بسبب جائحة كورونا.. السعودية تصدر قرارها بشأن الحج

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 23 يونيو 2020. نقلا عن: الجزيرة


بسبب جائحة كورونا.. السعودية تصدر قرارها بشأن الحج

قررت السعودية اليوم إقامة موسم الحج لهذا العام بعدد "محدود جدا" من الحجاج من مختلف الجنسيات من المقيمين فيها، وذلك بسبب استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا في العالم، وعدم توفر دواء أو لقاح للمصابين بالفيروس.

وأضافت وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان لها أن حصر إقامة الحج لمختلف الجنسيات المقيمة لديها بأعداد محدودة يعزى إلى رغبتها في "إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيا"، وحرصا على الأمن الصحي العالمي بسبب "خطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم".

وجاء القرار بعدما كانت السعودية علّقت أداء العمرة في مارس/آذار الماضي جراء تفشي الجائحة في العالم، ودعت وزارة الحج الدول الإسلامية في نهاية الشهر نفسه إلى التريث قبل القيام بأي خطط للحج حتى تتضح الرؤية بشأن فيروس كورونا.

 

نص البيان الصادر عن وزارة الحج والعمرة بشأن إقامة الحج هذا العام

عرض الصورة على تويتر

 

تبخر آمال
ويخيب قرار اليوم آمال مئات آلاف المسلمين حول العالم الذين غالبا ما ينفقون مدخراتهم للسفر لأداء مناسك الحج، وينتظر بعضهم سنوات طويلة حتى يحصلوا على موافقة من سلطات بلادهم والسلطات السعودية للحج.

وكانت السعودية أوقفت قبل أسابيع الصلوات داخل جميع مساجدها باستثناء الحرمين الشريفين في مكة والمدينة المنورة، قبل أن تعاود السماح بها مؤخرا، خصوصا في مكة الأحد.

وأغلقت السلطات مكة والمدينة لأسابيع بسبب مخاوف من تفشي الفيروس، وفرضت حظر تجول في العديد من المناطق، قبل أن ترفعه بشكل كامل قبل يومين.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور وتسجيلات أظهرت الكعبة في وسط باحة المسجد فوق أرضية بيضاء وحيدة تحيط بها حواجز بلاستيكية، إلى جانب مجموعة من عناصر الأمن وعمال النظافة.

وعادة ما تكتظ المنطقة المحيطة بالكعبة على مدار العام بآلاف المسلمين الذين يرتدي أغلبيتهم لباس الإحرام الأبيض وهم يطوفون حول البناء المغلف بقماش أسود مطرز بالذهب.

 

السعودية لم تلغي كما يروج البعض، رغم ظروف الجائحة وحساسية الموقف إلا أن المملكة لم تعلن إلغاء الحج، بلاد الحرمين قادرة برؤية قادتها وعزم رجالها على خدمة الحرمين وشعائر الحج وفق عدد محدود لجميع الجنسيات من الداخل وليست مقصورة على جنسية محددة، رب اجعل هذا بلداً آمناً 🇸🇦♥️

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر

 

الداخل والخارج
وتفيد بيانات الهيئة العامة للإحصاء في المملكة بأن عدد حجاج العام الماضي ناهز قرابة المليونين و490 ألفا، منهم أكثر من 634 ألفا من حجاج الداخل، ضمنهم 211 ألفا من السعوديين، والأعداد المتبقية من غيرهم من الجنسيات، أما عدد حجاج الخارج فناهز مليونا و755 ألفا.

وبالنسبة لحجاج الداخل من غير السعوديين، فإن نسبة 35.8% منهم كانوا مصريين، يليهم الباكستانيون بنسبة 12.2%، ثم اليمنيون 10.1%، ثم الهنود بنسبة 9.9%، فالسودانيون بنسبة قاربت 6.5%، والنسبة المتبقية موزعة على باقي الجنسيات.

واستحوذت قارة آسيا -ما عدا الدول العربية- على حصة الأسد من حجاج الخارج، فقد بلغ عددهم مليونا وقرابة 126 ألفا في حج العام الماضي، يليهم حجاج الدول العربية عدا دول مجلس التعاون (أكثر من 414 ألفا)، فحجاج أفريقيا عدا الدول العربية (أزيد من 187 ألفا)، ثم حجاج أوروبا (أكثر من 67 ألفا)، فحجاج دول مجلس التعاون بما يقارب 32 ألفا، وفي آخر القائمة حجاج الأميركتين وأستراليا بنحو 27 ألفا.

ويأتي السواد الأعظم من حجاج الخارج جوا بنسبة بلغت 94% العام الماضي، في حين جاء 5% من إجمالي الحجاج برا، و1% فقط بحرا.

اجمالي القراءات 131
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more