الفيلم السينمائى حديث الساعة وعقوبة المثلية الجنسية .

عثمان محمد علي Ýí 2022-01-26



بداية انا من أنصار السينما النظيفة البعيدة عن الإستغراق في العنف والمخدرات والجنس . وقرأت في الآونة الأخيرة كتابات عن فيلم (لبنانى ) بطولة (ممثلة مصرية ) تطالب بمنعه من العرض ومُحاكمة أبطاله لأنه تعرض (للمثلية الجنسية ) ويعتبرون هذا خدشا لحياء المُجتمع وإنتهاكا لمقدساته وإساءة لسُمعة مصر ووووووو.وطلب منى بعض الأصدقاء الإدلاء برأى في الموضوع من زاوية دينية وبالإجابة على سؤال مُحدد (هل المثلية الجنسية حرام ،وهل عليها عقوبة دنيوية ؟؟).
==
التعقيب :
أولا – هذا فيلم لبنانى وليس فيلما مصريا ولم يُعرض في دور العرض المصرية بل إنه على قناة مُشفرة وبالإشتراك المدفوع مُقدما ،وبالتالي فلا دخل للمصريين ولا القانون ولا الرقابة المصرية به ،وكُلنا يعلم أن (لبنان ) كسينما وإعلام أكثر جُرأة في تناول الموضوعات الساخنة وهم أحرار في بلدهم وفى ثقافتهم ولا ينبغي لأحد أن يفرض رايه عليهم ولا أن يُطالب بمنع عرض فيلم سينمائى لبنانى إلا اللبنانيين انفسهم وداخل حدود دولتهم ،فما يحدث من رفع قضايا من محامى مصرى مغمور على ابطال الفيلم وعلى وزارة الثقافة المصرية والمطالبة بمنعه من العرض على قناة مشفرة وليست مصرية هو نوع من الخبل والعبط والهيافة وركوب موجة الخيابة .
ثانيا ::: ليس خفيا على أحد أن السينما والدراما المصرية تعرضت للمثلية الجنسية وللحوارات والمناظر الساخنة في كثير من الأعمال المصرية ولم نرى أحدا من الحنجوريين رفع قضايا بمنعها من العرض :
ثالثا ::: للإجابة على السؤال المطروح أعلاه (هل المثلية الجنسية حرام وهل لها عقوبة دنيوية ؟؟) :: أقول .
نعم حرام ،ولكن ليست عليها عقوبة دنيوية فمثلها مثل الخمر مثلا فهى حرام ولكن ليست عليها عقوبة دنيوية ،على عكس (الزنا مثلا ) فهو حرام وله عقوبة دنيوية (100جلدة ). وعقوبة (المثلية الجنسية ) هي مجرد الإستنكار والسخرية وإزدراء ابطالها أو بتعبير القرءان الكريم (الإيذاء )ولكن ليس إيذاءا بدنيا وفى ذلك يقول القرءان الكريم ((واللذان ياتيانها منكم فاذوهما فان تابا واصلحا فاعرضوا عنهما ان الله كان توابا رحيما )) النساء 16.
رابعا ::: (المثلية الجنسية ) مرض نفسى يجب التعامل معه من هذا الباب والعمل على علاج المريض أو المريضة به ليُصبح إنسانا سويا وصالحا في المُجتمع ،وليس بتدميره وتحريضه بشكل مباشر على الإنتحار .فأتمنى أن تتناوله السينما والدراما من هذه الزاوية والرؤية العلاجية ،وأتمنى أن تُصبح لهم عيادات خاصة سرية يُعالجون فيها مثلما هناك عيادات خاصة لعلاج الإدمان والإيدز ...
خامسا::: المُجتمع يجب أن يكون مُجتمعا مُتصالحا مع نفسه ويقبل كل ألوان الإختلاف حتى لو كانت إختلافات مرضية، ويعمل على علاجها في هدوء وسرية دون تجريح أو تشهير بالمختلفين أوالمرضى .
اجمالي القراءات 956

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق