عصمته بالوحى

الأحد ٢٢ - فبراير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السلام عليكم ورحمه الله تحيه عطره استاذي احمد صبحي منصور لدي استفسار عن الايه 94 من سوره يونس قوله تعالي فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا اليك استاذي ان رسولناالكريم صلوات الله وسلامه عليه كان ينزل عليه وحي وهوا يعلم انه وحي من الله بغض التظر عن كيفيه هذا الوحي انا لا افهم هنا كيف يقول الله له ان كنت في شك مما انزلنا كيف يوجد الشك مع وجود اليقين ان رسولنا كان يعلم ان ما ياتيه هوا وحي من السماء ؟ وشكرا
آحمد صبحي منصور :

أرجو أن تقرأ لنا مقالا منشورا هنا بعنوان ( ووجدك ضالا فهدى ) وآخر بعنوان ( النبى محمد لا يجسّد الاسلام )

النبى ليس معصوما من الخطأ سوى فى موضوع تبليغ الرسالة .  للنبى نفس يعتريها الشّك ، لذا قال له رب العزة جل وعلا لإنه إن كان فى شكّ فليسأل أهل الذكر من أهل الكتاب :

(  فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ (94) ) ثم قال له جل وعلا بعدها ينهاه أن يكون من المكذبين : ( وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنْ الْخَاسِرِينَ (95)  ) يونس ). وتكررت له الأوامر بالتمسك بالاسلام وتكررت له النواهى عن الوقوع فى الشرك : (وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (105) وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنْ الظَّالِمِينَ (106)   ) يونس )، (  فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ (113)) هود ). (  فَلا تَكُونَنَّ ظَهِيراً لِلْكَافِرِينَ (86) وَلا يَصُدُّنَّكَ عَنْ آيَاتِ اللَّهِ بَعْدَ إِذْ أُنزِلَتْ إِلَيْكَ وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (87) وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (88)  القصص )

عصمته عليه السلام تأتيه من لدن الله جل وعلا فيما يخص تبليغ القرآن ، فإذا سوّل له ضعفه البشر تهاونا لحقته العناية الالهية تعصمه وتحفظه من الوقوع فى هذا الخطأ ، وهذا معنى قوله جل وعلا له : (  وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً (73) وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً (74) إِذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً (75)  ) الاسراء ).

ابراهيم عليه السلام سأل الله جل وعلا سؤالا كى يطمئن قلبه : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنْ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260)  ) البقرة )



اجمالي القراءات 4894
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4561
اجمالي القراءات : 44,417,323
تعليقات له : 4,754
تعليقات عليه : 13,712
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا حرج: أعانى من سلس البول ، وقد يغلبن ى وأنا فى...

الخلفاء الفاسدون: سمعتك تتحدث عن الراس خين فى العلم ، واقتن عت ...

ضريبة التركات: هل جائز شرعا ان تفرض الدول ة ضريبة تركات ؟ ...

لغة العصر العباسى: هل يمكن لكم من فضلكم أن تعطوا لنا خصائص اللغة...

السحر: هل تري ان السحر حقيقة ؟ وهل يمكن ايذاء شخص عن...

بين يديه: وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرء ان ولا...

الذين إصطفينا : من هم ورثة الكتا ب ( القرآ ن ) في الاية (( ثم...

كواعب أترابا : ما معنى ( وكواع ب أتراب ا )...

اختلاف القرآنيين: د. احمد : لماذا يختلف القرآ نيين ، حتى مع...

أبى ظلم عمى وعماتى: دكتور أحمد أرجو ان ترى حلا لمشكل تى أنا...

شكرا جزيلا لكم جميع: سلام عليكم وشكر ا عن جهودك المبا ركة انا من...

global war : Did the global war on terrorism bring changes for the Ahl al-Quran?...

المسيح الدجال : السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته، وشكرا...

الوحى التوجيهى : هل يمكن لكم أن تعطوا لنا دليل من القرآ ن، أن كل...

عصر مبارك: فى حديثك فى البى بى سى ذكرا ايجاب ية وحيدة...

more