حوار صحفي مع الاستاذ الحسين بويعقوبي نائب رئيس جمعية الجامعة الصيفية باكادير :
حوار صحفي مع الاستاذ الحسين بويعقوبي نائب رئيس جمعية الجامعة الصيفية باكادير

مهدي مالك في الأحد 15 مايو 2016


 

 

حوار صحفي مع الاستاذ الحسين بويعقوبي نائب رئيس جمعية الجامعة الصيفية باكادير

مقدمة                                           

تعتبر جمعية الجامعة الصيفية اطار جمعوي نشيط في المغرب منذ ثمانينات القرن الماضي من اجل تنمية اللغة و الثقافة الامازيغيتين. في هذا الإطار تستعد هذه الجمعية العريقة في تاريخ الحركة الامازيغية ببلادنا عبر ندواتها الفكرية الرفيعة على مدى 36 سنة لتنظيم دورتها 12 تحت شعار "الامازيغية في المجال الحضري" ايام 13-14-15و16 يوليوز القادم بغية تقييم أين وصلت الامازيغية في المجال الحضري الوطني بعد مرور 14 سنة من السياسة  الامازيغية الجديدة و مرور ست سنوات على ترسيمها في الدستور الحالي.

يشرفني عظيم الشرف أن اجري هذا الحوار الصحفي مع الأستاذ الحسين بويعقوبي, نائب رئيس الجامعة الصيفية وأشكره كثيرا على قبوله دعوتي للحوار حول تاريخ هذه الجمعية الامازيغية و غيرها من قضايا الشأن الامازيغي...

 

السؤال 1 من هو الأستاذ الحسين بويعقوبي في سطور؟

 

    من مواليد تراست بانزكان حيث تلقيت تعليمي الأولي والإعدادي و الثانوي قبل أن احصل على الإجازة بكلية الآداب بجامعة ابن زهر باكادير,ثم انتقلت لفرنسا لإتمام الدراسات العليا فحصلت على دبلوم الدراسات المعمقة من جامعة باريس 8 ثم دبلوم في اللغة الأمازيغية في المعهد الوطني للغات والثقافات الشرقية بباريس ثم دبلوم الدكتوراه في الانتربولوجية بالمدرسة العليا للدراسات الاجتماعية, ومند 2013 أشتغل أستاذا بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير.                        

السؤال 2 ما هو السياق التاريخي لتأسيس جمعيتكم؟

                                 

 تأسست الجامعة الصيفية سنة 1979 في عز ما يعرف بسنوات الرصاص من طرف نخبة من المثقفين الذين يحملون هم اللغة والثقافة الأمازيغيتين ويعتبرون النضال من أجلهما مدخلا للنضال من أجل الديمقراطية في المغرب وتحقيق العدالة اللغوية وهو نفس السياق الذي عرف تأسيس إطارات أخرى كالجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومنظمة تاماينوت. وكان لعمل الجامعة الصيفية وباقي الجمعيات الامازيغية خاصة الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي دورا كبيرا في إدخال مفهوم الحقوق اللغوية والثقافية لمعجم النضال الحقوقي بالمغرب.                                                                                      

السؤال 3 لماذا تم إلغاء الدورة الثانية من جمعيتكم في سنة 1982 ؟

 

الدورة الثانية للجامعة الصيفية التي كان من المزمع تنظيمها سنة 1982 لم تلغ بل منعت من طرف السلطات المحلية. وهذا المنع كان في سياق خاص كان المغرب يمر منه خلال "سنوات الرصاص" حيث كان ينظر إلى النضال السياسي كيفما كان نوعه بغير الرضا وقد دفع المناضلون ثمنا غاليا بسبب قناعاتهم الفكرية. الأمازيغية ايضا عاشت "سنوات الرصاص" من خلال اعتقال الأستاذ حسن ادبلقاسم بسبب حروف تيفيناغ واعتقال وسجن المرحوم علي صدقي أزايكو بسبب مقال علمي حول الهوية المغربية واختفاء الباحث بوجمعة الهباز في ظروف غامضة و أيضا منع دورة الجامعة الصيفية.     

 

                                                                                   

السؤال4 في سنة 1991 تم التوقيع على ميثاق اكادير من  طرف ست جمعيات ثقافية امازيغية حيث ماهية قصة هذا الميثاق ؟

 

بعد سنوات الثمانينات التي تميزت بالنجاح الباهر للدورة الأولى للجامعة الصيفية سنة 1980 والتي دامت 15 يوما من النقاش الفكري حول الامازيغية تم منع دورتها الثانية لسنة 1982 فجمدت الجمعية أنشطتها إلى سنة 1988 حيث عقدت دورتها الثالثة معلنة عن عودتها لمواصلة نشاطها. في سنة 1991 وخلال الدورة الرابعة طرحت فكرة ضرورة الخروج بميثاق يلخص تصور ومطالب الحركة الثقافية الأمازيغية. هذا الميثاق يعتبره البعض عقد الميلاد الحقيقي للحركة الثقافية الأمازيغية لأنه يعلن بشكل واضح عن الرغبة في الانتقال من النضال الفردي إلى العمل الجماعي, أي إلى التنظيم والتفكير في التنسيق وإنتاج أوراق فكرية وتنظيمية, ويظهر من خلال شكل ومضمون الميثاق أنه فكر وصيغ من طرف أشخاص لهم دراية بطريقة صياغة المواثيق ولذالك كان يعكس السياق التاريخي الذي أنتج فيه ويحمل الكثير من سماته واكراهاته. وقد حصل إجماع حوله وكان المرجع الأساس للحركة الأمازيغية بالمغرب طيلة سنوات 1990- 1999حيث كان التوقيع عليه من شروط الانضمام للمجلس الوطني للتنسيق آنذاك.       

                                                                                                                                                                       

السؤال5 ماهية أبعاد شعار دورتكم الحالية "الامازيغية في المجال الحضري" ؟

المعروف أن موضوع كل دورة من دورات الجامعة الصيفية مند تأسيسها يعكس الاهتمامات التي تشغل بال المشتغلين في مجال الأمازيغية حسب السياقات المختلفة التي مرت منها القضية الأمازيغية, فبعد سنوات من الاهتمام بالتراث والثقافة الشعبية والأمازيغية في طابعها الشفوي والتقليدي والقروي, آن الأوان لطرح أسئلة جديدة تهم أساسا الامازيغية في المجال الحضري وفق مقاربات مختلفة تتداخل فيها مختلف العلوم الإنسانية والاجتماعية. فاذا كان مجال المدينة تاريخيا تتقاسمه الأمازيغية رغم غلبة طابعها الشفوي مع لغات أخرى فان التحولات الكبرى التي عرفتها شمال إفريقيا والمغرب خصوصا جعلت وضع الأمازيغية لغة وثقافة داخل المدن يتقلص بسرعة كبيرة مما يهدد بانقراضها في هذا الوسط نظرا لصعوبة تمرير هذه اللغة للأجيال الصاعدة أمام المنافسة الكبيرة للغات مدعمة سياسيا أو دينيا أو اقتصاديا. كما أن تمدد المجال الحضري إلى المجالات القروية التي كانت إلى عهد كبير تحمي اللغة الأمازيغية جعل التفكير في هذا الموضوع ملحا. الهدف ادن من هذه الدورة التي سيشارك فيها باحثين من المغرب والجزائر وفرنسا وهولاندا هو إثارة الانتباه إلى هذا الموضوع خاصة بعد أن أصبحت الأمازيغية لغة رسمية في المغرب و الجزائر.            

                                                                                   

السؤال 6 ما أهم الانجازات المحققة من طرف جمعيتكم طيلة 36 سنة من العطاء ؟

أعتقد أن أهم انجاز حققته الجامعة الصيفية طيلة 36 سنة من تواجدها هو أنها نجحت في أن توفر إطارا جمعويا دو بعد أكاديمي قوي يوفر لكل الباحثين كيفما كانت توجهاتهم وانتماءاتهم فضاء للنقاش والحوار الجاد في إطار الاحترام المتبادل حول قضايا اللغة والثقافة الأمازيغيتين وحول قضايا التعدد والاختلاف في المجتمع المغربي والمغاربي. إطلالة بسيطة على الأسماء العلمية التي شاركت في مختلف دوراتها السابقة تعكس التقدير والاحترام الذي تحضى به هذه الجمعية في الأوساط العلمية والفكرية المغربية والعالمية. كما أن التزام الجمعية بطبع كل أعمالها (11كتابا)جعل منها مرجعا أساسيا لكل باحث في مجال الثقافة الأمازيغية. ويبقى من أهم انجازاتها أن ساهمت دائما في توحيد جهود كل مكونات الحركة الأمازيغية وطنيا ودوليا وكان لها دور كبير في تقدم النقاش ببلادنا حول موضوع الأمازيغية إلى أن تم الاعتراف بها لغة رسمية في دستور 2011 . ويكفي القول بأنه بعد 3 سنوات ستحتفل الجامعة الصيفية بالذكرى 40 لتأسيسها لتدركوا أهمية هذا الإطار الجمعوي-الأكاديمي الذي ربى أجيالا كثيرة في ميدان النضال والبحث العلمي في مجال الأمازيغية 

 

                                                                                  

السؤال 7 ماهية الآفاق المستقبلية لجمعيتكم؟

بالنظر لتاريخ وقيمة الجامعة الصيفية ذات الأربعين سنة من التواجد المستمر أعتقد أن دورها سيكون أيضا مهما بعد الاعتراف الدستوري بالأمازيغية لغة رسمية من خلال مساهمتها في إعداد التصورات الملائمة لتفعيل الوضع الجديد للغة الأمازيغية على المستوى الوطني بتعاون مع كل المعنيين بالموضوع وعليها أن تلعب دورها كاملا على المستوى الجهوي من خلال ضرورة التفكير في أن تصبح الجامعة الصيفية مركزا علميا للبحث والتفكير و التكوين في قضايا التعدد اللغوي والعدالة اللغوية والاستراتيجيات المستقبلية في مجال الأمازيغية ولتحقيق ذلك تحتاج لمقر يكون في مستوى هذا الطموح ويكون مجهزا ماديا وبشريا.                                            

 

السؤال 8 ما الذي تريد قوله لموقع أهل القران ؟

شكرا على الاستضافة وأتمنى لموقعكم التوفيق في خدمة احترام التعدد والاختلاف.

 انني اشكر الاستاذ الحسين بويعقوبي على اجاباته على اسئلتي المتواضعة و اتمنى لجمعية الجامعة الصيفية التوفيق و النجاح حيث اعلن ان حواري الصحفي القادم سيكون مع  الاستاذ عمر افضن صاحب راي رفع   الاذان بالامازيغية .

تحرير المهدي مالك                                   

اجمالي القراءات 4893

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-04
مقالات منشورة : 120
اجمالي القراءات : 491,120
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco