مناظرة سريعة بين مريم و البخاري:
قصة الفتاة مريم في بلاد عجائب البخاري.

محمد البرقاوي Ýí 2008-06-06


; Ã; ÃãÇã ÇáÌãíÚ. æ ãä ãÒÇíÇ æÇáÏ ãÑíã Ãäå áã íÚáã ÅÈäÊå ßíÝ ÊÍÝÙ ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ÝÞØ Ëã ÊãÑ Úáíå ãÑæÑ ÇááÆÇã æ ÊåÌÑå ááÃÈÏ, Èá ÚáãåÇ Ãä ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ßÊÇÈ ãÈÇÑß ãäÒá ãä ÚäÏ Çááå ÇáÚáí ÇáÚÙíã åÏì áÌãíÚ ÇáãÄãäíä ÇáãÓáãíä ÇááÐíä ÃÓáãæÇ ááå ÑÈ ÇáÚÇáãíä. æ áÇ íäÓì æÇáÏ ãÑíã Ãä íÎÕÕ ßá ÚÕÑ íæã ÌãÚÉ áíÚáã ÅÈäÊå Úáæã ÇáÞÑÂä ÇáÊí ÝÊÍåÇ Çááå ÊÚÇáì Úáíå, æ ßÇäÊ ãÑíã áÇ ÊÚáã Úä ÇáÓäÉ ÅáÇ ÃäåÇ ããÇ ÍÝÙå ÇáÈÎÇÑí æ ãÓáã Ýí ßÊÇÈíåãÇ ÇáÕÍíÍíä æ ÃäåÇ ÇáãÕÏÑ ÇáËÇäí Ýí ÇáÊÔÑíÚ ÇáÅÓáÇãí ãä ÈÚÏ ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã. Ýí áíáÉ ÇáÓÈÊ ÕáÊ ãÑíã ÕáÇÉ ÇáÚÔÇÁ ÈÚÝæíÉ æ Ýí ÎÔæÚ ÇáØÝæáÉ ÇáÈÑíÆÉ æ ÑÇÌÚÊ ÌÒÁ íÓíÑÇ ãä ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã Ëã ÑÇÍÊ Êßãá ÞÕÊåÇ ÇáÔíÞÉ ' ÃáÓ Ýí ÈáÇÏ ÇáÚÌÇÆÈ ' ããäíÉ äÝÓåÇ ÈÑÍáÉ ÚÌíÈÉ æ ÓÍÑíÉ ßÇáÊí ÍÙíÊ ÈåÇ ÃáÓ ãÚ Ðáß ÇáÃÑäÈ ÇáÙÑíÝ, æ ÃÎíÑÇ ÃÎáÏÊ ãÑíã áäæã ÚãíÞ æ ãÎíáÊåÇ áã ÊäÓ ÃãÇäíåÇ ááÞíÇã ÈÊáß ÇáÑÍáÉ ÇáÔíÞÉ. <br />
Ýí ÇáãäÇã ÑÃÊ ãÑíã ÃäåÇ ÊÏÎá ãßÊÈÉ æÇáÏåÇ ÇáãÊæÇÖÚÉ æ æÞÚÊ ÚíäåÇ Úáì ßÊÇÈ ÚÙíã ÅÓãå ' ÕÍíÍ ÇáÈÎÇÑí ' ÝÞÇáÊ åÐÇ åæ ÅÐä ËÇäí ÃÕÍ ÇáßÊÈ ãä ÈÚÏ ßÊÇÈ Çááå ÊÚÇáì, ÓÃÞÑÄå ÈäÝÓí ÍÊì ÃÚáã ãÇ ÈÏÇÎáå. æ ÈãÌÑÏ Ãä ÝÊÍÊ ãÑíã Ãæáì ÕÝÍÇÊ ÕÍíÍ ÇáÈÎÇÑí ÍÊì ÃÍÓÊ ÈíÏ ÊÌÐÈåÇ äÍæ ÇáßÊÇÈ áÊõÏÎáåÇ ÏÇÎá ÚæÇáãå ÇáãÊäÇÞÖÉ æ ÊÑì ÇáÚÌÈ ÇáÚÌÇÈ. Ýí ÇáÈÏÇíÉ ÙäÊ ãÑíã Ãä ÇáíÏ ÇáÊí ÌÐÈÊåÇ ßÇäÊ ááÃÑäÈ ÇáÐí ÕÍÈ ÃáÓ Ýí ÑÍáÊåÇ, æ áßäåÇ ÚáãÊ ãä ÈÚÏ ÃäåÇ íÏ ÇáÈÎÇÑí ÇáÊí ßÊÈÊ ÕÍíÍå åí ãä ÌÇÁÊ áÊÃÎÐ ãÑíã áÊÊÌæá Ýí ÚÇáã ÇáÓäÉ. æ Ýí ÚÇáã ÇáÓäÉ ÑÃÊ ãÑíã ÃÈæÇÈÇ ßËíÑÉ ãßÊæÈ ÚáíåÇ ' ÇáÝÊä, ÇáäßÇÍ, ÇáãÛÇÒí, ÃÔÑÇØ ÇáÓÇÚÉ, ÚÐÇÈ ÇáÞÈÑ æ .... ãä ÇáÃÈæÇÈ æ ÇáãÓãíÇÊ ' æ ÑÃÊ ßÐáß ÞØÇÑÇÊ ØæíáÉ ãä ÇáÚäÚäÇÊ æ ÇáÑæÇíÇÊ ÇáÊí íäÊåí ÂÎÑåÇ Åáì ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã, æ ãÚ ÈÏÇíÉ ÇáÌæáÉ ÈÏà ÇáÍæÇÑ ÇáÊÇáí Èíä ãÑíã æ ÇáÈÎÇÑí. <br />
- ãÑíã : ãä ÃäÊ ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí : ÃäÇ ÇáãÍÏË ÇáÈÎÇÑí ÇáÐí ÌãÚ ÌãíÚ ÇáÃÍÇÏíË ÇáÕÍíÍÉ ÇáÊí ÞÇáåÇ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã Ýí ÍíÇÊå. <br />
- ÊÌíÈå ãÑíã Ýí ÈÑÇÁÊåÇ ÇáãÚåæÏÉ : ÚÙíã ÃíåÇ ÇáÈÎÇÑí áÞÏ ßÑÓÊ ÍíÇÊß áÊãÔí æÑÇÁ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ ÊßÊÈ ßá ÕÛíÑÉ æ ßÈíÑÉ ÞÇáåÇ, à áíÓ ßÐáß ÃíåÇ ÇáÔíÎ ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊÚÌÈÇ : ÃáÇ ÊÚÑÝíä ÌíÏÇ ãä Ãßæä ÃíÊåÇ ÇáÝÊÇÉ ÇáÕÛíÑÉ ¿ áÞÏ ÌÆÊ ãä ÈÚÏ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ÈÞÑäíä ãä ÇáÒãä Ëã ßÊÈÊ ÃÍÇÏíËå ÝíãÇ ÈÚÏ. <br />
- ãÑíã : ßíÝ ÊßÊÈ ßáÇãÇ áã ÊÓãÚå Úä ÇáãÊßáã ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí : ßáÇã ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã äÞáå ÇáËÞÇÊ ãä ÇáãÓáãíä ÇááÐíä ÍÝÙæÇ ÓäÊå æ ÎÏãæåÇ. <br />
- ãÑíã ÊÓÃáå ãÍÊÇÑÉ : ßíÝ ÚáãÊ Ãäåã áã íßÐÈæÇ Úáì ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ íäÓÈæÇ áå ÈÚÖ ÇáÃßÇÐíÈ Ëã ãä ÃÏÑÇß ÈäæÇíÇ æ ÎÝÇíÇ ÃæáÆß ÇáãÍÏËíä, à áíÓ Çááå ÊÚÇáì æÍÏå ãä íÚáã ÓÑ ÚÈÇÏå æ ãÇ íÎÝæä ßãÇ ÃÎÈÑäÇ Ýí ÓæÑÉ ÇáÊÛÇÈä ( íóÚúáóãõ ãóÇ Ýöì &#1649;áÓøóãóÜ&#1648;æó&#1648;Êö æó&#1649;áÃóúÑúÖö æóíóÚúáóãõ ãóÇ ÊõÓöÑøõæäó æóãóÇ ÊõÚúáöäõæäó æó&#1649;ááøóåõ Úóáöíãõ ÈöÐóÇÊö &#1649;áÕøõÏõæÑö &ndash; 4 ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí : äÚã, æ áßä ÍÊì ÚáãÇÁ ÇáÌÑÍ æ ÇáÊÚÏíá áåã ÈÇÚ Øæíá Ýí Úáã ÇáÓÑÇÆÑ æ ÇáÖãÇÆÑ. <br />
- ãÑíã ÊÓÃá ËÇäíÉ : æ ãÇ ÇáÐí ÊÚäíå ÈÓäÉ ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ¿ ÝæÇáÏí Úáãäí Ãä ÇáÓäÉ åí ÇáÞæÇäíä æ ÇáäÙã ÇáÅáåíÉ ÇáãÍßãÉ Ýí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã æ åí ÛÇáÈÇ ãÇ Êßæä ãÎÇáÝÉ áÃåæÇÁ ÇáÖÇáíä ßãÇ æÑÏ Ýí ÓæÑÉ ÇáÃÍÒÇÈ áãÇ ÊÍÏì Çááå ÊÚÇáì Þæã ÇáäÈí Ýí ÞÖíÉ ÇáÊÈäí ( ãøóÇ ßóÇäó Úóáóì &#1649;áäøóÈöíøö ãöäú ÍóÑóÌò ÝöíãóÇ ÝóÑóÖó &#1649;ááøóåõ áóåõ ÓõäøóÉó &#1649;ááøóåö Ýöí &#1649;áøóÐöíäó ÎóáóæúÇú ãöä ÞóÈúáõ æóßóÇäó ÃóãúÑõ &#1649;ááøóåö ÞóÏóÑÇð ãøóÞúÏõæÑÇð (38) &#1649;áøóÐöíäó íõÈóáøöÛõæäó ÑöÓóÇáÇóÊö &#1649;ááøóåö æóíóÎúÔóæúäóåõ æóáÇó íóÎúÔóæúäó ÃóÍóÏÇð ÅöáÇøó &#1649;ááøóåó æóßóÝóì&#1648; Èö&#1649;ááøóåö ÍóÓöíÈÇð (39) &ndash; ÇáÃÍÒÇÈ ) Ãí ÇáÓäÉ åí Ïíä Çááå ÇáÐí íÈáÛå ÇáÑÓá ááÚÈÇÏ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : äÚã. <br />
- ãÑíã : æ åá ááäÈí ÓäÉ Ãæ Ïíä ÎÇÕ Èå ãËá Çááå ÊÚÇáì ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí : áÇ ØÈÚÇ æ áßä ÇÕØáÍ ÇáäÇÓ Úáì ÊÓãíÉ ÃÝÚÇá ÇáäÈí æ ÃÞæÇáå ÓäÉ. <br />
- ãÑíã : ÏÚäí ÃÎÇáÝß íÇ ÔíÎ ÈÎÇÑí, ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ÈÔÑ ãËáäÇ æ ÌãíÚ ÃÞæÇáå æ ÃÝÚÇáå ÅÌÊåÇÏÇÊ íÊáÇÁã ÃßËÑåÇ ãÚ ÇáÚÕÑ ÇáÐí ÚÇÔ Ýíå æ äÍä áäÇ ÚÕÑäÇ ÇáÎÇÕ ÇáÐí íÌÈ Ãä äÌÊåÏ Ýíå æÝÞÇ ááÞÑÂä ÇáßÑíã æ ßãÇ ÞÇá Çááå ÊÚÇáì ( æóãóÇ ãöä ÏóÂÈøóÉò Ýöí &#1649;áÃóÑúÖö æóáÇó ØóÇÆöÑò íóØöíÑõ ÈöÌóäóÇÍóíúåö ÅöáÇøó Ãõãóãñ ÃóãúËóÇáõßõãú ãøóÇ ÝóÑøóØúäóÇ Ýöí &#1649;áßöÊóÇÈö ãöä ÔóíúÁò Ëõãøó Åöáóì&#1648; ÑóÈøöåöãú íõÍúÔóÑõæäó &ndash; ÇáÃäÚÇã &ndash; 38 ) Ãí áßá ÃãÉ ãäåÌåÇ ÇáÐí ÊÚíÔ Úáíå æ ãä ÃÌáå. <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊãÊãÇ : ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ. <br />
- ãÑíã ÊÓÃá ãä ÌÏíÏ : ÑÃíÊ Ýí ßÊÇÈß ÈÇÈÇ íõÌáÏ Ýíå ÇáÒÇäí, ÎÈÑäí Úä Ðáß ÃÑÌæß. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : äÚã, ÅÐÇ Òäì ÇáÑÌá ÇáãÊÒæÌ Ãæ ÇáãÑÃÉ ÇáãÊÒæÌÉ ÝÅäåãÇ íÑÌãÇä, æ ÃãÇ ÇáÒÇäí ÇáÃÚÒÈ æ ÇáÒÇäíÉ æ ÇáÚÒÈÇÁ ÝÅäåãÇ íÌáÏÇä ÝÞØ. <br />
- ãÑíã : ÃáÇ ÊÑì Ãä ÇáÃãÑ ãÎÇáÝ áßÊÇÈ Çááå ÇáãÌíÏ Ýí Þæáå ÊÚÇáì ( &#1649;áÒøóÇäöíóÉõ æó&#1649;áÒøóÇäöì Ýó&#1649;ÌúáöÏõæÇú ßõáøó æóÇÍöÏò ãöøäúåõãóÇ ãöÇúÆóÉó ÌóáúÏóÉò æóáÇó ÊóÃúÎõÐúßõãú ÈöåöãóÇ ÑóÃúÝóÉñ Ýöì Ïöíäö &#1649;ááøóåö Åöä ßõäÊõãú ÊõÄúãöäõæäó Èö&#1649;ááøóåö æó&#1649;áúíóæúãö &#1649;áÃóúÎöÑö æóáúíóÔúåóÏú ÚóÐóÇÈóåõãóÇ ØóÂÆöÝóÉñ ãöøäó &#1649;áúãõÄúãöäöíäó &ndash; ÇáäæÑ 2 ), Ëã ÃíåÇ ÇáÈÎÇÑí Åä áÝÙ ÇáÒÇäí æ ÇáÒÇäíÉ åæ áÝÙ ãØáÞ æ áã íÍÏÏå Çááå ÊÚÇáì ÈÃä íßæä ÇáãÎØÆ ãÊÒæÌÇ Ãã áÇ æ áßä áÝÙ ÇáÒÇäí åæ ÕíÛÉ ãÈÇáÛÉ ÊÏá Úáì ßá ãä ÃÏãä ÝÚá ÇáÒäÇ æ áã íÊÈ Úäå. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : äÚã, æ áßä ÑÌã ÇáÒÇäí æ ÇáÒÇäíÉ ÇáãÍÕäÇä ßÇä ÂíÉ Ýí ßÊÇÈ Çááå ÊÚÇáì Ëã ÃÈØá Çááå ÊÚÇáì ÞÑÇÁÊåÇ æ ÃÈÞì ÍßãåÇ, æ ÇáÂíÉ åí ( æ ÇáÔíÎ æ ÇáÔíÎÉ ÅÐÇ ÐäíÇ ÝÇÌáÏæåãÇ ÇáÈÊÉ äßÇáÇ ãä Çááå ) æ ãÚäì ÇáÔíÎ åäÇ åæ ÇáÒÇäí ÇáãÍÕä, æ ÈãÚäì ÂÎÑ åæ ÇáÒÇäí ÇáãÊÒæÌ. <br />
- ãÑíã : áÇ ÃÙä Ðáß íÇ ÔíÎ ÝßáÇã Çááå ÊÚÇáì áÇ ãÈÏá áå ßãÇ Ãä Çááå ÊÚÇáì áÇ íãÒÍ Ýí ßáÇãå æ ÇÞÑà ãÚí åÐå ÇáÂíÇÊ ÇáÊÇáíÉ : ( æóÊóãøóÊú ßóáöãóÉõ ÑóÈøößó ÕöÏúÞÇð æóÚóÏúáÇð áÇøó ãõÈóÏøöáö áößóáöãóÇÊöåö æóåõæó &#1649;áÓøóãöíÚõ &#1649;áúÚóáöíãõ &ndash; ÇáÃÚÑÇÝ 115 ) æ ( Åöäøóåõ áóÞóæúáñ ÝóÕúáñ (13) æóãóÇ åæó Èö&#1649;áúåóÒúáö (14) &ndash; ÓæÑÉ ÇáØÇÑÞ ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊãÊãÇ ËÇäíÉ : ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ. <br />
æ ÊÓÊãÑ ãÑíã Ýí ÃÓÆáÊåÇ ÇáÚÝæíÉ ááÈÎÇÑí æ ÊÞæá áå : - ãÇ ãÚäì ÑÖÇÚ ÇáßÈíÑ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí : ÑÖÇÚ ÇáßÈíÑ åæ Ãä íÑÖÚ ÇáÑÌá ÇáÈÇáÛ ãä ËÏí ÇáãÑÃÉ ßí íÌæÒ áå Ãä íÎÊáí ÈåÇ, ßãÇ Ãäí Ããáß ÔÇåÏÇ Úáì Ðáß æ åæ ÅÑÖÇÚ ÚÇÆÔÉ ÑÖí Çááå ÚäåÇ ááÕÍÇÈÉ æ ßÐáß ÒæÌÉ ÓÇáã ãæáì ÃÈ ÍÐíÝÉ, æ ßá Ðáß ãÐßæÑ Ýí ÇáÓäÉ. <br />
- ÊÌíÈå ãÑíã : åá ÊÚäí Ãä ÈæÇÈ ÇáÚãÇÑÉ ãÍãæÏ íÓÊØíÚ Ãä ãä ËÏí Ããí ßãÇ íÝÚá ÃÎí ÍãÇÏÉ Ðæ ÇáÓäÉ ÇáæÇÍÏÉ ÍÊì íÎÊáí ÈåÇ æ íÑßÈ áåÇ ÞÇÑæÑÉ ÇáÛÇÒ ãËáÇ Ýí ÛíÇÈ æÇáÏí. æ ãÇ ÇáÚáÉ Ýí Ðáß ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí íÌíÈ ãÑíã ÙÇäÇ ãäå Ãäå ÓíÞäÚåÇ åÐå ÇáãÑÉ : íåÏÝ ÑÖÇÚ ÇáßÈíÑ áÊäÙíã ÇáÚáÇÞÇÊ ÇáÅÌÊãÇÚíÉ æ ÇáÅÎÊáÇØ Èíä ÇáÑÌÇá æ ÇáäÓÇÁ. åá ÝåãÊ ãÇ ÃÞÕÏå, ÈäíÊí ÇáÛÇáíÉ. <br />
- ãÑíã : äÚã. æ ÞÇØÚåÇ ÇáÈÎÇÑí ÞÇÆáÇ : ÇáÍãÏ ááå. <br />
- ÊÓÃáå ãÑíã : Úáì ãÇÐÇ ÊÍãÏ Çááå ÊÚÇáì íÇ ÈÎÇÑí ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊÚÌÈÇ : ÃÍãÏ Çááå ÊÚÇáì áÃäß ÅÞÊäÚÊ ÈÃä ÑÖÇÚ ÇáßÈíÑ åæ ÇáÍá ÇáÃãËá áÊäÙíã ÇáÅÎÊáÇØ. <br />
- ãÑíã ÊÌíÈå æ åí æÇËÞÉ Ýí äÝÓåÇ : áÇ íÇ ÔíÎ ÈÎÇÑí ÃäÇ áÓÊ ãÊÝÞÉ ãÚß Úáì Ðáß ÇáÍá ÇáÔåæÇäí áÃä ÃÓÓ ÇáÊäÙíã Ýí ÇáÚáÇÞÇÊ Èíä ÇáÑÌá æ ÇáãÑÃÉ íßæä ÈÇáÊÞæì ÝÞØ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊÚÌÈÇ ááãÑÉ ÇáËÇäíÉ : ãä ÃÎÈÑß ÈÐáß ¿ <br />
- ãÑíã : ÃÎÈÑäí ÈÐáß æÇáÏí ÇáÐí Úáãäí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã æ Úáãäí Ãääí áãÇ ÃÞÇÈá ÇáÑÌÇá ÃÊÞí Çááå ÊÚÇáì Ýí Ðáß æ ÇãÊËÇáÇ áÞæá Çááå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáÍÌÑÇÊ ( í&#1648;ÃóíøõåóÇ &#1649;áäøóÇÓõ ÅöäøóÇ ÎóáóÞúäóÜ&#1648;ßõã ãöøä ÐóßóÑò æóÃõäúËóì&#1648; æóÌóÚóáúäóÜ&#1648;ßõãú ÔõÚõæÈÇð æóÞóÈóÂÆöáó áöÊóÚóÜ&#1648;ÑóÝõæ&#1764;Çú Åöäøó ÃóßúÑóãóßõãú ÚóäÏó &#1649;ááøóåö ÃóÊúÞóÜ&#1648;ßõãú Åöäøó &#1649;ááøóåó Úóáöíãñ ÎóÈöíÑñ &ndash; 13 ) æ Åä ÇáãÄãäÉ ÇáÕÇáÍÉ ÚáíåÇ ÈÇáÊÃÏÈ Ýí ÚáÇÞÇÊåÇ ãÚ ÇáØÑÝ ÇáÂÎÑ ßãÇ ÞÇá Çááå ÊÚÇáì (æóÞõá áöøáúãõÄúãöäóÜ&#1648;Êö íóÛúÖõÖúäó ãöäú ÃóÈúÕóÜ&#1648;Ñöåöäøó æóíóÍúÝóÙúäó ÝõÑõæÌóåõäøó æóáÇó íõÈúÏöíäó ÒöíäóÊóåõäøó ÅöáÇøó ãóÇ ÙóåóÑó ãöäúåóÇ æóáúíóÖúÑöÈúäó ÈöÎõãõÑöåöäøó Úóáóì&#1648; ÌõíõæÈöåöäøó æóáÇó íõÈúÏöíäó ÒöíäóÊóåõäøó ÅöáÇøó áöÈõÚõæáóÊöåöäøó Ãóæú ÁóÇÈóÂÆöåöäøó Ãóæú ÁóÇÈóÂÁö ÈõÚõæáóÊöåöäøó Ãóæú ÃóÈúäóÂÆöåöäøó Ãóæú ÃóÈúäóÂÁö ÈõÚõæáóÊöåöäøó Ãóæú ÅöÎúæóÇäöåöäøó Ãóæú Èóäöì&#1764; ÅöÎúæóÇäöåöäøó Ãóæú Èóäöì ÃóÎóæó&#1648;Êöåöäøó Ãóæú äöÓóÂÆöåöäøó Ãóæú ãóÇ ãóáóßóÊú ÃóíúãóÜ&#1648;äõåõäøó Ãóæö &#1649;áÊøóÜ&#1648;ÈöÚöíäó ÛóíúÑö Ãõæúáöì &#1649;áÅöÑúÈóÉö ãöäó &#1649;áÑöøÌóÇáö Ãóæö &#1649;áØöøÝúáö &#1649;áøóÐöíäó áóãú íóÙúåóÑõæÇú Úóáóì&#1648; ÚóæúÑó&#1648;Êö &#1649;áäöøÓóÂÁö æóáÇó íóÖúÑöÈúäó ÈöÃóÑúÌõáöåöäøó áöíõÚúáóãó ãóÇ íõÎúÝöíäó ãöä ÒöíäóÊöåöäøó æóÊõæÈõæ&#1764;Çú Åöáóì &#1649;ááøóåö ÌóãöíÚÇð Ãóíøõåó &#1649;áúãõÄúãöäõæäó áóÚóáøóßõãú ÊõÝúáöÍõæäó &ndash; ÇáÃÍÒÇÈ &ndash; 31) æ ÒÏ Úáì Ðáß Þæáå ÊÚÇáì ( Þõáú áöøáúãõÄúãöäöíäó íóÛõÖøõæÇú ãöäú ÃóÈúÕóÜ&#1648;Ñöåöãú æóíóÍúÝóÙõæÇú ÝõÑõæÌóåõãú Ð&#1648;áößó ÃóÒúßóì&#1648; áóåõãú Åöäøó &#1649;ááøóåó ÎóÈöíÑñ ÈöãóÇ íóÕúäóÚõæäó &ndash; ÇáäæÑ &ndash; 30 ) æ ãä åÐå ÇáÂíÉ äÝåã Ãä ÇáÌãíÚ ÓæÇÓíÉ Ýí ÍÝÙ ÃæÇãÑ Çááå ÊÚÇáì æ ÇáÅãÊËÇá áåÇ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊãÊãÇ ááãÑÉ ÇáËÇáËÉ : ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ. <br />
- ãÑíã ÊÓÃá ãä ÌÏíÏ : ÍÏËäí Úä ÈÇÈ ÇáäÎÇãÉ æ ÇáÈÕÇÞ æ ÇáÊÈÑß ÈÈæá ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ¿ <br />
- ÇáÈÎÇÑí : äÚã, áÞÏ ÌãÚÊ ÇáÃÍÇÏíË ÇáÕÍíÍÉ Úáì ÌæÇÒ ÇáÊÈÑß ÈÝÖáÇÊ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã áÃäå ÔÎÕ ãÞÏÓ áíÓ ßÈÇÞí ÇáÈÔÑ. åá ÝåãÊ ãÇ ÃÞæá ÃíÊåÇ ÇáÝÊÇÉ. <br />
- ãÑíã : äÚã ÝåãÊß æ áßä áíÓ Úáì ãÑÇÏß Èá Úáì ãÑÇÏ Çááå ÊÚÇáì æ ÇÓãÍ áí Ãä ÃÞæá áß ÃæáÇ . ( åäÇ ÞÇØÚåÇ ÇáÈÎÇÑí ÞÇÆáÇ : æ åá åäÇáß ËÇäíÇ ) æ ÊÌíÈå ãÑíã ÞÇÆáÉ : ÃæáÇ æ ËÇäíÇ æ ËÇáËÇ. æ Êßãá ßáÇãåÇ ÞÇÆáÉ : ÃæáÇ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã åæ ÈÔÑ ãËáäÇ áÇ íÍÙì ÈÇáÊÞÏíÓ áÃä ÇáæÍíÏ ÇáÐí äÞÏÓå åæ Çááå ÊÚÇáì. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : æ ßíÝ Ðáß ¿ <br />
- ãÑíã : íÞæá Çááå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáßåÝ ãÄßÏÇ Úáì ÈÔÑíÉ ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ( Þõáú Åöäøóãó ÃóäóÇú ÈóÔóÑñ ãöøËúáõßõãú íõæÍóì&#1648; Åöáóìøó Ãóäøóãó ÅöáóÜ&#1648;åõßõãú ÅöáóÜ&#1648;åñ æóÇÍöÏñ Ýóãóä ßóÇäó íóÑúÌõæ áöÞóÂÁó ÑóÈöøåö ÝóáúíóÚúãóáú ÚóãóáÇð ÕóÜ&#1648;áöÍÇð æóáÇó íõÔúÑößú ÈöÚöÈóÇÏóÉö ÑóÈöøåö ÃóÍóÏóÇ &ndash; 110 ) æ ÇáãíÒÉ ÇáÎÇÕÉ ÈãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã åæ Ãäå ÈÔÑ ÕÇÍÈ ÑÓÇáÉ Ýí Ôßá ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ÇáßÊÇÈ ÇáÓãÇæí ÇáãäÒá ãä ÚäÏ Çááå ÊÚÇáì æÍÏå. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : æ ãÇÐÇ Úä ÇáÊÞÏíÓ ãä ÇáÞÑÂä ¿ <br />
- ãÑíã : Úáì ÑÓáß íÇ ÔíÎ, ÝÇáÊÞÏíÓ áÇ íßæä ÅáÇ Çááå ÊÚÇáì áÃä ÇáÊÞÏíÓ áÇ íßæä ÅáÇ áãä íÊãíÒ ÈÇáßãÇá æÍÏå æ áÇ íÔÈåå ÃÍÏ ãä ÇáÎáÇÆÞ æ ÇÞÑà ãÚí Þæáå ÊÚÇáì ( ÝóÇØöÑõ &#1649;áÓøóãóÜ&#1648;æó&#1648;Êö æó&#1649;áÃóúÑúÖö ÌóÚóáó áóßõã ãöøäú ÃóäÝõÓößõãú ÃóÒúæó&#1648;ÌÇð æóãöäó &#1649;áÃóúäúÚóÜ&#1648;ãö ÃóÒúæ&#1648;ÌÇð íóÐúÑóÄõßõãú Ýöíåö áóíúÓó ßóãöËúáöåö ÔóìúÁñ æóåõæó &#1649;áÓøóãöíÚõ &#1649;áúÈóÕöíÑõ &ndash; ÓæÑÉ ÝÇØÑ 11) æ ( åõæó &#1649;ááøóåõ &#1649;áøóÐöì áÇó ÅöáóÜ&#1648;åó ÅöáÇøó åõæó &#1649;áúãóáößõ &#1649;áúÞõÏøõæÓõ &#1649;áÓøóáóÜ&#1648;ãõ &#1649;áúãõÄúãöäõ &#1649;áúãõåóíúãöäõ &#1649;áúÚóÒöíÒõ &#1649;áúÌóÈøóÇÑõ &#1649;áúãõÊóßóÈöøÑõ ÓõÈúÍóÜ&#1648;äó &#1649;ááøóåö ÚóãøóÇ íõÔúÑößõæäó &ndash; ÇáÍÔÑ 23 ) æ ÇáãÚáæã Ãä ÇáÊÓÈíÍ åæ ÇáÅÚÊÑÇÝ æ ÇáÊÓáíã ááå ÊÚÇáì ÝÞØ áÃäå íÊãíÒ Úä ÈÇÞí ÇáãÎáæÞÇÊ ÈÕÝÇÊ ÇÎÊÕåÇ áäÝÓåÇ ÝÞØ æ ãä ÃÈÑÒåÇ ÇáÊÞÏíÓ Ýí ÕÝÉ ÇáÞÏæÓ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : Âå æ ãÇÐÇ Úä ËÇäíÇ. <br />
ãÑíã : ËÇäíÇ áÇ íÌæÒ ÚÞáÇ Ãä äÊÈÑß ÈÝÖáÇÊ ÇáÛíÑ áÃäåÇ äÌÇÓÉ æ áÃääÇ ãÃãæÑæä ßÐáß ÈÇáØåÇÑÉ æ ÇáäÙÇÝÉ Ýí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã æ ÊÃãá ãÚí Þæáå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ ( ... Åöäøó &#1649;ááøóåó íõÍöÈøõ &#1649;áÊøóæó&#1648;Èöíäó æóíõÍöÈøõ &#1649;áúãõÊóØóåöøÑöíäó &ndash; 222 ) æ Ýí ÓæÑÉ ÇáãÏËÑ ( æóËöíóÇÈóßó ÝóØóåöøÑú &ndash; 4 ). ÝÇáÎØÇÈ ãæÌå ááäÈí ÇáßÑíã ÈÇáÊØåÑ æ ÇáÊØíÈ æ ÇáãÄãäæä ãÃãæÑæä ÈÇÊÈÇÚå ÈÇÚÊÈÇÑå ÃÓæÉ ÍÓäÉ áäÇ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí ÙÇäÇ Ãäå ÞÏ ÇäÊÕÑ : äÚã æ áßääí áã ÃÎÇáÝ ÇáÞÑÂä ÈÎÕæÕ ÇáäÙÇÝÉ æ ÇáÊØåÑ æ ÞáÊ Ãä ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ßÇä íÍÈ ÇáØíÈ. <br />
- ãÑíã : äÚã ÃäÊ áã ÊäÇÞÖ ÇáÞÑÂä æ áßäß ÊäÇÞÖ äÝÓß ÈÃä ÊÕæÑ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã íÍÈ ÇáØíÈ æ ÇáÊØíÈ ÈíäãÇ ÃÊÈÇÚå íÊßÇáÈæä Úáì ÇáÃæÓÇÎ æ ÇáÈæá æ ÇáäÎÇãÉ. <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊãÊãÇ ááãÑÉ ÇáÑÇÈÚÉ : ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ æ ÃÖÇÝ ÈÕæÊ ÚÇá : åá ÊÑíÏíä Ãä ÃÍÏËß Úä ÚæÇáã ÇáÛíÈ ÈÎÕæÕ ÚÐÇÈ ÇáÞÈÑ æ ÃÔÑÇØ ÇáÓÇÚÉ. <br />
- ãÑíã ÊÌíÈå ÑÇÝÖÉ : áÇ, áÇ ÊÎÈÑäí Úä ÚÇáã ÇáÛíÈ áÃä ÚáÇÞÉ ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ÈÇáÛíÈ ãÍÓæãÉ Ýí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ÈÞæáå ÊÚÇáì ( Þõá áÇøó ÃóÞõæáõ áóßõãú ÚöäÏöí ÎóÒóÂÆöäõ &#1649;ááøóåö æóáÇ&#1764; ÃóÚúáóãõ &#1649;áúÛóíúÈó æóáÇ&#1764; ÃóÞõæáõ áóßõãú Åöäøöí ãóáóßñ Åöäú ÃóÊøóÈöÚõ ÅöáÇøó ãóÇ íõæÍóì&#1648; Åöáóíøó Þõáú åóáú íóÓúÊóæöí &#1649;áÃóÚúãóì&#1648; æó&#1649;áúÈóÕöíÑõ ÃóÝóáÇó ÊóÊóÝóßøóÑõæäó &ndash; ÇáÃäÚÇã 50 ) æ ( Þõáú ãóÇ ßõäÊõ ÈöÏúÚÇð ãøöäó &#1649;áÑøõÓõáö æóãó ÃóÏúÑöí ãóÇ íõÝúÚóáõ Èöí æóáÇó Èößõãú Åöäú ÃóÊøóÈöÚõ ÅöáÇøó ãóÇ íõæÍóì&#1648; Åöáóíøó æóãó ÃóäóÇú ÅöáÇøó äóÐöíÑñ ãøõÈöíäñ &ndash; ÇáÃÍÞÇÝ 9 ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí ãÊãÊãÇ ááãÑÉ ÇáÎÇãÓÉ : ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ æ íÖíÝ ÃäÊ ãÊÚÈÉ ÈÃÓÆáÊß ÇáãÔÇÛÈÉ. <br />
- ãÑíã : ÔíÎ ÈÎÇÑí, áÇ ÊÙä Ãäí áã Ãßä ÃÓãÚß ÚäÏãÇ ÊÞæá Ýí ßá ãÑÉ ( ÈäíÊí ÃäÊ ãäßÑÉ ááÓäÉ ). äÚã ÃäÇ ÝÊÇÉ ãäßÑÉ ááÓäÉ ãËá æÇáÏí æ ÌãíÚ ÇáãÄãäíä ÇáãÊÈÚíä áåÏí ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ÅãÊËÇáÇ áÞæáå ÊÚÇáì Úä ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã ( åÏì ááãÊÞíä ) æ áä ÃÊÔÑÝ ÈÅÊÈÇÚ ßÊÇÈ ãÊäÇÞÖ ãÚ ÈÚÖå ÇáÈÚÖ æ ÒÏ Úáì Ðáß ÝãÚÙã ÃÍÇÏíËå ãÎÇáÝÉ ááÞÑÂä ÇáßÑíã æ áßäåÇ ÞíáÊ ÒæÑÇ æ ÈåÊÇäÇ Úáì áÓÇä ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ áíÓ ÇáÊÇÈÚíä ÈÃÚÙã ãä ãÚÇÕÑí ÇáäÈí ãÍãÏ ÇááÐíä ÊÞæáæÇ Úáíå ÇáÃÞÇæíá áíØÝÆæÇ äæÑ Çááå ÊÚÇáì ßÐÈÇ æ áßä Çááå ÊÚÇáì ÝÖÍåã Ýí ÞÑÂäå ÇáßÑíã ÞÇÆáÇ ( æóíóÞõæáõæäó ØóÇÚóÉñ ÝóÅöÐóÇ ÈóÑóÒõæÇú ãöäú ÚöäÏößó ÈóíøóÊó ØóÂÆöÝóÉñ ãöøäúåõãú ÛóíúÑó &#1649;áøóÐöì ÊóÞõæáõ æó&#1649;ááøóåõ íóßúÊõÈõ ãóÇ íõÈóíöøÊõæäó ÝóÃóÚúÑöÖú Úóäúåõãú æóÊóæóßøóáú Úóáóì &#1649;ááøóåö æóßóÝóì&#1648; Èö&#1649;ááøóåö æóßöíáÇð &ndash; ÇáäÓÇÁ &ndash; 81 ) æ íßÝí ÍÏíË Çááå ÊÚÇáì ãåíãäÇ Úáì ãÇ ÓæÇå ãä ÃÍÇÏíË ÇáÈÔÑ ÇáÙäíÉ ãÕÏÇÞÇ ááÂíÉ ÇáßÑíãÉ ( Êóáúßó ÁóÇíóÜ&#1648;Êõ &#1649;ááøóåö äóÊúáõæåóÇ Úóáóíúßó Èö&#1649;áúÍóÞöø ÝóÈöÃóìöø ÍóÏöíËò ÈóÚúÏó &#1649;ááøóåö æóÁÇíóÜ&#1648;Êöåö íõÄúãöäõæäó &ndash; ÇáÌÇËíÉ 6 ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí ÍÇÆÑÇ æ ãÊÓÇÆáÇ : íÇ ãÑíã Ãäøì áß åÐÇ ÇáÚáã ÇáæÝíÑ¿!! <br />
- ãÑíã : åæ ãä ÚäÏ Çááå æ ÞÏ ãäø Èå Úáì ÇáãÄãäíä ãä Ãåá ÇáÞÑÂä áíåÊÏæÇ ÈÇáßÊÇÈ ÇáãäíÑ ÇáãäÒå Úä ÇáÈÇØá æ ÇáãäÒá ãä áÏä Íßíã ÎÈíÑ. æ ÇÓãÍ áí íÇ ÔíÎ ÈÎÇÑí ÈÓÄÇá. <br />
- ÇáÈÎÇÑí : ÊÝÖáí æ ÇÓÃáí. <br />
- ãÑíã : áãÇÐÇ ßÊÈÊ ßÊÇÈß ÇáÐí ÃÓãíÊå ÕÍíÍÇ æ ÈÓÈÈå íõßÝÑ ÇáÞÑÂäííä Ýí ÚÕÑäÇ ÇáÍÇáí æ ÈÓÈÈå åÌÑ ÇáãÓáãæä ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã æ ÕÏÞ Çááå ÊÚÇáì áãÇ ÞÇá ( æóÞóÇáó &#1649;áÑøóÓõæáõ í&#1648;ÑóÈöø Åöäøó Þóæúãöì &#1649;ÊøóÎóÐõæÇú åóÜ&#1648;ÐóÇ &#1649;áúÞõÑúÁÇóäó ãóåúÌõæÑÇð &ndash; ÇáÝÑÞÇä &ndash; 30 ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí Ýí ÎÌá æ ÇÖØÑÇÈ : æÌÏÊ Þæãí íÝÚáæä Ðáß ÝÝÚáÊ ãËáåã. <br />
- ãÑíã : áíÊß ãÇ ÝÚáÊ Ðáß íÇ ÔíÎ, áíÊß ÇäÔÛáÊ ÈÇáÞÑÂä æ Úáæãå Úä ÇáÙä ÇáÐí áÇ íÝíÏ ÅáÇ ÇáÙä æ áíÊß ÇÚÊÈÑÊ ãä Þæáå ÊÚÇáì ÇáÐí íÐã ÇáÅÞÊÏÇÁ Ìåá ÇáãÌãæÚÉ, ÝÇáÍÞ íÚÑÝ ÈÇáÑÌÇá æ áÇ íÚÑÝ ÈÇáßËÑÉ ( æóÅöÐóÇ Þöíáó áóåõãú ÊóÚóÇáóæúÇú Åöáóì&#1648; ãó ÃóäÒóáó &#1649;ááøóåõ æóÅöáóì &#1649;áÑøóÓõæáö ÞóÇáõæÇú ÍóÓúÈõäóÇ ãóÇ æóÌóÏúäóÇ Úóáóíúåö ÁóÇÈóÇÁóäó Ãóæóáóæú ßóÇäó ÁóÇÈóÇÄõåõãú áÇó íóÚúáóãõæäó ÔóíúÆÇð æóáÇó íóåúÊóÏõæäó &ndash; ÇáãÇÆÏÉ &ndash; 104 ). <br />
- ÇáÈÎÇÑí Ýí ÎÌá ãÑÉ ÃÎÑì æ áßäå&nbsp;íÌíÈ äÝÓå ÈäÝÓå ÓÑÇ&nbsp;åÐå ÇáãÑÉ ( äÚã, áíÊäí áã ÃÝÚá Ðáß ). <br />
æ íÞØÚ ÍÏíËåãÇ ÕæÊ ÃÐÇä ÕáÇÉ ÇáÕÈÍ ÞÇÆáÇ ( Çááå ÃßÈÑ Çááå ÃßÈÑ ) áÊÓÊíÞÙ ãÑíã äÔØÉ æ ÝÇÊÍÉ äÇÝÐÉ ÛÑÝÊåÇ ÇáãØáÉ Úáì ãÓÌÏ ÇáÍí ããäíÉ äÝÓåÇ ÈÇáÕáÇÉ Ýíå æ áæ áãÑÉ æÇÍÏÉ áÃä ÅãÇã ÇáãÓÌÏ íÑÝÖ Ãä ÊÕáí ÇáãÑÃÉ Ýí ÇáãÓÌÏ, æ áßä ÔÚáÉ åÇÆáÉ ãä ÇáÚÒíãÉ æ ÇáÊÍÏí ÊÛãÑ ãÑíã ÇáÊí ÊæÖÃÊ æ ÇäÊÙÑÊ ÃÈÇåÇ áÏì ÇáÈÇÈ áÊÐåÈ ãÚå Åáì ÇáãÓÌÏ. æ áãÇ ÑÂåÇ ÃÈæåÇ ÇÓÊÛÑÈ ãä ÝÚáåÇ æ ÞÇá áåÇ : ÃãÇ ÊÚáãíä Ãä ÅãÇã ÇáÍí íÑÝÖ ÕáÇÉ ÇáäÓÇÁ Ýí ÇáãÓÌÏ. æ ÓßÊÊ ãÑíã ááÍÙÉ ÞÕíÑÉ Ëã ÊÈÓãÊ ÅÈÊÓÇãÉ ÇáãäÊÕÑ æ ÇáæÇËÞ Ýí äÝÓå æ ÞÇáÊ Ýí ÓÑåÇ ( áÚá Çáíæã ÃÊÍÏì Ýíå ÅãÇã ÇáÍí ßãÇ ÊÍÏíÊ ÇáÈÎÇÑí æ áÚáí ÃËÈÊ áå Ãä ÇáãÑÃÉ ßÇãáÉ ÚÞá æ Ïíä ÈÅÐä Çááå ÊÚÇáì ). æ ÊÚáÞÊ ÈÊáÇÈíÈ ÌáÈÇÈ æÇáÏåÇ áíáÍÞæÇ ÕáÇÉ ÇáÕÈÍ Ýí ÇáãÓÌÏ. æ Ýí ØÑíÞåã Åáì ÇáãÓÌÏ ÃíÞäÊ ãÑíã ãÏì ÝÇÆÏÉ ÏÑæÓ æÇáÏåÇ ÇáÞÑÂäíÉ ÇáÊí ßÇäÊ ÊåÏÝ áÊØåíÑ ÚÞá æ ÝßÑ ãÑíã ãä ÚÝä ÎØÈ ÇáÌãÚÉ Íæá ÇáËÚÈÇä ÇáÃÞÑÚ æ ÇáãÓíÍ ÇáÏÌÇá ÇáÐí áæáÇ ÚæÑå áãÇ ãíÒäÇå Úä Çááå ÊÚÇáì æ ÛíÑ Ðáß ãä ÇáÃßÇÐíÈ ÇáÊí ÊÓãÚåÇ ãä ÔÑÝÉ ÛÑÝÊåÇ ãä ÅãÇã ãÓÌÏ ÇáÍí. <br />
<br />
( ÃÎíÑÇ ÓíÈÞì ÇáÞÑÂäíæä íÊÚÈæä ÃÊÈÇÚ ÇáÈÎÇÑí ßãÇ ÃÊÚÈÊ ãÑíã ÇáÈÎÇÑí Ýí ãäÇãåÇ æ ãÇÒÇá Ýí ÌÚÈÉ ÇáÞÑÂäííä ÃÍÇÏíË ÞÑÂäíÉ áíÞæáæåÇ áÃÊÈÇÚ ÇáÈÎÇÑí ). <br />
<br />
- <font color="#0000ff">ÂíÇÊ áÃæáí ÇáÃáÈÇÈ</font> : - ÇáÍÌ ( &#1649;áøóÐöíäó ÃõÎúÑöÌõæÇú ãöä ÏöíóÇÑöåöã ÈöÛóíúÑö ÍóÞøò ÅöáÇøó Ãóä íóÞõæáõæÇú ÑóÈøõäóÇ &#1649;ááøóåõ æóáóæúáÇó ÏóÝúÚõ &#1649;ááøóåö &#1649;áäøóÇÓó ÈóÚúÖóåõãú ÈöÈóÚúÖò áøóåõÏøöãóÊú ÕóæóÇãöÚõ æóÈöíóÚñ æóÕóáóæóÇÊñ æóãóÓóÇÌöÏõ íõÐúßóÑõ ÝöíåóÇ &#1649;Óãõ &#1649;ááøóåö ßóËöíÑÇð <font color="#ff0000"><u>æóáóíóäÕõÑóäøó &#1649;ááøóåõ ãóä íóäÕõÑõåõ Åöäøó &#1649;ááøóåó áóÞóæöíøñ ÚóÒöíÒñ</u></font> &ndash; 40 ) <br />
- ÇáÍÏíÏ ( áóÞóÏú ÃóÑúÓóáúäóÇ ÑõÓõáóäóÇ Èö&#1649;áúÈóíøöäóÇÊö æóÃóäÒóáúäóÇ ãóÚóåõãõ &#1649;áúßöÊóÇÈó æó&#1649;áúãöíÒóÇäó áöíóÞõæãó &#1649;áäøóÇÓõ Èö&#1649;áúÞöÓúØö æóÃóäÒúáúäóÇ &#1649;áúÍóÏöíÏó Ýöíåö ÈóÃúÓñ ÔóÏöíÏñ æóãóäóÇÝöÚõ áöáäøóÇÓö <font color="#ff0000"><u>æóáöíóÚúáóãó &#1649;ááøóåõ ãóä íóäÕõÑõåõ æóÑõÓõáóåõ Èö&#1649;áúÛóíúÈö Åöäøó &#1649;ááøóåó Þóæöíøñ ÚóÒöíÒñ</u></font> &ndash; 25 ).</font></p>
اجمالي القراءات 26198

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة ٠٦ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22464]

عزيزي محمد

سلام الله عليك ورحمته . ما عدنا بحاجة الى الرد على تخريفات أصحاب الاديان الارضية بموضوع سنة رسول الله ،والله انك ابدعت في تصويرها بقصة بسيطية ،جعلت بطلتها طفلة صغيرة ،وهذا سبق  رائع كونك  اعطيت مثلا رائعاً فرقت فيه   مابين  عقول اصحاب وحي السنة  التي لاتعقل ولا تفكر ،وبين عقل طفلة استطاعت أن توازي بفكرها  وعقلها . عقولهم مجتمعة ، عزيزي محمد في قصتك ملخص لأهم القضايا  التي تجعل كل مسلم ،عند قرائتها بقلب وعقل مفتوح أن يعود الى كتاب الله ،ولا كتاب بعده . والخاتمة كانت رائعة كونك جعلت بطلة القصة تتحدى التراث،وكأنها تقول لكل أمرأة مسلمة ثوري على هذه التقاليد ،ومكانك في المسجد ،كما كانت تصلي نساء النبي  وكل مسلمة أنذاك  عليك أن تصلي أنت ايضاً . حياك الله .


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الجمعة ٠٦ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22466]

شكرا والدنا الفاضل زهير قوطرش

السلام عليكم.


شكرا والدنا الفاضل زهير قوطرش على إطلاعك على مقالتي المتواضعة و امتناني أكبر لتعليقك الجميل. أنا أوافقك الرأي أنه لا حاجة لنا في جدال أولئك القوم فقد ظهر الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا. و لكنني أكاد أوقن أن هنالك أطفالا أو شبابا الله تعالى أعلم بهم, قد يزورون موقعنا الكريم فرأيت أنه لا بأس من كتابة قصة بسيطة بطلتها فتاة صغيرة, فلعلنا نقنع الأطفال و الشباب بأنهم قادرون على مواجهة و تحدي الجمود الفكري بأنفسهم. أستاذ زهير أنا عمري 22 سنة و مشكلتي أنني كلما أحاول أن أناقش غيري و أقنعهم بالحق الرباني أو القرآني فإنهم يتقالون سني و بعضهم يقول نعرف شيوخا أكبر منك و لم يقولوا ما تقول أي العلم أصبح يقاس بالسن فقط كما كان يقاس باللحية و الجلباب. شكرا ثانية للأستاذ ز هير ثانية و تحياتي لجميع قراء المقالة.


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22469]

قصة ممتعه حقا:

أبدعت يا محمد يا أبو البراقيق....قصه ممتازه وهادئه وبطلتها متمكنه وواثقه فى كتاب ربها .وبذلك إنتصرت على البخارى وعلى تلامذته ..أحييك مرة أخرى وننتظر المزيد من تفنيد اكاذيب البخارى  بنفس الطريقه السهله المتسربه  بيسر وسهولة للعقول والقلوب  ودون ان يشعر بها أحد ويتساوى فى فهمها وفهم رسالتها الصغير والكبير .


4   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22471]

حغظك الله تعالى وجعلك ممن يهدون بالحق وبه يعدلون

أخي العزيز الأستاذ محمد البرقاوي تحية طيبة،

أحييك على هذا الإبداع الرائع، لتذكير الشيوخ والناس بقصة حلم خيالي بطلتها فتاة جعلت البخاري يتمتم بين نفسه ( نعم ليتني لم أفعل). وقد تنصّل الكثير من رواة الكذب عما رووا عند قرب أجلهم، وهذا ما سوف يقوله جميع الشيوخ لما يروا العذاب. يقول ملك يوم الدين:

وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوْا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(33).سباء.

فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ(84).غافر.

حغظك الله تعالى وجعلك ممن يهدون بالحق وبه يعدلون.

تحياتي.


5   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22472]

جزكم الله خيرا

صدق الله وصدق رسوله وكذب البخاري ولو صدق


6   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22493]

حلوة أبو البراقيق يا دكتور عثمان

السلام عليكم.


شكرا دكتور عثمان محمد علي على قراءتك لقصتي المتواضعة و الحمد لله تعالى أن نالت رضاءك و استحسانك. ما دفعني أيضا لكتابة هذه القصة هو أن للأطفال قدرة غريبة على التحدي و الجدال فهم لا يتركون شاردة و لا واردة إلا و هم يودون معرفتها, كما إن إسم مريم هو إسم رمزي للعذراء البتول مريم أم المسيح التي خافت قومها أولا ثم كان إيمانها القوي حافزا كبيرا لها لتواجه الباطل و تكون من جيوش الحق المسالمين. شكرا ثانية دكتور عثمان.


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22494]

شكرا أستاذنا الفاضل إبراهيم دادي

السلام عليكم.


تحياتي أستاذ إبراهيم دادي و بارك الله تعالى فيك و في دعائك الطيب الذي أحبه جدا و أفرح به كثيرا. و الحمد لله تعالى أن القصة شدت إنتباه سيادتكم و نالت إعجابكم و الحمد لله تعالى أن كل تعليق للأستاذ إبراهيم دادي يكون مصحوبا بآيات قرآنية مكملة للمقالة و تزيدها علما. بارك الله تعالى فيكم ثانية و جعلنا الله تعالى إخوة معلمين و متعلمين و ينفع بعضنا البعض مما تعلمناه من نور القرآن الكريم.


8   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22495]

شكرا أخي طلعت خيري المنياوي

السلام عليكم.


تحياتي الأخوية الصادقة لأخي طلعت خيري المنياوي و لكلامه الجميل الذي يذكرني بشمس الحق التي لا بد أن تشرق مهما طال سواد الليل. و الحق دائما يثبت وجوده مهما حاول أعداؤه أن يطمسوه أو يخفوه عن الناس.


9   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   السبت ٠٧ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22512]

بخاري

عظيم جدا سيد برقاوي ولكن ولكن ماذا  هل تأخذون بعض الكتاب وتكفرون ببعض


انا معك البخاري اذا كان اصلا شخصية حقيقية وليست مفتراة  فكيف لك اخي الكريم ان تصدق  او تصدقوا منه القول الزائف على لسان الرسول الكريم ( صلوا كما رأيتموني اصلي) اذا هذا المسمى بخاري اما ان ننسفه من عقولنا ونتبع ما انزل الله واما ان نأخذ بكلامه الذي لاصحة لاي مما قال ولا هو ولا غيره على لسان الرسول الكريم والعاقبة لأولي الالباب والسلام عليكم


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين ٠٩ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22634]

أعذرني أستاذ سامر الليل لم أنتبه لتعليقك إلاّ الآن

السلام عليكم.


أنا جد متأسف أخي الفاضل سامر الليل لأنني لم أتفطن لتعليقك إلاّ الآن و اسمح لي أخي الكريم أن أسالك عن قولك لي ( هل تأخذون بعض الكتاب وتكفرون ببعض ) و ( او تصدقوا منه القول الزائف على لسان الرسول الكريم ( صلوا كما رأيتموني اصلي) صدقني لم أفهم ما تقصده حضرتك بالضبط, و أرجو منك التوضيح و شكرا.


11   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الإثنين ٠٩ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22641]

اخي محمد

شكرا  لك لادب حوارك والسبب اني كنت اظنك ملم بما يجري في الموقع


اخي الكريم بكل بساطة هنا في موقع اهل القران الاغلبية الساحقة جاحدة بأحاديث هريرا وبخاري ونسب مايقولان هم وغيرهم على لسان رسول الله بهتانا وهذا اول الايمان وانا اشد غلى ايديهم بذلك فلا حديث الا حديث الله


فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ


تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ


أَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ


وهذه الايات تأيد ان لاكلام الا كلام الله والرسول لم يقل الا القران


وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ


والرسول لم يتبع الا ما اوحي اليه و قد اوحي اليه القران ولاشيئ غيره وهو لا يتبع الا القران


اذا ارجوك ان تسأل الغالبية العظمى التي تأخذ بحديث يقول عن لسان الرسول ( صلو كما رأيتموني اصلي)


من قاله ومن رأى ومن ينفذ ومن يتبع  وبهذا  اكون قد شرحت واتمنى منك الاجابة  وشكرا جزيلا لك سلف والسلام عليكم


12   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين ٠٩ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22645]

الأستاذ سامر الليل مع التحية

السلام عليكم.


الآن أقول أني فهمت ما قلته أستاذي الفاضل حول حديث ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) الذي لم أستشهد به في مقالتي هذه و لكنني لمحت إليه في المقالة السابقة ( هو مين خرب بيتنا غير محمد ) و قلت أن التطرف أو المبالغة المبالغ فيها في تعظيم شخص النبي محمد عليه السلام دفع الناس اللذين يؤمنون بالسنة للنفور من شخص محمد عليه السلام و بكل بساطة فإن السبب في ذلك النفور يعود إلى حديث الدعاة عن أن لا أحد قادر على القيام بعبادات النبي محمد عليه السلام و راحوا يعلمون الناس أو يجبروهم على ضرورة تعلم صلاة النبي و وضوئه إلى أن وصل بهم الأمر إلى التدخل المزعزم و المذموم في خصوصيات فراش النبي عليه السلام تحت شعار تافه هو الجنس النبوي. و بالتالي سيلعب الشيطان على الوتر الحساس و يوهم الناس أنهم لن يفلحوا أبدا ما لم يتبعوا صلاة النبي الحقيقة أو يعيشوا على نفس النسق الذي عاشه عليه السلام في القرن السابع ميلادي و النتيجة كانت الملل من كيفيات تعبد النبي محمد عليه السلام ثم النفور منه ككل و السبب الرئيسي في ذلك البلاء هو نسياننا لقوله تعالى ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ). و هذا ما فهمته من كلامك أخي سامر الليل و الله تعالى هو الأعلم.


13   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الإثنين ٠٩ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22649]

اهلاً استاذ سامر

عودة حميدة استاذ سامر حيث أنى أفتقدتك و لم أراك منذ فترة فى الموقع ولم ارى تعليقاتك القيمة اما بعد.... بخصوص اعتراضك أخى الكريم فى الأخذ بالحديث المشار اليه ليس من قبيل آخذ بعض و ترك بعض لأن الكل هنا يؤمن ايماناً قاطعاً أنه لا حيث الا القرآن الكريم و لكن يتم الأخذ به من قبيل الحجة من فم صاحبها فالمعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم منوط به بيان ما أوحى اليه من كتاب الله ( وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) و التطبيق العملى(لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) ومن ثم من بعده المسلمون جميعاً و ذلك فى معرض الرد على من يقول أن الصلاة مشروحة فى كتب الحديث (هذا غير صحيح ) اى اننا نصلى كما كان رسول الله يصلى ولواتبعتم هذا الحديث لاغناكم و اغنانا عن الرد فيما ذهبتم اليه .... يتشابه فى ذلك حديث (من كتب عنى غير القرآن فليمحه ) و لو كان أهل الحديث يتبعون رسول الله صلى الله عليه و سلم لكفاهم هذا الحديث فى ترك كل ما لديهم من أفتراء على الله و رسوله (ولله الامر من قبل و من بعد )


و اخيراً تحياتى العطرة والجميلة اليك أخى العزيز


و الشكر كل الشكر للأستاذ ابو البراقيق على هذا المقال الرائع الذى صاغه فى اسلوب قصصى جميل و رائع سهل الهضم و نسأل الله  له دوام التوفيق


14   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين ٠٩ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22650]

شكرا أستاذ محمد عطية

السلام عليكم.


تحياتي أخي الفاضل محمد عطية و الحمد لله تعالى أن القصة قد نالت رضاءك و أعجبت شخصك الكريم. دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


15   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الثلاثاء ١٠ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22672]

لست وحدك اخي محمد

تحية خالصة اخي محمد وحمدا لله انك ملم رغم سنك بما يتعلق بالقران وبالمشاكل التي احدثتها زيادات وتحريفات البشر عبر السنين واردت ان اقول لك ان اغلبية ناقدي كتب التراث يواجهون نفس ردود الفعل الرافضة. فشخصيا في ما يخص الدين مسجل كناكر للسنة ومرتد ومشرك وكافر ومجنون ومتاثر بمواقع يهود وخارج عن الامة الى غير ذلك وهذا في العائلة وفي العمل وبين الاصدقاء.وما يزيدني كل هذا الا تشبث واقتناع بكلام الله وحده وبنزاهة الرسول محمد عليه السلام من كل الاكاذيب التي نسبوها اليه. والطريقة هي الحجة بمواجهة ما هو موجود في القران وما هو موجود في كتب التراث لا غير وبالتي هي احسن.واتذكر دائما قول الله تعالى"إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ "القصص 56


مع تحيلتي


16   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء ١٠ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22676]

الاخ الغالي محمد البرقاوى

الحمد لله ان وهبك هذه الامكانية القصصية واشهد الله اني تفاجات بعمرك حيث كنت اتوقع انك اربعيني العمر وعاد بي الخيال الى ما كنت عليه عندما كنت فى سنك قبل عشرين عاما حيث اني كنت سلفيا شبه متطرف واحيانا مؤذيا لا اقرا من كتب الدين الا ما يوافق راي السلف الصالح حينها عرض علي احد- اخواني فى الله-سابقا واضعها بين قوسين حيث انها كانت الاسلوب للتعريف بامثالنا من السلفيين


المهم اقول اعطاني كتابا ينتقد فكره المعزلة واقسم اني ما كنت لاقرؤه الا بعد ان تاكدت من انه كتاب لاحد الاخوة السلفيين يرد به على اباطيل المعتزلة ويالها من مفاجاة وكأن النور تفتح بين عيني وبصيرتي حيث وجدت نفسي احدث نفسي  قائلا  هذه الفكرة من المعتزلة صحيحة وهنا راي المعتزلة اقوى حجة وهناك رايهم اقرب للصواب وهكذا  وبعدها بدات انكب  سرا على قراءة كل ما كتب عن المعتزلة وما كتبوه حتى وجدت نفسي بين لحظة وضحاها معتزليا وطبعا تركت -اخواني- السابقين لاتبع فكرا جديدا اعطاني كل الحرية وحررني من القيود التي تكبلت بها وكبلت غيري بها حتى اني لود ان اعتذر الى كل من اسات اليه سابقا ولم يعرف اني تغيرت رغم ان تلك الحرية لم تكن دون ثمن حيث تكبدت ما تكبدت على قراري هذا والذي ازداد اصرار عليه اليوم


واخيرا اقول الحمد لله  على كل شىء بان هدانا الى الاعتزال ثم الى اتباع فكر القران وحده دون غيره فكر الحرية والتسامح والمحبة بديلا عن فكر الانتقام والعبودية لغير الله والكراهية


واخيرا اتمنى داعيا ان يوفقك الله لتكون فعلا نجما من نجوم اهل القران فبمثلك يحق لنا ان نباهي الغير ومثلك انت رصيدنا وليعلم العالم ماهى ثقافة اهل القران وما هو سنهم ولندعهم ورصيدهم المتحجر الذي هو رصيد سلفهم ورصيد الطاعة العمياء وتغيير المنكر باليد وغيرها واتباع النقل لا العقل


17   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء ١٠ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22677]

تحياتي أستاذ علي صاقصلي

السلام عليكم.


تحياتي أخي الفاضل و إبن بلدي الحبيب الأستاذ علي صاقصلي, و أحمد الله تعالى أن القصة البسيطة قد نالت إعجاب حضرتكم. و الحق أني أشاركك نفس الإتهام في الكلية حيث يرى البعض أن ديني هو دين إنترنت و كل فكر يأتي من الإنترنت هو خزعبلات لأن الإنترنت إلتبس على الجميع اللذين كانوا يظنونه فرصة لدخول المواقع الإباحية و لم يتخيلوا أن الإصلاح الديني قد يكون منبعه من الإنترنت الذي جمع القلوب و الأفكار على منهج واحد و الحمد لله تعالى أن جمعنا هذا الموقع الغالي على فضيلة حب القرآن الكريم و تدبره. ما يؤسفني في تونس هو أننا نعمل جديا لنكون مواكبين للعصر و هو الشيء الذي دفعني لأبوح للآخرين بأفكاري القرآنية فكانت الصدمة أنني لا ألاقي الترحيب من أي أحد و اقتنعت أن التونسي بدأ يتأثر بالفكر الوهابي السلفي الذي لم يأتينا عبر البترول و لكن عبر الأثير من خلال قنوات تسمي نفسها قنوات إسلامية و كان من الأفضل لها أن تسمي نفسها قنوات خرافية. دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


18   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الثلاثاء ١٠ - يونيو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[22678]

مرحبا بأخي الفاضل الفرزدق التميمي

السلام عليكم.


مرحبا بفحل أهل القرآن الذي نعتز به دائما كما قال الدكتور أحمد صبحي منصور من قبل. في الحقيقة إن قصة إقتناع حضرتك بالحق القرآني تشبه كثيرا قصتي مع أهل القرآن. لقد اندهشت كثيرا لما رأيت السنيين يسفهون أفكار المعتزلة التي تجاوزت عصرها آنذاك و زادت دهشتي أكثر لما علمت أن أعلام الإصلاح الأدبي و الفكري و العلمي في العصر العباسي كانوا من المعتزلة بينما كان السنة أو الحنابلة يضطهدون العلم و العلماء وقتها. و قد شجعني حبي للمعتزلة للإيمان بمدى أهمية الفكر القرآني و كونه الفكر الديني الوحيد القادر على القيام بنهضة إسلامية مواكبة للعصر و تسمو بالفكر القرآني فوق الخرافات و الأكاذيب و خلافات السلف الصالح التي كان لابد لها أن تموت مع ذلك العصر الذي ولى زمانه لنلتفت لعصرنا الحالي لنعمل على التوفيق بين الدين و الحياة. تشرفت بمعرفتك أستاذ الفرزدق التميمي و دمت في رعاية الله تعالى و حفظه.


19   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الخميس ١٠ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24259]

الاخ محمد عطية

 اخي الكريم احييك واعتذر منك لتأخري في الرد عليك لاني لا ادخل للموقع الا نادرا


كما اردت ان انوه ان التبيان هو عكس الاخفاء لذلك فأن الرسول كان لا يخاف من اعلان الحق وتبيانه وليس المقصود هنا شرح وحتى لو كان شرح فلن يستطيع احد ان يثبت ان الصلوات الخمسة من الكتاب  لذلك فأن القران الكريم مبين بينات ولا يبين احد ماهو مبين بالمعنى الذي نذهب الينه نحن لان لهجتنا تختلف عن لهجة قريش الذي انزل عليهم الكتاب بلهجتهم وما كانت تخفى عليهم كلمة اما نحن فما علينا الا دراسة كتاب الله لنعلم ان الرسوع كان مأمور من الله بأتباع ما اوحي اليه من كتاب ربه اي القران


هذا الكلام مجرد تذكر لي ولك عسا ان يهدنا الله الى الرشد وتقيل تحياتي والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 555,687
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis