ق 3 ف 3 : اللجنة واستنكار التدهور فى الخدمات فى الدولة السعودية

آحمد صبحي منصور Ýí 2014-11-04


كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

القسم الثالث المعارضة الوهابية التى أنجبت أسامة بن لادن 

 الفصل الثالث : الامر بالمعروف والنهي عن المنكر اطارا شرعيا لانتقادات اللجنة ضد الدولة  

المزيد مثل هذا المقال :

اللجنة تستنكر السياسة الداخلية في المملكة: اللجنة واستنكار تدهور الخدمات :

1 ــ من المُضحك أن تنتظر من المستبد ــ الذى يعتقد نفسه مالكا للرعية ــ  أن يقوم بخدمة هذه الرعية . هو فقط يتصرف كمالك قطيع المواشى ( الراعى ) الذى يسهر على حماية وتغذية ( رعيته ) ليستفيد منها أقصى إستفادة مُمكنة . وهذا هو أقصى فهم تصل اليه عقلية المستبد الشرقى . لذا يكون مستحيلا أن تتساوى الخدمات فى المرافق المُتاحة مجانا للمستبد والملأ  التابع له بالخدمات التى هى لعامة الشعب أو الرعية .

أتذكر أننى فى أوائل التسعينيات كتبت سلسلة من المقالات بعنوان ( دعوة للخروج من الوادى الضيق ) حثا للمصريين على تعمير الساحل الشمالى الغربى فى البحر المتوسط من الاسكندرية الى السلوم ، حيث كان معمورا بالخُضرة قبل أن يقوم الأعراب بتخريبه بعد أن قام الخليفة المتوكل العباسى بقطع العرب من الجندية فتفرغوا للسلب والنهب وتخريب أطراف العمران المصرى . بعدها قام الرئيس الحالى حسنى مبارك بتعمير الساحل الشمالى وسواحل سيناء ومد المرافق اليها وجعلها استراحات له وللملأ المترف فحسب ، أى تصلها كل المرافق بينما تعيش الأحياء الفقيرة والعشوائية المحيطة بالقاهرة بلا مرافق . نفس الحال فى مملكة آل سعود الفاحشة الثراء والتى لا ينقصها بلايين الريالات للصرف على المرافق ، ولكن تتركها للتدهور بينما ترتفع قصور الأمراء من البيت السعودى ، وقد تتحلى دورات المياه فيها بالذهب .

هذا يذكرنا باللفتة الرائعة المُعجزة فى قوله جل وعلا عن ( الأمم التى تعرضت ) للهلاك ، أو بالتعبير القرآنى ( القرية الظالمة ) ، يقول رب العزة جل وعلا : (فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ (45) الحج ). فمن علامات الاهلاك للقرى أو المجتمعات وجود أقلية ضئيلة تحتكر الثروة والسلطة وتعيش فى القصر ، بينما تعيش الاغلبية المسحوقة حول بئر مٌعطل . كل المرافق للقصر وساكنيه ، أما الأغلبية الساحقة فليس لها سوى بئر لا ماء فيه . عندها ينفجر المجتمع من الداخل إن لم تأته غزوة تدمره من الخارج . وما شأن صدام حسين والعراق عنا ببعيد  . ويقول جل وعلا بعدها كأنه يخاطب آل سعود وغيرهم من أنظمة الاستبداد الشرقى العفن : ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) الحج  ) .

لا نعتذر عن هذه المقدمة . ونعود الى اللجنة وهى تستنكر التدهور فى الخدمات ، فقد اتاحت اللجنة فرصة اخري لتوضيح ما اصاب الخدمات الصحية والتعليمية والمرافق من تدهور ،أو هكذا ما يتصوره من يتابع نشراتها ، واتخذت مما تنشره وسيلة للهجوم علي الحكومة السعودية .

في الخدمات الصحية :

في العدد 18 في 19/10/94 تقول اللجنة انه في ظل التردي الاقتضادي فقد عممت وزارة الصحة علي جميع المستشفيات والمراكز الصحية بتخفيض العلاج الي 25 % وتوجيه 25% من العلاج الي الصيدليات التجارية.  .

ونشر العدد 20 في 2/11/94 رسالة من ام عانت اثناء الوضع في مستشفي رفحا ووصفت ما فيه من اهمال. وذكر العدد 21 وقف الدكتور عبد العزيز قاري عن الخطبة في مسجد قباء لأنه تحدث عن تردي الخدمات الصحية في المدينة المنورة ،وتواترت اخبار اخري عن عجز وزارة الصحة وضع ايجارات المباني خلال العامين الماضيين 1993،1994 .

وتحدث العدد 30 في 11/1/1995 عن انشغال الحكومة عن التدهور في مجال الصحة بحرب الاصولية السنية والمباريات الكروية ،وعددت مظاهر هذا التدهور من ارتفاع سعر الدواء وعجز المستشفيات عن اجراء التحاليل  وتوظيف الاطباء والممرضات بدون اهتمام بمدي الكفاءة والنقص في الادوية والمستلزمات الجراحية مع الاهمال في الخدمة .بحيث يتيسر العدوي بالتهاب الكبد والايدز .

وتحدث العدد 40 في 22/3/1995 عن كارثة مستشفي بريدة حيث انهار ودفن تحت انقاضه اثنين واربعين قتيلا ،وحللت اللجنة ما يعنيه انهيار المستشفي في ضوء اتهاماتها للحكومة السعودية.

واشار العدد 44 الي ما اسماه بالكوارث الصحية في مستشفي الباحة حيث توفي عدد كبير من المواليد دفعة واحدة ،بالاضافة الي كارثة  مستشفي القصيم التخصصي .

تدهور التعليم :

في المنشور رقم 5 في 25/6/1994 مقارنة بين تكاليف صيانة استاد الملك فهد التي بلغت 100 مليون ريال بتكاليف صيانة كل المدارس في المملكة والتي تبلغ 95 مليون ريال .

وتحدث العدد 10 عن وصول التقشف الي مقاعد التعليم بتخفيض اعداد المقبولين في الجامعات ،فأحدي الكليات كانت تقبل الف طالب اصبحت تقبل 220 طالبا فقط .

وفي العدد 18 في 19/10/1994 توقف فتح فصول جديدة في كثير من المناطق ،بل الغاء بعض الفصول القائمة.

وتوقف العدد 23 في 23/11/1994 مع تدهور التعليم بالتفصيل فأشار الي عجز الوزارة عن انشاء او استئجار مباني جديدة خلال السنتين الماضيتين ،بالاضافة الي عجزها عن دفع ايجارات مباني مستأجرة للمدارس والتي تبلغ 80 % من عدد المدارس الكلي ،مع تسريح عدد كبير من المدرسين الوافدين دون تعيين من يحل محلهم ،فبقيت كثير من المواد بدون مدرسين ،مع النقص في الكتب والقراطيس والادوات المدرسية و انقطاع الكهرباء والتكييف ،هذا في المدن ،اما في القري فقد اعتاد التلاميذ افتراش الارض .

تدهور الكهرباء :

لاحظت اللجنة في العدد 3 في 11/6/1994 ان وسائل الاعلام السعودية اخذت تهيئ المواطن (لكوارث مقبلة في خدمات الماء والكهرباء ،مع التركيز علي ترشيد استهلاك الكهرباء ،وقالت ان ( وزارة الصناعة اوقفت المصانع عن العمل ظهرا لتوفير الكهرباء ،وان مولدات الكهرباء لا تتجاوز 60% من طاقتها بسبب سوء الصيانة ).وعار أن يحدث هذا فى دولة بترولية

وجاء في العدد 9 في 23/7/1994 ان ثلث سكان الرياض عاشوا بلا كهرباء في شهر يونية الماضي حسب انفجار احد المحولات الضخمة .

وجاء في العدد 19 انه تقرر عدم السماح بتزويد أي منشأة جديدة بالكهرباء بسبب عدم قدرة المولدات الحالية علي تغطية الخدمات القائمة.

وارسل اهل التربة بالقصيم شكوي الي اللجنة بشأن التدهور في الكهرباء ،ونشرتها اللجنة في العدد 43 .

تدهور باقي الخدمات :

نشر العدد 13 ان شركة نقل الماء في (أبها ) أعلنت التوقف عن العمل بعد اليأس من الحصول علي مستحقاتها التي تأخرت ثلاث سنوات كاملة .

ونشر العدد 44 في 19/4/1995 ان جدة تغرق في المجاري الطافحة بسبب ضعف الشبكة واحتمال انهيارها. وفي العدد 32 في 25/1/1995 شكوي من اهالي عفيف وظلم والبجادية والقرين يستغيثون فيها باللجنة بسبب اهمال المنطقة واهمال الطريق بين  عفيف وظلم ، وخلوه من محطات الوقود في الاستراحات برغم مرور الحجاج عليه ،وفي نفس الوقت تقوم السلطات بشق طريق مزدوج الي مزرعة الامير سلطان في القصيم .

اما تدهور النظافة فقد تحدث عنه العدد 9 عن عجز الادارات المعنية عن التخلص من النفايات بسبب نقص التمويل ،ووصلت المشكلة الي الحرم وتحدث فيها العدد 33 في 1/2/1995 ،والواضح ان نقص التمويل هو السبب في ذلك التدهور بكل انواعه .

1 ــ ومن خلال النشرات نتعرف علي محاولات الحكومة لتوفير اموال جديدة ، منها : رفع وزيادة غرامات المرور ، ومضاعفة فواتير الكهرباء بحيث اصبح من طرق التسول الجديدة ان يقف المواطن الفقير امام ابواب المساجد يتسول ومعه فاتورة الكهرباء ،مع مصادرة ارباح المقاصف ،ورفع الايجار عموما ،ورفع الدعم ، واجراء التبرعات الاجبارية واجبار الشركات الكبري علي تلك التبرعات ومنها شركات الراجحي ، وادماج المدارس [61]

وقد ادي ذلك كله الي كوارث بيئية وحوداث طرق وفساد اداري وغيره [62].

2 ــ ولكن ذلك لم يغن شيئا بسبب التدهور الاقتصادي  التي عرضت له اللجنة في منشوراتها وقامت بتحليله [63] واشارت إلي ان الخلل يتمثل في الاسرة المالكة المشهورة بالاسراف والفساد والمخصصات المالية الضخمة للأمراء ،وهذا هو الجزء الثاني من انكار اللجنة علي الاسرة ..

اجمالي القراءات 5772

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4724
اجمالي القراءات : 47,905,909
تعليقات له : 4,918
تعليقات عليه : 13,980
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي