رفض الاستشكال الثاني من إسلام بحيري على حبسه عاما في ازدراء الأديان

اضيف الخبر في يوم الإثنين 04 ابريل 2016. نقلا عن: الشروق


رفض الاستشكال الثاني من إسلام بحيري على حبسه عاما في ازدراء الأديان

محمد مجدي
نشر فى : الإثنين 4 أبريل 2016 - 6:37 م | آخر تحديث : الإثنين 4 أبريل 2016 - 6:37 م

قررت محكمة جنح مستأنف مصر القديمة، المنعقدة في محكمة جنوب القاهرة بزينهم، رفض الاستشكال الثاني المقدم من الباحث إسلام بحيري على حكم حبسه لمدة عام بعد إدانته بازدراء الأديان.
مقالات متعلقة :

وبذلك سيبقى بحيري محبوسا لحين تقديم محاميه طعنا جديدا على حكم حبسه.
وسمح أمن المحكمة لبحيري بمقابلة انصاره وأسرته بعد انتهاء الجلسة، والتقطوا صورا معه.
ودفع المحامي جميل سعيد، دفاع إسلام بحيرى خلال نظر الاشكال، بعدم دستورية نص المادة" 98 و " من قانون العقوبات، وعدم جواز تحريك الجنحة إلا من خلال النيابة العامة. مؤكدا ان الجنحة تم رفعها عن طريق مدعين بالحق المدني.
وكان سعيد قد تقدم بطلب الاستشكال الثانى إلى المستشار هشام حمدى، المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، والذى حدد جلسة الاستشكال أمام دائرة جنح مستأنف مصر القديمة.
وقررت محكمة جنح الجمالية، فى وقت سابق رفض استشكال الباحث إسلام بحيرى الأول على حكم حبسه عاما، بتهمة ازدراء الدين الإسلامى واستمرار تنفيذ الحكم الصادر ضده.
يذكر أن محكمة مستأنف مصر القديمة، قضت فى أواخر شهر ديسمبر الماضى، بقبول الاستئناف المقدم من الباحث إسلام البحيري على حكم حبسه 5 سنوات لاتهامه بازدراء الدين الإسلامى، وقامت بتخفيف الحكم عليه لعام واحد.
اجمالي القراءات 2962
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 04 ابريل 2016
[81043]

كما توقعت وقلت سابقا .


 كما توقعت استمرار سجن  بحيرى طالما بقى اسامه الأزهرى يؤم السيسى فى الصلاة فلن يُحكم ببراءة  إسلام  ولن ترفض اى قضية إزدراء أديان أخرى  فى عصره، وسيقبع المتهمون فيها  لسنوات فى سجونه ...



وبالنسبة لإسلام بحيرى تحديدا ،فالموضوع اكثر تعقيدا لأنه ليس من الأزهريين فلا يحق له الحديث فى الدين (من وجهة نظرهم ). + ان أحمد الطيب شخصيا دخل على الخط ورفع قضية على الدولة والمؤسسات الإعلامية فيها لمنع ظهور إسلام البحيرى عليها مرة أخرى ، ومنع إعادة بث  برنامجه ، ومسح فيديوهاته  من  على اليوتيوب .



- ابشرى بالسجن  يا فاطمه ناعوت .



2   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 05 ابريل 2016
[81049]

للاسف


كنت اظن وامل خيرا فى الرئيس السيسي ولكن كما اري ان السلفية والوهابية لها سلطة نافذة فى بلدنا ومنذ 40 عام على هذا الحال ,, ربنا يعين اسلام وبكدا فاطمة نعوت قد اقتربت من نفس المصير



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more