كي لا يقول يا ليتني كنت ترابا

رمضان عبد الرحمن Ýí 2006-12-05


كي لا يقول يا ليتني كنت ترابا

خلق الله السماوات والأرض وما بينهما بالحق وخلق الطيور والحيوانات وذلل منها للإنسان يأكل ويلبس من أصواف بعض الحيوانات ومنها زينة وأيضا للحراسة وكل ما يحتاج الانسان من هذه المخلوقات التي خلقها الله للانسان وذللها له دون كلل او ملل من اي انسان فيوجد من البشر من يسخر من هذه الحيوانات ويوجد من يعاملها برفق ثم تنتهي مهمة هذه المخلوقات حين ينتهي اجلها وتحشر إلى ربها يوم القيامة و كانها لم تخلق، ويأتي دور الإنسان الذي قال عنه الله:
((وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)) سورة الإسراء آية 70.

ولو نظرنا إلى هذه الآية الكريمة ولكلمة كرمنا بالذات لنجدها كلمة عظيمة بالفعل لما فيها من تكريم للإنسان الذي كرمه الله على آلاف من مخلوقاته لكي يشكر ويعبد الله بلا شريك ويعلم أن هذا التفضيل الذي فضل به الإنسان في الحياة الدنيا هو امتحان على أساسه أن يكون من السعداء أو الأشقياء في الآخرة التي قال عنها الله:
((الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)) سورة الملك آية 2.

هذا إذا كنا بالفعل نؤمن بالله فعلينا أن نراجع أنفسنا وأن ننقي عقيدتنا حتى نصبح على مستوى التكريم الذي كرمنا به الله على كثير ممن خلق و نعلم أن هذه الدنيا جئناها للامتحان وان كل ما فيها زائل و تبقى الاخرة خير وأبقى، قال تعالى:
((وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً)) سورة الإسراء آية19.

إذاً الآخرة تحتاج إلى سعي ومن رحمة الله على البشر انه بشّرنا وحذرنا بمئات الآيات لكي نعتبر حتى لا يكون للناس على الله حجة يوم القيامة الذي قال عنه الله:
((وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) )) سورة (ق).

أي شهيد عليها بما اقترفت من شر أو خير ولو تدبرنا في هذه الاية الكريمة التي تحث كل من هو مؤمن بالله ليعلم علم اليقين بيوم القيامة وبما سيحدث فيه.

نرجع إلى بداية الموضوع الذي بدانا به المقالة: الحيوانات التي كان يسخر منها بعض الناس لن تسال ولن تعذب ولا تقول كما يقول الناس يوم القيامة او ممن يظلمون انفسهم يا ليتني كنت ترابا, وايضا هذه الحيوانات لن تقول كما يقول بعض الناس الذين ظلموا أنفسهم في الحياة الدنيا يود أحدهم أن يفتدي ببنيه فهناك من الب
اجمالي القراءات 15464

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الجمعة ٠٨ - ديسمبر - ٢٠٠٦ ١٢:٠٠ صباحاً
[937]


الأخ الكريم رمضان مقالك هذا تذكرة لمن يشاء أن يتذكر وخاصة أن من أهم الصفات المميزة للإنسان هى صفة النسيان فيحتاج دائماً للتذكرة
وفقنا الله جميعاً إلى طريقه المستقيم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 5,120,590
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن