البقرة 286

السبت 18 نوفمبر 2017


نص السؤال:
أنا لا أفهم معنى الدعاء فى هذه الآية الكريمة : ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة ) إذا كاان الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا الا وسعها فلماذا ندعو ربنا ألا يحملنا ما لا طاقة لنا به ؟ وإذا كان قد قال فى سورة الأعراف ( ويضع عنهم إصرهم ) فلماذا ندعو ( ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا )؟ واذا كان قد قال فى سورة الاحزاب أنه لا جناح علينا فى الخطأ وانه سبحانه وتعالى يؤاخذنا بما تعمدت قلوبنا فلماذا ندعو ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا )؟
آحمد صبحي منصور :

واقول أيضا إذا كان الميت قد تم قفل كتاب أعماله وأنه ليس له إلا ما سعى فى حياته وأنه سوف يرى هذا السعى فى كتاب أعماله يوم القيامة فلماذا ندعو أن يغفر لنا ربنا وللذين سبقونا بالايمان اى من الموتى : (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10) الحشر)  ؟

الاجابة أن الدعاء ضمن العبادات . وقد أمر الله جل وعلا أن ندعوه ووعد بأن يستجيب لنا (وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) غافر ) فالاستكيار عن الدعاء كفر مصيرة جهنم . وانت تدعو بالخير فى كل شىء لك ولغيرك .

ثم تدبر الفاتحة : الذى يقولها بلسانه مصدقا لها بقوله هو الذى يحمد الله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين ، وهو يقول لربه جل وعلا أنه يعبده وحده وأنه يستعين به وحده . ثم بعدها يدعو ربه أن يهديه الصراط المستقيم ، مع إنه بما قال وبما يصدق به فعلا ( إن كان يصدق فعلا بما يقول ) فهو على الصراط المستقيم . الدعاء هنا عبادة ، وفى سورة الفاتحة رجاء بالاستمرار على الصراط المستقيم .

وانت  تدعو ربك حتى فيما إمتن به عليك كما جاء فى الآية 286 من سورة البقرة حتى يغفر لك ويعفو عنك . هذا الدعاء إعتراف بفضل الله جل وعلا عليك وحتى يستمر فضله عليك. سبحانه جل وعلا رب العالمين .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1835
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4220
اجمالي القراءات : 37,918,616
تعليقات له : 4,510
تعليقات عليه : 13,267
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أضغاث أحلام: انا رجل قربت على الستين من عمرى وتعرفت على الموقع بالصدفه وارحت لما فى من خير وحق كنت ابحث...

شكل الصلاة : هل الصلاة على الشكل المتعارف عليه اعتمادا على الأحاديث النبوية وفعل اهل المدينة كمذهب...

كره الصحابة!: هل صحيح أنكم تكرهون الصحابة ؟ ...

الزواج من الكتابى: انتظر اجابتك استاذي العزيز على هذه الأية ايضا: " ٱلْي َوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ...

اضافة من زكريا : عن لحظات قرآنية 106.... أردت أن أعرف أصل و سلالة آل بس ،كيف يمكن الحصول على الحقيقة ، فكرت ثم...

فضل الله ورضوانه: أنا مسلم اقوم بواجباتى الدينية ولا أؤمن بالحديث إلا حديث الله سبحانه وتعالى فى القرآن...

عرايا فى البعث ؟؟: هل سنكون عرايا بعد النفخ في الصور والبعث وهل ستكون نفس الاجساد باعضاء تناسلية وجهاز هضمي...

المهدى غير المنتظر: ظهر شخص يقول إنه المهدي المنتظر و انه يريد الإحتكام بكتاب الله و انه ليس شيعيا و لاسنيا انما...

سدرة المنتهى : قرأت لكم مقالا عن خرافة المعراج وإقتنعت برأيكم إلا أن هناك نقطة غير واضحة بالنسبة لي في...

نجاسة الشعراوى: ما معني المشركين نجس ؟ لأنني سمعت الشعراوي يقول ادا سلمت علي مشرك فادا كانت يده رطبة...

الطلاق والخُلع: هل من حق الزوج أن يمتنع عن منح الطلاق لأنه ليس فى القرآن نص يمنح الرجل العصمة بل العصمة...

إجهاض المُغتصبة : اصدر ألأزهر فتوى بإجهاض المرأه المغتصبه وذلك تحت مراقبه طبيه حفاظا على إستقرارها...

النشأة الأولى : يقول عز وجل : ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَة َ عَلَقَةً فَخَلَقْنَ ا الْعَلَقَة َ ...

الوعظ والسُّحت: من كان إماما وخطيبا رسمياومعتر ف به من قبل وزارةالأوق اف في الحكومةيأخ ذ ...

ضرب الزوجة: ما معنى وأضربوهن فإن اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ؟ ...

more