البوذية ديانة سماوية (الحكمة)

نهرو طنطاوي في الثلاثاء 17 ابريل 2007


الحكمة هي حزمة من القيم والمبادئ الأخلاقية السلوكية سواء المأمور بها أو المنهي عنها في الرسالات الإلهية، وهي التي تنهى الإنسان عن اقتراف السلوكيات السيئة التي تحط من إنسانيته، وتحضه على الامتثال بالسلوكيات والقيم الإنسانية والأخلاقية السامية، وقد ذكر الله جملة من الحكمة في بعض آيات من سورة الإسراء، الآيات: (23: 39) ثم ختم تلك الآيات بقوله: (ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة)، وقد حضت تلك الآيات على السلوكيات التالية: (النهي عن عبادة غير الله، بر الوالدين، الصدقة على ذوي القربى والمساكين وابن السبيل، النهي عن التبذير، القول الطيب والميسور للناس، النهي عن البخل والإسراف، النهي عن قتل الأولاد خشية الفقر، النهي عن الزنا، وقتل النفس، حرمة مال اليتيم، الوفاء بالعهد، وفاء الكيل والميزان، عدم تتبع ما لا علم لنا به، النهي عن المرح والتكبر في الأرض، النهي عن دعوة غير الله).

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا* وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا* إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا* وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاء رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُورًا* وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا* إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا* وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا* وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً* وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا* وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً* وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِالقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً* وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً* وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً* كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا* ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا). (23: 39- الإسراء).

هذه القيم والمبادئ الخلقية لا تتبدل ولا تتغير من رسالة لأخرى، ولا من رسول لأخر، ولا من أمة لأخرى، ولا من زمن لآخر، بل هي قيم إنسانية فطرية ثابتة دائمة بدوام الإنسان في كل رسالات الله، منذ آدم وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهناك الكثير والكثير من مفردات الحكمة في مواضع متعددة من القرآن الكريم. هذه القيم الأخلاقية والمبادئ السلوكية الإنسانية وغيرها من القيم التي تبلغ أضعاف أضعاف ما ذكرنا، والتي نجدها متناثرة في ثنايا كل الرسالات الإلهية، هي قيم إنسانية هامة، من دونها يفقد الإنسان إنسانيته حتما ويسقط إلى وحل الشهوات ويهبط إلى درك البهيمية ووحشية الغابة.

أن الحكمة تلتصق برسالات الله ملاصقة الروح للجسد، حتى إذا فارقت الحكمة الرسالة الإلهية، أضحت رسالة الله جسدا هامدا لا حياة له ولا نفع، وحين التزم الناس شرائع الله وأحكامه وفارقوا ما أمرهم الله به من حكمة ضلوا وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل، فالناس كل الناس يؤمنون بالله وملائكته ورسله وكتبه واليوم الآخر، ويتلون رسالات الله وكلامه آناء الليل وأطراف النهار، ولكن لا قيمة لديهم لأي شيء، بل لا قيمة لهم ولا وزن.

إن الحكمة هي موضوع الرسالات الإلهية الوحيد الذي قرنه الله بالكتاب الشامل المفصل وأفرده بالذكر مع الكتاب في كثير من الآيات، بل إن الله جعل الكتاب والحكمة هما الميثاق الذي أخذه الله على جميع النبيين، وسمة الصدق الوحيدة التي يلتقي عندها كل الأنبياء والمرسلين، قال تعالى (وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ) (81- آل عمران). وفي هذا دلالة على أن الإيمان بالكتاب وحده من دون حكمة لا قيمة له، ولا قيمة لتلاوته، بل لا قيمة ولا وزن لمن يدعوا إلى سبيل الله ما لم يمتثل الحكمة واقعا عمليا في سلوكه هو قبل أن يدعو الناس إلى الله، قال تعالى: (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (125– النحل)، فأولى سمات الداعية إلى سبيل ربه هي إقامة الحكمة أولا في واقعه، والامتثال ابتداء بالقيم الإنسانية السامية في نفسه قبل أن يدعو الناس إلى سبيل ربه، ولأهمية القيم الإنسانية السامية قرن الله الكتاب بالحكمة، رغم أن الحكمة موضوع من موضوعات الكتاب إلا أن الله قد خصها بالذكر مع الكتاب في عدة آيات، وأفردها بالذكر من دون الكتاب في آيات أخرى على النحو التالي:.

# الآيات التي قرن الله فيها الحكمة بالكتاب :

(رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ) (129- البقرة).

(كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ) (151- البقرة).

(وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (231- البقرة).

(وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيل)َ (48– آل عمران).

(وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ) (81- آل عمران).

(لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ). (164- آل عمران).

(أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا) (54– النساء).

(وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا) (113- النساء).

# الآيات التي أفرد الله فيها الحكمة بالذكر من دون الكتاب:

(فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء) (251– البقرة).

(يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَاب)ِ (269– البقرة).

(ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَّدْحُورًا) (39– الإسراء).

(وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا) (34– الأحزاب).

(وَلَقَدْ جَاءهُم مِّنَ الْأَنبَاء مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ* حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ). (4، 5- القمر).

(وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ* وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ* وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ* يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ* يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ* وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ* وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) (12: 19– لقمان).

# الحكمة في أسفار الديانة البرهمية (الفيدا) :

تقوم الأخلاق الإيجابية للديانة البرهمية على عشر دعائم أساسية هي الوصايا العشر للدين البرهمي، وهي: مراعاة الكائن الإلهي ، ومقابلة الإساءة بالإحسان، والقناعة، والاستقامة، والطهارة، وكبح جماح الحواس، ودراسة الفيدا، والصبر، والصدق، واجتناب الغضب. ويذكر البيروني في صدد هذه الدعائم رواية أخرى لا تختلف كثيراً عن هذه الرواية إذ يقول: "والسيرة الفاضلة وهي التي يفرضها الدين وأصوله، وبعد كثرة الفروع عندهم، راجعة إلى جوامع عدة هي: ألا يقتل، ولا يكذب، ولا يسرق، ولا يزني، ولا يدخر، ثم يلزم القدس والطهارة، ويديم الصوم والتقشف، ويعتصم بعبادة الله تسبيحاً وتمجيداً، ويديم إخطار "أوم"، التي هي كلمة التكوين والخلق، على قلبه بدون التكلم به".

ومن أهم الرذائل التي تخصها أسفارهم بالذكر وتحدد مكان مرتكبها في جهنم، الكذب، وشهادة الزور وسفك الدم بغير حق والاستهزاء بالناس وغصب حقوقهم والسرقة وخاصة سرقة الذهب وقتل البقر والزنا وخاصة الزنا بالابنة وزوجة الابن وأم الزوجة واتصال التلميذ بزوجة أستاذه وجماع المرأة في الأيام المعظمة وإتيان البهائم والإغضاء على فاحشة الزوجة طمعاً في منفعة وإخفاء المال طمعاً في صلات الأمراء وإحراق بيوت الناس وقطع الأشجار وتقصير الأمراء في وجباتهم نحو رعاياهم. ( د. علي عبد الواحد وافي، ص180، 181).

ويقول الدكتور عمارة نجيب: (يبدو أن الأخلاق البرهمية في جملتها تدعو إلى كثير من الفضائل التي يدعو إليها الدين السماوي وتنهى عن كثير مما ينهى عنه الدين السماوي من رذائل مما يدل على أن لها أصلا ذا صلة بدعوة دينية قديمة ثم أصابتها يد التحريف ففرقت بين الناس ووضعت قواعد التفرقة العنصرية إلى غير ذلك من رذائل ينهى عنها الدين الصحيح). (د. عمارة نجيب, ص205).

# الحكمة في الديانة البوذية :

كان بوذا على جانب عظيم من طيبة النفس وحسن الخلق ولطف المعشر وكانت نفسه معتركا شديدا للنضال بين نوازع الجسم وما أخذ به نفسه بالرياضة حتى انتهى بالانتصار على لذاته انتصارا مؤزرا. (محمد أبو زهرة، ص99).

ويصور علماء الهند صورة رائعة لبوذا فيقررون أنه كان شديد الضبط, قوي الروح, ماضي العزيمة, واسع الصدر, عزوفا عن الشهوة, بالغ التأثير, بريئا من الحقد بعيدا عن العدوان, جامدا لا ينبعث فيه حب ولا كراهية ولا تحركه العواطف ولا تهيجه النوازل, بليغ العبارة فصيح اللسان مؤثرا بالعاطفة والمنطق, له منزلة كبيرة في أعين الملوك ومجالسه ملتقى العلماء والعظماء. ومن القصص التي تروى لتدل على تواضعه أن أحد تلاميذه قال له مرة: إنني أيها السيد أومن بكل قلبي أنه لم يوجد بعد ولا يوجد الآن ولن يوجد إلى آخر الدهر مرشد أعظم قدرا وأكثر عقلا من مرشدنا المبارك.
فأجاب بوذا: هل أنت قد عرفت كل العارفين الذين سبقوني؟ وهل عرفت كل العارفين الذين يأتون بعدي؟
فأجاب التلميذ: لا يا سيدي فلم يتيسر لي ذلك؟
قال بوذا: هل عرفتني كل المعرفة؟ وتوغلت في نفسي كل التوغل؟
فقال التلميذ: لا يا سيدي وكيف لي ذلك؟
فقال بوذا: فلم إذا أسرفت في قولك وجعلتني خير الناس وأنت لا تعرفني ولا تعرف الناس؟ (د. أحمد شلبي, ص156).

وفي كل يوم يستيقظ بوذا المستنير المثقف مبكرا ويغتسل ويرتدي ثيابه ثم يقضي بعض الوقت في الصلاة ويخرج إلى طرقات المدينة وقد يدعوه مواطن لتناول الطعام فيأكل أقل القليل ثم يلقي موعظة للأصدقاء الذين يكون مضيفه دعاهم في منزله ثم يعود إلى مكان راحته ويستطلع أحوال الرهبان ويقترح عليهم موضوعات للتأمل ثم يستريح في ساعات القيظ وفي المساء يلقي درسا عاما ثم يغتسل ثانية ثم ينقطع فترة للتأمل الذاتي ثم يلقي عظة خاصة لرهبانه وحدهم. وقد أراد كثيرون من الرهبان أن يتولوا خدمته عندما تقدمت به السن وتناظروا فيما بينهم كل يطلب هذا العمل لنفسه ولكنه تخير راهبا لم يطلب العمل ولم يطلب أن يختاره ولم يجتذب الانتباه لنفسه. وقد أصيب أحد مريديه بمرض جلدي مخيف وعندما تجنبه باقي الرهبان غسل له بوذا جسده بيديه قائلا لرهبانه: (مادمتم قد تركتم وراءكم آباءكم وأمهاتكم فليكن كل منكم أبا وأما للآخر). (الموسوعة العربية العالمية, ص90).

* الوصايا العشر التي تنسب لبوذا وهي :
1- يجب ألا تقضي على حياة .
2- يجب ألا تأخذ ما يعطى إليك .
3- يجب ألا تقول ما هو غير صحيح.
4- يجب ألا تستعمل شرابا مسكرا .
5- يجب ألا تباشر علاقة جنسية محرمة.
6- يجب ألا تأكل في الليل طعاما نضج في غير أوانه.
7- يجب ألا تكلل رأسك بالزهر وألا تستعمل العطور.
8- يجب ألا تقتني المقاعد والمساند الفخمة.
9- يجب ألا تحضر حفلة رقص أو غناء.
10- يجب ألا تقتني ذهبا أو فضة. (د. أحمد شلبي, ص166).

# الحكمة في الديانة الكونفوشيوسة :

لقد سبقت كونفوشيوس بمئات السنين رسالة إلهية عظيمة اشتملت على العديد من مفردات الحكمة التي نهل منها كونفوشيوس واستعادها في رسالته التجديدية، يقول محمد أبو زهرة: (اعتقد الصينيون منذ أقدم عصورهم أن الأحداث الكونية تتبع الأخلاق التي تسود الناس وملوكهم, فكلما كان الاعتدال والانسجام والفضائل يسودان المعاملة بين الناس ويربطان العلاقات بينهم برباط من المودة والرحمة فالكون سائر في فلكه من غير أي اضطراب، ولكن إذا حاد الإنسان عن سمت الحق والسلوك القويم إلى الفضيلة اضطرب بعض ما في الكون لمخالفة القانون الأخلاقي, وما الزلازل وخسف الأرض وكسوف الشمس وخسوف القمر إلا إمارات لفساد خلقي, أحدث ذلك الاضطراب الكوني, وإذا كان السلوك غير القويم يحدث الاضطراب والقحط فالسلوك القويم يجلب الخير والبركات ويجعل كل ما في الكون يجئ على رغبة الإنسان. والسبب في ذلك أنهم كانوا يعتقدون أن المؤثرات في الأكواخ ترجع إلى ثلاثة: أوله: السماء ولها السلطان الأعلى, وثانيها: الأرض لقبولها أحكام السماء, وثالثها: الإنسان بما يؤثره بإرادته الفضيلة وسلوكه سبيلها يجعل مظاهر الكون إلى خير الإنسان, فالجو يمتلئ بالنسيم العليل والحرارة المنعشة والغيث المحيي لنبات الأرض من غير أن يخرب العمران. (محمد أبو زهرة, ص91، 92).

وكان مجتمع الصين القدماء يسوده الخلق الكامل ردحا من الزمان, ولكن خلف من بعدهم خلف لم يسلك طريق الأخلاق, فحوالي القرن السابع قبل المسيح حكمت الصين أسرة ارتكبت من الظلم والإثم ما أوقع الشعب في الفوضى والاضطراب وجعل حكام الولايات يسرون في طريق من الاستبداد برعاياهم لغير مصالحهم والشعب الصيني نفسه انحدر في طريق الرذيلة والانحلال الخلقي, ولما تفاقم الشر وجمحت النفوس وتفشى الداء أعمل الفضلاء الجهد وأحسوا بعظم التبعة, لذلك نجم في آخر القرن السابع والقرن السادس قبل الميلاد عقول جبارة ضاعفت الجهود وبذلت أقصى المجهود لكي ترجع الأخلاق الصينية إلى غابرها وكانت دعوتها وحيا لعبقرية جبارة واستنباطا لما استقر في أعماق القديم وأحياء للمدفون من كرائم العادات وكان أبرز هؤلاء كونفوشيوس. (محمد أبو زهرة, ص94).

يقول الدكتور فؤاد محمد شبل: (إن الحل الذي اقترحه كونفوشيوس لمشاكل عصره، هو نفس الحل الذي بشر به جميع الأنبياء في كل زمان ومكان, ويكمن في معنى واحد: العودة إلى الفضيلة. فمن رأي كونفوشيوس أن على الناس أن يؤمنوا بالفضيلة الكاملة التي تساعد المجتمع على اتقاء الشر والقسوة والعنف التي تهدم حياته. (د. فؤاد محمد شبل, ص72).

كان كونفوشيوس في أوقات فراغه هينا سهلا في سلوكه, يبدو على سيماه البهجة والمرح. وكان حسن المعشر ولكن في حزم, عزيز النفس دون تعال, مترفعا مع العزوف عن استغلال من هم دونه, وعندما أنبأه أحد أتباعه باحتراق إسطبلات الخيل تساءل عما إذا كان أحد قد أصيب بأذى ولم يسأل عن الخيل. وكان ينسى تناول طعامه ولا يبالي بآلامه النفسية والجثمانية إذا انهمك في النقاش وتحمس للجدال. (د. فؤاد محمد شبل, ص85، 86).

ولقد أعلى كونفوشيوس من شأن الأصالة الفكرية, وبجل صفة الصدق وأبدى كراهية للفراغ العقلي والبهتان. فكان يجل ما يدعوه بـ(الصفة الأساسية) ويقصد بها الاستقامة والعدل, وفي هذا يقول: (يجب أن تكون حياة الإنسان قوية وعليه أن يتجنب خداع نفسه أو خداع الآخرين, وأن يهيئ تعبيرا ظاهرا لما يرضى عنه عقله أو يعرض عنه. وتفد الاستقامة من باطن المرء فهي تعبير مباشر عن قلبه). وتتضمن صفة الإخلاص البشري ومبناها أن يحب للمرء ما يحبه لنفسه أو بتعبير كونفوشيوس (لا ترتكب في حق الآخرين ما لا تحب أن يرتكبه الآخرون في حقك). (د. فؤاد محمد شبل, ص81، 82).

ودعا إلى بر الوالدين فقال: (قيام الابن بإطعام والديه لا يعني عند كونفوشيوس بره بهما, فإن الخيول والكلاب تجد لها طعاما. فعلى الأبناء –في المكان الأول– فريضة توقير الأبوين فإن ارتأى الابن رأيا فعليه عرضه على الأبوين في لطف وكياسة, فإن ضرباه فلا يشتكي). (د. فؤاد محمد شبل, ص90). ويقول كونفوشيوس أيضا: (واجب الولد البر بأبويه إذا كان داخل المنزل, والاحترام لذوي الأسنان إذا كان خارجه, والصدق في أقواله والرحمة بالناس في كل أفعاله, وأن يتقرب إلى الفضلاء وإذا كان لديه فراغ من الوقت زجاه في كتب الأخلاق). (محمد أبو زهرة, ص101، 102). ويقول في الفصل الرابع من كتاب الحوار: (الرجل الكامل الخلق يطلب الفضيلة والرجل الناقص الخلق يطلب اللذة والرجل الكامل الخلق يفكر في اجتناب الرذيلة وأداء الواجب والرجل الناقص يفكر في كسب المنافع والرجل الكامل الخلق واقف على البر والرجل الناقص الخلق واقف على الربح). (محمد أبو زهرة, ص98).

ويقول كونفوشيوس: طريق الخير هو الاعتدال والاقتصاد في كل أفعال النفس وسجاياها, فالقناعة مع الجد من غير استسلام فضيلة واللين من غير ضعف فضيلة والرحمة مع العدل مع المسيء فضيلة أيضا وكذلك التجمل مع السذاجة وهكذا كل الفضائل وأقصى الطرفين من إفراط أو تفريط رذيلة ويعدون الفضيلة طريق السعادة والرذيلة طريق الشقاء, فالشقاء في المخالفة والسعادة في الموافقة ولأن الموافقة تجعل النفس متوافقة مع فطرتها سائرة منسجمة مع طبيعتها. والرحمة أخص ما يجب أن يسود من صلات فهي الرابطة التي تربط آحاد المجتمع بعضهم ببعض وهي التي تجعل الناس متحابين سعداء من غير عنف زاجر ولا قانون مشدد, وإذا كانت الفضيلة في عمومها طريقا لسعادة الآحاد فالرحمة التي تسود المجموع هي طريقة سعادته, فالمجتمع السعيد من كانت الرحمة هي الوحدة المرابطة بين آحاده وهي العلاقة المبينة حدودها للإنسان وما عليه, وليست الرحمة عندهم هي العفو المطلق والتسامح المطلق بل الرحمة التي تسبب السعادة هي الرفق بالمجموع مع معاملة أهل السوء بما يستحقون من غير شطط ولا تفريط وأما التسامح المطلق ولو مع المسيء فإنه رحمة ظاهرة تخفي في ثناياها سترا للإجرام وذلك ليس من الرحمة الحقيقية في شيء. إذن فغاية الفضيلة في عمومها وخصوصها عندهم الكمال الإنساني والسعادة لبني الإنسان وإقامة بناء المجتمع على التواد والتراحم والتعاطف. (محمد أبو زهرة, ص92، 93).

# الحكمة في الديانة الزرادشتية :

ودعا زرادشت إلى العديد من المبادئ الخلقية ومنها أن كل إنسان مسؤول عن عمله وأن الأعمال الطيبة تسجل له كما تسجل الأعمال السيئة عليه وسوف تكشف هذه الأعمال يوم البعث ويحاسب عليها الإنسان. ومن هذه المبادئ الخلقية الوفاء بالوعد وعدم خداع الناس والكذب, ولقد كان الكذب من أكبر الرذائل ويليه الوقوع في الدين كما أنه يدعو إلى الاعتزاز بالقومية وطاعة حكام المدينة ورجال الدين والقناعة والشجاعة ومحبة العلم والحكمة. وجاء في (أوسنا) أن على الإنسان واجبات ثلاثة: أن يجعل العدو صديقا وأن يجعل الخبيث طيبا وأن يجعل الجاهل عالما. وأعظم الفضائل عند زرادشت التقوى يأتي بعدها مباشرة الشرف والأمانة عملا وقولا وحرم أخذ الربا من الفرس وجعل الوفاء بالدين واجبا يكاد يكون مقدسا, ورأس الخطايا كلها هي الكفر.

وتدعو الديانة الزرادشتية إلى الفضائل نفسها التي يدعو إليها الإسلام وتنهى عما ينهى عنه من مظاهر الرذائل والفحشاء والمنكر والبغي. وقوام الأخلاق عند زرادشت ثلاثة أمور: الفكر الطيب، والكلم الطيب، والعمل الطيب، وكان لا يقبل دخول أحد في الدين الزرادشتي إلا بعد أن يؤخذ عليه بهذه الأمور ميثاق مدون صيغته في الأبستاق وينتهي بالعبارة الآتية: "لن أقدم على سلب أو نهب أو تدمير أو تخريب، أقر أني أعبد أهورا مزدا، وأعتنق دين زرادشت، وألتزم التفكير في الخير والكلام الطيب والعمل الصالح". (د. علي عبد الواحد وافي، ص155).

(وللحديث بقية).
Nehro_basem@hotmail.com

# قائمة بالمراجع :

1. الموسوعة العربية العالمية, مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع, المملكة العربية السعودية, 1996.
2. د. عمارة نجيب, الإنسان في ظل الأديان: المعتقدات والأديان القديمة, المكتبة التوفيقية، القاهرة 1977.
3. د. أحمد شلبي, مقارنة الأديان, أديان الهند الكبرى, الهندوسية– الجينية– البوذية, الطبعة الخامسة, مكتبة النهضة المصرية 1979.
4. محمد أبو زهرة، مقارنات بين الأديان "الديانات القديمة"، دار الفكر العربي، القاهرة.
5. د. فؤاد محمد شبل, حكمة الصين: دراسة تحليلية لمعالم الفكر الصيني منذ أقدم العصور, الجزء الأول, دار المعارف بمصر.
6. د. علي عبد الواحد وافي، الأسفار المقدسة في الأديان السابقة للإسلام، مكتبة نهضة مصر، الفجالة 1964.
اجمالي القراءات 35001

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (33)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5912]

البوذية شريعة سماوية

الدكتور نهرو طنطاوي تحية لك على هذا المقال الذي يضئ لنا شمعة في معرفة كل الشرائع السماوية السابقة للقرآن والتي تدعو جميعها إلى تعاليم الآسلام دين الله منذ بعثة ابراهيم إلى بعثة محمد ــ وإذا كانت البوذية شريعة ومنهجا سماوياً بمعنى أن أن كل القيم والتعاليم الموجودة بها وكل المنهيات التي نهت عنها تلك الشريعة البوذية فالسمو والنبل والعدل الموجود بتعاليمها يؤكد على أنها شريعة سماوية تنتمي إلى دين الله الإسلام الذي هو الرسالة التي أرسل من أجلها كل الأنبياء ؟؟ فأنا لاأجد في نفسي حرج أن أضيف كل التعاليم والقيم السامية ومجموع النواهي التي تكبح جماح النفس وتزكيها إلى معتقداتي التي أستمدها من القرآن لأنها موجود بالقرآن بالفعل ولا تتعارض مع أسسه مطلقاً ، وعلى هذا فأنا أشاركك الرآي في أن كل شريعة تدعو إلى مثل هذه القيم والتعاليم لهيّ بالفعل شريعة سماوية في نصوصها وتعاليمها التي توافق وتؤيد تعاليم القرآن.

2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5914]

الوصايا العشر موجودة في كل الكتب السماوية السابقة للقرآن

الوصايا العشر التي تنسب لبوذا وهي :
1- يجب ألا تقضي على حياة .
2- يجب ألا تأخذ ما يعطى إليك .
3- يجب ألا تقول ما هو غير صحيح.
4- يجب ألا تستعمل شرابا مسكرا .
5- يجب ألا تباشر علاقة جنسية محرمة.
6- يجب ألا تأكل في الليل طعاما نضج في غير أوانه.
7- يجب ألا تكلل رأسك بالزهر وألا تستعمل العطور.
8- يجب ألا تقتني المقاعد والمساند الفخمة.
9- يجب ألا تحضر حفلة رقص أو غناء.
10- يجب ألا تقتني ذهبا أو فضة. (د. أحمد شلبي, ص166).
الوصايا العشر في القرآن
يقول تعالى {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }الأنعام151
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء23

3   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5915]

تابع الوصايا العشر في القرآن

{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة3

ويقول تعالى {لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }المائدة17.


4   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5916]

تابع الوصايا العشر

يقول تعالى {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً }الإسراء32.
ويقول تعالى {وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً }الإسراء34
ويقول تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة90

5   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5917]

الوصايا العشر

ويقول تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }التوبة34.


6   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الخميس 19 ابريل 2007
[5922]

البوذية ليست من عند الله

كما تخرص أهل الحديث وافتروا على رسول الله فجعلوا ما ليس من دين هو من دين الله ..
كذلك يتخرص المتخرصون في كل زمان ومكان نظرياتهم فيجعلون ما ليس من دين هو من دين الله ..
وهذا يبين لنا ويوضح كيف أصبح عندنا كتب حديث ..فما هي إلا نظريات بشرية كهذه النظرية التي تجعل البوذية من دين الله ولا حول ولا قوة إلا بالله


لكي تكون الرسالة من دين الله يجب أن تتبع نفس الخط السابق لأن دين الله واحد ..
فبما أن بوذا قد جاء بعد موسى وإبراهيم ونوح فعليه أن يعيد نفس رسالتهم وقصصهم كما تفعل التوراة والإنجيل والقرآن وعلى القل على بوذا أن يدعي أنه من نسل نوح وإبراهيم كشأن الأنبياء فقد جعل الله النبوة في ذرية نوح وإبراهيم
وعلى بوذا أن يولد في نفس منطقة الأنبياء وهي منطقة البحر الأحمر وجزيرة العرب لأننا لا نعلم نبياً ليس منها..أما أن يولد بالهند والسند والصين فهذا كثير
وإن قيل أن دين بوذا كان كما ينبغي ولكن تحرف إلى شيء بعيد عن دين نوح وإبراهيم ..فإذن لم يعد لنا علم بأمر بوذا ..فلا نستطيع بعدها أن نقول أن كان من أنبياء الله
والسلام

7   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5934]

المسلمون يعبدون إلها عنصريا

الأستاذ عبد الله سعيد
السلام عليكم ورحمة الله

يا أخي الفاضل الله الذي نعبده جميعا هو رب العالمين وليس رب نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد فقط وذريتهما فقط، وليس رب منطقة البحر الأحمر وليس رب جزيرة العرب فقط كما ذكرت أنت.
إن الله الذي دعاناإليه القرآن الكريم هو رب الهند والصين وإيران وأوروبا ورب السموات والأرض، أما ما أشرت إليه في تعليقك السابق يدل على عنصرية دينية منك، وعنصرية إلهية من الله الذي تعبده أنت.

ودعني أطرح عليك السؤال التالي:

ما معنى عبارة (كل أمة) في الآيات التالية؟ وهل تعني عبارة (كل أمة) في منطقة البحر الأحمر وجزيرة العرب فقط كما ذكرت؟ أم تعني كل أمة من أمم الأرض قاطبة؟ وإذا كانت تعني كل أمم الأرض فأليست الصين والهند وإيران من أمم الأرض؟
أرجوا تدبر الآيات التالية ثم الإجابة على أسئلتي:

(وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ). (47- يونس).

(وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطاغوت) (النحل – 36)

(وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا) (القصص– 59).

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ) (غافر – 78).

وقال تعالى:
(وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ) (فاطر – 24).

(فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا). (41- النساء).

(وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا). (84- النحل).

(وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ). (89- النحل).

(وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ) (34- الحج).

(لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ) (67- الحج).

(وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ). (83- النمل).

(وَنَزَعْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ). (75- القصص).

(وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ). (28- الجاثية).


8   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5936]

المتنبي

السلام عليكم
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
"يا بني إسرائيل إذكروا نعمتى التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين"
صدق الله العظيم

هل هاذه الآية عنصرية، كذب من قال، ولم يقدر الله حق قدره.
وهل الله عنصري في تميزه بني آدم عن كافة مخلوقاته، وتكريمهم، وكما سخر لنا ما نرى ونعلم وما لا نرى وما لا نعلم. أبعد كل هاذا تقولون على الله ما لا تعلمون.

كذب من قال بعنصرية الله. وكذب من قال بأن المسلمين عنصروه.

إلى كل متنبي ومتعالم، أتقوا الله، وأعلموا أنكم ملاقوه.

وإنما أنت أهملت ءاية نقلتها لك من قبل، والأية الواحدة في القرءان تغني عن ألاف المجلدات وملايين الأفكار، وإن كانت أفكار البشر لا تزيد عن عشرة أفكار فقط وبالتحديد غطتها تماما الوصايا العشر.

وأنقل لك الأية مرة أخرى
"كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم " صدق الله

ولو عدت إلي التاريخ قليلا لعرفت (وأنت تعرف فعلا) أن الناس كانوا بلا شك أمة واحدة ثم تفرقت بهم السبل.
وأسألك بالله الذي خلقك كم نسبة الخطأ التقديرية في دراستك هاذه.

وأسألك بالله الذي خلقك، فاسأل أهل بوذا وزرادشت ماذا يعبدون، سيقولون لك إلاه الشرق الأقصي ذو الملامح القوقازية.

أنت عندما تقول لهم أن من قدسوه مرسل فعلا من السماء، فأنت تضلهم لأنك تجعلهم يطمئنون إلى ما هم عليه، وقد تضل غيرهم فينضموا إليهم في مسيرتهم السماوية المزعومة.

والله يا أخي نهرو لقد صدق الله في قوله

"هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب "

وأنت قد اتبعت ما تشابه منه فعسى الله أن يردك ويشرح صدرك.

واتق الله يا أخانا
إلا ترى في إصرارك أنه قد أخذتك العزة بالإثم.

وأقسم بالله أنك ستقول فلنفتح لهم مكة والبيت الحرام، كما أبحت التزواج منهم، والله أعلم ماذا أبحت في نفسك ولا نعلمه.

قلت لك سابقا، ليس من اللائق أن تبشر بمحمد بن عبد الله في أم الكنيسة، وليس للضيف أن يخالف صاحب البيت ولا أضيافه إلى ما يكرهون، وكلنا أضياف هاذا البيت.

ولم تكتب أنت، ألنا أم للعالم، نحن سنعرض عندما تخوض في ءايات الله تنفيذا لأمره.
وأمرنا وأمرك إلى الله، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

ولم تجب على من أسئلتي في تعليقاتك السابقة، وبحسن النية أظن أنك لم تقرأها، وإلا تعاليت، أو تجاهلتـ أو لم تستطع ردا.




9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5937]

هل كان لينين نبيا ورسولا؟؟؟

اخى الفاضل حسام مصطفى ..لما الغضب .إهدأ ولا تحزن ولا تذهب نفسك حسرات .....ويجب ان نعلم ونوقن ونؤمن بأن الله تعالى ارسل رسلا إلى الناس جميعا فى كل زمان و مكان إلى ان ختم رسالاته سبحانه وتعالى برسالة محمد بن عبد الله عليه السلام .هذا أولا ..
اما ثانيا ..من هؤلاء الرسل من قصه علينا القرآن ومنهم من لم يقصه ...
ثالثا.. عندما يأتى احد ويحاول إستقراء الغيب بل ويؤكد على انه ليس غيباوأن لديه (هو) من الأدله (الخاصه به هو).ويقول انا أعلم الغيب الذى سكت عنه رب العزه وسكت عنه كتابه ويورده على انه حقيقه يجب التسليم بها .فهذا رأيه هو وانت لست مسئولا عن ذلك بل انت مسئول عن الرد عليه فقط لا غير .والقارىء هو الذى سيقرر من صاحب الشطط الفكرى ومن صاحب الحق .وفى النهايه سنحاسب امام رب العالمين عن اقوالنا واعمالنا وكتاباتنا وسنعلم من آمن بالغيب وإلتزم بحدوده ومن صورت له نفسه انه يستطيع ان يستقرأه ويتخيل انه على علم به ويدعوا الناس إليه ..
رابعا ...
لا ننسى ان كل الديانات ألارضيه والمذاهب الوضعيه البشريه لابد ان تحوى فى طياتها مجموعة كبيره من القيم والمبادىء الإنسانيه العاليه وهذا ما يجعل البعض يخلط ألامور ويتخيل انها (قد تكون ) رساله سماويه تحت راية الإسلام الكبير وإختلفت فى مسمياتها فقط.فلو درست مثلا الديانه الفرعونيه القديمه فى عصر من عصور الأسر المصريه ستجد بها من الوصايا الحسنه والطيبه والحث على خحسن الخلق وووو ..
ولو درست الشيوعيه من المنطق الدينى الإجتماعى بل والإقتصادى ستجد فيها كثيرا من القيم الإنسانيه من حيث المساواه والعدل ووووو
ولو درست الرأسماليه ايضا ستجد فيها كذلك .بل ولو درست الصوفه ستجد فيها ارقى انواع التوحيد (من وجهة نظرهم) وووو .فكل مذهب دينى ارضى بشرى لابد ان يحوى فى داخله كثيرا من المميزات التى يجذب بها الناس إليه وإلا سيفقد فاعليته من قبل ان يبدأ ..والسؤال هنا هل معنى ذلك ان كل هؤلاء (اصحاب المذاهب والديانات والنظريات )انبياء ورسل لم يقصهم علينا القرآن الكريم هل فرعون موسى او أى فرعون آخر كان رسولا ؟؟ هل لينين وماركس كان رسولان؟؟ وهل وهل ؟؟؟
فيا أخى العزيز .إهدأ وفضاء الإنترنت واسع ورحب ويسع لكل شىء الغث والسمين وفى النهايه (إن الحكم إلا لله).
مع خالص تحياتى للجميع..

10   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5945]

الأخ حسام مصطفى سلفي حتى النخاع

الأخ الأستاذ حسام مصطفي
السلام عليكم ورحمة الله

يا أستاذي الفاضل
أولا: الآية التي ذكرتها عن تفضيل بني إسرائيل على العالمين، ليست لها أي صلة بموضوعنا، فأفضلية بني إسرائيل على العالمين، لم تكن بسبب اللون أو العرق أو الجنس، وإنما كانت بسبب الإيمان برسالات الله وعقلها والعمل بها، والأفضلية لم تكن لكل بني إسرائيل وإنما كانت لمن آمن منهم بالله وكتابه واتبع أنبياء الله ورسله، وإلا فإن بني إسرائيل كان منهم الكفار والمجرمين والمشركين وقتلة الأنبياء، ولا يعقل أن يفضل الله كل هؤلاء على العالمين، وأفضلية مريم على نساء العالمين، كذلك كانت بإيمانها بالله وقنوتها له وركوعها وسجودها وصبرها على البلاء، وكذلك أكرم الناس عند الله أتقاهم، وكذلك خير أمة أخرجت للناس هم المؤمنون بالله الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر، وهكذا، أما إن كنت ترى أن الله قد فضل بني إسرائيل كل بني إسرائيل على العالمين بسبب الجنس أو العرق أو اللون، فهذه عنصرية مؤكدة وحاشا لله أن يكون في كتابه عنصرية لأحد، أما أفضلية بني آدم على كثير من المخلوقات فكانت بالعقل والاختيار والتكليف. فكل مؤمن بالله مستقيم على شرعه عاقل لآيته فهو مفضل على العالمين أيا كان وطنه أو جنسه أو لونه.

أما الآية (كان الناس أمة واحدة) التي ادعيت علي أني لم أرد عليها أو تجاهلتها أو لم أقرأها، أنا لم أتحدث عنها لأنك لم تذكر ما هو وجه استدلالك منها، ثم أن الآية هي دليل على أن الله بعث النبيين مبشرين ومنذرين لكل الناس بلا استثناء، فلا أدري ما هو وجه استدلالك منها على ما ذكرته أنا بخصوص الديانات الشرقية؟؟؟. ثم أنك لم تجبني عن الآيات التي سبق وأن ذكرتها في تعليقي على الأخ عبد الله سعيد، وما المقصود بعبارة (كل أمة) في كل تلك الآيات؟؟.

ثانيا: بخصوص سؤالك عن نسبة الخطأ في دراستي حول الأديان الشرقية، أقول إن نسبة الخطأ هي صفر% لأني أستهدي وأسترشد في هذه الدراسة بكتاب الله سبحانه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

ثالثا: أما بخصوص سؤالك عن أهل بوذا وأهل زرادشت فهم أناس ضالون كمعظم المسلمين واليهود والنصارى، فقد حرفوا رسالات الله وانحرفوا عنها إلى الوثنية، واعلم أنني في هذه الدراسة لا أتحدث عن أتباع الديانة الشرقية، وإنما أقوم بدراسة النصوص الأولى لأنبياء تلك الأمم بوذا وزرادشت وكونفوشيوس والديانة البرهمية القديمة، أنا لا أتحدث عن الأتباع وإنما أتحدث عن نصوص الديانات، فتدبر ذلك.

ثم لو عرف هؤلاء الناس بأن لدينهم أصول سماوية كالإسلام كان أدعى لهم بأن يعتنقوا دين الله الحق، واتباع كتابه المحفوظ الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والذي يحفظ لهم الأصول الصحيحة لدينهم. ونبين لهم صدق كتابنا الذي يقول : (كان الناس أمة واحدة).

أما عن ما تشابه من القرآن فلم تفصح لي عما تشابه من القرآن، وما المقصود بقوله تعالى: ( ما تشابه منه)؟؟ وإذا كنت تقصد بالمتشابه الذي سكت الله عنه ولم يذكره في القرآن، إذن فتفصيلات الصلاة من المتشابه فالله لم يفصلها في القرآن وسكت عنها، فعلى حد زعمك تكون من المتشابه الذي نهينا عن اتباعه.

ولماذا لا نفتح لهؤلاء مكة كي يدخلوها مسلمين مؤمنين بالله أم أن مكة فقط للمسلمين من أهل الشرق الأوسط، ثم أن الله جعل البيت مثابة للناس وأمنا وليس المسلمين فقط.

ويا أخي الفاضل أنا لا أبشر بمحمد ولا ببوذا ولا بالمسيح وإنما أدعو إلى الله وحده كما قال تعالى : (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا) فأنا لا أدعو ولا أبشر بمحمد عليه الصلاة والسلام. ثم ما المانع أن أدعو إلى الله وحده في كنيسة أو أي مكان في العالم.

أما عن البيت وأهل البيت، أي الموقع وأهل الموقع ، فعلى حد علمي أنكم جميعا تتمتعون بالسمع والأبصار والعقول، ولا أظن أن عقول وأفكار أهل الموقع بهذه الهشاشة حتى يفتنهم نهرو طنطاوي عن دينهم بمقالاته.

وأخيرا اسمح لي أن أبدي رأيي فيك في شخصك أخي حسام مصطفى، وأرجو ألا تعتبرها مسبة أو شتيمة أو إهانة كلا والله، وإنما هو رأي فكري شخصي، لك أن تقبله أو ترفضه، أنا أرى أنك إنسان سلفي من رأسك حتى أخمص قدميك.
وشكرا لك
نهرو طنطاوي

11   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5949]

أخي نهرو، أبنت وبينت وصدق قسمي

السلام عليكم
أخي عثمان هاذا ما نقوله، ليس كل من تشابهت أفكاره مع الدين صار مرسلا.

وهل سنصبح كمن
وكل كوب رءاه ظنه قدحا وكل شخص رءاه ظنه الساقي


1- الأيات التى تخاطب بني إسرائيل كثيرة وتتحدث صراحة عن أن الله تعالى فضلهم عن سائر الناس، ولك أن تراجعها، وإن أنكرت وجودها نسوقها لك تباع. وقال الله تعالى "الله أعلم أين يضع رسالاته.

لو تدبرت لعرفت أن الشرق الأوسط هو فعلا أوسط، وهل تنشر دعوتك في الأطراف أم في الوسط.

2- لم تجب على سؤال تفضيل الله تعالى للبشر عن غيرهم من المخلوقات، وقد أييد ذالك بأيات كثيرة أيضا.

3- ولحسم الموضوع أقول لك أن الله يفضل من يشاء على من يشاء ولا يسأل عما يفعل، فهو قال لنا في القرءان، أنه فضل رسلا على رسل وناسا على ناس ومخلوقات على مخلوقات، ثم أسكت كل من يدعى العنصرية على الله بقوله، "وما الله بظلام للعبيد"، إي أنه هو وحده سيحاسبهم بعلمه ورحمته، وهو أرحم الراحمين.

4- لقد ذكرت وجه الإستدلال من قوله تعالى "كان الناس أمة واحدة" وأنقله بنصه ثانية لك
ولو عدت إلي التاريخ قليلا لعرفت (وأنت تعرف فعلا) أن الناس كانوا بلا شك أمة واحدة ثم تفرقت بهم السبل.
فهل تنكر أن الناس كانوا أمة واحدة لسانا ومعتقدا وسكنا و و و ...

5- والسؤال الذي لن تستطيع له جوابا، أين الرسل الأمم الغربية، من إنكليز، وطليان، وألمان، ولكي أجعل الأمر أسهل عليك، الأمم الإسكندنافية، أو أسهل من ذالك أمم الإتحاد الأوربي. وهل يكفي رسول منذ
1400 سنة للناس كافة، بل للجن والإنس كافة.
أوليست هاذه عنصرية. أم ستخرج لهم رسلا من عند التاريخ.


6- أن كنت لا تبشر بمحمد وأنت تقرأ القرءان الذي أرسل به، فكيف هاذا، أتبشر بزرادشت وبوذا ولا تبشر بمحمد، وعسى أن تكون زلة قلم.

7- الحمد لله فقد أبر بقسمي، فقد أقسمت أنا أنك ستقول بفتح مكة لهم. وقد قلت أنت بغير تأخير.

8- ليس في عقولنا هشاشة، وإنما بشاشة لك ومحبة قائمة، وكما حكمت بعلمك وعقلك على ضلال أتباع بوذا، فهل يجوز لنا أن نحكم على ضلال فكرتك، فالكل سواء، وإنما الفتنة أشد من القتل، وكيف يضل الشيطان من الإنس والجن الإنسان، أليس بالكلام.

وما دمت أقسمت أن سلفي ليست مسبة ولا شتيمة لي فأنا أصدقك. الحمد لله أنك اعترفت من حيث لا تدري أن لي رأسا. وأرجو أن لا تعتبره فارغا.

وبكل صدق أقول لك، إدرس كما شئت، تماما كمن نقلت عنهم. ولكن لا تحلل ولا تحرم ولا تقدس، أي لا تفتي.


وأرجوك لا تحول النقاش إلي تجسيدات شخصية.

أخوك حسام


12   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5950]

أخي عثمان محمد على

السلام عليكم
أشكرك على ما تفضلت به، وأؤكد لك أن في موقفي قليل من الغضب، ولكن والله قليل جدا، وليس غضبا على أخينا نهرو، بل له.

وكما أثبت هو شخصيا، لم يؤيده معظم من قرءوا له وقد نشر ذالك بنفسه ها هنا.

سقت له أنت من قبل حججا لا تقبل الضحد وكررتها له الآن أعلاه، فرد عليك بفسر لي كلمة (أبا).

وساق له الناس الحجج فرد عليهم بفسروا لي معنى أمة.

واؤكد المعني الذي ذهبت أنت إليه. ونقول لأخينا نهرو.

لا تحسبن كل ما يلمع ذهبا

أكرر شكري وتقديرى لك

13   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5951]

الظن واليقين 1

قال تعالى" وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ"يونس 36
أخي الكريم / نهرو
أنت تقول (أقول إن نسبة الخطأ هي صفر% لأني أستهدي وأسترشد في هذه الدراسة بكتاب الله سبحانه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه) قولك هذا كلمة حق أُريد بها باطل نعم كتاب الله سبحانه وتعالى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ولكن عقولنا قد يصيبها الباطل من فوقها وتحتها وكل جوانبها فنستدل بكلام الله في غير موضعه فيبطل إستدلالنا ويبقى كلام الله شاهد علينا.
يقول تعالى" وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ" غافر 78 ، ولما لم يكن بوذا وزوراديشت وكونفيشيوس من الرسل الذين قصهم رب العزة على نبيه محمد عليه السلام في كتابة القرآن بأي من اسمائهم وصفاتهم ، فيبقى استدلالك قائم على غالب الظن لتشابه القيم في الديانات السماوية مع تلك القيم المنسوبة إليهم ، وأنت أخذت بكلام بعض الباحثين الذين أكاد أجزم أن أيا منهم لم يبحث في صحة السند أي سند التعليمات والقيم لبوذا وصحبه ، وحتى بفرض صحة ذلك فماذا عن الكفر الموجود في هذه الديانات؟ ، تقول محرف عليهم وأقول مادليلك إذا لم يكن الله قد قص علينا قصصهم؟ كما أقول بفرض صحة نسب تلك القيم لهم فلماذا لا يكونوا حكماء كلقمان الحكيم؟ وليسوا أنبياء.
هل رأيت أخي الكريم أن نسبة الخطأ قد تكون ضعفي نسبة الصواب ، ثم ما رأيك في نسبة الخطأ في كلامي؟ هل يصح أن أقول هي صفر% لأني أستهدي وأسترشد في هذا الكلام بكتاب الله سبحانه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟ أرجوا أن يكون المعنى قد وصل!
ثم أخي الكريم لاخلاف بيننا على حقك في البحث والدراسة ومقارنة القيم التي في هذه الديانات وتلك التي في الديانات التي قصها رب العزة ، ولكن الخلاف كل الخلاف والرفض التام هو جزمك بأن هذه الرسالات سماوية لأن الجزم يكون بوجود النص القرآني ، لا تجزم يا أخي ولا تصلي وتسلم عليهم فأمرهم إلي رب العالمين ويكفينا فيهم قول رب العالمين " تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ" البقرة 134 / 141 الكلام عن يعقوب وبنيه في الآية الأولى ، وفي الثانية أعم بإضافة ابراهيم واسماعيل واسحق عليهم جميعا السلام ، ولكن تبقى العبرة بعمومية النص فلنا أن نقول عن كل أمه ما قاله الله سبحانه وتعالى عن هذه الأمه.

14   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5952]

الظن واليقين 2

أما قولك (ثم لو عرف هؤلاء الناس بأن لدينهم أصول سماوية كالإسلام كان أدعى لهم بأن يعتنقوا دين الله الحق) فمردود عليه بالواقع الذي يكذبه تماما بل العكس هو الصحيح فمن ليس له دين سماوي لن يخسر شيء باتباعه دين سماوي لاسيما المسيحية والاسلام أما التنقل بين الأديان السماوية فتكتنفه صعوبة أكثر لأنه يكون مرفوض تماما في محيط المتنقل وراجع مقالة أخي فوزي الأخيرة.
ثم راجع معي نتيجة كلامك على الأخ محمد شعلان الذي قال (فأنا لاأجد في نفسي حرج أن أضيف كل التعاليم والقيم السامية ومجموع النواهي التي تكبح جماح النفس وتزكيها إلى معتقداتي التي أستمدها من القرآن لأنها موجود بالقرآن بالفعل) فقد خالف أول كلامه آخره فعندما يقول أضيف فالاضافة تكون لشيء غير موجود وعندما يقول لأنها موجودة بالقرآن بالفعل أقول إذا أين الاضافة؟ ولكن الأخ تم فتنته وأخذ يدلل على صحة كلامك بعرض مقارنة قرآنية بنصوص القيم في تلك الديانات ، ألست معي لو اعتمدنا هذا الكلام سيأتي بعد عدد من السنين - عندما يتقادم فهم الناس وينسوا الكثير من تطبيقات الماركسية على الشعوب- من يقول الماركسية ديانة سماوية فهي تدعوا للتوزيع العادل للثروه وهي قيمة سماوية ثم يصلي ويسلم على الرسول كارل ماركس والنبي إيجلز ، قال تعالى" رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" الممتحنه5
ثم عن التهمة المعلبة المصحوبة بتوصيل الطلبات (التهم) للمنازل والتي اتهمت بها الأستاذ / حسام مصطفى عندما قلت له (سلفي حتى النخاع) فأنا أرى فيها نوع من التعدي على حق الأخ في مناقشتك وهو في الحقيقة إحتد قليلا ولكنني لا أراه قد استشهد بحديث واحد أو بقول لأي من أأمة السلف الذين تعرفهم أكثر من معرفتي بهم ، كما أرى فيه محاولة ترهيب الباقين حتى لا يعترضوا على النتيجة التي توصلت إليها (أضرب المربوط يخاف السايب) على رأي المصريين ويصبح من المسلمات الصلاة والسلام على بوذا وصحبه.
وتبقى لي كلمة أخيرة أخي العزيز الغالي نهرو الذي نحبه في الله وتمتعنا كليماته أرجوك أخي وأستحلفك برب القرآن انزل من برجك العاجي وراجع نفسك ، ولايوجد انسان كامل لايخطئ ، فالاعتراف بالخطأ فضيلة بل واحدة من أكبر الفضائل
قال تعالى " وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ" آل عمران 135
أخوك شريف هادي

15   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5956]

تصويب إلى الأخ شريف هادي

الاستاذ شريف سؤال وإذا كنت تزعم أنك قرآني فهل تعتقد أنه توجد أديان سماوية كما زعمت في تعليقك ـ الظن واليقين 2 ـ أم أنها رسالات سماوية وأنه دين واحد عند الله وهو الإسلام ؟؟!! هذا هو التصويب الأول الذي أحب أن أنبهكم له كماأحب أن ألفت نظرك إلى أن كلامي ليس عن كون بوذا نبي أم لا فهذا غيب علمه عند الله تعالى وحده ولربما يَمُنْ الله تعالى على أحد عباده وأحد الباحثين في القرآن أن يهتدي إلى أحد أسماء أو مجموعة من أسماء هؤلاء الرسل الذين لم يذكر القرآن قصصهم وليس هذا على الله ببعيد . ومجمل كلامي يعني أن كل التعاليم السامية والقيم النبيلة وأهمها اجتناب الشرك بالله و اجتناب المحرمات وعدم سفك الدماء والأمر بالقسط وإحلال الأمن بين بني الانسان هى تعاليم سماوية وبقايا شرائع سماوية وأن الدين عند الله هو الاسلام منذ الأزل إلى قيام الساعة . وأن الوصايا العشر موجودة بالكتب السماوية السابقة التي نزلت من عند الله على رسله السابقين للرسول محمد خاتم النبيين في صحف ابراهيم وموسى والتوارة والانجيل والزبور وهذا بنص القرآن وأن هناك رسلا لا نعرفهم في عصرنا الحاضر ولم يكن يعرفهم الرسول محمد (ص) قد أرسلهم الله إلى الأمم السابقة وعلمهم عند الله ، يقول تعالى {وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }النساء 164
وأن كلامي في التعليق السابق لهذا أنني أضيف إلى مفاهيمي وقناعاتي الشخصية أن الوصايا العشر هى تعاليم سماوية لم يعرفها الانسان على سطح الأرض إلا عن طريق الرسالات الأتية من السماء من عند الله عزوجل هذا للعلم والتصويب والحمد لله الاستاذ نهرو لا يفتن أحد على فكره واجتهاداته فهو يعرض فكره واجتهاداته بمنتهى العقلانية والمنطق وإعمال العقل ولا يفتنني أي لا يكرهني على اعتناق فكره أو الدعوة لبحوثه كما تدعى أنت على شخصي . والفتنة كما جاءت في القرآن الكريم هىّ الإكراه في الدين إن كنت لا تعلم. فهل الاستاذ نهرو يكره أحد على التحيز إلى فكره وبحوثه ؟؟!! كما ادعيت أنت بذلك أم أن مقالاتي عن الخمر ما زال صداها يتردد عندك حتى الآن؟!.
والله تعالى يقول {مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ }فصلت43
فجميع الرسالات السماوية بما فيهم كتاب الله المجيد القرآن منهجها واحد وهو دين الله وليس أديان البشر الأرضية يقول تعالى {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19.

16   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5958]

السلفية هي

أخواني جميعا
السلام عليكم ورحمة الله

السلفية هي: السكوت عما سكت عنه السابقون.
السلفية هي: السكوت عما سكت الله عنه ولم ينهانا عن البحث فيه.
السلفية هي: تقديم النص على العقل.
السلفية هي: تفصيل العقل على النص وليس تفصيل النص على العقل.
السلفية هي فرض النص على العقل فرضا.
السلفية هي: احتقار حصاد العقل ونتائجه.
السلفية هي: تجريم العقل وتكفيره.
السلفية هي: أن يبقى الحال على ما هو عليه.
السلفية هي: الهروب بقولنا: الله يفعل ما يشاء ويخلق ما يشاء، دون أن نعي مغزى فعله وخلقه سبحانه وتعالى.
السلفية هي: منع العقل من التساؤل وطرح الأسئلةعلى النص، ومنعه من الإجابة، ومنعه من العمل والاستقراء والبحث لتصديق النص.
السلفية هي: لا تسأل لا تفهم لا تبحث لا تعرف لا تفكر لا تعقل.

السلفية هي: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ) (170- البقرة).
والقرآن بالنسبة لنا اليوم هو ما ألفينا عليه آباءنا فنحن لم نر الله ولم نر رسوله، أليس كلمة الفصل تكون للعقل وهو وحده الذي يثبت أن ما جاء به محمد عليه الصلاة والسلام هو ما أنزل الله فعلا؟؟.
فقد أخبرنا القرآن بقوله: (ولكل أمة رسول) أليس من حق العقل أن يسأل من ومتى وأين ولماذا؟؟ وأليس من حق العقل أن يبحث عن جواب لهذه الأسئلة؟.

يا إخواني أنتم لا تريدون ولا يهمكم أن تعرفوا من هم الرسل الذين لم يقصصهم الله، فدعوا غيركم يعرف.
هدانا الله وإياكم
نهرو طنطاوي



17   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5959]

الأخ عثمان محمد علي

السلام عليكم ورحمة الله
يا أخي الفاضل أظنك تجزم بأنني أعرف وأومن بأن محمدا عليه الصلاة والسلام هو آخر الأنبياء والمرسلين
وآية الأحزاب التي تقول: (ولكن رسول الله وخاتم النبيين) يعرفها الأعمى قبل المبصر. وأظنك تعرف بأني ربما قد قرأتها ولو مرة في حياتي.
فقولك أن يأتي أحد ويقول أن لينن وماركس أنبياء فسأعتبرها مجرد نكتة ظريفة منك، لأن لينن وماركس كانوا بعد محمد بأربعة عشرا قرنا وليس هناك أنبياء بعد محمد عليه الصلاة والسلام، كما تعلم وأعلم.

أما بوذا وكونفوشيوس وزرادشت فكانوا قبل محمد عليه الصلاة والسلام بعدة قرون كما تعلم، إذن فالبحث فيهم مشروع ولو أثبت العقل والاستقراء والبحث العلمي هذه النتيجة فهم أنبياء رغم أنف أبي ذر.

وشكري الجزيل لك.
نهرو طنطاوي


18   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 20 ابريل 2007
[5964]

أخانا نهرو

السلام عليكم
فقط اجب عن هاذا السؤال وأعدك سواء أجبت أم لم تجب لن أعلق على ما تقوله أنت بعد هاذا، ولك أن تقول ما تشاء، وهاذا ليس منا مني ولا منحة ولا استسلاما ولا ولا هزيمة وإنما قرار اتخذته .


والسؤال: أين الرسل الأمم الغربية، من إنكليز، وطليان، وألمان، ولكي أجعل الأمر أسهل عليك، الأمم الإسكندنافية، أو أسهل من ذالك أمم الإتحاد الأوربي. وهل يكفي رسول منذ
1400 سنة للناس كافة، بل للجن والإنس كافة.
أوليست هاذه عنصرية. أم ستخرج لهم رسلا من عند التاريخ.

ولك السلام وليجزك الله بعملك.


19   تعليق بواسطة   آية محمد     في   السبت 21 ابريل 2007
[5966]

لا يوجد مشكلة

لا أري أدني مشكلة فى موضوع الأستاذ نهرو. فعندما قرأت سيرة بوذا وحياته من 7 سنوات مضت، خرجت بأن هذا الرجل مرسل من الله ولكننا لا نعلم عنه شىء. ولا يوجد ما هو ضد الإسلام فى هذا القول. فالله يؤتي الحكمة من يشاء وقد أتاه الله الحكمة ومن عليه بنعمته.

الأخ حسام، وما أدراك أن الله لم يرسل للفايكنج من يهيدهم، ولكنك تعلم أنهم كانوا قوم همج ولم يكن عندهم حضارة المعمار والتدوين ليجسدوا تمثال لحكيمهم أو يكتبوا عنه ما كان سيصل لخلفهم.

شكرا للأستاذ نهرو على البحث القيم.

20   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   السبت 21 ابريل 2007
[5971]

الأخ حسام مصطفى

السلام عليكم ورحمة الله

أنا أشتم في كلامك رائحة استحالة الله أن يرسل رسلا لجميع أمم الأرض، وكأنه عيب على الله أن يرسل رسلا لجميع الأمم الأوربية أو الاسكندنافية أو غيرها. وكأن منطقتنا فقط هي التي حباها الله بالنبوات والرسالات.
يا أخي دعوكم من هذه النرجسية الدينية التي جعلت منطقتنا في ذيل أمم الأرض تخلفا وجهلا وفسادا، دعوكم من قول اليهود والنصارى: (كونوا هودا أو نصارى تهتدوا).

لعلمك أنا بصدد القيام بدراسة عن أفلاطون وسقراط وأرسطوا وأجزم لك بأنه كان منهم أنبياء ورسل، وأجزم لك بأن جميع أمم الأرض قد جاءتهم رسل وأنبياء، والعقل والبحث والاستقراء سوف يثبت لك ذلك. وبالعقل والبحث والاستقراء مع الاسترشاد بكتاب الله وهديه سوف نكشف عن أنبياء ورسل لجميع أمم الأرض التي نعرفها والتي لا نعرفها.

وأتمنى أن لا تنسحب من الحوار فأنت أخ فاضل وأحسبك باحثا عن الحق، ولكن أنصحك أن تجعل من العقل فيصلا للوصول إلى حقائق الأمور.

وأشكرك جزيلا على تواصلك.
نهرو طنطاوي

21   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   السبت 21 ابريل 2007
[5973]

الأخت آية

السلام عليكم ورحمة الله

أختي الكريمة أشكرك على تعليقكك وتشجيعك وسعة صدرك ورجاحة عقلك.

ولا أخفيك سرا لو قلت لك لدي دراسات حول التوحيد والعقائد الإلهية المنحرفة التي يعتقدها المسلمون في الله وأخشى لو نشرتها أن يهدر المسلمون دمي، لأن هذه الدراسات ستهدم جميع ما يعتقده المسلمون من عقائد وثنية باطلة منحرفة حول تصورهم لله سبحانه وتعالى. ولكن ما باليد حيلة.

وشكرا لك
نهرو طنطاوي

22   تعليق بواسطة   آية محمد     في   السبت 21 ابريل 2007
[5974]

الأستاذ نهرو

لا تقلق من موضوع إهدار الدم، فالعملية أصبحت موضة.

أحب أن أقرأ تلك الإجتهادات، فأنا أحب أن أطلع على كل الأراء فإن ذلك يغذى العقل.
إذا تكرمت أن ترسل لى تلك المواضيع على بريدي ayatallah.a@gmail.com

وشكرا

23   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأحد 22 ابريل 2007
[6000]

أخي نهرو طنطاوي


سألتني سؤالاً :

ما معنى عبارة (كل أمة) في الآيات التالية؟ وهل تعني عبارة (كل أمة) في منطقة البحر الأحمر وجزيرة العرب فقط كما ذكرت؟ أم تعني كل أمة من أمم الأرض قاطبة؟ وإذا كانت تعني كل أمم الأرض فأليست الصين والهند وإيران من أمم الأرض؟



وستجد الجواب عن معنى الأمة في هذه الآية :

{وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ} (45) سورة يوسف

أخي العزيز ..القرآن يريد رسوخ ..لأنه عميق ولا يُعطى بسرعة واستعجال ..بل لابد من التأني والتأني الممل البطيء في محاولة فهمه

فهذا المعنى هو أحد المعاني لكلمة ( أمة) وهو فترة

فالأمم قد تعني فترات زمنية وليست بالضرورة مكانية كما ذهبت إليه

فالمكان الذي يعرفة القرآن للأنبياء هو كما ذكرته لك وهو منطقة البحر الأحمر ( فلسطين كأنبياء بني إسرائيل ، مكة بالحجاز كإبراهيم وإسماعيل ومحمد، المدينة كمحمد ، سبأ باليمن، قوم تبع باليمن ، مصر وسيناء ومدين كموسى وهارون، مصر وشرقها كيوسف ويعقوب، مدين بالحجازكشعيب، عاد والأحقاف بالجزيرة كهود، ثمود بالحجاز كصالح، الجودي إما شمال العراق أو مكان آخر بالمنطقة ، كنوح)
ولا نجد بالقرآن ذكر اسم نبي واحد من خارج هذه المنطقة
والسبب واضح يا أخي لأن هذه المنطقة هي مهد الحضارات كما اتضح من علم الآثار والحضارات الأولى وهذه المنطقة ظهرت فيها أقدم القرى وأقدم التجمعات الحضارية من زراعة وصناعة وتدجين وكتابة وغيره
فعلمنا الآن لماذا اختصها القرآن دون غيرها من بقاع العالم

فأرجو أن يكون فهمنا للقرآن فهم بطيء راسخ غير مستعجل أو سطحي
والسلام

24   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأحد 22 ابريل 2007
[6001]

السلام عليكم ورحمة الله

مرة اخرى تتكرر نفس التعليقات وتتكرر نفس الردود ونضطر لقول نفس الكلام ولا اجد سببا لكل ذلك !!!

بمجرد ان ينشر الاستاذ نهرو طنطاوي مقال جديد لا اجد تعليقات فى صلب الموضوع وحجتة ومدي صوابة فى البحث والاستدلال بقدر ما اجد تعليقات تحاول التشكيك فى غايتة ونيتة والبحث فى دواخل نفسة وماهيةاسباب بحثة


ولعلي اعرض ما فهمتة من مقالات الاستاذ نهرو طنطاوي
وما يعرضة من حقائق ومدي اتفاقنا او اختلافنا معها


الحقيقة الاولي :

الله سبحانة وتعالى اله للعالم اجمعه وليس منطقة الشرق الاوسط ولا الجزيرة العربية وبالتاكيد الله سبحانة وتعالى رب العالمين يريد هداية الشرق الاقصي والادني وجميع من خلق .. ايضا الله عادل ولن يعذب احد لم ياتية رسول ولا مبشر ولا نبي ..

اذن لا خلاف اطلاقا على ان كل امم الارض اتاها نبي ورسول يامرهم بالعدل والاحسان وينهاهم عن المنكر
وبلسان قومهم ومنهم من لا نعرفه ولم يقصصه الله على رسولة دي الحقيقة الاولي المثبوتة بنصوص القرآن الكريم .. >>>>>>> 1


الحقيقة الثانية :

عندما ندرس تاريخ تلك الامم ونجد ان هناك من اهلها بعض الافراد الاتوا بتعاليم سامية واخلاقية بما يتفق مع ادياننا السماوية التي نعرفها ثم ليس ذلك فقط بل يدعون الى توحيد الله عز وجل وعبادتة عبادة خالصة اذن لم يكونوا مجرد اشخاص طيبين ودعوا فقط لاخلاق نبيلة بل هم ينشرون رسالة توحيدية تتفق مع ما نجده فى كتبنا المقدسة ومبادئنا الدينية السامية وهذة هي الحقيقة الثانية التى يعرضها الاستاذ نهرو طنطاوي مستعين بالقرأن وتعاليمة لتقييم ما يعرضه
من فكرهم واخلاقهم وتوافقهم وحياة الانبياء قبلهم >>>>>>> 2



اذن نستدل من الحقيقة الاولى + الحقيقة الثانية = ان

"البوذية , الزرادشتية , الكونفوشيوسية "
اديان سماوية

من يقول بعكس ذلك علية ان ينكر احد الحقيقتين
الاولى ( وهي بنص قرآني ) فليلغية ان استطاع
الثانية ( وهي حقائق تاريخية ) فليغير تاريخ تلك الامم وليطمث عظمائها وليجردهم من كل ما فضلهم بة الله تعالي على سائر شعوبهم ..

وبتقييم تلك النتيجة من خلال الايمان بالله العادل
وبالمنطق والعقل المن الله به علينا نطمئن لتلك النتيجه ..

فكيف الله تعالي ان يبعث ابراهيم وبنفس الوقت كان لوط لمنطقة مجاورة وانبياء ورسل بالمئات وربما الالاف والله اعلم ولكنة "حاشا لله " يبخل على امم الارض الاخري ان يبعث لهم نبي يزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ثم يحاسبهم على انهم لم يتبعوا ابراهيم وملتة الذي لا يعرفونه ولا يفهمون لغتة ولا حتي كانوا يعلمون ان هناك من يسمي ابراهيم ولا ان هناك عالم غيرهم والا لاخبرنا الله ان نبية ابراهيم دعي للتوحيد فى تلك المناطق وقد سافر اليهم ليكون حجه عليهم
وسبحان الله الذي يقول فى القرآن الكريم
" ما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم "


وطبقا لنظرية الاحتمالات فيمكننا ان نقول

" بوذا , كونفوشيوس , زرادشت "

دعوا لتوحيد الله , دعوا للقيم السامية , دعوا للعمل الصالح , دعوا لمكارم الاخلاق , لم يكتسبوا منافع دنيوية ولا مالية نظير دعوتهم , بعضهم اتهجروا من ديارهم وفارقوا احبائهم ثمنا لدعوتهم الى الله

اذن هم انبياء من الذين لم يخبر القرآن عنهم
فعلينا ان نقول آمنا بالله وملائكتة وكتبة ورسلة
لا نفرق بين احد من رسلة

او هم ليسوا انبياء ولا اشخاص عاديين بالطبع
فمن هم هؤلاء ؟! فلنعيد البحث فى شانهم وسبب دعوتهم

او راي تالت برضة ولة احترامة وعلينا عرضة
ان نريح دماغنا سواء هم انبياء ولا مكنوش
وما لم يتكلم فية السلف لا يفتحه الخلف


واخيرا

قال الله تعالي ( سنريهم آياتنا فى الافاق وفى انفسهم " حتي يتبين لهم انة الحق " )

اذن تبيان حقيقة القرآن والايمان لن تكون الا بالسعي لمعرفة ما فى الافاق وفى الانفس اى في العلم الكوني والتاريخي والطبي والبدني للوصول الى صدق هذا الدين

اما لواغلقنا كل ابواب البحث فى العلوم بشتي انواعهافاننا نبعد عن ادله الاعجاز القرآني
ولعلة يتوقف ايضا الدكتور زغلول النجار لانه يتكلم فى علم لم يخبرنا بة الله عز وجل ..



وللجميع التحيه

25   تعليق بواسطة   نهرو طنطاوي     في   الإثنين 23 ابريل 2007
[6045]

أخي الأستاذ شريف

أخي الأستاذ شريف هادي
السلام عليكم ورحمة الله

بما أنك استحلفتني بالله أن أمر على تعليقك وأردعليه
فاعلم أن عدم ردي على تعليقك يرجع إلى أننا ندور في حلقة مفرغة وهي أنك تعتمد في علمك وعقلك للأشياء على وجود النص، بدليل قولك: (ولكن الخلاف كل الخلاف والرفض التام هو جزمك بأن هذه الرسالات سماوية لأن الجزم يكون بوجود النص القرآني).
وهذا خلاف ما أومن به فأنا أرى أن الجزم يكون بالعقل وليس بالنص، لأن العقل هو شاهد وقائد النص وليس العكس وهذا هو أساس اختلافنا.

والأمر الأخر أنك تحدثت عن الكفر في هذه الديانات وهذا سؤال تأتي إجابته في بقية أجزاء الدراسة التي لم تنشر بعد.

فأرى أن أنتهي من دراستي كلها أولا ثم يأتي التقييم ثانيا.

أخوك نهرو طنطاوي

26   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين 23 ابريل 2007
[6049]

تقييم المنهج

أخي الحبيب نهرو
شكرا على ردك ، (وبعدين سيبك من حكاية أستاذ يا فضيلة الشيخ ، نحن أخوة ، واسمح لي أقول لك أحد أسراري ، بس ما تقولوش لحد تاني ، أنا أخوالي صعايده يا خال).
حسنا ، سأنتظر حتى تنتهي من دراستك الممتعه ثم نبدأ الحوار ، أنا على يقين أن منطلقنا الفكري واحد ، ولكن إختلافنا منهجي ليس في وجوب استعمال العقل ولكن في حدود استعمال العقل ، وسأحاول أن أسطر مقالة في ذلك أعانني الله على ذلك فأنا لم أنتهي حتى الأن من سلسلة مقالات العلم ، كما لم أكتب من شريط الأحداث إلا مقالتين ، والله وحده يعلم حجم إنشغالي فدخولي على النت أقتطعه من ساعات نومي التي تقلصت بشكل ملحوظ وأصبحت أقل من ثلاث ساعات يوميا ، والله المستعان يا خال
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك / شريف هادي

27   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين 23 ابريل 2007
[6050]

نظرية الاحتمالات

أختي أو ابنتي / داليا سامي
بعد السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته
تعجبني طريقتك في عرض أفكارك ، وكذلك طريقتك الاستدلالية ، ورغم الاتفاق على صحة الحقيقتين الأولى والثانية ، إلا أن الاستدلال بهما على النتيجة التي توصلت إليها استدلال فاسد ، واسمحي لي عدم الاستطراد في الرد عليكِ في انتظار أن يستكمل أخي نهروا بحثه الشيق الممتع كما وعدته ثم أبد في المناقشة والحوار ، ثم قولكِ (لا اجد تعليقات فى صلب الموضوع وحجتة ومدي صوابة فى البحث والاستدلال بقدر ما اجد تعليقات تحاول التشكيك فى غايتة ونيتة والبحث فى دواخل نفسة وماهيةاسباب بحثة) ففيه تجني واضح علينا فأرجوكِ أرجعي لمداخلاتنا على الأخ الحبيب نهروا وستجدي أننا ننقد بمنهجية واضحة ، وليس لنا أو لغيرنا البحث في دواخل النفوس فذلك من اختصاصات رب العالمين
وبما أن لك منهج في البحث والاستدلال يعجبني شخصيا وأدعوكِ أن تستمري في صقله وتنميته ، فقد جائت آخر مداخلتك بعرض نظرية الاحتمالات ، وأقول لكِ أتفق معكِ تمام الاتفاق على هذه النظرية ، والأحتمال عكس الجزم ، ومن نتائج الجزم عند أخي الحبيب نهرو أن صلى وسلم عليهم ، وأصبحت نتائجه البحثية حقائق لاتقبل الاحتمال ، والحمد لله أن وهبنا عقول واعية وقلوب للحق مستوعبه
أخوكِ أو أبوكِ / شريف هادي

28   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 24 ابريل 2007
[6058]

الاستاذ الفاضل / شريف هادي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اشكرك على تعليقك على ما جاء في ردي
ولكن بما ان وجه نظر حضرتك قد توصلت الى فساد استدلالى ولكنك اجلت تبيان ذلك حتي ينتهي الاستاذ نهرو من بقية بحثة ومقالاتة فسانتظر لنبدا بعدها فى الحوار والنقاش وانا هنا
طالبة علم في محراب القرآن الكريم


النقطة الثانية

ثم قولكِ (لا اجد تعليقات فى صلب الموضوع وحجتة ومدي صوابة فى البحث والاستدلال بقدر ما اجد تعليقات تحاول التشكيك فى غايتة ونيتة والبحث فى دواخل نفسة وماهيةاسباب بحثة) ففيه تجني واضح علينا


يا استاذنا الفاضل حضرتك احد المعلقين وربما حضرتك لك منهج واضح فى التعقيب ولكن افتقد ذلك غيرك
حتي وصل الامر باحد المعلقين بالتنبيط على اسم الاستاذ نهرو وانة من اسماء اهل الشرق !!!
اذن هذا يعتبر خروج عن اصل الحوار وربما افلاس

وانا قولت لا اجد تعلقيات فى صلب الموضوع بقدر ما اجد .....

نعم هناك بعض التعليقات التى تناقش محتوي البحث بمنطقية وهناك غير ذلك

مثلا انا تكلمت على نظرية الاحتمالات والاستدلال
وحضرتك ناقشت حقيقة الظن واليقين واعتبر ذلك موضوعي فى النقاش ولكن للاسف يا استاذي الفاضل ليس كل التعليقات اتسمت بهذا القدر من الموضوعية

اشكرك على تقييمك لاسلوب فكري وتفضلك بالتعليق على محتوي ردي وجميعنا لا يريد سوي الحق والحقيقة لوجه الله عز وجل .. وتسعدني المشاركة معكم فى هذا الحوار

لك ارق التحية والتقدير

29   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الثلاثاء 24 ابريل 2007
[6082]

إلي داليا سامي

السلام عليكم
أنتي ظالمة، لقد علقت أناعلى الأخ نهرو طنطاوي أكثر
من عشرين تعليق، ولكنك افلستني في جملة إعتراضية
وأسوقها ها هنا كما هي
"والله ياأخي نهرو (واسمك قريب من أهل الشرق هاؤلاء) لكأنك تقول أن كل من جاء بأوامر حسنة (وهي مسألة نسبية) وله أتباع
فهو رسول أو نبي وهاذا ما لا يصح أبدا.
فانظر نتائج أبحاثك ولا تتسرعن فيها
ولا تمنحن من قد يكون (ولو ظنا) من المشركين والكافرين صفة الأنبياء والمرسلين، وأنا أعيذك من هاذا".

ولو قرأت (وأنا أعيذك من هاذا) لفهمتي مدي محبتي
ونصحي له ولعرفت أن الدعابة تجوز في الحوار أحيانا.

وهل تنكرين أن نهرو إسم شرق أقصاوي

على كل حال: أنصفي
هل كل كلامي معه إفلاس، يبدو أن المنادين بعدم تولية
المرأة القضاء سينظرون إلى ظلمك هاذا ويتمسكون برأيهم أكثر وأكثر"

وتقبلي تحياتي


30   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الخميس 26 ابريل 2007
[6123]

الى حسام مصطفى

وعليكم السلام

لن اعلق على كلمة " أنتي ظالمة "
فلست هنا للتراشق وحرب الكلام
حتي وان كان غيري كذلك

لم افلسك انت كشخص ولكن افلست التعبير او الجملة
لا يهمني كاتب المقال اسمة شرقي ولا غربي او انك
تمزح او تقول ذلك لسبب اخر فلا يهمني كل ذلك ..

وعلى العموم انا لم اقدم فكرة ولا بحث مثل
الاستاذ نهرو لاتجادل بشانها فإذا كان الجدال
يطرح لذاتة فانا بعيده عنه كل البعد

اما بخصوص المعارضين بتولي المرأة القضاء
(وان كان هذا ليس موضوعنا ) فأنا اشفق عليهم
من ضيق عقولهم وافقهم ونزعتهم الذكورية العنصرية
هم لا ينظرون لى ولا لغيري بل ينظرون اسفل قدمهم


ولو فكروا بحيادية لنظروا لظلم الرجل القاضي
الذي فى وجوده استبيحت كل محرمات وانتهكت
كل انسانيات واصبحت الجريمة هينة على نفس كل مجرم ..

الى هنا وتقبل تحياتي

31   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الخميس 26 ابريل 2007
[6125]

الى حسام مصطفى

الاستاذ حسام ارجو منك الا تغضب من حوارى هذافأنا كلما قرأت احدى تعليقاتك اشعر على الفور انك تكتبها وانت واقف متوتر هائج ثائر و لا تخرج عن كونها مدحاً لهذا أو ذماً لذاك و لا اخرج من اغلب مداخلاتك بمعلوم مقيدة أو جديدة .. و احب ان اشير هنا الى مداخلاتك مع د/ نهرو التى تقتخر بأنها بلغت العشرين مع أن العبرة فى الكيف و ليس الكم ....
1- انك لم تناقش الرجل فى صلب الموضوع و لكن اعتمدت على العناوين المثييرة مثل ( اله المسلمين عنصرياً ) مع ان الرجل لم يقل ذلك و كل ما اشار اليه د/ نهرو ( ان الطريقة التى تتحدثون بها عن الله تجعله قى نظر الآخرين عنصرياً ) اعتقد أن الفرق واضخ
2- اسلوب الوكالة التى تتحدث بها عن صاحب البيت و يجب عليه أن يحترم صاحب البيت أو ليرحل اليست تلك جملة قميئةو قبيحة لا تتسم و ادب الحوار(فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ) و على حد علمى لم يعطك د/ صبحى تلك الوكالة فهل انت منتهى
3- د/ نهرو باحث جيد وأن اردت ان تتعرف عليه وعلى كتاباته فارجو منك الدخول الى الموقع المتمدن لقراءة مقالاته و تكوين فكرة عن الرجل تساعدك فى اقامة حوار بناء معه ... و مع ذلك لك كل الحق ان ترفض ما توصل اليه أو تفبله لكن اعتماداً على الحوار المنطقى الهادى ( مش تسمع كلامى لا مش هارد عليك ) و على فكرة د/ نهرو لن يرمى نفسه من فوق الجبل لو حرم من مداخلاتك ارجو ان تهدأ قليلاً
- ارجو منك ان تثرى لغتك العربية و تستزيد منها لأننى أرى فيها ضغقاً واضحاًيحتاج الى اصلاح
و على فكرة المرأة تستحق ان تكون قاضية رغم انفك
اخوك محمد عطية

32   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الخميس 26 ابريل 2007
[6126]

الأخت داليا والأخ محمد عطية

السلام عليكم
يا أخي محمد
كسرت أنفي، وأعجمت لساني، واتهمتني
من قبل بالتملق والنفاق.

وقلت لم تخرج من كلامي بمفيد أو جديد، فلربما كان
ذالك لسعة علمك وإطلاعك، وأدعو الله مخلصا لي وللجميع
بسعة العلم.

وأرجو منك أن تراجع تعليقاتك، لعلك تجد شخصا مدحته
أنت، أو ذممته. وفي هاذا تكون مثلي ولا فرق.

ها أنت اتخذت وكالة للدفاع عن د. نهرو، ووكالة
أخرى عن أدب الحوار، وأيضا تكون مثلي ولا فرق.

يا أختي داليا
قولي ظالمة ليس للتراشق، وأصبتي عندما لم تناقشيه.


ولكما معا
لم نعترض على د. نهرو لدراسته، ودراسته فيها كل
هاذا العدد من المراجع التى يذيل بها مقالاته، وهاؤلاء
درسوا كما يدرس هو، أما الفرق بينه وبينهم فهو:
أنه قرر الصلاة عليهم، والزواج منهم، وفتح مكة لهم
حاجين ومعمرين.

أي أنه قرر أحكاما بالتحليل والتحريم.
وإذا كنا في شروط النشر في الموقع نرفض الأحاديث
عن البخارى فلماذا نقبل الأحاديث عن د. نهرو، هل فقط
لأنه يقول أنه يستشهد بالقرءان؟ اولم يستشهد البخاري
به؟ أولم يحلل البخارى ويحرم؟. أم لأنه يقول نقلا عن
ول ديورانت، وبلني، وأبو زهرة؟ ألم ينقل البخاري عن
أبو هريرة، وأبي ابن كعب؟ أم أن ألأسماء الأولى عصرية؟

لقد خالف هو شروط النشر، وشروط اللياقة، والضيافة
فهل يجوز.

على كل حال أنا انسحبت أمام الرجل، وكتبت له هاذا
وانتهى الأمر.

ولكما مني السلام والمحبة والتحية
وسأقرأ تعليقكما إن علقتكما، ولكن لن أرد، توفيرا
لوقتكما وجهدكما.

أخوكم(ا) حسام مصطفى

33   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الإثنين 30 ابريل 2007
[6311]

حسام مصطفى لابد لي من قولها

أخي الفاضل .. لقد أبصرتَ أم المشكلة .. فهنيئاً لك
فالكثير لم يبصر إلا بعض أبنائها كالبخاري وغيره

فالبعض يعالج الأعراض كالبخاري ولا يبحث عن أصل المرض وهو أن البخاري ليس شخصاً واحداً بل هو أشخاص لا نستطيع عدهم
وهم كل من يستخدم كلمة جميلة رائعة للتغليف مثل القرآن والتوراة والانجيل والسنة والرسول والاسلام وموسى وعيسى ثم يتضمنها ويضع بداخلها ما يخالف كل تلك الأسماء الجميلة المقدسة

فالبخاري استخدم اسم الرسول وغلّف به ما خالف به القرآن .. ومثله من قبله ومن بعده من استخدم ويستخدم الأسماء المقدسة لنفس الغرض

وأنا لست ضد صاحب الرأي الخاطيء لمجرد أنه أخطأ فكلنا نخطيء ..ولكني ضد من يستخدم كل تلك الأسماء الجميلة المقدسة بغير أمانة ولا ميزان ..ولكن فقط ك ...مركب .. لغاية أخرى .. غير ما أراد القرآن

صدقوني البخاري ليس شخصاً واحدا ..بل هم لا يحصون ولا يعدون الى يوم القيامة

فهذه الحيلة قديمة جداً .. وانظروا مثلا للشيعة كيف يستخدمون القرآن من أجل علي والحسين .. فالقرآن أصبح تفسيره كله عند الشيعة هو علي والحسين وفاطمة

واهل السنة اصبح تفسير القرآن لديهم هو البخاري وكتب الحديث

ورشاد خليفة اصبح تفسير القرآن عنده هو نظرية الرقم 19 حتى حذف من القرآن آيتين خالفتا نظريته

والأحمدية يفسرون القرآن من أجل نظريتهم

وأصحاب نظرية المسالمين الذين يجيزون القعود عن الجهاد وإباحة الزواج بين المسلمات وبين البوذ والهندوس وغير المسلمين ماداموا مسالمين لا يقاتلون ويحبون السلام وترك القتال .. يفسرون القرآن حسب نظريتهم

وكل فرقة تريد القرآن كمركب فقط
ولا أحد يريد القرآن كما هو ..وكما أراد القرآن نفسه إلا من رحم ربي

ليتنا ندرك عين المشكلة كما أدركها البعض والسلام

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-13
مقالات منشورة : 23
اجمالي القراءات : 722,930
تعليقات له : 59
تعليقات عليه : 216
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Kuwait