القرآن الكريم سبق العلم الحديث فى موضوع السماوات والأرض :
المقال الخامس : ما بين السماوات والأرض :

آحمد صبحي منصور Ýí 2017-06-27


المقال الخامس : ما بين السماوات والأرض :  

 القرآن الكريم سبق العلم الحديث فى موضوع السماوات والأرض
لو تدبّر الغرب القرآن لتغير تاريخ العالم فى الرقى الحضارى والتقدم العلمى

أولا :

1 ـ  كلمة : (ومابينهما) تأتى أحيانا  فىالحديثالقرآنىعنالسماواتوالأرض.

المزيد مثل هذا المقال :

2 ـ ( ومابينهما ) هى الأجرام السماوية فما بين السماوات والأرض من كويكبات وأقمار وكواكب ونجومومجرات . أىمابينالسماواتالسبعوالأرض هومجرد(مابينهما )، معانهذاالذى(مابينهما)يكتظُّبالنجوموالمجراتوالثقوبالسوداءوالبيضاء ، والمسافات التى  بينبلايينالمجراتتٌقاسببلايينالسنوات.

ثانيا : مصطلحات الأجرام السماوية

 1 ـ نزل القرآن باللسان العربى وبما يفهمه العرب ، وهم كانوا يستعملون مصطلحات معينة تعبر عن الأجرام السماوية ، ليس منها ما نعرفه اليوم من كلمة ( الفلك ) بفتح الكاف ، والأفلاك . بخلاف الشمس والقمر فإن كل أنواع الأجرام السماوية تبدو نقاطا مضيئة فى الليل منفصلة أو متصلة ، عرفنا فيما بعد أن منها مجرات هائلة تبتعد عنا بلايين السنوات الضوئية ، ومنها نجوم قريبة ، ومنها كواكب المجموعة الشمسية ، وهى الأقرب لنا . وقديما أطلق عليها العرب ألفاظا معينة : الكواكب ، النجوم ، البروج.   

2 ـ عن البروج  إقرأ قوله جل وعلا :  ( وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) البروج ). هذا يشمل كل الأجرام السماوية، وهى التى تملآ ما بين الأرض والسماء الدنيا، إقرأ قوله جل وعلا : ( وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ (16) وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (17) إِلاَّ مَنْ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ (18) الحجر ) . وعن الفارق بينها وبين الشمس الملتهبة والقمرالعاكس للضوء ، إقرأ قوله جل وعلا :  ( تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُنِيراً (61) الفرقان ).

3 ـ وعن الكواكب ، وهى نفس البروج التى تملآ ما بين الأرض والسماء الدنيا ، إقرأ قوله جل وعلا : ( إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7) لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإٍ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) الصافات  ) ، وعن رؤية يوسف إقرأ قوله جل وعلا :( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) يوسف ).وعن رؤية الفتى ابراهيم لجُرم سماوى ظهر ثم إختفى قال جل وعلا : ( فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) الانعام ). وعن تدمير النظام الكونى ، إقرأ قوله جل وعلا :( إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) الانفطار ).

4 ـ وبنفس الصيغة عن النجم والنجوم . الأصل فى كلمة ( نجم ) أنه ما( ينجم ) اى يظهر ، سواء كان نباتا على سطح الأرض ، فهو ( نجم ) أو كان جُرما على صفحة السماء ، ، إقرأ قوله جل وعلا فى الجمع بينهما : ( وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) الرحمن ). والعرب فى صحرائهم والناس فى سواد الليل يهتدون بتلك الأجرام السماية ، أو بما يسمونه النجوم ، حين ينجم أى يظهر نجم فى السماء فيستدلون به على طريقهم أو على توقيت معين . ، إقرأ قوله جل وعلا :  ( وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل )( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) الانعام ). العرب فى سيرهم فى الصحراء يركبون الجمل سفينة الصحراء كانوا يتعرفون طريقهم بالنجوم. وحاليا تتعرف سُفُن الفضاء على طريقها بالنجوم .

ثالثا :  إستخدامها فى سياق الدعوة الى الهداية :

1 ـ البشر فى تخلفهم العقلى يرفعون بعض البشر ( والبقر ) الى درجة التقديس الذى يجب أن يكون للخالق جل وعلا وحده . وخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس : (لَخَلْقُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (57) غافر ) . المحمديون الذين يزعمون الايمان بالقرآن الكريم يرفعون إلاها اسموه ( محمدا ) الى مرتبة الالوهية ، بل ويجعلون مكانته أكبر من مكانة الخالق جل وعلا ، والله جل وعلا يقول ردا مسبقا عليهم وعلى آلهتهم المخلوقة : (  أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمْ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ بَل لا يُوقِنُونَ (36) الطور ). الذى أبدع خلق السماوت والأرض كيف يكون له ولد ؟ يقول جل وعلا : (وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (116) بَدِيعُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ (117)  البقرة) () بَدِيعُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101) الانعام  ).

2 ـ لا يستطيع البشر رؤية السماوات ، لكنهم يستطيعون رؤية ما بين السماوات والأرض ، أى الأجرام السماوية . وكلما تقدموا علميا وتكنولوجيا إزداد إنبهارهم بما بين السماوات والأرض من كواكب ونجوم ومجرات ، وبالتالى عليهم أن يخجلوا من أنفسهم حين يساوون بين خالق السماوات والأرض وهذه المخلوقات اتى يقدسونها !.

لذا تأتى كلمة ( وما بينهما ) كثيرا فى معرض الهداية.  بأنه جل وعلا هو (خالق السماوات والأرض وما بينهما )، وأنه جل وعلا هو ( رب السماوات والأرض وما بينهما ) ، وأنه جل وعلا هو ( مالك السماوات والأرض وما بينهما ). ونعرض لها سريعا :

3 : هو جل وعلا الخالق للسماوات والأرض وما بينهما :

3 / 1 : وبالتالى فاين هذه المعبودات المخلوقة من خلق النجوم ، قال جل وعلا : ( وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (17) النحل ). فى موضوع الخلق  ، إقرأ قوله جل وعلا :(وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ  ) (85) الحجر ) . معنى خلقها بالحق أنها لم يخلقها الرحمن عبثا ولا لعبا ، إقرأ قوله جل وعلا :  (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ (16) الانبياء ) ، (  وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ (38) مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (39) الدخان ) . القائلون بعشوائية الكون يرد عليهم رب العزة جل وعلا : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ النَّارِ (27) ص )، هى مخلوقة وسيتم تدميرهما فى الأجل المسمى ، بقيام الساعة ،مهما أعرض الكافرون .  يقول جل وعلا : (مَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ (3) الاحقاف ). أى هى دعوة للتفكر ، إقرأ قوله جل وعلا :(أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ (8)  الروم ) .

3 / 2 : وردا على أُكذوبة أن الله جل وعلا إستراح فى اليوم السابع   ، إقرأ قوله جل وعلا :  (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ (38) ق ). اللغوب هو التعب .

3 / 3   : وهو جل وعلا لم يخلق السماوات والأرض ثم يتركها ، بل هو المهيمن المسيطر على ما خلق ، أو هو بالتعبير القرآنى هو الذى ( إستوى على العرش ) . والعرش هنا هو ملكوت السماوت والأرض وما بينهما ، ، إقرأ قوله جل وعلا :  (الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً (59) الفرقان ) ، إقرأ قوله جل وعلا : (  اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (4) السجدة )

4 ـ وهو جل وعلا ( رب السماوات والأرض وما بينهما ) : إقرأ قوله جل وعلا : ( رَبُّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً (65) مريم )  (رَبُّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) الصافات ) (رَبُّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66) ص ).

5 ـ وهو جل وعلا الذى له ملكية السماوات والأرض ما بينهما ، إقرأ قوله جل وعلا : (لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6) طه ). الذى يملك السماوات والأرض وما بينهما من نجوم ومجرات هل يليق أن يقال أن فلانا هو إبنه ؟ وهو الذى لو أراد لأهلك هذا الابن وأمه ومن فى الأرض جميعا . ، إقرأ قوله جل وعلا :  (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً  وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) المائدة ) . وهو ما يمكن قوله للمحمديين الذين يزعمون أن الله جل وعلا خلق محمدا من نوره ، تعالى رب العزة عن ذلك علوا كبيرا . وقد زعم بعض أهل الكتاب أنهم أبناء الله وأحبّاؤه ، وهو نفس ما يزعمه الصوفية المحمديون ، وجاء الردُّ عليهم فى قوله جل وعلا :  ( وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) المائدة  ) . وهذا الذى يملك السماوات والأرض وما بينهما هو وحده الذى عنده علم الساعة ـ وليس البشر ـ وإليه وحده المصير واليه سنرجع يوم القيامة ، إقرأ قوله جل وعلا :  (وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) الزخرف ) .

رابعا : منقول عن بعض الاعجاز العلمى عن ما بين السماوات والأرض ، من الكون المنظور .

( فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ } * { ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ )

علمياً، تعتمد قوة جاذبية أي جسم على كتلته، فكلّما زادت كتلة الجسم، زادت معها قوة الجذب، فعلى سبيل المثال، تبلغ قوة جاذبية القمر 1/6 جاذبية الأرض، فإذا كان وزن شخص ما على الأرض 60 كيلوجراماً، فإن وزنه على سطح القمر يكون 10 كيلوجرامات. وعليه، فإن قدرة الأرض على جذب أي جسم أقوى بـ 6 مرّات من قدرة القمر، بينما يعتبر العلماء كوكب المشتريمكنسة شفط كونيةللدور الكبير الذي يلعبه في جذب المذنبات والكويكبات كما بيّنا في مقالتنا وزينّا السماء الدنبا بمصابيح وحفظا.

عند بداية تشكل نظامنا الشمسي، كانت المناطق المحيطة بمركز تكثّف الدخان (السحابة السديمية) مليئة بالكواكب الجنينية(الكِسَف) أو الكويكبات بينما  احتوت المناطق الأبعد على الماء والهايدروجين والهيليوم،  وقد تكونت الكواكب الصلبة نتيجة تجمّع الكويكبات في أجسام صلبة مثل عطارد والزهرة والأرض والمريخ (داخل الحزام الأبيض) كما هو مبين في الشكل أدناه والتي قامت بدورها بكنس أو تنظيف مداراتها من الكويكبات خلال جريانها، بينما بقيت منطقة حزام الكويكبات على وضعها لعدم وجود كواكب في تلك المنطقة مع العلم أن هناك كوكبين قزمين هما سيريس و فيستا داخل  الحزام إلاّ أنهما لم بكونا قادرين على كنس مداراتهما لصغر حجمهما، ولاحظ أيضاً قدرة كوكب المريخ الضعيفة على الكنس مقارنة بكوكب المشتري القوية خارج حزام الكويكبات.

حزام الكويكبات (اللون الأبيض)، ويتكوّن من الكويكبات والتي تتركز بين مداري المريخ Mars والمشتري Jupiter. لاحظ كيف قامت الكواكب من خلال جريانها بكنس مداراتها الاعجاز العلمي في الخنس الجوار الكنسحزام الكويكبات (اللون الأبيض)، ويتكوّن من الكويكبات والتي تتركز بين مداري المريخMars والمشتريJupiter. لاحظ كيف قامت الكواكب من خلال جريانها بكنس مداراتها

بعد جدل طويل وواسع، توصّل الاتحاد الفلكي الدولي عام 2006  إلى تعريف “الكَوكَب” ضمن نظامنا الشمسي على أنه جرم سماوي 1- يجري في مدار حول الشمس (جَوار؟) 2- كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرًا بفعل قوة جاذبيته (خُنّس؟) 3- يستطيع أن يُخلي مداره من الكواكب الجنينية أو الكويكبات  (كُنّس؟). وبناءاً على التعريف السابق، لم يعد كوكب بلوتو يلبي الشروط المذكورة وتم إعادة تصنيفه ليصبح كوكباً قزماً.

هل لاحظت التطابق بين القسم والتعريف؟  هل هذه مصادفة؟ أم أن القسم الذي كان غريباً وعجيباً في بداية المقالة لم يعد كذلك، فالله تعالى وفي ثلاث كلمات {… الخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ}، صًنَّف الكواكب قبل أن يقوم العلماء بذلك  بـ 1430 سنة! في وقت كان الفارق الوحيد بين الأجرام السماوية هو أن النجوم ثابتة والكواكب سيّارة ولم يعرف الناس حقيقة تكوينها.

https://fussilat.org/2012/09/26/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%86%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B3/

 أقسم الله تعالى بمواقع النجوم وقال إن هذا القسم الذي أقسمَ به لقسم، لو تعلمون ما هو، وما قدره، لقسم عظيم. الغاية من القسم أن هذا القرآن لقرآن كريم، في كتاب (الذي في السماء) مصون عند الله لا يمسه شيء من أذى من غبار ولا غيره، لا يمسّ ذلك الكتاب المكنون إلا الذين قد طهَّرهم الله من الذنوب والملائكة، وهو تنزبل من رب العالمين.

سورة الواقعة – 75  { فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ } * { وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ } * { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } * { فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ } * { لاَّ يَمَسُّهُ إِلاَّ ٱلْمُطَهَّرُونَ } * { تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ }.

 الإعجاز العلمي في سورة الواقعة

قلا اقسم بمواقع المجومقلا اقسم بمواقع المجوم

ربط تعالى صدقية الفرآن وحقيقة تنزيله بعظمة مواقع النجومفما العظيم بمواقع النجوم؟ { فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ } * { وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ } *

كل النجوم التي نراها بالعين المجرّدة تقع ضمن مجرتنا، فنحن نراها بالليل والمسافة بينها ثابتة، ثم نراها تتحرك جميعها مع بعضها خلال ساعات الليل بسبب دوران الأرض حول نفسها وحركة اخرى خلال فصول السنة بسبب دوران الأرض حول الشمس ثم تعود من حيث بدأت. الآيات السابقة تخبرنا بأن الموضوع ليس بهذه البساطة إذ أخبرنا تعالى بأننا لا نملك من العلم ما يكفي “لو تعلمون” لكي نعطي هذا القسم حق قدره.

فلا اقسم بمواقع النجوم }

تمت الاشارة الى كافة المراجع المستخدمة في هذه المقالة بروابط تؤدي الى اصل المعلومة مثل موقع تفسير القرآن الكريم، ومواقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وموقع ويكيبيديا، ومواقع اخبارية ومواقع علمية أخرى ذات علاقة، بالإضافة الى موقع باحث اللغوي وذلك لكي يتأكد القارئ من صدق المعلومة.

 

في عام 1989، أطلقت الوكالة الأوروبية للفضاء European Space Agency – ESA المسبار هيباركوس لتحديد مواقع  نحو مئة ألف نجمة بمجرتنا بدقة عالية في مهمة مدتها ثلاث سنوات. السبب في لجوء العلماء لاطلاق مسبار بدلا من رصدها من الأرض هو أن الغلاف الجوي يعيق عملبة الرصد وقد بُحدث انحرافا في الموقع، كما وأن الأرض تدور حول نفسها بمحور به بعض التأرجح، كما وأن الأرض غير ثابتة إذ تدور حول الشمس مرّة كل سنة، أضف الى ذلك أن موقع الشمس في وسط النظام الشمسي غير ثابت (متأرجح) بسب قوة جذب الكواكب لها، كما وأن الشمس والكواكب التابعة لها غير ثابتة، بل تجري بسرعة تقارب ثمانمائة الف كيلومتر في الساعة في مدار حول مركز المجرّة كما ذكرنا في مقالتناأين تستقر الشمس” . أي أن المكان الذي نحاول أن نرصد منه مواقع النجوم (الأرض) غير ثابت، وبالتالي فاننا بحاجة الى تكنولوجيا متقدمة لأخذ كل هذه المتغيرات بعين الإعتبار “لو تعلمون” لتحديد مواقع النجوم.

صورة التقطتها ناسا لمجرة Island Universe N5033 والتي تشبه مجرتنا بشكل كبير - الاعجاز العلمي في القران الكريمصورة التقطتها ناسا لمجرةIsland Universe N5033 والتي تشبه مجرتنا بشكل كبير

علم مواقع النجوم هو علم قديم وأول من حاول تحديد مواقع النجوم هو العالم اليوناني هيباركوس (190 – 120 ق.م.) وقد كان قادرا على وضع كتالوج يحتوي على مواقع عدد من النجوم المرئية والبالغة حوالي 2000 نجمة بينما تحتوي مجرتنا – درب التبانة – على 200 الى 300 مليار نجمة، وبالتالي فإن ما رصده المسبار هو عبارة عن عينة صغيرة من نجوم مجرتنا وبالقرب من نظامنا الشمسي، ولكن ما أثبته المسبار هيباركوس بشكل قطعي وغيّر كل المفاهيم هو أنه لا يوجد شيء ثابت، فكل النجوم التي تم رصدها متحركة والسبب في أننا لا نرى حركة هذه النجوم هو أن عمرنا وتاريخنا قصيرين مقارنة بأعمار الأجرام السماوية بشكل عام بالإضافة الى ضخامة المسافات بين النجوم، وبالتالي فاننا لا نلحظ حركتها، أمّا بالنسبة للمسبار هيباركوس فقد كان قادراً على تحديد مواقع النجوم واتجاه حركتها وسرعتها وبالتالي رصد النمط العام لحركة مجموعة من النجوم. هذه المعطيات توفّر للعلماء ما يكفي لعمل محاكاة من خلال الكمبيوتر لرصد حركتها عبر الزمن. قال تعالى في سورة الإسراء 44 { تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ألا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْءٍ أمَرَ بِهِ نُوحٌ ابْنَهُ؟ إنَّ نُوحاً قالَ لاِبْنِهِ يا بُنَـيَّ آمُرُكَ أنْ تَقُولَ سُبْحانَ اللّهِ وبِحَمْدِهِ فإنَّها صَلاةُ الـخَـلْقِ، وَتَسْبِـيحُ الـخَـلْقِ، وبِها تُرْزَقُ الـخَـلْقُ، قالَ اللّهُ وَإنْ مِنْ شَيْءٍ إلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ“.

فلا اقسم بمواقع النجوم }

فهل توصلنا الى ما يكفي من العلم لفهم علم مواقع النجوملَّوْ تَعْلَمُونَ؟ ما زال العلم في بداية الطريق في هذا المجال وحجم المعلومات التي تم جمعها لا يكفي – حسب رأي العلماء – للوصول الى نتائج ذات دلالة، ولهذا ستقوم وكالة الفضاء الأوروبية باطلاق السمبارجايافي ديسمبر من عام 2013 في مهمة طولها 5 سنوات لرصد مواقع مليار نجم من كافّة انحاء المجرّة وبناء نموذج ثلاثي الأبعاد وذلك برصد حركتها واتجاهها، هذا النموذج سوف يوفّر للعلماء صورة واضحة عن نمط حركة النجوم في مجرتنا. لن يستطيع المسبار الذي كلّف 650 ملبون يورو بناء هذا النموذج لوحده، بل يحتاج الى فريق من مئات الأخصائيين والعلماء من كافّة انحاء أوروبا مكوّن من محللي البيانات ومهندسي الكمبيوتر وعلماء الفلك وعلماء الرياضيات وعلى مدى ثمانية سنوات لكي يستطيعوا بناء هذا النموذج الذي سيحتاج الى أجهزة كمبيوتر عملاقة وسعة تخزين هائلة تصل الى مليون جيجا بايت (ألف تيرا بايت) وستكتمل هذه المهمّة عام 2020، اما إذا اراد العلماء تحديد موقع كل نجم في مجرتنا، فلربما سيكونوا بحاجة الى 200 الى 300 ضعف عدد العلماء وقدرة معالجات الكمبيوتر وسعة التخزين… فهل هذا قسم عظيم؟

فَسَبِّحْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلْعَظِيمِ } الواقعة 74

النسجيل التالي يوضح كل ما ذكرناه.

بقلم: حسين أحمد كتّاب

https://fussilat.org/2013/02/28/%D9%81%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%82%D8%B3%D9%85-%D8%A8%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85/

والسماء والطارق … النجم الثاقب

فما هو النجم الثاقب؟

أقسم تعالى في سورة الطارق قسماً غليظاً بالسماء وبنجم إسمه الطارق “والسماء والطارق” ليخبرنا أن كل نفس عليها حافظ يكتب اعمالنا وتسلّم الينا يوم الحساب على شكل كتاب إما بيميننا أو من وراء ظهرنا، فقال تعالى { وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } ثم يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وما أشعرك يا محمد ما الطارق الذي أقسمت به { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ }؟ ثم بين ذلك جلّ ثناؤه، فقال: هو النجم الثاقب { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }، أراد الله عزّ من قائل: أن يقسم بالنجم الثاقب تعظيماً له، لما عرف فيه من عجيب القدرة ولطيف الحكمة– تفسير الزمخشري 538 هـ.

الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، تفسير { وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } * { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ } * { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }. 

النجم الثاقب الذي تطرّقت له سورة الطارق له ميزتان، الأولى أنه قادر على الطرق والثانية على أنّه قادر على احداث تُقب بما عُطف عليه، وحيث أن  الطارق عُطِف على السماء، فإن هذا النجم يجب أن يكون قادراً على إحداث ثقب في السماء! ولكن كيف يستطيع النجم أن يثقب السماء؟ فالثَّقْبُ اسم لما نفَذ (لسان العرب)، وهو الخَرْقُ النَّافِذُ(القاموس المحيط)

تصنيف "مورغان-كينان" الطيفي للنجوم. الشمس من تصنيف G ولونها أصفر برتقالي، وتعتبر متوسطة الحجمتصنيف النجوم حسب طيفها وبالتالي كتلتها – الاعجاز العلمي في القرآن الكريم – النجم الثاقب، سورة الطارق

تمت الاشارة الى كافة المراجع المستخدمة في هذه المقالة بروابط تؤدي الى اصل المعلومة مثل موقع تفسير القرآن الكريم، ومواقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وموقع ويكيبيديا، ومواقع اخبارية ومواقع علمية أخرى ذات علاقة، بالإضافة الى موقع باحث اللغوي وذلك لكي يتأكد القارئ من صدق المعلومة.

 

تُقسّم النجوم علمياً إلى أنواع حسب طيفها (لونها) وبالتالي حرارتها وحجمها، وتقع شمسنا ضمن التصنيفG. تدخل النجوم في اطوار مختلفة، حيث تولد من تكثف غاز الهايدروجين أو من مخلفات انفجارات عنيفة لنجوم عملاقة سابقة، والتي بدورها تضيء وتسطع الى فترة معينة (أجل) ثم يحدث انهيار بالنجم يتبعه انفجار هائل يموت فيه النجم وبعنف شديد. تتخذ بقايا النجم شكلاً جديداً يعتمد على حجمه الأصلي، فإنفجار نجم بحجم شمسنا يُحوِّلها إلى عملاق أحمر تضمحل تدريجياً لتصبح قزماً أبيضاً كما بيّنا في مقالتنا” كيف استطاع أن يرى الوردة؟ “، أما عند انفجار النجم من نوعB، فإن النجم يقوم بقذف قشرته الخارجية ومن ثم يتكوّر ويتقلّص حجمه ليصبح قطره ما يقارب 24 كيلومتر بينما تبلغ كتلته كتلة الشمس أو ضعفها، أي بحجم مدينة ويسمى بالنجم النيوتروني Neutron Star لأنه يتكون كلياً من النيوترونات وتبلغ كتلة ملعقة صغيرة منه كتلة إهرامات الجيزة 900 ضعف. يُحدث النجم النيوتروني Pulsar أمواج  كهرومغناطيسيية تلتقطها محطات أستقبال الموجات الراديوية على شكل طرقات متتالية تستمر لعدة ملايين من السنين ثم تتلاشى عظمة هذا النجم ويصبح صامتاً. النجم النيوروني لا يستطيع احداث ثقب في السماء.

ثقب أسود يمر بين المشاهد ومجرة تقع خلفه، الاعجاز العلمي في القرآن الكريم - النجم الثاقب، سورة الطارقثقب أسود يمر بين المشاهد ومجرة تقع خلفه، ويرى تشوه ضوء المجرة القادم إلينا (محاكاة تشبيهية)

أما نهاية النوعO من النجوم، فإنه يَحدث انهيار في النجم ويصبح حجمه قريب من الصفر مما يعني أن كثافته تقارب اللانهاية، ثم يُصدر النجم حزمة من أشعة جاما من أقطابه تستمر لعدة ثوان تُسمع كأنها طرقة واحدة. وهنا يتشكل الثقب الأسود ذا قوة الجذب الهائلة بحيث إذا دخل الضوء نقطة “الـ لا عوده”، فإنه لا يخرج منها، بصيغة أخرى، فإن الثقب الأسود لا تمكن رؤيته بشكل مباشر لأنه يمتص الضوء ويبدو للناظر وكأنه  أحدث تقباً في السماء، وله أثر جانبي يعمل عمل العدسة لأن قوة جاذبيته تستطيع كسر الضوء المار بقربه كما هو مبين في هذه المحاكاة التشبيهية.

والسماء والطارق … النجم الثاقب

يبين التصوير الزمني بين عام 1992 و 2002 حركة النجوم حول الثقب الأسود الغير مرئي وعليه إشارة + في مركز مجرتنا حيث تدور احدى النجومS2 حول الثقب مرّة كل 17 سنة بينما تدور شمسنا حوله مرّة كل 250 مليون سنة بسبب بعدها عنه.

حركة النجوم حول الثقب الأسود في مركز المجرّة الاعجاز العلمي في القرآن الكريم - النجم الثاقب، سورة الطارقحركة النجوم حول الثقب الأسود في مركز المجرّة بين 1992 و 2002 حيث يقع في منتصف الصورة وعليه اشارة+

عظمة النجم الثاقب “الثقوب السوداء” لا تقتصر على هذا فقط، فهو يتواجد في مراكز المجرات ويعتبر المُكوِّن الرئيسي في بنائها ويُحدث شكل الدوّامة التي تقوم تدريجياً بإبتلاع الغاز والدخان في المجرة وحتى النجوم، فعلى سبيل المثال، يتمركز في وسط مجرتنا نجم ثاقب “تقب أسود” هائل الكتلة تبلغ كتلته 4.1 – 4.6 مليون ضعف كتلة شمسنا. وهو إعجاز علمي آخر بينّاه في مقالتناأين تستقرّ الشمسمِما يضيف الى عظمة القسم.

تأثير التقب الأسود على السماء والزمن - الاعجاز العلمي في القرآن الكريم - النجم الثاقب، سورة الطارقتأثير النجم الثاقب أو التقب الأسود على السماء – الزمن، إنه يثقبها

ويصل تأثير النجم الثاقب “التقب الأسود” على أبعاد السماء المسافة والزمن ليُحدث انحناء في السماء كما هو مبيّن في الصورة، قكلما اقتربنا من الثقب الأسود، زاد الانحناء في المساقة وتباطىء الزمن الى أن يتوقف، إذ إنه يثقبها! أليس هذا بقسم عظيم؟ أليس بهذا النجم عجيب القدرة ولطيف الحكمة؟ إقتُرِن الإيمان بالعمل الصالح في القرآن الكريم ما يقارب الـ 58 مرّة على شكل “آمنوا وعملوا الصالحات” والفوز بالجنة يتطلّب كلاهما، هذه معجزة قرآنية ذُكرت في القرآن قبل 1400 سنة وتجلّى تفسِّيرها لنا في زمننا هذا، فتذكّر دائماً قبل قيامك بأي عمل بأن هناك حفظة تكتب أعمالك { إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ } والتي ستسلّم لك يوم الحساب.

التسجيل التالي يوضح ما ذكرناه عن الثقوب السوداء حيث تم اكتشاف الطرقة التي يُحدثها بالصدفة خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفييتي.

مرجع: اقتراب سحابة دخانية من الثقب الاسود وسط المجرّة على يوتيوب

بقلم: حسين أحمد كتّاب

https://fussilat.org/2012/07/18/%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%82%D8%A8/المقال الخامس : ما بين السماوات والأرض :
القرآن الكريم سبق العلم الحديث فى موضوع السماوات والأرض
لو تدبّر الغرب القرآن لتغير تاريخ العالم فى الرقى الحضارى والتقدم العلمى
أولا :
1 ـ كلمة : (وما بينهما) تأتى أحيانا فى الحديث القرآنى عن السماوات والأرض.
2 ـ ( وما بينهما ) هى الأجرام السماوية فما بين السماوات والأرض من كويكبات وأقمار وكواكب ونجوم ومجرات . أى ما بين السماوات السبع والأرض هو مجرد ( ما بينهما )، مع ان هذا الذى( ما بينهما ) يكتظُّ بالنجوم والمجرات والثقوب السوداء والبيضاء ، والمسافات التى بين بلايين المجرات تٌقاس ببلايين السنوات .
ثانيا : مصطلحات الأجرام السماوية
1 ـ نزل القرآن باللسان العربى وبما يفهمه العرب ، وهم كانوا يستعملون مصطلحات معينة تعبر عن الأجرام السماوية ، ليس منها ما نعرفه اليوم من كلمة ( الفلك ) بفتح الكاف ، والأفلاك . بخلاف الشمس والقمر فإن كل أنواع الأجرام السماوية تبدو نقاطا مضيئة فى الليل منفصلة أو متصلة ، عرفنا فيما بعد أن منها مجرات هائلة تبتعد عنا بلايين السنوات الضوئية ، ومنها نجوم قريبة ، ومنها كواكب المجموعة الشمسية ، وهى الأقرب لنا . وقديما أطلق عليها العرب ألفاظا معينة : الكواكب ، النجوم ، البروج.
2 ـ عن البروج إقرأ قوله جل وعلا : ( وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) البروج ). هذا يشمل كل الأجرام السماوية، وهى التى تملآ ما بين الأرض والسماء الدنيا، إقرأ قوله جل وعلا : ( وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ (16) وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (17) إِلاَّ مَنْ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ (18) الحجر ) . وعن الفارق بينها وبين الشمس الملتهبة والقمرالعاكس للضوء ، إقرأ قوله جل وعلا : ( تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُنِيراً (61) الفرقان ).
3 ـ وعن الكواكب ، وهى نفس البروج التى تملآ ما بين الأرض والسماء الدنيا ، إقرأ قوله جل وعلا : ( إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7) لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإٍ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) الصافات ) ، وعن رؤية يوسف إقرأ قوله جل وعلا :( إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) يوسف ).وعن رؤية الفتى ابراهيم لجُرم سماوى ظهر ثم إختفى قال جل وعلا : ( فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) الانعام ). وعن تدمير النظام الكونى ، إقرأ قوله جل وعلا :( إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ (2) الانفطار ).
4 ـ وبنفس الصيغة عن النجم والنجوم . الأصل فى كلمة ( نجم ) أنه ما( ينجم ) اى يظهر ، سواء كان نباتا على سطح الأرض ، فهو ( نجم ) أو كان جُرما على صفحة السماء ، ، إقرأ قوله جل وعلا فى الجمع بينهما : ( وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) الرحمن ). والعرب فى صحرائهم والناس فى سواد الليل يهتدون بتلك الأجرام السماية ، أو بما يسمونه النجوم ، حين ينجم أى يظهر نجم فى السماء فيستدلون به على طريقهم أو على توقيت معين . ، إقرأ قوله جل وعلا : ( وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل )( وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) الانعام ). العرب فى سيرهم فى الصحراء يركبون الجمل سفينة الصحراء كانوا يتعرفون طريقهم بالنجوم. وحاليا تتعرف سُفُن الفضاء على طريقها بالنجوم .
ثالثا : إستخدامها فى سياق الدعوة الى الهداية :
1 ـ البشر فى تخلفهم العقلى يرفعون بعض البشر ( والبقر ) الى درجة التقديس الذى يجب أن يكون للخالق جل وعلا وحده . وخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس : (لَخَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (57) غافر ) . المحمديون الذين يزعمون الايمان بالقرآن الكريم يرفعون إلاها اسموه ( محمدا ) الى مرتبة الالوهية ، بل ويجعلون مكانته أكبر من مكانة الخالق جل وعلا ، والله جل وعلا يقول ردا مسبقا عليهم وعلى آلهتهم المخلوقة : ( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمْ الْخَالِقُونَ (35) أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بَل لا يُوقِنُونَ (36) الطور ). الذى أبدع خلق السماوت والأرض كيف يكون له ولد ؟ يقول جل وعلا : (وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ (116) بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ (117) البقرة) () بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101) الانعام ).
2 ـ لا يستطيع البشر رؤية السماوات ، لكنهم يستطيعون رؤية ما بين السماوات والأرض ، أى الأجرام السماوية . وكلما تقدموا علميا وتكنولوجيا إزداد إنبهارهم بما بين السماوات والأرض من كواكب ونجوم ومجرات ، وبالتالى عليهم أن يخجلوا من أنفسهم حين يساوون بين خالق السماوات والأرض وهذه المخلوقات اتى يقدسونها !.
لذا تأتى كلمة ( وما بينهما ) كثيرا فى معرض الهداية. بأنه جل وعلا هو (خالق السماوات والأرض وما بينهما )، وأنه جل وعلا هو ( رب السماوات والأرض وما بينهما ) ، وأنه جل وعلا هو ( مالك السماوات والأرض وما بينهما ). ونعرض لها سريعا :
3 : هو جل وعلا الخالق للسماوات والأرض وما بينهما :
3 / 1 : وبالتالى فاين هذه المعبودات المخلوقة من خلق النجوم ، قال جل وعلا : ( وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ (17) النحل ). فى موضوع الخلق ، إقرأ قوله جل وعلا :(وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ ) (85) الحجر ) . معنى خلقها بالحق أنها لم يخلقها الرحمن عبثا ولا لعبا ، إقرأ قوله جل وعلا : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ (16) الانبياء ) ، ( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ (38) مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (39) الدخان ) . القائلون بعشوائية الكون يرد عليهم رب العزة جل وعلا : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ النَّارِ (27) ص )، هى مخلوقة وسيتم تدميرهما فى الأجل المسمى ، بقيام الساعة ،مهما أعرض الكافرون . يقول جل وعلا : (مَا خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ (3) الاحقاف ). أى هى دعوة للتفكر ، إقرأ قوله جل وعلا :(أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِمْ مَا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَإِنَّ كَثِيراً مِنْ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ (8) الروم ) .
3 / 2 : وردا على أُكذوبة أن الله جل وعلا إستراح فى اليوم السابع ، إقرأ قوله جل وعلا : (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ (38) ق ). اللغوب هو التعب .
3 / 3 : وهو جل وعلا لم يخلق السماوات والأرض ثم يتركها ، بل هو المهيمن المسيطر على ما خلق ، أو هو بالتعبير القرآنى هو الذى ( إستوى على العرش ) . والعرش هنا هو ملكوت السماوت والأرض وما بينهما ، ، إقرأ قوله جل وعلا : (الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً (59) الفرقان ) ، إقرأ قوله جل وعلا : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا شَفِيعٍ أَفَلا تَتَذَكَّرُونَ (4) السجدة )
4 ـ وهو جل وعلا ( رب السماوات والأرض وما بينهما ) : إقرأ قوله جل وعلا : ( رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً (65) مريم ) (رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) الصافات ) (رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (66) ص ).
5 ـ وهو جل وعلا الذى له ملكية السماوات والأرض ما بينهما ، إقرأ قوله جل وعلا : (لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6) طه ). الذى يملك السماوات والأرض وما بينهما من نجوم ومجرات هل يليق أن يقال أن فلانا هو إبنه ؟ وهو الذى لو أراد لأهلك هذا الابن وأمه ومن فى الأرض جميعا . ، إقرأ قوله جل وعلا : (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17) المائدة ) . وهو ما يمكن قوله للمحمديين الذين يزعمون أن الله جل وعلا خلق محمدا من نوره ، تعالى رب العزة عن ذلك علوا كبيرا . وقد زعم بعض أهل الكتاب أنهم أبناء الله وأحبّاؤه ، وهو نفس ما يزعمه الصوفية المحمديون ، وجاء الردُّ عليهم فى قوله جل وعلا : ( وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) المائدة ) . وهذا الذى يملك السماوات والأرض وما بينهما هو وحده الذى عنده علم الساعة ـ وليس البشر ـ وإليه وحده المصير واليه سنرجع يوم القيامة ، إقرأ قوله جل وعلا : (وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) الزخرف ) .
رابعا : منقول عن بعض الاعجاز العلمى عن ما بين السماوات والأرض ، من الكون المنظور .
( فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ } * { ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ )
علمياً، تعتمد قوة جاذبية أي جسم على كتلته، فكلّما زادت كتلة الجسم، زادت معها قوة الجذب، فعلى سبيل المثال، تبلغ قوة جاذبية القمر 1/6 جاذبية الأرض، فإذا كان وزن شخص ما على الأرض 60 كيلوجراماً، فإن وزنه على سطح القمر يكون 10 كيلوجرامات. وعليه، فإن قدرة الأرض على جذب أي جسم أقوى بـ 6 مرّات من قدرة القمر، بينما يعتبر العلماء كوكب المشتري “مكنسة شفط كونية” للدور الكبير الذي يلعبه في جذب المذنبات والكويكبات كما بيّنا في مقالتنا وزينّا السماء الدنبا بمصابيح وحفظا.
عند بداية تشكل نظامنا الشمسي، كانت المناطق المحيطة بمركز تكثّف الدخان (السحابة السديمية) مليئة بالكواكب الجنينية (الكِسَف) أو الكويكبات بينما احتوت المناطق الأبعد على الماء والهايدروجين والهيليوم، وقد تكونت الكواكب الصلبة نتيجة تجمّع الكويكبات في أجسام صلبة مثل عطارد والزهرة والأرض والمريخ (داخل الحزام الأبيض) كما هو مبين في الشكل أدناه والتي قامت بدورها بكنس أو تنظيف مداراتها من الكويكبات خلال جريانها، بينما بقيت منطقة حزام الكويكبات على وضعها لعدم وجود كواكب في تلك المنطقة مع العلم أن هناك كوكبين قزمين هما سيريس و فيستا داخل الحزام إلاّ أنهما لم بكونا قادرين على كنس مداراتهما لصغر حجمهما، ولاحظ أيضاً قدرة كوكب المريخ الضعيفة على الكنس مقارنة بكوكب المشتري القوية خارج حزام الكويكبات.
حزام الكويكبات (اللون الأبيض)، ويتكوّن من الكويكبات والتي تتركز بين مداري المريخ Mars والمشتري Jupiter. لاحظ كيف قامت الكواكب من خلال جريانها بكنس مداراتها
بعد جدل طويل وواسع، توصّل الاتحاد الفلكي الدولي عام 2006 إلى تعريف “الكَوكَب” ضمن نظامنا الشمسي على أنه جرم سماوي 1- يجري في مدار حول الشمس (جَوار؟) 2- كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرًا بفعل قوة جاذبيته (خُنّس؟) 3- يستطيع أن يُخلي مداره من الكواكب الجنينية أو الكويكبات (كُنّس؟). وبناءاً على التعريف السابق، لم يعد كوكب بلوتو يلبي الشروط المذكورة وتم إعادة تصنيفه ليصبح كوكباً قزماً.
هل لاحظت التطابق بين القسم والتعريف؟ هل هذه مصادفة؟ أم أن القسم الذي كان غريباً وعجيباً في بداية المقالة لم يعد كذلك، فالله تعالى وفي ثلاث كلمات {… الخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ }، صًنَّف الكواكب قبل أن يقوم العلماء بذلك بـ 1430 سنة! في وقت كان الفارق الوحيد بين الأجرام السماوية هو أن النجوم ثابتة والكواكب سيّارة ولم يعرف الناس حقيقة تكوينها.
https://fussilat.org/2012/09/26/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%86%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B3/
أقسم الله تعالى بمواقع النجوم وقال إن هذا القسم الذي أقسمَ به لقسم، لو تعلمون ما هو، وما قدره، لقسم عظيم. الغاية من القسم أن هذا القرآن لقرآن كريم، في كتاب (الذي في السماء) مصون عند الله لا يمسه شيء من أذى من غبار ولا غيره، لا يمسّ ذلك الكتاب المكنون إلا الذين قد طهَّرهم الله من الذنوب والملائكة، وهو تنزبل من رب العالمين.
سورة الواقعة – 75 { فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ } * { وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ } * { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } * { فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ } * { لاَّ يَمَسُّهُ إِلاَّ ٱلْمُطَهَّرُونَ } * { تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ }.
الإعجاز العلمي في سورة الواقعة
قلا اقسم بمواقع المجوم
ربط تعالى صدقية الفرآن وحقيقة تنزيله بعظمة مواقع النجوم. فما العظيم بمواقع النجوم؟ { فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ ٱلنُّجُومِ } * { وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ } *
كل النجوم التي نراها بالعين المجرّدة تقع ضمن مجرتنا، فنحن نراها بالليل والمسافة بينها ثابتة، ثم نراها تتحرك جميعها مع بعضها خلال ساعات الليل بسبب دوران الأرض حول نفسها وحركة اخرى خلال فصول السنة بسبب دوران الأرض حول الشمس ثم تعود من حيث بدأت. الآيات السابقة تخبرنا بأن الموضوع ليس بهذه البساطة إذ أخبرنا تعالى بأننا لا نملك من العلم ما يكفي “لو تعلمون” لكي نعطي هذا القسم حق قدره.
{ فلا اقسم بمواقع النجوم }
تمت الاشارة الى كافة المراجع المستخدمة في هذه المقالة بروابط تؤدي الى اصل المعلومة مثل موقع تفسير القرآن الكريم، ومواقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وموقع ويكيبيديا، ومواقع اخبارية ومواقع علمية أخرى ذات علاقة، بالإضافة الى موقع باحث اللغوي وذلك لكي يتأكد القارئ من صدق المعلومة.
في عام 1989، أطلقت الوكالة الأوروبية للفضاء European Space Agency – ESA المسبار هيباركوس لتحديد مواقع نحو مئة ألف نجمة بمجرتنا بدقة عالية في مهمة مدتها ثلاث سنوات. السبب في لجوء العلماء لاطلاق مسبار بدلا من رصدها من الأرض هو أن الغلاف الجوي يعيق عملبة الرصد وقد بُحدث انحرافا في الموقع، كما وأن الأرض تدور حول نفسها بمحور به بعض التأرجح، كما وأن الأرض غير ثابتة إذ تدور حول الشمس مرّة كل سنة، أضف الى ذلك أن موقع الشمس في وسط النظام الشمسي غير ثابت (متأرجح) بسب قوة جذب الكواكب لها، كما وأن الشمس والكواكب التابعة لها غير ثابتة، بل تجري بسرعة تقارب ثمانمائة الف كيلومتر في الساعة في مدار حول مركز المجرّة كما ذكرنا في مقالتنا “أين تستقر الشمس” . أي أن المكان الذي نحاول أن نرصد منه مواقع النجوم (الأرض) غير ثابت، وبالتالي فاننا بحاجة الى تكنولوجيا متقدمة لأخذ كل هذه المتغيرات بعين الإعتبار “لو تعلمون” لتحديد مواقع النجوم.
صورة التقطتها ناسا لمجرة Island Universe N5033 والتي تشبه مجرتنا بشكل كبير
علم مواقع النجوم هو علم قديم وأول من حاول تحديد مواقع النجوم هو العالم اليوناني هيباركوس (190 – 120 ق.م.) وقد كان قادرا على وضع كتالوج يحتوي على مواقع عدد من النجوم المرئية والبالغة حوالي 2000 نجمة بينما تحتوي مجرتنا – درب التبانة – على 200 الى 300 مليار نجمة، وبالتالي فإن ما رصده المسبار هو عبارة عن عينة صغيرة من نجوم مجرتنا وبالقرب من نظامنا الشمسي، ولكن ما أثبته المسبار هيباركوس بشكل قطعي وغيّر كل المفاهيم هو أنه لا يوجد شيء ثابت، فكل النجوم التي تم رصدها متحركة والسبب في أننا لا نرى حركة هذه النجوم هو أن عمرنا وتاريخنا قصيرين مقارنة بأعمار الأجرام السماوية بشكل عام بالإضافة الى ضخامة المسافات بين النجوم، وبالتالي فاننا لا نلحظ حركتها، أمّا بالنسبة للمسبار هيباركوس فقد كان قادراً على تحديد مواقع النجوم واتجاه حركتها وسرعتها وبالتالي رصد النمط العام لحركة مجموعة من النجوم. هذه المعطيات توفّر للعلماء ما يكفي لعمل محاكاة من خلال الكمبيوتر لرصد حركتها عبر الزمن. قال تعالى في سورة الإسراء 44 { تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً } وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ألا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْءٍ أمَرَ بِهِ نُوحٌ ابْنَهُ؟ إنَّ نُوحاً قالَ لاِبْنِهِ يا بُنَـيَّ آمُرُكَ أنْ تَقُولَ سُبْحانَ اللّهِ وبِحَمْدِهِ فإنَّها صَلاةُ الـخَـلْقِ، وَتَسْبِـيحُ الـخَـلْقِ، وبِها تُرْزَقُ الـخَـلْقُ، قالَ اللّهُ وَإنْ مِنْ شَيْءٍ إلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ “.
{ فلا اقسم بمواقع النجوم }
فهل توصلنا الى ما يكفي من العلم لفهم علم مواقع النجوم “لَّوْ تَعْلَمُونَ“؟ ما زال العلم في بداية الطريق في هذا المجال وحجم المعلومات التي تم جمعها لا يكفي – حسب رأي العلماء – للوصول الى نتائج ذات دلالة، ولهذا ستقوم وكالة الفضاء الأوروبية باطلاق السمبار “جايا” في ديسمبر من عام 2013 في مهمة طولها 5 سنوات لرصد مواقع مليار نجم من كافّة انحاء المجرّة وبناء نموذج ثلاثي الأبعاد وذلك برصد حركتها واتجاهها، هذا النموذج سوف يوفّر للعلماء صورة واضحة عن نمط حركة النجوم في مجرتنا. لن يستطيع المسبار الذي كلّف 650 ملبون يورو بناء هذا النموذج لوحده، بل يحتاج الى فريق من مئات الأخصائيين والعلماء من كافّة انحاء أوروبا مكوّن من محللي البيانات ومهندسي الكمبيوتر وعلماء الفلك وعلماء الرياضيات وعلى مدى ثمانية سنوات لكي يستطيعوا بناء هذا النموذج الذي سيحتاج الى أجهزة كمبيوتر عملاقة وسعة تخزين هائلة تصل الى مليون جيجا بايت (ألف تيرا بايت) وستكتمل هذه المهمّة عام 2020، اما إذا اراد العلماء تحديد موقع كل نجم في مجرتنا، فلربما سيكونوا بحاجة الى 200 الى 300 ضعف عدد العلماء وقدرة معالجات الكمبيوتر وسعة التخزين … فهل هذا قسم عظيم؟
{ فَسَبِّحْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلْعَظِيمِ } الواقعة 74
النسجيل التالي يوضح كل ما ذكرناه.
بقلم: حسين أحمد كتّاب
https://fussilat.org/2013/02/28/%D9%81%D9%84%D8%A7-%D8%A7%D9%82%D8%B3%D9%85-%D8%A8%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85/
والسماء والطارق … النجم الثاقب
فما هو النجم الثاقب؟
أقسم تعالى في سورة الطارق قسماً غليظاً بالسماء وبنجم إسمه الطارق “والسماء والطارق” ليخبرنا أن كل نفس عليها حافظ يكتب اعمالنا وتسلّم الينا يوم الحساب على شكل كتاب إما بيميننا أو من وراء ظهرنا، فقال تعالى { وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } ثم يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وما أشعرك يا محمد ما الطارق الذي أقسمت به { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ }؟ ثم بين ذلك جلّ ثناؤه، فقال: هو النجم الثاقب { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }، أراد الله عزّ من قائل: أن يقسم بالنجم الثاقب تعظيماً له، لما عرف فيه من عجيب القدرة ولطيف الحكمة – تفسير الزمخشري 538 هـ.
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، تفسير { وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } * { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ } * { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }.
النجم الثاقب الذي تطرّقت له سورة الطارق له ميزتان، الأولى أنه قادر على الطرق والثانية على أنّه قادر على احداث تُقب بما عُطف عليه، وحيث أن الطارق عُطِف على السماء، فإن هذا النجم يجب أن يكون قادراً على إحداث ثقب في السماء! ولكن كيف يستطيع النجم أن يثقب السماء؟ فالثَّقْبُ اسم لما نفَذ (لسان العرب)، وهو الخَرْقُ النَّافِذُ (القاموس المحيط)
تصنيف النجوم حسب طيفها وبالتالي كتلتها – الاعجاز العلمي في القرآن الكريم – النجم الثاقب، سورة الطارق
تمت الاشارة الى كافة المراجع المستخدمة في هذه المقالة بروابط تؤدي الى اصل المعلومة مثل موقع تفسير القرآن الكريم، ومواقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، وموقع ويكيبيديا، ومواقع اخبارية ومواقع علمية أخرى ذات علاقة، بالإضافة الى موقع باحث اللغوي وذلك لكي يتأكد القارئ من صدق المعلومة.
تُقسّم النجوم علمياً إلى أنواع حسب طيفها (لونها) وبالتالي حرارتها وحجمها، وتقع شمسنا ضمن التصنيف G. تدخل النجوم في اطوار مختلفة، حيث تولد من تكثف غاز الهايدروجين أو من مخلفات انفجارات عنيفة لنجوم عملاقة سابقة، والتي بدورها تضيء وتسطع الى فترة معينة (أجل) ثم يحدث انهيار بالنجم يتبعه انفجار هائل يموت فيه النجم وبعنف شديد. تتخذ بقايا النجم شكلاً جديداً يعتمد على حجمه الأصلي، فإنفجار نجم بحجم شمسنا يُحوِّلها إلى عملاق أحمر تضمحل تدريجياً لتصبح قزماً أبيضاً كما بيّنا في مقالتنا ” كيف استطاع أن يرى الوردة؟ “، أما عند انفجار النجم من نوع B، فإن النجم يقوم بقذف قشرته الخارجية ومن ثم يتكوّر ويتقلّص حجمه ليصبح قطره ما يقارب 24 كيلومتر بينما تبلغ كتلته كتلة الشمس أو ضعفها، أي بحجم مدينة ويسمى بالنجم النيوتروني Neutron Star لأنه يتكون كلياً من النيوترونات وتبلغ كتلة ملعقة صغيرة منه كتلة إهرامات الجيزة 900 ضعف. يُحدث النجم النيوتروني Pulsar أمواج كهرومغناطيسيية تلتقطها محطات أستقبال الموجات الراديوية على شكل طرقات متتالية تستمر لعدة ملايين من السنين ثم تتلاشى عظمة هذا النجم ويصبح صامتاً. النجم النيوروني لا يستطيع احداث ثقب في السماء.
ثقب أسود يمر بين المشاهد ومجرة تقع خلفه، ويرى تشوه ضوء المجرة القادم إلينا (محاكاة تشبيهية)
أما نهاية النوع O من النجوم، فإنه يَحدث انهيار في النجم ويصبح حجمه قريب من الصفر مما يعني أن كثافته تقارب اللانهاية، ثم يُصدر النجم حزمة من أشعة جاما من أقطابه تستمر لعدة ثوان تُسمع كأنها طرقة واحدة. وهنا يتشكل الثقب الأسود ذا قوة الجذب الهائلة بحيث إذا دخل الضوء نقطة “الـ لا عوده”، فإنه لا يخرج منها، بصيغة أخرى، فإن الثقب الأسود لا تمكن رؤيته بشكل مباشر لأنه يمتص الضوء ويبدو للناظر وكأنه أحدث تقباً في السماء، وله أثر جانبي يعمل عمل العدسة لأن قوة جاذبيته تستطيع كسر الضوء المار بقربه كما هو مبين في هذه المحاكاة التشبيهية.
والسماء والطارق … النجم الثاقب
يبين التصوير الزمني بين عام 1992 و 2002 حركة النجوم حول الثقب الأسود الغير مرئي وعليه إشارة + في مركز مجرتنا حيث تدور احدى النجوم S2 حول الثقب مرّة كل 17 سنة بينما تدور شمسنا حوله مرّة كل 250 مليون سنة بسبب بعدها عنه.
حركة النجوم حول الثقب الأسود في مركز المجرّة بين 1992 و 2002 حيث يقع في منتصف الصورة وعليه اشارة +
عظمة النجم الثاقب “الثقوب السوداء” لا تقتصر على هذا فقط، فهو يتواجد في مراكز المجرات ويعتبر المُكوِّن الرئيسي في بنائها ويُحدث شكل الدوّامة التي تقوم تدريجياً بإبتلاع الغاز والدخان في المجرة وحتى النجوم، فعلى سبيل المثال، يتمركز في وسط مجرتنا نجم ثاقب “تقب أسود” هائل الكتلة تبلغ كتلته 4.1 – 4.6 مليون ضعف كتلة شمسنا. وهو إعجاز علمي آخر بينّاه في مقالتنا “أين تستقرّ الشمس” مِما يضيف الى عظمة القسم.
تأثير النجم الثاقب أو التقب الأسود على السماء – الزمن، إنه يثقبها
ويصل تأثير النجم الثاقب “التقب الأسود” على أبعاد السماء المسافة والزمن ليُحدث انحناء في السماء كما هو مبيّن في الصورة، قكلما اقتربنا من الثقب الأسود، زاد الانحناء في المساقة وتباطىء الزمن الى أن يتوقف، إذ إنه يثقبها! أليس هذا بقسم عظيم؟ أليس بهذا النجم عجيب القدرة ولطيف الحكمة؟ إقتُرِن الإيمان بالعمل الصالح في القرآن الكريم ما يقارب الـ 58 مرّة على شكل “آمنوا وعملوا الصالحات” والفوز بالجنة يتطلّب كلاهما، هذه معجزة قرآنية ذُكرت في القرآن قبل 1400 سنة وتجلّى تفسِّيرها لنا في زمننا هذا، فتذكّر دائماً قبل قيامك بأي عمل بأن هناك حفظة تكتب أعمالك { إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ } والتي ستسلّم لك يوم الحساب.
التسجيل التالي يوضح ما ذكرناه عن الثقوب السوداء حيث تم اكتشاف الطرقة التي يُحدثها بالصدفة خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفييتي.
مرجع: اقتراب سحابة دخانية من الثقب الاسود وسط المجرّة على يوتيوب
بقلم: حسين أحمد كتّاب
https://fussilat.org/2012/07/18/%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%82%D8%A8/
 

اجمالي القراءات 6135

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4661
اجمالي القراءات : 46,552,921
تعليقات له : 4,838
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي