هل فى الزواج (الفاتحة للنبى والزواج على سنة الله ورسوله )؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-06-21


هل فى الزواج (الفاتحة للنبى والزواج على سنة الله ورسوله )؟؟
سؤال مهم :
السلام عليكم أستاذ عثمان ..أنا زواجى بعد إسبوعين وحنكتب الكتاب(عقد القران -عقد النكاح ) الجمعة الجاية وزى ما انت عارف المأذون دائما يبدأ ب(الفاتحة للنبى) وفى كتب الكتاب بيقول (على سنة الله ورسوله ومذهب الإمام أبى حنيفة النعمان ) وأنا شايف أن الكلام ده غلط وغير موافق عليه ،وتكلمت فيه مع نسايبى (اهل العروسة) لكنهم قالوا هو ده الشرع وهو ده اللى الناس كُلها بتعمله ومش عايزين مشاكل .أعمل إيه وأنا عارف إن ده غلط ؟؟
===
التعقيب .
نعم ليس فى الإسلام ما يُعرف ب(الفاتحة للنبى) لأن الفاتحة سورة من سور القرءان الكريم و من كتاب الله جل جلاله ونقرأها تعبدا بها للمولى جل جلاله وليس للنبى عليه السلام ولا لأولياء الصوفية كما يفعل بعض عوام المسلمين ومن يفعل هذا فهو مُذنب ذنبا كبيرا ، كما أنها لا تنتهى بكلمة (آمين ) فهى ليست كلمة قرءانية ،ولها أصول فرعونية نسبة ل(آمون إلاه الخير عند المصريين القدماء) ونقلتها بنى إسرائيل معهم عندما خرجوا من مصر وتوارثوها ثم أخذها المسلمون منهم بعد وفاة النبى عليه الشلام مثلما أخذوا عنهم كثيرا ووضعوه ووضعوها ضمن روايات الشيطان فى لهو الحديث ....
وكذلك عقد القران (وعقد النكاح ) وكتب الكتاب لا يكون إلا على تشريعات رب العالمين فى الزواج ،وليس على سُنة النبى عليه السلام ،فالنبى عليه السلام ليست له سُنة ولا تشريعات خاصة به فى دين الله ، وهو برىء من كل ما نسبه المسلمون إليه خارج القرءان الكريم ......فهل عقد النى عليه السلام نكاح (على بن ابى طالب و فاطمة ) بقوله على كتاب الله وسُنتى ؟؟؟؟ بالتأكيد لا لم يفعل ،ولو فعل لعاقبه رب العالمين حين قال (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ..لأخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ.ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ)) يعنى لو قال شيئا فى دين الله من عنده لقطعنا رقبته ،وهذا لم يحدث ،إذن لم يقل النبى عليه السلام شيئا فى دين الله من خارج كتاب الله .
==
تعمل إيه حضرتك ؟؟
ولا حاجة :: حضرتك لست مسئولا عن هداية الناس ،ولا عن دخولهم الجنة ..
اثناء قيام المأذون بقوله (الفاتحة للنبى ) و(على كتاب الله وسنة نبيه ووو) قل فى سرك اللهم إن أبرأ إليك من هذا ولا أؤمن به ،وإنى تزوجتها على هدي صراطك المثستقيم فى تشريعات قرءانك الكريم وحده ..
ودعهم وما يقولون ....
المهم أنك أخبرت عائلة زوجتك بأن هذا حرام ،وانك غير موافق عليه وإنتهى دورك فى وعظك ونصيحتك لهم . أنتم تعيشون فى وسط وظروف إنعدمت فيها الحرية الدينية ونسال الله لكم السلامة . فأنتم فى حُكم المُستضعفين ، وفى حكم من قال القرءان الكريم عنهم وفيهم ((وما جعل عليكم في الدين من حرج))
إفرح وإتبسط ..
ونسأل الله لكما السعادة .. والف مبروك مُقدما .
اجمالي القراءات 904

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق