مسؤولون سعوديون: وفاة 323 مصرياً على الأقل خلال موسم الحج

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ١٩ - يونيو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربى الجديد


مسؤولون سعوديون: وفاة 323 مصرياً على الأقل خلال موسم الحج

أعلن مسؤولون سعوديون، يوم الثلاثاء، عن وجود أكثر من 323 حالة وفاة في صفوف الحجاج المصريين على الأقل خلال موسم الحج هذا العام "معظمهم لأسباب مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة" بحسب فرانس برس، فيما أعلنت محافظات مصرية عن أعداد مبدئية للحجاج المتوفين من البعثات الرسمية، ممثلة في وزارات الداخلية والتضامن الاجتماعي والسياحة، بإجمالي 147 حالة.

وأكدت محافظة المنوفية المصرية تسجيل 16 حالة وفاة بين الحجاج حتى الآن، وسجلت الشرقية 15، والغربية 14، والبحيرة 11، والفيوم تسعا، والقليوبية تسعا، والجيزة ثماني، وبورسعيد ثماني، ودمياط سبعا، والقاهرة سبعا، وبني سويف ستا، والمنيا ستا، وقنا ستا، والدقهلية أربعا، والإسكندرية أربعا، وأسيوط ثلاثا، وسوهاج ثلاثا. كما سجلت محافظات كفر الشيخ والوادي الجديد والبحر الأحمر وأسوان حالتي وفاة في كل منها، إلى جانب الإعلان عن حالة وفاة واحدة بين الحجاج في محافظات الإسماعيلية والسويس والأقصر.

وتداول ناشطون مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عديدة، تظهر وفاة عشرات الحجاج المصريين في محيط مكة المكرمة ومنطقة المشاعر المقدسة في منى، وافتراشهم الأرض.


من جهتها، قالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان رسمي، إن أجهزتها المعنية تبذل جهوداً مكثفة بالتعاون مع سلطات المملكة العربية السعودية لمتابعة عمليات البحث عن المواطنين المصريين المفقودين بين صفوف الحجاج، وما تواتر عن وقوع أعداد من الوفيات خلال موسم الحج الحالي. وأضاف البيان أن السفارة المصرية فى الرياض أوفدت بعثة قنصلية إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة للوقوف على تطورات الوضع الراهن، ومتابعة جهود البحث عن كافة المفقودين من المواطنين المصريين بالتنسيق مع السلطات السعودية، وإجراء الزيارات الميدانية إلى المستشفيات والمراكز الطبية التي يوجد بها مواطنون مصريون للاطمئنان على أوضاعهم، والتأكد من حصولهم على الرعاية الطبية اللازمة.وتابعت الوزارة أنها بدأت في اتخاذ إجراءات نقل جثامين المتوفين إلى مصر، استجابة منها لرغبة ذويهم في إعادة جثامينهم إلى أرض الوطن، مشيرة إلى استمرار تنسيق البعثة القنصلية في هذا الشأن مع بعثة الحج الرسمية المصرية في المملكة، وتدشين غرفة طوارئ تعمل على مدار 24 ساعة لاستقبال اتصالات المواطنين ممن انقطعت الاتصالات بينهم وبين ذويهم، في مكة المكرمة أو المدينة المنورة أو المشاعر المقدسة. وحاول آلاف المصريين أداء فريضة الحج دون الحصول على تأشيرات رسمية، من خلال ما يعرف بـ"تأشيرات الزيارة" من أجل توفير بعض المال، الأمر الذي جعل أداء المناسك أكثر خطورة بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وكونهم لا يستطيعون الوصول إلى المرافق المكيفة التي توفرها السلطات السعودية للحجاج الحاصلين على تصاريح رسمية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، دعت مصر جميع مواطنيها الزائرين والمقيمين في السعودية إلى "الالتزام التام بقواعد الحج التنظيمية المطبقة من قبل السلطات، وعدم مخالفتها بما يعرضهم للعقوبات المقررة، وهي الحبس والغرامة، وكذلك الترحيل خارج المملكة"، وأقرت الخارجية المصرية بوجود أعداد كبيرة جداً من المواطنين المصريين، الذين توجهوا إلى المدن السعودية بتأشيرات زيارة لذويهم، بقصد الذهاب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج من دون الحصول على تصريح.

وساهمت شركات سياحة مصرية في تسويق السفر إلى المملكة بـ"تأشيرة زيارة" لرجال أعمال وأفراد، عبر وساطات بأطراف سعودية وشخصيات مقيمة بداخلها. وسوّق السماسرة للراغبين في الزيارة إمكانية مكوثهم بضواحي مكة المكرمة والطائف، وتسريبهم إلى منطقة المشاعر، يوم التروية ووقفة عرفات، مقابل مبالغ مالية تصل إلى ستة آلاف ريال سعودي (الدولار = 3.75 ريالات سعودية).ولجأ مصريون كثر، من الراغبين في أداء فريضة الحج، إلى التحايل عبر دخول المملكة بتأشيرات زيارة في الأسابيع الأخيرة على وقع الارتفاع الكبير في أسعار رحلات الحج الرسمية في مصر، إثر تراجع الجنيه مقابل الدولار من نحو 31 جنيهاً إلى متوسط 47.60 جنيهاً في البنوك. وقفزت تكلفة رحلة الحج الاقتصادية إلى نحو 260 ألف جنيه (5440 دولاراً تقريباً)، والفاخرة إلى ما بين 390 و450 ألف جنيه، بخلاف سعر بطاقة الطيران الذي يراوح بين 43 و62 ألف جنيه للفرد.

أما حج القرعة، الخاضع لإشراف وزارة الداخلية، فوصل إجمالي تكلفة الرحلة إلى 184 ألف جنيه للفرد، وحج الجمعيات التابع لوزارة التضامن الاجتماعي إلى 297 ألف جنيه للمستوى الأول، و216 ألف جنيه للمستوى الثاني، و194 ألف جنيه للمستوى الثالث (الدولار = 47.79 جنيهاً).
اجمالي القراءات 136
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق