مَن كَانَ يَظُنُّ

الجمعة 22 مايو 2015


نص السؤال:
ما معنى قوله تعالى " مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ " سورة الحج
آحمد صبحي منصور :

نفهم الآية الكريمة بسياقها المحلى فى السورة : تتحدث الآيات فى هذا السياق عن أنواع الناس وموقفهم من الحق القرآنى:

فمنهم المُنكر الذى يجادل فى الله جل وعلا بغير علم ،ومصيره عذاب الحريق فى جهنم :  (  وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلا هُدًى وَلا كِتَابٍ مُنِيرٍ (8) ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ (9) ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (10))

ومنهم من يعبد الله جل وعلا على حرف ، وهذا قد خسر الدنيا والآخرة : ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11) يَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُ وَمَا لا يَنْفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ (12) يَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ (13)) أى ساء مصيرا .

 ومنهم الصادق فى إيمانه الذى أعدّ الله جل وعلا أجرا عظيما فى الآخرة ونصرا فى الدنيا ، يقول جل وعلا : ( إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ (14))

وهناك من يعترض ويظن أن الله جل وعلا لن ينصر عباده المؤمنين فى الدنيا والآخرة ، ويأتى الرد عليهم بأسلوب ساخر ـ يقول جل وعلا : ( مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)). وهنا التحدى بالصعود الى السماء ـ لو استطاع ـ وليكيد ما استطاع ولن يفيده هذا فى كتم غيظه .

وهنا حقيقتان :

1 ـ إن لله جل وعلا تمام التحكم بحيث لا يستطيع بشر أن يهرب من الله جل وعلا ، وأن كل فرد سيواجه نتيجة عمله فى الدنيا والآخرة .

2 ـ إن الله جل وعلا ينصر رسله والذين آمنوا فى الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد : (  ) إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52) غافر )  الذى يُنكر هذا فعلى رأى المثل المصرى ( يخبط راسه فى الحائط ) ، أو بقوله جل وعلا : ( مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)).



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3647
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 23 مايو 2015
[78338]

الظن مختلف عن اللغة العربية


السلام عليكم  ، (مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ " سورة الحج )



أعتقد أن الظن في الآية الكريمة مختلف عن استخدامه في اللغة العربية وفي استخداماتنا العادية ...إنه هنا لا يشك  بل هو يعتقد  أن الله لن ينصره في الدنيا والآخرة ، وهذه نوعية من الناس تقابلهم  دائما يشعرون بأنهم ضحية وليس لهم حظ  في أي شيء وتسيطر عليهم هذه المشاعر حتى في تقييمهم للعدل الإلاهي من وجهة نظرهم ، وبكل بساطة ترد عليهم الآيات بما يعجز قدراتهم حتى يعودوا إلى الإيمان والتسليم والثقة في العدل الإلاهي ، مجرد وجهة نظر شخصية في فهمي للآية الكريمة ..أشكركم ودمتم بخير 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3475
اجمالي القراءات : 27,772,504
تعليقات له : 3,975
تعليقات عليه : 12,072
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


نصيحة من أبنة فاضلة: لقد قرات لك كما قرا غيري . . من مقالاتك . واعجبت بفكرك. . . . ومعظم مواضيعك رائعه . . وايضا ...

إعجاز القرآن: قال الله جل وعلا للكافرين المعاندين إن كانوا فى ريب من آيات القرآن الكريم فعليهم أن...

ختان الذكر: يشغلني حاليا موضوع ابني الذي سيأتي الى هذا العالم بعد شهرين "ان شاء الله" م سألة ...

الغلمان المخلدون : ما معنى كلمة "غلمان" في هذه الاية..... { وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ...

قتال المشركين كافة: ماتعني الاية "وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم" ومتى ممكن استخدامها في الحرب هل هي...

ليس كمثله شىء: يكرر علينا الملحدون ان الله لا يجب ان تكون فيه هته الصفات البشرية من الغضب والحب والانتقام...

عاوز اجابه شافيه : أولا: - أنا لسه شايف موقعكم من حوالى اربعة شهور بس و لقيت ماكنت ابحث عنه و هو الاسلام...

دعوة ابراهيم للحج: كيف كان نبي الله إبراهيم عليه السلام يؤذن في الناس للحج؟ ...

البدو و الأعراب: اظن ان اعراب تعني من يتكلم العربية . لا يمكن ان يكون المعنى هو بدو لان الاعراب في القران من...

اهلاك الطغاة : عندي سؤال يحيرنى لما الله عزب قوم لوط ونوح وفرعون في الدنيا ازا كنا فى الدنيا مخيرون بين...

ونريد الاستراك : نحن من عائلة مصرية ونريد الاشتراك ...

فى البحث التاريخى: أنا الآن أدرس تخصص (قانون) في كلية الشريعة والقانون لهذا فبالتأكيد سأحتاج بعض...

مفكر اسلامى كردى: السلام عليكم يا أستاذنا الكريم يا أستاذ أحمد والدكتور عثمان ، بارك الله بكم .وأطال الله...

أتمنى هذا : لو كتبت كتبا حول هذه المواضيع:ا لقدر وعالم الملائكةوا لجن ...

زوج مع وقف التنفيذ: عليك يا شيخ ممكن احكيلك قصتي انا فتاة جزائرية كنت اشتغل و لديا منصبي و اهلي و ناسي المشكل اني...

more