عن المعجزة الحسية وأهل الكتاب

آحمد صبحي منصور Ýí 2018-08-30


عن المعجزة الحسية وأهل الكتاب

مقدمة:

جاءءنى هذه الرسالة بأسئلة أجيب عليها  :

(  فى سورة الرعد اية 31 بمنتصفها اتت ( أفلم ييأس الذين ٱمنو ان لو يشاء الله لهدى الناس جميعا ) فى التفسير معنى يياس يعلم وبعضهم قال قرءها يتبين ولكن مكتوبة يياس واستحالة الياس تكون علم وبحثت عن معنى اخر فوجدت فيديو لدكتور مخطوطات ففوحئت بانه يقول بانها يتبين كما فى المخطوطات الغير منقطة واتى برسم للكلمة القديمة .منطقيا كلامه صح . الحقيقة وجدت اختلافات كثيرة عن ان السبى موجود فى القرآن فى اية مما افاء الله عليك وهى عن النساء والعبيد كانو اول من اسلموا فلماذا استعبدوا ولقد رايت صورا للنساء محزنة وهم عرايا من نصفهم الاعلى وعليها ختم الدولة العثمانية. والنقطة الاخرى ان السور المكية تمدح فى البهود والنصارى والمدنية تحاربهم وقالو فى التفاسير ان المكية نسخت المدنية فسؤالى هل وقت السور المكية كانوا حلوين وفى الايات المدنية اصبحو اشرار الم تكن ديانتهم قبل محمد بوقت طويل فقال البعض ان عندما اصبحت لهم شوكة ولكن فى البداية ضعفاء وذلك لايجوز فى حق الله جل جلاله ، اضحك على الناس ، بالعربى كدة تمسكن لحد ماتتمكن . ) .

 وأقول :

أولا ، عن آية سورة الرعد ، أقول :

1 ـ  الآية أتت فى موضوع طلب آية حسية ، وتكرر طلب الكافرين آية حسية ( معجزة مثل معجزات عيسى وموسى عليهما السلام ) ونكرر الرفض من رب العزة جل وعلا إكتفاءا بالقرآن الكريم الآية العقلية المستمرة الى قيام الساعة. وقد جاء مرتين فى سورة الرعد طلبهم آية حسية . قال جل وعلا : (  وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۗ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ ۖ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ ﴿٧﴾ اللَّـهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَىٰ وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ ۖ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ﴿٨﴾ الرعد ) ، (وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۗ قُلْ إِنَّ اللَّـهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ﴿٢٧﴾ الرعد ). وفى نفس السورة جاء قوله جل وعلا : (  وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىٰ ۗ بَل لِّلَّـهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّـهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا ۗ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ﴿٣١﴾ الرعد ). يعنى لو شاء   الله جل وعلا  لأنزل قرآنا آية حسية (مثل تعويذة ) يمكن بها تسيير الجبال أو تقطيع الأرض ، ولكن له جل وعلا الأمر جميعا ، ولوشاء لجعل البشر جميعا مهتدين ـ ولم يمنحهم حرية الايمان او الكفر ، الطاعة أو المعصية. بهذه الحرية يعاندون ويرفضون القرآن الآية العقلية ويطلبون عنادا آية حسية .

2 ـ  :  كان رفض إنزال آية حسية يتمثل فى الآتى :

2 / 1 : الإكتفاء بالقرآن الكريم وحده ، قال جل وعلا : (وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ ۖ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّـهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿٥١﴾  ) ، ويكفى أن فى القرآن ما جاء من بينات الكتب الالهية السابقة ، قال جل وعلا : (وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآيَةٍ مِّن رَّبِّهِ ۚأَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ ﴿١٣٣﴾ طه ) (وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ مِن رَّبِّي ۚ هَـٰذَا بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠٣﴾ ) الاعراف )،

2 / 2 : إن الآيات الحسية لم تجعل السابقين يؤمنون ، قال جل وعلا : : (وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا﴿٥٩﴾ الاسراء ).

2 / 3 : والآيات الحسية لو نزلت فلن يؤمن بها أولئك الكافرون أيضا ، قال جل وعلا  :

2 / 3 / 1 : ( بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ﴿٥﴾ مَا آمَنَتْ قَبْلَهُم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا ۖ أَفَهُمْ يُؤْمِنُونَ ﴿٦﴾ الأنبياء) .

2 / 3 / 2 :  (إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٩٦﴾ وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّىٰ يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ )﴿٩٧﴾ يونس ) . أى لن يؤمنوا مهما جاءتهم آيات.

2 / 3 / 3 : ولو نزلت لهم الملائكة وكلمهم الموتى وجاء لهم كل ما يريدون أمامهم فلن يؤمنوا  بدافع ذاتى ، إلا إذا أجبرتهم مشيئة الرحمن على الايمان. قال جل وعلا :  ( وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَىٰ وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلًا مَّا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّـهُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ ﴿١١١﴾ الانعام ) .

2 / 3 / 4 : فى طلبهم رؤية الملائكة أوضح الله جل وعلا إنهم لن يروا الملائكة إلا عند الموت ، وعند الموت لا يكون إمهال أو تأخير :( وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ ﴿٦﴾ لَّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ ﴿٧﴾ مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُّنظَرِينَ ﴿٨﴾ الحجر )( وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَىٰ رَبَّنَا ۗ لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا ﴿٢١﴾يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَىٰ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَّحْجُورًا ﴿٢٢﴾ ) الفرقان )

2 / 3 / 5 : حتى لو أصعدهم رب العزة فى السماء فسيقولون إنه سحر : (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ ﴿١٤﴾ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ ﴿١٥﴾ الحجر  )  

3 ـ  وأقسموا بالله جهد أيمانهم لو جاءتهم آية حسية فسيؤمنون بها فقال جل وعلا : (  وَأَقْسَمُوا بِاللَّـهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَّيُؤْمِنُنَّ بِهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِندَ اللَّـهِ ۖ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ ( 109 ) الانعام )  

4 ـ  ظلوا فى إلحاهم فى طلب آية حسية ، وكان النبى محمد عليه السلام يحزن من رفض رب العزة إنزال آية حسية فقال له ربه جل وعلا  (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ ۖ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَـٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّـهِ يَجْحَدُونَ ﴿٣٣﴾ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَىٰ مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّىٰ أَتَاهُمْ نَصْرُنَا ۚوَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّـهِ ۚ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ ﴿٣٤﴾وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَىٰ ۚ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴿٣٥﴾  الانعام ) . أى مستحيل إنزال آية حسية ، ولو استطاع هو فليأت لهم بآية حسية .

5 ـ كان المؤمنون لديهم الأمل فى نزول آية حسية برغم نزول آيات كثيرة  منها  ما سبق . لم يياس المؤمنون من نزول آية حسية ، لذا قال جل وعلا عنهم (ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا  ) يعنى ألم ييأسوا بعد من نزول آية حسية .! فلو شاء الله جل وعلا لهدى الناس جميعا. والكافرون لا يمكن أن تجعلهم الآية الحسية يؤمنون ،سيظلون هكذا حتى ينزل بهم عذاب دنيوى ، ثم موعدهم مع عذاب الآخرة .

ثانيا : موضوع السبى حرام فى الاسلام لأنه ظلم ، والله جل وعلا حرّم الظلم وحرّم الاعتداء الحربى على الغير ، وحرّم الاسترقاق ، ونزلت تشريعاته فى تحرير الرقيق المجلوب . ومنشور هنا كتابنا عن ( ملك اليمين ) فيه كل التفصيلات.

ثالثا : ليس صحيحا أن السور المكية تمدح أهل الكتاب والسور المدنية تحاربهم . وتوضيح ذلك كالآتى :

1 ـ التقسيم الثلاثى لهم ولنا وللبشر جميعا

1 / 1 : أهل الكتاب منهم المؤمنون السابقون ومنهم المقتصدون وهما فى الجنة ومنهم الفاسقون وهم فى النار . قال جل وعلا عنهم (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ ﴿٦٥﴾ وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم ۚ مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ  وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ ﴿٦٦﴾ المائدة ). هذا عن المقتصدين والفاسقين. وقال جل وعلا عن السابقين منهم (لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّـهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ ﴿١١٣﴾ يُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَـٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ( 114﴾ وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ ﴿١١٥﴾ آل عمران  ). وهى سور مدنية .

1 / 2 :وهو نفس التقسيم الثلاثى لنا ، قال جل وعلا : (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّـهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ﴿٣٢﴾ فاطر )

1 / 3 :وهو نفس التقسيم الثلاثى للبشر عند الاحتضار ، قال جل وعلا : (فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿٨٣﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿٨٤﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ﴿٨٥﴾ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴿٨٦﴾ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٨٧﴾ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴿٨٨﴾ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ ﴿٨٩﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿٩٠﴾فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿٩١﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ﴿٩٢﴾ فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ ﴿٩٣﴾ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ﴿٩٤﴾ الواقعة  ) . هنا المقربون وأصحاب اليمين المقتصدون ، والمكذبون الضالون.

1 / 4 : وهو نفس التقسيم الثلاثى للناس يوم القيامة ، قال جل وعلا : (إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ﴿١﴾ لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ ﴿٢﴾ خَافِضَةٌ رَّافِعَةٌ﴿٣﴾ إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا ﴿٤﴾ وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا ﴿٥﴾ فَكَانَتْ هَبَاءً مُّنبَثًّا ﴿٦﴾ وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً ﴿٧﴾ فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ ﴿٨﴾ وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ﴿٩﴾ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ ﴿١٠﴾ أُولَـٰئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ﴿١١﴾ الواقعة  )

2 ـ فى المدينة كان هناك صراع حربى بين المؤمنين والفاسقين المعتدين تعرضت له سور الحشر ( 2 : 4 ، 11 : 14  ) والأحزاب ( 26 : 27 ) والمائدة (  51 : 52 )  والتوبة ( 29 ). وهو يخالف ما جاء فى كتب السيرة . ومعلوم أن الله جل وعلا يحرّم الاعتداء ، وكانت معارك النبى دفاعية ، وشرحنا هذا كثيرا ، خصوصا فى بحث ( الاسلام دين السلام ). وجاءت إشارة الى حروب بين أهل الكتاب وأسر بعضهم لبعض وتهجير قسرى إستوجب إنكارا من رب العزة جل وعلا فقال لهم  : (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ ﴿٨٤﴾ ثُمَّ أَنتُمْ هَـٰؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأْتُوكُمْ أُسَارَىٰ تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ ۚ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّـهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٨٥﴾ أالبقرة ).

3 ــ  ومع ذلك جاء مدح المؤمنين من أهل الكتاب فى السور المدنية .

3 / 1 فى سورة البقرة قال جل وعلا : (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٦٢﴾ )

3 / 2 :  تكرر هذا فى سورة المائدة  قال جل وعلا  : (  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٦٩

 3 / 3 : فى سورة آل عمران : (  وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّـهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَـٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴿١٩٩﴾ آل عمران ).

3 / 4 :وفى سورة النساء قال جل وعلا : ( لَّـٰكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ ۚ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ ۚ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَـٰئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا   ﴿١٦٢﴾ النساء  )      

3 / 5 : فى سورة المائدة : ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ﴿٨٢﴾ المائدة ) . ( اليهود ) فى المصطلح القرآنى هم المعتدون من أهل الكتاب ، لذا تم إلحاقهم بالمشركين المعتدين.

أخيرا : الله جل وعلا ليس منحازا لأحد ، لأن الانحياز ظلم، والله جل وعلا لا يريد ظلما للعالمين . لذا حرّم الظلم فى دينه الاسلام العظيم.

 

اجمالي القراءات 5200

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5000
اجمالي القراءات : 54,016,754
تعليقات له : 5,352
تعليقات عليه : 14,659
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي