المحرمات من النساء حسب ما حرم الله تعالى، وليس حسب ما افتري على الرسول.

ابراهيم دادي Ýí 2022-10-17


عزمت بسم الله،

إن الله تعالى أنزل على محمد خاتم النبيين رسالة لينذر بها العالمين وسمَّاها ( الفرقان). تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا(1).الفرقان. لم يوكل الله تعالى أحدا من خلقه ليشرع معه أو يأمر بغير ما أنزل الله تعالى عليه. قال الله تعالى لرسوله: فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَنْ يَقُولُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ(12).هود. الوكيل على كل شيء هو الله تعالى وحده لا شريك له، أما الرسول من الله تعالى فيتبع ما يوحى إليه، ولا يمكنه أن يتقول على الله تعالى فيزيد أو ينقص من الوحي شيئا أبدا، أمره الله تعالى أن يقول: قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ(50). الأنعام. قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُبِينٌ(9).الأحقاف. أما الذين لا يرجون لقاء الله تعالى إذا تتلى عليهم آيات الله بينات، فإنهم يتبعون أهواءهم ويطالبون بقرءان غير هذا. وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ(15).يونس.
لكن الرسول محمدا عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، قد صبر حتى يحكم الله تعالى ولم يتقول على ربه، لأن الله تعالى قد أنذره وأنذرنا فقال سبحانه: فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ*وَمَا لَا تُبْصِرُونَ*إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ*وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ*وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ*تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ*وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ*لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ*ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ* فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ*وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ*وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْكُمْ مُكَذِّبِينَ.38/49. الحاقة. وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(203).الأعراف.
نحن أهل القرءان نشهد أن الرسول محمدا عليه السلام لم يتقول على الله تعالى ولم يأمر بشيء يخالف ما أُنزل إليه في الكتاب، أما أتباع ما يسمى ب ( السنة) فقد اتبعوا ما افتراه عليه بعض الذين يصدون عن سبيل الله تعالى ويبغونها عوجا وهم بالآخرة كافرون. الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ(3).إبراهيم.
الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآخِرَةِ كَافِرُونَ(45).الأعراف.
فمع الأسف الشديد نجد أن أكثر الناس لا يؤمنون بوحدانية القرءان العظيم، ومنهم من يكتم ما أنزل الله تعالى من البينات والهدى، لكن الله تعالى يلعنهم ويلعنهم اللاعنون.
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللَّاعِنُونَ(159).البقرة. لاحظوا (مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ) وهو القرءان لا شريك له.
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(174).البقرة. لكن يوم الفرقان سوف يود الذين كفروا، أي ( كتموا الحق) لو تُسوَّى بهم الأرض. يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوْا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمْ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا(42).النساء.

لنرى ما حرم الله تعالى من النساء في سورة النساء، ونرى بعد ذلك ما افتراه الكافرون الذين يكتمون ما أنزل الله تعالى، ويريدون أن ينسبوا افتراءهم إلى قول الرسول الذي هو براء مما نسب إليه مما يخالف ما أنزل الله تعالى عليه في الكتاب.
قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنْ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا*حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ. ( أي بنات الأخ وبنات الأخت فقط، ولم يحرم الله تعالى ذرية بنات الأخ والأخت) وَأُمَّهَاتُكُمْ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنْ الرَّضَاعَةِ. ( ولم يحرم الله تعالى بنات الأخ والأخت من الرضاعة). وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمْ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ. ( حلائل الأبناء الذين خرجوا من صلبكم فقط، ولا يدخل في ذلك الأبناء من الرضاعة، لأنهم من صلب رجل آخر). ( فَلْيَنظُرْ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ*خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ*يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ.5/7.الطارق.). وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا*وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا.22/24. النساء.
أول سؤال يتبادر إلى ذهن المصدق بالقرءان هو: هل هذه الآيات من المحكمات والتي لا ريب فيها، أم أنها من المتشابهات فهي غير مفصلة؟؟؟
ثاني سؤال هو: هل يمكن لمخلوق أن يشرك الله تعالى في التشريع وهو بكل شيء عليم؟؟؟
هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(3).الحديد.
قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ(16). الحجرات.

فإليكم أعزائي بعض ما نسب إلى الرسول افتراء عليه، أنه حرم مع الله تعالى بعض النساء اللائي لم يحرمهن الله تعالى. وتحريم الله تعالى للنساء في الآية 22/24 هن النساء اللائي يحرم نكاحهن، أي الزواج بهن، وما وراء ذلك مما حرم الله تعالى فيحل نكاحهن.

1770 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ النُّفَيْلِيُّ حَدَّثَنَا خَطَّابُ بْنُ الْقَاسِمِ عَنْ خُصَيْفٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَرِهَ أَنْ يُجْمَعَ بَيْنَ الْعَمَّةِ وَالْخَالَةِ وَبَيْنَ الْخَالَتَيْنِ وَالْعَمَّتَيْنِ. سنن أبي داود - (ج 5 / ص 456) المكتبة الشاملة.

1782 - حَدَّثَنَا مَرْوَانُ حَدَّثَنِي خُصَيْفٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى أَنْ يُجْمَعَ بَيْنَ الْعَمَّةِ وَالْخَالَةِ وَبَيْنَ الْعَمَّتَيْنِ وَالْخَالَتَيْنِ.
مسند أحمد - (ج 4 / ص 314) المكتبة الشاملة.

باب تحريم الجمع بين المرأة وعمتها أو خالتها في النكاح 1408 حدثنا عبد الله بن حدثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لا يجمع بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها 1408 وحدثنا محمد بن رمح بن المهاجر أخبرنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن عراك بن مالك عن أبي هريرة ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أربع نسوة أن يجمع بينهن المرأة وعمتها والمرأة وخالتها 1408 وحدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب حدثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز قال بن مسلمة مدني من الأنصار من ولد أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن بن شهاب عن قبيصة بن ذؤيب عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثم لا تنكح العمة علي بنت الأخ ولا على الخالة. مسلم ج 2 ص 1028 قرص 1300 كتاب.

قال الربيع قال ضمام بن السائب عن جابر بن زيد عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج بخالته ميمونة بنت الحارث وهو محرم. مسند الربيع ج 1 ص 209 قرص 1300 كتاب.
لاحظوا الافتراء على الرسول أنه تزوج بخالته، وهي من المحارم بنص القرءان. أيعقل هذا؟؟؟

إن جميع كتب البشر فيها الكثير مما يخالف النص القرءاني، لكن مع الأسف الشديد أكثر الناس يتبعون رجال الدين الذين ينقلون عن شيوخهم، ويحفظون ما ينقلون ولا يعقلون. ولقد ضرب الله تعالى لنا مثلا لأمثال هؤلاء فقال سبحانه: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ(22).الأنفال.
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ(170).البقرة.
مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ(103).المائدة.
والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.
اجمالي القراءات 872

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء ١٨ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93565]

المحرمات فى الزواج.


تحياتى أستاذ إبراهيم وأكرمك الله .... أتفق معكم في الجزء الخاص بالروايات ،وبالفهم العام لأيات تحريم الزواج في القرءان الكريم .وأختلف مع رؤية حضرتك التي قلت فيها (أي بنات الأخ وبنات الأخت فقط، ولم يحرم الله تعالى ذرية بنات الأخ والأخت) .فبنات أخى وأختى معروفين ،اما عن بناتهم فأنا جدهم .فكيف أتزوج بنت بنت أخى أو بنت بنت أختى ... التحريم أخى الكريم يمتد نزولا للأدنى ويرتفع صعودا للأعلى ..فلو أخذنا بوجهة نظر حضرتك فهل يجوز لى أن أتزوج (جدتى أم أبى أو أم أمى لأن القرءان لم يخصهم بالتحريم ،وإنما خص أمى فقط )؟؟  بكل تأكيد لا والف ومليون لا ،وينسحب هذا على زوجة جدى التي هي ليست أم والدى ،لأن الأباء تبدأ من أبى وترتفع إلى أجدادى صُلبا ( ابى – جدى – أبو جدى –جد جدى ... وهكذا وهكذا وهكذا ) وكذلك (امى وجدتى وامها وجدتها ووووو وهكذا وهكذا ) .ومن هُنا ف(بنت بنت أختى ،وبنت بنت أخى مُحرمة علىّ في الزواج مثلها مثل أُختى وبنتها تماما ) ..



أما تحريم زوجة الإبن فمن المعروف أنه الإبن البيولوجى من الصلب .فليس هناك إبن للرجل من الرضاعة .فإبن أو بنت الرضاعة يكون إبنا أو بنتا للأُم من الرضاعة وليس لزوجها.


2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء ١٨ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93566]

شكرا جزيلا أخي الكريم الدكتور عثمان على التعليق.


أكرمك الله تعالى بكل خير على إبداء رأيك ووجهة نظرك على المقال المتواضع، فنحن جميعا نتعلم من بعضنا ويذكر بعضنا البعض، لأننا مستمسكين بكتاب الله تعالى القرءان العظيم، ومن الطبيعي أن نختلف في فهم بعض الآيات، وبمثل هذا الحوار نستفيد من آراء بعضنا، فشكرا جزيلا على التعليق.



أخي الدكتور قلت: فبنات أخى وأختى معروفين ،اما عن بناتهم فأنا جدهم .فكيف أتزوج بنت بنت أخى أو بنت بنت أختى ...اهـ



من وجهة نظري لست جدا لبنات أخيك وأختك، إنما أنت عم بالنسبة لبنات أخيك وخال بالنسبة لبنات أختك، أما الجد فيتبع أولاد أولاده وذريتهم. والدليل فقد حرم الله تعالى العمات والخالات. (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ).



سؤالي هو: لماذا ذكر الله تعالى بنات الأخ وبنات الأخت بلام التعريف.( وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ). ألا يدل هذا على أن المحرمات من بنات الأخ والأخت هن بناتهما فقط؟



قلت أخي العزيز: التحريم أخى الكريم يمتد نزولا للأدنى ويرتفع صعودا للأعلى ...أهـ



هل هذه العبارة التي ذكرت هي من حديث الرحمان، أم هي من حديث البشر، وما دليلها في الكتاب؟



هذه ملاحظاتي المتواضعة عن تعليقكم، وأتفق معكم في قولكم: لأن الأباء تبدأ من أبى وترتفع إلى أجدادى صُلبا.اهـ وهو كذلك، إلى آدم عليه السلام والدليل قول الله تعالى: وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ(172).الأعراف.



أدام الله تعالى وُدَّنا ومحبتنا في الله تعالى، وشكرا مرة أخرى وتحياتي الخالصة واحترامي.



3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93604]

تعقيبا على التعليق السابق.


قال رسول الله عن الروح عن ربه:



فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ*إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنْ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ. 114/115.النحل.



ربما يقول قائل إن الآية 114/115 النحل، تتحدث عن المأكولات المحرمة وليس عن المحارم من النساء، أقول نعم، فإنها تتحدث عن ما حرم الله تعالى من المأكولات حصرا. (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ). أما الآية 116 النحل التي تليها فهي عامة، فقد نهى الله تعالى المؤمنين أن تصف ألسنتهم الكذب، فيقولوا هذا حلال وهذا حرام، ويفترون على الله تعالى الكذب، فقد توعدهم الله سبحانه أنهم لا يفلحون. يقول الله سبحانه: وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ.النحل 116. والدليل القاطع أن الله تعالى هو وحده المشرع، فيحل ويحرم ما يشاء، ولا يمكن لمخلوق مهما كانت صفته أن يشرك الله تعالى في التشريع، فيحل أو يحرم شيئا ما، والدليل القاطع هو إدانة الله تعالى لرسوله ( كبشر نبي وليس كرسول، لأن الرسول لا يمكنه أن يتقول على الله تعالى أبدا) لما حرم  ما أحل الله تعالى ابتغاء مرضات أزواجه. يقول الله سبحانه: يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(1).التحريم.



يقول الله سبحانه:



يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ(87).المائدة.



يتبع/...



4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93605]

يتبع.../...


سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ(148).الأنعام.



قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمْ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإِنْ شَهِدُوا فَلَا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَهُمْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ(150).الأنعام.



قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًاوَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(151).الأنعام.



قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنْ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ* قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ.32/33.الأعراف.



يتبع.../...



5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الجمعة ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93606]

يتبع.../...


قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ أَاللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ(59).يونس.



فهل بعد هذه الآيات البينات يمكن لمخلوق من البشر مهما كان، أن يتعدى حدود الله تعالى فيحل أو يحرم ما لم يأذن به الله تعالى؟ قال رسول الله عن الروح عن ربه: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(21).الشورى. صدق الله العظيم.



والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 478
اجمالي القراءات : 10,147,677
تعليقات له : 1,962
تعليقات عليه : 2,849
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA