خربشات تقطر دماً

كمال غبريال Ýí 2011-01-01


في أول يوم من عام 2011: 21 قتيلا و79 مصاباً ضحايا حادث كنيسة القديسين بالاسكندرية، أثناء احتفال الكنيسة برأس السنة. . هي نفس بداية 2010، مع الفارق في الملابسات وطبيعة الجريمة. . في هذه المرة حدث أمران متتاليان، أولها التفجير الذي قامت به منظمة إرهابية، وأحدث ما أحدث من قتل وتدمير وترويع، والثاني هو ما أعقب ذلك من انقسام المصريين في منطقة الكنيسة إلى فريقين يتبادلان تقاذف الأحجار، وقبلها بأسابيع قليلة قام الأهالي بالتعاون مع قوات الأمن بتبادل قذف الأحجار مع مت&Uc;ظاهرين أقباط، علاوة على قيام القوات الأمنية بإطلاق الذخيرة الحية عليهم، فقتلت ثلاثة منهم وأصابت عدداً. . لنا أن نتساءل رغم الدماء التي سالت، عن أيهما أخطر على حاضر مصر ومستقبلها: عمل إجرامي من قبل منظمة إرهابية، أم انقسام المصريين تجاه هذا الحدث، وما قيل ولم يتأكد لنا، من أنه كانت هناك بعد التفجيرات زغاريد تنطلق من شرفات منازل محيطة بالكنيسة؟!!
يخرجون علينا الآن باتهام اسرائيل، تلك الادعاءات الممجوجة التي لا يصدقها من يدعيها، وقد يطلقها من قبيل الهوس الأيديولوجي أو الديني، وقد يقوم عن طريقها بدوره في التعمية على القاتل الحقيقي. . وسوف يحدثوننا طويلاً عن الوحدة الوطنية المصرية والنسيج الواحد، وسوف يتبادل أصحاب اللحى القبلات أمام الكاميرات. . ليذهب الجميع بعدها إلى استراحة بسيطة، قد تتجلى في أثنائها العذراء على قباب بعض الكنائس، ريثما نعود لنستيقظ على مذبحة أو مأساة أخرى. . هل هي مأساة أو ملهاة؟
نعم علينا انتظار نتائج التحقيقات الأمنية، لنعرف الفاعل ودوافعه، لكن حتى يتيسر لنا هذا أشير بكل ما أملك من قوة إلى تنظيم القاعدة، وإلى أذرعه العضوية بالمنطقة، وعلى رأسها حزب الله ومنظمة حماس، والطابور الخامس العريض من المصريين، الذين يتحدون الدولة المصرية بتنظيمهم المحظور، ويتحالفون علنا وسراً مع المتسللين من المنظمات الإرهابية المحيطة إلى داخل حدود مصر، لضرب بنيان الأمة المصرية، والذي هو متهالك من الأساس.
أشير إلى دولة فاشلة بجدارة، وإلى حكام لا يعنيهم من الدنيا إلا كراسيهم الأبدية، وإلى شعب - بجميع مكوناته - مصر على أن يلعب دور القطيع المغيب بالجهالة والخرافة والشعوذة. . شعب أسلم قياده للدجالين والنصابين والطغاة من كل لون.
• مجرد سؤال: من يحرض على القتل والكراهية، هل هو الله أم الشيطان؟
• يسألونني عن حل، ولا أرى حلاً غير أن يرحل المسيحيون عن منطقة الشرق الأوسط.
• بالمناسبة: لقب "شهيد" في وسائل إعلامنا حتى المسماة قومية، يُستخدم لوصف القاتل وليس المقتول.
• أمال هو فين بسلامته؟
• على الأقباط ألا يرفعوا أصواتهم عالياً بالبكاء والنحيب، حتى لا يتعكر مزاج المجرمين والمتواطئين والمستريحين على كراسي السلطة.
• شكراً جزيلاً سيادة رئيس الجمهورية على مجهوداتك في حماية أبنائك الأقباط.
شكراً جزيلاً سيادة وزير الداخلية على نجاحك في أداء واجباتك.
شكراً جزيلاً محمد سليم العوا على تحريضاتك ضد أبناء وطنك.
أشكركم جميعاً وأختم الحوار، لم يبق عندي لغة، أضرمت في معاجمي وفي ثيابي النار.
• حكام ومسؤولون متهاونون في أداء واجباتهم السياسية والأمنية + محرضون يعتلون كافة المنابر + مجرمون يتقربون لله بسفك الدماء = المأساة المصرية القبطية
• شكراً جزيلاً محمد سليم العوا، فلقد هيجت على الأقباط العقارب والذئاب والكلاب المسعورة.
• هكذا لن يدخل الجنة أو ملكوت السموات إلا المنقوعين في الجهل والجهالة، وسوف تغص النار بالعلماء!!
• اعتراف: أعترف أنني ابن بيئة أصولية عوراء، وأنني أقول لنفسي وأنا أطالع الأنباء والمقالات والتعليقات: "اللهم طولك يا روح"، وأن المتمسك بالعلم في بلادي كالقابض على الجمر، لا يحق له أن يشكو من التهاب جلد كفيه.
• نحن مقهورون ليس لأن هناك طغاة يقهروننا، فأصحاب الميول الاستبدادية موجودون في كل مكان، ولكن لأننا تربينا على الخنوع وسيكولوجية القطيع، ولا نستطيع العيش إلا محنيي الظهور منكسي الرؤوس.
• على أولاد الطاعة يحل الجمود والتخلف، ويعشعش الفساد مصطحباً معه الفقر والجهل والمرض.
• الكلام على لسان سيادة الرئيس أطال الله عمره عن الدولة المدنية الحديثة والتنمية والعدالة الاجتماعية واللامركزية، كلها تذكرني بقول نزار قباني:
ويبيعون الجنة للبسطاء.
وأساور من خرز لامع.
ويبيعون لهم فئراناً بيضاً وضفادع.
• يخطئ من يتصور أن النظام المصري الحاكم يسيطر جدياً على كافة مؤسساته وأجنحته، ليستنتج بعد ذلك أن ما تشهده مصر من مآس هي حزء من خطة جهنمية للنظام لإحكام سيطرته وتمرير كذا أو كذا. . أعتبر هذا التصور من قبيل أحلام العصافير، فنحن أمام حالة تسيب فعلي، وعجز شبه كامل للنظام، إلا في حماية ذاته وكراسي المتربعين، ودمتم.
• المصري اليوم: "الرئيس مبارك طالب البابا بـ «التهدئة» فى الخطاب الدينى لـ «مرور مصر بمرحلة حرجة فى تاريخها، تحتاج نشر الوسطية»، مؤكدا أن شيخ الأزهر ووزير الأوقاف تلقيا نفس التنبيهات التى وعد البابا بتنفيذها.". . التهدئة تعني بالنسبة لنظامنا الحاكم ترك المشاكل تتخمر تحت السطح، حتى تحين لحظة ولحظات انفجارات أخرى أشد وبالاً. . سلام مربع لقياداتنا السياسية والدينية

اجمالي القراءات 7138

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الإثنين ٠٣ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[54674]

لا حل إلا بزوال هذا النظام البغيض

 السيد الفاضل كمال غبريال،


  إن ما حدث يوم رأس السنة لعار يندى له كل مؤمن بالله.  لقد سال دم برئ لشهداء لا ذنب لهم.  هم لم يعتدوا على أحد، لم يسرقوا، لم يقتلوا، لم يدمروا بل ذهبوا إلى بيت من بيوت الله متعبدين يملأ قلوبهم الأمل بعام جديد.  فهنأهم حزب الشيطان بقنابل ومفرقعات.  لعن الله من دبر هذا الحادث ومن شارك فيه ومن أيده أو فرح به.


لا يمكن أن يستمر هذا النظام الفاسد الذي أتم عملية تخريب لعقول المصريين وأخلاقهم على مدى ما يقرب من ستين عاما.  نريد حكومة قوية تحمي كل المصريين.  نريد دستورا لا يفرق بين مصري وأخيه إن اختلفا في اللون أو العرق أو الدين.  نريد حبا وتسامحا إن شئنا أن تبقى مصر أو بالأحرى أن تعود إلى سابق مجدها بين الأمم.  رحم الله شهداء الكنيسة الأبرار وألهم أهلهم الصبر والسلوان.


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 4,381,666
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt