أكبر من حادثة قطار

كمال غبريال Ýí 2012-11-18


من كان منكم يتقن عمله فليرجم عامل مزلقان حادثة أوتوبيس الأطفال أو رئيسه أو وزيره بحجر!!
حادثة أوتوبيس الأطفال الذي اصطدم بقطار في أسيوط وقتل فيه حوالي خمسين طفلاً ليست بالتأكيد الحلقة الأخيرة حتى كتابة هذه السطور من مسلسل طويل لحوادث النقل والمرور المصرية، والتي يلقى مصرعه فيها سنوياً أرقام قياسية عالمياً، وعقب كل حادثة من تلك الحوادث يبدو إعلامياً وكأن الدنيا قد قامت ولن تقعد حتى نقضي على المشكلة، لكنها أيام أو حتى شهور (كما في حادثة العبارة "السلام 98" التي غرقت في 13 فبراير 2006 في البحر الأحمر وكانت تحمل 1410 فرداً)، لتعود الأحوال كما كانت عليه، بعد تقديم الشعب المصري لبضعة من أكباش الفداء، وليستمر مسلسل الخسائر البشرية التي فاقت بمراحل خسائر حروب مصر العروبية الوبيلة.
فبدلاً من أن نأخذ الأمر بالجدية التي تفرضها علينا الدماء البريئة المسفوكة في مثل هذه الحوادث، نتناول الأمر بخفة وسطحية كما هو شأن المصريين في جميع مناحي حياتهم، كما نجد أيضاً المتاجرة والمزايدة نتيجة الحالة المتردية للشارع المصري المتشرذم، فنجد المعارضين لحكم الإخوان يصرخون ويولون على ما يعتبرونه فشلاً ذريعاً لحكم أصحاب الأيادي الطاهرة، وفي المقابل يطالعنا المستشار الإعلامى لحزب الحرية والعدالة الإخواني بأن "حادث اصطدام قطار أسيوط بأتوبيس إحدى المدارس "مؤسف"، وإرث لفساد الرئيس السابق حسنى مبارك طوال 30 عاما.". . هي سذاجة أو انتهازية مبتذلة تحميل مسئولية كارثة أوتوبيس أسيوط للإخوان وحكومتهم، فيما نحن جميعاً المجرمون دائماً وأبداً في حق أنفسنا بإهمالنا وفشلنا، كما بذات القدر يكون تخلص الحكام الحاليين من مسئوليتهم وإلقائها على شماعة "فساد عصر مبارك" هو استنطاع لا يبشر بخير. ستظل مذابح الطرق والقطارات مستمرة، حتى لو استقال في المرات القادمة رئيس الوزراء أو رئيس الجمهورية، فمسلسل كوارث المرور يتطلب إقالة الشعب المصري وليس إقالة حكامه أياً كانوا، فعلاوة على عدم وجود إمكانيات مادية لتطوير هذه المرافق الخطيرة، فإن العامل البشري يلعب الدور الأساس في هذه الحوادث. . انعدام الكفاءة وانعدام الضمير المهني، الذي تعاني منه أو يسود سائر مناحي الحياة والمؤسسات المصرية، وإذا كان لرفع الكفاءة المهنية والإدارية أساليب معروفة، فإن انعدام الضمير لدى الإنسان المصري يظل سؤالاً معلقاً بلا إجابة.
على كل مصري حزين بحق على مذبحة أطفالنا في أوتوبيس أسيوط أن يجلس مع نفسه يراجع سلوكياته اليومية وأداءه في عمله، ليتأكد إن كان يؤدي عمله بصورة أفضل من هؤلاء المسؤولين عن قطارات سكك حديد مصر، فلو راعى كل منا عمله وحرص عليه بذات قدر حرصه على أداء الصلوات في مواقيتها، لما تصادم لنا قطار أو غرقت عبارة ولما تقاتلنا أمام الأفران على رغيف خبز، فأنا لا أعرف حقيقة عدواً للشعب المصري غير الشعب المصري ذاته. هذه الحوادث الرهيبة بتكرارها بصورة غير مسبوقة في العالم هي جزء من الفشل المصري العام، والذي يرجع في جذوره إلى أننا نستخدم في حياتنا منتجات الحضارة المعاصرة، فيما ينتمي الشعب حضارياً وسلوكياً إلى مرحلة حضارية مبكرة عجزنا عن تجاوزها، فنحن ننتمي حضارياً إلى المرحلة الزراعية التي تستخدم الحمار في التنقلات، والمشوبة بتراجعات إلى المرحلة البدوية التي تستخدم الناقة، ومن يعجز عن تجاوز مرحلتي "الحمار" و"الناقة" من الطبيعي أن تسحقه عجلات القطارات التي يعجز عن السيطرة عليها وإدارتها بالصورة الصحيحة الآمنة. . هكذا يكون أمامنا لحفظ أرواحنا أحد طريقين، إما العودة لما نقدر على استخدامه وإدارته بصورة صحيحة ومناسبة وهو "الحمار والناقة"، أو أن نبحث كيف نتحضر ثقافياً وسلوكياً لنكون مؤهلين للحياة في عصرنا ولاستخدام أدواته.
هل لنا هنا أن نتساءل لماذا توقفت المسيرة الحضارية للشعب المصري صاحب فجر التاريخ والوعي الإنساني، وباني الحضارة التي بقيت معالمها الشامخة تذهل البشرية حتى يوم الناس هذا، لماذا يعجز الشعب المصري عن تخطي حدود الثقافة والسلوكيات المناسبة لمرحلة الحضارة الزراعية البسيطة، ويعجز عن تطوير نفسه ليتوائم مع عصر الصناعة وما تلاه من عصور؟

لا يتسع المجال هنا إلا للتركيز على الأسئلة، دون الطموح للتوصل بسهولة وبساطة إلى إجابات علمية لها، لكن الأسئلة في حد ذاتها قد تكون مشاعل تنير الطريق نحو الإجابات المرجوة:
هل يرجع ذلك العجز عن التطور إلى جينات الإنسان المصري، والتي تحدد له قدراته التي كانت مناسبة تماماً لعصره الحجري ثم الزراعي، لكنها وقفت حائلاً دون تمكنه من تجاوز ذلك إلى مراحل حضارية أرقى؟هل يرجع ذات العجز البيولوجي الجذور (إن صح هذا التشخيص) إلى الأجناس التي غزت مصر أثناء المرحلة الفرعونية وما بعدها، وقد كانت أساساً ذات أصول حضارية بدائية، مما أصاب السلالات المصرية التالية للغزوات بالعقم والعجز الحضاري؟
أم أن الأمر ليس أمر بيولوجيا وأعراق وأجناس، وإنما هو أمر ثقافي بحت، وأن الشعب المصري منذ بداياته الأولى وهو تحت قهر حكامه الفراعنة ومن تلاهم من الغرباء الذين تبادلوا حكم البلاد عبر عشرات القرون، وبالتالي أدمن المصريون وأجيالهم دور المفعول به، فافتقدوا سيكولوجية المغامرة والمبادرة التي تلزم أمة تنتقل من حضارة الزراعة الساكنة إلى ماتلاها من مراحل تحتاج للمبادرة والإقدام والقدرة على التكيف مع متغيرات تنهمر بتسارع لا يقارن به جمود وهدوء واستقرار الحضارة الزراعية؟

أم أن الثقافة والنظم السياسية والمجتمعية المصرية القديمة الأصيلة بريئة مما نوجهه لها من اتهام وإدانه، وأن هذا التعثر الحضاري جاء من الثقافات الدخيلة الواردة على الشعب المصري، والتي حملت ما يشبه فيروسات للتخلف والعقم الحضاري، أصيب بها الشعب المصري وتوارثتها أجياله، ليجد نفسه في القرن الواحد والعشرين قعيداً عاجزاً عن مجاراة مسيرة البشرية الحضارية، وليجد نفسه أيضاً وكرد فعل تلقائي على هذا العجز لا يملك سوى رد فعل معاد للعالم المتحضر ولحضارته، بل ويتجه عكسياً مرتداً لماض يتصوره عصوراً ذهبية عليه أن يستعيدها؟
الأمر إذن ليس أمر مجرد حوادث تذهب بأرواح الآلاف من المصريين سنوياً، ولا يحتاج فقد لصراخ إعلامي يدوم قليلاً أو كثيراً من الوقت، كما هو ليس مجرد أمر محاكمات وإقالات لبعض المسؤولين، وإن كانت هذه بالطبع ضرورية، لكنه أمر مراجعة حياتنا وثقافتنا وسلوكياتنا وقيمنا ومثلنا العليا كلها، أمر ثورة على أنفسنا، وليس مجرد ثورة على حكام هم جزء منا ليس أكثر ولا أقل.
kghobrial@yahoo.com

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه
 
 
 
 
 
 
اجمالي القراءات 6318

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 4,598,182
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt