هيئة الأمر بالمعروف تشن حملة ضد مظاهر "الفالنتاين" في السعودية

اضيف الخبر في يوم السبت 14 فبراير 2009. نقلا عن: وطن


هيئة الأمر بالمعروف تشن حملة ضد مظاهر "الفالنتاين" في السعودية

بقلم: وطن   
الجمعة, 13 فبراير 2009 17:10
قامت الفرق الميدانية التابعة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المملكة العربية السعودية بتطبيق حملة تتجدد كل عام لإزالة مظاهر الاحتفال بما يسمى "عيد الحب" أو "الفالنتاين". وبحسب البي بي سي فإن المؤسسة الدينية السعودية تؤكد أن هذا الاحتفال المسيحي الأصل له أساس في المعتقدات الوثنية ولا يجوز في شريعة الإسلام الغراء.
وذكر تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية أن محلات الألعاب تخلصت من كل ما لديها من دببة حمراء كما تخلص باعة الحلويات كافة العلب الحمراء التي على شكل قلب والتي يبيعونها في الأيام العادية امتثالاً لفتوى العلماء في السعودية.
ونقلت وسائل الإعلام المحلية هذا الاسبوع أن وزارة التربية والتعليم قد أرسلت مذكرات إلى المدارس بشأن يوم فالنتاين في محاولة لمنع الطلاب من الانسياق وراء الأفكار الغربية عما يسمى "الرومانسية".
أما وكالة أسوشيتد برس فقد ذكرت أن السعودية ترفض "احتفال الفالنتاين" لارتباطه بقديس مسيحي قتله الرومان في القرن الثالث الميلادي.
فتوى الشيخ ابن جبرين:
وكان الشيخ العلامة ابن جبرين قد أفتى بشأن "الفالنتاين" قائلاً:
أولاً : لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه.
ثانياً : أن فيها مشابهة للكفار وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث : (من تشبه بقوم فهو منهم).
ثالثا : ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.
وقال حفظه الله : وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركًا لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم " انتهى .
 
اجمالي القراءات 2480
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 14 فبراير 2009
[34354]

متى يستيقظ هؤلاء

السلام عليكم.


بصراحة لا أنسى كلمة الدكتور أحمد صبحي الصادقة في وصف سبب تخلف المسلمين و الكلمة هي أن معظم المسلمين يفكر بنصفه الأسفل و في كل مناسبة إحتفالية لابد أن تكون فتاوى التحريم قد أكدت في حديثها أنها تخاف على الأمة من الإختلاط و السفور و أقول ماذا لو علمنا الناس معاني التدين القلبي الصحيح الذي لا يقوم على مظاهر اللحية و الحجاب و لكن على التقوى و خوف الله تعالى حتى نصون مجتمعاتنا. لماذا يصر هؤلاء على تعقيد الحياة و تقسيم العالم دائما إلى دار الإيمان و الكفر و ووجوب مخالفة الكافرين في أعيادهم حتى و إن كانت نبيلة و تدعو لقيم صادقة و أقول أن مخالفة الكافر واجب من ناحية المعتقد و الطقوس و الله تعالى يقول ( لا أعبد ما تعبدون ) و هو شرط وحيد جعله الله تعالى لمخالفة الكافر و لم يقل لا ألبس ما تلبسون أو لا أحتفل بما تحتفلون و هذا حد علمي من القرآن الكريم و اللله تعالى أعلم بالمصلح من المفسد.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق