الصلاة هي اتصال:
المعنى الحقيقي للصلاة على النبي

هدير النداوي في الثلاثاء 03 يونيو 2014


 

قال الله تعالى :

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

فأذا اخذت الآية وحدها ستفهما كما فهما معظم المسلمين وتصلي على الرسول كما يصلون .

الفهم الصحيح يكون من فهم السورة والآيات التي تروي لنا احداث مترابطة لا يمكن فصلها عن بعضها

فتجد في السورة ان الله امر الذين آمنوا أن لا يدخلوا بيوت النبي وذلك للأسباب الوارد ذكرها في الآية (53) من سورة الاحزاب:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا.

فلما سمعوا الأمر ابتعدوا عن الرسول وبيوته فنزل امر الله (عز وجل) في الآية :

(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)

فيقول الله لهم : أنا الله وملائكتي نتصل بالنبي وتعني ننزل الآيات والحكمة على النبي فتعالوا يا مؤمنين تواصلوا مع النبي لتعرفوا ما نزل اليكم من الله وتسلموا بالأمر تسليماً

فلا يمكن ان يبتعدوا عن رسول الله والآيات لازالت تنزل لتخرجهم من الظلمات الى النور فقوله تعالى في الآية ( 43) من نفس السورة :

هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا

فصار هنا فهم الآية سهل وواضح انه تعالى ينزل الآيات ( علينا ) عن طريق الملائكة والنبي محسوب مع الذين آمنوا بكلمة عليكم فعليكم تعني النبي والذين آمنوا

 

 

وكما تجد اسباب وتوضيحات بما كان يحدث في المدينة مع زوجات النبي من الذين في قلوبهم مرض في الآيات 28و 29 و 30 و 31 و 32 و33 و 34 35

 

اجمالي القراءات 12795

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 03 يونيو 2014
[74651]

أهلا بك وسهلا كاتبا جديدا فى الموقع


ونتمنى أن تقرأ أكثر مما تكتب ، ونأمل أن نقرأ لك مقالات أكثر جودة ، بعد أن تقرأ أكثر وأكثر فى موقعك ( أهل القرآن )

2   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء 04 يونيو 2014
[74680]



ما شاء الله أستاذ هدير ... ربي يحفظك وأهلا و سهلا بك في بيت الأب العزيز أحمد ... 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-05-12
مقالات منشورة : 3
اجمالي القراءات : 32,059
تعليقات له : 11
تعليقات عليه : 8
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Iraq