من يؤمن من المسلمين بأن الله مالك يوم الدين

رمضان عبد الرحمن Ýí 2009-07-15


من يؤمن من المسلمين بأن الله مالك يوم الدين

هل تؤمنون بأن الله هو من يملك يوم الدين يا مسلمون؟!.. كما تقرأون ذلك في فاتحة الكتاب في كل صلاة؟!.. أم أن الأغلبية من المسلمين يقرأون فقط ولا يتدبرون كما نرى ونستمع من البعض عند الحديث عن يوم الدين وكأنهم شاهدوا ما سيحدث في هذا اليوم العظيم، ونسوا أنه  ملك لله تعالى،

المزيد مثل هذا المقال :

وإذا تيقنا وأدركنا لماذا فرض الله في الصلاة فاتحة الكتاب لكي يتذكر كل مسلم أنه لا أحد من البشر يملك شيئاً مع الله يوم الدين، وإن كان ذلك الكلام سوف يغضب الكثير من المسلمين وخاصة أصحاب الأديان الأرضية الذين يقسمون يوم الدين ما بين الله والأنبياء والشهداء، وإذا كان هذا صحيح من وجهة نظر هؤلاء فما الداعي أن يذكر لنا الله أنه مالك يوم الدين، وما الداعي أن يذكر عن ذلك اليوم، يقول تعالى:
((يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ)) سورة الانفطار آية 19.
فهل هناك من البشر من يحمل صفات غير النفس لكي يحكم مع الله؟!. ثم أن الله تعالى يقول:
((يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ))
سورة غافر آية 16.

ويوجد في القرآن آيات كثيرة توضح أن الحكم لله فقط، وعلى سبيل التذكير يقول تعالى:
((أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)) سورة الرعد آية 41.
أي لا أحد يعقب على حكم الله، وحتى لا تتمسح الناس بالرسل يوم القيامة يقول تعالى:
((يَوْمَ يَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ قَالُواْ لاَ عِلْمَ لَنَا إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ))
سورة المائدة آية 109.


لكي يشهد كل رسول على من بعث فيهم أنه بلغ الحق إلى الناس وهم الذين حادوا عن هذا الحق، أي سوف تأتي الأنبياء لتكون شهداء على الناس، وليس للدفاع عنهم كما يظن البعض، ثم أن الله يقول لخاتم الأنبياء والمرسلين عليهم جميعاً السلام، يقول تعالى:
((لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذَّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ)) سورة آل عمران آية 128.

أي أن الأمر كله بيد الله، والشيء الذي يتجاهله الكثير من الناس أو ربما لم يكونوا على دراية به هو أن كلام الله لن يتبدل، وبالرغم من ذكر هذه الآيات التي توضح لا أحد سوف ينفع أحد يوم الدين، ومع ذلك تجادل الناس في أشياء لن يحكم فيها غير الله، وقد أمر الله الرسول أن يعلن ذلك إلى الناس، يقول تعالى:
((قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ)) سورة الأحقاف آية 9.

فمن وجهة نظري أن أي مسلم لا يتمسك بما أعلنه الرسول في القرآن يكون من الذين لا يؤمنون بأن الله هو من يملك يوم الدين، وعليه أن ينتظر إلى أن يأتي هذا اليوم.

رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 10285

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء ١٥ - يوليو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41087]

الفارق بين القول والفعل ..

هناك فارق كبير بين القول والفعل فهناك من يتشدق بالديمقراطية وهو بعيد عنها وهناك من يدعي الهداية وهو في ضلال بعيد وهناك من يقول أن الله هو مالك يوم الدين بلسانه وهو بعيد كل البعد عن الإيمان بهذه المقولة فتراه يشرك مع الله الكثيرين من التحكم في يوم الدين .


2   تعليق بواسطة   طارق سلايمة     في   الجمعة ١٧ - يوليو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[41154]

مالك يوم الدين أم ملك يوم الدين أي الملك يوم الدين ؟؟ هذا هو السؤال

مما توارثناه نحن المسلمين أنه هناك تعدد في القراءات حول كلمة " ملك يوم الدين " فمنهم من يقرأها " مالك يوم الدين " ومنهم من يقرأها  " ملك يوم الدين " أوليس من المستغرب أن يستمر هذا الخلاف أو حتى أن يكون أصلاً هذا الإختلاف في سورة يقرؤها المسلمين في صلواتهم ، ومعلوم حسب رأيي أن الله سبحانه وتعالى هو الملك في يوم الدين وفي كل الأحوال ، ومعلوم أن "مالك "هو إسم " خازن النار " ، لذلك فإن الله سبحانه هو " الملك " وليس " مالك " لكي لا نقع في الإلتباس بين أن نعبدالله الملك ونستغينه ونطلب منه أن يهدنا الصراط المستقيم ، وبين أن نستعين غير الله سبحانه وتعالى ، أليس كذلك ؟؟؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 5,060,652
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن