يرزق المتقين وغير المتقين

رمضان عبد الرحمن Ýí 2007-01-27


يرزق المتقين وغير المتقين

((..... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ.....)) سورة الطلاق الآيات 2 + 3.

يعتقد بعض الناس أن الرزق لا يأتي إلا للمتقين فقط، وهذا اعتقاد خاطيء، إن الرزق يأتي من الله إلى المتقين وغير المتقين، وإلى كل مخلوقات الله، وسوف نضع بعض النقاط على هذا الموضوع، إن رزق المتقين يأتي على طرق متعددة، ليس مال فقط، أي ممكن أن يأتي عن طريق الصحة والرضا أو القناعة بأقل شيء، أو يرزقهم الله المال فيتصدقوا به على الفقراء، هؤلاء المتقين كما قال الله:

((تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيّاً)) سورة مريم آية 63.

فليس بالضرورة أن التقوى يتبعها المال، ولكن التقوى هي أساس كل ما قال عنه رب العزة عن أهل الجنة، يقول تعالى:

((تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)) سورة القصص آية 83.

أي الذين صبروا في الحياة الدنيا، والصبر هنا بمعنى الرزق أيضاً، ولو بحثنا في القرآن عن كلمة التقوى أو المتقين سنجدها مكررة عشرات المرات، ولكن من الذي يبحث عن التقوى؟.. إن الذي يبحث عن التقوى المسلم الذي اتقى الله في كل شيء كما قال الله تعالى لإبراهيم عليه السلام:

((إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ)) سورة البقرة آية 131.

هذا هو الإسلام الحق الذي يريده الله لعباده، أنك تسلم لرب العالمين، أي تتق الله لينطبق عليك قول الله تعالى:

((وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)) سورة آل عمران آية 133.

الإسلام ليس شعار يقال أو يكتب في هوية، لأن الله يعلم من المسلم حقاً ومن الذي يخدع نفسه.

ثم يأتي دور الذين يريدون الحياة الدنيا وزينتها، فيقول عنهم رب العزة:

((مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ)) سورة هود آية 15.

ويتعهد الله إلى هؤلاء البشر الذين يريدون الحياة الدنيا فيقول: ((وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ)) أي لا يفتقروا أبداً، والقول هنا على كل من يريد الدنيا أو يقدسها على الآخرة، من مشركين أو مسلمين أسلموا اسماً فيمددهم الله بالمال والزينة كي لا يكون لهم جزاء في الآخرة إلا النار كما قال الله تعالى:

((أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)) سورة هود آية 16.

إذاً موضوع الرزق ليس مرتبط بالمتقين فقط، أو غير ذلك، ثم أن وصف أهل الجنة غير وصف أهل النار، وصف الله سبحانه وتعالى أهل الجنة وصفاً واحداً، وهو (المتقون) أو (اتقوا) ولذلك قال عنهم رب العزة:

((وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ)) سورة الزمر آية 73.

وقال تعالى:

((ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً)) سورة مريم آية 72.

وهذا وصف من الله لأهل الجنة، ثم يصف أهل النار بأكثر من وصف، يقول تعالى:

((وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ)) سورة الزمر آية 71.

ويقول عز من قال:

((وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ))
سورة الروم آية 55.

أي الذين أجرموا في الحياة الدنيا بغير الحق، فعلى كل مسلم أن يدرك أن دخول الجنة ليس فقط انك تصبح مسلم أو مؤمن دون عمل صالح، وإلا لقالت الآية (وسيق الذين آمنوا) أو (أسلموا)، ولكن قالت الآية (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا) أي عملوا عمل صالح لهم ولغيرهم، إذاً الإسلام أو الإيمان دون تقوى يساوي صفر.

رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 13326

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الإثنين ٢٩ - يناير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[1941]

يرزق من يشاء

الغالي / رمضان تحية تقدير لك على مداومتك التذكير لنا بالمعاني السامية في هذا الكتاب العظيم الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وهو القرآن المجيد نعم إن التقوى " تقوى الله" وخشية الله هي المقصد من كل العبادات والمعاملات التي حث عليها الكتاب العزيز ولقد حسمت قضية الرزق والخوف على الرزق عند من يأخذون القرآن منهجا لهم فقط, فهم يعملون في هذه الدنيا ولكنهم لايتكالبون على جمع المال والقتال والعراك لأجله في هذه الحياة الدنيا وهذا مكسب كبير وراحة بال لهم وهذا أيضا من أفضل أنواع الرزق الذي رزقهم الله به مكافأة لهم في الدنيا على الرضا والتتقوى

2   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الجمعة ٠٢ - فبراير - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[2037]

أخى وصديقى الحبيب أبو صيام

تحياتى لك وأحييك على هذا المقال الجميل وأشد على يديك فى دوام التدبر فى كتاب الله العظيم والكتابة ونشر أفكارك القيمة التى تسعدنا كثيرأ
وأؤكد لك يا صديقى أننى أتابع بسعادة كل كتاباتك وأدعو الله أن ينير بصيرتك أكثر وأكثر وأن يهدينا جميعأ على صراطه المستقيم , صراط الله الذى له ما فى السماوات وما فى الأرض ألا إلى الله تصير الأمرو...
إلى الأمام ايها الصديق الغالى

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 5,508,445
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن