بالمرصاد لكتاب الله:
عداوة أهل السُّنة للقرآن الكريم

Ezz Eddin Naguib في الأحد 16 اكتوبر 2011


عداوة أهل السنة للقرآن الكريم
حفظ الله كتابه فكان لابد من اختراع وسائل لصرف الناس عنه، فغيروا في معني الكلمات واخترعوا الناسخ والمنسوخ وأسباب النزول والتفسيرات الخرافية والإسرائيليات في كُتب التفسير، فتقرأ الآية وبدلا من أن تتدبرها يأخذك إلى حكايات خُرافية، وكلما قرأت الآية انصرف ذهنك إلى هذه الحكايات، ونسيت ما يُريد الله أن يقوله لك في هذه الآية.
ومن أهم اختراعاتهم لصرفنا عن كتاب الله هي الأحاديث التي نسبوها كذبا لرسول الله الكريم
فوقفوا بالمرصاد لكتاب الله
فإن قال القرآن: يمين، قالوا: يسار
يقول الله وامسحوا بأرجلكم إلى الكعبين واخلع نعليك إنك بالوادى المقدس طوى، فيقولوا امسحوا على ظاهر الخُف
يقول تعالى: إن قصر الصلاة يكون في السفر في حالة الخوف، فيقولوا: بل في السفر فقط
يقول تعالى: أتموا الصيام إلى الليل، فيقولوا: بكروا بالفطور
لا يذكر القرآن شيئا اسمه عذاب القبر ويقول إن العذاب مُؤجل ليوم القيامة، فيخترع أهل الحديث عذاب قبرهم
يقول القرآن: حساب وشهود وميزان وكتاب أعمال، ويقول أهل الحديث: يعبروا صراطهم ذا الكلاليب
يقول القرآن:إن الشفاعة لله جميعا وأن دخول الجنة بالإيمان والعمل الصالح ، ويقول أهل الحديث: بل يشفع النبي لكل من قال: لا إله إلا الله، ويقولوا بل سيغترف بعض الكفار ليُدخلهم الجنة
يقول تعالى: وما كنا مُعذبين حتى نبعث رسولا، فيخترعوا لنا خرافة عالم الذر
يقول الله: غير مسافحين ولا متخذين أخدانا، فحللوا نكاح الإماء
يقول تعالى: لا تبديل لكلمات الله، فيخترع أهل الحديث الناسخ والمنسوخ
يقول تعالى: يأمر الله بجلد الزانية والزاني، فيقول أهل الحديث بل يُرجم الزاني المُحصن
يقول تعالى: اليوم أكملت لكم دينكم، فيقول أهل الحديث بل يُكمله البخاري ومُسلم
يقول تعالى: إنا نزلنا الذكر وإنا له لحافظون، فيقول أهل الحديث: بل أكل الداجن آية الرجم والرضاعة بعد موت الرسول
يقول تعالى: إن الرسول لا يعلم الغيب، فيقول أهل الحديث بل أخبرنا بما سيكون إلى يوم القيامة
يقول تعالى: {وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الأنعام155، فيقولوا بل نتبع كتب الحديث
يقول تعالى: {تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ }الجاثية6، فيقولوا بل نُؤمن بحديث الرسول، وهم كاذبون فلم يسمعوه من رسول الله وإنما عن طريق رُواة، الله وحده يعلم صدقهم
يقول الله: إن آياته مُبينة ومُفصلة، فيقولوا: بل حديث الرسول يُبينها ويُفصلها
يقول الله: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الممتحنة8، فيقولوا بل نضطرهم إلى أضيق الطريق ونفرض عليهم الجزية
يقول تعالى: فاعتزلوا النساء في المحيض، فيقول أهل الحديث: إن النبي كان يأمر زوجاته بالإتزار ثم يُباشرهن
يقول تعالى: من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، فيخترعوا لنا حد الردة
ويقول تعالى: {فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً }الطلاق2ـ فيقول فقهاؤنا بعدم ضرورة الشهادة!
والقائمة طويلة والضلال كبير، والإصرار عليه أكبر
اجمالي القراءات 9153

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 17 اكتوبر 2011
[60856]

وعدواة الشيعة والمتصوفة.. وباقي الفرق ..


الدكتور الفاضل / عز الدين نجيب .. سلمت يداك فيما كتبتْ وخطتْ  وبعد السلام عليكم ورحمة الله .. أراني أتفق معك في أن عداوة أهل السنة للقرآن الكريم.. واضحة وضوح الشمس وظاهرة لكل ذي عقل..
 كما أن باقي الفرق تكن عداوة للقرآن أيضا ًً وذلك لأنهم ألهوا االبشر وقدوسهم مثل الكثير من الشيعة الذين يؤلهون عليا..
أما عن الصوفية  فحدث ولاحرج .. فهم يؤلهون كل ولي عندهم وكل قطب أو كل مجذوب من مجاذيبهم.. ويعتقدون فيها الاتحاد بالذات العلية..؟ ولا حول ولاقوة غلا بالله؟؟
 لكن الحق يقال أن أخطر الفرق على الإطلاق هم أهل السنة .. فهم يكفرون من يخالفهم وأباحوا دماء المخالفين لهم. تحت مسميات ما أنزل الله بها من سلطان واخترعوا لها حدودا للقتل مثل حد الردة كما ذكرت في مقالك الكريم.. وكذلك تهمة الزندقة...  والحسبة (التفريق بين الزوج وزوجه) بزعم انهم مختلفين في العقيدة.
 ولهذا أخبرنا الله باعداء القرآن فقال تعالى : {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }الحج72



 


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الإثنين 17 اكتوبر 2011
[60857]

اخترعوا الوسائل لتصرفنا عن القرآن وجعلوها مقدسة ولا يحق المساس بها

الاستاذ الفاضل عز الدين نجيب تحية طيبة وبعد ،  أولا مرحبا بك على موقع أهل القرآن مرة أخرى.


وثانيا هم لم يخترعوا فقط وسائل لتصرفنا عن القرآن الكريم كتابه الله عز وجل ـ والذى حفظه رب العزة من اى تحريف ـ ولكنهم أيضا جعلوها مقدسة ومنعوا المساس بها ، وجعلوها من المعلوم من الدين بالضرورة ، وجعلوا كل من ينكرها ويحاول تنقية الاسلام منها منكر سنة وكافر ومرتد ووجب عليه القتل ، وما فعلوه بأهل القرآن من تنكيل وتعذيب ومطاردة ، وما يفعلوه ايضا بكل من يحاول الاجتهاد والوصول للحقيقة خير دليل على ذلك .


هم يدافعون عن تلك الاحاديث والاقاويل باستماتة شديدة فهى مصدر رزقهم ومنها يكتسبون الاموال الطائلة ، فكل يوم يخرج علينا شيخ بفتوى غريبة لينال الشهرة التى تدفع الناس لسؤاله عن كل كبيرة وصغيرة ، والقنوات الفضائية المصنوعة خصيصا للفتاوى والاستشارات والتى تجلب لهم الملايين ، هم يدافعون عن كيانهم المادى فقط ، والغريب أنهم احتكروا الدين بدعوى التخصص فلا يصح لمن لم يدرس علوم الدين فى الجامعات وبخاصة جامعة الازهر أن يتحدث فى الدين وما يقوله او يحاول التوصل له غير صحيح فهو ليس متخصص فى الدين ليفتى فيه ، احتكروا الفتوى والدين ومنعوا الاجتهاد ووسائلهم الاعلامية جاهزة لتكفير كل من يتجرأ ويحاول هدم مقدساتهم التى صنعوها بأنفسهم لتلهى الناس عن كتاب الله عز وجل .   


3   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الثلاثاء 18 اكتوبر 2011
[60878]

إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ / عز الدين نجيب وفي صلاة الجمعة يذكرون أحاديث لا حصر لها وقليل من آيات القرآن الكريم يتم ذكرها تبركا لكي تتم الصورة .


ولكن الأساس الذي تعتمد عليه خطبهم  هى الأحاديث النبوية والقدسية حسب مسمياتهم التي اخترعوها وما أنزل الله بها من سلطان .


فالهدف من الصلاة عامة هو ذكر الله فالواجب عدم ذكر غيره {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }الجمعة9


شكرا لك على هذه الاجتهادات النافعة .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 87
اجمالي القراءات : 2,076,321
تعليقات له : 355
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt