الائتلاف الوطني يتوقع اقتحام قصر الطاغية القاتل الأسد قريبا

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 19 ديسمبر 2012. نقلا عن: الأهرام


الائتلاف الوطني يتوقع اقتحام قصر الطاغية القاتل الأسد قريبا

الائتلاف الوطني يتوقع اقتحام قصر الأسد قريبا
القاهرة ـ محمد شعير ـ فيينا ـ مصطفي عبدالله‏:
 
 
- الاهرام
 
 
عدد القراءات
انضم المعارض السوري الدكتور نجيب غضبان الي قائمة الأسماء المرشحة لتولي رئاسة الحكومة السورية المؤقتة التي يعكف الائتلاف الوطني المعارض علي تشكيلها حاليا‏

وكانت قائمة المرشحين قد شملت كلا من رياض حجاب رئيس الوزراء المنشق عن النظام وسمير الشيشيكلي عضو المجلس الوطني.
ومن المنتظر أن يناقش الائتلاف مختلف الترشيحات خلال اجتماعه الاسبوع المقبل برئاسة معاذ الخطيب.
وقالت مصادر مطلعة لـالأهرام ان غضبان المحسوب علي جماعة الاخوان المسلمين ربما يواجه معارضة لترشيحه من جانب القوي السياسية الأخري التي يضمها الائتلاف المعارض الذي يحظي فيه الاسلاميون بالأكثرية.
ومن ناحية أخري, اعتبر الائتلاف الوطني في بيان له ان حشود الشعب السوري ستقتحم قصر بشار الاسد قريبا جدا.
وأضاف البيان أن الأيام القليلة الماضية أثبتت أن النظام السوري يعيش أيامه الأخيرة بصعوبة ويعمل علي ألا يموت وحده, بل أن يحرق معه البلد والمنطقة,وانه لم يأخذ العبرة من التاريخ.
وفي تطور آخر,أعلنت الخارجية النمساوية أن الاتحاد الأوروبي سيناقش مسألة رفع الحظر الأوروبي المفروض علي توريد السلاح لسوريا في ظل إزدياد المطالبات بتقديم مزيد من الدعم العملي لقوات المعارضة السوريه.
وأشار المتحدث بإسم الخارجية النمساوية مارتن فايس إلي أن رفع الحظر سيصبح ممكنا فقط بعد انقضاء الأشهر الثلاثة التي لا يزال الحظر قائما خلالها, وعلي هذا الأساس سيتم مناقشة الموضوع قبل حلول شهر مارس المقبل, مضيفا أن موضوع تعديل أو رفع حظر توريد السلاح إلي سوريا سيناقش خلال إجتماعات وزراء خارجية الدول في التكتل الموحد خلال شهر يناير المقبل.
وقال إننا في انتظار ماستسفر عنه نتائج المناقشات القادمة, مشيرا إلي أنه من غير الممكن الحديث حاليا عن أي تغير في الموقف الأوروبي لجهة تسليح المعارضة السوريه, فنحن نري أن مزيدا من التسليح يعني مزيدا من العنف والدمار.
وتشهد الأروقة الأوروبية حاليا جدلا واسعا بخصوص إحتمالات تزويد قوات المعارضة السورية بالسلاح, إذ يخشي العديد من الدول الأوروبية أن تقع الأسلحة في أيدي جماعات غير منضبطة, في حين تصر دول أخري علي أن وجود آليات تعاون جادة مع المعارضة المسلحة والسياسية هو الكفيل بتفادي هذا الخطر.
وفي غضون ذلك, حملت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية نظام الرئيس السوري النتائج المترتبة علي استخدام الاسلحة الكيميائية أو فقدان السيطرة عليها.
ونقل راديو سوا الأمريكي أمس عن نولاند قولها إنه في حال فقد النظام السوري سيطرته علي الاسلحة الكيميائية في البلاد فانه ملزم بموجب المعاهدات الدولية التبليغ علي الفور لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الصدد

اجمالي القراءات 3465
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   احمد العربى     في   الخميس 20 ديسمبر 2012
[70629]

سوريا العلمانية المسالمة باقية رغم انف الوهابيين ومن شايعهم

شاء من شاء وابى من ابى


لن تدخلوا الشام ايها التكفيريون وان ساندتكم امريكا وجرذان الخليج والنفط


2   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الجمعة 21 ديسمبر 2012
[70641]

إن من أدخل التكفيريين هو النظام

إبان حرب العراق وحتى قبل أن تندلع الثورة في سورية قام أجهزة النظام بزرع رجل لها يلبس عباءة السلفية في مدينة حلب واسمه محمود قول أغاسي ويلقب بأبي القعقاع وقد قام باستقطاب الشباب السوري وأرسلهم إلى العراق وقد وصلت اخبارهم إلى المخابرات الأمريكية قبل وصولهم ومن ثم تم قتل معظمهم بعد أن تجاوزوا الحدود بقليل


من لم يذهب منهم ومن نجا منهم تم تسليمه للأمن السوري


كما أن النظام في سورية كان يحتضن كثيرا من التكفيريين الذين يتم إرسالهم إلى العراق وغيرها لزعزعة الإستقرار في المنطقة وكانت تسهل دخولهم وخروجهم


حين اندلعت الثورة السورية حاول النظام جاهدا استجرارها للعمل المسلح بغية القضاء عليها كما حدث في الثمانينات وتكريسا للطائفية التي قام بزرعها في أوساط الشعب وساعده على ذلك جماعة الأخوان المسلمين في الثمانينات بشعاراتهم ونوعية العمليات العسكرية التي كانوا ينفذونها


كما أن أول قرار عفو أصدره الأسد كان عن حثالة الناس بغية انضمامهم لشبيحته وعن التكفيريين لتنفيذ مآربه


لكن ما حدث هو أن حساباته كانت في غير محلها ويبدو أنه حفر قبره بيده


وكانت كل القرارات التي اتخذها وبالا عليه أولا وعلى المعارضة ثانيا وعلى الشعب الذي دفع ثمنا باهظا لحماقات النظام والمعارضة


كنت أتمناها ثورة سلمية وتحافظ على سلميتها رغم الضحايا


لكن بالحساب فإن ما يسقط من ضحايا نتيجة التسليح هو أكبر مما قد يسقط بثورة سلمية ولكم أن تقرأوا تطورات الثورة السورية


 


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق