والله يشهد ..!!

الأحد ١٢ - نوفمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
ما معنى ( شهادة الله ) أو إن الله يشهد ؟
آحمد صبحي منصور :

لنا كتاب منشور عن ( شهد ومشتقاتها فى القرآن الكريم ) وسبق نشره مقالات هنا . ومع ذلك نجيب على سؤالك لأهميته .

أولا :

جاءت شهادة الله جل وعلا فى ثلاثة موضوعات يكفر بها المحمديون ، وهى :

1 ـ شهادة أنه لا إله إلا الله جل وعلا ، وهذا هو ( التشهُّد الحقيقى ) فى الصلاة ، وجاء فى قوله جل وعلا : ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ  ) (19) آل عمران ). هنا تكرر مرتين شهادة الاسلام ( لا إله إلا هو )، وهذا ما يشهد به الملائكة وأولو العلم .

كفر المحمديين هنا يتجلى فى :

1 / 1 : جعلهم الشهادة الواحدة مثناة بإضافة محمد ، وتفضيله على بقية الأنبياء والرسل ، وهذا بالمخالفة للقرآن الكريم . وفصّلنا شرح هذا .

1 / 2 : إستبدالهم هذا التشهد القرآنى بما أسموه ( التحيات ) وإفتروا فيها روايات مختلفة ومضحكة ، وقد أوضحنا تناقضها مع القرآن الكريم فى كتابنا عن الصلاة .

1 / 3 : تتكاثر الآلهةفى أديان المحمديين الأرضية الشيطانية ، آلهتهم المزعومة تحتكر التقديس الواجب للخالق جل وعلا وحده ، وتحتكر العبادة الواجبة لله جل وعلا وحده . وهذا يناقض إخلاص الدين والعبادة له جل وعلا وحده أى أن تكون العبادة وأن يكون التقديس خالصا له جل وعلا بنسبة 100 % . وهذا ما كان مأمورا به النبى محمد عليه السلام .

فى خطاب مباشر قال له ربه جل وعلا :

1 / 3 / 1 : ( إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدْ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ (2) أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3) الزمر) .

1 / 3 / 2 : ( قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ (11) وَأُمِرْتُ لأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ (12) قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13) قُلْ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) الزمر  ).

1 / 4 : العرب فى الجاهلية عبدوا بضع عشرة آلهة . فى أديان المحمديين الشيطانية السنية والشيعية تصل الى مئات الألوف ، بدءا من الإله الذى أسموه محمدا ، الى الصحابة وآل البيت والأئمة والأولياء . فى دين التصوف يعتبرون الله جل وعلا هو كل المخلوقات فيما يسمونه ب ( وحدة الوجود ). وهذا كفر لا مثيل له .

2 ـ شهادة الله جل وعلا عن القرآن الكريم أنه جل وعلا أنزله بعلمه ، وشهادة الملائكة أيضا . قال جل وعلا : ( لَكِنْ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً (166) النساء ) . الآية التالية تنطبق على أئمة المحمديين : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلالاً بَعِيداً (167) النساء )

3 ـ شهادة الله جل وعلا ( لا إله إلا هو جل وعلا ) وأنه لا إله معه ، وشهادته جل وعلا بأنه أنزل القرآن الكريم . قال جل وعلا : ( قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلْ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19) الانعام ).

4 ـ شهادة الله جل وعلا التى تكررت تؤكد كذب الصحابة المنافقين . قال جل وعلا :

4 / 1 : ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) التوبة ). تأمّل اسلوب التأكيد : (  وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ  )

4 / 2 : ( أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمْ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (11) الحشر ). تأمّل اسلوب التأكيد : ( وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ )

4 / 3 : ( إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ(1) المنافقون ). تأمل اسلوب التأكيد : ( وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ   ).

4 / 4 : وتكررت الشهادة الالهية عن الصحابة المنافقين بصيغ أخرى ، مثل :

4 / 4 / 1 : علمه جل وعلا : ( لَوْ كَانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قَاصِداً لاتَّبَعُوكَ وَلَكِنْ بَعُدَتْ عَلَيْهِمْ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوْ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (42) التوبة )

4 / 4 / 2 : التأكيد الالهى على أنهم سيواصلون الكذب حتى عند لقائهم الله جل وعلا . قال عنهم جل وعلا : ( أَلَمْ تَرَ  إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (14) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (16) لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17) يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (18) اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمْ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (19) المجادلة ).

4 / 5 : مع ذلك كله فإن المحمديين يقدسون كل ( الصحابة ) جملة وتفصيلا ، ويعتبرهم أئمة السنيين عدولا منزهين عن الكذب تحديا لرب العزة جل وعلا وتكذيبا له .

4 / 5 / 1 : ويضيفون لذلك إنهم إخترعوا فى العصر العباسى سلاسل من الاسناد والعنعنة ( أخبرنى / حدثنا فلان عن فلان عن فلان ..الخ عن الصحابى فلان أن الرسول قال ). وفيما يزعمونه ب ( علم الجرح والتعديل ) أو فحص حال الرواة يقصرون الفحص على غير الصحابة لأن الصحابة عندهم آلهة معصومة لا تكذب . ثم يعطون أحكاما على بقية الرواة اللاحقين ، من حيث الثقة أو عدمها . وهذا عن شخصيات ماتت دون أن تعلم ما زعموه من أقاويل ونسبوها اليهم ، وبعض تلك الشخصيات لا وجود لها أصلا.

4 / 5 / 2 : يزعمون الغيب الالهى الذى لا يعلمه سوى عالم الغيب والشهادة . المفترض فى الشهادة أن يشهد الشاهد بما رآه بعينيه وبما سمعه بأُذُنيه ، وبما كان حاضرا موجودا له بنفسه . نفهم هذا من قول أخ يوسف لاخوته بعد إتهام أخيهم بالسرقة : ( فَلَمَّا اسْتَيْئَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيّاً قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَوْثِقاً مِنْ اللَّهِ وَمِنْ قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (80) ارْجِعُوا إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُوا يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حافِظِينَ (81) يوسف ). تأمل قوله ( وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حافِظِينَ ) لتتأكّد أن العنعنات والاسناد كذب وإفتراء .

أخيرا :

1 ـ بدأ الاسناد بما إفتراه مالك بن أنس فى ( الموطّأ )، وابن إسحاق  فى السيرة . مالك كان يرتجل من دماغه أسانيد وينقلها عنه تلامذته ، وقد تجاوزوا العشرين ، لذا توجد أكثر من عشرين نسخة للموطأ تختلف فى عدد الأحاديث وفى الأسانيد . محمد بن إسحاق كتب بنفسه السيرة من دماغه ، بما يشمل الأسانيد والأقاصيص . وكما إمتلأ موطأ مالك بكفريات فى الدين فإن ابن إسحاق ملأ السيرة طعنا فى النبى محمد عليه السلام . وقد سجلنا مقدما عشرات الحلقات عن ( إبن إسحاق فى سيرته النجسة ) ، وتذاع يوم الجمعة فى برنامح ( ندوة الجمعة ). ومنشور لنا هنا مقالات كتاب عن هجص مالك فى الموطّأ .

2 ـ المضحك :

2 / 1 : أن مالكا وابن إسحاق كانا خصمين ، وكلاهما زعم أنه يروى عن ابن شهاب الزهرى ، وقد أثبتنا أنه لم يلقهما ولم يعرفهما .

2 / 2 : أن دين السّنة سار على قدمين ( السنة : موطّأ مالك ) و ( السيرة : سيرة ابن إسحاق ). وسار من جاء بعدهما فى نفس الطريق الشيطانى .

2 / 3 : أن اشهر الكذّابين هو ( مسيلمة الكذاب ) . هذا المسيلمة الكذاب حذاؤه أشرف من كل أئمة المحمديين ، من قضى نحبه منهم ومن ينتظر . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 613
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4981
اجمالي القراءات : 53,376,517
تعليقات له : 5,324
تعليقات عليه : 14,623
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


عن نوعى الخصومة: كان لى شريك فى التجا رة أثق فيه لأننا نعرف...

مقالات موجعة جدا : استاذ ي د. احمد ارجو ان تقرأ مقالا في موقع...

فقير ..ولكن .!!: أنا فقير جدا ، الدخل يادوب يكفى مصاري ف بيتى...

أرذل العمر والتوبة: اريد ان سألك عن معنى جملة ( لكيلا يعلم من بعد...

الأغانى وأشياء أخرى: عندي سؤالي ن الاول انى قرأت لحضرت ك كتاب حد...

وليال عشر: حضرتك قلت ان الليا لي العشر المقص ود بها...

ما أُهلّ لغير الله: من المحر مات ما أهل به لغير الله . هل يشمل هذا...

اللغة واللسان : ياريت تنزل كلمة (اللغ ) في القام وس ...

تعلم المهارات : هل الاهت مام بتعلم المها رات العمل ية ...

الصحابة: لماذا تهاجم صحابة رسول الله صلى الله عليه...

الصلاة على النبى: كيف نصلي نحن على الرسو ل عليه السلا م؟ وكيف...

عمل الصالحات: اعمل في شركة دعاية وإعلا ن تتعام ل مع مختلف...

وإذا الموءودة سئلت : في الآون ة الأخي رة انتشر ت قضية لفتاة...

الدعاء فى الصلاة: انا اعلم انكم قلتم الصلا ة كما هي ماعدا هجص...

مستقبلنا فى مصر: مرحبا اهل القرآ ن . ما هي توقعا تكم لمستق بل ...

more