رسالة حب إلى ميدان التحرير

محمد عبد المجيد في الأحد 24 يوليو 2011



بعضُ الأماكن تقوم بزيارتِها قبل أنْ تشاهدها بوقتٍ طويل، فإذا وطأتها قدماك فكأنك عُدتَ إلىَ حبيبتِك بعد غيابٍ خارج الزمن المتعارَف عليه!
وبعضُ الأماكن تُهرول هاربةً من ذاكرتِك فور مغادرتِك إياها، فالزيارةُ مرة واحدة أو نصف مَرّة كافيةٌ لتُحْدِث ارتباكا في داخلـِك، فإذا مَرَّت بذهنِك بعد رحيلِك عنها فكأنها فيروساتٌ تهاجمك محاوِلة افتراسك أو تعكير صفو سكينتك وسلامك.


وبعضُ الأماكن تستنشق فيها عبق الثورة، ويتحول عرقُ الثوار إلى مِسْكٍ يخترق أنفـَك، ثم ينعش روحَ التمرد فيك كأنه سِحْرٌ يتجلى مُهيّمِناً علىَ حالة عدم الرضا عن الصامتين، والخانعين، ولاعقي أحذية الطغاة.
ميدان التحرير أرقى أشكال المقاومة، وأنظف صور الدفاع عن الكرامة، وإذا كان للمؤمنين بكل دين قـِبْلتهم، فإن الينايريين لهم قـِبْلة إذا زمجر مَنْ فيها تبللت سراويلُ كل الحالمين بعودة مريض شرم الشيخ لينهب مالم تمكنه ثلاثة عقود من الاستيلاء عليه، ويُعيد عصر الإذعان للطاغية، ومانشيتات حيتان النفاق التي تُصَنِّم، وتُوَثِّن، وتُعَمْلِق، زعيماً كان من ذوي الاحتياجات الخاصة فألَّهناه، ونبَيّناه، دونما حاجة لرسالة سماوية!
المعتصمون في ميدان التحرير ليسوا أكثر من عشاق لمصر، يتغزلون فيها تحت شمس حارقة، ويضرب بعضُهم عن الطعام فيقترب من الموت لتلمس الحياةُ الحرة الكريمة أبناءَ بلده، ويلعبون مع الكبار فيهزمونهم في كل مرة، فإذا بالحَكَمِ يُعيد المباراة، شوطاً بعد شوطٍ، ويمتدح في صلابتِهم، لكنه ينحاز لخصومهم!
عندما يحل الظلام، ويخيّم السوادُ علىَ سماء أرض الكنانة، تصعد روح الطاغية المخلوع، وتـُحَلِّق علىَ ارتفاعات منخفضة لتشدّ أزرَ القوىَ المضادة للثورة، وتُقْسِم لهم أنَّ فخامَته بخير، وأنْ لا أحد يستطيع أنْ يحاكمه، وأنه لا توجد قوة بامكانها أن تتسلل لالتقاط صورة له، أو حتى تستأذن ذوي الشأن للسماح لها بالتقاط صور لنجليه في معتقل أو قصر طرة ( وهل هناك فارق؟)، وهما يأكلان، أو يتمازحان، أو يتوجهان إلى دورة المياه!
القضاء المصري الذي أعاد للسفاح اعتبارَه فاعتبر الغاءَ اسمه من علىَ مؤسسات الدولة أمراً غير مقبول، سيقوم بتأجيل المحاكمة أملاً في أن يُسرع مَلـَكُ الموت الخُطىَ فيقبض روحَه قبل أنْ ينادي الحاجبُ: محكمة!
الدكتور عصام شرف حصل على شرعيته من ميدان التحرير رغم خطف حسين عبد الغني الميكرفون من يده عدة مرات، فلم يسمع مطالبَ الثوار وظن أنها تغييرُ بعض الوزراء، فضحك مبارك في منتجعه، وارتدَّ صدىَ قهقهته في جنبات مصر كلها ليفهم البلطجية أن كبيرَهم لا يزال قادرا على اعطاء التوجيهات ولو كان من على فراش مشيّد في برج يُطل على أملاك حسين سالم.
المعتصمون في ميدان التحرير ليسوا مرفهين، أو باحثين عن المتاعب، لكنهم أوفياء للخامس والعشرين من يناير، ومخلصون للحادي عشر من فبراير، ومن كان في بصره إيمان بعدالة السماء ثم نظر إلى الأعلىَ فسيشاهد أكثر من ثمانمئة من الملائكة الشباب يبتسمون، ويحلّقون بالقرب من خيام أقامها الأطهرون من شباب الثورة الذين يرفضون النوم في بيوتهم قبل الاقتصاص لزملائهم.
المعتصمون في ميدان التحرير هم روح مصر الطاهرة، ومطالبهم يعرفها القاصي والداني، ويعلمها القضاة ورجال الأمن والجيش ورئيس وزراء شرعية الثورة، لكن مبارك سيظل يقاوم المصريين، ويبث كراهيته، ويوزع المهام على كلابه، وينتقم لمشهد لم يتعرض له طاغية في أي عصر من العصور عندما رفع المصريون أحذيتهم في وجهه.
طوال عشرين عاما وأنا أحلم بحضور الجلسة الافتتاحية لمحكمة الشعب، وأختلس النظر إلى مبارك في قفصه وهو مطأطيء الرأس، وعلى وجهه غبرة الذل والمسكنة حتى أنني كتبت مقالا تحت عنوان ( وقائع محاكمة الرئيس حسني مبارك) منذ سبع سنوات أو أكثر، ولكن يبدو أن الجميع في انتظار زيارة عزرائيل الميمونة لمريض شر م الشيخ، وحينئذ سيسدل الستار على أسرار لو تفوّه بها مبارك فكأننا نرى تسونامي نسمة هواء رقيقة!
المعتصمون في ميدان التحرير ليسوا بمفردهم، لكن شهداء الثورة من شباب غادروا غدْراً أحبابَهم، وجامعاتهم، وأعمالهم، وآباءهم، وأمهاتهم، واخوانهم، وأخواتهم يمدونهم بما يحتاجونه حتى تتحقق مطالبهم .. أعني مطالب الشعب المصري بعد حُكم ثلاثة عقود في قبضة أعتى غلاة القسوة والغلظة والفساد والكذب واللصوصية.
من أراد أن يزور الأماكن المقدسة، الاسلامية أو المسيحية، فستكتمل شعائره بالتطهر ثورياً في ميدان التحرير.
إذا أردت أن تتأكد من حبك لمصر فاحجز لنفسك مكاناً في ميدان التحرير!
لو اخترقت شوارعَ القاهرة جنازةٌ عسكرية لعدو المصريين وكارههم الأول فسنصُمّ آذانـَنا من هول نحيب مئات الشهداء الذين قتلهم مبارك فأكرمه لاحقوه!
ياشباب الثورة الأمجاد: قلبي وعقلي وكياني وقلمي معكم، فأنا استمد تفاؤلي في مستقبل مصر المشرق من شجاعتكم، ووعيكم، وثوريتكم، وغضبكم، وعشقكم الخالص لأم الدنيا.
وسلام الله على مصر.
محمد عبد المجيد
رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
أوسلو في 22 يوليو 2011

Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 7342

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الأحد 24 يوليو 2011
[59127]

إذا أردت أن تبحث عن ميدان الحرية والكرامة فأبحث عن ميدان التحرير

ميدان التحرير ميدان الشهداء ميدان المصريين الاحرار الذين رفضوا الخنوع للظلم والفساد وضحوا بأرواحهم فى سبيل الحرية والكرامة ، ميدان كل مصرى حر يحب وطنه مصر ومستعد للتضحية بحياته فى سبيل حبه لمصر فعلا صدقت أستاذ محمد عبد المجيد حين قلت  "إذا أردت أن تتأكد من حبك لمصر فاحجز لنفسك مكاناً في ميدان التحرير!" ولكن احب ان اضيف كلمات وهى " إذا أردت أن تتأكد من حبك لمصر فاحجز لنفسك مكاناً في ميدان التحرير بجانب الثوار الأحرار لا بجانب البلطجية والمندسين ممن يدفع لهم كل فاسد وخائن لوطنه واهله ليقتل الثوار او ليشعل الفتنة بينهم فأحداث العباسية وأحداث التعدى على أسر الشهداء فى مسرح البالون والتحرير من قبل هى أكبر فتنة ووقيعة يتعرض لها الثوار حيث يريد الفاسدين أظهار الثوار فى شكل يوحى بأنهم بلطجية ومأجورين ويريدون تخريب مصر ، ولكن الله سبحان وتعالى يرد كيد الخائنين ويتضح فى كل مرة أن من يفعل هذا التخريب ليس الثوار ولكن فئة مندسة مدفوعة الأجر شغلها الشاغل هو تشويه صورة الثوار الطاهرة النقية .   




2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 24 يوليو 2011
[59132]

باختصار عندما دخلت ميدان التحرير شعرت أني في دولة جديدة

الأستاذ الفاضل / محمد عبد المجيد


رغم أني عشت سنوات في القاهرة ومررت مرارا وتكرار من ميدان التحرير وجلست فيه عدة مرات قبل الثورة ، لكن صدقني عندما ذهبت إليه أيام الثورة كنت أشعر أنني في بلد جديد أو في دولة جديدة ، وكنت أشعر أن الميدان يمثل القلب بالنسبة للجسد ، فهو العضو الذي يغذي جميع الأعضاء ويبعث الحياة في جميع أجزاء الجسد ، الميدان بعد الثورة أصبح أرضا  للكرامة والحرية والعدالة ، وأرض الميدان أنهت زمن الخنوع والخضوع وجاءت بزمن العزة والكرامة ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,433,167
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway