قراءة فى مقال أضخم المخلوقات التي مشت على وجه الارض

رضا البطاوى البطاوى Ýí 2024-06-02


قراءة فى مقال أضخم المخلوقات التي مشت على وجه الارض
صاحب المقال فرح عبد المجيد وهو يدور حول فرضية مخلوقات ضخمة كانت موجودة فى أرضنا منذ عصور سحيقة ولكنها انقرضت واختفت من الأرض
وقد استهل المقال بسؤال عن عمر الأرض ثم أجاب بما قاله التطوريون فقال :


"كم هوعمر الارض؟
.. بحسب العلماء فأن ارضنا التي نعيش عليها لا يتجاوز عمرها الـ 4.5 مليار عام .. هل هذا رقم كبير؟!
في الحقيقة هو كبير بل هائل قياسا بأعمارنا نحن بني البشر لكن مقارنة بغيره من الكواكب فإن كوكبنا ما يزال فتيا وفي عز شبابه! .. "
والكلام هو رجم بالغيب فلا يمكن لأحد أن يعلم عمر الكون سوى الله والغريب أن التطوريين وأمثالهم ينعون على المؤمنين بالغيبيات إيمانهم بالغيب ومع هذا يقومون بنفس الأمر وهو أنهم يعلمون الغيب وهو عمر الكون مع أنهم لم يحضروا خلقه
وفى عدم علم أحد بالغيب سواه قال تعالى :
" وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو "

وحكى الرجل ما حدث فى المليارات السابقة من خلال أقوال التطوريين فقال :
"لكن الحياة لم تظهر على الأرض وتتطور الا قبل حوالي 3.8 مليار عام وذلك بظهور مخلوقات احادية الخلية كالبكتيريا والتي تطورت بمرور الزمن لتتحول الى كائنات بحرية دقيقة وبدائية .. ومن هنا بدأت أشكال وأنماط الحياة تصبح اكثر تعقيدا واكبر حجما في عملية بيلوجية استمرت لمليارات السنين."
بالقطع الخطأ فى حديثهم هو :
أن الكون بدأ بالبكتريا وحيدة الخلية وإنما بدأ بالماء الكونى كما قال تعالى :
"أو لم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شىء حى أفلا يؤمنون"
وكما سبق القول هم يتحدثون عن شىء غيبى لم يشهدوه وينعون علينا إيماننا بالغيوب وهو أمر غريب ومنطق عجيب
وسار الرجل فى سرده لحكاية التطوريين فقال :
"ثم جاءت الديناصورات تلك المخلوقات المهيبة ولكنها مرت كغيرها من المخلوقات بمراحل عديدة وجاءت انواع مختلفة منها وانقرضت لتحل محلها مخلوقات اخرى والتي انقرضت بدورها لتفسح المجال لغيرها من المخلوقات في دورة لا تنتهي من التطور والانقراض."
وكل هذا الحديث عن انقراض وموت تلك الأنواع المزعومة هو تخريف يتناقض مع حفاظ الله على كل الأنواع والذى يتجلى فى أنه ينزل أى يخلق من كل نوع عدد معين بحيث لا ينقرض النوع أبدا وفى هذا قال تعالى :
"وإن من شىء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم"
ويتجلى الحفاظ على الأنواع فى قصة طوفان نوح(ص) حيث أمره الله بالحفاظ على الأنواع الأرضية من خلال فردين من كل نوع فقال :
"حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين"
وزعم الرجل أن ما تبقى من تلك الأنواع هو أحافير فقال :
" وكل ما تبقى اليوم من تلك السحالي الجبارة هي عظام واحافير حفظتها لنا الطبيعة الأم لملايين السنين من أجل أن تعطينا لمحة عن عمالقة حقيقية خطت بأقدامها الحرشفية فوق أديم كوكبنا الازرق "
والحقيقة أنه لا توجد أحفورة واحدة كاملة أو حتى نصفية لكائن من تلك الكائنات فكلها عظام متفرقة لكائنات أخرى تخيل التطوريون كيفية وصلها وتم عمل نماذج من عظام صناعية للكائنات المتخيلة ووضعت فى المتاحف وهى مغطاة بجلود صناعية وذلك لجمع أموال المغفلين الذين يأتون لمشاهدتها
وحقيقة أنه لا توجد أحفورة واحدة يمكن أن يقال أنها لكائن من تلك الكائنات التطوريين أنفسهم هم من كشفوا تزييف بعضهم البعض للأحافير التى صنعوها
وحكى الرجل بعض ما كتبه التطوريين الكذبة من معلومات عن الكائنات الضخمة التى لم يكن لها وجود فقال :
"والآن تعال معي عزيزي القارئ في رحلة قصيرة لنتعرف على الأضخم والأعظم من تلك العمالقة البائدة ولنتخيل كيف كان الحال ليكون لوان تلك المخلوقات كانت لا تزال بيننا.
ميغانوربسيس بيرمينا ( Meganeuropsis Permiana
عاشت قبل حوالي 300 مليون عام وهي حشرة ضخمة بطول جناح يبلغ: 70 سم وبوزن 150 غم أما طولها من الرأس لحد الذيل فيصل الى 43 سم .. أي انها حشرة بحجم صقر! .. لا جدال انها اكبر حشرة طارت في اجواءالارض وتعد الجد الاعلى لحشرة اليعسوب الحالية. وقد تم اكتشاف احافيرها في اوكلاهوما سنة 1940 .. تخيل عزيزي القارئ لوكانت لا تزال موجودة ربما لأمسكناها وتركناها ترفرف بجناحيها فتذهب عنا حر الصيف بدلا من المراوح!.
طبعا ربما تكون الآن مندهش من وجود حشرة بهذا الحجم لكن لعلمك فهي لم تكن أكبر الحشرات في تلك العصور الغابرة فهناك من هو أضخم منها بكثير ودعني هنا أعرفك على حشرة ارثوبلوريا ( Arthropleura) التي عاشت قبل حوالي 340 - 240 مليون عام فقد بلغ طولها 2.5 متر ووزنها 500 كلغ .. أي انها حشرة بحجم بقرة!.
تيتانوبو( Titanoboa)
أفعى عملاقة عاشت قبل 60 مليون عام. وصل طولها الى 15 متر وقطر جسدها نحو متر واحد . وقد عثر العلماء على احفوريات تعود لحوالي 28 افعى من هذا النوع داخل منجم فحم في كولومبيا هذه الأفعى كانت عملاقة لدرجة أن باستطاعتها ابتلاع انساناً بكامله بدون ان تفتح فكيها كثيرا انها مرعبة بحق.
سباينوصور ( Spinosaurus) عاش هذا المخلوق الضخم في مناطق شمال افريقيا قبل حوالي 112 - 87 مليون عام. وصل طوله الى 18 مترا من الانف لغاية نهاية الذيل وبوزن يصل الى 9 اطنان وكان يعيش بالقرب من التجمعات المائية ويأكل السمك وقد تم اكتشاف بقايا من هيكله العظمي بالصدفة في غرب مصر سنة 1912 وتم اخذها الى المانيا ولكنها تدمرت اثناء قصف قوات الحلفاء لألمانيا لكن لحسن الحظ تم العثور في القرن الواحد والعشرين على هيكل بحالة جيدة لنفس المخلوق في المغرب.
وبالرغم من أنه اكبر حجما من ديناصور تي ريكس ( T_Rex) اللاحم الشهير الا انه لم يكن مخلوقا مفترسا وكان غذائه يتألف عموما من الاسماك والمخلوقات المائية.
ميغالودون ( Megalodon)
كان هذا القرش المرعب اكبر المخلوقات البحرية آكلة اللحم وقد عاش قبل حوالي 28 الى 1.5 مليون عام وصل طوله الى 20 مترأ وبوزن 103 طن. ويكفي ان تتخيل ان صغاره هي بحجم قرش ابيض كبير بالغ والذي بدوره يعتبر اكبر انواع القروش في عصرنا الحالي. ولك أن تتخيل كم كان ذلك القرش المنقرض ضخم الحجم بحيث يمكنه تدمير سفينة صيد بكل يسر وسهولة ومن اول ضربة من زعنفته.
بيلاغورنيس ( Pelagornis)
هونورس بحجم طائرة! عاش قبل 27 مليون عام بلغ طول جسده المترين والمسافة بين جناحيه 6 امتار ولكن لم يتجاوز وزنه 22 كغم. وقد عثر على بقاياه في جنوب كارولاينا ويعد اكبر مخلوق طائر تم اكتشافه الى الآن.
ليدزيشثيس ( leedsichthys)
من اضخم الاسماك العظمية التي جابت بحار العصر الجوراسي قبل حوالي 170 مليون عام وبلغ طولها 21 مترا وبوزن يصل الى 50 طن (هذا ما وجده الباحثون وربما كانت الارقام اكبر بكثير) وعثر على بقاياها مزارع في انكلترا سنة 1880 والى الآن لم يعثر العلماء على اكثر من بقايا سبعين سمكة من هذه الاسماك الضخمة وكلها غير كاملة.
باراسيراثيريم ( paraceratherium)/وتعني بهيم قرنوي أوشبه قرني ويعرف كذلك بوحش بالوشستان أووحش بلوخستان وهوأكبر حيوان ثديي مشى على اليابسة وذلك قبل حوالي37 - 23 مليون سنة وقد بلغ طوله 8 أمتار ووزنه قد يصل الى30 طنا، عاش في عصر الأوليجوسين منذ 23 مليون سنة مضت في مناطق عديدة كالصين ورومانيا وبلغاريا وتركيا والهند وجورجيا وباكستان وكازخستان ومنغوليا. وقد تم اكتشافه لاول مرة في باكستان سنة 1908 من قبل السير كلايف فوستر كوبر وهومن سماه بهذا الاسم.
أمفيسيلياس فراجليميس ( amphicoelias fragillimus)
عاش قبل 120 مليون سنة وهو ديناصور من جنس الصوروبودا آكلة النباتات ويعتبر اكبر مخلوق تم اكتشافه ومشى على وجه الارض بطول يصل الى 58 مترا من الرأس لنهاية الذيل وبوزن 122 طن تم ايجاد احفورة واحدة لهذا المخلوق وتم اخذ القياسات لها سنة 1870 ولكن للاسف ضاعت هذه العينة الثمينة ولم يبقى سوى الرسومات والقياسات التي اخذت في حينها وهناك جدل اليوم حول صحة هذه القياسات الا ان جميع اجناس الصوروبودا تقريبا هي ذات احجام ضخمة جدا.
كويتزالكوتلس نورثروبي ( Quetzalcoatlus northropi)
وهو اضخم الزواحف الطائرة وايضا اضخم المخلوقات الطائرة على الاطلاق وعلى مر العصور بوزن يصل لـ 127 كغ وبعرض جناح 15 متر ومنقار حاد جدا تم ايجاد احافيره ا بكثرة في ولاية تكساس الحالية عاش في العصر الطباشيري قبل 135 - 65 مليون سنة.
ساركوسوكس ( Sarcosuchus)
يعني اسمه (تمساح اللحم) ويعتبر اضخم التماسيح المكتشفة لحد الان عاش قبل حوالي 112 مليون سنة ووصل طوله ما بين 11 و14 مترا وبوزن تراوح بين 8 و10 اطنان انه اضخم من التمساح الحالي بمرتين على الاقل. ولقد تم العثور على بقايا جمجمته في الصحراء الكبرى ما بين عامي 1946 - 1959 الى ان تم العثور على جمجمة شبه كاملة في النيجر في 1964.
الحوت الازرق Blue Whaleأكبر مخلوق عاش على الأرض طوال تاريخها لا يبزه في أحد فالمخلوق الوحيد الذي يقال أنه أكبر هو أمفيسيلياس فراجليميس وقد قلنا آنفا بأن العلماء يشكون في وجوده أصلا أما الحوت الأزرق فهو حقيقة ماثلة للعيان كائن قديم عاش جميع الكوارث والمحن لقرابة 50 مليون عام ونجى من الانقراض بطريقة ما - ربما الارادة الالهية هي التي ابقت عليه لسبب ما - يبلغ طوله 30 متر أما وزنه فبحدود 180 طن وقد يصل إلى 200 طن المشكلة في وزنه أنه لا يوجد ميزان على الأرض بأمكانه استيعاب جسد الحوت الأزرق لذلك يتم وزنه دائما بعد تقطيعه وذلك يؤدي طبعا لفدانه الكثير من السوائل التي تؤثر في مجمل الوزن.
أجمل ما في هذا المخلوق البديع هو أنه ما زال يسبح في بحار الارض إلى يومنا هذا."
قطعا ما زالت هناك مخلوقات ضخمة موجودة فى الأرض وفى بحارها ومحيطاتها ولكنها لم تنقرض كالحوت والفيل والتماسيح ولن تنقرض هى أوغيرها حتى يوم القيامة ولكنها لا تؤذى البشر أذى مباشرا لأنها تتواجد فى أماكن المفروض أنها بعيدا عن مساكن البشر
وأنهى الرجل مقاله بأن الإنسان ما زال يجهل ما فى أعماق الأرض فقال :
"أخيرا أود أن أذكر بأن هذه العينة من المخلوقات التي ذكرناها هنا هي تلك التي قادت الصدف السعيدة العلماءَ لاكتشافها ولا نعلم ما يوجد تحت طبقات الارض من احافير اخرى قابعة بانتظار ان يتم ايجادها لتعطينا لمحة عن عصور غابرة في القدم حيث عاشت مخلوقات مهيبة وعجيبة وغريبة بأشكال واحجام تنافس مخيلة امهر كتاب الخيال العلمي. ولعل الزمن كفيل بأن يكشفها لنا"

اجمالي القراءات 509

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 2471
اجمالي القراءات : 19,743,970
تعليقات له : 312
تعليقات عليه : 511
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt