من تانى وعاشر الذهب حلال ولا حرام على الرجال ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-06-11


من تانى وعاشر الذهب حلال ولا حرام على الرجال ؟؟
سؤال قُتل بحثا وكتبنا عنه كثيرا قبل ذلك .
صباح الخير ::::حضرتك إبنى نجح فى الإعدادية وإشترينا له إنسيال خفيف من الذهب عيار 18يلبسه يفرح به شوية ،وبعد كده فى المناسبات .. فرآه عمه ،وعمه ده مُتدين حبتين فقال له لبس الدهب حرام ولازم تخلعه وترميه ،ونكد علينا وعلى الولد وخلى ليلتنا ليلة سودة والولد من ساعتها وهو مُكتئب .فهل الدهب فعلا حرام على الرجال ؟
==
التعقيب :
فى البداية :: المفروض ان تكون النصيحة بهدوء ومُقتصرة على الإخبار بالمعلومة وشكرا ،ثم يترك للمُتلقى حرية الإختيار فى الأخذ بها أو تركها ..... ولكن للاسف أصحاب التدين الشكلى والتراثى لا يؤمنون بهذا ،ويؤمنون بإكراه الناس فى دينهم وبوجوب تغير المُنكر (من وجهة نظرهم ) بالقوة سواء كانت قوة مادية جسدية أو قوة وعنف لفظى ..... وعم الولد للاسف من أصحاب التدين التراثى الشكلى ولا يعرف عن إسلوب النُصح السليم شيئا .
ثانيا ::
التحريم فى كتاب الله جل جلاله وتشريعات الرحمن لا يكون إلا بنص واضح صريح سواء جاء بصيغة التحريم أو الإجتناب أو الأمر بعدم الإقتراب من الشىء و الفعل المُحرم .مثل تحريم (اكل الميتة - تحريم الزنا - تحريم الخمر - تحريم القتل - تحريم الإفساد فى الأرض - تحريم قصف المُحصنات وهكذا وهكذا ) وهذا لم يرد فى الذهب والفضة .
ثالثا :
جاء ذكر الذهب مرتين فى القرءان الكريم .مرة منهم تُحذر من (كنز الذهب والفضة ) وليس لبسهما فالقرءان الكريم دقيق للغاية فى مُصطلحاته مثلما قال عن تحريم أكل (لحم الخنزير ) ولم يقل بتحريم (الخنزير ككل) .فهنا أيضا تحدث عن النهى عن كنز الذهب والفضة بمعنى أن تشترى بكل أموالك ذهبا أو فضة وتكنزها ولا تتصدق بزكاتها ،ولا تستخدمها فى تسيير حركة الإقتصاد لتواجه بها فقر المجتمع وجوع أفراده .فعليك ألا تكنزها وتخزنها فى الخزائن وتحت البلاطة ،ولكن عليك أن تستثمر أموالك وأرباحك اولا بأول فى إنشاء مشروعات جديدة أو توسعة مشروعاتك وتجارتك لتخلق بها فُرص عمل وتفتح بها أبواب رزق جديدة تعمل على محاربة الفقر والجوع وعلى أمن وسلامة المُجتمع أمنيا ونفسيا وإجتماعيا .. فأنت فى الحقيقة لست مالكا لهذا المال ولكنك مُسنخلف فيه ووكيل عليه ،فالمالك الأصلى للمال والأرض وما فيها هو الله جل جلاله وهو الذى أمرك بألا تكنز الذهب والفضة (وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) .. وإنما شراء ذهب للزينة بقدر معقول غير مُبالغ فيه لا يدخل فى تحريم كنزه المنهى عنه فى تشريعات القرءان .
((آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ)).
رابعا ::
آيات تنظيم اللباس والزينة جاءت مُفصلة فى سورتى النور والأحزاب ، وكُلها تتحدث عن(كيفية) وليس عن (نوعية) و(المواد الخام) لملابس المرأة وزينتها ، والمناطق الواجب تغطيتها فى حضور أجانب داخل البيت أو عند خروجها خارج البيت . ولم تتحدث عن تحريم لبس الذهب أو الفضة على النساء ولا على الرجال .
خامسا :
يجب أن نؤمن جميعا بأن صاحب الحق الأوحد فى التشريع هو الرحمن رب العزة الذى بيده ملكوت كُل شىء والذى له الحُكم والأمر جل جلاله ،وليس روايات البخارى ومسلم ومالك وإبن حنبل والشافعى وإبن ماجة والبهقنى والدارقطنى وووووووو فمن يؤمن بان لهم الحق فى التشريع مع المولى جل جلاله إستنادا على روايات مكذوبة على النبى عليه السلام فقد أشرك بالله جل جلاله وعليه مُراجعة إيمانه وتصحيحة وإخلاص دينه لله رب العالمين لا شريك له قبل فوات الآوان .
سادسا ::
الذهب والحرير والفضة وكل المعادن النفيسة وكل الطيبات والكنوز التى أخرجها رب العزة جل جلاله من الأرض لعباده هى حلال على الرجال والنساء يلبسوها ويتزينوا بها قدر حاجتهم مع عدم المغالاة والإسراف والتبذير فيها،
فالمُحرم فيها أن تتحول إلى وسيلة لكنز الأموال وعدم إعادة ضخها فى العجلة الإقتصادية للمجتمع لنخلق بها فرص عمل جديدة نواجه ونُكافح بها الفقر والجوع ونُحافظ على الأمن والسلام الإجتماعى والنفسى والإقتصادى للمُجتمع.
سابعا :
فلندعوا الله جميعا فى سرائرنا أن نكون ممن سيُحلون بأساور من الذهب والفضة ،وممن سيلبسون السُندس والإستبرق والحرير فى جنة النعيم يوم القيامة .
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا..أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا)) .
ثامنا ::
إستمتع أيها الفتى الجميل الناجح بإسورتك الذهبية وإبتعد عن فكر أصحاب فقه النكد والعبوس وتكشيرة ال(111) وجلاليبهم القصيرة ولحاهم الطويلة . ههههههههههه
اجمالي القراءات 574

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق