يجب أن يقدس كتاب الله .
وهذه أحد الوظائف التى ظهرت في العصر الحديث للإسلام ، وأصبح القراء لهم لبس محدد ، وشكل متميز ، وأكل خاص ، كما أصبح لهم هيبة وتقديس من بعض المراويش والدراويش من الناس البسطاء . ورغم ذلك إن رجال الدين الأبرار بما فيهم أكبر العلماء يذهبون إلى هذه المآتم ولم ينقدوها من قريب أو بعيد ..

11   تعليق بواسطة   الثريا ناصر     في   السبت 07 ابريل 2007
[5344]

تاريخ مشرف

هل استطيع القول ان تاريخنا تاريخ عفن غير مشرف حافل بالقتل والجنس والتفاهات

12   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد 08 ابريل 2007
[5396]

تاريخنا العربي ليس عفن

لا أعتقد أن تاريخنا العربي عفن فهو كتاريخ أي أمه أو مجموعة من البشر فيه الصالح والطالح. ولكن هنا نركز على السلبيات حتى نتجنبها.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4066
اجمالي القراءات : 35,868,711
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,105
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي