تقارير غربية عن عزبة اسمها مصر

ابراهيم عيسى Ýí 2010-07-26


المتأمل في التقارير المنشورة عن مصر التي تمطر بها الصحافة الأجنبية قارئها وصانع القرار في بلدها أنها تدور حول محورين:

1- صحة الرئيس.

2- مستقبل الحكم بعد الرئيس.

وكأنه لو لم يكن الرئيس مبارك قد مرَّ بتجربة العملية الجراحية ما كان الغرب ورجاله ومراقبوه وصنَّاع قراره سوف يهتمون بمستقبل الحكم فهو مضمون مع الرئيس وبالرئيس، هذه التقارير وكثرتها لافتة للنظر، وانتظامها تعبير عن قلق وتخوف أو عن شيء لا نعرفه هنا في بلدنا، لكن الثابت أنهم يتعاملون مع مصر كأنها عزبة أو ضيعة رئيسها، فيتحدثون عن أنه قادر علي أن يفعل كذا أو يورث الحكم لابنه أو يجري انتخابات مزورة أو نزيهة، كأن الرئيس المصري يعمل ما بدا له وليس أمام صلاحيته حد ولا رقيب ولا حسيب، وأعرف أن الواقع المصري يغري بأن يتكلموا بهذه الطريقة ويكتبوا بهذا الشكل عن بلد كأنه عزبة وعن دولة كأنها قبيلة وعن وطن كأنه ضيعة يملكها رجل، لكن الاستخفاف بالدولة المصرية إلي حد التعامل معها كأنها خاتم في إصبع رئيسها يتجاهل حقيقة وجود أجهزة دولة عريقة وسيادية ومهما جري فيها ومعها ولها فإنها لاتزال تقبض علي مقاليد كثيرة وتدير مفاتيح مهمة في البلد، صحيح أنها تحترم الرئيس حتي التقديس المزعج أحياناً، لكنها لا تصل معه إلي حد التسليم المطلق والكامل!

يكتب الغرب عبر صحفييه ومن مصادر مخابراته وأجهزته الدبلوماسية وهيئات معلوماته أن هناك تخوفاً من الفوضي بعد مبارك، والمؤكد أنهم لا يقصدون فوضي بمعني الانفلات وعدم الاستقرار فلم تحدث في مصر أبداً، فقد مات جمال عبدالناصر واستمرت مصر ومات السادات واستقرت مصر، وسيموت مبارك وستبقي مصر وسنموت جميعاً وستعيش مصر، إذن هم ليسوا قلقين علي غياب شخص الرئيس مبارك ولكنهم مفزوعون من غياب سياسة الرئيس مبارك!

الموضوع أبعد وأعمق وأكبر من مجرد تقارير يتم نشرها لأسباب صحفية وأخري سياسية وثالثة لا داعي لذكرها، فأمريكا وإسرائيل تحديداً تبثان للعالم خوفاً من تغيير سياسة مصر التابعة والموالية للغرب مع غياب مبارك، ومن ثم تلمح إلي أنهم يسعون إلي خليفة مضمون وسريع وآمن وفي القريب العاجل سيطلبون هذا البديل من مبارك شخصياً، إما بأن يجري انتخابات رئاسية مفتوحة ونزيهة وحرة، ومن ثم يتعاملون مع رئيس منتخب شرعياً يستمد قوته من انتخابه الحر أو سيطلبون منه تحديد أو تعيين خليفة من قلب نظامه ومن رجاله وغالباً يستبعدون جمال مبارك خشية أن يأتي مصحوباً بالآتي:

أ - توريث يسحب من شرعية الجمهورية.

ب - انحدار شعبية وافتقاد جماهيرية. ج- انتخابات مزورة ومزيفة مفضوحة وفاضحة.

د- صعود رجاله المحاطين باتهامات استغلال وتربح وفاقدين للشعبية ومثيرين للغثيان الشعبي.

هـ- معارضة واسعة ومستمرة وتكتسب شرعية.

هذه العوامل تقلق الغرب جداً، لأنها قد تذهب بمصر إلي ما يرتعبون منه لذلك فإن مشروع التوريث محفوف بالمخاطر ورهان خاسر، خصوصاً أن هناك داخل الحكم شخصيات تسير علي سياسة مبارك بدون ما تحمل اسم مبارك ولا عبء حكمه ووراثته.

كل هذا يدور وراء التقارير الغربية التي تري أن مصر عزبة رئيسها، ولعل الرئيس مبارك فيما هو مقدم عليه يثبت لهم أنها ليست كذلك أبداً، أحياناً يقول لنا التاريخ إن أهم قرارات يتخذها حاكم هي قراراته الأخيرة!

اجمالي القراءات 9148

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-16
مقالات منشورة : 93
اجمالي القراءات : 905,473
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 88
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt