إيران تقصف قواعد أمريكية بمناطق مختلفة في العراق (شاهد)

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 07 يناير 2020. نقلا عن: عربى 21


إيران تقصف قواعد أمريكية بمناطق مختلفة في العراق (شاهد)

قال التلفزيون الإيراني إن الحرس الثوري قصف قاعدة عين الأسد، التي يتمركز فيها جنود أمريكيون، بصواريخ؛ انتقاما لمقتل قاسمي سليماني بقصف أمريكي قبل أيام.

وأكد الجيش الأمريكي أن طهران أطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية من الأراضي الإيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين -على الأقل- تستضيفان قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في حوالي الساعة 1:30 بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

وقالت وسائل إعلامية إيرانية إن جولة أخرى من القصف انطلقت باتجاه قواعد عسكرية أمريكية، فيما أكدت وكالة تسنيم الإيرانية أن قوات الحشد الشعبي العراقي بدأت هجمات انتقامية ضد مقرات أمريكية.

وقالت مصادر عراقية إن إيران أبلغت بغداد بالهجوم.

وهدّد الحرس الثوري الإيراني، فجر الأربعاء، بضرب "إسرائيل" و"حكومات حليفة" للولايات المتحدة في المنطقة.

وقال الحرس الثوري، الجيش العقائدي للنظام الإيراني، في بيان: "ننصح الشعب الأمريكي بسحب القوات الأمريكية من المنطقة؛ منعا لوقوع المزيد من الخسائر، ولعدم السماح بتهديد حياة المزيد من العسكريين الأمريكيين بسبب الكراهية المتزايدة للنظام" الأمريكي.

وقالت قيادات في الحرس الثوري: "سنقصف مدن إماراتية إذا تحركت طائرات أمريكية لقصف إيران من الإمارات".

بدوره، قال وزير الخارجية الأمريكية جواد ظريف: "أخذنا إجراءات متكافئة؛ دفاعا عن النفس، وانتهينا"، و"لا نسعى للتصعيد أو الحرب".

وقالت مسؤولون إيرانيون إنه إذا لم يكن هناك ثأر من أمريكا لهذه الهجمات الأخيرة، فسوف تتوقف عن الهجوم، لكن إذا هاجمت أمريكا، فإن الرد عليهم سيكون ساحقا ومنتشرا على نطاق واسع.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن القصف "مصدره إيران على ما يبدو"، مضيفة أن القصف استهدف قواعد أمريكية وقوات التحالف في "عين الأسد" وأربيل.

وقالj الوزارة: "سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وشركاء وحلفاء أمريكا في المنطقة، والدفاع عنهم"، مشيرة إلى أنها تواصل تقييم نتائج القصف الإيراني.

بدوره قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن هناك تقييما للخسائر والأضرار الناجمة عن الضربات الصاروخية الإيرانية على منشأتين عسكريتين عراقيتين، وإنه سيلقي بيانا عن الوضع صباح اليوم الأربعاء.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني جريشام، يوم الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق، وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان: "نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم إطلاع الرئيس، وهو يتابع الوضع عن كثب، ويتشاور مع فريقه للأمن القومي".

وأفادت وسائل إعلام بأن ترامب أنهى اجتماعه بوزيري الخارجية والدفاع؛ لبحث القصف الإيراني لقواعد عسكرية أمريكية في العراق.

وقال مصدرين أمريكيين إن الرئيس الأمريكي لم يقم بتوجيه أوامر حتى اللحظة.

وكشفت وسائل إعلام عن وقوع خسائر من الطرف العراقي جراء الضربة، فيما قال مسؤول أمريكي إنه إذا كان هناك إصابات في صفوف الأمريكيين جراء القصف الإيراني فستكون إصابات طفيفة.

وقال مراسل "فوكس نيوز" في البيت الأبيض: "يبدو أننا أمام محاولة إيرانية لحفظ ماء الوجه فقط؛ لأن الهجمات لم تؤدّ إلى قتلى".

بدورها، قالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي: "أراقب عن كثب الموقف بعد التفجيرات التي استهدفت القوات الأمريكية في العراق. يجب أن نضمن سلامة جنودنا، بما في ذلك إنهاء الاستفزازات التي لا داعي لها من الإدارة، والمطالبة بأن توقف إيران عنفها. أمريكا والعالم لا يستطيعان تحمل تكاليف الحرب".

يأتي هذا الهجوم الصاروخي، الذي لا يزال مستمرا، بعد نحو 24 ساعة فقط من ارتباك أمريكي، مع إعلام الانسحاب من العراق، ثم نفيه من قبل البنتاغون.

وقالت وسائل الإعلام الإيرانية إن "الصواريخ التي أطلقها الحرس الثوري الإيراني ضد القواعد الأمريكية في العراق من طراز "ذو الفقار"، التي يمتلكها الحرس الثوري الإيراني".

وتراجعت أسواق الأسهم في آسيا بحدة بسبب أنباء الهجوم الصاروخي، في حين ارتفعت الملاذات الآمنة، بما في ذلك الين الياباني والذهب.

يذكر أن القوات الأمريكية تتواجد في قاعدة عين الأسد منذ عام 2015، وتقوم تلك القوات بمهام تدريب القوات العراقية، وتسليحها وتجهيزها، إبان الحرب مع تنظيم "داعش" الإرهابي.

تصريحات دولية

وقال مسرور برزاني رئيس وزراء إقليم كردستان العراق على تويتر اليوم الأربعاء إنه أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وإنهما ناقشا التطورات الحالية في العراق.

وأضاف برزاني أنه اقترح سبلا لخفض التصعيد واحتواء الموقف.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا الأربعاء إن اليابان ستبقي على خططها لنشر قواتها في الشرق الأوسط لضمان سلامة سفنها، حتى في ظل التوترات المتزايدة بعد مقتل قائد عسكري إيراني في هجوم أمريكي.

وقال سوجا إن اليابان ستقرر ما إذا كانت رحلة رئيس الوزراء شينزو آبي إلى السعودية والإمارات وسلطنة عمان المزمعة في مطلع هذا الأسبوع ستجري، مع وضع الأحداث الأخيرة في الاعتبار. وقال إن طوكيو ستراقب الوضع عن كثب وتتخذ الاحتياطات اللازمة.

 

إيران تعلن عن "بداية عملية الانتقام" وتهاجم قاعدة عين الأسد الجوية غرب محافظك الأنبار العراقية - قاعدة أمريكية-، وتبث لحظات ضرب الصواريخ
 

فيديو مُضمّن

اجمالي القراءات 492
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 07 يناير 2020
[91712]

تغيير مسار الثورة العراقية.


أعتقد أن مسار الثورة العراقية يجب أن يتغير للمطالبة بإخراج كل القوات الأجنبية والمليشيات الإيرانية من العراق.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق