صلاة الفرد والجماعة

الثلاثاء ٠٦ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
سيدي الفاضل أستسمحكم : 1) توضيح ان كان هناك علاقة بين فضل صلاة الجماعة و هذه الآية الكريمة (انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخشى الا الله فعسى أولائك أن يكونوا من المهتدين.). وهل هناك ما يدل عن فضل صلاة الجماعة في القرآن وتواترها فعليا من الرسول عليه السلام. واذا لم يكن هناك أجرا في صلاة الجماعة فما فائدة وجود المساجد أصلا (اذا استثنينا طبعا صلاة الجمعة). فهل توعد الله من يهدم المساجد أو من يذكر فيها دون ذكر الله دليل على أهمية العبادة في المساجد. . أرجو أن تفيدني جازاك الله فاني أصلي في البيت ولكن أحس وكأني مقصر في آداء الصلاة لعدم تأديتها في الجامع . 2) وأخيرا سيدي ما هي صيغة الاستغفار والتسبيح: هل هي استغفر الله وسبحان الله عديد المرات وهل هناك عدد محبذ ( 70أو ..100 الخ)
آحمد صبحي منصور :
 
1 ـ التكاليف الشرعية من عبادات وغيرها هى فى الأصل فردية ، لأن كل فرد سيأتى للحساب فردا ، وكل نفس ستأتى يوم الحساب تجادل عن نفسها . ينطبق هذا على صلاة الجماعة و تبرعات بالصدقة من مجموعة الناس ،و تأدية الحج فى أشهر الحج من آلاف الناس . أى وجود الفرد فى جماعة لا يعنى أن الحساب سيكون جماعيا ، ولكن فرديا . ولم يأت فى القرآن الكريم فيما يخص الصلاة بالذات توصية أو أمر إلا فى شيئين : هما الخشوع أثناء الصلاة ، وإقامة الصلاة والمحافظة عليها بمعنى عدم الوقوع فى الفواحش والمعاصى بين أوقات الصلوات الخمس . الصلاة هى صلة خاصة جدا بين الفرد وربه يناجى فيها ربه ، يدعوه ويستغفره فى ركوعه وسجوده . ولا مشاركة جماعية هنا حتى لو كان الفرد يصلى جماعة ، وإلا تحولت الصلاة الى اوبريت وفولكلور و حفلات غناء ولهو ولعب كما يفعل الصوفية فى حفلات الذكر . وبالمناسبة فالذكر أيضا فريضة فردية أوضح رب العزة كيفيتها فى سورة الأعراف. )205 (.
ووجود المساجد وتعميرها هو بأفراد يخلصون فى عبادتهم لله جل وعلا ، ولذلك فإن المشركين مهما تكاثرت اعدادهم فى الصلاة فلا يعمرون مساجد الله كما جاء فى الآية التى قبلها . 
كما ذكر رب العزة فى سورة النور عن بيوت أذن الله جل وعلا أن ترفع ويذكر فيها إسمه يسبح له فيها أفراد مخلصون لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة . أى إن الفردية المخلصة هى الأصل سواء صليت فى مسجد أو فى بيتك ، وسواء صليت فى مسجد منفردا أو فى جماعة فى بيتك . 
ولم يأت تحظير على صلاة المرء فى بيته ، ولكن التحظير والأمر بالاجتناب جاء فيما يخص القبور المقدسة وفيما يخص المنع من حضور مجالس يتم فيها الخوض فى آيات الله ، وهناك ما هو أكثر وهو الكذب على الله جل وعلا والصّد عن سبيله وإذاعة أحاديث اللهو ( لقمان 6 : 7 ) ، ولقد نهى رب العزة النبى محمدا عن الاقامة فى مسجد الضرار الذى كان يصلى فيه جماعة . ومعظم مساجد المسلمين مساجد ضرار الآن . والله جل وعلا حين تحدث عن وجوب صلاة الجمعة لم يقل : إذا نودى للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا الى الصلاة يوم الجمعة ، ولكن جاء التحديد بذكر الله ، وحين يأتى التحديد بذكر الله فالمعنى ذكر الله جل وعلا وحده . كما جاء شرحه فى سورة الجن .( آية 18 وما بعدها )
2 ـ الاستغفار والذكر ليست لها صيغة محددة ، أو عدد محدد . فالأهم هو الاخلاص فى الاستغفار والاخلاص فى الذكر وفى التفكر فى آلاء الله جل وعلا.
الاخلاص .الاخلاص . الاخلاص .(سورة الزمر ..)


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 41316
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم ايت ابورك     في   الثلاثاء ٠٦ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[64942]


أما عن سؤال السائل: وأخيرا سيدي ما هي صيغة الاستغفار والتسبيح: هل هي استغفر الله وسبحان الله عديد المرات وهل هناك عدد محبذ ( 70أو ..100 الخ)


فلا يوجد أفضل من قراءة القرآن العظيم والتدبر فيه


فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ - المزمل-20


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء ٠٦ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[64946]

ماذا لو كان التجمع لقراءة وتدبر القرآن .؟

كما تفضل الدكتور منصور أن الحساب مسألة فردية مثل الفرائض تماما ربنا جل وعلا فرض على كل الناس فرائض محددة وكل إنسان مسئول امام الله جل وعلا وأمام نفسه على تطبيق تلك الفرائض والقيام بها على أكمل وجه أو التفريط فيها وةكذلك الحساب كل فرد مسئول أمام الله جل وعلا


لكن لفت نظرى أن ربنا جل وعلا امرنا ان نقرأ القرآن بتدبر وتعقل وأمرنا أن نجعل المساجد لذكر الله وحده لا شريك له ومع الاسف الشديد في معظم مساجد المسلمين يذكر مع الله ألهة أخرى ومع القرآن كتب أخرى وهذا يخالف امر الله جل وعلا ويتعارض مع تشريعات الاسلام في القرآن


لكن لو أن الجماعة في المساجد أو التجمع في المسجد سيكون الهدف منه قراءة القرآن بتدبر وتعقل وتفكر وعقد حلقات نقاشية لتدبر آيات القرآن فهذا شيء عظيم جدا جدا لكنه حتى اليوم لم يحدث في أي مسجد من مساجد المسلمين ، ولا يتم ذكر الآيات القرآنية في الخطب إلا كحشو للخطبة دون التفكر أو التدبر في ألفاظها ومعانيها كما امرنا الله جل وعلا


فعندما تتحول التجمعات في المساجد إلى قراءة بعض آيات القرآن للتدبر والتفكر وعقد حلقات نقاشية لفهم آيات الله جل وعلا سيكون للجماعة هدف مهم ينفع المسلمين ويرضى الله جل وعلا لكن يبقى أيضا الجزاء والحساب فرديا ..


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء ٠٧ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[64972]

الاجتماع لتدارس القرآن وتدبره

هناك جذور مازالت باقية من الاجتماع لقراءة القرآن وتدبره ،  وهو ما يحدث في شهر رمضان ، وبعض الناس تسميه الاعتكاف ، لكن أن يأخذ شكل الرحلات والسفاري فهذا  موضوع آخر .


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء ٢٧ - يونيو - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[67538]

وبمناسبة قرب شهر رمضان

السلام عليكم ، بمناسبة قرب شهر رمضان ، علينا ان نذكر انفسنا بتدبر القرآن  ، وعدم تضييع الوقت امام القنوات الفضائية  ، واستغلال الوقت في قراءة تبرية للقرآن ، ليس مهما كم تقرأ في اليوم  ، بل المهم كم فهمت  وتدبرت وازددت تقوى من القراءة .


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء ٢٧ - يونيو - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[67539]

وبمناسبة قرب شهر رمضان

السلام عليكم ، بمناسبة قرب شهر رمضان ، علينا ان نذكر انفسنا بتدبر القرآن  ، وعدم تضييع الوقت امام القنوات الفضائية  ، واستغلال الوقت في قراءة تبرية للقرآن ، ليس مهما كم تقرأ في اليوم  ، بل المهم كم فهمت  وتدبرت وازددت تقوى من القراءة .


6   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الأربعاء ٢٧ - يونيو - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[67549]

هل الجماعة واجبة

( ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ( 238 ) فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون ( 239 ) )


هل في هذه الآية أ/ أحمد بيان بأن الصلاة تكون جماعة في المساجد حتى ولو كان هناك دواعي تستدعي الخوف فيوجد حث من الله تعالى على التوجه إلى المساجد بأن يكون الذهاب في جماعات (رجالا) أو ركوبا (ركبانا) وذلك لأن تجمع الرجال وذهابهم معا رجالا في جماعات يجنب الفرد الخائف من أن يتعرض للمكروه الذي يخافه وكذلك الركوب .... ( فإن خفتم فرجالا أو ركبانا)


أم أن هناك قولا آخرا في تفسير هذه الآية وما ذهبت إليه ليس صحيحا ؟ فما أستشعره من هذه الآية أنها تقول بوجوب صلاة الجماعة حتى في المجتمع الغير الآمن


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4533
اجمالي القراءات : 43,870,175
تعليقات له : 4,744
تعليقات عليه : 13,699
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تزوج بها : أنا مسلم عندي ولد من أم مسيحي ة ولم اتزوج بها...

مسألة ميراث: سلام علايك م مافتو ت امراء توفية وتركة منزل...

اصحاب الاعراف: من هم اصحاب الاعر اف يعني من هو الذي يكون في...

مسألة ميراث: توفى اخى من 12 عام وكان قد عقد قران ولم ينجب...

دار الفطرة: فى كتاب عن الدول ة الفاط مية تكررت عبارة (...

المسلمون والشركات: فى عصر الشرك ات المتع ددة الجنس يات هل يمكن...

الاعراض عنهم : في هذا الفيد يو يردون عليكم . بعد التدل يس ...

ثروتك الحقيقية : لقد تأثرت بكم كثيرا و أنا أعتبر نفسي مسلما...

زواج الجرين كارد: أنا مواطن مصرى أقيم بأسرت ى فى أمريك ا . تقدم...

يا أخت هارون: هل مريم اخت سيدنا هارون وموسي ؟...

منع المشركين من الحج: ما معنى يا أيها الذين آمنوا إنما المشر كون ...

مسألة ميراث: فى حاله وفاه العم الشقي ق ( اخو والدى رحمه...

البشر والرسل: هل الأنب ياء والمر سلون مفضلو ن عند الله...

لا أعلم ..!: داير البحث الذي تكلمت فيه عن عدم جواز نطق اسم...

المختصر المفيد : سامحن ى يا شيخ أحمد . مقالا تك وكتبك...

more