إصلاح الفكر الديني ضرورة

عبداللطيف سعيد في الجمعة 09 فبراير 2007


الإصلاح الديني ضرورة

كنت أتابع الأخبار وفجأة جاء خبر عن العراق الشقيق مفاده أن شرطي عراقي قام بتفتيش شخص فى شارع مزدحم فوجد معه حزاما ناسفا فأسرع المارة بالهرب بعيدا فلحقهم انتحاري آخر وقام بتفجير نفسه فيهم فهرب أيضا من نجا من الانفجار الثاني إلى مكان أكثر أمنا وإذ بالانتحاري الثالث يكمل مهمة الأول والثاني ويقتل الباقين ..

ثلاثة أشخاص وغيرهم آلاف ينتمون للأسف الشديد إلى الدين الإسلامي  فما الذي أوصلهم وأوصلنا إلى هذا الحد ..؟

ما الذي يجعل شابا فى عمر الزهور يفضل الموت بهذه الطريقة ..؟

ما الذي جعل هذا الشاب يكره إخوانه ليس فقط فى الإنسانية بل وليس فقط فى اللغة بل وفى الدين أيضا ..

ليس هذا فحسب بل هو ومن قتلهم يشتركون معا فى ظلم وقع عليهم من بلادهم ومن نظام عالمي جديد ليس للضعفاء من أفراد ودول مكان فيه ..

لماذا فقد هذا الشاب وأمثاله الكثيرون البوصلة التي عن طريقها يحدد أهدافه وأولوياته وطموحاته فهل قفل عليه كل هذا ..؟

ومن قفل عليه الوصول والتمسك بهذه البوصلة الحياتية ..؟

من الذي سول له أن ما يفعله هذا يتفق مع الدين بل هو الدين بمعنى آخر من الذي " ضحك عليه " وعلينا أيضا ووقف يشاهد المشهد من على بعد وهو يكاد يموت ضحكا علينا ..

لماذا لم يتراجع هذا الشاب وأمثاله فى آخر لحظة .. كما يفعل بعض من يقترف إثما ..؟

لماذا يختار هذا الشاب أن يكون رقما مجهولا فى عداد الموتى بشرط أن يقتل معه الكثير من البشر ..؟

أسئلة كثيرة ولكن نكتفي بهذه الأسئلة فقط ونحاول الإجابة ..!!

الإجابة لا تخرج عن شيء واحد وهو" الفهم الخاطئ للدين " نحن نقول عليه الفهم الخاطئ ولكن عند أغلب المسلمين هو الدين الحقيقي  وهذا الفهم الخاطئ يعتمد فى معظمه على أحاديث منسوبة زورا للنبي وهو منها برئ وعلى  فتاوى دموية تبيح القتل معتمدة على هذه الأحاديث ويعتمد أيضا على الفهم للخاطئ لآيات الجهاد فى الإسلام والتي تخرج من سياقها ومتجاهلة أن الجهاد فى الإسلام هو للدفاع عن النفس وتقرير حرية العقيدة ..

لابد وأن هذا ( المفجر لنفسه ) وجد من يقنعه بان كل العالم إما كافرا أو مرتد وأن قتلهم حلال وواجب  بل انه يتقرب إلى الله بذلك  القتل ،وأنه سيدخل الجنة بهذا القتل ، وأنه إقتنع بكل هذا وتيقن من صحته لدرجة أن يموت فى سبيل ما يعتقد ، بل ويجتهد فى قتل الأبرياء أكثر مما سبقوه لكي يحظى بمرتبة أعلى فى الجنة  والخبر الذي سقناه فى أول المقال خير دليل

فما الذي نفعله بعد أن وصل بنا الحال إلى هذا الدرك الأسفل من الفهم الخاطئ   ..

من المؤكد أن الذي يفجر نفسه بهذه الطريقة هو ضحية فهم خاطئ قلب له الحقائق ( حقائق الجنة والنار والآخرة ) ، ( والكفر والأيمان ) ..

إذن كيف السبيل ..

أولا : الاتفاق على أن الدين الإسلامي لابد وأنه برئ من كل هذه الأفعال وهذا الاتفاق ليس صوريا  ( فض مجالس ) بل لابد من تفعيله  ومناقشته وتصحيح المفاهيم وأن هذه الأفعال تتناقض ليس مع الإسلام كدين فقط بل تتناقض حتى مع أسم الإسلام الذي يشتق من كلمة السلام  وأن كل ما يخالف هذا المفهوم يتناقض مع الإسلام الحقيقي حتى ولو ارتدى ثوب الإسلام ..

ثانيا : قطع الطريق على كل من يستغل الدين فى صنع القنابل البشرية الموقوتة ، وذلك بفتح باب الاجتهاد على مصراعيه أمام العلماء والمفكرين والراغبين فى الاجتهاد وأن يرفع شعار لا تخوين ولا تكفير لكي يتشجع الجميع فى طرح أفكارهم بدون خوف حتى وإن كانت أفكار غريبة وشاذة وذلك حتى يتسنى للفكر الصحيح أن يرد عليها وأن يفندها بالحكمة والموعظة الحسنة .

ثالثا : تحديد ما هو دين وما هو فكر ديني ( الدين هو الذي ينزله الله سبحانه وتعالى وحيا على رسله ) ، (والفكر الديني هو التفاعل بين البشر وهذا الوحي ، والذي من الممكن أن يخطئ ويصيب حسب اقترابه من الوحي الإلهي  )..

رابعا : بالنسبة للأنظمة الحاكمة فى الدول الإسلامية لابد لها أن تقتنع أن الإصلاح الديني ضرورة وليس رفاهية بل وله أولوية عن الإصلاح السياسي وهو البداية الصحيحة للإصلاح وأن هذا الإصلاح لابد أن يتم فى إطار هيبة الدولة وعن طريق أجهزتها وتحت رعايتها بان يشكل لجنة مستقلة من المفكرين من كافة الاتجاهات وألا يستبعد منها أحد حتى ممن ينتمون للديانات الأخرى داخل الدولة (لكي يعرف ما هو مفهومهم عن الإسلام  ويكون هذا واضح بالنسبة لهذه اللجنة )

خامسا : لابد من اعتبار التكفير فى حق الآخرين جريمة جنائية وهى تتفق مع جريمة ( الشروع فى القتل ) أي لابد أن يقع جميع المكفرتية تحت هذا البند وأن يسن قانون بهذا ..

لأنه من المعروف أن هناك من يصدر الفتوى بالتكفير وهذه الفتوى تكون جاهزة لمن يريد أن ينفذها وسوف تجد من ينفذها .. فى ظل الفهم الخاطئ للدين الموجود فى المجتمعات الإسلامية .

سادسا : التركيز على اقتلاع التكفير والأفكار التي تؤدى إليه من أجهزة الإعلام ومن المناهج الدراسية  ومن المساجد .. وتشجيع النمط الهادئ من الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ..

سابعا : التركيز على ثقافة التسامح و قبول الآخر ( المختلف معك فى الرأي ) ، ( المختلف معك فى الدين )  ،(والمختلف معك فى الجنس ) ودعم هذه  الثقافة وكل ما يؤدى إليها ...

وفى النهاية أقول أن الإصلاح الديني ليس رفاهية بالنسبة للدول الإسلامية بل هو ضرورة لكي لا يخرج من داخل هذه المجتمعات من يقتل أخوانه باسم الدين  أو أن يخرج من يحض على الكراهية للآخرين باسم الدين والدين برئ من كل هذا ..

إن الإصلاح الديني هو مسألة حياة أو موت لأنه لو لم يتم الإصلاح الديني ستكون النتيجة كارثية.. 

 

 

 

 

 

 

 

             

 

 

اجمالي القراءات 13968

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 09 فبراير 2007
[2264]

الاخ عبد اللطيف سعيد المحترم , بعد التحية

طاب يومك
اخ عبد اللطيف , ابكتني هذه العبارات:

(( ومن قتلهم يشتركون معا فى(((((( ظلم)))))) وقع عليهم من((((( بلادهم)))) ومن نظام (((((عالمي)))) جديد ليس للضعفاء من أفراد ودول مكان فيه ..))
ومتى يشعر العالم بهذا الظلم الفظيع الذي يعاني منه الابرياء في وطني الغالي ((العراق))؟؟!!!!!!!!
طاب يومك بكل خير

2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 10 فبراير 2007
[2265]

مقاله ممتازه يا أستاذ عبد اللطيف

اخى الاستاذ عبد اللطيف سعيد, مقاله ممتازه والحق يقال, ولو كانت هناك كلمات اشد وقعا وتأثيرا من كلمة ( ضروره) فى العنوان لكان استعمالها اجدر, كلمات مثل مصيرى ا و حتمى او حتى مسأله حياه او موت, وما الى ذلك. ان الاصلاح الدينى الذى تدعو اليه او عدمه سيكون تأثيره على الاجيال القادمة اكثر من كثير من الحروب فى الزمن الغابر. ان العالم يتقدم اجتماعيا وعلميا وسياسيا وصحيا وفى كل المجالات الأخرى ونحن محلك سر, بل للأسف لسنا فى محلك سر بل نتقدم حثيثا للخلف, لأن هناك من يريدنا ان نعتقد اننا لو رجعنا الى الخلف اربعة عشر قرنا فسيكون حالنا خيرا من هذا العالم بأحمعه, انهم يخلطون بين الواجب على الانسان تجاه الله والواجب على الأنسان تجاه نفسه والأخرين.
غير ان النقطه الثانيه من مقالتك تتحدث عن اعادة فتح باب الاجتهاد, وكلما سمعت تلك الجملة اتعجب, فمن الذى اغلق هذا الباب ؟ ومتى ؟ وبأى حق او منطق ؟ ولماذا ؟ ان الذى يملك باب الأجتهاد هو الذى من حقه ان يغلقه بالضيه والمفتاح, ولكنى لا استطيع ان اتخيل مخلوقا على وجه الارض يمكن له ان يدعى ملكيته كى يفتحه او يغلقه على مزاجه وفى الوقت الذى يناسبه, ولذا فمن حق بل من واجب كل مسلم ان يجتهد كل حسب مقدرته وان يكون امينا مع الله ومع نفسه ومع الأخرين. تحياتى

3   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   السبت 10 فبراير 2007
[2277]

ننادي معك بضرورة الإصلاح

حقاً نحن في حاجة ماسة إلى الإصلاح الديني .لأن تعاليم القرآن السمحة وضعت في الأساس لكي تنظم العلاقات بين البشر وتوضح ما على الإنسان من واجبات وما له من حقوق، فيعيش البشر في سلام إن اتبعوا هذه التعاليم السامية. ولكن بسبب ترك القرآن وتعاليمه حدث ما نراه الآن .

4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 10 فبراير 2007
[2279]

مقاله رائعه

مقالتك ممتازه ومليئه بمشاعر الخوف والقلق على الجنس البشرى .ولكن لست معك فى النقطه الرابعه لآنى ضد اى لجان تتحدث بإسم الدين مهمما علا شأن اصحابها ومهما كان منظموها .والعمل البحثى وخاصة فى فهم الدين لابد ان يكون بحريه كامله وهذا ما سيتنافى مع موضوع اللجان هذه لآنها ستراعى توازنات وحسابات نحن فى غنى عنها .ولكن يجب ان يكون الباحث والبحث مستقلا وان ينشر على الملأ وبدون رقابه وبدون سقف أعلى فى موضوع البحث حتى لو ناقش مسائل الألوهيه نفسها .ويتم مناقشته بكل الطرق وكل الوسائل المعرفيه السلميه وبمنهج علمى وليس بمنطق غوغائى بغيض.

5   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   السبت 10 فبراير 2007
[2292]

الأخوة الأعزاء

الأختان العزيزتان أمل ونجلاء والأخوة الأعزاء الأستاذ فوزى فراج والدكتور عثمان شكرا لمروركم على المقال وأود أن أذكر للأستاذ فوزى أن أغلب المسلمين
يعتقد فى المثل الشعبى الذى يقول " حطها فى رقبة عالم وأطلع سالم " أى أنا المسلمون هم الذين قفلوا على أنفسهم باب الأجتهاد طواعية وأيضا على أعتبار أن استعمال العقل يؤدى إلى إلى الألحاد ويستشهدون فى جلساتهم الخاصة بما حدث للدكتورمصطفى محمود.
الأخ العزيز الدكتور عثمان إعتراضك على موضوع اللجان مقبول لما له من سمعة سيئة فى عالمنا الثالث ولكنى أقصد أن تكون لجنة مستقلة بمعنى الكلمة كالتى تشكل فى الغرب والتى تشخص المشكلة بكل حيادية وتقترح الحل ..

6   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 10 فبراير 2007
[2295]

مقالة منطقية رائعة .. ولكن ..

مقالة رائعة وقولك المنطقي جدا عن ضرورة تحديد ما هو دين وما هو فكر ديني ( الدين هو الذي ينزله الله سبحانه وتعالى وحيا على رسله ) ، (والفكر الديني هو التفاعل بين البشر وهذا الوحي ، والذي من الممكن أن يخطئ ويصيب حسب اقترابه من الوحي الإلهي )..
قول منطقي ولكن هل تعتقد أن من يخلط بين ماهو ديني وماهو فكر ديني ويعطي قداسة لهذا الفكر ممكن أن يفهمها لو قرأها.. وقد يجعل مقالتك المنطقية جدا والكثير غيرها علي هذا الموقع إنكار لما هو معلوم من الدين بالضرورة مفسحا المجال لمهووس يرتدي حزاما ناسفا ليفجر نفسه في أي منا..
أعانك وأعاننا الله ..

7   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأحد 11 فبراير 2007
[2319]

السيد عبد اللطيف

أضم صوتى بهذا الرابط:
http://switch5.castup.net/frames/20041020_MemriTV_Popup/video_480x360.asp?ai=214&ar=1363wmv&ak=null

8   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الإثنين 12 فبراير 2007
[2358]

الهدوء سمة حضارية

حقاً نحن في حاجة ماسة إلى الإصلاح الديني .لأن تعاليم القرآن السمحة وضعت في الأساس لكي تنظم العلاقات بين البشر وتوضح ما على الإنسان من واجبات وما له من حقوق، فيعيش البشر في سلام إن اتبعوا هذه التعاليم السامية. ولكن بسبب ترك القرآن وتعاليمه حدث ما نراه الآن .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-02
مقالات منشورة : 25
اجمالي القراءات : 367,548
تعليقات له : 159
تعليقات عليه : 99
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt

باب مقال اعجبني