الجزية

الثلاثاء ٢٨ - نوفمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما تفسير الآية 29 من سورة التوبة ؟
آحمد صبحي منصور :
الآية القرآنية الوحيدة التى تحدثت عن الجزية تقول ﴿قَاتِلُواْ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلاَ يُحَرّمُونَ مَا حَرّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقّ مِنَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتّىَ يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ (التوبة 29).

وتشريعات القرآن لها درجات ثلاث، أوامر تشريعية تحكمها قواعد تشريعية تهدف إلى مقاصد تشريعية، فالأوامر التشريعية مثل (قاتلوا) أو (انفروا) تحكمها القواعد التشريعية التى تجعل أوامر القتال لا تكون إلا فى إطار الدفاع عن النفس ورد الاعتداء بمثله دون زيادة أو نقصان (البقرة 190، 194). ثم يكون الهدف النهائى للقتال فى الإسلام أو فى سبيل الله هو منع الفتنة فى الدين، والفتنة هى الاضطهاد الدينى أو إكراه الناس على تغيير عقائدهم، فالمقصد التشريعى من القتال فى سبيل الله أن تختفى الفتنة والإكراه وأن يكون الناس أحراراً فى اعتناق ما يريدون حسبما شاء الله تعالى حين خلفهم أحراراً، وجعل مرجعهم إليهم يوم القيامة ليحاسبهم على ما اختاروه بمحض إرادتهم وذلك معنى قوله تعالى فى الأمر بقتال المشركين العرب الذين يضطهدون مخالفيهم فى الدين ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتّىَ لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدّينُ للّهِ فَإِنِ انْتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاّ عَلَى الظّالِمِينَ﴾ (البقرة 193). واقرأ أيضاً آية 39 فى سورة الأنفال.

إذن لابد أن نفهم تشريعات القرآن الكريم فى الأوامر والقواعد والمقاصد حتى نعرف أن المقصودين بالقتال فى آية ﴿قَاتِلُواْ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الاَخِرِ﴾ هم أولئك المعتدون من أهل الكتاب و لا يمكن أن تمتد الى غيرهم من المسالمين الذين لم يعتدوا على دولة المسلمين ، لأنه لا مجال فى الإسلام لاعتداء على أحد وإنما لرد الاعتداء بمثله فقط..

والآية تتحدث عن دولة أو مجتمع عدوانى انعدم فيه الإيمان بمعنى الأمن وبمعنى الاعتقاد السليم، وهو يتجاوز حدوده إلى حدود المسلمين ليعتدى عليهم وحينئذ فلابد من القتال لرد الاعتداء بمثله، وبعد تحقيق النصر وطرده إلى دياره يجب إرغامه على دفع الجزية- وليس على دخول الإسلام- وهى غرامة حربية كالشأن فى عقوبة المعتدى، والذى يأخذ به المجتمع البشرى حتى الآن فى المعاهدات التى يعقدها المنتصر مع المهزوم خصوصاً إذا كان معتدياً مثل ما حدث مع ألمانيا بعد الحربين العالميتين وما حدث مع العراق بعد غزو الكويت.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 74585
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   جواد مصطفى     في   الأحد ٠٣ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[888]


سأعطي رأيي للأخ السائل مما سمعته من المفكر والكاتب نيازي عز الدين

جميع التعاليم الواردة في سورة التوبة تختص بعصر الرسالة على وجه التحديد هناك تعاليم وخطاب قرآاني في القرآن جاء فقط لعصر النبوة.

تحياتي

2   تعليق بواسطة   محمود نبيل     في   الأربعاء ١٢ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[55000]

ما بين قاتلوا و اقتلوا

 بداية لا يخفي علي احد ان هذه الاية التي اطلق البعض عليها اية السيف هي من اهم الدعائم للفكر الارهابي الحالي الذي يقوم في الاساس علي قتل المدنيين المسالمين في المجتمعات المختلفة علي اختلاف عقائدهم. اردت فقط الاشارة الي اختلاف بديهي و رغم وضوحه فان الكثير من الشباب اليوم يختلط عليه الامر. فالي جانب ان ايات القتال كانت لاسباب محددة كما ذكرتم, وجبت الاشارة ايضا الي ان فعل الامر هنا هو قاتلوا و هو مختلف اختلافا كبيرا عن اقتلوا. فالقتال لا يكون الا في ساحة معركة بين خصمين متصارعين. اما القتل فلم يذكر في القران الكريم الا و تلاه الوعيد بالعقاب و العذاب الشديد او الكفارة و التوبة في حالة القتل الخطأ, و حاشا لله ان يامرنا بقتل عباده و هو الذي لم يخلقنا لنسفك الدماء و هو سبحانه و تعالي الذي اعطي حق الحياة لكل البشر و هو عالم الغيوب و بقدرته التي لا تقف عند البعد الزمني الذي يحد البشر هو ادري و اعلم بالمفسد من المصلح لكنه سبحانه وتعالي كفل للجميع حرية التفكير و حرية الاعتقاد و حرية الاختيار لتكون هذه الحرية هي الحجة علي البشر يوم القيامة. و من يحرم اي انسان من حق الحياة و حق الحرية يكون قد اركب اثما عظيما. (و الله تعالي اعلم)


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4664
اجمالي القراءات : 46,602,409
تعليقات له : 4,839
تعليقات عليه : 13,831
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


عقويةعلى غير المسلم : لو فيه تطبيق للعقو بات في الاسل ام مثل فرضا...

أسئلة متنوعة: ماهي الحاج ات المست حب عملها في مثل هذه...

السيد البدوى: قرأت كتابك عن سيدى (أحمد البدو ى ) ولى تجربة...

تحتاج لأن تقرأ لنا : انت تقول ان القرآ ن سهل وبيّن وميسر للفهم...

ترتيب الآيات و السور: 1 دائما كنت ارغب فى معرفة اسباب النزو ل ...

نكاح اكثر من اربعة : ما تفسير كم لقوله تعالى : " فَانك ِحُوا مَا...

تركى الحمد والبخارى: أتعجب من ردود الفعل عندما انتقد تركى الحمد...

قرآنيون فى كندا: هل لكم اتباع في مدينة هاليف كس/كن ا؟ اريد ان...

تهنئة ورد عليها: اتقدم للدكت ور احمد صبحي منصور وكل اهل...

مستقبلنا فى مصر: مرحبا اهل القرآ ن . ما هي توقعا تكم لمستق بل ...

الحلق والتقصير: ذكرتم في لحظات قرأني ة الحلق ة 751 في موضوع...

عبد العزيز بن باز: بعض السعو ديين يقولو ن أن الشيخ عبد العزي ز ...

العقوبة العلنية: عشت فى السعو دية سنوات سوداء ، وتحمل ت من أجل...

كافر بعقيدته: ما حكم من هو مسلم مؤمن بالقر ان فقط ولا يؤمن...

مسألة ميراث: انا اردني مسلم تزوجت نصران ية لديها ولد وبنت...

more