بدون مواربة ..يجب أن نجد حلا لهذه النصوص

عمرو اسماعيل Ýí 2008-03-16


تتعالي الاصوات بعد كل عمل أرهابي لتحلل اسباب الارهاب وكيفية مواجهته ويري الكثيرون وأنا منهم ان غياب العدالة الاجتماعية والديمقراطية في مجتمعاتنا وعدم حل القضية الفلسطينية حلا عادلا و تأييد الولايات المتحدة لاسرائيل رغم اغتصابها حقوق الشعب الفلسطيني وتحديها لكل قرارات الشرعية الدولية هي من اسباب الارهاب المتلفح بعباءة الاسلام ولكنها ليست كل الأسباب..

المزيد مثل هذا المقال :

بل تبقي المعضلة الرئيسية والتي يتجنب الجميع مناقشتها وهي النصوص التي يعتمد عليها زعماء الارهاب والتي لا يستطيع علماء الدين المعتدلون عندنا كما نسميهم الرد علي تفسيرهم لها والتي يجد تفسير الاصوليين لها صدي واسعا بين المسلمين و تدرس هذه النصوص وتفسير الاصوليين لها في مدارسنا وخاصة المدارس السلفية في ..
فكيف نلوم بعدها شابا تشبع بها ويحب الله ورسوله عندما يفجر نفسه معتقدا انه بعمله هذا يخدم الاسلام والمسلمين وهو سبيله الي رضاء الله عنه ودخول جنة النعيم الابدية ..
أن هذا الشاب في الحقيقة هو ضحية مثل الضحايا الذين يفقدون حياتهم علي يديه .. ضحية قادته وضحية علماء الدين الذين تقاعسوا عن مواجهة تفسير الاصوليين لهذه النصوص وضحية الحكومات التي تركت ثقافة التطرف والاصولية تنتشر في المجتمع رغم نجاح بعض هذه الحكومات في القضاء امنيا علي الارهاب في بعض البلاد العربية وهي تعرف انه نجاح وقتي .. لان التطرف ينتشر تحت السطح وهي تغمض عنه العين طالما لا يرفع السلاح تلافيا للمواجهة .. هذا الفكر السلفي والاصولي المتطرف للأسلام يزيح كما هو الحال في مصر الاسلام المعتدل من الساحة , الاسلام المعتدل الذي كان سمة من سمات الشعب المصري..
أن اردنا فعلا في العالم العربي والاسلامي كسب المعركة ضد الارهاب لابد ان يجد علماؤنا حلا لتفسير نصوص القتال و الجهاد يقنع عامة المسلمين وليس الحكام والمثقفين .. قبل ذلك سيظل التطرف الاصولي ممثلا في تنظيم القاعدة بزعامة بن لادن يجد ويجند المزيد من الانصار لان له حزب سياسي و ديني وثقافي يتولي عنه العمل الايديولوجي في نشر رؤيته وتفسيره للأسلام .. وهذا التيار في الحقيقة ليس هدفه مقاومة عدوان أو احتلال .. بل هدفه هو أسلمة العالم بالسيف اعتمادا علي نصوص لا نجد لها حلا ولا تفسيرا معتدلا يجعلنا نعيش في سلام مع باقي شعوب الأرض ..
وحتي يكون لكلامي مصداقية ,, فلنقرأ معا التفسير السلفي للجهاد والمتفق مع تفسير عبد الله عزام التالي وكل منظري جماعات العنف الاسلامي من االقاعدة الي الجهاد الي حماس وهو تفسير يتفق حتي مع تفسير الجلالين وابن كثير وغيرهم :

الجهاد فرض عين منذ (2941م) عندما سقطت غرناطة بيد الكفار النصارى- وإلى يومنا هذا, سيبقى الجهاد فرض عين حتى نستعيد كل بقعة كانت إسلامية إلى أرض الإسلام, وإلى يد المسلمين
: الجهاد تنظم نهائيا وقطعيا بعد غزوة تبوك;.. أصبحت الأحكام نهائية بعد نزول سورة التوبة; فنزلت آية السيف فنسخت كل آية قبلها; نسخت آية السيف كل أمر.. مثل:
(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)
(النحل: 521)
فاصفح الصفح الجميل..
(الحجر: 58)
آيات السيف في سورة التوبة; قال تعالى:
فإذا انسلخ الأشهر الحرم..
(التوبة: 5)
يعني: الأربعة أشهر التي أعطيت للمشركين مهلة فسيحوا في الأرض أربعة أشهر يعني: سيروا آمنين أربعة أشهر; وهي من (01 ذي الحجة سنة 9ه- إلى 01 ربيع الثاني سنة 10هـ) فإذا جاء (01 ربيع الثاني في سنة01هـ) بدأ السيف:
فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين
(التوبة: 5)
أي إذا جاء (01 ربيع الثاني سنة 10هـ)...
فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم, وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد
(التوبة: 5)
واعملوا لهم كمائن...
فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم
(التوبة: 11)
يبقى السيف يعمل في رقاب الكفار حتى يدخلوا الإسلام ... فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم
وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين (التوبة: 63)
وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله
(الأنفال: 93)
فآية السيف نسخت ما قبلها .. فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم .. وكذلك وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ... بعد آية السيف أصبح أهل الأرض ثلاثة; كما يقول ابن القيم: مؤمن آمن, ومعاهد مسالم, وكافر خائف , إما أن يدفع الجزية, وإما يؤمن, وإما يقاتل, فلذلك كان المسلمون يعرضون هذه العروض الثلاثة .. إسلام أو جزية أو سيف, منذ أن نزلت آية السيف حتى يومنا هذا.. انتهى الأمر.. أما مشركوا جزيرة العرب فلا يقبل منهم إلا الإسلام, أي جزيرة العرب لا يقبل منها الجزية; إما الإسلام وإما القتل, ,,
وهو نفس تفسير الجلالين :
فَإِذَا انْسَلَخَ" خَرَجَ "الْأَشْهُر الْحُرُم" وَهِيَ آخِر مُدَّة التَّأْجِيل "فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ" فِي حِلّ أَوْ حَرَم "وَخُذُوهُمْ" بِالْأَسْرِ "وَاحْصُرُوهُمْ" فِي الْقِلَاع وَالْحُصُون حَتَّى يُضْطَرُّوا إلَى الْقَتْل أَوْ الْإِسْلَام "وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلّ مَرْصَد" طَرِيق يَسْلُكُونَهُ وَنُصِبَ كُلّ عَلَى نَزْع الْخَافِض "فَإِنْ تَابُوا" مِنْ الْكُفْر "وَأَقَامُوا الصَّلَاة وَآتَوْا الزَّكَاة فَخَلُّوا سَبِيلهمْ"
ويقول ابن كثير في تفسيره أن هذه الآية متفقة مع حديث رسول الله : وَقَدْ جَاءَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ اِبْن عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ " أُمِرْت أَنْ أُقَاتِل النَّاس حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُول اللَّه وَيُقِيمُوا الصَّلَاة وَيُؤْتُوا الزَّكَاة " الْحَدِيث,, وعليها اعتمد سيدنا أبو بكر في قتال مانعي الزكاة ..
الأمر بمقاتلة أهل الكتاب، وأخذ الجزية منهم
{قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ(29)}

ولما ذكر حكم المشركين ذكر حكم أهل الكتاب فقال {قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ} أي قاتلوا الذين لا يؤمنون إِيماناً صحيحاً بالله واليوم الآخر وإِن زعموا الإِيمان، فإِن اليهود يقولون عُزَير ابن الله، والنصارى يعتقدون بألوهية المسيح ويقولون بالتثليث {وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ} أي لا يحرمون ما حرم الله في كتابه، ولا رسوله في سنته، بل يأخذون بما شرعه لهم الأحبار والرهبان ولهذا يستحلون الخمر والخنزير وما شابههما {وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ} أي لا يعتقدون بدين الإِسلام الذي هو دين الحق {مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ} هذا بيان للمذكورين أي من هؤلاء المنحرفين من اليهود والنصارى الذين نزلت عليهم التوراة والإِنجيل {حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ} أي حتى يدفعوا إِليكم الجزية منقادين مستسلمين {وَهُمْ صَاغِرُونَ} أي أذلاء حقيرون مقهورون بسلطان الإِسلام.
ويقول ابن كثير في تفسيره :
وَهَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة أَوَّل الْأَمْر بِقِتَالِ أَهْل الْكِتَاب بَعْد مَا تَمَهَّدَتْ أُمُور الْمُشْرِكِينَ وَدَخَلَ النَّاس فِي دِين اللَّه أَفْوَاجًا وَاسْتَقَامَتْ جَزِيرَة الْعَرَب أَمَرَ اللَّه رَسُوله بِقِتَالِ أَهْل الْكِتَابَيْنِ الْيَهُود وَالنَّصَارَى وَكَانَ ذَلِكَ فِي سَنَة تِسْع..
ويقول الطبري في تفسيره :
وَأَمَّا قَوْله : { وَهُمْ صَاغِرُونَ } فَإِنَّ مَعْنَاهُ : وَهُمْ أَذِلَّاء مَقْهُورُونَ , يُقَال لِلذَّلِيلِ الْحَقِير : صَاغِرًا وَذُكِرَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَمْره بِحَرْبِ الرُّوم , فَغَزَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْد نُزُولهَا غَزْوَة تَبُوك ...
ان لم يجد علماؤنا الافاضل تفسيرا لهذه النصوص ..غير التفسير السلفي لها .. الذي لا يحدد قتال المشكرين وأهل الكتاب بأي سبب سوي أنهم لا يؤمنون بالاسلام ..وليس لأنهم معتدين .. ويؤكد علي أن هذه الآيات نسخت ما قبلها من آيات التسامح
بعض الآيات التي نسختها* الآية (29 التوبة).
1- سورة البقرة
الآية 62 (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ). منسوخة بالآية (29 التوبة).
الآية 109 (فاعفوا واصفحوا). منسوخة بالآية (29 التوبة)
2- سورة المائدة
الآية 13 (فاعفُ عنهم واصفح). منسوخة بالآية (29 التوبة)
3- سورة الأنعام
الآية 70 (وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا). ذر= دعْ، فعل أمر. منسوخة بالآية (29 التوبة)
4- سورة الأنفال
الآية 61 (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها). منسوخ بالآية (29 التوبة)
5- سورة العنكبوت
الآية 46 (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون). منسوخة بالآية (29 التوبة)
.. إن لم يجد علماؤنا الأفاضل تفسيرا يقنع عامة المسلمين ويسحب البساط من تحت أقدام جماعات التطرف الاصولي فسيبقي الارهاب سيفا مسلطا علي رقاب الجميع تغذيه الحالة الاقتصادية والسياسية المتردية لمجتمعاتنا وتؤيده نصوص دينية لم يستطع انصار الاسلام المعتدل تقديم تفسيرا لها يدحض حجج الاصوليين ويكسب قلوب عامة المسلمين .. هذه هي الحقيقة المرة يا سادة ويجب ان نعترف بتقصيرنا وتقصير علماؤنا الافاضل الذين يصرخون ليلا نهارا ويعلوا صوتهم عن وسطية الاسلام واعتداله وتقبله للآخر دون ان يقدموا تفسيرا واجتهادا يستطيع ان يتصدي لتفسير واجتهاد عبدالله عزام أو حتي تفسير ابن كثير والطبري ..وما اعتمد عليه من فكر من سبقوه و جاءوا بعده من فقهاء ومفكرين اسلاميين وزعماء أرهابيين وعلي رأسهم سيد قطب و أسامة بن لادن...
هذه هي الحقيقة يا سادة ولنا الله ان لم نعترف بها ويؤسفني أن أقول لنفسي ولكل من يكتب علي موقع أهل القرآن .. لم يقدم أينا تفسيرا مقنعا لهذه الآيات ولا أجد حلا إلا في اعتبارها آيات تاريخية انتهي العمل بها بعد فتح مكة واستقرار الاسلام ...
عمرو اسماعيل

اجمالي القراءات 6885

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الإثنين ١٧ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[18349]

الحل فى مسألة النسخ والأحاديث

عندى منطق بسيط أجادل به أهل السنة هنا فى "ألبانى" نيو يورك.  المنطق هو، لو سلمنا جدلا بوجود نسخ لآيات قرآنية، كما تدعون والعياذ بالله، ولو سلمنا بافترائكم على الرسول الكريم بأحاديث ما أنزل الله بها من سلطان فكان من الأولى على إلهكم أن يكون أكثر حكمة كالآتى:


  بدلا من إنزال آية ستنسخ فى المستقبل فى القرآن الكريم يوحى بها إلى رسوله كحديث.  هل رأيت كم مشكلة تحل عندها؟


  أولا يكون الرسول بينهم فلا توجد حاجة لكاتب أحاديث


  ثانيا لن يوجد مشكك فى تلك الأحاديث حيث يمكن لأى فرد أن يسأل الرسول مباشرة إن كان قد قالها


  ثالثا إذا نسخت بآية أخرى ستنسخ هى الأخرى استبدل الحديث بآخر وهكذا


  رابعا وأخيرا عند نزول الآية الناسخة تثبت فى القرآن وينتهى المولد


 


عندها لن توجد حاجة لحياة المسلمين قرنين من الزمان لا يعلمون دينهم الحق حتى يأتى البخارى ومسلم وأعوانهما من شياطين الإنس كى يبينوه لنا.


 


سؤالى الأخير لهم يكون عندئذ هل إلهكم حكيم حين ينزل قرآنا يحفظه ويوجد به آيات ستنسخ ويترك أحاديث فيها لادين الحق ولا يحميها من التلاعب.  واضح أن الأحاديث أهم من القرآن ويجب حفظها وإلا كيف يعلم حد الزانى المحصن وحد الردة ومقدار الزكاة إلى آخر تلك الخزعبلات اللانهائية.


أم أن البخارى ومسلم وكتبة كتب الأحاديث هم الكاذبون المخربون للإسلام؟


2   تعليق بواسطة   سمير الأعرج     في   الإثنين ١٧ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[18427]

الإنحياز العاطفي.

الأخوة الأعزاء.



إن المصطلح نسخ , منسوخ , إنساء.



كل هذه المصلحات يمكن النظر إليها من عدة زوايا.



الأول النسخ بمعنى التثبيت, الثاني النسخ بمعنى الشطب,



ثالثاً المنسوخ بمعنى الشطب والرابع المنسوخ بمعنى المنسي.



والإنساء هو جعل الآية في حكم التاريخ تؤخذ بها العبرة ولا تتفعل في الحاضر والمستقبل إلا بالقياس.



إن ردود الناس على هذه المواضيع تنشأ من فهم كل طرف لهذه المصطلحات المختلفة فعلى الكاتب أن يضع تفسيرأ لمصطلحاته التي يبني عليها فكره منطلقاً في مقالته حتى لا يثور عليه القراء .



التميز بين الآيات التي تحدد بمكانها وزمانها والآيات التي تعتبر قابلة للتطبيق في كل زمان ومكان وما حاول البعض أن يبرهنه في مقالات عديدة نشرت على هذا الموقع لهي من أهم الأمور التي يجب على قارئ القرءان أن يميزها وإلا لوقع الناس في الغلط ولظن الناس أن هناك تناقض في الآيات القرآنية التي تقول مرة إذهبوا إلى اليمين وفي المرة الثانية إذهبوا إلى اليسار, وخصوصاً آيات القتال التي تأمر المسلمين بقتال المشركين أينما وجدوا وآيات أخرى تأمر بعدم الإعنتداء ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.



ولسبب فهم مصطلحات النسخ والإنساء بطرق مختلفة أدى ذلك إلى الهجوم على بعض المقالات.



وكثيراً ما يتم الهجوم على الشخص (الكاتب) وليس على (فكر الكاتب) فيبدأ الرد بالقول : السيد الفاضل .... ثم الإستاذ .... ثم هذا الصعلوك .... ثم هذا الجاهل وهكذا ....



كل إنسان هنا يحاول أن يعرض فهمه المتواضع لآيات الله على شكل مقال بطرحه على الجميع من أجل مناقشتها وعلى القارئ الحيادي أن يصل إلى النتيجة من خلال ذلك الحوار, ولكن عبارات التهجم على الكتاب تجبر القارئ على الوقوع في الإنحياز الشخصي للمشاركين في الحوار بشكل عاطفي, وكأن الأمر هو مبارة كرة قدم بين الأهلي والزمالك, ولم يعد تقييم الفكر له أي فائدة لأنه إذا كان المتحدث عمرو اسماعيل فهذا يعني أنه زملكاوي فيجب عدم التهليل له أبداً وإذا كان المحاور الدكتور حسن أو شريف هادي فيجب رفع القبعات والتصفيق والتصفير.



يا لأعزائي ليس هكذا يبنى الحوار الحر وليس هكذا يقرأ القرآن.



يجب أن يعترف الناس أولاً أن القراءة الجديدة للقرآن يجب عليها أن لا تأتي من غبار السلف (أسباب النزول.. التفسيرات القديمة) ويحب عليها أن تأتي من نص القرآن ذاته ومقارنته بالواقع الحالي والتاريخ الصحيح الغير متحيز لأي فئة.



ويجب علينا أن لا نقع في قدسية النص, فالنص غير مقدس , وحتى لا يفهمني أحدهم خطأً في عدم تقديس النص يجب علي أن أعرف معنى قدسية النص حتى لا تتضارب المصطلحات من جديد.



إن الناس الذين اعتبروا أن رداء المسيح مقدس أو شعر النبي محمد (ص) مقدس وأن الكتاب القرآن الذي خطه الرسول بخط يده مقدس وسوف يتباركون به ويقبلونه ويسجدون له ويذهبون إلى الحج إليه وزيارته والإنسان الذي يتمسح بقرابين أهل البيت (فاطمة والحسن والحسين) ومسجد النبي وضريحه كل هذا المفهوم في التقديس أدى إلى الإشراك بالله. وإن تقديس النص سيؤدي إلى ذات الإشراك فإن فهم النص والتعقل به لا يدخل أبداً في التقديس وإنما في التفكر والبحث, فإذا وصلنا إلى تقديس مفهوم شخص من الناس مثلاً وقلنا أن مفهوم السيد أحمد منصور لفهم القرآن هو الفهم الصحيح هذا يعني أننا وقعنا في ذات الجب مرة أخرى بتثبيت مفهوم النص.



وأخيراً أقول أن النقاش الحر مفتوح للجميع وينظر إلى المقال على أنه رأي طالما هذا الرأي خالي من البراهين وإذا وجدت البراهين فمن استطاعة الإنسان نقض هذه البراهين ولكن على الجميع أن يشرح مفهوم المصلحات لديه فلربما ما تسميه أنت منسوخ لا أعتبره أنا ذات المفهوم وهذا من حق كل واحد في أطراف الحوار, أما ان يجتمع إثنان يحملان مفهومان مختلفان للمصلح الواحد ويحاول كل طرف بمناقشة الموضوع لفهمه الخاص للمصطلح فإنه بالأغلب يصبح حديثاً عقيماً يضع القارئ الحيادي في حالة عدم فهم لوجة نظر المتحاورين.



وشكراً



سمير الأعرج


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,242,067
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt