ماذا يحدث لجسم المتبرع بالأعضاء؟

اضيف الخبر في يوم الإثنين 03 اغسطس 2020. نقلا عن: روسيا اليوم


ماذا يحدث لجسم المتبرع بالأعضاء؟

بفضل التبرع بالأعضاء، يمكن أن تؤدي وفاة شخص واحد إلى بقاء العديد من الأشخاص الآخرين. ولكن عندما يموت متبرع، كيف يحفظ الأطباء أعضاءه من أجل الزرع؟.

قال هيذر ميكيسا، رئيس العمليات في Lifebanc، منظمة شراء الأعضاء في شمال شرق أوهايو: "لكي تكون متبرعا بالأعضاء، يجب أن تكون في المستشفى، على جهاز تهوية، وأن يكون لديك نوع من الإصابات المدمرة عصبيا".

وهناك طريقتان لإمكانية حدوث هذا: موت الدماغ والقلب. ويحدث الموت القلبي عندما يعاني المريض من تلف شديد في الدماغ، لدرجة أنه لن يتعافى بشكل كامل. ويمكن أن يكون هذا الضرر لأجزاء مختلفة من الدماغ، بحيث يستمر عمل أجزاء صغيرة من الوظائف الدماغية، ولكن الطبيب يقرر أنه لن يتمكن أبدا من التعافي. ولا يظل المتبرع على قيد الحياة إلا بواسطة جهاز تهوية، والذي قد تختار عائلته إزالته منه. ويعتبر هذا الشخص ميتا قانونيا عندما يتوقف قلبه عن النبض.

وتأتي معظم الأعضاء المتبرع بها من حالات موت الدماغ، حيث لا يكون للمتبرع وظائف دماغية، وفقا لدراسة عام 2020 في مجلة BMJ Open. ويعاني هذا المريض من فقدان لا رجعة فيه لوظائف جميع مناطق الدماغ، بما في ذلك جذع الدماغ. ويشخص الطبيب فردا على أنه "ميت دماغيا" عندما يكون المريض في غيبوبة، ولا يعاني من ردود فعل جذعية في الدماغ، ويفشل في اختبار انقطاع النفس الذي يثبت ما إذا كانت جميع وظائف جذع الدماغ قد فقدت. والشخص ذو الدماغ الميت يُعتبر متوفى قانونيا، حتى إذا كان ما يزال يتنفس باستخدام جهاز التنفس الصناعي.

وفي حين أن جسم المتبرع يظل على قيد الحياة من خلال دعم الحياة، فإن فريق شراء الأعضاء يختبر ما إذا كانت أعضاؤه آمنة للزرع. وإذا كان المتبرع مصابا بالسرطان أو عدوى مثل "كوفيد-19"، فقد لا تكون أعضاؤه قابلة للاستخدام، ولكن لا تمنع جميع الأمراض استخدام الأعضاء.

ويمكن أن تكشف اختبارات الدم الروتينية ما إذا كانت الأعضاء مثل الكبد والكليتين سليمة. ويفحص فريق شراء الأعضاء أحيانا قلب المتبرع بحثا عن التلف أو الانسداد، عن طريق لصق أنبوب رفيع في شريان أو وريد، وتثبيته عبر الأوعية الدموية إلى القلب. ويمكن للفريق أيضا استخدام أشعة سينية للصدر لتقييم حجم الرئتين أو العدوى أو علامات المرض. وقد يقومون بإجراء المزيد من الاختبارات عن طريق لصق أنبوب رفيع في الرئتين لتقييم العدوى وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للمضادات الحيوية. ولا تُزرع الأدمغة أبدا، ولكن التبرع بجميع الأعضاء الأخرى ممكن في حالة موت الدماغ؛ وفي حالة الوفاة القلبية، من المحتمل أن يكون القلب قد تضرر جدا للتبرع، وفقا لدراسة عام 2020.

وبعد اختبار الأعضاء، يجد فريق شراء الأعضاء ويؤكد مطابقات المستلمين من قائمة انتظار الزرع الوطنية. ويحدد الجراحون وقتا للقاء المتبرع والسفر إليه.

وفي حالة موت الدماغ، يبدأ الأطباء في استعادة الأعضاء عن طريق تثبيت جهاز الدورة الدموية لمنع جهاز التنفس الصناعي من ضخ الدم حول الجسم. وقال ميكيسا إنه في حالة الوفاة القلبية، فإنهم يزيلون جهاز التنفس الصناعي وينتظرون حتى يتوقف القلب عن الخفقان، الأمر الذي يمكن أن يستغرق في أي مكان من زهاء نصف ساعة إلى ساعتين، ثم 5 دقائق إضافية لضمان عدم إعادة عمل قلب المتبرع من تلقاء نفسه. وقد يقرر الجراحون عدم استعادة الأعضاء إذا استغرق القلب وقتا طويلا للتوقف وتبدأ الأعضاء الأخرى في الموت. وبالنسبة لكلا النوعين من المتبرعين بالأعضاء، يقوم الجراحون بعد ذلك بتصفية أعضاء المتبرع من الدم، وإعادة ملؤها بمحلول الحفاظ على البرودة، وإزالة الأعضاء.

ويقوم الجراحون بإعادة الأعضاء إلى المتلقين وبدء عملية الزرع. وينبغي أن يتصرفوا بسرعة؛ يمكن أن يستمر عمل القلب والرئتين من 4 إلى 6 ساعات خارج الجسم، والبنكرياس من 12 إلى 24 ساعة، والكبد حتى 24 ساعة، والكلى 48 إلى 72 ساعة، وفقا لإدارة الموارد والخدمات الصحية (HRSA).

تجدر الإشارة إلى أن التبرع بالأعضاء ينقذ الأرواح حقا، ولكن ليس بما فيه الكفاية. فكل يوم، يموت 20 شخصا في انتظار عملية الزرع في الولايات المتحدة، وفقا لـ HRSA. وعلى الرغم من أن 90٪ من البالغين في البلد يدعمون التبرع بالأعضاء، إلا أن 60٪ فقط هم من المتبرعين المسجلين.

اجمالي القراءات 295
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 03 اغسطس 2020
[92743]

أتمنى اصدار القانون الخاص بالتبرع بالأعضاء


أتمنى أن يصدر  فى مصر وفى الوطن العربى التشريع الخاص بالسماح بالتبرع بأعضاء الأجسام البشرية الصالحة للزرع مرة أخرى لإنقاذ آلاف المرضى من أصحاب الأمراض المزمنة مثل الكبد والكلى والقرنية والرأتين ، مع عدم الممانعة من تلقى المتبرع أو ورثته  بعض المال ( لو أمكن لو كانوا فقراء - وهذا ليس بيعا للأعضاء البشرية ولكن نوع من مساعدة اليتامى ،او المتبرع الحى على مواصلة حياته مع عجز جزئى نتيجة تبرعة  بجزء من عضو من اعضاء جسمه ) ....  وأتمنى أن يشمل هذا التشريع أحقية فرق طبية متخصصة أن تنتزع أعضاء بشرية سليمة من المتوفين نتيجة جراحات أو وفيات حوادث او وفيات مستشفيات الأمراض العقلية دون أخذ إذن  ذويهم . كما أتمنى إبتعاد كهنة المعابد من التدخل فى هذا التشريع .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق