كتاب النصر ( الكتاب كاملا )

Ýí 2021-09-24


كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) 
                                           
هذا الكتاب جاء تعليقا على هجمة نظام السيسى المستبد المصرى علينا ، يؤكّد أن الله جل وعلا ينصر الداعين الى الإصلاح السلمى . إعتقل السيسى بعض أقاربى بسبب إنتقادنا لظلمه ، ثم أفرج عنهم وإستبقى الكاتب الاسلامى رضا عبد الرحمن على ، ولا يزال من أغسطس 2020 في السجن حتى الآن 9 فبراير 2021 ، وحين أثرنا الموضوع في موقعنا دمروه ، وحاولنا إستعادته فدمروا السيرفيز الذى يستضيف الموقع أيضا . لم يستطيعوا مواجهة حُجّتنا ، فلجأوا الى القوة الغاشمة ليكون هذا إعلانا بنصرنا عليهم . فى الشهور الأولى من حُكم السيسى نشرنا في الموقع شهادتنا عليه . نرجو أن يكون هذا الكتاب الشهادة الأخيرة على حُكم السيسى . 
الفهرس 
المقدمة 
الفصل الأول :  الوعد بالنصر : 
  لمحة عن الوعد ـ  التأكيد على وقوع الوعد والوعيد  ـ أمثلة لتحقق الوعد الإلهى ـ الوعد بخروج يأجوج ومأجوج قبيل قيام الساعة  ـ استعجال وقوع وعد اليوم الأخر ، وهو قريب جدا .! وعد وقت نزول القرآن وسيتحقق في اليوم الآخر  ـ تحقق وعود الآخرة قريبا ـ
 الفصل الثانى : النصر : 
معنى النصر في الدنيا  ـ النصر في يوم الحساب :( محكمة الآخرة ) ـ مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة :( الفوز) ، (  الفلاح ) ( الخسران ) الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير يوم القيامة.
الفصل الثالث : شروط النصر: 
الإيمان بالله جل وعلا واليوم الآخر: لا مودة ولا موالاة للكافر المعتدى  ــ  إرادة الآخرة وليس الدنيا ــ  أن ترجو لقاء الله جل وعلا ـ  جاءت كورونا ( بغتة )، وستقوم الساعة ( بغتة ) ــ التوكل على الله جل وعلا ــ  الصبر ــ  الخوف من الله جل وعلا وحده ، ولا خوف من غيره  ــ من الأكثر رُعبا : الفرعون المستبد أم الشعب الخانع المستضعف ؟  ــ (وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79) الأعراف )  ــ  الدُّعاء .
خاتمة كتاب النصر .
  الكتاب كاملا 
كتاب  ( النصر ) ف1 : الوعد بالنصر : أولا : لمحة عن الوعد 
( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ) 
مقدمة : 
1 ـ ( الوعد ) أساس في موضوع ( نُصرة الله جل وعلا للرسل والمتقين )، حيث يدور صراع ، وقد وعد الله جل وعلا أولياءه الذين ينصرونه بأن ينصرهم . 
2 ـ الوعد  قد يكون صريحا ، وقد يأتي ضمنيا . 
3 ـ الوعد الضمنى قد يأتي حتميا لا بد من وقوعه ، ومنه قوله جل وعلا : 
3 / 1 : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ) .
3 / 2 : ( سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَأْوَاهُمْ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ (151) آل عمران ) 
3 ـ وقد يأتي الوعد الضمنى محتملا وقوعه مرتبطا بتصرف البشر ، مثل قوله جل وعلا :
3 / 1 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) محمد )   
3 / 2 :  ( فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضْ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84) النساء ) 
3 / 3 : ( فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِم يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)  المائدة ) 
3 / 4 : ( عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) الممتحنة )
3 / 5 : ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلا يَهْتَدُونَ سَبِيلاً (98) فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوّاً غَفُوراً (99) النساء ) 
3 / 6 : ( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً (19) النساء   ) .
4 ـ الوعد الصريح هو الأكثر ورودا في القرآن الكريم ،  ونتعرض له هنا فيما يخصُّ موضوعنا عن الصراع بين الحق والباطل . وفيه دور الشيطان . ونعطى بعض تفصيلات :
 بين الوعد الشيطانى المُخادع ، والوعد الإلهى الصادق المتحقق .
الوعد الشيطانى المُخادع الغرور:
1 ـ في البداية حين رفض إبليس السجود لآدم عصيانا لأمر الله جل وعلا ، جاء هذا في :
1 / 2 : سورة النساء وقد قال متحديا ربّ العزة جل وعلا : ( وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً (118) وَلأضِلَّنَّهُمْ وَلأمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ  ) إبليس يلخّص مهمته في إقتران الإضلال  بالتمنى ، أي يُمنّى أولياءه بوعود خادعة ، فيقعون في الضلال ويستمرون فيه منخدعين بأمانى الشفاعات . وجاء الردُّ من الله جل وعلا : ( وَمَنْ يَتَّخِذْ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) النساء ) . بعدها قال جل وعلا عن أولياء الشيطان : ( أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً (121) النساء ) ، وعن المتقين الناجين من الايمان بوعود الشيطان الكاذبة قال جل وعلا : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَار خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلاً (122) النساء )
1 / 2 : في سورة الاسراء : ( وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا )الاسراء 64 ).
2 ـ وقد دعا ربُّ العزة  جل وعلا الناس جميعا الى الايمان بوعده الحق وعدم الانخداع بوعد الشيطان وإغراءاته . قال جل وعلا : 
2 / 1 : (  يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ) لقمان 33 )
2 / 2 : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ) ( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا من يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ) فاطر 5 : 6  ).
4 ـ كما أخبر رب العزة جل وعلا إغواء الشيطان لقريش بالخروج الى معركة بدر ووعوده لهم ، ثم تخلّى عنهم : (  وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لا غَالِبَ لَكُمْ الْيَوْمَ مِنْ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتْ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ (48)  الانفال  ) 
5 ـ  ومثل هذا قوله جل وعلا : ( كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (17) الحشر )
6 ـ  وعن عموم وعد الشيطان ووعد الرحمن ، قال جل وعلا للناس : ( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) البقرة : 268 ). الفقر هنا ليس عن المال ولكن عن الجشع الذى يجعل الانسان لا يقنع مهما بلغت ممتلكاته وأرصدته ، أي هو فقر في النفس ، لا دواء له إلا بالموت . وهذه حالة مرضية ( من المرض ) نراها في كوكب المحمديين بين أكابر المجرمين الذين سوّل لهم الشيطان وأملى لهم .
7 ـ وأنبأ رب العزة مقدما إعتراف الشيطان لأوليائه وأتباعه وهم في النار بخديعته لهم ، وإنه لم يُرغمهم على قبول خداعه ، فهم الذين إرتضوا لأنفسهم هذا الخداع ، فلا يحٌقُّ لهم أن يلوموه ، بل يلومون أنفسهم : ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) إبراهيم  22 ).
صفات الوعد الالهى : 
 وعد الله جل وعلا مسئول ، وكفى بهذا دلالة . قال جل وعلا : ( قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاء وَمَصِيرًا ) ( لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاؤُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْدًا مَسْؤُولا ) الفرقان 15 : 16 )
 وعد الله جل وعلا آت لا ريب فيه ، قال جل وعلا : ( جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا  ) مريم 61 )
 وعد الله جل وعلا واقع حتمى ، قال جل وعلا : :(  إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ  ) المرسلات 7 )
وعد الله جل وعلا صادق . قال جل وعلا : 
1 ـ  (  إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ ) الذاريات 5 )
2 ـ عن الوعد للمرسلين : ( وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ) ( وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ ) ( ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاء وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ ) ( الأنبياء 7 : 9 ) 
3 ـ عن الوعد بالجنة للمتقين : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَار خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلاً (122) النساء ) : ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلاً  ) كقوله جل وعلا : ( وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ  ) التوبة 111 )  ) 
 وعد الله جل وعلا  هو الوعد الحق : . قال جل وعلا : 
1 ـ عموما : (  أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَلاَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ) يونس 55 ).
2 ـ  في القتال الدفاعى : ( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة 111 )
3 ـ عن يأجوج ومأجوج قبيل قيام الساعة : وقد عرضنا لهم بالتفصيل في مقال  منشور هنا ، عن : ( (2 )علامات اقتراب الساعة واقتراب الفزع الأكبر  ) ،وفيه  إنّ خروجهم من باطن الأرض مرتبط بوعد إلاهى موصوف بأنه ( وعد حق ) : 
3 / 1 :(  قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ) ( وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا )  الكهف 98 : 99 ) 
3 / 2 : (  وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ ) ( حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ )( وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ )  الأنبياء 95 : 97 )
4 ـ البعث : ( وَأَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) النحل 38  ) 
5 ـ عن الجنة والنار :
5 / 1 : (  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ ) ( خَالِدِينَ فِيهَا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ  ) لقمان 8 : 9 )
5 / 2 : (  إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ ) يونس 4 ). 
6 ـ وتكرّر تذكير النبى محمد عليه السلام بالصبر لأن ( وعد الله حق ُّ ) . قال جل وعلا له :
6 / 1 :( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ  ) الروم 60 )
6 / 2 : ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ ) غافر 55 )
6 / 3 : (  فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ) غافر 77 ).
أخيرا : الله جل وعلا لا يخلف وعده وميعاده . قال جل وعلا : 
1 ـ في سياق الحديث عن انتصار الروم: ( وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) الروم 2 : 6 )
2 ـ عن إستعجال الكافرين للعذاب : ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ  ) الحج 47 )
3 ـ عن حتمية وقوع اليوم الآخر : 
3 / 1 :( رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) آل عمران ) 
3 / 2 : (  وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلَّهِ الأَمْرُ جَمِيعًا أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاء اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) الرعد 31 )
4 ـ عن نعيم المتقين (  لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ) الزمر 20 )
5 ـ عن مثوبة المهاجرين المجاهدين المقاتلين في سبيل الرحمن جل وعلا : (  رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لأكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) آل عمران  )  
6 ـ ردا على مزاعم الخروج من النار عند الكافرين من أهل الكتاب والمحمديين : ( وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَاتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (80) بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (82) البقرة ).
7 ـ عن العذاب الحتمى للمجرمين : ( فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ ) ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ) ( وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ ) ( سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ ) ( لِيَجْزِي اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) ( هَذَا بَلاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ  ) إبراهيم 47 ـ  ).
 
كتاب ( النصر ) ف1 : الوعد بالنصر: التأكيد على وقوع الوعد والوعيد 
جاء التأكيد على تحقيق الوعد والوعيد بأساليب متعددة : 
1 ـ حروف التأكيد مثل ( نون ) التوكيد و ( لام ) التوكيد في قوله جل وعلا :
1 / 1 : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ) . هنا  نون التوكيد  في البداية ( إنّا ) ثم اللام في ( لننصر ) 
1 / 2 : ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج  )، هنا جاء معا في كلمة واحدة : ( لام ) التوكيد و ( نون ) التوكيد الثقيلة : ( وَلَيَنصُرَنَّ )، ثم : ( نون ) التأكيد في و ( لام ) التوكيد في نهاية الآية : ( إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) 
1 / 3 : (  ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (60) الحج ). نفس الحال في هذه الآية وهى من نفس السورة السابقة ( الحج ) ؛ فيها ( لام ) التوكيد و ( نون ) التوكيد في كلمة واحدة ( لَيَنصُرَنَّهُ ) ، ثم : ( نون ) التأكيد و ( لام ) التوكيد في نهاية الآية : ( إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ ). 
1 / 4 : (  إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لَآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ) الانعام 134 )، هنا توكيد على الوعيد ، وبدأ التأكيد بحرف ( إنّ ) ثم ( لام ) التأكيد ( لَآتٍ ) .
1 / 5 : ( إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)  ص )، يعنى ما جاء في القرآن الكريم من وعد ووعيد سيتحقق تأكيدا ، والتأكيد جاء في كلمة ( وَلَتَعْلَمُنَّ ) ، وفيها ( لام ) التوكيد ، و ( نون ) التوكيد .
2 ـ استعمال كلمة ( َلا تَحْسَبَنَّ ) نهيا معزّزا ب ( نون ) التوكيد الثقيلة ، في قوله جل وعلا : 
2 / 1 : ( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمْ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) آل عمران ) 
2 / 2 : ( وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43) إبراهيم  ) 
2 / 3 : ( فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ (50) لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51) هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (52)  إبراهيم )
3 ـ في الآية الكريمة السابقة ( 43 من سورة إبراهيم ) تعبير يرتعش منه قلب المؤمن ، وهو قوله جل وعلا عن ذاته العليّة : ( وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ )، هذا يأخذنا الى التأكيد باستعمال كلمات عميقة الدلالة يرتعش قلب المؤمن من تدبرها ، مثل قوله جل وعلا : 
3 / 1 (  وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنْ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ (47)  الروم  ). الشاهد في الآية الكريمة قوله جل وعلا  عن ذاته العليّة : ( وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ  ) !.
3 / 2 : ( قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاءً وَمَصِيراً (15) لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْداً مَسْئُولاً (16) الفرقان ) . الشاهد هنا قوله جل وعلا عن ذاته العليّة : ( كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْداً مَسْئُولاً  ).!
4 ـ ومنه الى التأكيد بالأسلوب الساخر في قوله جل وعلا : ( مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)  الحج  )
5 : ومنه ضرب المثل ، كقوله جل وعلا : ( قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (12) قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُوْلِي الأَبْصَارِ (13)  آل عمران ) 
6 ـ باستعمال كلمات تفيد تأكيدا في حدّ ذاتها مثل : ( الٍسُّنّة ). و هذا المصطلح يأتي في القرآن الكريم منسوبا لرب العزة جل وعلا وحده ، وله معنيان فقط : الشرع الالهى ، والمنهاج الإلهي الذى لا يتبدّل في التعامل مع الكافرين . وهذا خاص بموضوعنا هنا حيث تؤكد على منهاج إلاهى لا يتبدل . قال جل وعلا : 
6 / 1  : (  وَلَوْ قَاتَلَكُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوْا الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (22) سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً (23) الفتح ).
6 / 2 : ( قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (38)الانفال )
6 / 3 : (  اسْتِكْبَاراً فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43) فاطر ) 
6 / 4 : ( فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ (84) فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ (85) غافر )  
7 ـ باستعمال مصطلح ( غلب ) مقترنا بوعد ضمنى ، في قوله جل وعلا في قصة يوسف : ( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (21) يوسف ). هذا الوعد الضمنى جاءت اليه إشارات في :
7 / 1 : بداية القصة : ( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) يوسف ) 
7 / 2 : وفى منتصف القصة جاء قوله جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (21) يوسف  ) .
7 / 3 : وفى نهايتها : ( فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99) وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَاي مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنْ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنْ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100) رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنْ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) يوسف  ) 
8 ـ وجاء مصطلح ( غلب ) وعدا صريحا مثقلا بأدوات التوكيد ، في قوله جل وعلا :
8 / 1 : ( كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21) المجادلة )، هنا كلمة ( كتب ) وهى بالغة الدلالة في التأكيد ، ثم  ( لام ) التوكيد و ( نون ) التوكيد ( لأَغْلِبَنَّ )، و ( نون ) التوكيد في ( إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) والأشد دلالة في التوكيد هو حديثه جل وعلا عن ذاته بلفظ الجلالة ( كَتَبَ اللَّهُ )، ( إِنَّ اللَّهَ)، وضمير المتكلم ( أنا ) وضمير الملكية ( وَرُسُلِي ). 
8 / 2 : ( وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمْ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُم الْغَالِبُونَ (173) الصافات ). هنا أسلوب التوكيد بالنصر والغلبة في ( إِنَّهُمْ لَهُمْ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُم الْغَالِبُونَ ). 
أخيرا : تدبر في قوله جل وعلا : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ): 
1 ـ يلاحظ وجود شرط للنصرة الإلهية للمؤمنين في قوله جل وعلا : 
1 / 1 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) محمد  )
1 / 2 : ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج  ). 
2 ـ لأنّ سياق الآيتين جاء تعليقا على أحداث معاصرة وقتها . قال جل وعلا : 
2 / 1 (  فَإِذا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (4) سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ (5) وَيُدْخِلُهُمْ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ (6) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (9) محمد  )
2 / 2 : ( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج ) . لأن نزول الآيتين كان معاصرا فلا بدّ من التحريض والوعظ  للمؤمنين الأحياء ، إن نصروا الله جل وعلا نصرهم الله جل وعلا . 
2 ـ  يختلف الحال مع الوعد بالنصر بدون شرط في قوله جل وعلا : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ). لأن سياق الآية الكريمة جاء عن المستقبل في أحوال الكافرين في النار وهم يتحاجُّون ويتلاومون ، قال جل وعلا : ( وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مِنْ النَّارِ (47) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ (48) وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْماً مِنْ الْعَذَابِ (49) قَالُوا أَوَ لَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلالٍ (50) غافر ) جاء بعده التعليق والتعقيب شاملا الدنيا والآخرة  في قوله جل وعلا : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) غافر ).
مجرد ملاحظة : 
علماء البلاغة في العصور الوسطى لم يستفيدوا كما ينبغي من الفصاحة القرآنية في موضوع التوكيد . 
 
كتاب  ( النصر ) ف1 : أمثلة لتحقق الوعد الإلهى ( 1 : 2 )
مقدمة : تحقيق الوعد يأتي بعد صدور الوعد ، أي يكون الوعد في الماضى بينما يأتي تحقيقه في المستقبل . وبهذا فالوعد الإلهى الذى جاء في القرآن الكريم ينقسم الى : 
1 ـ وعد في الماضى قبل نزول القرآن وتم تحقيقه قبل نزول القرآن .
2 ـ  وعد قبل نزول القرآن وتم تحقيقه بنزول القرآن 
3 ـ وعد في وقت نزول القرآن وتم تحقيقه وقت نزول القرآن .
4 ـ وعد وقت نزول القرآن وتم تحقيقه بعد نزول القرآن بزمن قليل أو طويل .
5 ـ وعد وقت نزول القرآن ولم يتم تحقيقه بعد ، وسيتحقق في هذه الدنيا في آخر الزمان .
6 ـ وعد وقت نزول القرآن ولم يتم تحقيقه بعد ، وسيتحقق في اليوم الآخر . 
ونعطى تفصيلا : 
أولا :  وعد في الماضى قبل نزول القرآن وتم تحقيقه قبل نزول القرآن . 
وهو عن إهلاك السابقين إنتصارا للرسل. كانوا يكذبون النبى فيتوعدهم بعذاب الله جل وعلا ، فيتحدُّونه يطلبون العذاب ، فيدعو الله جل وعلا أن ينصره عليهم ، ويتحقق وعد الله جل وعلا بالنصر ، وعندها لا ينصرهم أحد. نعطى أمثلة : 
1 ـ نوح عليه السلام:
1 / 1 :  ( قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (32) هود )
1 / 2 : ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ (14) القمر)
1 / 3 : ( وَنُوحاً إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنْ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77)الانبياء  )
1 / 4 : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ (23) فَقَالَ الْمَلأ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لأَنزَلَ مَلائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ (24) إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ بِهِ جِنَّةٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتَّى حِينٍ (25) قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنْ اصْنَعْ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا ...) المؤمنون  )
2 ـ ( هود ) عليه السلام وقومه ( عاد)
2 / 1 : قالوا عنه:( إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ (38) المؤمنون ) 
2 / 2 :وقالوا له :
2 / 2 / 1 : ( قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (70) الأعراف )
2 / 2 / 2 : ( قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (22) الاحقاف )
2 / 3 : فدعا ربه جل وعلا :  ( قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) المؤمنون  )
2 / 4 : وكانت عقوبتهم : ( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ (16) فصلت ). 
3 : ( صالح ) عليه السلام وقومه ( ثمود ) : 
طلبوا آية فخلق الله جل وعلا لهم نأقة من الصخر ، يشربون ألبانها ، وخوّفهم صالح عليه السلام من عذاب الله جل وعلا ، فعقروا الناقة وطلبوا العذاب تحديا . قال جل وعلا :
3 / 1 : ( فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الْمُرْسَلِينَ (77) فَأَخَذَتْهُمْ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78) الأعراف )
3 / 2 :(  وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ (43) فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمْ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ (44) فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنتَصِرِينَ (45) الذاريات ) 
3 / 3 ( وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ ) ( فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ   )هود 64 : 65 ) .
4 ـ ( لوط ) عليه السلام وقومه : 
4 / 1 : ( وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ (28) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمْ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (29) قَالَ رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ (30) العنكبوت  ) 
4 / 2 : ( قَالُواْ يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُواْ إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ) ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ ) ( مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) هود 81 : 83  )، الآية الأخيرة فيها تهديد مُبطّن تحقق ويتحقق في مدمنى الشذوذ الجنسى . 
5 ـ وتحققت وعود في قصة موسى عليه السلام : 
5 / 1 وعد الله جل وعلا أم موسى عندما ولدته أن يرده اليها وأن يجعله رسولا . قال جل وعلا : ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ) ( فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ ) ( وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ ) ( وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ) ( وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ ) ( وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ ) ( فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ  ) القصص 7 : 13 )
5 / 2 : الوعد لقوم موسى : ( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128) قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ (129) الأعراف ) ، وقد تحقق هذا في قوله جل وعلا : (  فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137)  الأعراف ) 
5 / 3 : الوعد بالنصر : ( وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115) وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ (116)  الصافات )
6 ـ وعن الأنبياء السابقين قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنْ الَّذِينَ أَجْرَمُوا وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ (47) الروم )
7: وسارت على قريش نفس مسيرة التكذيب وطلب العذاب ، قال جل وعلا :
7 / 1 : ( فَهَلْ يَنْتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ قُلْ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنْ الْمُنْتَظِرِينَ (102) ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ(103) يونس )
7 / 2 : (  كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ ) ( أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُوْلَئِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ ) ( أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ ) ( سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ) ( بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ ) القمر 43 : 46 ) 
 ثانيا  ـ وعد قبل نزول القرآن وتم تحقيقه بنزول القرآن : 
1 ـ في لقاء موسى بربه جل وعلا في جبل الطور ومعه سبعون رجلا من قومه كان الوعد بخاتم النبيين محمد عليه السلام ونزول خاتم الكتب الإلهية القرآن الكريم . قال جل وعلا : 
( وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمْ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (157) قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِ وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (158) الاعراف  ).
2 ـ وتوارثت بعدها الأجيال البشارة بخاتم النبيين ، حتى لقد بشّر بهذا عيسى عليه السلام ، قال جل وعلا : ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) الصف ).
3 ـ وعاش بعضهم في يثرب انتظارا لمبعث النبى الخاتم وهجرته ، وكانوا يتوعدون الأوس والخزرج إن النبى الخاتم قادم وأنهم سيتبعونه ويستقوون به عليهم ، فلما تحقق الوعد وهاجر خاتم النبيين الى يثرب ( المدينة ) كفروا به بينما آمن به معظم الأوس والخزرج . قال جل وعلا : (  وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ (89) بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ بَغْياً أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ (90) البقرة ). 
4 ـ منهم من إزداد بتحقيق الوعد إيمانا وعندما سمع القرآن أيقن تحقق الوعد الالهى ، وتذكر وقت نزول الوعد حينما رفع الله جل وعلا جبل الطور فوقهم فسجدوا على أذقانهم وهم ينظرون الى الجبل المرفوع فوقهم ( وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (171) الاعراف ) ، هؤلاء عاصروا نزول القرآن الكريم وسمعوه فسجدوا يخرون للأذقان خشوعا ، قال جل وعلا عنهم لمن كفر بالقرآن من العرب:( قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا)( وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً ) الاسراء 107 : 108 )
5 ـ ومنهم علماء إتّخذ الله جل وعلا من إيمانهم بالقرآن حُجّة على كفار العرب ، قال جل وعلا : ( أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197) الشعراء  ). 
6 ـ ومنهم مؤمنون قال جل وعلا عنهم ( وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنْ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنْ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) وَمَا لَنَا لا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنْ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ (84) فَأَثَابَهُمْ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (85) المائدة ) 
7 ـ ومنهم من إزداد بنزول القرآن طغيانا وكفرا : (   وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً )   (64)  المائدة  ( وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (68)  المائدة  ).
8 ـ ومع إختلاف المواقف فقد تحقّق الوعد بنزول القرآن ، وكانوا يعرفونه كما يعرفون أبناءهم . قال جل وعلا :
8 / 1 : ( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (146) البقرة ) 
8 / 2 : ( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (20) الانعام ) . 
كتاب  ( النصر ) ف1 : أمثلة لتحقق الوعد الإلهى ( 3 )
ثالثا :  وعد في وقت نزول القرآن وتم تحقيقه وقت نزول القرآن : ( النصر في المعارك )
 الحرب والنصر في الإسلام 
1 ـ السلام أحد أعمدة الشريعة الإسلامية ، لذا فالحرب فيها إستثناء ومُقيد بشرطين : أن يكون دفاعيا فقط ، وأن يكون الجيش قد وصل الى مرحلة الاستعداد العسكرى ، وقد فارق المؤمنون مرحلة الاستضعاف وليس قبل ذلك .
2 ـ  بعد أن أرغمت قريش النبى والمؤمنين على الهجرة من مكة الى المدينة تابعوهم بحملات هجومية وقت أن كان المؤمنين في المدينة مأمورين بكفّ اليد وعدم الرّد ، إستمرت قريش في هجومها ، قال جل وعلا عنهم في هذه الحالة : ( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا ) (217) البقرة ) ، بعد أن أتمّ المؤمنون إستعدادهم الحربى نزل لهم الإذن بالقتال الدفاعى وفيه الحيثيات التشريعية ، أنهم  يتعرضون لقتال هجومى من الذين أخرجوهم من ديارهم ظلما وعدوانا ، ولهذا فهم يستحقون أن يدافع عنهم رب العزة جل وعلا ، قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج  ) . 
3 ـ قوله جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38) الحج ) يفسره قوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) محمد ) . فالاعتداء من الكافرين وحده لا يكفى لنصر المؤمنين ، لا بد من شرط آخر هو أن يكون المؤمنون ينصرون الله جل وعلا جهادا وقتالا في سبيله وليس لغرض دنيوى كالغنائم والأموال والأنفال .  حينئذ ينصرهم الله جل وعلا ويتحقق فيهم وعده ، ومتى نصرهم الله جل وعلا فلا غالب لهم ، وإن خذلهم الله جل وعلا فلا ناصر لهم ، قال جل وعلا : ( إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران ).
3 ـ وقت تعرض المؤمنين في المدينة الى موجات الهجوم من قريش كانوا يعيشون في خوف يخافون ملاحقة قريش وأن تتخطفهم غاراتهم الحربية ، حينها نزل لهم الوعد بالاستخلاف في الأرض ، وأن يتبدل حالهم من الخوف الى الأمن طالما ينصرون الله جل وعلا بأن يؤمنوا به جل وعلا وحده ، قال جل وعلا : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )النور 55 ). 
4 ـ كانوا بالتعبير القرآنى ( أذلّة ) ، إختلف الأمر بعد إنتصارهم في موقعة ( بدر ). قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) آل عمران ). بعد هذا الإنتصار لم يعودوا ( أذلّة ) ، وقد ذكّرهم رب العزة جل وعلا بتحقيق وعده فيهم ، قال جل وعلا : (  وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمْ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (26) الانفال ).
 فى موقعة ( بدر ) 
1 ـ فيها تحقق الوعد الالهى بالنصر برغم صعوبات وقتها. 
2 ـ كانت أول مواجهة حربية بين مؤمنين تعودوا السلام والخنوع أمام جبروت قريش . كانوا مستضعفين في مكة ، وهاجروا منها يحملون الرّهبة من قريش وسطوتها ، خصوصا وحملاتها كانت تتابع الهجوم على المدينة . كانت قريش تتاجر في قوافلها بأموال المؤمنين بعد طردهم من مكة ، وتمرُّ بالقرب منهم تذكّرهم بما حدث لهم ولأموالهم وديارهم التي صادرتها قريش . كان للمؤمنين حق في تلك القافلة التي تتربّح من أموالهم . 
3 ـ بعد الاستعداد الحربى نزل لهم الإذن بالقتال ، وبعض الذين تعودوا المسالمة واستراحوا للأمر بكف اليد عن القتال الدفاعى أزعجهم هذا التشريع الجديد بالقتال ، قال جل وعلا : (  أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنْ اتَّقَى وَلا تُظْلَمُونَ فَتِيلاً (77) النساء  ). وقال لهم جل وعلا في خطاب مباشر : (  كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (216) البقرة) . القتال الدفاعى خير لهم لأنهم لو ظلوا على حالهم لأبادتهم قريش قتلا . 
4 ـ نزل لهم الوعد إما بالنصر وإما بالحصول على القافلة التي تتاجر بأموالهم . وخرجوا لقطع الطريق على القافلة وهم يودون أن يقتصر الأمر على تحقيق الوعد بالحصول على القافلة دون الوعد بالحصول على النصر الذى يعنى القتال ، ولكن الله جل وعلا أراد أن تكون المواجهة الحربية والنصر فيها ليُحقّ الحق بكلماته ويحقق وعده ويهزم الكافرين المعتدين . عندما أفلتت منهم القافلة وتحتّم عليهم أن يواجهوا جيش قريش الذى يفوقهم عددا وقوة إرتعب فريق منهم وأخذوا يجادلون النبى محمد عليه السلام ، وحين إضطروا للمواجهة كانوا كأنما يواجهون الموت . قال جل وعلا : ( كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ (6) وَإِذْ يَعِدُكُمْ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7) لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (8) الأنفال ). 
5 ـ وصف الله جل وعلا تحقق الوعد بالانتصار في بدر بالأمر المفعول ، وهذا الأمر المفعول يشمل تحديد مكان المواجهة وتحديد رؤية جيش المؤمنين لجيش الكافرين ورؤية جيش الكافرين للمؤمنين ، إذ أرى الله جل وعلا الجيش الكبير لقريش قليلا في أعين المؤمنين ليشجعهم على الاشتباك الحربى ومنعا للفشل والتنازع بينهم ، وأرى الله جل وعلا جيش المؤمنين القليل قليلا جدا في أعين جيش قريش ليشجعهم على القتال غرورا واستسهالا ، قال جل وعلا : ( إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدتُّمْ لاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ (42) إِذْ يُرِيكَهُمْ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً وَلَوْ أَرَاكَهُمْ كَثِيراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (43) وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذْ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ (44) الانفال )
في موقعة أُحُد : 
1 ـ فيها تحقق قوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) محمد ). الخروج الى ( بدر ) كان للحصول على القافلة وكان الوعد كان إما الانتصار أو الغنائم ، لذا أصبح توزيع الغنائم ( الأنفال ) مشكلة بعد الانتصار ، هل هي من حق المقاتلين فقط أم من حق المهاجرين أصحاب الأموال التي صودرت في مكة وتاجرت بها قريش وهذا يعنى حرمان المقاتلين من الأنصار . إختلفوا في التوزيع ، وسألوا النبى محمدا عليه السلام ، وكالعادة فإنه عليه السلام ليس له أن يجيب من عنده ، بل لا بد أن ينتظر نزول الوحى بالاجابة ، ونزلت الإجابة في قوله جل وعلا : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُلْ الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (1) الانفال ) . 
2 ـ ظلت ( الغنائم ) مشكلة لدى بعض المؤمنين ، وتسببت في هزيمتهم في موقعة ( أُحُد )، هذا لأن الله جل وعلا ينصر المؤمنين إذا نصروه ، أي أن يكون قتالهم في سبيل الله جل وعلا وحده وليس في سبيل الغنائم وحُطام الدنيا . صدقهم الله جل وعلا في أول المعركة حين نصروه جل وعلا ، وهرب جيش قريش ، عندها برز الطمع في الغنائم عند البعض فالتفتوا الى جمع الغنائم عصيانا لأوامر الله جل وعلا وإرادة للدنيا وليس لنعيم الجنة ، لذا حلت الهزيمة ، قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ صَدَقَكُمْ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (152) آل عمران ).  
في موقعة الأحزاب 
1 ـ جمعت قريش أحلافها وأحزابها وتحركت جيوشهم نحو المدينة لتدميرها ، كان أمرا مُرعبا حتى على المؤمنين ، وقد جاء النصر من عند الله جل وعلا حسب وعده ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) الاحزاب ). 
2 ـ قبل النصر ورجوع الأحزاب فاشلين كان وعد الله جل وعلا بالنصر للمؤمنين ، وعند حصار الأحزاب إختلفت مواقف المؤمنين والمنافقين . إعتبر المنافقون وعد الله جل وعلا غرورا ، قال عنهم جل وعلا : ( وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُورًا  ) الأحزاب 12 ). أما المؤمنون فقد قال عنهم جل وعلا : ( وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا ) الأحزاب 22 ). 
3 ـ وفى النهاية رجعوا فاشلين وتحقق وعد الرحمن ، قال جل وعلا : ( وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً (25) الاحزاب ) 
في مواقع أخرى 
ليس القرآن الكريم كتابا في التاريخ ، والقصص القرآنى له منهجه القائم على العبرة والهداية ، لذا لا إهتمام بأسماء الأشخاص وتحديد المكان والزمان ، وبالنسبة للمعارك التي خاضها النبى محمد عليه السلام فهى كثيرة إنتصر فيها المؤمنون ، ومع هذا فليست كلها مذكورة في القرآن الكريم،قال جل وعلا : ( لَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ )(25) التوبة ). المواقع الحربية التي انتصر فيها النبى والمؤمنون تحقق فيها وعد الله جل وعلا ، وقام فيها المؤمنون بنُصرة الله جل وعلا فنصرهم الله جل وعلا .
ختاما : فتح مكة 
1 ـ أول إشارات لفتح مكة جاءت في سورة ( الفتح ) والتي بدأت بقوله جل وعلا : ( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُسْتَقِيماً (2) وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْراً عَزِيزاً (3) الفتح ). هنا تأكيد على حدوث الفتح بالحديث عنه بصيغة الماضى ، أي المتحقق الحدوث . 
2 ـ كانت قريش تصُدُّ النبى والمؤمنين عن الحج ، ورأى النبى في المنام أنه يحج ، فأعلن عزمه على الحج مسالما ومعه المؤمنون ، فحشدت لهم قريش جيشا ليصدهم عن دخول مكة ، قال جل وعلا : ( هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً (25) إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمْ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً (26) الفتح ) 
3 ـ وكان الأمر حرجا للمؤمنين فهم لم يأتوا مستعدين للحرب ، ومع ذلك فقد بايعوا النبى بالدفاع ، فحازوا رضى الله جل وعلا ، قال جل وعلا يعدهم بالنصر وبالغنائم : (  لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ) ( وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) ( وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ وَكَفَّ أَيْدِيَ النَّاسِ عَنكُمْ وَلِتَكُونَ آيَةً لِّلْمُؤْمِنِينَ وَيَهْدِيَكُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا  ) الفتح 18 : 20 ). 
3 ـ أي هنا وعدان ، وقد تحققا . وعد بالظفر أو النصر ، قال جل وعلا :  ( وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (24) الفتح ) ، ووعد بدخول النبى والمؤمنين المسجد الحرام آمنين ، قال جل وعلا : ( لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً (27) الفتح) .
4 ـ هذا الفتح القريب ( زمنيا ) تحقق عندما دخل العرب أفواجا في الإسلام السلوكى ( بمعنى السلام ) ، جاءوا اليه في المدينة أفواجا يعلنون دخولهم في دين الله ، قال جل وعلا له :( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً (3) النصر ). هو عليه السلام لم ير مكنون قلوبهم ، ولكنه رأى الإسلام الظاهرى بمعنى السلام . 
 
 
 
 
كتاب : ( النصر ) ف1 : أمثلة لتحقق الوعد الإلهى : وعد آخر في وقت نزول القرآن وتم تحقيقه وقت نزول القرآن :
 ( غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾) 
أما أهم وأخطر ما أنبأ به القرآن الكريم فى مكة ثم تحقق في حياة النبى محمد عليه السلام فهو ذلك الحدث (العالمى ) فى صراع القوتين العظميين ( الفرس والروم ) وقتها :( غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾)، وجاء هذا وعدا ربانيا من رب العزة جل وعلا بانتصار الروم بعد هزيمتهم . قال جل وعلا: (الم ﴿١﴾ غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ).  ونعطى تفصيلا : 
 معنى كونه وعدا الاهيا مؤكدا بنصر الروم :
1 ـ جاء إنتصار الروم على الفرس وعدا إلاهيا ، قال جل وعلا : (وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ). 
2 ـ وهذا يعنى إن الله جل وعلا هو الذى سينصر الروم على الفرس بعد أن هزمهم الفرس . قال جل وعلا : (وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾). 
3 ـ والمعنى أن قوة الرحمن هى التى هزمت قوة الفرس ونصرت الروم. وأن هذا سيحدث بعد بضع سنين من نزول هذه الآيات . 
هو وعد الاهى للمؤمنين وليس للروم :
1 ـ هذا الوعد الالهى بانتصار الروم لم يأت للروم أصحاب الشأن ، بل أتى للمؤمنين المستضعفين وهم فى مكة يواجهون إضطهاد القرشيين وزعمائهم من بنى امية المسيطرين على رحلتى الشتاء والصيف. 
2 ـ كان المؤمنون المستضعفون فى مكة يتمنون إنتصار الروم ( وهم أهل كتاب ) ، بينما كان الكفار القرشيون يتمنون أن ينتصر الفرس ، وجاءت قوافل قريش بهزيمة الروم ، وفرحوا لأن هذا من مصلحتهم لأنه سيجعل قبضة الروم أضعف على الشام وهم يسيرون بقوافلهم فى الشام . أصاب المؤمنين المستضعفين الحزن فنزل هذا الوعد قرآنا لهم يبشرهم بوعد الاهى بأن الروم سينتصرون فى بضع سنين ، لأنه حين يتحقق إنتصار الروم على الفرس سيفرح المؤمنون لأنه سيواكب إنتصارا للمؤمنين على القرشيين به يتغير حالهم من الخوف الى الأمن . 
  هذا الإعجاز القرآنى تحقق تاريخيا : 
1 ـ وهنا نعقد مقارنة بين ما قاله القرآن الكريم و ما تحقق فعلا وسجله تاريخ الصراع بين الفرس والروم فى تلك الفترة. ولنبدأ أولا بما قاله التاريخ عن صراع الفرس والروم في عصر البعثة المحمدية. كان محمد بن عبد الله قد تجاوز الثلاثين من عمره حين نشبت حرب كسرى برويز مع الروم ( من سنة 603). وقد انتهت تلك الحرب ( سنة 627 ).  أي شهد النبي محمد عليه السلام في حياته تحقق إنتصار أنبأ به من قبل رب العزة جل وعلا حين نزلت آيات : ( غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ  ) .
3 ـ  ونرجع إلى التاريخ :
3 / 1 : في سنة 603 قتل الإمبراطور البيزنطي ( الرومي) موريس، وكانت العلاقات ودية بين الروم والفرس، لذا جاء ابن موريس إلى كسرى برويز يحتمي به ضد فوكاس مغتصب الحكم وقاتل أبيه. 
3 / 2 : وأتخذها كسرى برويز فرصة ، فزحف بجيش اكتسح به حاميات الروم فيما بين النهرين وأستولي على أمد وديار بكر والرها وحران وعبر نهر الفرات وتقدم جنوبا إلى لبنان . وفي نفس الوقت تقدم جيش فارسي آخر من ناحية أرمينية وزحف نحو آسيا الصغرى متقدما نحو العاصمة الرومية القسطنطينية.
3 / 3 : وأصاب الروم الفزع والاضطراب ولم يتمكن فوكاس الرومي من عمل شيء فعزله الروم وتولى مكانه هرقل ( هراكيليوس) .
3 / 4 : زحف هرقل ( هراكيليوس ) من شمال أفريقيا إلى القسطنطينية بالسفن وحاول إنقاذها، ولكن أستمر كسرى برويز في فتوحاته سنة 611 إذ أكمل احتلال الشام ودخل دمشق وبيت المقدس وأستولي على صليب عيسى وأرسله إلى إيران، وأرسل قائده شهربزار فاحتل دلتا مصر والإسكندرية سنة 616 ، أي بعد أن بعث الله جل وعلا محمدا رسولا ببضع سنوات. 
3 / 5 : وفي سنة 617 استولي الفرس على ولايات آسيا الصغرى واحتلوا خلقدونية قرب القسطنطينية. 
3 / 6 : وأصبح الروم في مأزق حرج وتوقع الجميع سقوطها والقضاء النهائي على الروم البيزنطيين. في ذلك الوقت نزل القرآن يبشر المؤمنين في مكة بأن الروم – النصارى - سيغلبون الفرس المجوس بعد بضع سنين.
3 / 7 : ولم يكن لدى هرقل علم بهذه البشرى إذ كان وقتها يفكر في الهرب إلى قرطاجنة ، حتى لقد جمع خزائن القسطنطينية وذخائرها في سفن كثيرة وبعث بها إلى قرطاجنة، وقد غرقت تلك السفن ، واضطر هرقل تحت ضغط رجال الدين والشعب إلى الصمود ومنحته الكنيسة كنوزها ليدعم مجهوده الحربي. 
3 / 8 : وبذلك بدا هرقل حرب الاسترداد ، فعبر الدردنيل بجيوشه سنة 622 وزحف نحو أرمينيا وهزم الفرس فيها ، ثم عاد إلى القسطنطينية .
3 / 9 : ، وفي العام التالي 623  تعاون هرقل مع الشعوب الشمالية كالخزر وهاجم إيران من الشمال فأسرع كسرى برويز بجيش قدره 40 ألف جندي لملاقاة هرقل ، ولكن انتصر عليه هرقل في ازربيجان .
3 / 10 : ثم واصل هرقل عملياته الحربية السريعة على المدن الإيرانية الهامة والمقدسة سنة 623 .
3 / 11 : وفي العام التالي 624  استعد كسرى لحرب فاصلة ولكن أسرع هرقل ودخل أرمينيا وهزم جيوش الفرس منفصلة قبل أن تتجمع . 
3 / 12 : وكان لابد لهرقل أن يستريح ليلتقط أنفاسه ويعد جيوشه للمعركة الفاصلة مع كسرى . وقد أعدّ كسرى جيشين لها ، واحدهما يقوده شاهين باسطول بحرى هائل لمحاصرة القسطنطينية أما الأخر فقد استعد لمواجهة هرقل برا .  وترك هرقل قوة للدفاع عن القسطنطينية واتجه شرقا إلى شمال إيران وهاجم تفليس .
3 / 13 : ، وتعرضت القسطنطينية لهجوم وحصار برى وبحرى. هاجمها الاسطول الفارسى ، وكان اكبر اسطول بحرى وقتها ، وهاجمها الجيش الفارسى من البر . المفاجأة الكبرى كانت هزيمة الاسطول الفارسى أمام القسطنطينية بلا تدخل من الروم . إذ هبت رياح عاتية هزمت الجيش الفارسى في البر وأغرقت الاسطول الفارسى في البحر ، هذه الرياح العاتية أعمت الجنود الفرس في البر وفي البحر.  ومات شاهين كمدا وهو يرى هزيمته بسبب عوامل مناخية لا قبل له بها. أو بتعبيرنا أن الله سبحانه وتعالى هو الذي هزم  قوات الفرس البرية وأغرق اسطولهم بالريح لأنه أخبر مسبقا بهزيمتهم حين قال جل وعلا وهو صاحب الأمر : ( الم ﴿١﴾ غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ).  
3 / 14 : وكانت هزيمة الفرس البرية والبحرية أمام القسطنطينية بداية النهاية، إذ تلاها فرار كسرى برويز في معركة دستكرد البرية، وقد عزله الفرس ثم قتلوه، وتولى ابنه قباذ الذي عقد الصلح مع هرقل. 
 مقارنة بين أحوال الروم وأحوال المؤمنين 
ونعود إلى بشرى القرآن بانتصار الروم بعد هزيمتهم نقارنها بأحوال المؤمنين . 
1 : في سنة 617 بلغ كسرى برويز أقصى انتصاراته حتى أن هرقل سأله في الصلح فاستكبر كسرى وسجن الرسول الذي بعثه هرقل وأرسل لهرقل بأمره بالحضور أمامه مقيدا بالأغلال، حتى فكر هرقل في الهرب إلى قرطاجنة. في ذلك الوقت الذي فقد فيه الروم الأمل نزلت البشرى بانتصارهم تخاطب المؤمنين فى مكة ، وأن ذلك النصر سيكون بعد بضع سنوات. وبعدها ببضع سنوات أي سنة 622 بدأ الروم مسيرة النصر إلى أن تحقق نهائيا بهزيمة الفرس غير المتوقعة سنة 626. كما أخبر القرآن سلفا. ولكن ما شأن مسلمي مكة بتلك البشرى ؟ 
2 : كان المسلمون في مكة في ذلك الوقت سنة 617 يتمنون انتصار الروم النصارى أهل الكتاب، بينما كان مشركو مكة يفرحون بهزيمة الروم كيدا للمسلمين. وكان المسلمون وقتها في مكة مقهورين مستضعفين، وكان الأمل في انتصار الروم بعد نكستهم أمام الفرس مختلطا بآمالهم الأخرى في انتصارهم على مشركي مكة، وقد تقوى هذا الأمل فيهم بقوله جل وعلا  (وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ ) ، أي حين ينتصر الروم على الفرس بعد بضع سنين سيفرح المؤمنون لأن وعد الله تحقق ولأن وعد الله بالنصرة لمن يشاء لا يتخلف أبدا.
وحالة المسلمين النفسية في ذلك الوقت كانت تستلزم نوعا من التشجيع، فالله تعالى يعد الروم بالنصر وهم في درك الهزيمة الطاحنة، وليس الروم أقرب إلى الله من المسلمين الذين تتنزل عليهم رحمة الله وفيهم النبي الذي يوحى إليه، ثم أن الروم لا يعلمون شيئا عن القرآن وقتها ولم يعلموا بنبأ النبي العربي وحتى لو علموا بوجوده فأن المحنة التي تدق عليهم أبوابهم كفيلة بأن تشغلهم عن كل شيء عداها. والمقصود أن القرآن وإن تحدث عن بشرى بنصرة الروم بعد هزيمتهم إلا أن حديثه لم يكن موجها للروم وإنما كان متوجها للمسلمين في مكة، وكان يريدهم أن يترقبوا تحقق البشرى وحينئذ سيفرحون ليس لانتصار الروم بعد هزيمتهم ولكن لأن وعد الله قد تحقق، وإذا كان قد تحقق بالنسبة للروم فهو ادعى لأن يتحقق بالنسبة للمسلمين أنفسهم فيما بعد.
3 : خصوصا وأن هناك توافقا زمنيا بين ظروف الروم وظروف المسلمين وقتها. 
3 / 1 : حين بدأ هرقل انتصاراته سنة 622 كانت هجرة المسلمين إلى المدينة.
3 / 2 : وقبلها : يتضح ذلك التوافق الزمني بين محنة الروم أمام الفرس ومحنة المسلمين أمام مشركي مكة، في سنة 610 وما بعدها كان توغل كسرى في الشام وآسيا الصغرى، وكان في نفس الوقت ظهور الدعوة الإسلامية وإيذاء قريش لها، وانتهى اضطهاد قريش بالهجرة سنة 622 . وفي نفس العام بدأ هرقل انتصاراته وحركة الاسترداد.
3 / 3 : وجدير بالذكر أن أقصى سنوات المحنة للروم كانت سنة 617 وهي قريبة من عام الحزن الذي أشتد فيه وطأة المشركين على النبي والمسلمين في مكة.  
3 / 4 : وكما دخل هرقل والروم في مرحلة انتصارات، دخل المسلمون مرحلة الدولة الوطيدة، وكما فرح المؤمنون بتحقيق الوعد الإلهي للروم نزل عليهم الوحي بوعد جديد خاص بهم وهم يعيشون أولى سنواتهم في المدينة دولتهم الوليدة التي يتهددها الخطر من المشركين المحدقين بها من كل جانب.  
3 / 4 / 1 : ولنا أن نتخيل المسلمين في أولى سنوات الهجرة وقد جاءتهم أنباء الانتصارات الرومية وأيقنوا بتحقق الوعد الإلهي حين قال لهم من سنوات مضت (غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿٢﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿٣﴾ فِي بِضْعِ سِنِينَ ۗ لِلَّـهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ ۚوَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ ﴿٤﴾ بِنَصْرِ اللَّـهِ ۚ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَعْدَ اللَّـهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّـهُ وَعْدَهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴿٦﴾ الروم ).                                        3 / 4 / 2 : ولنا أن نتخيلهم يتشوقون إلى وعد إلهي لهم هم بالانتصار يتحقق هو الأخر خصوصا وهم يتهددهم الخطر من كل جانب. وفي تلك الظروف نزل الوعد في قوله جل وعلا :  (وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿٥٥﴾ النور ) . 
3 / 4 / 3 : وتحقق الوعد شيئا فشيئا، انتهى الخوف وحلت محله الثقة بالنفس بعد الانتصار فى موقعة بدر ، وقال  جل وعلا للمؤمنين يمُنُّ عليهم (وَاذْكُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٢٦﴾الأنفال ) .
4 ـ  وتوالت الانتصارات في الجزيرة العربية متوازية مع انتصارات هرقل . 
4 / 1  : في سنة 627 كان الانتصار النهائي لهرقل وبلغ فيه ذروة المجد وفي نفس العام عقد النبي ( ص) صلح الحديبية الذي اعتبره القرآن الكريم فتحا مبينا وكان بداية الصعود للمسلمين.
4 / 2 :  ثم  في سنة 629 كان فتح مكة. 
4 / 3 : ومات النبي محمد عليه السلام سنة 632 ( 11 هجرية ) بعد أن شهد دخول العرب فى دين الاسلام السلوكى ( السلام ) أفواجا: (  إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا ﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا﴿٣﴾). 
النبى محمد عليه السلام لم يكن يعلم غيب القلوب فهو لم ير ما فى قلوب العرب ، كل ما رآه هو دخولهم السلام السلوكى بمعنى السلام.
4 / 4 : نرجع  الى الوعد الالهى في قوله جل وعلا : (وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿٥٥﴾ النور ) . جاء الوعد لهم بالأمن والتمكين مشروطا بالإيمان وعمل الصالحات وفيه إشارة بأن من يكفر بعدها فهم الفاسقون . وفيما بعد وقع الخلفاء الفاسقون في الكفر والفسق بفتوحاتهم الشيطانية في إمبراطوريتي الفرس والروم.!
 
كتاب : ( النصر ) ف1 : الوعد بالنصر: وعود تحققت بعد نزول القرآن ولا تزال تتحقق
رابعا :  وعد وقت نزول القرآن وتم تحقيقه بعد نزول القرآن .
ارتباط الوعد والوعيد 
1 ـ الوعد والوعيد مرتبطان ، قال جل وعلا في وعد المؤمنين الصالحين والكفار المكذبين : 
1 / 1 :(  وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (10) المائدة ). 
1 / 2 :( وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68) التوبة) ( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)   التوبة ). 
2 ـ أول وعد الاهى  للمؤمنين في المدينة بالنصر جاء فيه وعيد لهم أيضا ، قال لهم جل وعلا : (وَعَدَ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿٥٥﴾ النور) ، جاءت فيه إشارة تحذيرية لهم من الوقوع في الكفر والفسق . هنا ( وعد ) و ( وعيد ) . وعد لهم إذا قاموا بالشروط ( يعبدون الله جل وعلا ولا يشركون به شيئا ) ووعيد لهم إذا كفروا وفسقوا . 
المال هو الإله الأكبر لقريش : 
1 ـ  قريش إستخدمت البيت الحرام فيما يعرف بالإيلاف ، وهو فى تسيير رحلتى الشتاء والصيف بنقل التجارة الشرقية الآتية بحرا من الصين والهند الى اليمن فتنقلها قوافل قريش من اليمن عبر الصحراء الى الشام الذى يسيطر عليه الروم. ومن الشام تنقل بضائع أوربا الى اليمن لتصل الى الهند والصين.
2 ـ  وقفت قريش ضد الاسلام خوفا على مصالحها الاقتصادية ، إذ جعلت من المال إلاها أعظم إستخدموا في سبيله بيت الله الحرام ، وحرصا على هذا الرزق ( المال السُّحت ) كذّبوا بالقرآن الكريم ، قال جل وعلا : (أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿٨١﴾ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ﴿٨٢﴾ الواقعة ) . كانوا يؤمنون أنه هدى ولكن إتباع الهدى يعنى لهم أن تثور عليهم القبائل العربية . قال عنهم رب العزة : ( وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَىٰ إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِّزْقًا مِّن لَّدُنَّا وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٥٧﴾ القصص ) . 
3 ـ ضمنت قريش ولاء القبائل العربية المتقاتلة فيما بينها بأن جعلت أصنامهم حول الكعبة تدنّسها تناقضا مع ملة أبيهم إبراهيم عليه السلام . الله جل وعلا عرّف إبراهيم عليه السلام مكان البيت الحرام وأمره أن يطهّره من الأصنام المحيطة به ، وأن يعيد بناءه ، قال جل وعلا : ( وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) الحج ) ( وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنْ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) البقرة  )، من نسل إبراهيم جاءت قريش فأحاطت الكعبة بالأصنام لمختلف القبائل ، وعملت فى نفس الوقت على أن يظل العرب فى تقاتلهم حول الشاة والبعير ، بينما يحافظون على قوافل قريش المحملة ببضائع ثمينة . 
4 ـ وفى الصراع بين قريش والمسلمين بدأ العرب يتعرفون على أهمية السلام السلوكى ( السلام ) بديلا عن الحرب ، وبقراءتهم للقرآن إقتنع بعضهم بعبثية عبادة الأصنام وأدرك   كيف تستغلهم قريش . انتشر الاسلام بين الأعراب فأصبحوا أعداء قريش وهددوا طريق قوافلها . انقلب الوضع ، رأت قريش أن الغلبة للاسلام فدخلت فى الإسلام حرصا على مصالحها ومعبودها ( المال ) ، أي حاربت الإسلام حرصا على المال ثم دخلت في الإسلام حرصا على المال ، فالمال كان معبودهم الأكبر والبوصلة التي اليها يتجهون . 
5 ـ قريش كانت أقوى قوة عربية جاها وثراءا ، وكانت أيضا الأكثر مكرا . وقد وصف الله جل وعلا مكرهم بأنه تزول منه الجبال:  ( وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46) إبراهيم  ). وبدأوا بهذا المكر فزرعوا خلايا نائمة حول النبى محمد وهو في مكة وهاجرت هذه الخلايا معه الى المدينة ، وكانت الأكثر اقترابا منه ،هم الذين مردوا على النفاق ، كتموا الكفر وأظهروا الحماس للإسلام ينتظرون موت النبى محمد ليقفزوا الى السلطة ، وليحولوا دفة الدولة الى خدمة قريش ومصالحها التجارية وعبادتها للمال . وهذا ما حدث. وأصبح الذين مردوا على النفاق هم الخلفاء الفاسقون وصحابة الفتوحات والفتنة الكبرى .
الخلفاء الفاسقون وعبادة المال :
1 ـ الخلفاء الفاسقون القرشيون جعلوا ( المال ) إلاها أكبر لهم ، فاستخدموا إسم الله جل وعلا ودينه العظيم ( الإسلام ) ــ المؤسس على السلام والعدل والإحسان  والحرية الدينية ــ في البغى والغزو وإحتلال دول لم تقم بالاعتداء عليهم ، وبدأوا الفتوحات في الشهر الحرام واستمرت الفتوحات والفتن وسفك الدماء دون مراعاة للأشهر الحُرُم . هذه الفتوحات تتناقض أيضا مع شريعة الإسلام في القتال الدفاعى ، ومئات الآيات القرآنية ، ومنها قوله جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل  ) . وبسبب معبودهم الأعظم ( المال ) إختلفوا وتقاتلوا في معارك ( الجمل ، صفين ، النهروان ) وأرسوا أديانا أرضية صار فيها أولئك الخلفاء الفاسقون آلهة ، تحولت من شخصيات تاريخية الى آلهة معصومة يحرم انتقادهم .  
2 ـ لم يكن النبى محمد عليه السلام يعلم أن أقرب الناس اليه هم من وصفهم رب العزة جل وعلا بأنهم مردوا على النفاق : (وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ ﴿١٠١﴾ التوبة  ) . أحرزوا مكانة عالية وهم الى جانب النبى فحكموا بعده ، وهم من نسميهم بالخلفاء الفاسقين تصحيحا لما يقال عنهم ( الخلفاء الراشدون ). 
3 ـ فتوحات قريش في عصر الخلفاء الفاسقين القرشيين في القرن الأول الهجرى إتجهت نحو طريقى التجارة الشرقية شرقا وغربا ، وإحتلّت مناطق وبلادا كانت تمر فيها تجارتها سابقا ، بين الهند والصين شرقا وبين القسطنطينية وجنوب فرنسا غربا . وكانت قريش هى المتعدية بفتوحاتها وإحتلالها . ليس إعتداءا على البشر فقط ولكنه إعتداء على الاسلام إذ نسبوا ظلمهم الى الاسلام والى شريعة الرحمن. وبهذه الصورة عرف العالم صورة مشوهة عن الاسلام . كل هذا بسبب كفرهم وتأليههم للمال من دون الله جل وعلا ، بل كان رب العزة جل وعلا مجرد راية رفعوها ستارا لظلمهم للبشر ، وظلمهم الأكبر لرب البشر . ولأنها حروب معتدية تحت راية دينية تنسب نفسها للاسلام زورا وبهتانا فقد تحول سفاحو الفتوحات من الخلفاء الى آلهة ، وتحولت مظالمهم الى مفاخر . 
4 ـ بهذا كان الخلفاء الفاسقون أكثر كفرا من المنافقين الصُّرحاء الذين قال عنهم جل وعلا : ( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146) النساء ). المنافقون الصُّرحاء إذا ماتوا بلا توبة فهم في الدرك الأسفل من النار . أمّا إذا تابوا واصلحوا وأخلصوا دينهم لله جل وعلا فسيكونون مع المؤمنين . أما المنافقون الذين مردوا على النفاق فقد أخبر الله جل وعلا مقدما عنهم وهم أحياء بالقرب من النبى : ( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) التوبة ). هنا واضح بأن النبى محمدا عليه السلام لم يكن يعلمهم لأنهم مهروا في إخفاء كفرهم ونفاقهم ، وأنهم سيتعرضون لعذاب الاهى مرتين وهم أحياء ، ثم مصيرهم الى عذاب عظيم في الآخرة . وهذا يعنى أنهم لن يتوبوا بل سيظهر كفرهم علنا مدويا في العالم بحيث يعاقبهم الله جل وعلا ليس مرة واحدة بل مرتين ، قبل موتهم . وأن هذا العذاب المزدوج لن يجعلهم يتوبون بل سيموتون متمسكين بالكفر ، ليكونوا بعدها في الآخرة من أصحاب النار . نزلت الآية 101 من سورة التوبة قبيل موت النبى محمد تُنبىء بما سيحدث وفى وعيد سيأتى ، وقد أتى فعلا مرتين فيما بعد. إنتقم الله جل وعلا من العرب عام 18 هجرية ، وذلك بطاعون عمواس ومجاعة الرمادة ، ثم بقتل عمر بعدها . 
5 ـ قبلها وحين كان النبى محمد عليه السلام في مكة يواجه اضطهاد قريش أنبأ جل وعلا بالفتنة الكبرى بين زعماء قريش . قال جل وعلا : ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ )( وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ )( لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ )65 : 67 )الانعام ). تحقق هذا في الفتنة الكبرى وفى مقتل الخلفاء الفاسقين . وقد جاء تفصيل هذا في كتابنا ( المسكوت عنه في تاريخ الخلفاء الراشدين ) المنشور هنا . 
ختاما : 
1 ـ قال جل وعلا في حُرمة قتل إنسان واحد مؤمن : ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) النساء ). وتحديد هذا الانسان المؤمن جاء في الآية التالية في قوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمْ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (94)  النساء ) . الآية الكريمة تتحدث عن قتال في ميدان المعركة بين جيش مؤمن يدافع ، وجيش كافر يعتدى . وفى الاشتباك الحربى نطق جندي من الجيش المعتدى بالسلام ، عندها يجب شرعا حقن دمه . لأنه مؤمن .  وهذا عن فرد واحد مؤمن ، من يتعمد قتله يستحق : ( جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93)النساء ) فماذا عن ملايين الضحايا الأبرياء من الأمم التي غزاها واحتلها الخلفاء الفاسقون في القرن الأول الهجرى من تخوم الصين الى جنوب فرنسا ؟ وماذا عن الزعم بأن هذا هو الجهاد الإسلامي ؟ وماذا عن تقديس الخلفاء من أكابر المجرمين الذى ارتكبوا هذا الظلم العظيم ؟ 
2 ـ الخلفاء الفاسقون كانوا في تناغم مع ثقافة العصور الوسطى في الحروب الدينية والفتوحات وأنظمة الحكم الاستبدادية وسيطرة الأديان الأرضية . تحرر الغرب من هذا الإرث فاقترب من حقائق الإسلام التي طمرها الخلفاء الفاسقون ، بينما لا يزال المحمديون في ضلالهم يتيهون ، ولهذا يظل المال هو الإله الأعظم لهم . بسبب المال يتصارعون في داخل الدولة للوصول الى الحكم أو الاحتفاظ بالحكم ، فالفساد قرين الاستبداد ، والوصول للحكم يعنى ملكية الأرض وما عليها ومن عليها . بسبب المال يتقاتلون فيما بينهم في حروب لا تنتهى ، أي إن ما ( وعد ) أو ( أوعد ) به رب العزة كفار قريش من قبل لا يزال ساريا وسائدا . 
3 ـ نتذكر قوله جل وعلا ، وهو يخاطبهم ويخاطب المحمديين : ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ )( وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ )( لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ )65 : 67 ) الانعام ). تحقق هذا في الفتنة الكبرى وفى مقتل الخلفاء الفاسقين ، ولا يزال يتحقق حتى هذا الحين .
3 ـ ودائما : صدق الله العظيم .!  
كتاب  ( النصر ) ف1 : خامسا : الوعد بخروج يأجوج ومأجوج قبيل قيام الساعة :
مقدمة : كان يأجوج ومأجوج جنسا آخر سكن الأرض قبل البشر وعاث فيها فسادا ، وكان ممكنا أن يستأصل البشر في بداية تناسلهم في سطح الأرض ، جاء وعد الله بتحقيق خلافة آدم وذريته في الأرض وبأن ينقذهم من سطوة يأجوج ومأجوج بأن ينفرد بنو آدم بسطح الأرض وبإجبار يأجوج  ومأجوج على العيش في باطن الأرض ، ويظل الأمر على هذا الانفصال بينهما الى قبيل قيام الساعة ، وعندها يتحقق الوعد الأخير في هذه الدنيا بخروج الجيل الأخير من يأجوج ومأجوج الى سطح الأرض يختلطون بالبشر قبيل تدمير الأرض والكون وقيام الساعة . أي تحقق الوعد الأخير بالبعث والنشور ويوم القيامة .
2 ـ وردت قصة يأجوج ومأجوج في سورتى الكهف والأنبياء . ونعطى تفصيلا : 
معنى أن يكون آدم خليفة في الأرض : 
 1 ـــ آدم أبو البشر كان خليفة ، ليس خليفة الله جل وعلا فى الأرض ، فالله جل وعلا هو القيوم الذى لا يغيب ، وهو معنا أينما كُنّا : قال جل وعلا : (  وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) الحديد ) (  أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7) المجادلة ) .   وإنما جعله الله جل وعلا خليفة فى الأرض بديلا عن خلق هائل كان يسيطر على الأرض ونشر فيها الفساد وسفك الدماء ، وشاء الله جل وعلا أن يأذن يتغييب هذا الخلق فى جوف الأرض واستخلاف آدم وذريته مكانهم ، وسيظل الأمر كذلك إلى قبيل قيام الساعة ، وعندها يخرج أولئك القوم من باطن الأرض ويختلطون بالبشر قبيل تدمير العالم .  
2 ـــ  قال جل وعلا : ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ  )(30) البقرة  ) : قبل آدم وذريته كان يأجوج ومأجوج متحكمين فى الأرض ، يفسدون فيها ويسفكون دماءهم بينهم ، قوله جل وعلا للملائكة : ( إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً  ) لم يقل جل وعلا ( إنى خالق في الأرض خليفة ) لأن خلق آدم كان في البرزخ ، و مصطلح ( جعل) يأتي بعد الخلق كقوله جل وعلا ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ) (1) الانعام ) . أهبط الله جل وعلا آدم وزوجه الى الأرض وتناسلوا فيها وجعلهم خلفاء فيها بعد تغييب يأجوج ومأجوج ، كانت الملائكة من واقع خبرتها تعرف فساد يأجوج ومأجوج وسفكهم الدماء ، لذا قالوا لرب العزة جل وعلا : ( قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء ) نستفيد من هذا أن يأجوج ومأجوج مخلوقات أرضية لها أجساد أرضية ودماء تنزف ، ولها نفس السلوك العدوانى الذى يقع من البشر .  
3 ـ أهبط الله جل وعلا آدم وزوجه فى أحدى ثنايا الكرة الأرضية ، وتوالد أبناء آدم ، وكان يعوق انتشارهم وسيطرتهم على الأرض وجود يأجوج ومأجوج فى تمام سيطرتهم وقوتهم وطغيانهم ، ولكى يتاح لأبناء آدم فرصة للاستخلاف فى الأرض كان لابد من تدخل إلهى يترتب عليه حجز يأجوج ومأجوج فى باطن الأرض وترك سطح الأرض خاليا لأبناء آدم . 
 يأجوج ومأجوج في سورة الكهف فى ثنايا قصة ذى القرنين : 
1 ـــ لقد أعطى الله جل وعلا ذا القرنين هيمنة على الأرض تفوق هيمنة يأجوج ومأجوج، تكرر قوله جل وعلا عنه : ( وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) (  فَأَتْبَعَ سَبَبًا ) الكهف 84-85 ).  ( ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (89) ، ( ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (92) ، وهو في كل شيء تمتع بتأييد الله جل وعلا .     
2 ـ ونتوقف مع قوله جل وعلا عن حوار جرى بين أبناء آدم وذى القرنين :( قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ ) (94) .  قولهم عن يأجوج ومأجوج أنهم مفسدون فى الأرض يذكرنا بقول الملائكة لرب العزة جل وعلا : ( قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء ). وقول ذى القرنين لهم : ( مَا مَكَّنَنِي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ)  يعنى التمكين إلالهى لذى القرنين ، وهو الأسباب أو الوسائل التي أعطاه الله جل وعلا له : (  إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا ) . بهذا تمكن من إقامة الردم أو السد الحاجز الذى سيظل مانعا لاختلاط يأجوج ومأجوج بالبشر إلى أن تقوم الساعة . 
3 ـ وهذا المانع الحاجز بين البشر ويأجوج ومأجوج موصوف بأنه ( سد ) وأنه ( ردم ) : ( فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً (94) قَالَ مَا مَكَّنَنِي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً (95) الكهف ) ، أي هو وصف لحجزهم في باطن الأرض ، فالسّد فوقه ردم ، وهو سدُّ وردمُّ مصنوع بمواد ممّا أعطى الله جل وعلا ذا القرنين العلم بها والتعامل معها ، وبالتالي لا نستطيع فهمها ومحاكاتها . قال ذو القرنين عن بناء هذا السّد أو الردم  : ( آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً (96) فَمَا اسْتَطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً (97) الكهف) . 
4 ـ كان هذا السّدُّ أو الردمُ فوق طاقة يأجوج ومأجوج ، وقد كانوا أقوى المخلوقات . وقد حاولوا في البداية نقبه وتدميره ليعودوا الى سطح الأرض فما استطاعوا ، قال جل وعلا : ( فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ) . بعدها تعودت الأجيال التالية الحياة في باطن الأرض وطوّروا حضارتهم في هذا الداخل ، ولم يعد يعنيهم من البشر على سطح الأرض سوى مراقبتهم لمعرفة المدى الحضارى الذى وصلوا اليه . 
5 ـ بعد أن أتمّ بناء السّد أو الردم قال ذو القرنين للبشر : ( قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ) ، فهو يسند البناء الى رحمة الله جل وعلا بالبشر أن منع عنهم تسلط يأجوج ومأجوج ، وأنه وعد من الله جل وعلا بنُصرة البشر على يأجوج ومأجوج بهذه الطريقة ، وسيظل السّدُّ أو الردم حائلا وحاجزا الى قبيل قيام الساعة ، وعندئذ فإن الله جل وعلا الذى جعل ذا القرنين يقيمه هو جل وعلا الذى سيدمّره ويجعله دكّا ، وعندها سيخرج آخر جيل من يأجوج ومأجوج الى سطح الأرض فيختلطون بالبشر يموج بعضهم في بعض . وهذا تكملة الوعد الالهى عن خروجهم قبيل قيام الساعة . 
6 ـ لكن عندها لن يحدث حرب او تصادم بين البشر ويأجوج ومأجوج لأنّ :
6 / 1 : البشر في نهاية الزمان سيكونون قد اكتسبوا من القوة والتحكم بما يجعلهم متعادلين مع يأجوج ومأجوج ، فمن علامات الساعة المذكورة في القرآن الكريم أن يظن ساكنو الأرض ( من البشر ويأجوج ومأجوج ) أنهم قادرين عليها وتكون الأرض قد اخذت زخرفها وتزينت في كل الأنحاء لا فارق بين أمريكا وموزمبيق . قال جل وعلا : ( حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)  يونس ). 
6 / 2 : قيام الساعة يعنى أن يكون البشر ويأجوج ومأجوج في حالة ذهول وسُكر من نوع لا نعرفه مع زلزلة فريدة هي زلزلة الساعة ، قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2)  الحج ). في حالة الذهول هذه لا نتصور حربا بين الفريقين ، بل سيكون الأمر كما أنبأ رب العزة جل وعلا : (وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا ) (الكهف  99 ).   
يأجوج ومأجوج فى سورة الأنبياء  
1 ـ في سورة الأنبياء تلخيص لتاريخ الكون والبشرية، فالأقسام الرئيسة للسورة هى :
1 / 1 : وعظ الناس : بتبصيرهم وتذكيرهم بإقتراب يوم الحساب وغفلتهم عنه " أية 1-5 " وإهلاك الأمم السابقة " 6-15" ودعوة البشر للإيمان بالله تعالى وحده " 16- 50" .
1 / 2 : قصص الأنبياء " من أية 51-91" وينتهى ينتائج تقرر وحدة الدين الإلهى الحق مقابل الدين البشرى الباطل الكافر " 92-93" وعدم كفران حق الصالحين فى النعيم " 94 " واستحالة رجوع أمة من الأمم السابقة للحياة فى هذه الدنيا بعد أن أخذت دورها واختبارها فى هذه الحياة الدنيا " 95 " .
1 / 3 : كما بدأت السورة باقتراب الساعة بقوله جل وعلا : (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) ) فإنها تنتهى باقتراب الساعة بخروج يأجوج ومأجوج من باطن الأرض إلى سطحها : ( حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97)   ثم أحوال قيام الساعة " 98-105" وتختم السورة بالوعظ الذى بدأت به " 106 – 112 " . 
2 :ـــ قال جل وعلا عن استحالة رجوع الأمم السابقة من البشر بعد فنائهم : ( وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (95)، بعدها تأتى الآية التالية عن رجوع خلق أخر من غير أبناء أدم ، وهم يأجوج ومأجوج ، يقول جل وعلا : ( حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ )  الأنبياء 96) .
3 ـ تبدأ الساعة بزلزال هائل للأرض والكون ، قال جل وعلا عن زلزال الأرض : ( إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ). هذا الزلزال سيدكُّ الأرض دكّا دكّا ، قال جل وعلا :  ( وَحُمِلَتْ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتْ الْوَاقِعَةُ (15) الحاقة ) (  كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) الفجر )، وفى بدايته سيتم دكّ السد الحاجز بين البشر ويأجوج ومأجوج، فيخرجون من باطنها هاربين إلى سطح الأرض ليختلطوا ببنى أدم وعندها تقوم الساعة .
4 ـ ويأتى وصف القرآن الكريم رائعا لكيفية خرج يأجوج ومأجوج من باطن الأرض إلى سطحها ، فالتصوير هنا كأن سطح الأرض فد انفتح فجأة وظهرت جموع يأجوج ومأجوج من كل مكان يأتون . أو بتعبير آخر كأن الأرض كانت حبلى بأولئك الخلق ثم نثرتهم فجأة على سطحها ، كأنهم يتوالدون ويتناسلون من داخلها . قال جل وعلا : (  حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ ) الأنبياء 96 – 97 ). 
 يأجوج ومأجوج إعجاز قرآنى سيظهر للبشر قبيل قيام الساعة :
1ــ  المؤمن بالقرآن الكريم لابد له من التسليم بأن الاعجاز القرآن مستمر متفوقا على البشر إلى قيام الساعة ، ومنه علامات الساعة التي لا يعرفها ولا يتكلم عنها إلا عالم الغيب والشهادة جل وعلا . وقد ذكر منها جل وعلا خروج دابة من الأرض تكلم البشر ، ليس باللسان حيث تختلف ألسنة البشر، ولكن بالأرقام التي ستكون الوسيط العالمى للاتصالات بين البشر في أواخر الزمان . قال جل وعلا : (  وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ  ):النمل 82 ) ، ثم خروج يأجوج ومأجوج من باطن الأرض قبيل نهاية العالم وتدمير الكرة الأرضية .
2 ـ  ويتوقف الباحث القرآنى عند قوله جل وعلا : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا  ) الكهف 83 ). فالمستفاد هنا أن الأجيال التى عاصرت نزول القرآن كانت تروى حكايات ذي القرنين فى روايات شفهية،  وقد سألوا النبى محمدا عليه السلام ، وكالعادة كان النبى محمد عليه السلام ينتظر الإجابة من الوحى القرآنى ، فتأتى الإجابة بما يلائم عقول البشر ، لأن معرفة موضوع ذي القرنين ويأجوج ومأجوج فوق إمكانات البشر فى الفهم والإدراك ، لذا قال جل وعلا : ( قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا ) ، أى قدرا يكفى للذكر والعلم والعبرة . 
3 ـــ يقف العلم الحديث مبهورا وعاجزا عن فهم  الأثار الهائلة لحضارات كانت متألقة قبل وجود البشر ، وما فيها من تقدم هائل لم يصل إليه البشر حتى الأن، وظاهرة الأطباق الطائرة ، وظاهرة الاختفاءات للطائرات والسفن والأشخاص التى تقع فى مثلث برمودة وغيره من مناطق محددة فى العالم . هي تؤكد وجود خلق متحضر متقدم على البشر بألاف السنين سبق أن استعمر هذا الكوكب ولا تزال آثاره باقيه على سطح الأرض ، كما لا تزال له علاقة غامضة بسطح الأرض وبأهل الأرض. والتفسيرات العلمية ترجّح حضارة قادمة من الفضاء الخارجى ، والقليل منها يؤكد وجود حضارة متقدمة جدا فى باطن الأرض ، يتفقون مع ما قاله القرآن الكريم منذ 14 قرنا من الزمان عن عالم يأجوج ومأجوج الذى لا يزال يعيش فى باطن الأرض حتى الآن يفصله عن البشر سد أو ردم، وسيتحقق وعد الله جل وعلا ويزول هذا السد أو الردم قبيل قيام الساعة كما أخبرنا الله جل وعلا.
 
 
كتاب  ( النصر ) ف1 : سادسا : استعجال وقوع وعد اليوم الأخر ، وهو قريب جدا .!
وعد وقت نزول القرآن وسيتحقق في اليوم الآخر .  
استعجال وقوع وعد اليوم الأخر
استعجال السابقين للعذاب 
1 ـ الكتاب الالهى لكل رسول كان يحذّر من عذاب الآخرة ويرغّب في نعيم الجنة . للكافرين عادة سيئة هي تحدى التحذير الالهى بطلب العذاب . قبل الكتاب الالهى الخاتم كانت الاستجابة باهلاك الكافرين ( بعذاب دنيوى ) ثم ينتظرهم الخلود في النار . 
2 ـ تحقق الوعد / الوعيد في الدنيا باهلاكهم ونجاة النبى والمؤمنين.: ومثلا :  قالها قوم نوح عليه السلام : (  قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (32) هود  )، وقوم عاد لنبيهم هود عليه السلام : ( قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (70)  الأعراف )، وقالها قوم ثمود لنبيهم صالح عليه السلام :: ( فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنتَ مِنْ الْمُرْسَلِينَ (77) فَأَخَذَتْهُمْ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (78)  الأعراف ) . 
3 ـ ثم سيأتى تحقيق وعد الآخرة بخلودهم في النار . 
استعجال العرب الكافرين للعذاب الدنيوى في عصر خاتم النبيين علهم السلام
1 ـ  كانوا يستعجلون عذابا دنيويا ، بل دعوا الله جل وعلا أن ينزل بهم العذاب لو كان القرآن الكريم حقا من عند الله عزّ وجلّ : ( وإذ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنْ السَّمَاءِ أَوْ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (32) الانفال ). ولكن الاهلاك الشامل انتهى زمنه ، وجاء عصر جديد بكتاب إلاهى جديد مستمر بحفظ الله جل وعلا الى آخر الزمان ، حلّ محل الاهلاك الشامل للقوم الكافرين السابقين إهلاك جزئى مع فرض القتال الدفاعى .  
2 ـ ردّا عليهم قال جل وعلا :
2 / 1 : ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33) وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمْ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (34) الانفال )، أي لهم عذاب دنيوى مؤقت مشروط .
2 / 2 : ( وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمْ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً (58) وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً (59) الكهف ) أي لهم موعد إذا استحقُّوا وقوع العذاب بهم . 
2 / 3 : ( أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (204) أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) الشعراء ). هو سؤال لهم ليعتبروا .
2 / 4 : وردا على استعجالهم العذاب الدنيوى أمر الله جل وعلا رسوله عليه السلام أن يقول لهم :
2 / 4 / 1 : ( قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنْ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57) قُلْ لَوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58) الانعام )، أي إنه عليه السلام لا يملك تعذيبهم ، ولو كان يملك لانتهى الأمر بينه وبينهم .
2 / 4 / 2  ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتاً أَوْ نَهَاراً مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (50) أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ أَالآنَ وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (51) ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (52) وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (53 ) يونس ). سؤال لهم لماذا يستعجلون العذاب ؟ وماذا سيفعلون لو وقع بهم ؟ لو وقع بهم سيؤمنون ولكن بعد فوات الأوان . بعدها سألوا النبى محمدا في خوف عن مدى صدقية العذاب وجاء الرد بأنه حق وماهم بمعجزين . 
2 / 4 / 3 : ( وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (71) قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72) النمل ). هنا الرد بأنه سيأتى لهم نوع من العذاب ، ليس إهلاكا شاملا بل جزئيا. 
  استعجال العرب الكافرين للعذاب الأُخروى في عصر خاتم النبيين علهم السلام
كانوا أيضا يستعجلون قيام الساعة وما يعنيه من عذاب خالد لهم نزل به الوعيد لهم .
1 ـ سألوا عن موعد يوم الدين أي موعد تعذيبهم وجاء الرد من رب العزة جل وعلا :
1 / 1 : ( يَسْأَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ (12) يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ (13) ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (14) الذاريات  ).
1 / 2 : ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمْ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (53) يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) يَوْمَ يَغْشَاهُمْ الْعَذَابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (55) العنكبوت ). أي له أجلُّ مُسمّى محدد سلفا ، هو يوم القيامة. 
2 ـ وجاءت إشارات الى إختلاف الزمن بين تقدير الزمن بين البشر ورب العزة جل وعلا. قال جل وعلا  : 
2 / 1 : ( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِنْ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَرَاهُ قَرِيباً (7) المعارج ). اليوم الإلهى ( يوم الدنيا ) مقداره خمسون ألف سنة ، هذا بالتعداد الالهى المحدد وليس بالتعداد البشرى .
2 / 2 : ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (47) الحج ). اليوم الالهى خلال زمن البشر يعدل مثل ألف سنة بحساب البشر.
2 / 3 : ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) النحل ). طبقا للتعداد الالهى فقد صدر الأمر الالهى فعلا بقيام الساعة ، ولكن تحقيقها بالزمن البشرى يأتي لاحقا .   
3 ـ وبكثرة أسئلتهم كان النبى يتضايق ويستعجل عذابهم ، فقال له جل وعلا :
3 / 1 :(  فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنْ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35) الاحقاف ) 
3 / 2 : ( فَلا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدّاً (84) مريم )
إقتراب الساعة : قضية أساس هنا . 
1 ـ لم يفهموا أن نزول الكتاب الخاتم يعنى إقتراب قيام الساعة وتحقيق الوعد الالهى . قال جل وعلا : (اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17) يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (18) الشورى ). 
2 ـ وجاء التأكيد على إقتراب الساعة في قوله جل وعلا : 
2 / 1 : ( إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) طه ).  ( إنّ ) هنا صيغة التأكيد .
2 / 2 : ( اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (1) القمر ).هنا صيغة أخر بالتأكيد على اقتراب الساعة باستعمال الفعل الماضى الذى يفيد تحقق الوقوع ، ليس فقط قيام الساعة بل أيضا انشقاق القمر ضمن انهيار منظومة الكون .
3 ـ المشكلة أن الساعة أصبحت منهم قريبة ولكنهم معرضون ، كانوا ولا يزالون . ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) الأنبياء ). 
4 ـ بل جاءت علاماتها . قال جل وعلا :( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (18) محمد ).   
5 ـ قالها جل وعلا من أكثر من 14 قرنا : ( يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنْ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً (63) الأحزاب ). كانت قريبة وقت نزول هذه الآية ، فأصبحنا الآن أكثر قربا منها ، ولكننا عنها معرضون . 
زمن البرزخ هو الذى يفسّر معنى ( قُرب الساعة ). 
نحن نحسب الفارق الزمنى بين وقت نزول القرآن وقيام الساعة. ونتخيله قرونا شاسعة ، طبقا للزمن الأرضى للبشر ، يختلف الأمر عن البرزخ حيث لا زمن .    
1 ـ النفس البشرية موطنها البرزخ ، تعود اليه مؤقتا بالنوم ، ثم تعود اليه نهائيا بالموت . قال جل وعلا عن وفاة النوم ووفاة الموت : ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى )(42) الزمر )
2 ـ لذا فالنوم  (وفاة )، واليقظة منه (بعث )، ويتكرر هذا في حياة الفرد  الى أن يموت ، ثم يكون البعث يوم القيامة . قال جل وعلا : ( وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (60) الانعام )
3 ـ حين تستيقظ النفس من برزخ النوم تستعيد ذاكرتها فتشعر أنها نامت بعض يوم أو بضع ساعات . يسرى هذا الإحساس لو مكثت النفس في برزخ النوم مائة عام أو أكثر من ثلثمائة عام . قال جل وعلا :
3 / 1 :عن رجل أماته ربه جل وعلا مائة عام ثم ايقظه أو بعثه فتخيل إنه نام يوما أو بعض يوم : (  أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ )(259) البقرة ). 
3 / 2 : عن أهل الكهف:( وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً (25) الكهف). عندما استيقظوا ظنوا أنهم لبثوا يوما أو بعض يوم ، قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ )(19) الكهف ) . هذا عن برزخ النوم . 
4 ـ وهو نفس الحال مع برزخ الموت . بالموت تدخل النفس برزخها لتمكث فيه الى البعث . قال جل وعلا : ( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) المؤمنون ).
5 ـ عند البعث تتصور أنفس المجرمين المُكذّبين بالبعث أنهم مكثوا ساعة ، بل يقسمون على ذلك . قال جل وعلا : 
5 / 1 :(  وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56) الروم ) 
5 / 2 : ( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46) النازعات ) 
6 ـ وهم في الحشر يظل يلازمهم هذا التصور الخاطىء. قال جل وعلا :
6 / 1 : (  يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً (102) يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْراً (103) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْماً (104)  طه ) 
6 / 2 : ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ )(45) يونس) .
هنا نفهم معنى أن الساعة قريبة . 
قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا (40) النبا  ). نزلت هذه الآية الكريمة في مكة من أكثر من 14 قرنا ، تنذر أبا جهل وغيره بعذاب قريب . المعنى في القُرب هنا هو في سنوات باقية بين موت أبى جهل وموعد بعثه . نتصور أنه عاش بضع سنوات ، ثم دخلت نفسه البرزخ بالموت ، عند البعث يتصور أنه أمضى يوما أو بعض يوم ، أي إن بينه وبين تحقق الوعد بالبعث مجرد السنوات الباقية من عمره مضافا اليها يوم أو بعض يوم . 
2 ـ ( قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (46) سبأ  ) . هنا وصف خاتم النبي محمد عليه السلام بأنه نذير لهم ( بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ )، أي قُرب قيام الساعة ، كل منهم مات بعدها بقليل ، وفى برزخه لا يُحسُّ بمرور الزمن ، وحين البعث يتصور أنه لبث ساعة . 
3 ـ إبن آدم الذى قتل أخاه ( المائدة 27 : 30 ) مات ودخلت نفسه البرزخ من آلاف القرون ، ولكنه عند البعث سيتصور أنه لبث يوما أو بعض يوم ، مثله مثل آخر جيل من البشر مات قبيل قيام الساعة .  
4 ـ مات الذين مردوا على النفاق المُشار اليهم في قوله جل وعلا : ( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) التوبة ). في حياتهم عوقبوا بعذاب مرتين ، ثم ماتوا ودخلوا البرزخ من 14 قرنا ، عند البعث سيتصورون أنهم لبثوا يوما أو بعض يوم .
5 ـ أنا ألآن أقترب من 72 عاما ، ما بقى لى من العُمر أيام أو شهور أو ربما سنة أو أكثر . لكن بينى وبين قيام الساعة هو أيام أو شهور أو ربما سنة أو أكثر مُضافا اليها ( طبقا لاحساسى وقتها ) يوما أو بعض يوم . بمجرد موتى ودخولى البرزخ أفقد الإحساس بالزمن لا فارق بينى وبين ( قابيل وهابيل ) . 
6 ـ كل البشر الأحياء قريبون جدا من البعث ، لا يفصلهم عنه سوى ما تبقى لهم من عُمر + يوم أو بعض يوم . 
7 ـ المستبد الشرقى الذى يتصور نفسه خالدا لا يموت سيموت حتما بعد وقت ، سيدخل حتما البرزخ ، وعند البعث ينطبق عليه قوله جل وعلا : :(  وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56) الروم ) 
8 ـ متى نتّعظ ؟ !
 
 
تحقق وعود الآخرة قريبا
كتاب  ( النصر ) ف1 : سادسا : وعد وقت نزول القرآن وسيتحقق في اليوم الآخر .  
 معضلة الزمن بين الدنيا والآخرة 
1 ـ الزمن هو العنصر الأساس فيما يخص تحقيق وعد ووعيد الآخرة . النفس البشرية لا تُحسُّ بمرور الزمن إذا كانت في البرزخ نائمة أو دخلته ميتة ، وعند اليقظة من النوم أو البعث من الموت تحس أنها نامت أو ماتت بعض يوم . هذا الاختلاف بين زمن البرزخ وبين زمن البشر ليس غريبا ، ففي الكون المادى نرى إختلافات في الزمن بين الأجرام السماوية من كواكب ونجوم ومجرات ، بل هناك زمن منعكس يمضى الى الوراء ، وهناك سرعات تفوق سرعة الضوء ، والسرعة مرتبطة بالزمن . 
2 ـ ومن موضوع الزمن نفهم كيف أنه قريب جدا تحقيق الوعد والوعيد في الآخرة ، بالتالى فإن ما جاء في القرآن الكريم عن وعد نعيم الجنة ووعيد عذاب النار قريب منا جدا ، لا نبعد عنه سوى ما تبقى لنا من عمر قبل الموت + البرزخ ، وإحساسنا به أنه ساعة أو ليلة أو ضحاها أو يوم أو بعض يوم . والمؤمن يجب أن يحب هذا وأن يتحسّب لهذا . هذا في ( يوم الدنيا ) في هذا العالم المادى الوقتى المحكوم عليه بالفناء . 
3 ـ تأتى الساعة بتدمير كلى وتام وشامل لهذا العالم ليحلّ محلّه ( اليوم الآخر ) نقيضا لليوم الدنيوى ، سيأتى اليوم الآخر بزمن نقيض ، وبأرض بديلة وسماوات بديلة ، وسيبرز الجميع للقاء الرحمن جل وعلا ، القائل : ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) ابراهيم  ) ، الأرض الراهنة لا تتحمل مجىء الرحمن جل وعلا ، ولا مجىء الجنة أو النار ، وهما ليسا موجودان في هذا اليوم الدنيوى ، ولكن سيتحقق وعد الرحمن بوجودهما مع مجىء الخالق جل وعلا مالك يوم الدين . قال جل وعلا : 
3 / 1 :( كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) الفجر  ) 
3 / 2 :( وَأُزْلِفَتْ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ (90) وَبُرِّزَتْ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) الشعراء ) 
3 / 3 : (  فَإِذَا جَاءَتْ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ مَا سَعَى (35) وَبُرِّزَتْ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى (36) النازعات ) . 
4 ـ سيتحقق وعد الرحمن جل وعلا في زمن خالد ، لا نعرف كنهه ، ولكن نعرف أنه زمن مختلف ليس فيه ماض أو مستقبل ، ربما يكون زمنه راهنا جاثما بالنعيم الخالد وبالعذاب الخالد . 
آيات الوعيد وعظا قبل تحقق يوم الوعيد 
 قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنْ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً (113) طه) آيات الوعيد هي الوعظ  لعل الضالين يتوبون ويتقون، فلا يتحقق فيهم الوعيد .
2 ـ ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) ق ) . هنا تلخيص لحياة الانسان ، من الخلق وتسجيل أعماله طيلة حياته ، ثم ذكر الموت والذى به ينتهى تسجيل الأعمال . آخر إحساس للنفس هو في سكرة الموت ، بموتها ودخولها البرزخ تفقد الإحساس ، لذا لا ذكر لفترة البرزخ لأن الإحساس بها عند البعث هو انها يوم أو بعض يوم ، ويأتي الإحساس بالبعث وقدوم كل نفس معها إثنان من الملائكة ( سائق وشهيد ) وهما اللذان كان ملازمين له في حياته بصفة ( رقيب وعتيد ) يسجلان أعماله . كان في غفلة عن هذا ، بالبعث انكشف عنه الغطاء وأبصر ما لم يكن يبصره من قبل . فقد جاء اليوم الآخر الذى هو :( يوم الوعيد ) : (  وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ  ). 
عرض سريع لآيات البعث والجنة والنار المرتبطة بتحقق الوعد والوعيد 
تحقق الوعد بالبعث : 
قال جل وعلا : ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ ) ( قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ ) يس 51 : 52 ) . هو وعد الرحمن جل وعلا والذى أبلغه المرسلون . 
تحقق الوعد بالجنة 
عند الاحتضار . قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) ( نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ) ( نُزُلا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ  ) فصلت 30 : 32 ). التبشير بتحقق الوعد يأتي لمن مات تقيا وليا لرب العالمين ، إذ تبشره ملائكة الموت بالجنة التي كانوا بها يوعدون في حياتهم . 
2 ـ ونظير ذلك قوله جل وعلا : 
2 / 1 :( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64) يونس ) 
2 / 2 : ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (32) النحل ) 
درجات الوعد بالجنة 
أصحاب الجنة درجتان : السابقون المقربون ، ثم أصحاب اليمين الأدنى درجة . قال جل وعلا عن وعده للفريقين :
1 ـ ( لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً (95) النساء ) 
2 ـ ( وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ  ) الحديد 10 ) 
نعيم الجنة وعدا من الرحمن جل وعلا . 
قال جل وعلا : ( هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ ) ( جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الأَبْوَابُ ) ( مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ ) ( وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ ) ( هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ  ) ( ص 49 : 53 )
تحقق الوعيد
كانوا يقولون (  وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) يس 48 ). الإجابة عند الاحتضار وتبشير الضالين بالخلود في النار الذين يموتون وهم أولياء الشيطان . قال جل وعلا : ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوْا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28) فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (29) النحل )
عند دخولهم النار 
1 ـ يُقال لهم عند دخولهم النار : ( هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) ( اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ  ) يس 63 : 64   )
2 ـ عندها سيعرفون وسيعلمون تحقق الوعيد وأنهم الأضعف ناصرا ، إذ كانوا يؤمنون بشفاعات البشر . وهذا ما جاء عن خاتم النبيين عليهم السلام ، وهو يعترض على تقديس القبور في مساجد مكة قبل الهجرة للمدينة : (  وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنْ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً (24) الجن ) 
3 ـ في المحادثات بين أهل الجنة وأهل النار . قال جل وعلا :(  وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ) الأعراف 44 )
4 ـ ويتمُّ تذكيرهم بهذا وهم في عذاب النار تلتهم وجوههم وظهورهم لا يستطيعون دفعها عن وجوههم ولا عن ظهورهم ، وسيظلون في هذا خالدين . قال جل وعلا يعظ مقدما : (  وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (38) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمْ النَّارَ وَلا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40) الأنبياء ) 
تحقق الوعد للمتقين والوعيد للضالين 
عن وعد المتقين ووعيد الكافرين المكذبين قال جل وعلا :
1 ـ ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ ) ( وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ  ) المائدة 9 : 10 )
2 ـ ( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ  ) التوبة 72 ) ( وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ ) التوبة 68 )
3 ـ (  مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ  ) الرعد 35 ) 
4 ـ (  وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ (27) وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (28) هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (29) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (30) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْماً مُجْرِمِينَ (31) وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُمْ مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلاَّ ظَنّاً وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ (32) وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (33) وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (34) ذَلِكُمْ بِأَنَّكُمْ اتَّخَذْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ هُزُواً وَغَرَّتْكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ لا يُخْرَجُونَ مِنْهَا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (35)  الجاثية ). هنا تفصيل ليوم الحساب ، وهو الذى كانوا ينكرون وعده الحق .  
5 ـ ( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ (68) وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (69) وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ (70) وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنْ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74) الزمر) . هنا تفصيل يبدأ بيوم البعث ثم يوم العرض على الرحمن جل وعلا ويوم الحساب ، ثم دخول الكافرين أبواب جهنم حيث لا خروج منها ، ثم دخول المتقين الجنة حيث يحمدون ربهم جل وعلا الذى صدقهم وعده . 
أخيرا :
التعبير عن مستقبل تحقيق الوعد في الآخرة يأتي في الأغلب بصيغة الماضى الذى يفيد تحقق الوقوع . 
 
كتاب  ( النصر ) ف 2 : النصر : معنى النصر في الدنيا 
(  إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر )
النصر في الدنيا في الحروب 
1 ـ خدع الشيطان آدم وزوجه بما أسماه ( شجرة الخلد ) التي تعنى الملكية المطلقة والخالدة التي لا موت فيها . قال جل وعلا : ( فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى (120) طه ). هبط آدم وزوجه من أرض برزخية الى هذا الكوكب الأرضى المادي ، ونزل معهم قانون الصراع فيما بينهم ، قال جل وعلا : 
1 / 1 :( فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) البقرة ) 
1 / 2 :( قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) الاعراف )
1 / 3 : ( قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعاً بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ (123) طه ). 
2 ـ هذا العداء يفجر التصارع حول ( المُلك الذى لا بد أن يبلى ) : ( المُلك ) هو  تملك الأرض ومواردها وما تعنيه هذه الموارد من أموال ، بسبب الانشغال بهذا المُلك ينسى المتصارعون الموت الحتمى الذى لا مهرب منه ، يموتون ويأتي بعدهم من يواصل الحرب ، وهكذا . وفى النهاية فالله جل وعلا هو الذى يرث الأرض ومن عليها ، قال جل وعلا يعظهم : ( وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (39) إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (40)  مريم ) 
3 ـ في هذه الحروب منتصر ومهزوم ، وهذه الحروب ليست في سبيل الله جل وعلا ، إنّما هي في سبيل ( المُلك الذى يبلى ) ، أي هي حروب في سبيل الشيطان ، مهما رفعت من شعارات دينية كما فعل الخلفاء الفاسقون والصليبيون أو شعارات قومية أو وطنية أو اجتماعية . لا دخل لنصر الله جل وعلا لأحد المتصارعين في هذه الحرب الشيطانية . 
4 ـ يأتي نصر الله جل وعلا حين تكون الحرب في سبيله هو جل وعلا ، ويضطر اليها قوم مؤمنون مسالمون يتعرضون للعدوان لأنهم يقولون ربنا الله جل وعلا . هم ينصرون الله جل وعلا ، ويرفضون الوحى الشيطانى وعبادة المخلوقات ، فيتسلّط عليهم المجرمون بصنوف الأذى ومنها إخراج المؤمنين من ديارهم وأموالهم . ولأنهم ينصرون الله جل وعلا فالله جل وعلا ينصرهم في حربهم . قال جل وعلا :
4 / 1 : عن بنى إسرائيل بعد موت موسى عليه السلام : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمْ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا ) (246) البقرة ) ( وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ)(251)البقرة ).  هزموهم بإذن الله جل وعلا . 
4 / 2 : عن المؤمنين في عهد النبى محمد عليه السلام : ( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج ). بصيغة التأكيد الثقيل قال جل وعلا : ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ). 
4 / 3 : في تشريع القتال في الإسلام : ( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) البقرة ) . نتوقف بالتدبر مع الآية الكريمة : 
4 / 3 / 1 :( فِي سَبِيلِ اللَّهِ ) يعنى القتال الدفاعى فقط ضد من يهاجم معتديا ( الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) . 
4 / 3 / 2 :  ومنعا لأى لبس أو تلاعب بالمعنى جاء النهى : ( وَلا تَعْتَدُوا ).
4 / 3 / 3 :  وجاء الوعظ : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ). 
4/ 3 / 4 : بالتالى فإن فتوحات الخلفاء السابقين في سبيل الدنيا وزينتها هي فتوحات شيطانية ، والنصر فيها ليس من عند الله جل وعلا ولكن من عند الشيطان . والشيطان الذى أغواهم وأغراهم بالفتوحات هو أيضا الذى أغواهم وأغراهم بالحروب الأهلية فيما يُعرف بالفتنة الكبرى ، ولا يزال الشيطان يغويهم ويغريهم فتاريخ المحمديين صفحة واحدة من حروب مع الخارج وحروب مشتعلة في الداخل ، وينتصرون بالشيطان وينهزمون بالشيطان ، ولا يزالون يفعلون .!
النصر في الدنيا في الدعوة جهادا سلميا 
1 ـ الأساس في الدعوة الإسلامية أنها في سبيل الله جل وعلا وحده إبتغاء مرضاته وأملا في الأجر من عنده في اليوم الآخر وأن يكون الداعية شاهدا على قومه مع الأنبياء والمرسلين . بعد الأنبياء الذين اصطفاهم رب العزة جل وعلا فالمجال مفتوح أمام المؤمنين لمن يدخل هذا المجال متسلحا بالعلم القرآنى قادرا على التدبر فيه مع ما يلزم هذا من ثقافة علمية تساعد على التدبر ، ثم هو لا يأبه باعجاب الناس أو إزدرائهم ، إذ لا غرض له إلا في رضا الرحمن جل وعلا . ليس كل المؤمنين مؤهلين لهذا . ولكن المؤمنين مطالبون بتعضيد دُعاة الحق ، فالداعية للحق لا يستطيع بنفسه مواجهة الاضطهاد والتضييق ولا يستطيع بمفرده أن تصل دعوته الى الآفاق ، لا بد من وجود من مجاهدين بالمال والطاقة بجانب الدعاة ، والدعاة ورفاقهم هم معا سيكونون ـ إذا صدقوا ـ شهداء على أقوامهم يوم القيامة . 
2 ـ  هذا خلاف أئمة وشيوخ وكهنة الأديان الأرضية الذين يتخذون من دينهم الأرضى تجارة ، وبه يؤازرون المستبد في طغيانه ، أو قد يزايدون عليه بدينهم الأرضى ليشاركوه في السلطة أو ينتزعوها منه . 
3 ـ  نحن في عصر ردىء ، أصبح الكلام في الدين مسرحا لكل من هبّ ودبّ ، كلهم يفتى في الدين كما يفتون في الرياضة والفن والسياسة ، هم بهذا متشجعون بجهل أئمة الأديان الأرضية . هم جميعا يجمعهم الجهل والافتراء . الوضع في مجال الدعوة الدينية حسّاس جدا، يجعل الداعية الدينى كمن يسير على حدّ السيف ، لأنه بما يقول قد يهتدى به الناس وقد يضلون . إذا أضل الناس بما يقول فسيأتى يوم القيامة يحمل وزره ووزر من طبّق كلامه في حياته ، شأن من يفتى بالإرهاب فينفذ فتاويه شباب متدينون يؤمنون بخرافاته . قال جل وعلا عن فقهاء الشيطان : (  لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25) النحل  ) 
4 ـ الداعية في الدين إذا أراد النجاة من عذاب يوم الدين عليه أن يعلن الحق صريحا ، يضع النقاط فوق الحروف . مجرد كتمانه الحق مراعاة لإرضاء الناس يجعله خصما لرب العزة جل وعلا يوم القيامة. قال جل وعلا عن دعاة الأديان الأرضية :( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175)البقرة) 
5ـ تطبيق هذا الميزان عسير جدا على من أمضى حياته ينشر الإفك . تخيل أحد أئمة الأديان الأرضية ( القرضاوى ، السيستانى ،  شيخ الأزهر ، البابا ..الخ ) يقف علانية يعلن توبته ويعترف بأنه كان يُضل الناس فيما سبق ، ويعتذر عما أذنب . مستحيل أن يفعل بعد أن أمضى عمره في الاضلال ، ولو فعل فسينجو من لعنة الله جل وعلا شريطة أن يتوب توبة نصوحا وأن يُصلح ما أفسده ويبيّن الآيات البينات التي كان من قبل يتلاعب بها ، قال جل وعلا : ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160) البقرة ). 
6 ـ قال جل وعلا عن الدعوة الإسلامية : ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )(125) النحل ). نتوقف مع الآية الكريمة :
6 / 1 :( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ )  سبيل الله جل وعلا ، السبيل هو الصراط المستقيم ، وهو يعنى هنا ما جاء في القرآن الكريم في توضيح ماهية الكفر وماهية الإسلام ، وما يعنيه هذا من تكفير من يؤمن بحديث غير حديث الله جل وعلا في القرآن الكريم ، ومن يقدس البشر والحجر . الكافرون يعتبرون وصف آلهتهم بصفات البشر سبّا وشتما وإعتداءا على مقام ألوهيتهم ، هذا مع أن الداعية الاسلامى لا يسبُّ ولا يشتم آلهتهم بل يصفها بالوصف الحقيقى ، وعندما يقول الداعية الاسلامى وصف رب العزة للكفار فهو أيضا لا يسبُّ ولا يشتم بل يقول حقائق أكّدها رب العزة جل وعلا في كتابه الكريم . وفى النهاية فكل ما يقوله الداعية الاسلامى من حقائق قرآنية هي للوعظ . وهى كما قال جل وعلا :
6 / 2 :( بِالْحِكْمَةِ ) ( وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ) ، أي بالقرآن الكريم ، ف ( الحكمة ) من أسماء القرآن الكريم ، وفيه الموعظة الحسنة .
6 / 3 : ( وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ). أحسن الجدال هو التوضيح القرآنى الذى يتميز فيه الحق عن الباطل ، فيصبح الباطل زهوقا : ( وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (81) وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82) الاسراء ) 
7 ـ المثل الأعلى للداعية المسلم جاء في قوله جل وعلا : ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) فصلت ). جعلنا الله جل وعلا من أصحاب هذا الحظ العظيم .
8 ـ صاحب هذا الحظّ العظيم لا يطلب من الناس أجرا : 
8 / 1 : كل الأنبياء كانوا لا يطلبون أجرا من أقوامهم لأن أجرهم عند الله جل وعلا :( هود :  (29  ). (51) )( الشعراء (109) ( 127 ) ( 145  ) (  164 ) ( 180 ). ونفس الحال مع خاتم النبيين ، كان لا يسألهم أجرا لأن أجره على رب العزة جل وعلا ، وبهذا أمره ربه جل وعلا :( قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) الانعام ) ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُتَكَلِّفِينَ (86) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87)  ص ) ( أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْراً فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (40) الطور ) ( القلم 46 ) الأجر هو لمن يهتدى : (  قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِي إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47) سبأ ) ( قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَنْ شَاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً (57)  الفرقان ) ، ومنه أن يقدم المودة لأقاربه ويعمل الصالحات : (قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ (23)  الشورى ). 
8 / 2 : وقالها لقومه رجل داعية مؤمن : ( اتَّبِعُوا مَنْ لا يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُمْ مُهْتَدُونَ (21)  يس ). الداعية المؤن لا يسأل أجرا ممّن يدعوهم ، وهو في نفس الوقت ملتزم بتطبيق ما يدعو اليه . 
8 / 3 : وعليه ، فالداعية الاسلامى لا ينخرط في الصراع السياسى ولا يخلط السياسة بالدين ، وليس له أي طموح دنيوى . العمل السياسى يسترضى الناس ويخدعهم وينافقهم ويقول لهم ما يرضيهم . الداعية المؤمن طبيب للقلوب يصف المرض بصدق ويصف العلاج بصدق ، لا يهمه إن رضى المريض أو رفض . في كل الأحوال فالداعية الاسلامى يصدع بالحق كاملا مُعرضا عن الجاهلين الكافرين المشركين . قال جل وعلا : 
8 / 3  / 1 : ( خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ (199)  الاعراف )
8 / 3 / 2 : ( فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ (94) الحج  )
8 / 3 / 3 : ( اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ (106) الانعام ) 
8 / 4 : وقال جل وعلا عن دُعاة الحق : ( يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54)  المائدة )
9 : لأن الدعوة خالصة لوجه الله جل وعلا وليس فيها أي شبهة لاحتراف دينى وتجارة دينية أو منافع شخصية  فإن الداعية الاسلامى ليس له موقف شخصى من خصومه ، بل هو يقابل إساءاتهم بالاعراض عنهم والصفح عنهم : ( وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (88) فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (89) الزخرف )، فيكفى ما ينتظرهم من خلود في الجحيم ، لذا يصفح عنهم الصفح الجميل : ( وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85) الحجر ). 
معنى النصر للمؤمنين في الدنيا :
1 ـ تحديد النصر في المعارك الحربية هو نصر للدولة الإسلامية المُعتدى عليها .
2 ـ  أما تحديده في الدعوة فهو نصر للدعوة . فالذى ينشر الدعوة للحق أساسا هم خصومها ، إذا يضطهدون الدُّعاة للحق ، ويوجهون لهم الأنظار ، ويرددون بعض ما يستشهدون به ، فيقومون بدعاية مجانية للحق ، فينتصر الحق بحُمق خصوم الحق في الدنيا . العادة أن دُعاة الحق أقلية ويسبقون عصرهم . وهم يعانون في عصرهم من الاضطهاد ، ويموتون ولكن يظل ما يقولون حيا بعد موتهم . 
3 ـ قد يطغى مؤقتا ما يقوله خصومهم من تهريج وأكاذيب وخرافات ، قد تزدهر ولكن لا تلبث أن تندثر ويتمدد الحق . قال  جل وعلا :
3 / 1 : ( كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ (17) الرعد ) 
3 / 2 : ( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ (27) ابراهيم ) .
3 / 3 : أعظم إنتصار لدعاة الحق عندما يكونون أشهادا على قومهم يوم القيامة .
 
كتاب  ( النصر ) ف 2 : النصر : النصر في يوم الحساب :( محكمة الآخرة )
(  إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر )
إختلاف معنى نصر الدنيا عن نصر الآخرة 
1 ـ الخلاف الأساس هو في حرية المشيئة لدى الانسان في الدنيا ، وحريته المحددة في يوم الحساب في الدفاع عن نفسه . للنفس البشرية مطلق الحرية في الدنيا في إختيار الطاعة أو المعصية ، في عبادة الله جل وعلا وحده والايمان بالقرآن وحده حديثا أو تقديس البشر والحجر وكتب الدين الشيطانية . بعض الناس يشاء الايمان بالله جل وعلا وحده وكتابه وحده ، ومنهم من يقف يدعو الى ( لا إله إلا الله ) منتقدا تقديس وتأليه غيره جل وعلا . والبعض الأخر ينحاز الى الشيطان واديانه الأرضية الشيطانية ويضطهد المؤمنين ، وقد تدور حرب ، والأساس هنا هو الحرية المطلقة المُتاحة لهذا وذاك . وينتصر المؤمنون إذا نصروا الله جل وعلا . هذا في الدنيا .
2 ـ في اليوم الآخر وضع مختلف . في موضوع الحرية :
2 / 1 : بدخول النفس في غيبوبة الموت أو الاحتضار تفقد حريتها التي كانت تتمتع بها ، وتظل فاقدة لها في البعث وفى الحشر وفى العرض على الله جل وعلا ، ثم تكون حُرّة في موقف الحساب ، حيث تأتى كل نفس تجادل عن نفسها في محكمة الإلهية يوم الدين ويتم توفية كل نفس عملها دون ظلم ، قال جل وعلا : ( يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (111) النحل  ). 
2 / 2 : يستغل المجرمون حريتهم في الدفاع عن أنفسهم بالأكاذيب والحلف كذبا بالله جل وعلا أمام الله جل وعلا أنهم ما كانوا مشركين . قال جل وعلا : 
2 / 2 / 1 : ( يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (18) المجادلة )
2 / 2 / 1 : ( وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمْ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24) الانعام )
2 / 3 : بعد المحاكمة يدخل الفائزون المنتصرون الجنة حيث يتمتعون بالحرية فيها  خالدين فيها ابد الآبدين ، بينما يُرغم الخاسرون على دخول الجحيم فاقدين حريتهم ، خالدين فيها أبد الآبدين .  
إختلاف محكمة الآخرة عن محاكم الدنيا 
 مع وجود منتصرين وخاسرين في يوم الحساب فليست هنا حرب ، بل محاكمة عادلة، تختلف عن محاكم البشر .  المستبد الشرقى يملك القضاء وهو يعتبر البرىء متهما حتى تثبت إدانته . وفى المجتمع المتحضر الديمقراطى يكون المتهم بريئا حتى تثبت إدانته، ولكن يظل الفارق هائلا بين محكمة الآخرة وبين أروع نظام للعدالة في الدنيا . قال جل وعلا عن محكمة الآخرة : ( يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17) وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20) غافر) .
 1 : القاضى في  محكمة الدنيا مهما بلغت نزاهته فهم يقع في الهوى ويتعرض للخطأ ، ولديه قانون ملىء بالثغرات ، وهو لا يعلم الغيب . أما في المحكمة الإلهية فإن رب العزة هو الذى يقضى بالحق ، وهو الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.  
  2 : ينجح البشر في إخفاء جرائمهم وفى عدم البوح بما في سرائرهم . يختلف الوضع يوم الحساب في المحكمة الإلهية : 
  2 / 1 : فالأعمال تكون مكشوفة مفضوحة معلنة يراها الجميع ، قال جل وعلا : 
  2 / 1 / 1 :  ( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة  )
  2 / 1 / 2 : ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (49)  الكهف )
  2 / 1 / 3 : ( وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (28) هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (29) الجاثية ).
3 : يشمل هذا غيب السرائر، قال جل وعلا عن هذا اليوم:( يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ)(9) الطارق ) 
4 : لذا يستوى عنده جل وعلا الجهر أو عكسه . قال جل وعلا :
 4 / 1 :( وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284) البقرة ) 
4 / 2 : (  قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29) آل عمران )
4 / 3 :  ( إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنْ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ (110) الانبياء ) 
4 / 4 : (  إِنْ تُبْدُوا شَيْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً (54) الأحزاب )
4 / 5 :( عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9) سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10)  الرعد ) 
4 / 6 :(  وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى (7) طه )
4 / 7 :( وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ (3) الانعام ) 
4 / 8 :(  وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوْ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (13) أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14) الملك ) 
4 / 9 : ( إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) الأعلى )
5 : هناك شهود في محاكم البشر ، لو صدقوا فهم يشهدون بالظواهر فقط . ولكن في المحكمة الإلهية تشهد الجوارح على صاحبها ، قال جل وعلا : 
5 / 1 : ( يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24) يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمْ اللَّهُ دِينَهُمْ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ (25) النور ) 
5 / 2 : ( الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (65) يس ). 
5 / 3 : ( حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيراً مِمَّا تَعْمَلُونَ (22) فصلت )
6 : لذا يأتي وصف هزيمة الكافرين في المحكمة الإلهية بتعبير الخزى ، قال جل وعلا :
6 / 1 : ( وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ (16) فصلت  ) 
6 / 2 : ويدعو المؤمنون ربهم جل وعلا أن يقيهم من خزى الآخرة : (رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) آل عمران  ). 
7 ـ ويتنوع الشهود يوم الحساب . 
7 / 1 : ـ منهم الملك الذى يحمل كتاب الأعمال الفردى . في حياتك الدنيا هناك إثنان من الملائكة يسجلان أعمالك وأقوالك ، هما ( رقيب وعتيد ) يوم الحساب يتحولان الى ( سائق وشهيد ) ، السائق يقبض عليك ويأتي بك ، والشهيد الذى يحمل كتاب عملك . إن كان عملا صالحا فهو ( شهيد لك ) أى يكون عملك شفيعا لك ، وإن كان عملك عصيانا يكون شاهدا عليك ، قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) ق ) 
 7 / 2 : ومنهم الأشهاد البشر من دُعاة الحق  وهم شهود خصومة على أقوامهم ، وهم نوعان : الأنبياء ، ومن يدعو بدعوتهم . قال  جل وعلا :
7 / 2 / 1 :(  إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) غافر ) 
7 / 2 / 2 : (  قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (108)  يوسف ) 
7 / 2 / 3 : ( وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (69) الزمر).  
7 / 2 / 4 : (  فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً (41) النساء )
7 / 2 / 5 : سيكون عيسى عليه السلام شهيدا على قومه الذين عاصرهم ، قال جل وعلا :
7 / 2 / 5  / 1 : (  وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً (159)  النساء ) 
7 / 2 / 5 / 2 : عن موضوع شهادته تبرئه ممن عبدوه في الدنيا بعد موته : (  مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) المائدة ) .
7 / 2 / 5 : وسيكون محمد عليه السلام شاهد خصومة على قومه الذين عاصرهم . قال جل وعلا : (  إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ )(15)  المزمل )
7 / 2 / 5 / 1 : وستكون شهادته خصومة على :
7 / 2 / 5 / 1 / 1 : من إتخذ القرآن الكريم مهجورا ، قال جل وعلا : ( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30) وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً (31) الفرقان )
7 / 2 / 5 / 1 / 2 : من أنكر أن القرآن الكريم نزل تبيانا لكل شيء يحتاج الى تبيان في الدين . قال جل وعلا : ( وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89)  النحل )
7 / 3 ـ ستنصب شهادة الأشهاد على أئمة الأديان الأرضية الذين إفتروا أحاديث شيطانية إستغلوها في إحراز مكانة في الدنيا ويصدّون عن سبيل الله جل وعلا يبغونها عوجا ، يحاربون دُعاة الحق ، قال جل وعلا  عنهم وعن شهادة الأشهاد عليهم عند العرض على الرحمن جل وعلا : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (22)  هود ) 
7 / 4 : المؤمنون دعاة الحق يدعون ربهم جل وعلا وهم في الدنيا أن يجعلهم شهودا على قومهم يوم المحاكمة الإلهية ، يقولون : ( رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53)  آل عمران ).
اللهم إجعلنا من الشاهدين على قومنا يا رب العالمين .!
 
كتاب  ( النصر ) ف 2 : النصر: مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة :( الفوز)
مقدمة : 
1 ـ يأتي استعمال مصطلحات النصر والهزيمة في الحروب في القرآن الكريم ، ومنها  قوله جل وعلا : 
1/ 1 :( وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ )(251) البقرة ) 
1 / 2 : ( سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ (45)  القمر ). 
2 ـ ولكن في القرآن الكريم مصطلحات أخرى في الهزيمة والنصر فيما يخصُّ محكمة يوم الحساب ، ليس منها مصطلح الهزيمة بل مصطلح الخسران والشقاء ، وقد جاء مصطلح الشقاء مقابل السعادة في قوله جل وعلا : ( يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ (105) فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ (106) خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (107) وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتْ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ (108) هود ) . 
3 ـ أصحاب النار خاسرون . وسنعرض لهذا فيما بعد. ويأتي معنى الخسران دون التصريح بلفظه في سياق مصطلحى ( الفوز ) و ( الفلاح ).  نتوقف معهما في سياقاتهما القرآنية : 
 فاز / فوز : ( الفوز العظيم والفوز المبين ) 
1 ـ عند البشر يرتبط الفوز بمنافع دنيوية مؤقتة ، كان منها عند بعض الصحابة نزعة انتهازية ، قال جل وعلا عنهم : ( وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ إِذْ لَمْ أَكُنْ مَعَهُمْ شَهِيداً (72) وَلَئِنْ أَصَابَكُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَيَقُولَنَّ كَأَنْ لَمْ تَكُنْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ يَا لَيْتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً (73) فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (74) النساء ). الأجر العظيم هنا هو الجنة ، والمُشار اليها في قوله جل وعلا : ( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً (69) النساء).  
2 ـ مهما تعاظم فوز الدنيا فهو مؤقت ، أما الفوز العظيم والفوز المبين فهو الخلود في الجنة أبد الآبدين .
مجرد النجاة من النار تكون فوزا : قال جل وعلا :
1 ـ ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ  ) (185) آل عمران ). مجرد الزحزحة عن النار تكون فوزا . بالعدل فإن كل البشر بما فيهم الأنبياء مستحقون للعقاب لولا رحمة الله جل وعلا . قال جل وعلا :
1 / 1 : ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ  ) (61) النحل ) 
1 / 2 : ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ ) (45) فاطر)
 2 ـ (  قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16) الانعام ). أمر الله جل وعلا النبى محمدا أن يقول هذا . إبعاد العذاب أو ( صرف العذاب ) هو الفوز المبين . ولهذا فإن عباد الرحمن يدعون ربهم جل وعلا يقولون ( رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (66)  الفرقان ). قال جل وعلا عن جهنم التي تتشوّق لأصحابها :
2 / 1 : (  بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً (11) إِذَا رَأَتْهُم مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً (12) الفرقان )
2 / 2 : ( إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنْ الْغَيْظِ ) (8) الملك )
2 / 3 : (  إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ (33) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (34)  المرسلات )
الوقاية من السيئات يوم الحساب هي الفوز: 
1 ـ قال جل وعلا :( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمْ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) غافر ).
 2 ـ يرى الناس أعمالهم يوم القيامة عند العرض أمام الله جل وعلا ، قال جل وعلا :  
2 / 1 :( يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ (18) الحاقة ).  
2 / 2 :( يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَه (8) الزلزلة  ).
3 ـ  عند الحساب يكون غفران أو تغطية السيئات للمتقين التائبين ، فالغفران هو التغطية ، إبراهيم عليه السلام دعا ربه جل وعلا فقال : ( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) ابراهيم ) . 
4 ـ السيئات تبقى يحملها الكافرون الظالمون المجرمون وتتحول سيئاتهم الى عذاب ، وبذلك فما ظلمهم الله جل وعلا ولكنهم ظلموا أنفسهم . قال جل وعلا : 
4 / 1 :( وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33) فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (34) النحل )
4 / 2 :  ( إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (74) لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ (75) وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمْ الظَّالِمِينَ (76) الزخرف  ) .
5 ـ ولذلك تدعو الملائكة أن يقى المؤمنين من سيئاتهم ، وبغفرانها تكون رحمة الله جل وعلا . 
الجنة هي الفوز العظيم : قال جل وعلا :
1 ـ عن المجاهدين والمقاتلين في سبيله جل وعلا : 
1 / 1 :( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التوبة )
1 / 2 : ( لَكِنْ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89) التوبة )
1 / 3 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) الصف ).
2 ـ عمّن يموت متقيا فيكون من أولياء الله تبشره الملائكة بالفوز العظيم : ( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64) يونس )
3 ـ عن عموم الطائعين المتقين : ( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقِيهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُونَ (52) النور)
4 ـ عن الأشهاد يوم الحساب الصادقين في شهادتهم : ( قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) المائدة )
5 ـ عن المؤمنين الصابرين:( إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ (111) المؤمنون )  
مقارنات بين الفائزين والخاسرين 
الفوز بالجنة للمتقين عكس عذاب الجحيم : قال جل وعلا :
( لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ (20)  الحشر )
مصير أئمة الأديان الأرضية الخاسرين عكس مصير المتقين الفائزين : قال جل وعلا :
( وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ (60) وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمْ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (61) الزمر)
مصير الخاسرين الذين يضطهدون المؤمنين ، عكس مصير المؤمنين الفائزين : قال جل وعلا :( إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11) البروج )
بين الطاعة والعصيان : قال جل وعلا :
1 ـ ( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ (14) النساء )
2 ـ ( يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (10) التغابن )
3 ـ هناك التعمير المادى للمساجد عند المشركين دون تعمير للقلوب بالتقوى عند المؤمنين المتقين ، قال جل وعلا في الفارق بينهما :  (مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنْ الْمُهْتَدِينَ (18) أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19) الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَائِزُونَ (20) التوبة  ) . وهذا لا يزال يحدث في عصرنا ، حيث ترتفع المساجد بالبلايين في بلاد المستبدين ، وهم أكابر المجرمين .
بين المؤمنين المتقين والمنافقين : قال جل وعلا :
1 ـ ( لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزاً عَظِيماً (5) وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (6) الفتح  )
2 ـ ( يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمْ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ (13) يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14) فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمْ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (15) الحديد )
3 ـ ( الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68) التوبة ) ، ثم قال جل وعلا : ( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72) التوبة )
4 ـ ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100)التوبة ) ، وبعدها عن الخلفاء الفاسقين وصحابة الفتوحات : ( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنْ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) التوبة  )
5 ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71) الأحزاب ) ، ثم بعدها : ( لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (73) الأحزاب )
بين تفصيلات نعيم الجنة وتفصيلات عذاب الجحيم : قال جل وعلا :
1 ـ عن الخاسرين :( إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَاداً (21) لِلْطَّاغِينَ مَآباً (22) لابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً (23) لا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلا شَرَاباً (24) إِلاَّ حَمِيماً وَغَسَّاقاً (25) جَزَاءً وِفَاقاً (26) إِنَّهُمْ كَانُوا لا يَرْجُونَ حِسَاباً (27) وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّاباً (28) وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَاباً (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذَاباً (30) النبأ ) . 
وبعدها عن فوز أو ( مفاز ) المتقين: ( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً (33) وَكَأْساً دِهَاقاً (34) لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا كِذَّاباً (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَاباً (36) النبأ )
2 ـ  عن الفائزين : (  إِلاَّ عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40) أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45) بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46) لا فِيهَا غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ (47) وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49) الصافات ). ثم قال جل وعلا فيما بعد يصف هذا : ( إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60) لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ (61) الصافات ) . 
بعدها عن تفصيلات العذاب للخاسرين : ( أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإٍلَى الْجَحِيمِ (68) إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) الصافات )
3 ـ عن تفصيلات عذاب الخاسرين من أئمة الضلال : ( إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) إِنَّ هَذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ (50) الدخان ) .
بعدها عن تفصيلات النعيم للفائزين :  ( إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ (51) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (52) يَلْبَسُونَ مِنْ سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ (53) كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ (54) يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ (55) لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَةَ الأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلاً مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (57) الدخان ).
 
كتاب  ( النصر ) ف 2 : النصر : مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة  : الفلاح 
عن معنى الفلاح في الدنيا 
1 ـ منتهى الفلاح في نظر الطامحين للسلطة هو الوصول الى الحكم أو الاحتفاظ به . هو ( الاستعلاء ) على الناس بالسُّلطة والجاه . وفى القرآن الكريم تكرر وصف فرعون بالعلو . 
قال جل وعلا : 
1  / 1 : ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ ) (4) القصص ) 
1 / 2 :( ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (45) إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ (46) فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ (47) فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنْ الْمُهْلَكِينَ (48) المؤمنون )  . 
2 ـ لذا قالوا عن معنى الفلاح عندهم : ( وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنْ اسْتَعْلَى (64) طه ) . 
3 ـ هذا الفلاح الدنيوى لا يزال سائدا في أنظمة الحكم الفرعونية في مصر وخارجها حيث يحتكر المستبد السلطة والثروة ويتنفس الفساد مع الملأ المحيط به . ثم يموت فيفقد كل شيء ويكون من الخاسرين يوم الدين . 
4 ـ  الساحر العادى ( الدجال العادى ) لا يفلح . هذا تكرر في القرآن الكريم :
4 / 1 : ( وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ (77) يونس  ) 
4 / 2 : ( وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) طه ). 
فكيف بالدجال ( الساحر ) من أئمة الأديان الأرضية ؟ أفظع أنواع الدجل هو في التلاعب بالدين ، وهذا أسوأ أنواع السحر . تراه فى عوام عصرنا من تابعى شيوخ الإرهاب الذين ينتحرون في أعمال إرهابية إبتغاء مرضاة شيوخهم .
5 ـ المتقون هم أصحاب الفلاح الحقيقى والذى لا يكون إلا في الأخرة ، لذا فهم لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا ولا يدخلون في صراع حول السلطة ولا يخلطون الإسلام بالطموح السياسى . قال جل وعلا : ( تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83) القصص ).
6 ـ ونتتبع مصطلح الفوز في سياقاته القرآنية ، كالآتى : 
الفوز بالجنة هو الفلاح 
يجتمع الفوز والفلاح في قوله جل وعلا : (لَكِنْ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89)  التوبة )  
( لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ): ( وعظا ) ليدخل المؤمنون الجنة : 
1 ـ هناك مؤمنون من حيث الظاهر والسلوك السلمى ، وهم المؤمنون الذين ( يأمنهم الناس ) بسبب سلوكهم السلمى . بعضهم ( من الصحابة ) كان يقدس الأوثان ، ولا يزال هذا سائدا بين المحمديين المسالمين الذين يعبدون البشر والحجر . وعظهم الله جل وعلا باجتناب هذا لعلهم يفلحون ، فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) المائدة ).
2 ـ وهناك مؤمنون عُصاة ، وعظهم الله جل وعلا بالتوبة لعلهم يفلحون . قال جل وعلا : 
2 / 1 : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)  النور )
2 / 2 : (  فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنْ الْمُفْلِحِينَ (67)  القصص ) 
2 / 3 : ونحو ذلك في قوله جل وعلا :
3 / 2 / 1 :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6) التحريم ) .
3 / 2 / 2 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ) (8) التحريم )
4 ـ وجاء الوعظ بالتقوى وعمل الصالحات وفعل الخيرات في قوله جل وعلا : 
4 / 1 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77) الحج ) .
4 / 2 : (يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189)البقرة )
4 / 3 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (130) آل عمران ) 
4 / 4 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (35) المائدة )
4 / 5 : ( قُلْ لا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (100) المائدة )
4 / 6 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200) آل عمران )
5 ـ وفى القتال . قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) الانفال  )
6 ـ وفى الحرص على صلاة الجمعة ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتْ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) الجمعة   )
7 ـ وقال النبى هود عليه السلام لقومه (عاد ) :( فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (69) الاعراف ) 
المؤمنون المفلحون أصحاب الجنة في الآخرة ، جاءت أوصافهم في قوله جل وعلا : 
1 ـ ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة )
2 ـ (  فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (38) الروم )
3 ـ ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (16) التغابن ) 
4 ـ (  قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُوْلَئِكَ هُمْ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)  المؤمنون )  
وصف الذين لا يفلحون أصحاب النار في الاخرة جاء في :
1 ـ المرتد عن الدين الحق : ( إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً (20) الكهف )
2 ـ الكافرون الظالمون  : قال جل وعلا : 
2 / 1 :(  وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (117)  المؤمنون ) 
  2 / 2 : ( وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَنْ جَاءَ بِالْهُدَى مِنْ عِنْدِهِ وَمَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (37) القصص ) 
2 / 3 : ( قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135) الانعام ) 
2 / 4 : وقال يوسف عليه السلام لمن راودته عن نفسه : ( مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23) يوسف )
2 / 5 : وخرج قارون على قومه في زينته ، وحسده بعضهم ، وبعد أن خسف الله جل وعلا به وبكنوزه الأرض قالوا : ( وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82) القصص ). 
3 : الأفظع ظلما وإجراما هم الذين يفترون الأكاذيب وينسبوها لله جل وعلا ورسوله . قال جل وعلا : 
3 / 1 :( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21)  الانعام ) 
3 / 2 :( فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ (17) يونس  )  
3 / 3 : ( قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ (69) مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمْ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (70)  يونس ) 
3 / 4 : (  وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ (116) مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (117)النحل )
 مقارنات بين المفلحين والخاسرين 
قال جل وعلا :
1 ـ ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) الشمس )
2 ـ ( وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَا (13)الأعلى ) بعدها : ( قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) الأعلى )
3 ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (35) المائدة ) . بعدها : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (36) يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنْ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (37) المائدة ) 
4 ـ (  فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ (101) فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (102) المؤمنون ) بعدها : ( وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) تَلْفَحُ وُجُوهَهُمْ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) المؤمنون ) 
5 ـ  (  الم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (5) لقمان ) . بعدها :( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) لقمان ) 
6 ـ (  اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمْ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (19) إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ (20) كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21) المجادلة ) بعدها : ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22) المجادلة ).
 
كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: مصطلحات النصر والهزيمة في الآخرة : الخسران  
مقدمة : 
جاء معنى الخسران دون لفظه فيما سبق عن أصحاب النار مقابل المفلحين الفائزين من أصحاب الجنة . نتوقف هنا مع مصطلح الخسران صريحا في سياقاته القرآنية :  
بين الخسران والخيبة 
خاب بمعنى خسر . قال جل وعلا :
1 ـ ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ (17) إبراهيم ) . أكابر المجرمون مصيرهم الخيبة ، حيث عذاب خالد وشراب من صديد جروحه ، لا يموت لا يحيا . بشرى لكل مستبد ولكل رجال الدين ألأرضى .!
2 ـ ( قَالَ لَهُمْ مُوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِباً فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنْ افْتَرَى (61) طه ) . بشرى بالخيبة لمن يفترى على الله جل وعلا كذبا . 
3 ـ ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) الشمس ). النفس البشرية مصيرها أما أن يزكّيها صاحبها بالتقوى فتفلج يوم الدين وإما أن يتبع هواها فيخيب يوم الدين . 
4 ـ وفى المقارنة بين الخيبة والفلاح قال جل وعلا : ( وَعَنَتْ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً (111) وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخَافُ ظُلْماً وَلا هَضْماً (112)  طه ). الظالم هو الخائب يوم الدين . يحمل عنوان الخيبة والظلم . فقد ظلم رب العزة بالكفر وظلم البشر أيضا . 
وصف الخسران : قد خسر الذين :
1 ـ كذبوا باليوم الآخر ، قال جل وعلا : 
1 / 1 :(  قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) الانعام ) . تخيّل أكابر المجرمين في عصرنا وهم يحملون أوزارهم على ظهروهم بما أجرموا من قتل ونهب.!
1 / 2 : ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (45) يونس) 
2ـ أتباع الباطل المبطلون الذين ينكرون الحق الإلهى . قال جل وعلا عنهم يوم الدين :
2 / 1 :( فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ (78)  غافر ) 
2 / 2 :( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ (27) الجاثية )   
3 ـ قتلوا أولادهم سفها بغير علم : (  قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمْ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (140) الانعام )
لمحات عن خسارة الآخرة 
1 ـ أئمة الكافرين هم مخترعو ومروّجو أكاذيب الأحاديث الضالة ، وهم الأشد كفرا وبالتالي فهم الأشد خسرانا . عن شهادة الأشهاد المجاهدين عليهم يوم الحساب قال جل وعلا :  ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ (18) الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (19) أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ (20) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (21) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (22) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (23) هود ). نلاحظ هنا :  
1 / 1 : هنا وصفهم بالظلم الهائل : ( وَمَنْ أَظْلَمُ ) ، ( أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ  )، والكفر : ( وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ ) ، لأنهم : ( يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً ).
1 / 2 : وصفهم بنوعين من الخسارة : 
1 / 2 / 1 : خسروا أنفسهم ( أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ ). مأ أتعس أن يخسر الانسان نفسه .! 
1 / 2 / 2 : الأخسرون قطعا بلا شك : ( لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ  ).( الأخسرون ) صيغة مبالغة . 
1 / 3 : ثم تأتى المقارنة بالمفلحين : (  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ  ).
2 ـ  هناك الذين يقدسون الأولياء والقديسين والأئمة والأحبار والرهبان ، هم يكفرون بأن الله جل وعلا هو وحده الولى المقصود بالعبادة والتقديس ، لقد أمر الله جل وعلا رسوله أن يقول : ( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (14)  الانعام ). 
عنهم  قال جل وعلا : (  أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً (102) قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً (104) أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً (105) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً (106) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً (107) خَالِدِينَ فِيهَا لا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً (108 ) الكهف ) . نلاحظ هنا  : 
2 / 1 : تكرار وصفهم بالكفر في آيات ( 102) (  105)، ( 106 ). أبلغوا هذا للصوفية والشيعة والسنّة . 
2 / 2 : هم الأخسرون أعمالا . ( الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً (104 ). لماذا ؟ لأنهم ينفقون أموالهم في سبيل من يقدسونهم من الأولياء الأحياء وعلى مزاراتهم وأضرحتهم وعتباتهم وقبورهم المقدسة ، ويقيمون لهم مساجد ومزارات فخمة وضخمة ، ويدفعون الملايين لأئمتهم ، وهم يحسبون أنهم بذلك يُحسنون صُنعا . لا يعرفون أنهم بذلك خسروا أموالهم ثم ستكون خسارتهم بالخلود في النار. لذا فهم الأخسرون أعمالا ، عكس ما يعتقدون . أبلغوا هذا للشيعة والصوفية . 
بين خسارة الدنيا وخسارة الآخرة 
خسارة الدنيا والآخرة معا 
ليس فقط هؤلاء . هناك أيضا من يخسر الدنيا والآخرة . صنف من الناس يعبد الله جل وعلا بلا يقين ، أي هو متذبذب في ايمانه ، أذا أصابته مصيبة كفر ، بالتالى فقد خسر مرتين : في الدنيا بالمصيبة التي حلّت به ، وفى الآخرة بالخسران العظيم بالخلود في الجحيم . قال جل وعلا :(  وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11)  الحج )
الأخسرون 
سبق أن تعرضنا لمعنى ( الأخسرين ) بصيغة المبالغة . وقد جاء في قوله جل وعلا : ( هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) إِنَّ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ (5) النمل ) 
خسارة الآخرة هي خسارة للنفس . 
قال جل وعلا : 
1 ـ ( الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (12)  الانعام )  
 2 ـ (  الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (20) الانعام )  
3 ـ ( هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (53)  الأعراف ) 
خسارة الآخرة هي الأكبر والأكثر
 خسارة الدنيا مؤقتة ، والانسان يسير بين ربح وخسارة، وخسارة وربح ، وفى كل الأحوال فهو لا يخسر سوى متاع دنيوى . الخسارة الحقيقية هي أن يخسر نفسه بالخلود في جحيم لا خروج منه ولا تخفيف فيه . هنا لا يخسر نفسه فقط بل يخسر أهله . إن كانوا معه في النار صاروا خصوما ، إذا كان أهله في الجنة انقطعت بينهم الصلة . قال جل وعلا : 
1 ـ (  قُلْ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) الزمر ) 
2 ـ ( وَتَرَى الظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوْا الْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَى مَرَدٍّ مِنْ سَبِيلٍ (44) وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنْ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا إِنَّ الظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُقِيمٍ (45)  الشورى )
  ( الخاسرون ) 
تكرر تعبير الذين خسروا أنفسهم ، وتعبير ( الأخسرين ) . والأكثر هو تعبير ( الخاسرين ) وهو لفظ يتكون من ( خاسر ) بإضافة ( ال ) . وحين تدخل ( ال ) على اسم الفاعل فهى تعنى تأكيدا . وهذا هو الفارق البلاغى الدقيق بين قول ( خاسر ) و ( الخاسر ) بمعنى ان يكون فلان ( خاسرا ) في الدنيا . أما إذا مات كافرا فهو ( الخاسر ) . 
وهناك أنواع الخاسرين في قوله جل وعلا : 
1 ـ ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ (85)آل عمران ). الإسلام هنا هو اتباع القرآن الكريم وكفى . وليس بشهادة الميلاد والأديان الأرضية التي تنسب نفسها زورا للإسلام العظيم .
2 ـ هناك مؤمنون تلهيهم أموالهم وأولادهم عن ذكر الله وعن الانفاق في سبيله جل وعلا. حذّرهم الله جل وعلا أن يموتوا بهذا فيكونوا من الخاسرين . قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (9) وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنْ الصَّالِحِينَ (10) وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (11)  المنافقون )
3 ـ ناقضو العهد المفسدون في الأرض : ( الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (27)  البقرة  )
4 ـ الذين يجعلون القرآن الكريم أُغنية ومجرد صوت يتغنى به ( المُقرىء ) ، لا يعرفون أن تلاوة القرآن حق تلاوته هي القراءة المجردة التي تجعل من ينصت له يعيش في معانى ما يسمع دون اهتمام بصوت القارىء . قال جل وعلا : (  الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (121)  البقرة ) 
5 ـ الخاسرون يوم القيامة هم زبالة خبيثة يتم فصلها وتجميعها ثم إلقاؤها في جهنم . قال جل وعلا : ( لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنْ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (37) الانفال )
6 ـ المنافقون قديما وحديثا ، وعدهم الله جل وعلا بالخسران يوم الحساب. قال جل وعلا : (  وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمْ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68) كَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاداً فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ بِخَلاقِهِمْ وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (69) التوبة ) 
7 ـ الذين يرتابون في كتاب الله القرآن الكريم ويكذّبون به قال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام يحذّره : (  فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ (94) وَلا تَكُونَنَّ مِنْ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنْ الْخَاسِرِينَ (95) يونس ) 
8 ـ  الذين لا يكتفون بالقرآن الكريم وحده كتابا وحديثا ، قال جل وعلا : (  أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (52)  العنكبوت ) . هم بشهادة الرحمن ( الخاسرون ).
9 ـ الذين يفترون الكذب على الله جل وعلا ، قال عنهم جل وعلا : ( إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْكَاذِبُونَ (105) مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (107) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (108) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (109) النحل ) .
10 ـ الكافرون المشركون ، قال جل وعلا : 
10 / 1 :( لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (63) قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونَنِي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ (64) الزمر )
10 / 2 : بعدها قال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام محذّرا ومهدّدا :  ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ (65)  الزمر ) 
10 / 3 : (  وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19) حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيراً مِمَّا تَعْمَلُونَ (22) وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمْ الَّذِي ظَنَنتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنْ الْخَاسِرِينَ (23) فصلت )
مقارنات بين المفلحين والخاسرين 
قال جل وعلا : 
1 ـ عن الوزن حين يتحدد من هو الخاسر لنفسه ومن هو المفلح ، قال جل وعلا :
1 / 1 : ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (8) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ (9)  الاعراف )
1 / 2 : (  فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103)  المؤمنون )
2 ـ ( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ (27) وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (28) هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (29) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (30) وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْماً مُجْرِمِينَ (31) الجاثية )
3 ـ (   َوالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) ) 
4 ـ (  وَمَنْ يَتَّخِذْ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً (121) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَار خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلاً (122) النساء ) 
ودائما :  (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلاً  ).
 
كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير يوم القيامة (1 )
مقدمة :
قال جل وعلا : ( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً (32) كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً (33) وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً (34) وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً (35) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنقَلَباً (36) قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً (37) لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً (38) وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِنْ تُرَنِي أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالاً وَوَلَداً (39) فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِي خَيْراً مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَاناً مِنْ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً (40) أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْراً فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَباً (41) وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً (42) وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِراً (43) هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً (44) الكهف ). في هذا المثل الذى ضربه رب العزة جل وعلا نلاحظ الآتى : 
1 ـ صاحب الجنتين يؤمن بالله جل وعلا ولكن يؤمن بغير ، إذ وقع في تقديس جنتيه وأنكر اليوم الآخر : (  قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً (35) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْهَا مُنقَلَباً (36) قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً (37) لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً (38))  ( وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً (42)   )
2 ـ لأنه كافر مشرك فلن يكون الله جل وعلا له وليا ولا نصيرا يوم القيامة : ( وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِراً (43) هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً (44 ) . فالولاية والموالاة هي المناصرة .  وهنا تتحقق الموالاة والمناصرة : ( هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً (44 ) . 
إمّا ولاية الله جل وعلا وإمّا ولاية الشيطان 
1 ـ البشر في كل زمان ومكان بين إختيارين : إمّا ولاية الله جل وعلا وإمّا ولاية الشيطان . ويترتب على هذا مصيرهم يوم القيامة ، فالذى يوالى الله جل وعلا وينصره يواليه رب العزة جل وعلا يوم القيامة وينصره . ولا يجتمع في قلب بشر موالاة الله جل وعلا وموالاة الشيطان . من يوالى الشيطان يتمسّك بتقديس الأوثان ، وهى من عمل الشيطان ، وتتحول أحجارها الى أشياء مقدسة ، المؤمن الحق عليه أن يبتعد عنها وأن يجتنبها ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90)  المائدة ) والكافر يوالى الشيطان حين يتمسك بالوحى الشيطانى الكاذب من أحاديث ومنامات مزخرفة يؤلفها ويذيعها أولياء الشيطان من شياطين الانس والجن ، قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) الانعام  ) . وفى إجتناب هذا الزور وإجتناب الأوثان قال جل وعلا : ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30) الحج ) . 
2 ـ هي قضية فيها ظالم ومظلوم . الشيطان هو الظالم ومعه أتباعه ، ورب العزة جل وعلا يصف الشرك بأسلوب التأكيد بأنه ظلم عظيم :( إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) لقمان ). المؤمن الحقيقى يوالى الله جل وعلا واقفا ضد هذا الظلم مبرئا رب العزة مما ينسبونه اليه من وحى شيطانى ، ومما ينسبونه اليه من أولياء وآلهة شيطانية ، بينما أولياء الشيطان يدافعون عن أوليائهم وعن وحيهم الشيطانى وعن أوثانهم الفكرية والمادية . 
3 ـ حين يموت من يدافع عن رب العزة جل وعلا ويواليه مستقيما على طريق الحق لا تأخذه في حق الله جل وعلا لومة لائم ــ تبشره ملائكة الموت بأنه من أولياء الله جل وعلا الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، وانه جل وعلا سيكون وليهم في الآخرة كما كان في الدنيا . قال جل وعلا : 
3 / 1 :(أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64) يونس  ) .
3 / 2 :( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ (32) فصلت ).
3 / 3 : ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (13) أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (14) الاحقاف  ) 
4 ـ الذى يموت مواليا الشيطان تتنزل عليه ملائكة الموت تبشره بالعذاب . قال جل وعلا : 
4 / 1 :( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوْا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (28) فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (29) النحل . ) 
4 / 2 : السبب إنهم إتخذوا الشيطان لهم وليا : ( إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30) الأعراف ) . 
4 / 3 : وهذا ما حذّر رب العزة جل وعلا منه مقدما فقال :( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنْ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً (50) الكهف ) .
5 ـ وفى النهاية فعبادة البشر والحجر هي في الحقيقة عبادة للشيطان ، وهذا أيضا ما حذّرنا منه رب العزة جل وعلا وهو يتحدث عن مشهد من مشاهد يم القيامة حين سيقول لأصحاب النار:( أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (63) اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ (64) يس )
الله جل وعلا ينصر أولياءه يوم الدين 
1 ـ الله جل وعلا هو مولاهم وهو خير الناصرين . قال جل وعلا : ( بَلْ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ (150)  آل عمران ) 
2 ـ الله جل وعلا نعم المولى ونعم النصير . قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77) وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78) الحج   )
3 ـ كفى بالله جل وعلا وليا ونصيرا . قال جل وعلا :
3 / 1 :(  وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30) وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً (31)  الفرقان  )
3 / 2 : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنْ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَيُرِيدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِيلَ (44) وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيّاً وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيراً (45) النساء  )
4 ـ النبى في حياته ــ وكل مؤمن ــ مأمور بأن يدعو : ( وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَاناً نَصِيراً (80) الاسراء  ) 
ليس من ولى ولا نصير إلا الله جل وعلا . هذا خطاب موجّه للمؤمنين وعظا وتحذيرا . قال جل وعلا : 
1 ـ ( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنصَرُونَ (113)هود )
2 ـ ( أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (107) البقرة )
وهو خطاب موجّه أيضا للكافرين . قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (31) الشورى )
2 ـ ( وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (22) العنكبوت ) 
3 ـ وهو موجّه للبشر جميعا . قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يُحْيِ وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (116) التوبة ) 
الشفاعة داخلة في هذا الموضوع فالله جل وعلا هو الولى الشفيع والنصير يوم الدين 
1 ـ الأصل أن رب العزة جل وعلا هو وحده الولى الشفيع . فليس من غيره ولى ولا شفيع قال جل وعلا :
1 / 1 :( وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (51) الانعام )
1 / 2 : ( وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلا شَفِيعٌ )(70) الانعام )
1 / 3 : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (4) السجدة )
2 ـ وهو جل وعلا له الشفاعة جميعا. قال جل وعلا ردّا على من إتّخذ من دون الله جل وعلا شفعاء يفرضهم على رب العزة جل وعلا :( أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لا يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلا يَعْقِلُونَ (43) قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (44) الزمر ).
3 ـ وفى آلية الشفاعة يقوم الملك الذى يحمل عمل المؤمن الصالح المتقى بتقديم عمله بعد إذن الرحمن ورضاه فيكون عمله هذا شفيعا له ، وهذا ضمن هيمنته جل وعلا على الكون في الدنيا ثم في الآخرة . قال جل وعلا : ( إِنَّ رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (3) يونس )
4 ـ لذا وعظ الله جل وعلا المؤمنين بالتقوى، إذ لا شفاعة لنفس بشرية في نفس بشرية يوم الدين . قال جل وعلا : 
4 / 1 : ( وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (48) البقرة )
4 / 2 :  ( وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (123) البقرة )
4 / 3 : ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19) الانفطار). 
5 ـ الكافرون يقدسون الأولياء ويؤمنون بشفاعتهم يوم القيامة ، وهذا سائد بين المحمديين والمسيحيين على السواء . وردّ عليهم مقدما رب العزة جل وعلا فقال : ( وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18) يونس )
6 ـ ولن يكون لهم شفيع ولا نصير من البشر . قال جل وعلا : 
6 / 1 : ( وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذْ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) غافر )
6 / 2 : ( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (12) وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ (13) الروم )
6 / 3 : ( وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (94) الانعام ).   
متى يؤمن المحمديون بالقرآن الكريم؟ !!
 
كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير يوم القيامة (2 )
النفس البشرية بين الفجور والتقوى وبين الأغلبية والأكثرية  
1 ـ النفس البشرية هي التي تقود جسدها نحو الفجور أو التقوى . قد تتوقف في طريق الشّر لتتوب ، وقد تمضى في طريق الشّر الى موتها.  في داخلها هذا وذاك ، وهى تختار بين هذا أو ذاك . قال جل وعلا : ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) الشمس ). النفس مجبولة على الفجور والتقوى ، هي مزيج من النفس اللوامة والنفس الأمّارة بالسوء. في النفس اللوامة إمكانية أن يزكّى  الفرد نفسه بالتقوى وينهى النفس عن الهوى ، قال جل وعلا عن مصير هذا الفرد : ( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) النازعات ) أما النفس التي إختارت الضلال فمصيرها الجحيم ، قال جل وعلا : ( فَأَمَّا مَنْ طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) النازعات ).  
2 ـ والمتقون هم الأقلية من الأنفس البشرية . قال جل وعلا :
2 / 1 : ( وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ (13) سبأ )
2 / 2 : (  إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ )  25 ) ص )
2 / 3 : عن أصحاب الجنة : 
2 / 3 / 1 :( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنْ الأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنْ الآخِرِينَ (14) الواقعة ) 
2 / 3 / 2 : أصحاب اليمين : ( ثُلَّةٌ مِنْ الأَوَّلِينَ (39) وَثُلَّةٌ مِنْ الآخِرِينَ (40) الواقعة ).
3 ـ أكثرية الأنفس البشرية ضالّة مُضلّة . ويغترُ المحمديون والبوذيون والمسيحيون بكثرتهم . ونرد عليهم بقول الله جل وعلا :
3 / 1 : (  وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) الانعام  ) 
3 / 2 : (  وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) يوسف) 
3 / 3 : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) يوسف  )
3 / 4  ـ ومع كثرتهم فجهنم تتسع لهم وتطلب المزيد . قال جل وعلا : ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلْ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) ق ).
الحرية الدينية والأكثرية 
1 ـ في الدولة العلمانية ( الإسلامية ) لا يوجد خلط السياسة بالدين ، ولا توجد مؤسسات دينية رسمية ، والحرية الدينية السائدة لا تجعل الأكثرية تضطهد الأقلية ، فالحرية الدينية للفرد والأفراد تعطى له ولهم حرية الايمان والكفر بأى دين ، وحرية تغيير الدين ، وحرية التبشير بالدين لكل فرد ، وحرية انتقاد الأديان الأخرى على قدم المساواة . يختلف الحال مع دولة مستبدة يعتمد المستبد فيها على دين أرضى ، يضطهد أتباع الأديان الأخرى سواء كانت أرضية أو دين الحق . 
2 ـ الدولة العلمانية إذا كانت الأكثرية فيها تقدس البشر والحجر لا يتعرض فيها الداعية للحق الى اضطهاد ، ويختلف الحال مع الدولة المستبدة ، يدور صراع غير متكافىء يتعرض فيه دُعاة الحق للاضطهاد ، والكفر هنا يشمل التعدّى والظلم للبشر مع الكفر بالله جل وعلا ، والشرك ظلم عظيم . هؤلاء ينطبق عليهم قوله جل وعلا : ( الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَاباً فَوْقَ العَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ (88)  النحل). 
3 ـ ومع إختلاف درجات العذاب للكافرين فيجمعهم أنهم لا ناصر لهم ولا ولى لهم ، فالله جل وعلا وهو الولى والنصير للمتقين الذين إكتفوا به جل وعلا وليا ونصيرا وشفيعا . 
ليس للكافرين من ولى ولا نصير  
1 ـ العدل هو الأساس ، فليس الأمر بالأمنيات والشفاعات ، فمن يعمل سوءا يُجز به ، ولا أحد يدافع عنه ، (  وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً ) . قال جل وعلا : (  لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (123) النساء ) 
2 ـ المستكبرون ينتظرهم عذاب أليم ( وَلا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً  ). قال جل وعلا :( لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعاً (172) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَلا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (173) النساء  ) 
3 ـ ( الظالمون مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) هذا عمّن يعبد الأولياء وقبورهم ، جاء هذا في قوله جل وعلا : ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (6) وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَهُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (8) أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِ المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (9) الشورى ) . الظالمون إتخذوا أولياء من دون الله الولى الحميد ، بالتالى فليس لهم يوم القيامة من ولى ولا نصير .
4 ـ على النقيض من ذلك نرى الذى يعبد الله جل وعلا وحده ولا يُشرك به تقديس القبور ، وهذا ما ينتشر في مساجد المحمديين حيث يدنسونها برجس القبور للأئمة ومن يسمونهم بآل البيت والأولياء الصوفية ، وأفظعها رجسا ذلك القبر المنسوب للنبى محمد ويحجُّ اليه المحمديون . هذا مع أن النبى محمدا عليه السلام في حياته إحتجّ على تقديس القبور الى أقامتها قريش في مساجدها في مكة ، فتألّبوا عليه . قال جل وعلا : (  وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنْ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً (24) الجن ) . يوم القيامة سيعرف المشركون من اضعف ناصرا وأقل عددا . 
5 ـ هم يغترون بقوتهم وهم بها يكيدون ويتآمرون ويمكرون ، ويوم القيامة لا يغنى هذا عنهم شيئا ولا يجدون نصيرا . قال جل وعلا : ( فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمْ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ (45) يَوْمَ لا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (46) الطور ). هذا تحذير من رب العزة جل وعلا لأكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين .  
6 ـ ولا فائدة في هداية من يتصدّى لإضلال الناس ، مستحيل أن يهتدى أئمة المحمديين ، وقد قال جل وعلا للنبى محمد : ( إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37) النحل ). مستحيل هدايتهم في الدنيا ، ولن يجدوا ناصرين في الآخرة . برجاء تبليغ هذا للقرضاوى والسيستانى وشيخ الأزهر وكل البابوات .
7 ـ  ولا نصير لهم من دون الله جل وعلا عند العرض على النار . قال جل وعلا : ( وَتَرَاهُمْ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا خَاشِعِينَ مِنْ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ وَقَالَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا إِنَّ الظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُقِيمٍ (45) وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ أَوْلِيَاءَ يَنصُرُونَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ سَبِيلٍ (46) الشورى ) 
 8 ـ ولا نصير لهم وهم يصطرخون من عذاب لا يستريحون منه بالموت  ولا خروج منه ولا تخفيف فيه . قال جل وعلا : 
8 / 1 :( وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ (36) وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمْ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ (37)  فاطر ) . تذكروا أنه ما للظالمين من نصير !!
8 / 2 : ( حَتَّى إِذَا أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ إِذَا هُمْ يَجْأَرُونَ (64) لا تَجْأَرُوا الْيَوْمَ إِنَّكُمْ مِنَّا لا تُنصَرُونَ (65) قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ (66)  المؤمنون  ). نتلو آيات القرآن الكريم على المحمديين فيزدادون بها كفرا. نبشرهم بهذه الآيات عسى أن يتوبوا قبل أن يجأروا بالعذاب . 
8 / 3 : (  وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (38) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمْ النَّارَ وَلا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40) الأنبياء ) . تضربهم النار على وجوههم وبسرعة فائقة على ظهورهم ، وهم لا يستطيعون دفعها ولا يجدون من ينصرهم .وتخيل أن هذا عذاب مستمر خالد أبد الآبدين . نبشر بهذا الظالمين من أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين .
9 ـ ذلك بأنهم أتبعوا أهواءهم كافرين بالعلم الالهى في القرآن الكريم . قال جل وعلا :
9 / 1 : ( بَلْ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (29) الروم  ). مستحيل هدايتهم في الدنيا ولا نصير لهم في الآخرة . 
9 / 2 : هم يعبدون من دون الله جل وعلا خرافات وأساطير وأوهاما وأحجارا ، وليس لهم علم بما يعبدون وما لهم يوم القيامة من نصير . قال جل وعلا : (  وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَا لَيْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ (71) الحج ) 
10 ـ هم نسوا لقاء الله جل وعلا يوم الدين فأسقطهم رب العزة جل وعلا من رحمته ، ومصيرهم النار حيث لا ناصر لهم . قال جل وعلا :( وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (34) الجاثية ) 
 11 ـ وعلى فرض أن لهم وقتها ملء الأرض ذهبا وقدموه ليفتدوا به أنفسهم فلن يُقبل منهم  ، ولن يجدوا لهم ناصرين . قال جل وعلا :( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الأَرْضِ ذَهَباً وَلَوْ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91) آل عمران ).
ينطبق هذا على : 
  1 : المنافقين 
1 / 1 . عن صحابة المنافقين الذين ماتوا على نفاقهم قال جل وعلا : (  إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146) النساء ) . النفاق مستمر ، وأئمة المحمديين أكبر المنافقين . ونبشرهم بالدرك الأسفل من النار ، ولن يجدوا لهم نصيرا . 
 1 / 2 ـ وعنهم قال جل وعلا : (  وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لا يُوَلُّونَ الأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولاً (15) قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمْ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنْ الْمَوْتِ أَوْ الْقَتْلِ وَإِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلاَّ قَلِيلاً (16) قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنْ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (17)  الأحزاب ) 
2 ـ على الكافرين من أهل الكتاب . قال جل وعلا : 
2 / 1 :(  أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنْ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً (51) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمْ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنْ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيراً (52 ) النساء   )  
 2 / 2  : ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنْ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (22) آل عمران) 
 2  / 3 : ( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (56) آل عمران).
 2/ 4 :  ( أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (86) البقرة  ) 
 3 :  على فرعون وقومه . قال جل وعلا : ( وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ (39) فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (40) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنصَرُونَ (41) القصص ).
وجاء هذا وعظا:
1 ـ  للعُصاة . قال جل وعلا : (  قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (54)  الزمر ) .
2 ـ للنبى محمد عليه السلام . قال رب العزة جل وعلا له في خطاب مباشر :
2 / 1 : ( وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً (73) وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً (74) إِذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً (75) الاسراء ) 
2 / 2 : ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنْ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ (120) البقرة ). 
أخيرا :
1 ـ هل يجرؤ أحد على وعظ شيخ الأزهر أو القرضاوى أو السيستانى ؟ 
2 ـ مشكلة المحمديين أنهم لا يقدرون الله جل وعلا حق قدره ، بينما يقدسون الرجس من البشر والحجر .!!
أحسن الحديث :
قال جل وعلا : ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ (205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ (206)  البقرة ).
ودائما : صدق الله العظيم .!
 
كتاب ( النصر) ف 2 :النصر: الله جل وعلا وحده هو الولى والنصير يوم القيامة (3)
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة لا تستطيع نصر أنفسها ولا نصر أتباعها لا في الدنيا ولا في الآخرة . 
لا أحد ينصرك على الله جل وعلا . قال جل وعلا : ( أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَكُمْ يَنصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنْ الْكَافِرُونَ إِلاَّ فِي غُرُورٍ (20) الملك ) 
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة لم تستطع نصر أتباعها في الدنيا. قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مِنْ الْقُرَى وَصَرَّفْنَا الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (27) فَلَوْلا نَصَرَهُمْ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَاناً آلِهَةً بَلْ ضَلُّوا عَنْهُمْ وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (28)الاحقاف )
2 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (194) أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلْ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنظِرُونِ (195) الأعراف )
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة لا تستطيع نصر أتباعها في الآخرة . قال جل وعلا : 
( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ (74) لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُحْضَرُونَ (75)  يس )
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة لا تستطيع نصر نفسها ولا نصر أتباعها. قال جل وعلا : 
1 ـ (  أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ (191) وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلاَ أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ (192) الأعراف ) .
2 ـ  ( إِنَّ وَلِيِّي اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ (196) وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَكُمْ وَلا أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ (197)  الاعراف )
3 ـ ( أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنَا لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنفُسِهِمْ وَلا هُمْ مِنَّا يُصْحَبُونَ (43)  الانبياء  )
4 ـ (  إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ (40) يَوْمَ لا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئاً وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (41) إِلاَّ مَنْ رَحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (42) الدخان ) . الاستثناء الوحيد أن يكون رب العزة جل وعلا هو مولاك . 
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة يخذلون أتباعهم في الدنيا وسيخذلون أتباعهم يوم القيامة . قال جل وعلا :
1 ـ ( ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ (13) إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14) فاطر ).
2 ـ ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5) وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ (6) الاحقاف )
الأولياء والأئمة والآلهة المزعومة سيخذلون أتباعهم يوم القيامة. قال جل وعلا : ( وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً (81) كَلاَّ سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً (82) مريم )
أنواع الأولياء والآلهة المزعومة 
 المشركون الكافرون يعبدون الملائكة كما كان يفعل العرب في الجاهلية ، ويعبدون الأنبياء مثل المسيح ومحمد عليهما السلام ، ويعبدون بعض البشر الذين ماتوا ولا علم لهم بمن إتخذهم آلهة وأولياء ، مثل السيدة مريم ، وفاطمة الزهراء وزينب بنت على ، ونفيسة ، والخلفاء الفاسقين ، والحسين ومن يسمونهم بآل البيت . ومن البشر من دعا الناس الى تقديسه ، مثل الآلاف من شيوخ الصوفية ، منهم : السيد البدوى ، الرفاعى ، الجيلانى ، الدسوقى ، الشاذلى ، الشعرانى . ويوم القيامة سيتبرأون ممّن يعبدونهم عندما يسائلهم رب العزة جل وعلا . قال جل وعلا :
1 ـ عن الملائكة : ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41) فَالْيَوْمَ لا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَفْعاً وَلا ضَرّاً وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (42) سبأ ). 
2 ـ عن البشر : 
2 / 1 : ( وَإِذَا رَأَى الَّذِينَ أَشْرَكُوا شُرَكَاءَهُمْ قَالُوا رَبَّنَا هَؤُلاء شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُو مِنْ دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمْ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ (86) وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (87) النحل )
2 / 2 : ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ (17) قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْماً بُوراً (18) فَقَدْ كَذَّبُوكُمْ بِمَا تَقُولُونَ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلا نَصْراً وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَاباً كَبِيراً (19) الفرقان )
2 / 3 : ( وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنْتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُمْ مَا كُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِنْ كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29) هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَا أَسْلَفَتْ وَرُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمْ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (30) يونس ). 
3 ـ الذين دعوا الناس الى تقديسهم سيحشرهم رب العزة جل وعلا مع أتباعهم الى جهنم حيث لا تنصرهم آلهتهم المزعومة . قال جل وعلا : (  احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23) وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ (24) مَا لَكُمْ لا َتَنَاصَرُونَ (25) بَلْ هُمْ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ (26) الصافات  ) .
تخاصمهم بدلا من تناصرهم 
1 ـ قال جل وعلا : ( وَبُرِّزَتْ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91) وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93) فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95) قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98) وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ (99) فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101) فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (102) الشعراء ) . نلاحظ هنا :
1 / 1 : الخزى الذى يلحقهم في سؤالهم : ( وَقِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ (92) مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ (93).
1 / 2 : صيغة التحقير في إلقائهم في جهنم ( فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ ).
1 / 3 : كلهم جنود ابليس ؛ كانوا في حياتهم يعبدون ابليس ولا يشعرون أنهم غاوون ضالون مضلون : ( فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ (94) وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ (95). 
1 / 4 : وهم في تخاصمهم يقولون لآلهتهم الذين كانوا يزعمون أنهم أولياء الله وأنه أعطاهم الكرامات والمعجزات والشفاعات وكانوا يعبدونهم مثلما يعبدون الله جل وعلا :  ( قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ (96) تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (98). يدخل في هذا كل شيوخ الصوفية .
1 / 5 : وسيقولون لعلماء السوء :  ( وَمَا أَضَلَّنَا إِلاَّ الْمُجْرِمُونَ (99)). يدخل في هذا البخارى ، الشافعى ، ابن حنبل ، الكلينى  ،القرطبى ، ابن تيمية ، ابن عبد الوهاب ، القرضاوى ، السيستانى ، أئمة ( قُم ) ، الشعراوى ، شيوخ الأزهر ، ، الخ ..
1 / 6 : ثم يقولون يعبرون عن حسرتهم : ( فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ (100) وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ (101) فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (102). 
1 / 7 : يتبرأ الشيطان منهم معترفا إنه وعدهم فأخلف وعده بينما صدق الله جل وعلا وعدهم ، وأنه لم تكن له عليهم سلطة الإلزام ، سوى أنه دعاهم فاستجابوا له ، وعليه فيلوموا أنفسهم فقط . قال جل وعلا عن غيب سيحدث قريبا  : (  وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) ابراهيم ) .
2 ـ عن عذاب أئمة الكافرين الذين إحترفوا الكذب على رب العزة واكتسبوا بهذا الإفك مكانة وتقديسا في حياة دنيوية قصيرة  قال جل وعلا : ( إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) إِنَّ هَذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ (50) الدخان ). نلاحظ هنا :
2 / 1 : كان يأكل اشهى المأكولات في الدنيا فأصبح طعامه من شجرة الزقوم التي وصفها رب العزة جل وعلا فقال : ( أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإٍلَى الْجَحِيمِ (68) الصافات ).
2 / 2 : أسلوب التحقير الساخر مقابل ما كان يتمتع به في الدنيا من تقديس :  ( خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49).
2 / 3 : الرد مقدما على تكذيبهم للقرآن الكريم : (  إِنَّ هَذَا مَا كُنتُمْ بِهِ تَمْتَرُونَ ) .
3 ـ عن عذاب التابعين ولعنهم لشيوخهم وائمتهم وآلهتهم الذين خذلوهم ولم ينصروهم ، قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنْ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68) الأحزاب ) 
4 ـ وعن التلاعن بينهم جميعا وهم في النار نقرأ : ( وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (25) العنكبوت  ).
الأنبياء ضمن الناس الذين لا يستطيعون نصر أقرب الناس اليهم يوم القيامة :
ينطبق على الأنبياء ما ينطبق على بقية البشر في قوله جل وعلا : 
1 ـ ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33) لقمان ). النبى والد ومولود ، لا ينفع والده ولا ينفع ولده .
2 ـ ( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ (101) المؤمنون ). النبى له نسب وأقارب ، لا توجد أنساب ولا قرابة ولا تساؤل عند نفخ الصور أي إنفجار البعث في بداية يوم القيامة . 
3 ـ ( فَإِذَا جَاءَتْ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37) عبس ). النبى مثل بقية البشر سيفرُّ يوم البعث من هول الموقف لا شأن له إلا بنفسه، لا يلتفت الى أخيه أو ولده أو أبويه أو زوجته . 
4 ـ وقال جل وعلا لخاتم الأنبياء عليهم السلام : ( أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنقِذُ مَنْ فِي النَّارِ (19) الزمر ). هنا إستفهام إنكارى يؤكد أنه عليه السلام لا يستطيع إنقاذ أحد من النار. 
5 ـ سيتبرأ عيسى عليه السلام ممّن إتخذوه إلاها ، سيقول لرب العزة جل وعلا : ( إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118)  المائدة )، وسيتبرأ محمد عليه السلام ممّن أتخذ القرآن الكريم مهجورا وإتّبع الأحاديث الشيطانية : (  وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (30) وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً (31) الفرقان ).
أخيرا :
1 ـ ألا يقرأ المحمديون القرآن الكريم ؟ ألا يقرؤه أئمتهم في عصرنا البائس هذا ؟ 
2 ـ المحمديون يخسرون الدنيا ..والآخرة ، وكفى بهذا خُسرانا مبينا .!!
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الإيمان بالله جل وعلا واليوم الآخر: لا مودة ولا موالاة للكافر المعتدى 
مقدمة :  نذكّر بما رددناه من قبل لأهميته هنا :
1 ـ الإسلام السلوكى هو السلام ، والايمان السلوكى من الأمن والأمان أي يكون الشخص مأمون الجانب . وهذا في التعامل بين البشر . وفى تعامل العرب دخلوا في الإسلام السلوكى بمعنى السلام ، ورآهم النبى محمد قد دخلوا في دين الله جل وعلا أفواجا كما جاء في سورة النصر ، وكان عليه السلام لا يعلم سرائر القلوب ، إنما كان يرى الظاهر فقط .  كل شخص مسالم هو مسلم ، أما عقيدته فالمرجع فيها هو لرب العزة جل وعلا . في المقابل فهناك كافر بقلبه مسالم في سلوكه ، ولهذا لا يؤذى المخالف له في الدين ، وهناك كافر بقلبه وبسلوكه يعتمد الاكراه واضطهاد  المخالف في الدين والمذهب . هذا هو الأشد كفرا ، هذا هو الذى يحادّ أو يحارب الله جل وعلا ورسوله . 
2 ـ الدولة الإسلامية قائمة على السلام أو الإسلام السلوكى ، وهو أساس المواطنة ، ويتفرع منه الحرية المطلقة في الدين للجميع أفرادا وجماعات ، لذا ليس من مسئولية الدولة الإسلامية إدخال الناس الجنة ، لأن الهداية مسئولية شخصية ، ومن اهتدى فلنفسه ومن ضلّ فعلى نفسه ، وهذه هي العلمانية الإسلامية في الدين وفى الدولة حيث لا وجود لمؤسسات دينية رسمية ولا وجود لاضطهاد دينى من أي نوع . تقدّم الغرب بعد أن تخلص من سيطرة الكنيسة وحصر دورها في الحياة الاجتماعية حسب رغبات الناس ، أي أصبحت الكنيسة هي التي تستجدى الناس الذهاب اليها ، هذا بينما لا يزال كوكب المحمديين خاضعا لسيطرة أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين . المستبد الشرقى يتكىء على مؤسسة دينية يركب بها ظهور شعبه ، والطامح الى منازعته سلطانه يلجأ الى دين أرضى ليصل به الى الحكم . 
3 ـ هنا يكون موضوعنا في موضوع النصر الالهى ، في صراع دينى بين مؤمنين مسالمين سلوكيا وقلبيا ، وقوة مستبدة تحترف الإكراه في الدين ، سواء على الدُّعاة المسالمين أو على الدولة الإسلامية المسالمة ، ولنتذكر قوله جل وعلا عن الهجمات المتكررة لقريش على المؤمنين في المدينة في بداية إقامتهم فيها ، قال جل وعلا : ( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا ) (217)  البقرة) . ليس موضوعنا ــ كما قلنا من قبل ـ عن الحروب بين البشر صراعا على حُطام الدنيا من أرض وثروات وموارد . موضوعنا هو النصر في صراعات وحرب دينية بين مؤمنين وكافرين معتدين بُغاة . الشرط في نصر المؤمنين أن يكونوا مؤمنين حقيقة بالله جل وعلا وباليوم الآخر . 
4 ـ الملمح الأول في هذا الايمان هو عدم مودة وموالاة الكافر المعتدى . 
5 ـ ونتوقف بالتدبر  في الآيات الكريمة التالية : 
أولا : 
 قال جل وعلا : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ (20) كَتَبَ اللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21) لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22) المجادلة ). 
نلاحظ :
  1 :  الآية ( 20 ) عن كافرين معتدين يحادُّون أو يحاربون الله جل وعلا ورسوله ، أي جمعوا بين الكفر القلبى والكفر السلوكى .
  2 :  الآية ( 21 ) هو الرد عليهم بالنصر الإلهى عليهم . 
  3 : الآية ( 22 ) توضح أنه لكى يحدث هذا النصر للمؤمنين لا بد أن يؤمنوا حقا وصدقا بالله جل وعلا واليوم الآخر ، ومن معالم هذا الايمان ألّا تكون هناك مودة بين المؤمنين وأولئك الكافرين المعتدين حتى لو كان أولئك الكافرون أقرب الناس اليهم . مكافأة المؤمنين ليس فقط النصر في الدنيا والذى كتبه الله جل وعلا للرسل ومن يسير على طريقهم في الجهاد بل أيضا النصر في الآخرة ، حيث يدخلهم الجنة ، فقد حازوا الشرف بكونهم عندئذ من ( حزب الله ) جل وعلا ، المفلحين . 
  4 ـ  مصطلح ( حزب الله ) جاء في سياق آخر عن المجاهدين في سبيل الرحمن والذين لا تأخذهم في الحق لومة لائم ولا عتب عاتب ، بل يوالون الله جل وعلا ورسوله والمؤمنين ، وجزاؤهم عند الله جل وعلا أن يجعلهم من حزب الله الغالبين . قال جل وعلا ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْغَالِبُونَ (56) المائدة ).
  5 :  مفهوم من الآية (22 ) أن ( حزب الله ) هو الفائز بالجنة ، وهذا يؤكّد أنّ من يزعم في الدنيا أنه ( حزب الله ) فقد إفترى على الله جل وعلا كذبا ، خصوصا إذا إفترى هذا في سبيل السُّلطة والصراع حول حُطام الدنيا . هنا يكون الأولى به أن يحمل لافتة ( حزب الشيطان ) طبقا لما يفعله ، هذا إن لم يتُب ، ويكُفّ عن التلاعب بالدين في سبيل الصراع الدنيوى . ولقد ذكر رب العزة جل وعلا ( حزب الشيطان ) في قوله جل وعلا :( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر ). أي يجهزهم ليكونوا يوم القيامة من أصحاب السعير . وهذا تحذير ما بعده .. تحذير .!!  
  6 : منطقى أن يمتنع المؤمن الحقيقى عن مودة وموالاة الذى يحارب ويحادّ الله ورسوله ، فلا يجتمع إيمانه بالله جل وعلا مع مودته وموالاته لمن يحارب الله جل وعلا ورسوله . 
ثانيا : 
  قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنْ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1) الممتحنة ) . نلاحظ :
  1 : مصطلح المودة يعنى الموالاة لعدو الله جل وعلا وعدو المؤمنين : ( لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ َأوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ )
  2 : تكرار مصطلح ( المودة ) مرتين في نفس الآية، الأولى عن المودة القولية ( تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ ) والأخرى عن المودة القلبية : ( تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ  ) .
  3 : وجاء مصطلح ( المودة ) مرتين في نفس السورة . قال جل وعلا :
  3 / 1 : ( إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) الممتحنة ) . أولئك الصحابة المهاجرون يوادُّون أعداء الله جل وعلا الذين أخرجوهم من ديارهم ، وهؤلاء الأعداء سيعبّرون عن كراهيتهم للمؤمنين بالاعتداء القولى والاعتداء الحربى ، بغرض إرجاعهم للكفر ( وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ ). هنا تناقض هائل بين ( مودة ) المؤمنين للكافرين وما ( يودُّه ) أولئك الكافرون للمؤمنين .  
  3 / 2 : ( عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (7) الممتحنة ) . هنا وعد مُستقبلى تحقق ، وجاءت به سورة النصر حين دخلوا في الإسلام السلوكى بمعنى السلام وتوقفت الحروب وسادت المودة.  
  4 : وجاء مصطلح ( المودة ) في قوله جل وعلا :
4 / 1 :( وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (25) العنكبوت) . 
هنا ملمح إجتماعى يحدث بين رُوّاد الموالد والأعياد الدينية عند القبور المقدسة ، يتعارفون ويعودون بذكريات وصداقات وتبادل منافع ، كلها تندرج تحت مصطلح ( المودة ) . وهذا في الدنيا . في الآخرة تنقلب تلك المودة الى خصومة وتلاعن بين من كانوا متوادّين من قبل . 
 4 / 2 : ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) النمل ) . الأصل في الحياة الزوجية هي ( السكن ) المعنوى بمعنى أن تسكن اليها وتسكن اليك ، بهذا تتحقق المودة والتي تعنى ليس مجرد الحب ولكن أيضا الرحمة والعطف والمشاركة الوجدانية .  
  5 : المودة مشاعر قلبية في الأساس يعلمها رب العزة جل وعلا ، وجاء التعبير عنها في الآية الأولى من سورة الممتحنة : ( إِنْ كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ).  الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور أنبأهم بما في قلوبهم ، وجعلهم يحكمون بأنفسهم على أنفسهم ، إن كانوا فعلا قد خرجوا في سبيل الله جل وعلا وإبتغاء مرضاته فكيف يحتفظون في قلوبهم بالمودة لأولئك الكافرين المعتدين ؟ لا يجتمع الإخلاص لله جل وعلا مع مودة  الكافرين المعتدين ، ولا يجتمع الايمان بالله جل وعلا واليوم الآخر مع موالاة الكافرين المعتدين . 
  6 : وجاء التحذير للصحابة المهاجرين صريحا في قوله جل وعلا لهم : ( وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ). يعنى من يرتكب تلك المودة القلبية مع الكافرين المعتدين يكون من الضالين أصحاب الجحيم . 
  7 : نزل هذا التحذير في سورة الممتحنة ، وهى من أوائل ما نزل في المدينة قبل أن يدخل الصحابة في صراع عسكرى دفاعى عبّرت عنه سُورُّ مدنية لاحقة ( آل عمران / النساء / البقرة / الأنفال / الحشر / الأحزاب / المائدة والتوبة ) . ومع هذا التحذير المُبكّر فقد عصاه بعض الصحابة المهاجرين ، بل تعدى العصيان الى ( موالاة ) الكافرين المعتدين وقت الحروب ، فالموالاة تكون في حالة الحرب بأن توالى وتحالف معسكرا ضد الآخر ، وهذا يحدث في الصراعات ، وقد يكون مقبولا سياسيا حسب المصلحة ، ولكنه جُرم عظيم حين تتحالف مع عدو لبلدك ضد قومك. هذه خيانة عُظمى في القوانين الوضعية . وقد وقع فيها بعض الصحابة ممّا إستدعى نزول آيات في سور لاحقة تمنع موالاة الكافرين المترتبة على مودتهم لهم . قال جل وعلا  في خطاب مباشر شديد الوقع : 
  7 / 1 :(  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً (144) النساء ) 
  7  / 2 : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا آبَاءَكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاءَ إِنْ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (23) قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24) التوبة  ).
أخيرا :
هذا لا ينطبق على : 
1 ـ الكافر بعقيدته المُسالم بسلوكه داخل الدولة الإسلامية وخارجها . قال جل وعلا في نفس سورة الممتحنة : ( لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8). أي يجب البرُّ بهم والتعامل معهم بالقسط . ولكن النهى هو عن موالاة الكافر المعتدى بسلوكه وبغيه وإجرامه ، هذا تحرُمُ موالاته ، قال جل وعلا في الآية التالية : ( إِنَّمَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (9 )). 
2 ـ المؤمن الواقع تحت نير الإضطهاد . عند الاضطرار : 
2 / 1 : يجوز له أن يتلفّظ بالكفر ، قال جل وعلا : ( مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106) النحل ). الله جل وعلا هو وحده الذى يعلم حاله وما في سريرته . 
2 / 2 : التقية : قال جل وعلا : ( لا يَتَّخِذْ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنْ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (28) قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29) آل عمران ) . حين يعيش في دار عدو يعتدى على دولة إسلامية يجوز له أن يتظاهر بالموالاة للمعتدين خوف الانتقام . وفى هذا لا بد أن يتذكر التحذير بأن الله جل وعلا يعلم ما في قلبه . 
وهذه التقية الإسلامية تتناقض مع التقية الشيعية .
 
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الإيمان بالله جل وعلا واليوم الآخر: إرادة الآخرة وليس الدنيا 
أولا : 
أغلبية البشر :
1 ـ يؤثرون الدنيا مع إن الآخرة هي الأبقى :  قال جل وعلا : ( بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) الأعلى ). 
2 ـ وهذا ينعكس على رؤيتهم لرب العزة جل وعلا : 
2 / 1 : إذا إبتلاهم الله جل وعلا بنعمة إعتبروها إكراما ، وإذا إبتلاهم الله جل وعلا بالفقر إعتبروه إهانة من ربهم جل وعلا ، قال جل وعلا : ( فَأَمَّا الإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) الفجر)، هذا مع إن رب العزة جل وعلا يبتلى الناس بالخير والشّر فتنة وإختبارا ، قال جل وعلا : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35) الأنبياء )
2 / 2 : بل ربما يصل الى الكفر فيخسر الدنيا والآخرة ، قال جل وعلا : ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11)  الحج )
2 / 3 : من إستحبّ الدنيا على الآخرة هو الغافل الخاسر بكل تأكيد  ، قال جل وعلا : (  وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (107) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ (108) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الْخَاسِرُونَ (109) النحل )
ثانيا : 
الأصل هو إبتلاء وإختيار :
1 ـ هناك من يختار الدنيا ولا يريد الآخرة . هذا يؤتيه الله جل وعلا حظّه المقدر في الدنيا ولكن لا نصيب له في جنّة الآخرة ، قال جل وعلا : 
1 / 1 :( مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ (20) الشورى )
1 / 2  :( وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) آل عمران )  
2 ـ ولكن حظّه في الدنيا ـ التي يريدها ـ لا يكون إلا بتقدير الرحمن جل وعلا ، فهو يسعى ليكون أثرى شخص في العالم ، ولكن ما يحصل عليه هو بالتقدير المحدد له سلفا غنيا او فقيرا . وفى المقابل هناك من يختار الآخرة ويعمل لها صالحا بقلب مؤمن بالله جل وعلا واليوم الآخر ، هذا ينال رزقه المحدد  في الدنيا شأن الشخص الآخر ولكن يكسب الجنة . بهذا يكون في الحال الأفضل ، قال جل وعلا : ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَدْحُوراً (18) وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً (19) كُلاًّ نُمِدُّ هَؤُلاء وَهَؤُلاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً (20) انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً (21)الاسراء ).
3 : هناك من يريد الدنيا وهو غافل عن الآخر كافر بها ، ولكنه يعمل صالحا ، يتبرع للأعمال الخيرية من مال الله جل وعلا الذى خوّله فيه ، هذا ليس من ( الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) الذين سيدخلون الجنة، هو فقط من الذين (عملوا الصالحات ). هذا يعطيه الله جل وعلا مكافأته في الدنيا فقط ، ولكن لا نصيب له في الجنة إذ يحبط الله جل وعلا عمله الصالح ، قال جل وعلا : ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16) هود )
4 ـ في كل الأحوال فالذى يختار الحياة الدنيا ويهمل في سبيلها الآخرة مصيره الجحيم ، ولا ينصره رب العزة جل وعلا ، قال جل وعلا :  ( أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ (86) البقرة  )
ثالثا :
الصحابة بين إرادة الدنيا وإرادة الآخرة 
1 ـ نبدأ بأعظم الصحابة : 
1 / 1 : منهم الذين في سبيل رب العزة جل وعلا هاجروا من مكة تاركين بيوتهم وثرواتهم خلفهم فأصبحوا فقراء في المدينة ، ثم وجدوا من أهل المدينة من وقف الى جانبهم ، ومنهم من كان فقيرا ، ولكن لم يتأخر عن مساعدة الهاجرين المحتاجين برغم الفقر والخصاصة ، قال جل وعلا عن بداية الاستقرار في المدينة : ( لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ (8) وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (9) الحشر ).
1 / 2 : قال جل وعلا عنهم وعن النبى محمد عليه السلام في أواخر ما نزل في المدينة : ( لَكِنْ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (88) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89) التوبة )
2 ـ على النقيض كان من الصحابة :
2 / 1 : منهم منافقون أثرياء ، قال جل وعلا  ينهى النبى محمدا عن الاعجاب بأموالهم وأولادهم : 
2 / 1 / 1 : ( فَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (55) التوبة ) 
2 / 1 / 2 : (  وَلا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (85)  التوبة ).
2 / 2 : وكانوا يبخلون ويأمرون غيرهم بالبخل ، قال جل وعلا : ( هُمْ الَّذِينَ يَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَفْقَهُونَ (7) المنافقون  )
3 ـ وفى محنة القتال في سبيل الله إنفضح بعضهم . 
3 / 1 : كانوا مأمورين في البداية بكفّ اليد وعدم مواجهة الغارات القرشية حتى يتم إستعدادهم القتالى ، وحين أتموا هذا الاستعداد نزل فرض القتال ، وبعضهم ــ حُبّا في الدنيا ـ رفض وطلب مُهلة ، قال جل وعلا :  ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنْ اتَّقَى وَلا تُظْلَمُونَ فَتِيلاً (77) النساء ).
3 / 2 : واستمر هذا الى أواخر ما نزل من القرآن الكريم ، تقاعسوا عن القتال إيثارا للحياة الدينية ومتاعها القليل ، قال جل وعلا : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ (38) التوبة ).
3 / 3 : وبعض مُحبّى الدنيا من أهل بدر بعد الانتصار تنازع بسبب الغنائم ، فقال جل وعلا : ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُلْ الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (1) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)الانفال ). فالمؤمنون حقا من ضمن صفاتهم الانفاق في سبيل الله وليس من أهدافهم التكسّب من الحرب الدفاعية . 
3 / 4 : وهؤلاء الصحابة مريدو الدنيا تسببوا في هزيمة المؤمنين في موقعة ( أُحُد ) بعد أن أشرفوا على الانتصار ، قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ صَدَقَكُمْ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (152) آل عمران ).
3 / 4 : ومنهم صحابة مهاجرون كانوا يوادُّون الكافرين المعتدين أثرياء قريش طمعا في الأموال والتجارة والمساكن الفارهة ، قال جل وعلا  يعظهم ويحذّرهم : ( قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24) التوبة ).
3 / 5 : والصحابة المنافقون بخلوا عن التبرع للمجهود الحربى الدفاعى كما رفضوا الخروج للدفاع عن وطنهم ، عنهم قال جل وعلا : (  فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ (81) التوبة ). 
أخيرا : المؤمنون بالله جل وعلا واليوم الآخر يريدون اليوم الآخر 
1 ـ الداعية للحق لا يسأل الكافرين أجرا ، وهذا شأن الأنبياء ، وكثيرة هي الآيات في هذا الموضوع . 
2 ـ مريدو اليوم الآخر يؤمنون بما قاله جل وعلا أن : 
2 / 1 : ( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) العنكبوت ). مصطلح ( الحيوان ) جاء مرة واحدة في القرآن الكريم في هذه الآية ، ويعنى الحياة الخالدة التي لا موت فيها ، والتي يتعاظم فيها الإحساس بمتاع الجنة أو بعذاب الجحيم . 
2 / 2 : الحياة الدنيا مؤقتة والزينة فيها فانية ، والأعمال الصالحة هي الباقية ، وهى الخير ثوابا والخير أملا ، قال جل وعلا : 
2 / 2 / 1 : ( وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنْ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً (45) الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً (46) الكهف ).
2 / 2 / 2 : ( وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَرَدّاً (76) مريم )
3 ـ وهم يبتغون الأجر من الرحمن جل وعلا في الدنيا وفى الآخرة . قال جل وعلا : 
3 / 1 : عن المهاجرين في سبيل الله جل وعلا المتوكلين الصابرين : ( وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) النحل )
3 / 2 : عن المقاتلين في سبيله جل وعلا : ( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمْ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) آل عمران )
4 ـ لذا فهم يبيعون الدنيا في سبيل الجنة . قال جل وعلا : 
4 / 1 : (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ (13) الصف  )  
4 / 2 : قال جل وعلا : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ (15) الحجرات )
4 / 3 : ( فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (74)  النساء ) 
4 / 4 : قال جل وعلا : ( انفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (41) التوبة ) .
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: أن ترجو لقاء الله جل وعلا 
مقدمة 
1 ـ هاجر بحثا عن الرزق الحلال ، وكافح ، وإعتاد أن يودع ماله في البنك الموجود في بلده  ، وهو يكدح في الغُربة كان ينتظر اليوم الذى سيعود فيه الى وطنه ويسحب رصيده . هذا ( يرجو ) أن ينال مكافأة سعيه في الغُربة.
2 ـ طالب يرهق نفسه في المذاكرة والتحصيل ، واستعد تماما وهو ( يرجو) يوم الامتحان ليثبت كفاءته . 
3 ـ  مؤمن مسالم عادى يتقى الله جل وعلا يعيش في حاله بعيدا عن المشاكل ،مستضعف في الأرض ، لا يظلم أحدا ولكنه يتعرّض للظلم ولا يجد من ينصره من الناس ، هذا ( يرجو ) لقاء الله جل وعلا لينتقم له ممّن ظلمه ، لأن يوم لقاء الله جل وعلا هو اليوم الآخر ، هو ( يوم التغابن ) أي رفع الغبن والظلم عن المظلوم . قال جل وعلا : ( يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (10) التغابن ).
4 ـ مؤمن يتقى الله جل وعلا ويعمل صالحا ، ويدعو الى الله جل وعلا على بصيرة ، ينصر الله جل وعلا  آملا أن يتحقق فيه قوله جل وعلا : 
4 / 1 :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ ) (7) محمد ) 
4 / 2 :( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الحج ) 
4 / 3 :( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر) . 
4 / 4 : بسبب وقوفه ضد تقديس البشر والحجر يتعرّض للأذى ويتحمل الاضطهاد قائلا ما قاله الرسل السابقون لأقوامهم : ( وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (12) إبراهيم ). 
4 / 5 : هذا ( يرجو) لقاء الله جل وعلا لينصره على من ظلمه .
5 ـ في المقابل : هناك شخص فاسد وطالب علم فاشل ومجرمون ظالمون لا ( يرجون لقاء الله ) بل ينكرونه بسلوكياتهم . لا يؤمنون به لأنهم لو آمنوا به لكانوا متقين . 
6 ـ يجمع هذا وذاك قوله جل وعلا :( يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً (8) وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُوراً (11) وَيَصْلَى سَعِيراً (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُوراً (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيراً (15) الانشقاق  ) . كل شخص يسعى ويكدح ، ويملأ كتاب أعماله بما سعى وبما كدح . ويأتي يوم القيامة ليلقى ربه وليلقى كتاب أعماله . إذا تلقّاه بيمينه فهو من خالد في  الجنة ، وإذا تلقاه بشماله ومن وراء ظهره فهو خالد في النار. 
7 ـ نعطى مزيدا من التفصيل : 
أولا : ماهية يوم لقاء الله جل وعلا :  
هو اليوم الذى : 
1 ـ  يقوم فيه الناس لرب العالمين. هو يوم القيامة ، قال جل وعلا :  ( أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) المطففين ).
2 ـ يأتي فيه رب العزة والملائكة صفّا صفّا . قال جل وعلا : ( كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) الفجر  )
3 ـ تشرق فيه الأرض بنور ربها. قال عنه جل وعلا : ( وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (69) الزمر ).
4 ـ يجمع فيه رب العزة جميع البشر في وقت واحد مهما إختلفت أزمنة موتهم ، لا فارق بين شخص مات من مليون عام وشخص مات مع قيام الساعة وتدمير الكون . قال جل وعلا :
4 / 1 : ( قُلْ إِنَّ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (50) الواقعة )
4 / 2 : ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) الشورى ) 
4 / 3 ( يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ ) (9)  التغابن ) 
 4 / 4 : ( فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (25)  آل عمران )
4 / 5 ـ  ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ حَدِيثاً (87)  النساء  ) .
   4 / 6 ( كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ ) الانعام 12 ) 
4 / 7 : ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً (99) الكهف )  .
4 / 8 : ( إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ (40) الدخان  )
4 / 9 : ( قُلْ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ )(26) الجاثية )
4 / 10 : ( هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالأَوَّلِينَ (38) المرسلات ). 
5 ـ يبرز الناس لرب العالمين . قال جل وعلا :
5 / 1 :   (  وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعاً ) ابراهيم21 ) 
5 / 2 ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) إبراهيم )
6 ـ يتم عرضهم جميعا أمام الله جل وعلا صفّا صفّا . قال جل وعلا :  ( وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِداً (48) الكهف ) .
ثانيا :
ماهية من يرجو لقاء الله جل وعلا 
هو الذى : 
1 ـ يعمل الصالحات ولا يقع في تقديس مخلوق ، قال جل وعلا : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110) الكهف  ) .
2 ـ يؤمن بلقاء الله حل وعلا وأنه آت لا ريب فيه ، وينعكس هذا على قلبه وسلوكه أيمانا وتقوى ، فالله جل وعلا هو السميع العليم . قال جل وعلا :( مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (5) العنكبوت )
3 : بل يبلغ الايمان بلقاء الله جل وعلا عنده مبلغ اليقين  بتفكّره في ألاء الله جل وعلا في خلق السماوات والأرض . قال جل وعلا :  ( اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (2) الرعد  )    
4 ـ يتخذ من رسول الله ( أسوة حسنة ) ( ملاحظة / اسوة بمعنى قدوة ، وليس سُنّة فالسُّنّة هي سُنة الله أي شرعه ومنهاجه ). قال جل وعلا :
4 / 1 : (  لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً (21) الاحزاب ). هذا تأنيب للمنافقين الجبناء بمدح موقف النبى الصامد والشجاع في موقعة الأحزاب .
4 / 2 : ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)  الممتحنة ). أي امر الله جل وعلا المؤمنين بأن يتخذوا من إبراهيم والذين آمنوا معه أسوة حسنة حين تبرءوا من أهاليهم الكفرة .  
ثالثا :
ماهية من لا يرجو لقاء الله جل وعلا 
هو الذى : 
1 ـ يكذّب ويكفر بلقاء الله جل وعلا ، قال جل وعلا : 
1 / 1 : (  وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (45) يونس ). عند الحشر تمرُّ ذكريات الدنيا مثل ساعة من نهار تعارف فيها الناس بعضهم ببعض فيما مضى . عندها يشعر الذين كذبوا بلقاء الله بمدى خسارتهم . 
1 / 2 : ( وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (147) الأعراف ). الذين كذّبوا بلقاء الله جل وعلا لا يخلو كتاب أعمالهم من الصالحات ، ولكن أحبطها الله جل وعلا وأضاع ثمرتها لأنهم كذّبوا بلقائه . 
1 / 3 : ( وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ (8) الروم ). أكثرية البشر ضالّةّ مُضلّة ، فلا مجال للأكثرية أن تعتبر أكثريتها دليل على صحة دينها، لأنهم يكفرون بلقاء ربهم جل وعلا . 
1 / 4 : ( وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) السجدة ) . إنكار البعث ضمن كفرهم بلقاء الرحمن جل وعلا. 
1 / 5 : ( وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الآخِرَةِ فَأُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (16) الروم ) هنا يجتمع الكفر والتكذيب بلقاء الرحمن جل وعلا .  
 1 / 6 : ( أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ ) (54) فصلت ). الايمان بلقاء الرحمن يجب أن يكون كاملا وبيقين ثابت بحيث يثمر التقوى ، ولكنهم في شكّ ومرية منه .
1 / 7 : ( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) الزمر). عند دخولهم جهنم تذكّرهم خزنتها أن رُسل الله أنذروهم من لقائه جل وعلا ولكن كفروا .
1 / 8 : منهم قوم عاد ، قال جل وعلا : ( وَقَالَ الْمَلأ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) المؤمنون ). 
1 / 9 : وهذا يشمل العُصاة من الجن والإنس . قال جل وعلا : (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130) الانعام )
2 : يكذّب ويكفر بالرسالات الإلهية . قال جل وعلا :
2 / 1 : ( وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) يونس ) . لأنهم كفروا بالقرآن فقد طلبوا من النبى محمد عليه السلام أن يأتيهم بقرآن آخر بديل يتماشى مع أهوائهم . هذا التكذيب بالقرآن صاغه أئمة المحمديين بأكذوبة النسخ بمعنى الإلغاء للآيات القرآنية وأحكامها .  هم لا يؤمنون بلقاء الرحمن جل وعلا. 
 2 / 2 : ( وَقَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدْ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوّاً كَبِيراً (21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً (22)  الفرقان ). لأنهم كفروا بالقرآن فقد طلبوا من النبى محمد معجزات ( آيات مادية حسية ) بديلا عن القرآن ، هذا التكذيب بالقرآن صاغه أئمة المحمديين في أساطير المعجزات التي نسبوها له كذبا وطغيانا . هم لا يؤمنون بلقاء الرحمن جل وعلا.
2 / 3 : (فَنَذَرُ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (11) يونس ). كل هذا تكذيب بلقاء الرحمن ، وكفر طاغ يعمى أصحابه . 
3 ـ  إيثار الدنيا على الآخرة أساس في التكذيب بلقاء الرحمن جل وعلا . قال جل وعلا : 
3 / 1 : (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19) الأعلى ). جاءت هذه الحقيقة في القرآن وفى صحف إبراهيم وموسى عليهما السلام .
3 / 2 : ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ (32)  الانعام ). عند قيام الساعة يتحسّر الذين كذبوا بلقاء الله جل وعلا ، ويأتون الى لقاء الله جل وعلا وهم يحملون ذنوبهم على ظهورهم ، ويدركون وقتها أن حياتهم الدنيا ما كانت سوى لعب ولهو .
3 / 3 : ( إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (8) يونس ). لا يرجون لقاء الله جل وعلا لأنهم رضوا بالحياة الدنيا واطمأنّوا بها ، ومأواهم النار. 
4 ـ من أجل الدنيا نسوا لقاء الله جل وعلا فنسيهم الله جل وعلا من رحمته. وسيقال لهم  : 
4 / 1 : ( وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (34) الجاثية ). لا نصير لهم يوم لقاء الرحمن جل وعلا .  
4 / 2 : ( فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14) السجدة ). نسيان الله جل وعلا لهم يعنى خلودهم في النار جزاء عملهم.  
4 / 3 : ( وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنْ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ (50) الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (51) الاعراف ). غرتهم الحياة الدنيا وجعلوا دينهم لهوا ولعبا وجحدوا بالقرآن الكريم ونسوا لقاءه جل وعلا . 
5 ـ الذين يؤمنون بلقاء الرحمن عليهم أن يغفروا لمن لا يرجون لقاء الرحمن ، فيكفى ما ينتظر الكافرين من عذاب الجحيم . قال جل وعلا : ( قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ لِيَجْزِيَ قَوْماً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (15) الجاثية )   
شاهد قناة ( أهل القرآن )
https://www.youtube.com/user/ahlalquran1
 
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: جاءت كورونا ( بغتة )، وستقوم الساعة ( بغتة ) 
مقدمة : 
1 ـ قبل ظهور كورونا فجأة أو بغتة لم يتوقع أحد هذا العذاب . وبعد نزول عذاب كورونا ظل بعض الحكام مستهينين بها مثل البريطاني جونسون والأمريكى ترامب ، حتى أُصيبوا بها . مثلما جاء عذاب كورونا فجأة بغتة فستقوم الساعة بغتة فجأة ، وفى الحالتين فالناس مشغولون لاهون . 
2 ـ المؤمن في هذا الزمان يجب عليه أن يتوقع قيام الساعة ووقوع العذاب ، حتى لا يؤخذ فجأة بغتة ، وأن يتأهب لهذا بالتقوى ومناصرة الحق الالهى حتى يتمتع بنصرة الله جل وعلا له في الدنيا والآخرة. 
3 ـ ونعطى تفصيلا عن ( البغتة ) .
أولا : معنى ( بغتة ) 
تعنى وقوع شيء مُباغت مُفاجى على بشر لا يشعرون بحدوثه وغير متأهبين لحدوثه . أو بالتعبير القرآنى الرئع : ( وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ  ). قال جل وعلا : 
1 ـ عن وقوع العذاب الدنيوى : (وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94) ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (95) الأعراف ). 
2 ـ عن قيام الساعة : ( هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (66) الزخرف )
3 ـ عن قيام الساعة أو وقوع العذاب : 
3 / 1 : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (107) يوسف )
3 / 2 : ( كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (201) فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (202) الحج )
3 / 3 : ( وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمْ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (53) يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) العنكبوت ) .
4 ـ هي بغتة للكافرين وليست بغتة للمؤمنين المتقين الذين يرجون لقاء الله جل وعلا ويتحسّبون لليوم الآخر ويتجهزون له بالقلب السليم والعمل الصالح . 
ثانيا : القرآن الكريم وإقتراب الساعة والعذاب المرتبط بها 
نزلت الرسالة الآلهية الخاتمة دليلا على إقتراب الساعة ، فالقرآن الكريم هو الكلمة الإلهية النهائية للبشر في زمنهم الأخير . وصدر الأمر بقيام الساعة بالزمن الالهى ، ولم يبق سوى التنفيذ الفعلى بالزمن الأرضى ، وهذا هو المفهوم من قوله جل وعلا : 
  1 : ( أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (1) النحل ). كانوا يستعجلون الساعة فأنبأ الله جل وعلا بأن الأمر الالهى قد صدر بقيامها ، وهو واقع قريبا فلا داعى لاستعجاله .!
  2 : ( سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِلْكَافِرينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِنْ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَرَاهُ قَرِيباً (7) المعارج  ) . سئل النبى محمد عليه السلام عن عذاب قيام الساعة فأخبر رب العزّة جل وعلا إنه واقع ، وليس له دافع ، وأنهم يرونه بعيدا وهو منهم قريب .
  3 : المستفاد هنا وصف قيام الساعة بالعذاب ، وهذا ما جاء في قوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) الحج  ). المستفاد هنا أيضا أن زلزلة وعذاب الساعة سيكون مفاجئا باغتا بحيث تذهل المرضعة عن رضيعها وتُسقط الحامل جنينها ، ومن هول البغتة يصبح الناس سكارى مثل سكرة الموت بسبب وقوع هذا العذاب الشديد . 
  4 : هنا يرتبط قيام الساعة بالمفاجأة المباغتة . وهذه البغتة تتحقق عند وجود الغفلة ، فالغافلون المعرضون عن الحق الكافرون بلقاء الرحمن جل وعلا تفاجئهم الساعة ، قال جل وعلا : ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3) الانبياء ). نلاحظ أن رب العزة قال من أكثر من 14 قرنا إنه إقتربت الساعة . أي إنه في عصرنا إزداد إقترابنا من قيام الساعة . 
  5 : الذين يرجون لقاء الله جل وعلا يشفقون من قيام الساعة  لارتباطها بالعذاب المُشار اليه . قال جل وعلا : 
  5 / 1 : ( الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنْ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (49) وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ (50) الانبياء ) . نلاحظ هنا إرتباط الخشية من الله حل وعلا بالاشفاق من قيام الساعة والاشارة الى القرآن الكريم الكلمة الإلهية الأخيرة للبشر قبيل قيام الساعة . 
  5 / 2 : (  اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17) يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ (18) الشورى  ). نلاحظ هنا إرتباط نزول القرآن الكريم ــ الموصوف بأنه الحق والميزان ــ بقرب قيام الساعة وإشفاق المؤمنين بها من أن يكونوا حاضرين لعذابها . 
6  : ( اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (1) القمر ) . هنا التعبير عن إقتراب الساعة بالزمن الماضى ، والتعبير عن إنشقاق القمر بالفعل الماضى بمعنى تحقق الوقوع ، لأن الأمر الالهى قد صدر فعلا ، ويبقى تحقيقه بالزمن الأرضى ، وعندئذ  سيرى أخر جيل من البشر إنشقاق السماء وتدمير الكون . قال جل وعلا :
6 / 1 :( فَإِذَا انشَقَّتْ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37)  الرحمن) 
6 / 2 :( فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ (13) وَحُمِلَتْ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتْ الْوَاقِعَةُ (15) وَانشَقَّتْ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ (16) الواقعة ) 
6 / 3 : (إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (2) الانشقاق  )
7 : ( حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24) يونس   ) . هنا معنى البغتة دون ذكرها صراحة ، إذ بينما البشر مشغولون بتقدمهم العلمى يأتيهم الأمر الالهى بقيام الساعة فتصبح الأرض ــ المزينة المزخرفة بالجنات وناطحات السحاب ــ حصيدا خرابا . 
ثانيا :
 قيام الساعة بغتة : الساعة ( تبغت ) الكافرين 
قال جل وعلا عنهم : 
1 ـ ( هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (66) الزخرف )
2 ـ ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً ) 187) الأعراف )
3 ـ ( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (18) محمد  ) . ظهرت أشراط الساعة من 14 قرنا .. فكيف بنا الآن ؟ 
4 ـ (  قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) الانعام  ). عن الخاسرين الذين فاجأتهم الساعة وهم يتحسرون يحملون أوزارهم على ظهورهم . 
أين أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين من هذه الآية الكريمة ؟!!
ثالثا : بغتة العذاب الدنيوى 
قال جل وعلا : 
1 ـ عن إهلاك السابقين بغتة :  
1 / 1 :  ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) الانعام ) 
1 / 2 :  (وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ (94) ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (95) الأعراف ) 
2 ـ عن إهلاك  الظالمين اللاحقين بغتة : ( قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) الانعام ) 
 3 ـ بغتة الساعة وبغتة العذاب في الدنيا 
3 / 1 : ( وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (107) قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (108) يوسف ). 
3 / 1 / 1 : نحن على نفس سبيل الرسول ( القرآن الكريم ) ندعو الى الله جل وعلا ( على بصيرة ) . والقرآن الكريم موصوف بأنه ( بصائر ) . قال جل وعلا : 
3 / 1 / 1 / 1 : ( قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ (104) الانعام ) .
3 / 1 / 1 / 2 : ( قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) الأعراف ) 
3 / 1 / 1 / 3 : ( هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (20) الجاثية  )
3 / 2 : ( كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (201) فَيَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ (202) الحج ). هذا عن كفرهم بالقرآن الكريم .  
3 / 3 : ( وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55)  الحج ). هذا عن ريب الكافرين بالقرآن الكريم . 
3 / 4 : ( قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ (55) الزمر ). هذا تحذير للمسرفين قبل فوات الأوان . 
رابعا : 
بغتة وقوع التعذيب في النار 
قال جل وعلا :  ( لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمْ النَّارَ وَلا عَنْ ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40) الانبياء ). سرعة نشوب النار في وجوههم وفى ظهورهم اسرع من محاولتهم الإفلات منها ، في كل مرة يأتيهم بغتة ومفاجئا يبهتهم . والمؤلم أن يستمر هذا أبد الآبدين . متى يتعظ أكابر المجرمين ؟!!     
أخيرا 
1 ـ في عصرنا بلغت الأرض زخرفها وإزّينت وظنّ أهلها أنهم قادرون عليها ، ومع هذا ينتشر الفساد والظلم في الأرض . عاقبهم الله جل وعلا بمخلوق غاية في الضآلة ( فيروس ) ، لا يزال يهزمهم . وهم مع ذلك لا تزال أعينهم في غطاء عن ذكر الرحمن ولا يستطيعون سمعا . لاهون بالفيروس غافلون عن خالقهم وخالق الفيروس . وسيستمرون في غفلتهم حتى تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون كما جاءهم عذاب كورونا غفلة وهم لا يشعرون . 
2 ـ وقد أفردنا عشرات الحلقات من برنامجنا ( لحظات قرآنية ) عن المحمديين بين إهلاك قائم وإهلاك قادم ، نعظ ونحذّر ، بلا فائدة ، بل يواصلون اضطهادنا صدّا عن سبيل الله جل وعلا . رابط قناتنا على اليوتوب : 
https://www.youtube.com/user/ahlalquran1
3 ـ مهما يعانيه الداعى للحق فهو لا شىء مقارنة بالخلود في الجحيم ، ندعو الله جل وعلا أن يزحزحنا عنها . ومهما تمتع الظالمون أكابر المجرمين في حياتهم القصيرة فهو لا شيء مقابل خلودهم في جحيم يأتيهم بغتة وهم لا يشعرون . 
 
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا  ( 1 ) 
أولا : ( لا إله إلا الله جل وعلا ) يعنى : ( لا وكيل إلا الله جل وعلا ): 
1 ـ يتبع الايمان بالله جل وعلا وحده لا شريك له أن يكون جل وعلا وحده الوكيل الذى يتوكل عليه المؤمن المتقى المجاهد ، والذى يخاطبه في الصلاة قائلا : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) ، أي نعبده جل وعلا وحده ، ونستعين به جل وعلا وحده ، أي نتوكل عليه جل وعلا وحده . قال جل وعلا : ( أَلاَّ تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلاً (2) الاسراء )، أي لا تتخذوا من دونه جل وعلا إلاها ، ولا تتخذوا معه إلاها ، أي  ( لا إله إلا الله )..
2 ـ يتبع الايمان  به جل وعلا وحده إلاها ووكيلا ألّا يتخذ المؤمن حديثا سوى حديثه جل وعلا في القرآن الكريم . قال جل وعلا : 
2 / 1 :( أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ (184) أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدْ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (185)  الاعراف ) 
2 / 2 : ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) المرسلات ) 
2 / 3 : (  تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) الجاثية ) . الاستفهام إنكارى في قوله جل وعلا (  فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ) ( فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ). إنّه إستنكار من رب العزة جل وعلا يجب على المحمديين أن ينتبهوا له .!
ثانيا : وَكَفَى بِاللَّهِ جل وعلا وَكِيلاً : 
المؤمن يكتفى بالله جل وعلا وحده إلاها ، ويكتفى به وحده جل وعلا وكيلا.
1 ـ عن الارتباط بينه وحده إلاها ووكيلا ،  قال جل وعلا :
1 / 1: (  وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (132) النساء ). من غيره جل وعلا يملك السماوات والأرض ؟  إذن فيكفى جل وعلا وحده وكيلا للمؤمن .
1 / 2 : (  إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (171) النساء ) من غيره جل وعلا يملك السماوات والأرض ؟  إذن فيكفى جل وعلا وحده وكيلا للمؤمن .
2 ـ وهو جل وحده الوكيل للنبى محمد في حياته . قال له جل وعلا في خطاب مباشر : 
2 / 1 : (  وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81)  النساء  )
2 / 2 :(  وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (3)  الأحزاب ) 
2 / 3 : ( رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً (9) المزمل ) .
2 / 4 : (  وَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (48) الأحزاب ). أي الاعراض عن اذى الكافرين والمنافقين متوكلا على ربه جل وعلا ، وكفى به جل وعلا وكيلا . 
2 / 5 : لذا يأتي تعبير : حسبنا الله أو حسبى الله،  يعنى يكفينى الله . قال جل وعلا عن بعض الصحابة المتقين الشجعان : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) آل عمران  ). وقال جل وعلا :
2 / 5 / 1 : ( فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62)  الانفال  )
2 / 5 / 2 : ( فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) التوبة  )
2 / 5 / 3 :( قُلْ حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38) الزمر )
2 / 5 / 4 : ( وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ )  (3) الطلاق  )
 3 ـ  وكما يكتفى المؤمن بالله جل وعلا وكيلا فهو يكتفى بالقرآن الكريم كتابا ، لا كتاب معه في الإسلام ، قال جل وعلا : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (52) العنكبوت ). هنا ارتباط بين الاكتفاء بالقرآن الكريم كتابا والاكتفاء به جل وعلا وحده شهيدا يشهد بأن القرآن الكريم كاف للمؤمن . وهذا ما ينكره المحمديون .
ثالثا :الله جل وعلا : ( عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ )
 قال جل وعلا : 
1 ـ ( اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62) الزمر ). لأنه جل وعلا خالق كل شيء فهو على كل شيء وكيل . كل شيء يشمل الجماد والأحياء ، من الذرة الى المجرة. 
2 ـ ( ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102) الانعام ).  لأنه جل وعلا خالق كل شيء فلا إله إلّا هو ، وعلينا أن نعبه وحده ، وأن نؤمن به وكيلا على كل ما حلق ومن خلق . يبدو هذا مفهوما لا يعترض عليه المحمديون  ، ولكن عندما تناقش تعارض هذا مع تقديسهم للبشر والحجر يظهر كفرهم ب ( لا إله إلا الله ). 
3 ـ ( إِنَّمَا أَنْتَ نَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (12) هود ). ليس النبى محمد في حياته أو بعد موته وكيلا عن أحد لأن الوكيل على كل شيء هو الله جل وعلا وحده ، وما النبى محمد سوى نذير . يبدو هذا مفهوما لا يعترض عليه المحمديون  ، ولكن يظهر كفرهم برب العزة جل وعلا عندما تناقش تعارض هذا مع إيمانهم بالشفاعة المزعومة للنبى وخرافة حياته في قبره يستغفر لمن يحج اليه . 
رابعا :  النبى محمد عليه السلام ليس وكيلا على أحد 
كانت تكفى الآيات السابقة في تأكيد أنه لا وكيل إلا الله . ولكن الذى يعلم الغيب جل وعلا أنزل تأكيدات أخرى في أن النبى محمدا ليس له من الأمر شيء ، وأنه ليس وكيلا على أحد . وجاء هذا في خطاب مباشر له عليه السلام . قال له جل وعلا : 
1 ـ ( اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنْ الْمُشْرِكِينَ (106) وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (107) الانعام ) .هنا أمر له عليه السلام باتباع القرآن الكريم وبالإعراض عن المشركين ، وأنه جل ووعلا ما جعله عليهم حفيظا أي مسئولا ، وما هو عليهم بوكيل . لذا عليه أن يُعرض عنهم ، وهم مسئولون عن كفرهم . هذا يناقض أكاذيب كثيرة في أديان المحمديين منها : ( حدّ الردة ) و ( شفاعة البشر ) و ( تغيير المنكر باليد ) .
2 ـ ( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (108) يونس ) .هنا أمر له عليه السلام أن يعلن للناس أنه جاءهم القرآن الحقُّ من ربهم ، وهم أصحاب المشيئة في أن يهتدوا أو أن يضلُّوا ، وما هو عليه السلام عليهم بوكيل . 
3 ـ ( إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنْ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41) الزمر ). تتكرر نفس الحقيقة الإسلامية في الحرية المطلقة للبشر في مشيئة الهداية أو الضلالة ، وأنه عليه السلام ليس بوكيل عليهم . 
4 ـ ( وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (6) الشورى ). من ملامح الدين الأرضى إتخاذ أولياء من دون الله جل وعلا يقصدونهم بالعبادة متجاهلين أنه جل وعلا هو وحده الولى المعبود ، وقد قال جل وعلا في نفس السورة : (  أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِ المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (9) الشورى ) . والنبى محمد عليه السلام ليس عليهم بوكيل . 
5 ـ ( أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) الفرقان ). البشر يصيغون لهم أديانا أرضية حسب أهوائهم ، أي تكون آلهتهم  أهواءهم ، والاستفهام هنا للإستنكار ( أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً ).
6 ـ ( رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً (54) الاسراء) . الله جل وعلا وحده هو مالك يوم الدين والذى يملك الحساب والرحمة والعذاب ، أما النبى محمد عليه السلام فليس عليهم بوكيل وليس له من الأمر شيء . 
7 ـ وبدون إستعمال مصطلح ( وكيل ) جاء نفس المعنى في قوله جل وعلا : ( إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ (119) البقرة ). مهمة النبى التبليغ فقط ، وليس مسئولا عمّن يشاء الضلالة وينتهى مصيره الى الجحيم . 
خامسا : التوكل على الله جل وعلا وحده قرين الايمان به جل وعلا وحده 
 لهذا يوصف المؤمنون بأنهم المتوكلون على الله جل وعلا ، ويأتي هذا بأسلوب القصر والحصر ، فلا يُقال  مثلا : ( يتوكل المؤمنون على الله ) أو ( يتوكل المتوكلون على الله ) ، بل بأسلوب القصر: منه : 
(ا ) بالتقديم والتأخير مثل ( إيّاك نعبد ) . قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (122) آل عمران ) 
2 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران )
3 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (11) المائدة )
4 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (23) المائدة  )
5 ـ  (  وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (13)  التغابن )
6 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51)  التوبة  )
7 ـ  (  وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (11)  إبراهيم ) 
9 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (10)  المجادلة )
10 ـ ( وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (12) ابراهيم )
11 ـ ( إِنْ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (67)  يوسف  )
12 : ( وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ (84) فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا ) (85) يونس )
13 ـ (  قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30)  الرعد  )
14 ـ ( قُلْ حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38) الزمر )
15 ـ ( رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) الممتحنة  )  
16 ـ ( قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا  )  (29) الملك )
(ب ) وجاء أسلوب القصر باستعمال ( إنّما ) . قال جل وعلا : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4) الانفال  ).
( ج ) وجاء بأساليب أخرى مُضافة ، مثل  : 
1 ـ المقارنة : قال جل وعلا : ( فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ (100)  النحل ). 
2 ـ ضمن صفات أخرى للمؤمنين ، قال جل وعلا في صفات المجتمع المؤمن ودولته : (  فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (36) وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ (37) وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (38) وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمْ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ (39)  الشورى )
3 ـ صفة الرحمن جل وعلا الحى الذى لا يموت والمستحق وحده للتسبيح بحمده ، قال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام : ( وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً (58) الفرقان ). الكافرون يقدسون قبورا مات أصحابها ، ويزعمون أنهم أحياء ، ولكن المؤمنين يوقنون أن الله جل وعلا وحده هو الحى الذى لا يموت ، فالتوكل عليه وحده هنا عقيدة إيمانية .  
هذا من حيث التشريع .. فماذا عن التطبيق ؟ 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا  ( 2 ) في قصص الأنبياء 
المؤمن المجاهد في سبيل الله جل وعلا يجب أن يلتزم بالتوكل على الله جل وعلا . وفى قصص القرآن الكريم ملامح لهذا . 
عن الأنبياء السابقين :
1 ـ هناك وحدة في القصص القرآنى عن الأنبياء ، كلهم تلقى الوحى بكتاب الاهى واحد مع إختلاف الألسنة والزمان والمكان والظروف ، قال جل وعلا : 
1 /1 :( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ) َ(4)  ابراهيم )
 1 / 2 : ( إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً (163) وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164) النساء )، فالوحى واحد للجميع في موضوعه مع اختلاف الزمان والمكان واللسان .
1 / 3 ـ ( شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13) الشورى ). أسُس الشرع الالهى واحد في دين الإسلام ، دين الله جل وعلا ، وهو إقامة الدين أي تطبيقه وعدم التفرق الى طوائف وأحزاب وملل ونحل ومذاهب . وهذا حال الأديان الأرضية التي تتأسّس على أنقاض الدين الالهى ، وتفرّق الناس شيعا وأحزابا . 
 1 / 4 ـ ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) الانبياء ). جاء في كل كتاب إلاهى : ( لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ  ) . 
1 / 5 ـ ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنْ الْخَاسِرِينَ (65) الزمر) . جاء في كل كتاب إلاهى أن النبى لو أشرك بربه مؤمنا بآلهة أخرى معه فقد أحبط الله جل وعلا عمله وجعله من الخاسرين .
2 ـ وهناك وحدة في اقوال الرسل لأقوامهم مع إختلاف الزمان والمكان واللسان ، وقد جاء التعبير عن هذه الوحدة في القرآن الكريم في جعله حوارا واحدا قاله كل الرسل وقالته أقوامهم ، بما يعنى أن الكفر ملة واحدة  في مقابل دعوة الإسلام وأنبياء الإسلام ودعاة الإسلام . يتضح هذا من قوله جل وعلا : ( أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (9) قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (10)) . جاء موضوع التوكل على الله جل وعلا في الآيتين التاليتين : ( قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (12) ابراهيم ). تكرر التوكل على الله جل وعلا مرتين مرتبطا في احدهما بالهداية الايمانية والصبر على الأذى . 
ولا يزال الأذى يلحق بدُعاة الحق حتى الآن .
3 ـ وفى تفصيلات القصص القرآنى عن الأنبياء السابقين ورد التوكل على الله جل وعلا : 
3 / 1 ـ كانوا يخوفون الأنبياء بانتقام آلهتهم المزعومة ، ويرد النبى متحديا متوكلا على ربه جل وعلا . قال جل وعلا : 
3 / 1 / 1 : عن نوح عليه السلام قال جل وعلا : ( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ (71) يونس ). الشركاء هنا يعنى الآلهة والأولياء التي زعموا أنها تشارك رب العزة جل وعلا في حكمه وألوهيته ، وكانوا يخوّفون نوحا عليه السلام من إنتقامها . 
وكانوا ـ ولا يزالون ـ يخوفوننا من غضب آلهتهم المزعومة . 
3 / 1 / 2 : قوم عاد قالوا للنبى هود عليه السلام : (  قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَنْ قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ (53). ) يعنى مهما قال فليسوا بتاركى آلهتهم ، وهو نفس ما يُقال لنا : مهما تقول فلن نترك البخارى والشفاعة . بعدها قالوا له يهددونه بغضب آلهتهم : ( إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ ) وردّ عليهم بقوة : ( قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (54) مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ (55) وقال متوكلا على ربه جل وعلا :  ( إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (56) هود ). 
وكل منا يقولها لقومه : ( إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (56) هود ). 
3 / 1 / 3 : وهددوا إبراهيم عليه السلام بتخويفه من آلهتهم ، وردّ عليهم بقوة دون أن ذكر لفظ التوكل على الله جل وعلا ، ولكن بمعناه . قال جل وعلا : ( وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِي وَلا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82) الانعام ). 
ندعو الله جل وعلا أن يجعلنا من ( الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ )
3 / 1 / 4 : ونفس الحال مع خاتم النبيين عليهم السلام :
3 / 1 / 4 / 1 : قال لهم : ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (194) أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلْ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنظِرُونِ (195) إِنَّ وَلِيِّي اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ (196) الأعراف ). هو نفس التحدى الذى قاله من قبل نوح عليه السلام . 
نحن في مواجهة أوليائهم الخرافية نقول : إِنَّ وَلِيِّي اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ )
3 / 1 / 4 / 2 : وعن تخويفهم له قال له جل وعلا : ( أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36) الزمر ). الله جل وعلا كفى به وكيلا .
نحن نكتفى به جل وعلا وكيلا ، ونكتفى به جل وعلا إلاها لا شريك له ، ونكتفى بالقرآن الكريم حديثا . 
3 / 2 : وعند وقوع ( الفتنة ) أو الاضطهاد يكون التوكل على الله جل وعلا : 
3 / 2 / 1 : عن إبراهيم عليه السلام قال جل وعلا يخاطب النبى محمدا والمؤمنين :( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلاَّ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) الممتحنة ). تبرءوا من قومهم متوكلين عليه جل وعلا ، داعين ربهم جل وعلا ألّا يجعلهم فتنة للذين كفروا ، أي ينقذهم من الاضطهاد . 
ونحن في معاناة الاضطهاد ندعو الله جل وعلا ، نقول : ( رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5)
3 / 2 / 2 : عن موسى وقومه وفرعون قال جل وعلا : (  فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الْمُسْرِفِينَ (83) وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ (84) فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86) يونس ). فرعون كان عاليا من المسرفين ، وإشتدّ عسفه ببنى إسرائيل أو تعاظمت فتنتهم في هذا الوقت وطلب منهم موسى إن كانوا مؤمنين بربهم جل وعلا أن يتوكلوا عليه جل وعلا فاستجابوا متوكلين عليه وداعين أن ينقذهم جل وعلا من فتنة أو اضطهاد القوم الظالمين وأن ينجيهم من ظلم القوم الكافرين .
ونحن في معاناة الاضطهاد ندعو الله جل وعلا ، نقول : ( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86))
3 / 3 : في قصص شعيب ، جاء قوله جل وعلا :
3 / 3 / 1 : ( قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ (87) هود ) هذا سخرية وتندر منهم على نبيهم شعيب . ردّ عليهم : ( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) هود ). هو يريد الإصلاح ما استطاع ، وهم يرفضون هذا الإصلاح ، وهو يطلب التوفيق من الرحمن جل وعلا ، وعليه جل وعلا يتوكل ، واليه جل وعلا ينيب . 
ونحن في دعوتنا الى الإصلاح السلمى ومعاناة الاضطهاد كل منا يقول : ( إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ) . 
3 / 3 / 2 : (  قَالَ الْمَلأ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ (88) قَدْ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِباً إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُمْ بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ (89) الاعراف ). هدّدوه بالإخراج من بلدهم إذا لم يعد الى دينهم ، فدينهم الأرضى هو وطنهم ولا يسع خارجا عن هذا الدين . ردّ عليهم بالرفض والتمسك بالحق ، متوكلا على الله جل وعلا وداعيا أن يفتح الله جل وعلا بينه وبين قومه بالحق وهو جل وعلا خير الفاتحين . طالما وصل الأمر الى التهديد بالطرد فيجب اللجوء الى الله جل وعلا طلبا للنُّصرة . 
ونحن في دعوتنا الى الإصلاح السلمى ومعاناة الاضطهاد نقول : ( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ ). 
3 / 4 : في قصة يوسف عليه السلام ، قال أبوه يعقوب لبنيه الذاهبين لمصر : (  وَقَالَ يَا بَنِي لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنْ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (67) يوسف ) . كان يعقوب عليه السلام يخشى على بنيه من أجهزة الأمن المصرية المرابطة عند الحدود ، خاف أن يتعرفوا على أولاده إذا دخلوا معا من بوابة واحدة فيتشكك فيهم الأمن ، فطلب منهم الاحتياط بأن يدخلوا من أبواب متفرقة ، وألّا يدخلوا من باب واحد . الخوف من الأمن المصرى قديم بنفس قدم الدولة الفرعونية المصرية التي لا تزال قائمة حتى اليوم بوحشية الأمن فيها . كان الأمن المصرى ـ ولا يزال ـ في خدمة الفرعون ، وليس في خدمة الشعب المصرى . 
ونحن في دعوتنا الى الإصلاح السلمى ومعاناة الاضطهاد من الأمن المصرى ندعو ربنا جل وعلا ونقول : ( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86) يونس ).
3 / 5 :  نتذكر توكل بنى إسرائيل على ربهم جل وعلا وهم يواجهون الاضطهاد الفرعونى : (  وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ (84) فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86) يونس ) . بعدها دعا موسى عليه السلام وأخوه هارون عليهما السلام أن ينتقم الله جل وعلا من فرعون وقومه : (  وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (88) يونس ) واستجاب لهما رب العزة جل وعلا : ( قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلا تَتَّبِعَانِ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (89)  يونس) ، وإنتقم الله جل وعلا من فرعون موسى وجنده ودولته فأغرقهم في البحر الأحمر . ورأى بنو اسرائيل بعد نجاتهم جثة فرعون طافية ، فكانت آية لهم ، قال جل وعلا : ( وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ (90) الآن وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92) يونس ) . أصبحت مصر خالية من نظام فرعون فرجع اليها بنو اسرائيل يرثون ما تركه فرعون وقومه ، قال جل وعلا : 
3 / 5 / 1 :( فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137) الأعراف ) 
3 / 5 / 2 :( فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59) الشعراء   )
3 / 5 / 3 :  ( كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) الدخان  ) . بعدها جاءهم الأمر الالهى بالجلاء والذهاب الى الأرض المقدسة التي كتبها الله جل وعلا لهم . في البداية ذكّرهم موسى عليه السلام بما أنعم الله جل وعلا عليهم به حين جعلهم ملوكا : ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكاً وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِنْ الْعَالَمِينَ (20)  المائدة ). ثم قال لهم : ( يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلانِ مِنْ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمْ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (23) المائدة ). الرجلان المؤمنان من قوم موسى نصحا قومها بدخول الأرض المقدسة متوكلين على الله جل وعلا . رفضوا ، فحقت عليهم اللعنة بأن يتوهوا في صحراء الجزيرة العربية أربعين عاما ، تجولوا فيها وتركوا فيها آثارا لا يزال بعضها باقيا ، وهلك هذا الجيل وجاء بعده جيل أفضل . قال جل وعلا : (  قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَداً مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26) المائدة ). 
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: التوكل على الله جل وعلا( 3 )عن خاتم النبيين والمؤمنين
مقدمة 
1 ـ دين الله جل وعلا ( الإسلام العظيم ) مستمر الى قيام الساعة .  وبعد موت خاتم النبيين رسول الله محمد عليه السلام فإن الرسول مستمرُّ بمعنى الرسالة وهو القرآن الكريم . الله جل وعلا يقول للمؤمنين : ( وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101) آل عمران )، فطالما يُتلى القرآن فالرسول قائم بيننا ، محفوظا بقدرة الله جل وعلا، قال جل وعلا عن كتابه العزيز بأسلوب التأكيد : 
1 / 1  :(  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) الحجر ) 
1 / 2 : ( وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)  فصلت  ).  
2 ـ والقرآن الكريم بصائر للناس ، وكان خاتم النبيين عليهم السلام يدعو الى الله جل وعلا على بصيرة ، وبعد موته يتابع جهاده دُعاةُ الحق على نفس البصيرة . بهذا أمره رب العزة جل وعلا أن يعلن : (  قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ (108) يوسف ) . بهذا ظل التوكل على الله جل وعلا مستمرا في حياة النبى محمد عليه السلام ، ويظل بعد موته في معاناة من يدعو الى الله جل وعلا متمسّكا بالبصيرة القرآنية . ونعطى تفصيلا :
عن خاتم النبيين عليهم السلام : 
في الدعوة الجهاد السلمى : 
قال له ربه جل وعلا في خطاب مباشر : ( وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود ). بأسلوب القصر فله جل وعلا وحده الغيب وله جل وعلا وحده الأمر ، والنبى مأمور بأن يعبد الله جل وعلا وحده وأن يتوكل عليه وحده ، سواء في جهاده السلمى بالدعوة أو في جهاده الحربى قتالا دفاعيا في سبيله جل وعلا. 
ونعطى ملامح للتوكل على الله جل وعلا في جهاد النبى الدعوى . 
قال له رب العزة جل وعلا عن جهاده الكافرين :
1 ـ  (  كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) الرعد ). لا يتلو عليهم أحاديث وأقاويل من عنده ، إنّما يتلو عليهم قرآنا من عند الله جل وعلا ، وهم يكفرون بالرحمن وقرآنه ، وهو مأمور أن يرد على كفرهم بأن ربه جل وعلا هو الله لا إله إلا هو ، عليه يتوكل واليه يتوب .. ليس هناك أروع من هذا ..
2 ـ ( فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) النمل ). هنا أمر له بأن يتوكل على الله جل وعلا وأنه على الحق الواضح المبين . ( الحق المبين ) وصف للقرآن الكريم . ومن المستحيل هدايتهم ، فهم موتى الضمير ، لا يسمعون الحق ولا يرونه . الذى يؤمن هو الذى يسمع الحق ويسلم لرب العزة وجهه وقلبه . 
3 ـ ( قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (29) الملك ). هو مأمور أن يعلن إيمانه بالرحمن جل وعلا وتوكله عليه ، وسيأتى الوقت الذى يعلمون فيه أنهم في ضلال مبين ، هذا لأنهم يعتقدون انهم على الحق ، فقد زيّن لهم الشيطان سوء عملهم فرأوه حسنا . قال جل وعلا :
3 / 1 :( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) الزخرف ) 
3 / 2 : ( أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8)  فاطر  )
4 ـ في تقرير الحرية الدينية إنتظارا ليوم الفصل كان النبى محمد عليه السلام مأمورا بأن يرجىء الحكم عليه وعليهم الى رب العزة جل وعلا : (  قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26) سبأ ) ، لا يهددهم باسطورة ( حد الردة ) ولا يقوم باكراههم في الدين بل تحميلهم مسئوليتهم عن اختيارهم . جاء هذا مقرونا بموضوع التوكل على الله جل وعلا في قوله جل وعلا : 
4 / 1 : ( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِي اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38) الزمر ) بعدها : ( قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (39) مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُقِيمٌ (40) الزمر )
4 / 2 ـ (  وَقُلْ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (122) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) هود )
4 / 3  ـ ( أَمْ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِ المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (9) وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمْ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10) الشورى). 
في التعامل مع الصحابة المنافقين 
كان بالاعراض عنهم وعن أذاهم مع انهم في دولة يقودها النبى محمد عليه السلام . ولكنها دولة تقوم على المواطنة لكل المُسالمين مهما تنوعت عقائدهم ، وهذا هو الإسلام السلوكى بمعنى السلام . أما الإسلام القلبى فله جل وعلا وحده الحكم فيه يوم الحساب . لأنهم كانوا مسالمين فقد تمتع المنافقون بحرية المعارضة الدينية والسياسية ، واستخدموا معارضتهم في اعلان الكفر والاستهزاء بالله جل وعلا ورسوله وكتابه . وكان التوكل على الله جل وعلا أحد الأوامر للنبى محمد في مواجهتهم . قال جل وعلا :
1 ـ ( إِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلاءِ دِينُهُمْ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (49) الانفال ). قالوا هذا حقدا على المؤمنين بعد إنتصار بدر ، وقد إعتبروا أن المؤمنين قد إغتروا ب ( دينهم ) .الرد هو التوكل على رب العزة جل وعلا . 
2 ـ ( إِنْ تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِنْ قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَهُمْ فَرِحُونَ (50) قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51)  التوبة  ). كانوا يفرحون بمصائب المؤمنين ويؤلمهم أن يكسب المؤمنون ، ولا يتورعون من إعلان هذا وذاك . والرد عليهم بالتوكل على الله جل وعلا . 
3 ـ ( وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) النساء ). هم أول من إبتدع الكذب على النبى في حياته ، يدخلون عليه يزعمون الطاعة ، ثم يخرجون من عنده يتآمرون ويتقوّلون ، وينزل الوحى قرآنا يفضحهم ويأمر النبى بالاعراض عنهم متوكلا على ربه جل وعلا . 
4 ـ كانوا أثرياء يثرب ورؤسائها قبل هجرة النبى والمؤمنين ، تغير وضعهم ، وخصوصا بعد تنفيذ الشورى التي تعنى الديمقراطية المباشرة فانتهى نفوذهم . حاولوا التشويش على مجالس الشورى العامة بالتناجى فيما بينهم جماعات ، وكان بعض المؤمنين يشاركهم ، ولم يأبهوا بالنهى فنزل قوله جل وعلا : ( أَلَمْ تَرَ  إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنْ النَّجْوَى ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ (8) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلا تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) الممتحنة ) . كان هذا ضمن حرية المعارضة الدينية والسياسية المُتاحة . الردّ على تناجيهم بالباطل والمعصية ليس باحالتهم الى محاكم أمن الدول والانضمام الى جماعة محظورة وتهديد السلم الاجتماعى...الخ ، ولكن بالنصيحة والتوكل على الله جل وعلا إن كانوا مؤمنين . قال جل وعلا بعدها : ( إِنَّمَا النَّجْوَى مِنْ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (10)  المجادلة ) 
التوكل على الله جل وعلا في علاقة النبى بالمؤمنين : 
1 ـ في الشورى العامة ( الديمقراطية المباشرة ) قال جل وعلا للنبى : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159)  آل عمران  ) . أي بسبب رحمة من الله جل وعلا جعلك لينا معهم ، ولو كنت فظّا غليظ القلب لانفضّوا من حولك . ولو إنفضّوا من حولك أصبحت بلا حول ولا قوة ، لأنك تستمد السُّلطة منهم ، أي إن الأمّة هي مصدر السلطات في الدولة الإسلامية حتى في عصر النبى الذى يتلقّى وحى الرحمن . وإذا وصلت الى قرار بالشورى فتوكّل على الله جل وعلا في التنفيذ . 
2 ـ فماذا إذا عصوه ؟ هل ينهال عليهم ضربا بالجنازير ؟ قال له جل وعلا : 
2 / 1 : (  وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (216) وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220) الشعراء ). يرد عليهم بالتبرؤ ليس منهم ولكن من عصيانهم ، وأن يتوكّل على الله جل وعلا المُحيط علما بكل شيء .
2 / 2 : (  فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) التوبة ). إن تولوا عنه فليقل : (  حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ  ). 
الدُّعاة المؤمنون والتوكل على الله جل وعلا 
هم تحت إضطهاد متنوع ، ولا بد لهم من التوكل على الله جل وعلا . قال جل وعلا : 
1 ـ (  وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) النحل  ). بعد صبر وتحمّل ومعاناة من الظلم يضطرون للهجرة في سبيل الله جل وعلا توكلا على الله جل وعلا.
2 ـ (  كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنْ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59) العنكبوت ) هم يعلمون أنها حياة مؤقتة وقصيرة وبعد الموت يرجعون للرحمن جل وعلا ، وإذا ماتوا مؤمنين صالحين فمثواهم الخلود في الجنة طالما كانوا في حياتهم الدنيا صابرين وعلى ربهم جل وعلا متوكلين . 
3 ـ المؤمن إذا تعرض لاضطهاد فعليه أن يتقى ربه فيجعل له ربه جل وعلا مخرجا وفرجا ، ويرزقه من حيث لا يحتسب ، وإذا توكّل على ربه جل وعلا فسيحقق الله جل وعلا مُنيته حسب القدر المقرر سلفا . قال جل وعلا : (  وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)  الطلاق  )
4 ـ ( فَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (36) وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ (37) وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (38) الشورى ). هذا ضمن صفات المجتمع المؤمن ودولته الإسلامية ، ومنها التوكل على الله جل وعلا وإقامة الشورى في كل أمورهم العامة ، وكلهم جميعا أعضاء في مجالس الشورى.    
 التوكّل على الله جل وعلا في الجهاد الحربى 
1 ـ في البداية : الاستعداد العسكرى قبل القتال الدفاعى ، وهذا لارهاب العدو ، معنى الإرهاب هنا هو الردع . الدولة الإسلامية مُسالمة ، وضعفها يغرى عدوها بالاعتداء ، لذا لا بد ان تكون قوية لتردع من يفكر في الاعتداء عليها. الإرهاب هنا هو لتحقيق السلم وحقن الدماء . وإن جنحوا للسلم فلا بد من الاستجابة للدعوة ، وحتى إن كانوا مخادعين فإن توكلهم على الله جل وعلا كفيل بنجاتهم. قال جل وعلا : (  وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (60) وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62)  الانفال  )
2 ـ عن موقعة بدر قال جل وعلا :
2 / 1 : ( كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ (5) يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَ مَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنظُرُونَ (6) الانفال ). كانوا يريدون القافلة وكرهوا المواجهة الحربية الى درجة الجدال مع النبى عليه السلام . في سورة آل عمران قال عنهم جل وعلا :  (  إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (122) . هنا التوكل على الله جل وعلا. وبالتوكل عليه جل وعلا فازوا . 
2 / 2 :  ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُلْ الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (1) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَاً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ (4)الانفال ). إختلفوا في الأنفال أي الغنائم ، وهنا موضوع حسّاس ، أهم يقاتلون في سبيل المال كما فعل الخلفاء الفاسقون فيما بعد أم هم مؤمنون حقيقيون يقاتلون في سبيل الله جل وعلا ؟. لذا جاءت صفات المؤمنون الحقيقيين ، ومنها أنهم على ربهم يتوكلون . 
3 ـ عن سياق هزيمة المؤمنين في موقعة أحد جاء قوله جل وعلا : 
3 / 1 :(  إِنْ يَنْصُرْكُمْ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران ). النصر من عند الله جل وعلا ، ولا بد من التوكل عليه حتى ينتصر المؤمنون .
3 / 2 : ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) آل عمران  ). رفض مؤمنون شجعان هزيمة أُحُد التي إقتنصتها قريش وسارعت بالفرار بعدها . صمّم أولئك الشجعان على مطاردتهم برغم محاولات تهدئتهم ، قالوا : ( حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ  ) ، وكافأهم رب العزة جل وعلا : ( فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174). هو درس ـ لو تعلمون ـ عظيم .!
4 ـ (  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (11) المائدة ) . لآنهم كانوا يتوكلون على الله جل وعلا فقد كفّ رب العزة عنهم أيدى بعض أعدائهم . 
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الصبر ( 1 ):(  لمحة عامة عن الصبر المصرى ) 
 أولا : الصبر المصرى يبرره المصريون بالقرآن الكريم 
 1 ـ قال جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) البقرة ) . تحولت هذه الآية الكريمة الى مثل شعبى مصري ، دائما يقال في مصر وعظا ونصيحة :  ( إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ). 
2 ـ قصة النبى أيوب عليه السلام تحولت الى قصة شعبية مصرية ، ولها أغان خاصة ، وأطلقوا عليه لقب ( أيوب المصرى ) ذلك الذى ( صبر على حكم الزمان وكانت إمرأته مثله صابرة ). أيوب عليه السلام تحوّل الى اسطورة شعبية مصرية مستوحاة من قصته التي جاءت في قوله جل وعلا :
2 / 1 :(  وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84)  الأنبياء ) 
2 / 2 : ( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِي الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ (42) وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ (43) وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44) ص ). 
3 ـ مع هذا فليس الصبر المصرى إسلاميا . هو مناقض للاسلام . الصبر في مصر خنوع وخضوع واستسلام وتواكل ومعايشة للصبر على الظلم ، وتتكاثر الأمثلة الشعبية المعبرة عن هذه النوعية من الصبر ، منها ( الصبر حرق الدكان ) . والمصريون في هذا معذورون ، ففي خلال حكم الفراعنة الممتد من آلاف السنين ـ ولا يزال ـ اصبحوا يقتاتون الصبر ، يتعاملون به مع المستبد الذى يحتكر القوة والثروة ، ويبطش بهم بلا رحمة كما يحدث الآن ، وهو ما يتشابه جزئيا مع قصة فرعون موسى ، والتي تكررت في القرآن مرتبطة بلعن الفرعون  للعظة والاعتبار . 
ثانيا : الصبر المصرى في قصة فرعون موسى 
 فيها يحتكر البطولة فرعون ونظام حكمه بالإضافة الى موسى وبنى إسرائيل الطرف المظلوم . ونلاحظ أن تعداد الشعب المصرى وقتها كان كثيفا ، توزع في أنحاء مصر على أفرع النيل وحول عيون في الصحارى . يبدو هذا من وصف المدن المصرية بالمدائن ، وفي وصف فرعون نهر النيل بالأنهار التي تجرى من تحته ومن الجنات والعيون التي كانت في مصر مزدهرة في الصحارى ، وظلت قائمة بمن عليها من الفلاحين المصريين بعد هلاك فرعون ونظام حكمه وورثها بنو إسرائيل . مع هذا فالشعب المصرى كان يُشار اليه بين السطور ، على أنه أغلبية مأمورة مقهورة . 
ونعطى أدلّة قرآنية . قال جل وعلا : 
  1 : ( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ (51) الزخرف  ) . هو يملك مصر ونيلها . والنيل وقتها له أفرع كثيرة تجرى من تحته أي تحت سلطانه . وهو يملك المصريين بالتبعية ، وهو يجمع جنده أو قومه ، يحشرهم ليخطب فيهم ، ولو حتى في زعمه الربوبية العظمى . قال جل وعلا : ( فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) النازعات ) . 
  2 : ( قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (111) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (112)  الأعراف ). هنا وصف للمدن المصرية بأنها مدائن . وللفرعون تمام السيطرة عليها وتمام المعرفة بمن فيها بواسطة الملأ أو الأتباع في كل مدينة ، وهم يعرفون السحرة المهرة في مدينتهم ، ويستطيعون حشرهم ، أي تجميعهم وارسالهم الى فرعونهم . 
  3 : ( قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (36) يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ (37) فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (38) الشعراء ). تمّ تجميع السحرة من كل المدائن المصرية ، وجىء بهم الى العاصمة في وقت واحد . 
  4 : ( وَقِيلَ لِلنَّاسِ هَلْ أَنْتُمْ مُجْتَمِعُونَ (39) لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمْ الْغَالِبِينَ (40) الشعراء ). قبل عقد المبارة قال أتباع الفرعون ( للناس ) بالحضور لتشجيع السحرة . لاحظ التعبير هنا عن المصريين بالناس . أي مجرد كومبارس يتحركون بالريموت كنترول . 
  5 : ( قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى ) 59 ) طه ). قبلها كان تحديد موعد المباراة ، وإجبار ( الناس ) على الحضور ، أو حشرهم وقت الضحى . الشعب المصرى في العاصمة مجرد ( ناس ). أو قطع شطرنج . 
  6 : ( قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ (116)  الأعراف ). في المباراة إنبهر ( الناس ) بألاعيب السحرة.( الناس ) هنا هم شعب العاصمة .
   7 : ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ (4) القصص ). الأرض هنا هي ( مصر ) . والذى (علا  ) فيها هو فرعون . ؟ ( العلُوُّ ) يجب أن يكون لرب العزة ( جل وعلا ، سبحانه وتعالى ) ولكن فرعون المستبد ( علا ) في مصر بجنده وجيشه وقوات أمنه وباحتكاره السلطة والثروة وسائر أجهزة الدولة. هو كان الدولة . أما الشعب المصرى وقتها فقد كان في قبضته ، مجرد قطع شطرنج . وقد إختار أن يجعل شعب مصر شيعا ، يفرّقهم ليتحكّم فيهم ، و كان من ( اهل مصر ) بنو إسرائيل ، وقد شاء فرعون أن يسلّط عليهم غضبه بأبشع طريق ، قتل مواليدهم في كل أنحاء مصر . ولديه أجهزته التي ترصد الحوامل من بنى إسرائيل وتعرف عناوينهم وتذهب لذبحهم في بيوتهم وسط الصراخ والعويل ، وعلى مرأى ومسمع من بقية أهل مصر ليزدادوا رعبا من الفرعون . بالتالى تزداد سلبيتهم وخضوعهم وخنوعهم وصبرهم ( على المكتوب ) .  
  8 : ( فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56) الشعراء ). عرف فرعون من جواسيسه موعد هروب بنى إسرائيل ، وهو يرفض هربهم ، يريد إستبقاءهم تحت الاضطهاد ليعزّز بهم سلطانه على بقية الشعب المصرى المذعور . عندما علم بموعد تحرك بنى إسرائيل مع موسى وهارون عليهما السلام أصدر منشورا الى كل جنده وأتباعه وأجهزة أمنه يستنفرهم وليحشرهم جميعا ضد من وصفهم بالشرذمة القليلة والتي تغيظه ( مع هذا ..!! ) . وصل المنشور الى الجميع في كل أنحاء مصر  ، فأتوا الى الفرعون ، وأنطلق بهم يطارد بنى إسرائيل شرقا في طريقهم نحو ما يعرف الآن بخليح السويس . قال جل وعلا : (  فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِينَ (60) فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ (62) فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ (63) وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الآخَرِينَ (64) وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ (65) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الآخَرِينَ (66) الشعراء  )
  9  / 1 : ( فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137) الأعراف  ). غرق فرعون وجنده وكامل دولته . وأصبحت مصر خالية ، شعب مجرد أصفار على الشمال ، شعب ساكن ساكت مقهور مطأطأ الظهر لمن يركب . رجع بنو إسرائيل، وبدون منازع ملكوا وورثوا مصر كلها ، مشارقها ومغاربها والتي بارك الله جل وعلا في رزقها وخيرها . وكان شُغل بنى إسرائل الشاغل هو نهب وتدمير قصور فرعون وملئه ، وكانت تلك مكافأة لبنى إسرائيل على صبرهم . 
9 / 2 : الذين ينكرون قصة فرعون موسى لآنها ليست موجودة في التاريخ المصرى ولأن لا آثار لفرعون موسى يجهلون أن إكتشافات الآثار الفرعونية عشوائية وأن الفراعنة لا يسجلون سوى إنتصاراتهم ، وأن فرعون موسى تم تدمير قصوره وكل ما ينتمى الى عصره على إتّساع العمران المصرى . 
  10 / 1 :( فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59)   الشعراء ) 
  10 / 2 : ( كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) الدخان ). الذى لم يتم تدميره هو حقول مصر على ضفاف النيل وفى الصحارى ، والتي ظلت مزدهرة بالفلاحين المصريين الذين كانوا ــ ولا يزالون ـ يعملون مثل البقرة التي تدور بالساقية دون شكوى . كل الجنات والعيون ورثها ــ بمن عليها ـ بنو إسرائيل ، الى حين .  المصريون القائمون على الزراعة ليسوا مذكورين هنا صراحة ، هم مذكورون بالتبعية للجنات التي كانوا يزرعونها ، وبعيون الماء التي كانوا يقومون عليها .  
  11 : ( وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنْ النَّاصِحِينَ (20) القصص ). شخص واحد في قصص فرعون موسى هو المذكور بالوصف وليس بالاسم ، هو ( رجل ) من الرجولة لأنه تجرّأ وفعل ما فعل . سمع من الملأ عزمهم على قتل موسى فسار الى موسى يخبره ويحذّره . ربما كان من خدم الملأ . ولكنه ليس منهم بدليل أنه ( من أقصى المدينة ) أي من الضواحى أو الأحياء الفقيرة العشوائية ، بينما يعيش السادة على ضفاف النيل وعلى رأسهم فرعون في قصره المُطلُّ على النهر ، ثم إنه الذى بادر بإفشاء سر الملأ . أي هو يكتم كراهية لنظام الحكم شأن المصريين المقهورين ، ولكنه تميّز عنهم بكونه رجلا ( من الرجولة ) . أي هو مصري صابر ولكنه الصبر الايجابى الذى يدفع صاحبه الى إتخاذ موقف . بهذا الصبر الايجابى تميّز هذا الشخص ، وجاء وصفه بالرجل . 
12 ـ يتضح مما سبق أن مصر الفرعونية ( كانت ولا تزال ) تنقسم الى أقلية غاية في الضآلة : ( الأسياد / الجهات السيادية ) : فرعون والملأ المتكون من الكهنوت والجيش والشرطة والأمن والقضاء وسائر المتحكمين في الثروة والسلطة ، ثم الأغلبية السّاحقة ، وهم الشعب المصرى المقهور المطحون الذى يستعين على مرارة القهر بمواويل الصبر ، ويكدُّ في إنتاج الخير.. للغير .!! . في مقابل هذا ( الصبر السلبى ) للمصريين تجد نشاطا وفاعلية لدى الأقلية الحاكمة ، ( طبقة الأسياد / الجهات السيادية ). يتنافسون في طاعة الفرعون وفى السلب والنهب والفساد والظلم . 
ثالثا : إستثناءات من الصبر السلبى في تاريخ المصريين 
  لكل قاعدة إستثناء . الإستثناء في قصة موسى وفرعون كان هو الرجل القادم من أقصى المدينة يسعى لموسى يحذره وينصحه . وهناك إستثناءات في التاريخ المصرى الممتد لآلاف السنين . مثلا : 
  1 : ثورة المصريين على الاحتلال العربى في العصرين الأموى والعباسى ، وعرضنا لهذا في مؤلفاتنا ، وكان يتم إخماد هذه الثورات بمنتهى العُنف والوحشية ، ولعل ابرزها ثورة المصريين في خلافة المأمون العباسى في شمال الدلتا ، والتي أرغمته على المجىء بنفسه لإخمادها ، وبسبب خيانة بطرك الأقباط يوساب وانضمامه للمأمون هزم حركة البشموريين وأوقع بهم القتل والسبى والنهب.
2 : وذكرنا أيضا ثورات المصريين على الحكم المملوكى في بدايته حين رفض المصريون أن يحكمهم المماليك الرقيق ، وتمكن السلطان أيبك من إخمادها ، وأسرف في قتل وصلب الثوار ، وعلّق أجسادهم في الشوارع ، وانتقم من الباقين حتى قيل : لو حكم الصليبيون مصر ما فعلوا بالمصريين ما فعله بهم أيبك ومماليكه . بعدها إستكان المصريون لحكم العسكر المملوكى ، خصوصا مع توالى إنتصاراته على المغول والصليبيين وشدّة قبضته وقسوته ، ومع ذلك حدثت إنتفاضات فردية منها ما حدث في العصر المملوكى الأول ـ المماليك البحرية ) في سلطنة بيبرس الجاشنكير الذى أجبروه على الهرب ، وثاروا بسبب الفساد فى سلطنة إينال في العصر المملوكى البرجى ( الثانى )، وكان شعارهم : ( إذا كان نصفك إينالى لا تقف على دكانى ) ، ذلك أن هذا السلطان الفاسد تلاعب بوزن العملة فأصدر عملة مغشوشة وهو ( النصف الاينالى ) فثاروا عليه وعلى الشيوخ التابعين له . 
 3 ـ ثم ثورة القاهرة مرتين على نابليون ، وثورتهم على جشع المماليك بعد جلاء الحملة الفرنسية وكان شعارهم ( إيش تاخد من تفليسى يا برديسى ) .
4 : الثورة الشعبية المصرية  على الاحتلال البريطاني 1919 ، والتي أتاحت لمصر بعض الاستقلال وتأسيس دستور وحياة نيابية وليبرالية ، ما لبث أن قضى عليها حكم العسكر المصرى الذى إحتل مصر من عام 1952 ، ولا يزال ، وما زال بمصر حتى وصل بها الى أسفل سافلين .
5   : وهذا العسكر المصرى هو الذى أجهض أعظم ثورة قام بها الشعب المصرى عام 2011 وأسقط بها حاكما فاسدا . إضطر العسكر المصرى للتضحية بقائدهم ومحاكمته محاكمة صورية وسجنه صوريا في مستشفى ( 5 نجوم ) وسجن أبنيه وبعض أتباعه في سجون  ( 5 نجوم ) . وأعطوا الفرصة للإخوان ليحكموا فيظهر غباؤهم ، ثم بعد أن حرقوهم سياسيا تخلصوا منهم ، وحكم السيسى بتأييد شعبى كراهية في الاخوان ، ثم إلتفت السيسى لزعماء الثورة فسجنهم ، وإلتفت للشعب المصرى يقهره ، والى مصر يبيع أرضها وما بقى من أنقاضها ، ويُقزّم مكانتها . وعاد المصريون للقهر يمضغون الصبر ..
6 ـ لن ينقذ مصر سوى الصبر الاسلامى . فما هو الصبر في الإسلام ؟ 
 
 
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الصبر ( 2 ) ملامح الصبر في الإسلام 
مقدمة 
1 ـ الصبر في الإسلام ليس خنوعا وتواكلا وخضوعا كالصبر المصرى ، وليس أيضا كالصبر المرتبط بالاعتداء والحروب الشيطانية في سبيل السلطة والثروة صراعا على حُطام الدنيا . الخلفاء الفاسقون أصحاب الفتوحات صبر جنودهم في القتال ، وكذلك فعل جنود من سبقهم من أكابر المجرمين في الأرض ، ليس أولهم الاسكندر وقيصر ، وليس آخرهم نابليون وهتلر .  
2 ـ التقوى هي القاسم الأعظم في موضوعات الصبر . والتقوى هي موجز الإسلام ، هي الايمان بالله جل وعلا وحده لا شريك له وعمل الصالحات من عبادات وفى التعامل مع الناس ، والخشية المستمرة التي تورث المؤمن سلوكا مستقيما . بالتقوى يكون الصبر إبتغاء مرضاة الله جل وعلا ، والمؤمن المتقى لا يهمُّه رضى الناس ، إنّما يهمُّه رضا رب الناس جل وعلا وأن يكون يوم القيامة من الذين رضى الله جل وعلا عنهم ورضوا عنه. ونعطى بعض التفاصيل : 
 قال جل وعلا : عن الصبر عن الأذى : 
1 ـ ( وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُتَوَكِّلُونَ (12) إبراهيم ). كل الأنبياء صبروا على أذى أقوامهم ، وعليه جل وعلا توكلوا.. 2 ـ ( وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (43) الشورى ) . الصبر هنا مرتبط بالعفو والغفران والصفح عن المسىء .
3 ـ ( إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (120) آل عمران )، الصبر على كيد الخصوم مرتبط بالتقوى ، ويكفى أن الله جل وعلا بما يعملون محيط .! .
4 ـ ( لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنْ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيراً وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (186) آل عمران )، الصبر على البلاء وعلى أذى الخصوم مرتبط بالتقوى ، وهذا من عزم الأمور . 
5 ـ ( قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ (89) قَالُوا أَئِنَّكَ لأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) يوسف ). يوسف عليه السلام صبر على ما فعله به أُخوته ، وعفا عنهم وصفح ، لأنه من يتق ويصير يكون عند الله جل وعلا مُحسنا .
في الصبر على العبادة :ـ 
1 ـ ( رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً (65)  مريم ). العبادة وخصوصا الصلاة يعتبرها بعض الناس عبئا ثقيلا . ترى بعضهم يضيّع معظم وقته عبثا ، ولكنه يتكاسل على الصلاة ، وهى صلته بربه جل وعلا . المؤمن يصطبر على عبادة ربّه جل وعلا ، وهذا أمر للنبى محمد ولكل مؤمن . 
2 ـ ( وَأَقِمْ الصَّلاةَ طَرَفِي النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنْ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ (114) وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115) هود ). الأمر هنا ليس مجرد تأدية الصلاة في أوقاتها الخمس ، بل هو عن ( إقامة الصلاة ) أي المحافظة على ثمرتها بالتقوى والابتعاد عن المعاصى طيلة اليقظة.  
في العفّة الجنسية : 
( ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (25) النساء )، جاء هذا في سياق تشريع الزواج من ملك اليمين تيسيرا على من يعانى العنت والمشقة من شدة الشهوة الجنسية ، وتأتى التوصية بالصبر والتقوى تشجيعا على العفّة الجنسية. 
صبر مع الشكر : 
تكرّر قوله جل وعلا:( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ )(5)إبراهيم ) ،(31) لقمان )،(19) سبأ )،( 33) الشورى ). جاء الوصف بصيغة المبالغة ( صبّار ) لا ( صابر ) و ( شكور ) لا ( شاكر ). فالصبّار الشكور هو من يعتبر بآيات الرحمن جل وعلا . 
الصبر على البلاء 
1 ـ ( وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً (20) الفرقان )، كثير من الابتلاءات تكون من ظلم البشر بعضهم بعضا . والمؤمن عليه أن يصبر .
2 ـ والاستعانة تكون بالصبر والصلاة ، قال جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ (154) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة )
وجاء الصبر مرتبطا بالتقوى وصفات أخرى :
1 ـ ( قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15) الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ (17) آل عمران ) 
(  لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ (177) البقرة )
( أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً (75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (76) الفرقان )
( إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (19) الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلا يَنقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21) وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) الرعد )
صبر وتوكل على الله 
  ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنْ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59) وَكَأَيِّن مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (60) العنكبوت )
( رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً (9)  وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10) المزمل ) 
في التفاعل الايجابى مع المجتمع 
 ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) المائدة  ) التعاون على البر والتقوى يستلزم صبرا . 
صبر مع التفاعل بالخير في المجتمع 
( يَا بُنَيَّ أَقِمْ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنْ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ (17) لقمان )
( ثُمَّ كَانَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17) أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) البلد )  
( َوالْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) العصر )  
صبر مع هجرة واضطهاد 
( ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (110) النحل )
( قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر)
( وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (42) النحل )
 ( يَا عِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنْ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59) وَكَأَيِّن مِنْ دَابَّةٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (60) العنكبوت )
( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلا يَهْتَدُونَ سَبِيلاً (98) فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوّاً غَفُوراً (99) وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً (100)    النساء )
( يَا عِبَادِي الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57)العنكبوت )
( قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر)
 فى الجهاد الحربى الدفاعى :
1 ـ  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200) آل عمران ) أمر مباشر للمؤمنين بالصبر والمصابرة والمرابطة جهادا وحماية للدولة الإسلامية ، وكل ذلك مرتبط بالتقوى 
 صبر مع الابتلاء والجهاد ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ (31) محمد )  
( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمْ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) آل عمران )
( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) آل عمران )
صبر مع القتال 
( الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) الانفال ) 
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ (64) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضْ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفاً مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ (65) الآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفاً فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (66)  الانفال )  
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الصبر ( 3 ) صبر الأنبياء عليهم السلام   
 صبر نوح عليه السلام . قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمْ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14) العنكبوت ). ظل يدعوهم صابرا طيلة 950 عاما ..
2 ـ ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) القمر ). ظلوا طيلة 950 عاما يتهمونه بالجنون ن ويزجرونه ، في النهاية دعا ربه جل وعلا لينصره عليهم فنصره الله جل وعلا عليهم .!
 صبر إبراهيم عليه السلام :
1 ـ  إبتلى الله جل وعلا إبراهيم بعدة إختبارات فنجح فيها جميعا صابرا محتسبا ، قال جل وعلا عن نجاحاته فيها :
1 / 1   : (وَإِذْ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ) (124) البقرة )
1 / 2 : (وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37) النجم  )
2 ـ بين الابتلاءات:
2 / 1 :  أنه دعا ربه جل وعلا أن يهبه ولدا صالحا ، فبشره ربه جل وعلا بغلام حليم ( هو إسماعيل ) عليه السلام الموصوف بالغلام الحليم : ( رَبِّ هَبْ لِي مِنْ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (101) الصافات ) .
2 / 2 : وإبتلاه الله جل وعلا بأن يرسل إبنه الوليد الى حيث البيت الحرام في مكة وأن يفارقه مع أمّه فيها . وأطاع ودعا ربه جل وعلا : ( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنْ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37) ابراهيم ). وعاش إبراهيم مع زوجته العاقر بعيدا عن ابنه الوحيد.  
2 / 3 : ثم دخل في إبتلاء أكبر ، إذ رأى في المنام أنه يذبح إبنه الطفل الوحيد ، فصدّق الرؤيا ، وإعتبرها أمرا إلاهيا ، فسافر من الشام الى مكة لكى يذبح إبنه . وصارح إبنه  الطفل إسماعيل ، فوافق الابن صابرا ، واسلم الأب والابن أمرهما لله جل وعلا : ( قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) الصافات  ).
2 / 4 : وكوفىء على نجاحه . قال جل وعلا : ( وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ (108) سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) الصافات ) 
2 / 5 : المكافأة الكبرى بعدها قوله جل وعلا : ( وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيّاً مِنْ الصَّالِحِينَ (112) الصافات ).
2 / 6 : إسحق هو ( الغلام العليم ) . قال جل وعلا : ( وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (28) الذاريات )
2 / 7 : إسحق هو الغلام الذى جاء من أبو في مرحلة الشيخوخة وأم عجوز عقيم . هو الغلام الذى جاءت الملائكة وقد تجسدت في شكل بشر لتبشر إبراهيم وزوجه . قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) هود ). عاش إبراهيم حتى أدرك مولد حفيده يعقوب بن أسحاق بن إبراهيم .
2 / 8 ـ لذا قال إبراهيم عليه السلام يحمد ربه جل وعلا : (  الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) ابراهيم ) .
2 / 9 : بسبب هذا الصبر على الابتلاء وصفه ربُّه جل وعلا بأنّه وحده ( أُمّة ) أي مجموعة من الفضائل في شخصيته الفردية . قال جل وعلا : ( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120) شَاكِراً لأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (121) وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنْ الصَّالِحِينَ (122) ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنْ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ (123) النحل )
 صبر يعقوب عليه السلام 
كان إبتلاؤه في بنيه الذين تآمروا على أخيهم الطفل يوسف ، وكذبوا على أبيهم ، وهو يعرف كذبهم ، ولكن لم يملك إلا الصبر. قال جل وعلا : ( وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18) يوسف ). 
صبر موسى عليه السلام : 
1 ـ نشأ موسى في قصر الفرعون يشعر بغربته ، ويعايش الخطر من حوله ويتوقعه ، لذا فهو أكثر نبى ورد لفظ الخوف في سيرته ، وكان خوفه يجعل ردّ فعله سريعا ، ويجعل صدره ضيقا ، كما نلاحظ في قوله : ( وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13) وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ (14) الشعراء  ). 
2 ـ بعثه الله جل وعلا ليتعلم الصبر من لقائه مع رسول آخر ، ويتضح هذا من قوله جل وعلا : ( فَوَجَدَا عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً (65) قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِي مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً (66) قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً (67) وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً (68) قَالَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِراً وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْراً (69) قَالَ فَإِنْ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً (70) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً (71) قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً (72) قَالَ لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً (73) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً (74) قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً (75) قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً (76) فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً (77) قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً (78) أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً (79) وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً (80) فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً (81) وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً (82) الكهف ).
صبر أنبياء آخرين : قال جل وعلا : 
1 ـ عن أيوب عليه السلام : ( إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (44) ص ).
2 ـ وعن بعض الأنبياء عليهم السلام : ( وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنْ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنْ الصَّالِحِينَ (86) الأنبياء )
خاتم النبيين عليهم السلام والصبر 
1 ـ القصص القرآنى كان وعظا للنبى محمد في حياته، قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَكُلاًّ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (120) هود ) 
2 ـ (  لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) يوسف ). 
3 ـ عاش النبى محمد عليه في بيئة عُنف وتقاتل ، ووسط قبيلة قريش أقوى قبائل العرب ثراءا وعبقرية في التآمر ، تعلمت هذا بتوسطها في التجارة العالمية بين الشرق والغرب . ورأت في القرآن الكريم ودعوته تهديدا لمصالحها مع علمهم بأن القرآن هدى ، ولكن مصلحتهم الاقتصادية جعلتهم يكذّبون بالقرآن الكريم . قال جل وعلا : 
3 / 1 :( وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعْ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (57) القصص ) 
3 / 1 : ( أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81) وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ (82) الواقعة ) . 
4 ـ من ذكائهم الشيطانى إحراجه بطلب معجزات حسّية بديلا عن القرآن الكريم ، فكان يحزن ويضيق صدره ممّا يقولون ومما يمكرون   قال له ربه جل وعلا : 
4 / 1 : ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) الحجر ) 
4 / 2 :  ( وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُنْ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70) النمل )
5 ـ وفى هذا السياق ينزل عليه الأمر بالصبر . قال جل وعلا : 
5 / 1 : ( وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (127)   النحل )
5 / 2 : ( قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33) وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ (34) الانعام ). 
6 ـ وتوالت الأوامر بالصبر عليه ، ونلاحظ فيها : 
6 / 1 : الصبر الجميل والهجر الجميل . قال له جل وعلا :
6 / 1 / 1 : ( فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5)  المعارج )
6 / 1 / 2 : ( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً (10) وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلاً (11) المزمل ) .
6 / 2 : الصبر في سبيل الله جل وعلا . قال له جل وعلا : ( وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7) المدثر ) 
6 / 3 ـ التبشير بمكافأة الصبر . قال له جل وعلا :
6 / 3 / 1 : ( فَاصْبِرْ إِنَّ الْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ (49)  هود ) 
6 / 3 / 2 : ( وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (115)  هود ) .
7 ـ الصبر  مع الزّجر . قال له جل وعلا :
7 / 1 : ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ (60) الروم )
7 / 2 :  ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (77)غافر)
8 ـ الصبر ضمن أوامر بالتسبيح والذكر وإتّباع القرآن الكريم . قال له جل وعلا : 
8 / 1 :(  وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109) يونس ) 
8 / 2 : (  فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (130) طه )
8 / 3 :( فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) وَمِنْ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ (40) ق )   
8 / 4 : ( وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48) وَمِنْ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ (49) الطور )  
8 / 5 : ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ (55) غافر)
9 ـ الصبر ضمن أوامر ونواهى . قال له جل وعلا :
9 / 1 :(   فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ كَفُوراً (24) وَاذْكُرْ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (25) وَمِنْ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلاً طَوِيلاً (26) الانسان )  
9 / 2 :  ( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً (28) الكهف )
10 ـ الصبر في سياق التأسّى بالسابقين : 
مات الأنبياء السابقون ، وكان خاتمهم حيّا لا يزال كتاب أعماله مفتوحا ، وهو يتعلم من الوحى القرآنى وما فيه من قصص . 
10 / 1 : هناك أنبياء كانوا بصبرهم موصوفين بأنهم ( أولو العزم من الرسل ) ، ونزل الأمر لخاتم النبيين في حياته أن يصبر مثلهم . قال له جل وعلا :( فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنْ الرُّسُلِ ) (35) الاحقاف )
10 / 2 : وهناك النبى يونس عليه السلام الذى لم يصبر وعوقب ، ونزل الأمر للنبى محمد بالصبر والنهى أن لا يكون مثل ( يونس / صاحب الحوت ) . قال له جل وعلا : ( فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنْ الصَّالِحِينَ (50) القلم ). 
 
 
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الصبر ( 5) بين صبر المؤمنين وصبر الكفار 
للكافرين صبر يتمثل في إصرارهم على الكفر رفضا للحق ، وإصرارهم على الاعتداء والصّدّ عن سبيل الله . ويوم القيامة سيصبرون على العذاب . وللمؤمنين صبر عرضنا لملامحه من قبل ، وفى الآخرة سيكون جزاؤهم بسبب صبرهم . ونعطى تفصيلا :
أولا : صبر المؤمنين 
قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) فصلت ). الداعية للحق هو الذى يعمل صالحا ويعلن إسلامه لربه جل وعلا وحده رافضا تقديس البشر والحجر ، ومن الطبيعى أن يناله أذى في مجتمع يسيطر عليه الكهنوت الشيطانى ، فيقابل الاضطهاد بالقول الحسن ، أو يدفع السيئة ليس فقط بالحسنة بل بالتى هي أحسن ، أي يخاطب بقايا الخير في قلب من يسىء اليه ، فيشعر المُسىء بالحرج ، ويضطر الى كبت عداوته وأن يتصرف كما لو كان صديقا حميما. هذه درجة عليا في السُّمُوّ الخلقى لم نصل نحن لها ، لذا فلا يصل اليها إلا الصابرون الحقيقيون ، ولا يتحلّى بها إلا ذو الحظّ العظيم . تكرّر هذا المعنى عن الصفح والعفو والغفران في قوله جل وعلا :
1 / 1 : (وَإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ (85)   الحجر)
1 / 2 : ( فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13)  المائدة )
1 / 3 : ( فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109) البقرة )
1 / 4 : ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (22) النور ) 
1 / 5 : ( وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاءِ قَوْمٌ لا يُؤْمِنُونَ (88) فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (89) الزخرف )
1 / 6 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14) التغابن  )
1 / 7 : ( وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ) (40) الشورى)
1 / 8 : ( وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ) (237) البقرة )
1 / 9 :(إِنْ تُبْدُوا خَيْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدِيراً(149) النساء )
1 / 10 : (  خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ (199) الأعراف ) 
1 / 11 (  قُلْ لِلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّهِ ) (14) الجاثية   )
2 ـ ( وَلَئِنْ أَذَقْنَا الإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ (9) وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (10) إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (11) هود  ). الانسان الذى يعبد الله جل وعلا ( على حرف ) أي مزعزع الايمان مغروسا في الكفر العقيدى إذا مسّته ضرّاء ارتفع صوته ساخطا كافرا . إذا زالت عنه الضراء سار مُنتشيا مغرورا فخورا . المؤمن الذى يعمل الصالحات هو الذى يصبر ويشكر في حالتى الضرّاء والسّرّاء مؤمنا بقضاء الله جل وعلا وقدره . وتكرّر هذا المعنى في قوله جل وعلا :
2/ 1 : ( وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (33) يونس  )
2 / 2 : ( وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَاداً لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ (8) الزمر  )
2 / 3 : ( فَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (49) الزمر  )
2 / 4 : ( لا يَسْأَمُ الإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ (49) وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِنَّا مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَى فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ (50) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ (51) فصلت )
2 / 5 :( وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آيَاتِنَا )(21) يونس )
2 / 6 : ( وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ (36) الروم )
2 / 7 : ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)  الحديد ).
الجنة جزاء صبر المؤمنين :  قال جل وعلا :
1 ـ ( مَا عِنْدَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (96) النحل ). المؤمنون الصابرون يعلمون أن متاع الدنيا زائل ، وما لديهم ينتهى وينفد ، أما نعيم الجنة فهو خالد باق.
2 ـ ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر  ). رزقهم لا نهائي في الجنة . لا نهاية له من حيث الكمية ولا نهاية له من حيث المتعة . شيء لا نستطيع تصوره ، هو خارج مداركنا . قال جل وعلا :( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة  )
3 ـ ( وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23) سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (24)  الرعد ). في الجنة تدخل عليهم الملائكة تحييهم وتذكّرهم بصبرهم فيما مضى من حياتهم الدنيا . 
4 ـ ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنْ الْجَنَّةِ غُرَفاً تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (58) الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (59) العنكبوت )
5 ـ ( فَوَقَاهُمْ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً (12) الانسان ) .
ثانيا : 
مقارنة مع الكافرين :
قال جل وعلا :
1 ـ ( وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنْ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (104) النساء ). في هذه الدنيا : الكافرون لا يدخرون وسعا في ملاحقة المؤمنين بالاعتداء ، وعلى المؤمنين ألّا يتهاونوا في الدفاع عن أنفسهم . هذا يسبب ألما للفريقين ، ولكن المؤمنين يرجون الأجر من الرحمن جل وعلا. 
2 ـ ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمْ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ (106) رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ (107) قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ (108)  إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ (111) المؤمنون ). مقابل عذابهم في الآخرة يكون جزاء الصابرين الفائزين .  
ثالثا :
صبر الكافرين 
الصبر الضمنى بمعنى التصميم :
1 ـ في القتال الباغى جاء في قوله جل وعلا : ( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا )(217) البقرة ). هنا تصميمهم على متابعة المؤمنين بالقتال بهدف إكراه المؤمنين على الردة عن الإسلام . 
2 ـ في الصّدّ عن سبيل الله : جاء بالفعل الماضى والفعل المضارع بما يؤكّد التصميم والاستمرار . 
2 / 1 : جاء بالتعبير الماضى في قوله جلّ وعلا : 
2 / 1 / 1 : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلالاً بَعِيداً (167) النساء )
2 / 1 / 2 :( الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (1) محمد )
2 / 1 / 3 : ( هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ)(25) الفتح )
2 / 2 : وجاء بالتعبير المضارع بما يفيد الاستمرار والمعاصرة ، قال جل وعلا :
2 / 2 / 1 : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال )
2 / 2 / 2 :( وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بَطَراً وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (47) الانفال )
2 / 2 / 3 :( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِي) (25) الحج )
2 / 2 / 4 : ( وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمْ اللَّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ )(34) الانفال ).
صبر الكافرين صراحة في التمسك والتصميم على عبادة الآلهة . قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا ) (42)الفرقان).
2 ـ ( وَانطَلَقَ الْمَلأ مِنْهُمْ أَنْ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) ص ). 
صبرهم على عذابهم في النار . 
سواء عليهم صبروا أم لم يصبروا . قال جل وعلا : 
1 ـ( اصْلَوْهَا فَاصْبِرُوا أَوْ لا تَصْبِرُوا سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (16) الطور). 
2 ـ ( وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ (21) إبراهيم )
عن عذاب أصحاب الكهنوت قال جل وعلا : 
1 ـ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنْ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35) التوبة ). الخطاب للذين آمنوا تحذيرا من أصحاب الكهنوت ، ولكن المحمديين ما لبث أن خضعوا للكهنوت الشيعي والسُّنّى والصوفى.
2 ـ  ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوْا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175) البقرة ). ينطبق هذا على أئمة الأديان الأرضية للمحمديين مثل الشافعى وابن حنبل والبخارى والكلينى والغزالى ..الخ . والله جل وعلا يتعجّب من صبرهم على النار . 
 
كتاب ( النصر) ف 3 : شروط النصر: الخوف من الله جل وعلا وحده ، ولا خوف من غيره  
أولا : ( شيء من الخوف ) وليس كل الخوف . 
 1 ـ الخوف شعور إنسانى يعترى البشر جميعا، ولا بأس به إذا كان حالة وقتية يتغلب عليها المؤمن الحقيقي الذى يواجه أكابر المجرمين . قد يعتريه الخوف ولكن يتغلب عليه ويحوله الى شجاعة وإقدام ومواصلة في الجهاد توكلا على ربه جل وعلا . هذا المؤمن يتذكر قوله جل وعلا : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة ). بدون التقوى يتحول الخوف الى حالة مرض يلازم الانسان ويجعله خانعا خاضعا يحنى ظهره لمن يركبه من أصغر مخبر شرطة الى الفرعون .
ثانيا : المؤمنون والخوف من الله جل وعلا وحده : 
1 ـ الأنبياء كانوا يعلنون خوفهم من الله جل وعلا ، ونعطى أمثلة : 
1 / 1 : الملأ المترفون من قوم نوح عليه السلام إحتقروا المؤمنين حوله ، قالوا له : ( وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِي الرَّأْيِ )(27) هود ) ( قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الأَرْذَلُونَ (111) الشعراء ) وطلبوا منه أن يطردهم من حوله فردّ عليهم معلنا خوفه من ربه جل وعلا : ( وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (29) وَيَا قَوْمِ مَنْ يَنصُرُنِي مِنْ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (30) هود ). 
1 / 2 : النبى صالح قالها لقومه ثمود : ( فَمَنْ يَنصُرُنِي مِنْ اللَّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ (63) هود ) . 
1 / 3 : إبراهيم عليه السلام خوّفه قومه بغضب آلهتهم فأعلن لهم إنه لا يخاف آلهتهم الوهمية وإنهم الذين يجب عليهم أن يخافوا رب العزة جل وعلا : (  وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِي وَلا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (80) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81) الأنعام ).
1 / 4 : خاتم النبيين عليه وعليهم السلام تكرر الأمر له أن يعلن خوفه من ربه جل وعلا : 
1 / 4 / 1 :   إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) يونس ) ، ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) الانعام ) ، (13)  الزمر) 
1 / 4 / 2 :وقال جل وعلا له مؤنّبا :( وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ )(37)الأحزاب)      
2 ـ قال جل وعلا عن المؤمنين في كل زمان ومكان : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82) الانعام ) . المؤمنون الذين لا يظلمون رب العزة بعبادة غيره ولا يظلمون البشر لهم الأمن في الدنيا وفي الآخرة ، وسيقال لهم في دعوتهم لدخول الجنة : ( ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ (46) الحجر )
3 ـ وقال جل وعلا يؤنّب الصحابة يحثّهم على قتال المعتدين الذين نكثوا العهد بعد فتح مكة سلميا : ( أَلا تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) التوبة ) .أى يجب أن يخافوا الله جل وعلا وحده . 
4 ـ المؤمنون حقا يؤمنون بقضاء الله جل وعلا وقدره ، أي بالحتميات المقدرة سلفا ولا مهرب منها ، فيما يخصُّ الميلاد والموت والرزق والمصائب . قال جل وعلا :
4 / 1 ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (11)  التغابن )
4 / 2 : ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23) الحديد )
4 / 3 : لذا فهم مأمورون أن يقولوا: ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51)التوبة).هنا يرتبط التوكل على الله جل وعلا بالإيمان بالحتميات . 
ثالثا : الكافرون المشركون والخوف . 
قال جل وعلا عنهم : 
1 ـ ( سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَأْوَاهُمْ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ (151) آل عمران ). هم يعتقدون أن آلهتهم تنفع وتضُرُّ ، وكلما إزداد إيمانهم بها إزداد رُعبهم منها ومن التجرُّؤ عليها . 
2 ـ ( سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ ) (12) الانفال ). هذا عن الكافرين بالاعتداء.   . 
رابعا : عمليا وواقعيا : الفارق بين المؤمنين المتقين والكافرين المعتدين 
1 : إقتنصت قريش نصرا سريعا في موقعة (أُحُد ) بسبب عصيان بعض الصحابة لأوامر النبى محمد عليه السلام ، واسرع جيشها بالفرار ، وطاردهم بعض شجعان المؤمنين الجرحى ، وقد تغلبوا على الخوف .
1 / 1 : ، قال جل وعلا عنهم :( الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمْ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمْ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) ( آل عمران ).
1 / 2 :  جاءت العبرة بعدها في قوله جل وعلا : ( إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (175)آل عمران ).إذا إتّقيت الله جل وعلا وخفته لا يمكن أن تخاف من مخلوق . إذا لم تخف الله جل وعلا تولى الشيطان أمرك فجعلك تخاف من أي شيء ومن كل شيء . 
1 / 3 : وهذا من يفعله الشيطان مع المستبدين في كل زمان ومكان ، يزيّن لهم الظلم فيزدادون خوفا ، فيحصنون أنفسهم بمزيد من الظلم فيزدادون رُعبا ، وتتكاثر كوابيسهم وشكوكهم حتى فيمن حولهم . لهذا لا ينبغي للمؤمن أن يخاف من أكابر المجرمين لأنهم الأكثر خوفا ورعبا . خوف المؤمنين وقتى وهم في حماية الرحمن جل وعلا ، أما خوف أكابر المجرمين فهو ملازم لهم حتى الموت . 
2 ـ المؤمنون في موقعة الأحزاب :
2 / 1 : شملهم الخوف في البداية وهم تحت الحصار . قال جل وعلا ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتْ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَ (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) الأحزاب ) 
2 / 2 : ولكن سرعان ما غلبوا خوفهم ، وصمدوا . قال جل وعلا : ( مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) الأحزاب ) 
  3 : المنافقون :
  3 / 1 : إستحوذ عليهم الشيطان فأدمنوا الخوف والحلف بالله كذبا ، قال عنهم جل وعلا : ( وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ (56) لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ (57) التوبة ) . 
3 / 2 : في محنة الحصار في موقعة الأحزاب تحكم في قلوبهم الخوف ، قال جل وعلا : ( وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً (12) وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَاراً (13) وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلاَّ يَسِيراً (14) وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لا يُوَلُّونَ الأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولاً (15) ..( أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنْ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (19) الأحزاب ) 
4 أهل الكتاب المعتدون 
4 / 1  ـ إعتدوا فحوصروا فأصابهم الرعب فاستسلموا بعد قتال خفيف مع كونهم يتحصّنون في قلاع أو صياصى ، قال جل وعلا : ( وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً (26)  الاحزاب  ) 
4 / 2 : . معتدون آخرون منهم ظنوا أن حصونهم تحميهم ، ولكن عندما حوصروا أصابهم الرعب ، وبادروا بالفرار ، قال جل وعلا : ( هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنْ اللَّهِ فَأَتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمْ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ (2) الحشر) . هي عظة للمؤمنين أولى الأبصار ، ليتذكروا قوله جل وعلا : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمْ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ (82) الانعام ). 
أخيرا : 
المستفاد مما سبق : 
1 ـ الحكومة في الدولة الديمقراطية تخاف من الشعب، لأنه سيدها وهى خادمة له ، فهو  مصدر السلطات . وهذا مبدأ أساس في الديمقراطية المباشرة الإسلامية في قوله جل وعلا للنبى محمد عليه السلام : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ )(159) آل عمران ). لو عاملهم بغلظة وفظاظة لانفضوا من حوله ، وبالتالي يصبح وحيدا بلا قوة لأنه يستمد قوته منهم ، فهم مصدر السلطة ، لهذا كان عليه السلام مأمورا أن يكون لينا معهم وأن يعفو عنهم إذا أساءوا اليه وأن يغفر لهم إذا تجاوزوا في حقه ، وأن يستشيرهم في الأمر لأنهم أصحاب الأمر . هذا مع كونه عليه السلام نبيا يأتيه الوحى من رب العزة جل وعلا . 
2 ـ وإذا كانت الشورى القرآنية أو ( الديمقراطية المباشرة ) مفروضة على النبى فإن المستبد يرفع نفسه فوق النبى عليه السلام، أي يزعم الألوهية صراحة أو ضمنا .    
3 ـ إذا كانت الحكومة تخاف الشعب في النظم الديمقراطية فإن الشعب هو الذى يرتعب من المستبد لأنه يستخدم التعذيب بأبشع أساليبه ليحمى نفسه ، وكلما إزداد ظلما إزداد رُعبا ، ويظلُّ يدور بين الظلم والرعب الى أن ينتهى . طاحونة الظلم والتعذيب تجعل الشعب مقهورا مستكينا خانعا ذليلا متواكلا . 
4 ـ لا إصلاح إلّا بتغيير النفسية من الخضوع لمخلوق الى الخضوع للخالق جل وعلا وحده . هنا تكون الهداية . وإذا كانت الهداية مسئولية شخصية ، ومن إهتدى فلنفسه ، فإن تغيير ما بالنفس من خضوع للمخلوق الى خضوع للخالق وحده هو أيضا مشيئة شخصية . من شاء لنفسه الخنوع لمخلوق شاء له رب العزة ما شاءه لنفسه ، أي إن هذا التغيير مرجعه الى مشيئة البشر ، وتأتى مشيئة الرحمن جل وعلا تالية مؤيدة لمشيئة البشر . قال جل وعلا :( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) (11) الرعد).إذا شاء البشر الخنوع لمستبد إعترف رب العزة به ملكا عليهم ، لذا إعتبر رب العزة فرعون ملكا الى مصر ، ولم يرسل موسى الى المصرىين المقهورين بل أرسله الى فرعون، وقال جل وعلا لموسى وهارون :(اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44) طه ) 
4 ـ لأنه مرتبط بالهداية الايمانية فإن هذا التغيير يبدأ بتحرير الناس من الخضوع للكهنوت ، فالفرعون إما أن يكون بنفسه كهنوتا ( مثل الدولة الدينية الشيعية الفاطمية والإيرانية الحالية ) أو أن يحكم راكبا الكهنوت ، ويركب الكهنوت الناس ( مثل فرعون مصر الحالي وأزهره وكنيسته ). إذا تحرّر الناس من تقديس الكهنوت ( الامام الأكبر / شيخ الإسلام ) ( البابا ) سقط الكهنوت وسقط الفرعون راكب الكهنوت ، وتحرّر عقل الناس من الخنوع للمستبد ، وأسرعوا للتضحية في سبيل عزّتهم وكرامتهم وحريتهم . هنا لا يرهبهم التعذيب الذى يؤسس المستبد به سلطانه . بالتقوى وخوف الرحمن وحده يعلمون أن آلام التعذيب الجسدى وقتيه ، أهون كثيرا من آلام خوف مستمر ، وآلام التعذيب ـ إذا حدثت فهى ضمن الآلام المكتوبة سلفا بمرض أو غيره ولا مفر منه ، ثم إنه ألم جسدى مؤقت ، وإذا زاد دخل الانسان في غيبوبة لا يشعر فيها بالألم لأن للنفس حدّا أعلى في تحمل الألم ، إذا زاد الألم غاب عن وعيه . أما عذاب الآخرة فلا حدّ أقصى له ولا تخفيف فيه ولا خروج منه . إذا إستوعب المؤمن التقىُّ هذا تضاءل عنده الخوف من البشر وتحوّل الى دافع للنضال والصبر على ما قد يحدث ، فكل ما يحدث له من مصائب من خير أو شرّ هو حالات مؤقتة وعارضة . 
5 ـ بدون التحرر من سلطة الكهنوت وثقافته لا أمل في التغيير الى الأفضل . وهناك ديمقراطية مضحكة في العراق وأفغانستان وباكستان بسبب تقديس البشر والحجر ، في هذه الديمقراطية الشكلية يتم تداول السًلطة بين فاسدين . 
6 ـ هذا التغيير يستلزم وقتا ، لأنه تغيير للثقافة الشعبية الجمعية ، لذا بدأنا المواجهة نحن أهل القرآن ، ونجحنا في تكسير الأصنام الكهنوتية ،ولا زلنا في الساحة نتعرض للاضطهاد.  وحسبنا الله جل وعلا وهو نعم الوكيل .
 
من الأكثر رُعبا : الفرعون المستبد أم الشعب الخانع المستضعف ؟  
مقدمة :
1 ـ ( س ) قتل ( ص ) . أهل ( ص ) يحملون ثأرا . ( س ) عليه تُار . ( س ) يسير خائفا يترقب ، ينام في أحضان الكوابيس . هذا عن شخص واحد قتل شخصا واحدا . فماذا عمّن قتل وعذّب وظلم عشرات الملايين !؟ 
2 ـ المستبد يحتكر القوة والسُّلطة والسلاح ، وحوله الجيش والأمن والمخابرات والقضاة والنيابة والاعلام والصحابة وجيوش من البلطجية . ومع هذا فهو خائف . يرتعب من كلمة نقد تبغى الإصلاح ، يسجن قائلها ، وإذا كان القائل يعيش في الخارج يسجن أقاربه . يرتعب من كلمة النقد لأنها قد توقظ الشعب الخانع الخاضع .  المستبد يرتعب أيضا من كبار الملأ المحيطين به ، خشية أن يتآمروا عليه . المستبد لا يثق في أحد . وفى تاريخ المستبدين هناك من قتل إبنه وأخاه وأقرب الناس اليه . 
3 ـ لأن المستبد يسيطر عليه شيطانه فلا بد أن يرتكز المستبد على دين أرضى ، لا بدله من كهنوت يركبه أو أن يكون هو نفسه الكهنوت والإله الذى يرهبه ويعبده شعبه وقومه . إذا كان كهنوت الدين الأرضى السائد عدوا له فهو يؤسس دينا جديدا ، كما فعلت الشيوعية وهى في السُّلطة، إعتبرت الدين الأرضى أفيون الشعوب، وفرضت الإلحاد الشيوعى دينا بديلا . 
4 ـ يظل فرعون موسى اصدق مثل لنفسية المستبد ، ونعرض له هنا في ناحية الخوف . فرعون موسى كان أكثر خوفا من موسى ، هذا مع أن موسى أكثر رسول في القصص القرآنى يتكرر وصفه بالخوف بسبب الإرهاب الفرعونى . ماذا عن فرعون المذعور ؟ 
أولا : دين فرعون 
1 ـ كان هو الاله الأكبر في دينه ، وبه تأسّست رهبته وسيطرته ، وبمقياس التمسك بهذا الدين كانت نظرته الى الولاء السياسى له . سبب وحشيته في ذبح الأطفال الذكور من بنى إسرائيل إنه كان يتشكّك في إيمانهم به وحده إلاها ، إذا كانوا يتوارثون عبادة الله جل وعلا ، فهم أحفاد يعقوب ( إسرائيل ) بن إسحاق بن إبراهيم . وطالما لا يؤمنون بالفرعون إلاها وحده فولاؤهم له مشكوك فيه ، لذا تطرّف في عقابهم ليستأصل نسلهم .
2 ـ جاءته دعوة موسى تحديا للدين الفرعونى أرعب الفرعون :
2 / 1 : في أول لقائه بموسى هدّده بالسجن لو إتّخذ إلاها غيره : ( قَالَ لَئِنْ اتَّخَذْتَ إِلَهَاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنْ الْمَسْجُونِينَ (29) الشعراء ). 
2 / 2 : ثم إشتدت سطوته على بنى إسرائيل بعد مجىء موسى ، وقد قال له الملأ : ( وَقَالَ الْمَلأ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ ) ردّ عليهم : ( قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ (127) الاعراف ). وشكى بنو إسرائيل لموسى فأوصاهم بالصبر والاستعانة بالرحمن جل وعلا : ( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (128)) وردُّوا عليه:( قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا ) وردّ عليهم: ( قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ (129)الأعراف ) . وتحقّق ما توقّعه موسى عليه السلام . 
2 / 3 ـ ثم نقرأ : (  وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ (26) غافر ) . الغريب هنا أن فرعون الذى يأتمر قومه بأمره ويتخذونه الإله الأعلى ـ يطلب منهم أن يدعوه يقتل موسى ، فهل يحتاج الى إذن منهم ؟!. والسبب الأغرب إنه ( يخاف ) أن ( يبدّل دينهم )، وهذا يعنى من وجهة نظره أن يضيع ( الاستقرار ) ويسود في أرض مصر ( الفساد ). تبديل الدين الفرعونى يعنى الفساد لدى فرعون ، وأيضا لدى قوم فرعون ، نتذكر قولهم لفرعونهم : ( أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ ). 
4 ـ ومع هذا فبسبب خوفه لم يجرؤ على قتل موسى .!!
خوف فرعون دفعه للتطرف الدينى بزعم أنه الاله الوحيد والرب الأعلى 
1 ـ فرعون كانت له آلهة يعبدها، ولكنه زايد على آلهته تلك بأن أعلن نفسه الرب الأعلى ( النازعات 24 ) ، وطلب من هامان أن يبنى له صرحا لكى يطّلع الى إله موسى لأنه لا يعلم لهم إلاها غيره ( القصص  38 غافر  36 : 37). 
2 ـ ودفعه خوفه بعد مجىء موسى الى أن يعقد مؤتمرات يحشر فيها قومه ، يعزّز فيها :
2 / 1 : دعوته الى أنه الإله الوحيد لهم : ( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلأ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ مِنْ الْكَاذِبِينَ (38) القصص )، ( فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) النازعات   ) 
2 / 2  ـ دعوته أنه وحده الذى يملك مصر وأنهارها التي تجرى من تحته أي تحت سلطانه : ( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ (51) الزخرف ) . قال هذا مستخفّا بعقولهم ، وأطاعوه لأنه بالنسبة لهم دين واجب الطاعة : ( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ (54)  الزخرف ) . 
خوف فرعون عندما آمن السحرة . 
1 ـ السحرة لم يكونوا قوة عسكرية يخاف منها الفرعون ، فهو الذى أمر بحشرهم وإحضارهم اليه في موعد محدد ومكان ، وأطاعوا ، وجىء بهم فلم يكونوا يملكون ترف الرفض ، بل طلبوا منه أجرا ووعدهم بأن يكونوا من الملأ المقربين له . إنقلب الحال حين أعلن السحرة جميعا ـ وأمامه ـ إيمانهم : ( وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ (120) قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) الأعراف ) . لم يكن الأمر مجرد إحراج علنى لهيبة الفرعون ، بل كانت كلماتهم تحديا علنيا لقدسيته وألوهيته ، وعبّر فرعون عن رؤيته لألوهيته حين قال لهم : ( قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ) أي يتصور نفسه مالكا لقلوبهم ، فلا تؤمن بغيره إلا باذنه . 
2 ـ وقال : ( إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123) الأعراف ). خوفه الذى بلغ الهوس جعله يتصور أن السحرة قد تآمروا مع موسى ضده ، وتوعّدهم بأبشع عقاب : ( لأقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ ثُمَّ لأصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124) الأعراف ). كل هذا بسبب كلمات قالوها أرعبت الفرعون ..!!
3 ـ  وأتهمهم أيضا بأن موسى هو الذى علمهم السحر، وهو يعلم إنه إتهام كاذب : ( قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمْ الَّذِي عَلَّمَكُمْ السِّحْرَ) (71) طه ) .( قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمْ الَّذِي عَلَّمَكُمْ السِّحْرَ) (49) الشعراء) . هذا يذكّرنا باتهامات الفرعون المصرى الحالي : ( الإنضمام الى جماعة محظورة )..!! هو أيضا أنها اتهامات كاذبة.
4 ـ والملأ المترفون لفرعون مصر الحالي يعتبرون أنفسهم ( الأسياد ) وأن مصر هي أرضهم وملكية خاصّة لهم ، ومن يجرؤ على إنتقادهم إنما يريد إخراجهم من أرضهم . وهذا ما عبّر الملأ من قوم فرعون موسى ، إذ إعتبروا دعوة موسى تعنى تدمير مُلكهم : ( قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى (57) طه ). فكيف لدعوة سلمية تريد خروج بنى إسرائيل من مصر تعنى إخراج فرعون وقومه من مصر ؟ هو الخوف الذى تملّكهم .! 
فرعون الذى قهر بنى اسرائيل كان الخوف يقهره : 
1 ـ ( وَقَالَ الْمَلأ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ (127) الأعراف ). هكذا بكل بساطه أعلن إنه وقومه فوقهم قاهرون . 
2 ـ وعظا للملأ المُترف المسيطر على مصر الآن يظن أنه (قاهر للمصرين ) نقول إن وصف ( القاهر ) لا يكون إلا لرب العزة جل وعلا ، فهو جل وعلا :
 2 / 1 :  ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18) الانعام )
2 / 2  :  ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ) (61) الانعام) . 
3 ـ والله جل وعلا هو ( وحده ) ( الواحد القهّار ). قال جل وعلا : 
3 /  1 : ( قُلْ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16) الرعد ) 
3 /   2 : ( وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65) ص )
3 / 3   :  ( سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (4) الزمر )
3 / 3 : وسيرى أكابر المجرمين هذا يوم القيامة . قال جل وعلا : 
3 / 4 : ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) إبراهيم ) 
3 / 5 : ( يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) غافر ) . وليعتبروا بمصير فرعون موسى وقومه ، فهو عبرة لمن يخشى . 
 4 ـ وهذا الفرعون الذى وصف نفسه بالقاهر قهره خوفه ، بحيث أنه إستدعى كل قواته وقومه وكل أتباعه ليطارد بهم ( شرذمة قليلة ) تهرب من سطوته . قال جل وعلا : ( فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ (53) إِنَّ هَؤُلاءِ لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ (54) وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55) وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ (56)  الشعراء ). إذا كانوا حسب قوله شرذمة قليلة فلماذا يخاف منهم  الى هذا الحدّ ؟ ولماذا لا يتركهم يهربون منه ؟ ويكفيه أنه معه جنده وقومه وسطوته وسيطرته ؟ التفسير الوحيد إنهم كانوا يمثّلون له كابوسا مخيفا ، كان في الحقيقة ـ لا يطارد موسى وهارون وبنى إسرائيل ، كان يطارد خوفا تمكن من قلبه رُعبا . هذا الخوف المُرعب كان يغيظه .!! ( وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ (55)).!
5 ـ لم يكن الفرعون يخاف من الشعب المصرى الخانع الخاضع الذى يعمل في الحقول ( في الجنات ) حول النيل وفى الصحراء حيث العيون . ترك فرعون المذعور كل هذا وهو يطارد هواجسه . وبغرقه وسائر قومه وجنده أصبحت مصر بجناتها وعيونها بلا مالك يملكها ، فعاد بنو إسرائيل وتملّكوها الى حين . قال جل وعلا : ( فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59) الشعراء ).
لمحات سريعة عن الفراعنة بعد فرعون موسى 
1 ـ سار على دينه الخلفاء الفاسقون في فتوحاتهم . كانوا يستأصلون الجيوش التي تدافع عن أوطانها ، وتأسر ذريتهم ونساءهم ، ويستبقون الفلاحين والحرفيين والقائمين بالإدارة والحسابات . 
2 ـ والويل للفلاحين إذا تبرموا. العسكر المملوكى تفنّن في تعذيب الفلاحين المصريين إذا تكاسلوا في عملهم ، والإشارات قليلة عن التعذيب الذى كانه يوقعه بالفلاحين ( الكاشف ) أي ما يعنى الآن ( المحافظ للإقليم ). ومنه أن يأمر برمى الفلاح من فوق نخلة ليسقط فوق خازوق مُعدُّ لاستقباله . وربما كان السلطان المملوكى قايتباى أشهرهم في الورع ، كانت له أوراد ويقوم الليل ، كما يذكر المؤرخ القاضي ابن الصيرفى  في تاريخه ( إنباء الهصر بأبناء العصر ) . مع هذه ( التقوى ) فقد سجن قايتباى جمعا من الفلاحين ممن ( إنكسر عليهم مال للسلطان) على حد قول ابن الصيرفى ،  أي عجزوا ن دفع الضرائب والرشاوى التى يفرضها عليهم أعوان السلطان . وقد جاءوا للقاهرة متشجعين بما يُشاع عن قايتباى من ورع فاشتكوا له ، فأمر بسجنهم وبسلخ أربعة منهم بحضور الباقين فسُلخوا ، وأرسلوا إلى البلاد فاشهروا بها ( ليرتدع بها أمثالهم )، على حد ابن الصيرفي الذى يعلق على هذه المأساة قائلاً عن السلطان " فنصره الله نصراً عزيزاً". أى يدعو له بالنصر ..!!
خوف الفراعنة من كلمة نقد 
1 ـ إرتكب الأمويون جرائم كبرى مثل  مقتل الحسين وآله وانتهاك البيت الحرام وقتل أهل المدينة، وإحتاجوا  لتبرير دينى في تسويغ جرائمهم ، لذا أشاعوا أن الله جلّ وعلا شاء أن يقتل الحسين وآله في كربلاء وأن مشيئته جل وعلا  أقتضت أن تنتهك حرمة البيت الحرام والمدينة المنورة، وأن الاعتراض على ذلك اعتراض على مشيئة الرحمن وخروج على إرادته ، وأنه لا شيئ يخرج عن قدر الله ومشيئته، وأنّ من أنكر ذلك فقد كفر واستحق القتل. وكان  (الأوزاعي ) عالم الشام هو أكبر بوق للدعاية الأموية في هذا الشأن . وعارض ( معبد الجهني )  فأعلن شعار ( لا قدر والأمر أنف ) أي لا دخل للقدر الالهى في جرائم الأمويين ، وأن تلك الجرائم تجري بالإكراه رغم أنوف المسلمين ، أي "والأمر أنف" . وانضم ( معبد الجهنى ) الى ثورة محمد بن الأشعث على الحجاج بن يوسف والأمويين ، وانهزم ابن الأشعث ، وسجن الحجاج (معبد الجهنى ) وكان يتلذذ بتعذيبه  والسخرية منه ، فقد جئ للحجاج بمعبد مقيداً فقال له : ( يا معبد كيف ترى قسم الله لك ) ؟ أي يذكره الحجاج بأن إرادة الله قسمت لمعبد أن يكون أسيراً للحجاج ، فقال له معبد (: يا حجاج خلِّ بيني وبين قسم الله فإن لم يكن لي قسم إلا هذا رضيت به ) ، أى أن إرادة الله لا دخل لها بسجنه وأن الحجاج لو تركه حراً فلن يضع نفسه بمحض اختياره في السجن ، فقال له الحجاج (يا معبد أليس قيدك بقضاء الله ؟) فقال له : ( يا حجاج ما رأيت أحداً قيدني غيرك ، فأطلق قيدي فإن أدخله قضاء الله رضيت به ).وأمر الحجاج بالاستمرار في تعذيبه حتى مات بعد سنة 80 هـ . 
2 ـ ثم ظهر غيلان الدمشقى بنفس الدعوة ، واستجاب له الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز ، وقد عرض عمر بن عبد العزيز للبيع في المزاد ما صادره الأمويون من أموال الناس ومتاعهم ، وأوكل إلى غيلان أن يبيعها لصالح بيت المال ، فوقف غيلان في سوق دمشق يبيع حوائج الأمويين قائلاً : ( تعالوا إلى متاع الخونة، تعالوا إلى متاع الظلمة، تعالوا إلى متاع ما خلف الرسول في أمته بغير سنته وسيرته . ) . ورأى الأمير هشام بن عبدالملك ذلك فنذر إن تولى الخلافة ليقطعن يدي غيلان ورجليه . وتولى هشام الخلافة فهرب غيلان الى  أرمينيا يدعو للثورة على هشام ، فقبض عليه أعوان الأمويين وجئ به إلى هشام فقال لغيلان : ( زعمت أن ما في الدنيا ليس هو عطاء من الله لنا ؟ )، فقال له غيلان : ( أعوذ بجلال الله أن يأتمن خواناً أو أن يستخلف الخلفاء من خلقه فجاراً ).! فسجنه هشام ، وجعل الأوزاعى يناقشه ، وأفحم غيلان الأوزاعى ، فأفتى الأوزاعى بقتله ، وأمر هشام بقطع يدى غيلان ورجليه ،وظل غيلان حياً ، فتوافد عليه الناس ، فاستمر يعظهم ويهاجم الأمويين ، فأمر هشام بقطع لسانه ، فأرسل إليه من يقطع لسانه فقيل له : ( أخرج لسانك )، فقال : ( لا أُعين على نفسي ).! . فكسروا فكيه واستخرجوا لسانه ليقطعوه فمات . !!
3 ـ أبو حنيفة كان عدوا للأمويين وقد ضربوه وهرب منهم الى مكة ، ثم قامت الدولة العباسية فأصبح مقرّبا من أبى جعفر المنصور. ولكن أبا حنيفة لم يؤمن بالأحاديث التي يشيعها فقهاء السلطان مثل الأوزاعى فقيه السلطان الذى علا نجمه في العصر الجديد ، وكان الى جانب أبى جعفر المنصور فقهاء آخرون يفترون له أحاديث ، يعارضها أبو حنيفة وينكر إسنادها للنبى محمد عليه السلام . ثم استمرت معارضة أبى حنيفة لآبى جعفر ، ثم لاحظ أبو جعفر المنصور أن بعض القادة بدأ يقتنع بأبى حنيفة فقتله أبو جعفر بالسُّم عام 150 هجرية . أبو جعفر المنصور أول من زعم الكهنوت السياسى ، وأنه سلطان الله ( جل وعلا ) في أرضه .
أخيرا :
1 ـ ليس هناك جديد في كوكب المحمديين حتى الآن : مستبد مذعور يخاف حتى من كلمة نقد ، مع إنه يحتكر السلطة والسلاح والجيش والشرطة والمخابرات والقضاء والنيابة والإعلام والبلطجية .
2 ـ يموتون كل يوم خوفا ورُعبا ، ثم لا مهرب من الموت ، وسيأتون يوم القيامة يحملون أوزارهم على ظهورهم . قال جل وعلا : ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31) الانعام ) .!!
ودائما : صدق الله العظيم .!! 
 
(وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79) الأعراف ) 
مقدمة 
1 ـ قال نوح عليه السلام لقومه : (أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنصَحُ لَكُمْ ) (62) الأعراف ) . ظل ينصحهم 950 عاما بلا فائدة حتى دعا عليهم فأغرقهم الله جل وعلا. وظل النبى صالح ينصح قومه بلا فائدة ، حتى أهلكهم الله جل وعلا فوقف أمام جثثهم يقول : ( يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ (79) الأعراف ). ومثله النبى شعيب . قال لقومه : (إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) هود ) . رفضوا الإصلاح والنصيحة فأهلكهم الله جل وعلا. وقف أمام جثثهم يقول ( يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ (93)الاعراف ). 
2 ـ المحمديون وسادتهم المستبدون يكررون جرائم وعصيان كل الأمم السابقة التي أهلكها رب العزة جل وعلا . ننصحهم بالقرآن الكريم فيزدادون بالقرآن الكريم طغيانا وكفرا . 
3 ـ  نصحنا المستبد المصرى وقومه المفسدين ، هم فقط لا يحبون الناصحين بل هم أيضا يسجنون الناصحين وأقارب الناصحين . ندعو الله جل وعلا رب العالمين أن ينتقم من السيسى وأعوانه من أكابر المجرمين .!
نعطى تفصيلا : 
أولا : في عصر حسنى مبارك 
 دخلت السجن مرتين في عصره ( 1987 ) ( 1988 ). هربت من مصر لتفادى دخول السجن للمرة الثالثة . عشت في مصر تحت في حكم مبارك ( 1989 : 2001 ) تحت إستدعاءات متكررة من أمن الدولة ، وترقب وصول إذا عُدتُ الى مصر من سفر للخارج.  برغم هذا لم أتوقف عن مهاجمة الكهنوت السنى والاستبداد والفساد ، مستغلا الهامش الضيق المُتاح الذى سمح به مبارك . في انتقاد حكم مبارك كتبت عشرات المقالات ، أختار منها هنا مقالين ، نشرتهما جريدة ( الأحرار )، أعيد نشرهما هنا : 
المقال الأول بتاريخ  : 12ــ 10ــ 1992
( قال الراوى
ظهر الفساد فى البر والبحر !!
فى طريقى إلى قريتى بمحافظة الشرقية قال أحدهم أنه يعيش فى قرية يسكنها أكثر من خمسين الفا، وبيوتهم عامرة ،وكل المسئولين فى القرية من أبناء القرية ، وجميعهم يصرفون مياه المجارى فى (البحر) الذى يشربون منه ، لا فارق فى ذلك بين مندوب الصحة أو مسئول الوحدة المحلية أو حتى العمدة وشيخ الخفر ، ويطل على البحر مصنع للطوب ، وقد اعتاد صاحب ذلك (التنور) أن يصرف مخلفات  المصنع من السولار والقطران فى مياه النهر، وقال ان أهالى القرية المجاورة لهم اعتادوا غسل براميل المبيدات فى نفس النهر، وعندها كان يحدث تسمم عام للاسماك فى النهر فتطفو على السطح ويصطادها الاهالى ، ويأكلونها ويصاب بعضهم باغماء أو قىء ، ولكن لم تحدث وفيات . وعندها لم  أستطع الصمت فقلت له : " إن الوفيات ربما لم تحدث حتى الآن ، ولكن انتظر بضع سنوات وسنرى نتيجة ذلك الاهمال والتراخى، سنرى كيف سيصاب الجميع بأمراض لا نهاية لها إلا بالموت ، بدءا من الفشل الكلوى إلى السرطان.."  وقلت له : " إن ذلك التلوث الذى نصنعه بأيدينا هو المسئول عن انتشار ظاهرة الفشل الكلوى والسرطان فى شرق الدلتا على وجه الخصوص، واذا ذهبت الى معهد السرطان فى القاهرة وجد ت معظم المرضى من الارياف وقد استدعت هذه الظاهرة المؤلمة إلى انشاء معهد للسرطان فى محافظة الشرقية لكى يخفف العبء عن معهد الاورام في القاهرة ،كما أن ذلك المرض اللعين قد بدأ فى الظهور على أجساد الاطفال الابرياء ،ومعظم المرضى يزدحمون على المعهد فى القاهرة ومن يتمكن من الحصول على سرير فيه سرعان ما يتركه ليكمل العلاج فى بيته ليتيح الفرصة لمريض آخر ينتظر دوره على الرصيف المجاور للمعهد ، كما أن أقسام الكلى فى المستشفيات لم تعد تكفى المترددين عليها فأنشأ أحد أبناء المنصورة العظماء وهو الدكتور غنيم مركزا لعلاج الفشل الكلوى.  ومهما بذل فاعلو الخير فى تدعيم  تلك المعاهد والمراكز فإن جهدهم سيضيع هباء طالما ظل المصرى يعيش هذا التبلد والانانية، بصرف مخلفاته فى النيل، وتحملها مياه النيل الى الآخرين يشربونها، فيتحول الماء الذى هو سبب الحياة الى سبب للموت لأننا لا نجد فارقا بين الكوب الذى نشرب منه والمرحاض الذى  نتبول فيه .!!"
 ماالذى حدث لنا؟ 
أهى الرغبة المصرية الدفينة فى مقاومة السلطة الحاكمة ! فاذا كانت السلطة تعاقب من يلوث النهر فإننا بدافع المقاومة والانتقام نعصى الأوامر، وليس مهما أن كنا نحن الضحايا؟ .. ولكن القرية التى تصرف مخلفاتها فى النيل ليس لديهم ذلك الخوف من المسئولين لأن المسئولين أنفسهم يفعلون ذلك .
 أهى الرغبة فى الانتحار البطىء لدى الفقراء بعد أن يئسوا من العلاج؟  ربما قالوا لأنفسهم إن الحيتان الكبيرة ترتع فى الفساد فى البر فلماذا لا نفسد نحن البحر؟ واذا كنا قد عجزنا عن مقاومة أولئك المفسدين المترفين فلنلوث لهم النهر الذى يشربون منه ليذوقوا بعض ما نعانيه! ربما يفكرون بهذه الطريقة المضحكة، وإن كانوا لا يعلمون أن المترفين لا يشربون من النيل بعد أن اتضح لدى المترفين فى الداخل والخارج أن معدل التلوث فى النيل يفوق المسموح به  ، فأصبحوا يشربون المياه المعدنية، وتركوا النيل للفقراء يشربون منه ويقذفون بفضلاتهم   فيه ..!! 
 أهى العادة السيئة المصرية التى تقول " وانا مالى" ؟ هل هى الانانية  والاهتمام  بالفردية دون النظر للآخرين ؟ ربما.. ففى عصور القهر والاستبداد واتساع الفجوة بين الاثرياء والفقراء ينكبُّ كل انسان على نفسه ولا يعبأ بالآخرين، واذا كان ذلك واضحا بين الصفوة والنخبة فهو أكثر وضوحا بين جموع الشعب ، ونرى ذلك فى حادث فتاة العتبة وفى طريقة الحياة فى اللحظة الحاضرة، أو المهم أن نعيش اليوم ولا داعى لأن نفكر فى الغد أو أن نفكر فى الغير.  
ومهما كان السبب فى ذلك التطور السلبى الذى طرأ على الشخصية المصرية فهو أخطر من تلوث ماء النيل .  إن تلوث النفس يظل أفظع من تلوث النهر . ومن السذاجة أن نطالب  فقط  بتطهير ماء النيل من التلوث ونترك أنفس المصريين مستنقعا لملوثات فكرية ومشاعر سلبية .. صحيح أنه يمكن بالدعاية المكثفة فى التليفزيون وأجهزة الاعلام أن ننبه الغافلين الى خطورة التلوث وفظاعة أن نسمم مياه النيل بأيدينا ، لابد أن تتكاتف أجهزة الدولة لحماية النيل وحماية من يعيشون عليه من أنفسهم ، هذا ممكن ومطلوب بشدة وعلى وجه السرعة .. ولكن الاقتصار على ذلك سيجعل المشكلة أكثر حدة وأكثر تفجرا ، لأن الذى سيحدث أن تثور ضجة اعلامية وتحدث مواكب وتنطلق الزفة وتصدر الشعارات والتصريحات ثم ينفض المولد الى أن تظهر بدعة جديدة ينشغل بها الناس ، ويعود النيل أكثر تلوثا ، ويزداد الفقراء سلبية ويأسا ومرضا وقرفا . 
ان الحل الحقيقى هو علاج النفس المصرية من التلوث الذى يهدد حاضرنا ومستقبلنا ، ان المصرى ليس فاسدا بطبعه ، ولكن حين تنهمك أقلية من المصريين فى النهب والفساد فليس من حقك أن تلوم الأكثرية الضائعة الجائعة إذا سارت فى طريق الانتحار البطىء .. فى مصر بالذا ت يبدأ العلاج من فوق ، من النخبة والصفوة والقدوة ، إن الله تعالى حين أرسل موسى لم يبعثه الى المصريين وإنما أرسله الى فرعون فقط ، بينما كان كل نبى مبعوثا الى القوم أجمعين .. ولأن فرعون وآله كانوا من المفسدين  فقد دفع المصريون جميعا الثمن .. وذلك مانتعلمه من القرآن والتاريخ .
ان الله تعالى يقول "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41) الروم ) . أى أن الفساد نتيجة لما يرتكبه الناس بأيديهم ، وهو أيضا عقوبة لهم.. وبالتالى فانه يمكن أن نحارب الفساد ونمنع أسبابه وظهوره فى البر والبحر ذلك اذا صدقت النوايا وآمنا بأننا جميعا فى مركب واحد يسبح فوق مياه النيل ، وأنه اذا غرق المركب غرقنا جميعا.. لا فارق بين غنى وفقير أ و حاكم ومحكوم ..
إن فساد الأقلية هو سبب شقاء الأكثرية .. وسبب تلوث النيل .. ) إنتهى . 
 
 ملاحظة : ( حادث فتاة العتبة ) وقعت وقت كتابة المقال . تدافع كثيرون لركوب اتوبيس في محطة العتبة في القاهرة، سقطت فتاة فإنكبوا عليها ، وبعضهم إفتضّ بكارتها ، وقبضوا على شخص مشلول . وكانت فرصة للحكومة لتشغل بها الناس ، بينما كان مبارك منشغلا بسرقة البلايين وتهريبها للخارج ..
المقال الثانى في ( الأحرار )
بتاريخ 26 / 7 / 1993 
 
 قال الراوى
منطق العسكر 
 ( * حدثت هذه القصة في مصر المملوكية في يوم الأربعاء 26 من ذي الحجة سنة 876هـ جاءت البشرى للقاهرة للسلطان قايتباي بالانتصار على سفينة قراصنة أوربية ، وقد غنموا السفينة وقتلوا ركابها وأسروا عشرة من القراصنة. وفي اليوم التالي بعد العصر وصل الأسرى الفرنجة يصحبهم الأمير المملوكي حاكم الإسكندرية ليعرضهم على السلطان ، وحدثت مشكلة، إذ أن أهل ادكو هم الذين انتصروا وأسروا السفينة ، إلا أن الأمير قجماس المملوكي هو الذي وصل للسلطان وادعى الانتصار لنفسه، وجاء وفد من مدينة ادكو بالأدلة الواضحة على أنهم هم الذين حاربوا وهم الذين انتصروا ، واضطر الأمير المملوكي لآن يتهم أهل ادكو بأنهم اعتدوا على اختصاصاته حين قاموا بالهجوم بدلا منه على السفينة التي هاجمت مدينتهم ، كأنه أراد أن ينتظروا إلى أن يأتيهم الأمير المملوكي من الإسكندرية ليدافع عنهم. والسلطان قايتباي المشهور بالتدين وقيام الليل وقراءة الأوراد نسى اللافتة الدينية التي يرفعها وأصدر قرارا عبر فيه عن طبيعة النظام العسكري الذي يقف على قمته، إذ أمر بسجن مجاهدي ادكو في سجن المقشرة الرهيب مع نفس الأسرى القراصنة الذين انتصروا عليهم ، وقد ادعى بعض الأسرى الإسلام فأطلق السلطان سراحهم  ، بينما ظل شجعان ادكو في السجن لأنهم تجرءوا على الدفاع عن بلدهم والاعتداء على تخصص المماليك في استعمال السلاح ..
* إن فلسفة الحكم العسكري المملوكي تقوم على أساس أنهم القوة الوحيدة التي تحكم المصريين والتي يجوز لها استعمال السلاح ، وممنوع على المصريين أن يمسكوا لجام المماليك  ، وذلك هو التعبير السائد عن ضرورة أن يحصر المصريون أنفسهم في دور الرعية أو الخراف التي يسير بها الراعي ويتحكم فيها كيف يشاء .. ولذلك فإن أهل ادكو حين تجرءوا على الدفاع عن أنفسهم كافأهم السلطان بالسجن حتى لا تتحول الشياه والخراف إلى ذئاب تصادر الوجود المملوكي وتلغي أهميته .
* ذلك منطق العسكر السياسي في كل زمان ومكان ، منطق يقوم على احتكار السلطة وتحويل الوطن إلى جبهة داخلية وجبهة خارجية وتحويل المدن إلى معسكرات وتحويل المواطنين إلى موظفين في هرم وظيفي تقوم العلاقات في داخله على أساس إصدار الأوامر وتنفيذها . وحيث تقوم السياسة على أساس الأوامر وتنفذ التوجيهات وإعلانات التأييد فلا يمكن للشعب أن ينتج ولا يمكن للاقتصاد أن يزدهر ، لأن أهل النفاق وأهل الفساد سيأكلون الأخضر واليابس ، وحتى إذا قام المصلحون بإعلان الرأي وتوجيه النصح فلن يسمع لهم أحد ولن يكافئهم السلطان العسكري إلا بالازدراء وربما يضعهم في السجن مثل ما فعل السلطان قايتباي مع مجاهدي ادكو الشجعان..
* إن الحكم العسكري قد أجهض الحياة النيابية الليبرالية في مصر قبل ثورة 1952م ومن وقتها لم نعرف إلا  الاستبداد الفردي والانهيار الاقتصادي ، حتى أن روشتة العلاج الاقتصادي تتطلع لأن ترجع بالاقتصاد المصري لما قبل ثورة 1952م أى أنه اعتراف بفشل العسكر اقتصاديا منذ أن حكموا ، ويضاف إلى ذلك أنواع أخرى من الفشل السياسي والفشل العسكري الذي يرجع أساسا إلى احتكار السلطة واحتقار الشعب .
* ومصر الآن تواجه خطرا يهدد حاضرها ومستقبلها وشعبها، وهو خطر التطرف الديني الذي يتحول إلى إرهاب دموي ، وقد تربى الجناح المدني للتطرف في سراديب السلطة الحاكمة وفي مؤسساتها بينما استشرى الجناح العسكري للتطرف وتغذّى على أخطاء السلطة الحاكمة وفسادها . وكالعادة سار منطق العسكر على أساس الانفراد بعلاج مشكلة التطرف فازداد التطرف انتشارا حيث يستخدمون شيوخ التطرف العاملين لديهم في مواجهة التطرف ،  يتطرفون في عمليات التعذيب والعنف ، فيخسرون هنا وهناك ويكسب التطرف أرضا جديدة على حسابهم ، والنتيجة دمار لمصر وشعبها لأن دولة التطرف الدينية إذا قامت فلن تبقي ولن تذر ..
* ويقال إن السلطة العسكرية تبدو سعيدة بخطر التطرف لأنه سيعطيها الحجة للبقاء في السلطة تبعاً للحكمة العسكرية القائلة  بأنه لا صوت يعلو على صوت المعركة ، وتبعا لما هو معروف من أن النظام العسكري سيئ ولكن الحكم الديني أسوأ... ولكننا نقول أن حكامنا العسكر هم وطنيون مصريون ، وليسوا كعسكر المماليك، ونعتقد أن وطنيتهم تفرض عليهم إيثار مصلحة الوطن فوق كل شيء .. لقد تربى التطرف في أحضان السلطة وعلى سلبياتها ، وقد آن الأوان لتداول السلطة وممارسة الديمقراطية السليمة ولسنا أقل من.. اليمن .. ) إنتهى. 
ملاحظة: ( كان في وقتها بشائر تداول سُلطة في اليمن، وكنت سعيدا بها على أمل أن تحذوه مصر .. كم كنت ساذجا وقتها ) .
أخيرا : 
1 ـ العسكر المصرى يحتلُّ مصر من عام 1952 ، وحتى الآن . عبد الناصر كان مستبدا ولم يكن فاسدا ، وأرسى نوعا من العدل الاجتماعى ، وجعل التعليم سُلّما يصل به أبناء الفلاحين والعمال لأعلى المناصب وحسب الكفاءة وبدون واسطة ، وبرزت به مصر زعيمة على مستوى الإقليم والعالم . جاء السادات فأسّس تبعية مصر للسعودية وأسّس الفساد بالانفتاح الاقتصادى ، وأسّس التطرف الدينى بزعمه أنه رئيس مسلم لدولة إسلامية ، وجعل الشعراوى بوقا للتطرف يغسل به أدمغة المصريين . وقام بتعديل الدستور ليجعل نفسه مستبدا طيلة عمره ، ثم كانت الطّامة الكبرى حين جعل حسنى مبارك نائبا .
2 ـ  تولى حسنى مبارك مستفيدا من دستور السادات ليحكم طيلة عمره ، وتطور الفساد في عهده مصاحبا للتطرف الدينى . الجناح المدنى للتطرف في يد مبارك اليمنى ينتشر بالأزهر والمساجد والتعليم والإعلام ، والجناح العسكرى يواجهه مبارك بالسلاح ، وينشغل الناس بهذا وذاك عنه وهو منهمك في تجريف الثروة المصرية لصالحه ، بينما يقع المصلحون من أمثالى تحت الاضطهاد . بعد هجرتى لأمريكا واصلت الجهاد بموقع أهل القرآن ، إنتقم مبارك بالموجة الثالثة من الهجوم على أهل القرآن عام 2007، وكان معظم الضحايا من أسرتى حيث تعرضوا لتعذيب بشع . ثم جاءت الموجة الرابعة 2008 : 2009 ، وسجنوا وعذبوا رضا عبد الرحمن .
3 ـ  حدثت الموجة الخامسة في عهد السيسى ، وتم سجن رضا عبد الرحمن للمرة الثانية مع بعض أقاربى ، ثم أطلقوا سرحهم . كان واضحا أن العسكر المحتلُّ لمصر يؤكّد لى أن أقاربى رهائن عنده ، وهو يضغط عليهم حتى أتوقف. ولم ــ ولن ــ أتوقف .
4 ـ السيسى لم يسبقه فرعون مصري في الفساد والاستبداد والسرقات . وصلت به مصر الى أسفل سافلين ، كمّم الأفواه ، وسجن الشرفاء ، وأكثر من بناء المدن والقصور له وللفاسدين  كما أكثر من بناء السجون للشرفاء والمصلحين . في مناخ الإرهاب أقلع رضا عبد الرحمن عن الكتابة وابتعد عنى طلبا للسلامة ، ولكن بعض مقالات لى في الهجوم على السيسى جعلته يسجن رضا عبد الرحمن منذ شهر أغسطس العام الماضى ، ولا يزال في السجن . يظن السيسى أننى سأتوقف . وبعون الرحمن جل وعلا سننتصر ولن نتوقف ، وسيدفع السيىسى المذعور الثمن . شأن كل أكابر المجرمين . 
5 ـ سلاحنا هو الدعاء . ندعو الله جل وعلا أن ينتقم منه ومن قومه كما انتقم من فرعون موسى وقومه . فالدعاء من أسلحة النصر .. لو كنتم تعلمون .!    
 
كتاب ( النصر) ف 3 :شروط النصر: الدُّعاء                                                       
أولا : فريضة الدعاء : 
الدعاء فريضة تعبدية على كل مؤمن . قال جل وعلا : 
1 ـ ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) البقرة ). لم يقل جل وعلا للرسول : ( قل لهم انى اجيب الداعى .. ). بل بدون ( قل ) يتوجه الخطاب الالهى مباشرة لعباده يأمرهم بأن يدعوه إستجابة لأمره جل وعلا ، وتأكيدا على الايمان به جل وعلا وحا إلاها ، يعبدونه وحده ويستعينون به وحده . 
2 ـ ( وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) غافر ). بمجرد الدعاء تأتى الاستجابة من الرحمن جل وعلا بما هو الأنفع للداعى ، وهو جل وعلا الأعلم بما ينفعه ، فقد يدعو للحصول على شيء ويكون شرا بالنسبة له . الذين يتكبرون عن الدعاء سيدخلون جهنم داخرين مُهانين . 
ثانيا : كيفية الدعاء 
1 ـ لأنه فريضة تعبدية فإن له شريعة خاصة به ، فلا بد أن يكون بتضرع قلبى وبصوت خفىّ ، يدعو ربه جل وعلا خوفا من عقابه وطمعا في ثوابه ، وأن يرتبط بالتقوى فلا يكون الداعى فاسدا ، فرحمته جل وعلا قريبة من المحسنين . قال جل وعلا : ( ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (55) وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنْ الْمُحْسِنِينَ (56) الأعراف )
2 ـ وعند الظروف الصعبة يلجأ الانسان لربه جل وعلا ، وتُجبره حالته وتضطرُّه للتضرع ، وعندها يستجيب له رب العزة جل وعلا حتى لو كان مشركا . قال جل وعلا :
2 / 1 : ( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ )  (62)  النمل )
2 / 2 : ( قُلْ مَنْ يُنَجِّيكُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً لَئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنْ الشَّاكِرِينَ (63) قُلْ اللَّهُ يُنَجِّيكُمْ مِنْهَا وَمِنْ كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِكُونَ (64)الانعام )
 3 ـ وفى نموذج لطريقة الدعوة المُستجابة ذكر جل وعلا حالة زكريا عليه السلام ، وهو لم يكن في حالة إضطرار ، ومع ذلك دعا ربه جل وعلا بصوت خفىّ متضرعا : (  ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيّاً (3) مريم )، وإستجاب له ربه جل وعلا.
4 ـ تحوّل الدعاء في الأديان الأرضية الى غناء ورقص وسخرية من رب العزة جل وعلا . نعطى مثلا : إبنك جاءك يطلب منك شيئا ، المفروض أن يطلبه منك في رجاء ، تخيّل إنه جاءك يطلب شيئا منك ومعه فرقة تغنّى وترقص . ألا تعتبر هذا سخرية منك ؟ كيف ما ترفضه لنفسك تسمح به لربك ؟ .
ثالثا :  الدعاء بالنصر على المعتدين 
دعاء النبيين وأتباعهم عند القتال الدفاعى ، قال جل وعلا :  ( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمْ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) آل عمران )
دعاء المؤمنين بالنصر على المعتدين . قال جل وعلا :  
1 ـ عن بنى اسرائيل من بعد موسى  (  وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) البقرة )
2 ـ عن النبى والصحابة في موقعة بدر : ( إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ (9) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (10) الانفال)   
3 ـ عن عموم المؤمنين حين يتعرضون لاعتداء باغ : ( رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) البقرة ).
رابعا : دعاء الأنبياء للنجاة من الاضطهاد  
نوح عليه السلام 
1 ـ ظل نوح يدعو قومه (أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً ) (14) العنكبوت )، فاتهموه بالجنون وزجروه وأهانوه ، فدعا نوح ربه يشكو له إنه مغلوب ويطلب نصرته ، قال جل وعلا : ( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (10) القمر) فأغرقهم الرحمن جل وعلا ، وجعلهم رب العزة جل وعلا عبرة لمن يتذكر: (    وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (15) القمر ). 
2 ـ وواضح أن نوحا عليه السلام أكثر من الدعاء عليهم . وكان من دعائه عليهم :
2 / 1 : ( وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنْ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلاَّ فَاجِراً كَفَّاراً (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلا تَزِدْ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَاراً (28)  نوح ).
2 / 2 : ( قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (26) المؤمنون ) 
3 ـ إستجاب له الرحمن جل وعلا فنصره وأنجاه وأهله من الكرب العظيم ، قال جل وعلا  : ( وَنُوحاً إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنْ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنْ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ  كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77) الأنبياء ) 
إبراهيم 
تعرّض إبراهيم عليه السلام لاضطهاد من قومه ، وصل الى محاولة إحراقه حيا فأنجاه الله جل وعلا ، قال جل وعلا : ( قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمْ الأَخْسَرِينَ (70) الأنبياء ). ذلك إنه عليه السلام دعا ربه جل وعلا فقال : ( رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) الممتحنة ). ( الفتنة هي الاضطهاد الدينى ) .
 لوط 
دعا ربه جل وعلا فقال : ( رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ (30) العنكبوت )، فانتقم منهم رب العزة جل وعلا .  قال جل وعلا : ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنْ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83) هود  )، قوله جل وعلا :( وَمَا هِيَ مِنْ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ ) وعد بهلاك الظالمين اللاحقين . 
دعاء موسى وهارون وأتباعهما على الفرعون.  قال جل وعلا : 
1 ـ ( فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الْمُسْرِفِينَ (83). إشتد الإرهاب الفرعونى حتى قطع كثيرون من بنى إسرائيل صلتهم بموسى ، ولم يعد معه سوى ذرية من قومه خوفا من فتنة أو إضطهاد فرعون وعسكره . 
2 ـ ( وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ (84) . قال موسى لمن صمد معه من قومه إن كانوا فعلا مؤمنين بالله جل وعلا فلا بُدّ أن يتوكلوا عليه إن كانوا فعلا مسلمين . نلاحظ هنا أنه في آية واحدة جاء شرط الإيمان :( إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ   ) و شرط الإسلام : ( إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ  )، وهذا حتى يتحقق صدق التوجُّه القلبى بالدعاء للرحمن جاء وعلا . 
3 ـ ( فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (86) . ردوا مؤكدين توكلهم على الرحمن جل وعلا ، يدعونه ألّا يجعلهم فتنة للظالمين الكافرين ، أي ينقذهم الرحمن جل وعلا من ظلم الكافرين الظالمين . هذا يعنى إن من حق المظلوم المضطهد أن يصف الظالم بالكفر . 
4 ـ  ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّأَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتاً وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ (87). جاء الأمر الالهى لموسى وهارون أن يختارا بيوتا لقومهم  يقيمون فيها الصلاة ، وفيها يدعون الله جل وعلا أن ينقذهم من فرعون وجنده، وأن يبشرهم بالنجاة من عسف الفرعون وقومه الكافرين الظالمين. نتذكر هنا أن نظام العسكر في عهد حسنى مبارك منع أهل القرآن ( من أسرتى ) من صلاة الجمعة في بيوتهم ، كانوا يتعرضون لسماع ما يكرهون وهم يصلون الجمعة في المساجد ، فكنت آتى لهم لأصلى بهم الجمعة في بيتنا ، فتسلط أمن الدولة على بعض أقاربى بالتعذيب ليخيف الباقين ، فاضطررت لقطع زيارتى لأهلى خوفا عليهم . وصدق الله العظيم القائل : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114) البقرة  ) . تعرض حسنى مبارك للخزى ، وهو يؤتى به للمحكمة على سرير المرض ، ليكون عبرة .. ولم يعتبر من جاء بعده ،فهم لا يخشون الله جل وعلا القائل عن فرعون موسى : ( فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى (25) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26) النازعات )
5 ـ ( وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (88). دعا موسى على فرعون وقومه . وكان أخوه هارون يدعو معه .
6 ـ  ( قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلا تَتَّبِعَانِ سَبِيلَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (89). جاءت الاستجابة الإلهية وحيا .  وبعدها تحققت :( يونس 90 : 92 )  
 دعاؤنا على الفرعون الحالي في مصر 
1 ـ يكفى أن يكون الشخص مظلوما يستجير بربه فيجيره ربه الذى ( بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88) المؤمنون ). وحتى لو كان المستغيث بالله جل وعلا مشركا مؤمنا بآلهة مع الله وبأحاديث شيطانية ، فيكفى كونه مضطرا يستجير بربه ليستجيب له ربه جل وعلا الذى يجيب المضطر إذا دعاه . 
2 ـ ليس لزاما أن تدعو ربك جل وعلا بآيات قرآنية مختارة . المهم أن تكون مظلوما تستجير متضرعا بربك جل وعلا ليرفع عنك الظلم وأن ينتقم ممّن ظلمك في الدنيا والآخرة . ليس مهمّا اللسان الذى تنطق به عربيا أو فرنسيا ..، لأن المدار هنا هو على الخشوع والتضرُّع وأن تكون مظلوما لا مُجير لك إلا الواحد القهّار .
3 ـ الفرعون السيسى ظلم رب العزّة جل وعلا إذ يزعم إنه سيشكو فلانا وفلانا الى رب العزة ، كما لو كان نبيا يتعرض لاضطهاد قومه . هذا مع هذا الفرعون ظلم ويظلم عشرات الملايين من المصريين المستضعفين الذين ليس لهم إلا الواحد القهّار يستغيثون به . لن ينقذ مصر والمصريين المظلومين إلّا الدعاء لرب العالمين أن ينتقم من السيسى وقومه أكابر المجرمين . 
4 ـ معظم ضحايا السيسى يقرأون القرآن الكريم ويؤدون الصلاة . نذكّرهم إنه عند السجود في الصلاة يكون المؤمن أقرب الى ربه جل وعلا ، قال سبحانه وتعالى ( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19) العلق ). فالسجود فرصة مثالية لأن يدعو المظلوم ربه جل وعلا بتضرع ورجاء وخشوع وخضوع . 
5 ـ هي دعوة للمصريين المستضعفين المظلومين الذين قهرهم السيسى بالفقر والمرض والسجن والتعذيب والإرهاب أن يتخذوا من الدعاء عليه وعلى قومه سبيلا للنجاة منهم جميعا .  ليس معهم القوة التي تحميهم من عسفه وظلمه فعليهم أن يستعينوا عليه بالله جل وعلا الواحد القهّار . مطلوب منهم هذا النوع من المقاومة السلمية مضمون النتيجة ، أن يتضرعوا في صلاتهم لربهم جل وعلا أن ينتقم من السيسى وجُنده ، وان يجعلهم عبرة لمن يخشى . 
 ونعطى لهم نماذج من دعوات قرآنية : 
 1 :( حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ )  ( حَسْبِي اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ )  ( حَسْبِي اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38)   ) ( رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) ( عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )
2 ـ  سبحانك أنت الذى وعدت بالنصر الذين آمنوا ، أنت جل وعلا القائل : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ  ) ربنا أنصرنا على من ظلمنا ، ( رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ. )
3 ـ  رب إنى مغلوب فانتصر . 
4 ـ ( رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ ) سبحانك يا من لا تدركه سنة ولا نوم ، سبحانك  يا من  يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ . إكشف السوء عنا وانتقم ممن ظلمنا . اللهم إجعل من السيسى وقومه عبرة لمن يخشى . اللهم استجب يا رب العالمين . 
 
خاتمة كتاب النصر 
( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ) 
1 ـ نقول بكل ثقة وبناء على الواقع المُعاش الآن : إن وعد الرحمن جل وعلا ب نُصرته لنا في الحياة الدنيا قد تحقّق ، والحمد لله رب العالمين . وأدعو الله جل وعلا  ـ وأنا في نهاية العمر ـ  أن يجعلنى رب العزة جل وعلا شاهدا على هذا العصر الردىء يوم الحساب . 
2 ـ النصر هنا هو للدعوة في الدنيا ، ثم للداعية للحق في يوم الحساب يوم يقوم الأشهاد . لسنا في حرب عسكرية مع خصومنا أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين.
2 / 1 :هم فعلا يستخدمون ضدنا قوتهم المادية ، ونحن نقابلهم سلميا وفكريا بالقلم . وحين يتواجه السيف والقلم فإن الغلبة للقلم ، فهو الذى أقسم الله جل وعلا به فقال : ( ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) القلم ) وهو الذى علّم الله جل وعلا به الانسان ما لم يعلم ، قال جل وعلا : ( اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) العلق ). 
2 / 2 : القلم هو المنتصر ضد القوة حتى لو كان القلم يكتب إفكا من القول وزورا . صاحب القلم يموت جسدا ويظل ما يكتبه حيا بعده ، صاحب القوة والسلطان يموت بفقدانه القوة أو بموته ، وينساه الناس .  قد تتفق أو تتفق مع ابن تيمية ، ولكن لا تنكر شهرته الطاغية والتي لا تزال حتى الآن مع انه مات عام 1328 م . لكن من الذى يعرف السلطان المملوكى بيبرس الجاشنكير ( ت 1310 م ) الذى سجن إبن تيمية ؟ . مات السلطان بيبرس الجاشنكير واصبح نسيا منسيا ، بينما لا يزال ابن تيمية الذى سجنه هذا السلطان حيا بكتاباته . 
2 / 3 : يكون النصر أروع حين يكتب صاحب القلم حقا قرآنيا ينشر حقائق القرآن الذى اتخذه المحمديون مهجورا . 
2 / 4 : أكابر المجرمين يستخدمون قوتهم محاولين وأد كلمة الحق . لا يمكن للسلاح أن يواجه الفكر ، هل تتصور طلقات رصاص تطارد أفكارا وتنجح في إغتيالها ؟ يوجّه أكابر المجرمين قوتهم نحو من يكتب حقائق القرآن لعجزهم عن مواجهة ما يكتب وما يقول . تكون النتيجة أن يكون أكابر المجرمين هم الذين ــ بحمقهم ـ ينشرون الحق بين الناس . يضطهدون القائل بالحق فينشرون قوله ، ويجعلون الحق منتصرا ، بل يجعلون الكاتب أيضا منتصرا لأنه سيأتى يوم القيامة يحمل كتاب أعماله مزينا بما عاناه في دنياه في سبيل الرحمن جل وعلا . 
2 / 5 : في مصر في التسعينيات من القرن الماضى كنت أكتب : ( إن كاتبا مثلى قليل الحيلة يحتاج الى أن تنبحه الكلاب لكى يلتفت اليه الناس ) ، وتعالت أصوات النباح ، والتفت الناس ، وقدم الحمقى من الخصوم دعاية مجانية لكاتب فقير مستضعف لا يملك سوى قلمه .  
3 ـ الدليل الأكبر على النصر هو مقارنة التحول الذى طرأ على الحياة الفكرية الدينية من عام 1977 وحتى الآن . وقد نشرت تفصيلا عنه في كتاب ( بالتدريج : تكسير الأصنام خلال 30 عاما ( 1977 : 2007 ). ولم تتوقف مسيرة النصر ، وأرجو أن يتابع الأحبة البناء على ما سبق ، وأن يتحلُّوا بالصبر ، فما عند الله جل وعلا خير وابقى . 
4 ـ إعتقلوا بعض أقاربى لاسكاتنا ، وافرجوا عنهم ولا يظل الكاتب الاسلامى رضا عبد الرحمن في سجنهم من شهر أغسطس العام الماضى وحتى كتابة هذا المقال ( الثامن من فبراير2021 ) وبسبب هذا أثرنا موضوع رضا عبد الرحمن ندعو الى إطلاق سراحه ، فما كان منهم إلا أن قاموا بتدمير موقعنا ( أهل القرآن ) ، وهذه هي المرة الخامسة التي يختطفون فيها موقعنا . وكنا نستعيده . عندما حاولنا إستعادته هذه المرة دمروا السرفيز الذى يستضيف موقعنا . لا زلنا نحاول إرجاع الموقع وتحديثه وتأمينه ، وسننجح بعون الرحمن جل وعلا .  لم يؤثر هذا كثيرا علينا ، فنحن ننشر بانتظام في موقع الحوار المتمدن ، وكالعادة نستفيد من حُمق خصومنا ويتحقق فيهم قوله جل وعلا : ( اسْتِكْبَاراً فِي الأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّةَ الأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً (43) فاطر  )، إذ ركزنا على الفيس بوك ، ننشر فيه مقالاتنا ، ونعطى ندوة أسبوعية ( حيّة / لايف ) ظهر يوم الجمعة ، ونخطط لإذاعة برنامج حوارى جديد عن علمانية الإسلام ، مع استكمال حلقات ( مبادئ الشريعة الإسلامية ) في برنامجنا ( لحظات قرآنية ) على قناتنا ( أهل القرآن ) على اليوتوب . ثم إن هذا الكتاب ( كتاب النصر ) كتبناه وسط هذه المحنة التي لم تنجح في إيقافنا على الاطلاق ، وبعده سنلتفت الى كتاب آخر نكمله . 
5 ـ مسيرتنا مستمرة الى الأمام بعونه جل وعلا الرحمن ، ومهما أنفق الذين كفروا أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فستكون عليهم حسرة : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال )، وسيتلاشى عبد الفتاح السيسى الى زبالة التاريخ ، وبعونه جل وعلا سيسطع إسم رضا عبد الرحمن بكتاباته . 
6 ـ وصدق الله جل وعلا العظيم القائل : ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) غافر ).
اجمالي القراءات 625

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4557
اجمالي القراءات : 44,340,263
تعليقات له : 4,753
تعليقات عليه : 13,710
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي