روح مبارك تتلبس خليفة عمرو موسى!

محمد عبد المجيد في الأربعاء 13 ابريل 2011


 

لو فشلت ثورة 25 يناير لكان الدكتور مصطفى الفقي يطل علينا من الشاشة الصغيرة ضيفا على ( مصر النهاردة) وقد استخرج كل ما لديه من كلمات الثناء والمديح في طاغية مصر، وأعطى دروسا للثوار الفاشلين( لا قدر الله) لأنهم لم يستوعبوا عبقرية القائد وزوجته وابنيهما.

الآن بعدما فتحت ثورة الشباب الأبواب والنوافذ ليتنفس عباقرة الفكر والادارة والعلم والثقافة الذين منعهم النظام البائد من أي اطلالة على الجماهير، قررت الحكومة المصرية أن مصر صكّت وجهها وقالت عجوز عقيم، وبالتالي فإن استدعاء أحد رجالات مبارك ليمثل مصر الشبابية الجديدة في جامعة الدول العربية هو الخيار الوحيد حتى لو ضحك العرب علينا فهم يعلمون أن أرض الكنانة (ولادة) وتستطيع أن تمدّ الجامعة المشلولة بمن يحييها، ويرمم عظامها، وينفخ فيها روح الوطن الحر الخارج من ميدان التحرير.

الدكتور مصطفى الفقي في الجامعة العربية كعمرو موسى في قصر العروبة، كل واحد منهما تتلمذ على يدي السفاح مبارك، وإذا أراد المصريون دفن جامعة الدول العربية فعليهم بالتمسك بالدكتور مصطفى الفقي أمينا عاما لها، أما لو أرادوا اعادة تقزيم مصر، وتحجيمها فعليهم بانتخاب عمرو موسى فهو أوفى وأخلص تلامذة مبارك، ويستطيع أن يجعل أم الدنيا نسخة مصغرة من جامعة الدول العربية في عجزها، وضعفها، ووهنها، وكسلها، واهدار ميزانيتها.

مصر قادرة على تقديم صف طويل للأمانة العامة للجامعة من أفضل ما أنجبت أرضها الخالدة، فلاتحرجونا أمام أشقائنا العرب، ولا تدفعوا شباب الثورة أن يقوموا بمليونية جديدة تطالب بسحب ترشيح الدكتور الفقي.

والوطن العربي الكبير أيضا قادر على ترشيح شخصيات لا تقل عمن ترشحهم مصر للأمانة العامة، وفي مقدمة هؤلاء الوزير المغربي السابق محمد بن عيسى أمين عام مهرجان أصيلا، والسيد سليمان ماجد الشاهين وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية ( السابق )، والدكتور منصف المرزوقي الحقوقي والأستاذ الجامعي والسياسي التونسي، والخصم الأول لطاغية تونس ( البائد ) زين العابدين بن علي، والدكتورة ليلى شرف الاعلامية الأردنية والوزيرة السابقة والمثقفة والشجاعة والتي لم تقدم أي تنازلات للسلطة عندما كان الكثيرون يستبدلون بمبادئهم رضا القصر، والدكتور سعد الله أغا القلعة الموسيقى والفنان والمثقف السوري، و...

إنني أدعو من قام بترشيخ الدكتور مصطفى الفقي أن يسحب ترشيحه فورا، فمصر أكبر من كل تلامذة مبارك، فلا تجعلوا مصريا جديدا يدفن جامعة الدول العربية بعدما أصابها عمرو موسى بالضعف والمرض.

محمد عبد المجيد

رئيس تحرير مجلة طائر الشمال

أوسلو في 12 ابريل 2011

Taeralshmal@gmail.com

 

 

 

اجمالي القراءات 7668

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 16 ابريل 2011
[57285]

مليونية لعدم تولية مصطفى الفقي الجامعة العربية

الأستاذ المحترم / محمد عبد المجيد نشاركك الرأي في عدم أحقية كل رجالات وفلول النظام البائد في تولي مناصب قيادية ،


فهناك دعوة بوادر دعوة لمليونية لعدم تولية مصطفى الفقي الجامعة العربية والنتيجة إن شاء الله سوف تكون لصالح المعارضين لتوليته


ولكن الشيء الملفت للنظر  أن هذه الفلول بدأت في الظهور وخاصة على القنوات المصرية التي تظهرها على استحياء وبطريقة لا تٌغضب الرأي العام عليهم مرة أخرى .


فمن بين هذه القيادات اللواء الأسبق فؤاد علام  المساعد السابق لوزير الداخلية والذين يصر على نفس تاييده ودفاعه القديم عن الشرطة والأمن ، ويتضح ذلك عندما سألته المذيعة عن رأيه في حالة الفوضي والانفلات الأمني  التي حدثت في مصر من بعد جمعة الغضب وهل الشرطة هى المسئولة عن هذا ؟


فأجابها بالنفي وأن الشرطة ليست مسئولة ولكن البلطجية هم من فعلوا هذا والشرطة بريئة وغير مسئولة .


ولكن السؤال الذي يفرض نفسه ومعروف إجابته من أخرج البلطجية والمساجين من السجن يا أيها اللواء السابق أليست الشرطة  ورجال الأمن الذين تدين لهم بالولاء إلى الآن هى من أخرجتهم وأوصتهم بارتكاب كل هذه الأفعال بالسرقة والنهب وعمل ما في وسعهم وسوف لا يسألهم أحد ولا يعاقبوا على ذلك والكثير من الفيديوهات المسجلة على النت تشهد بذلك !!!!


 


2   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 17 ابريل 2011
[57308]

وقفة احتجاجية أمام جامعة الدول العربية احتجاجا على ترشيح الفقي .

 أستاذ محمد عبد المجيد لقد حدث  وهناك دعوة لوقفة احتجاجية تدعوا لها الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية وها هو الخبر 


(تنظم الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية وقفة احتجاجية الأربعاء المقبل أمام جامعة الدول العربية، احتجاجا على ترشيح الدكتور مصطفى الفقى لمنصب أمين عام جامعة الدول العربية.


ودعت الجبهة جميع القوى السياسية للمشاركة فى هذه الوقفة، موضحة أنها ستستمر فى فاعليتها ضد ترشيح الفقى حتى يتم التراجع عن هذا القرار وأوضحت الجبهة أنها تفضل ترشيح الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية والدكتور أحمد يوسف أحمد مدير معهد الدراسات العربية لهذا المنصب فى مصر "الجديدة" ما بعد الثورة، خاصة وأنهم لم يكونوا من " أتباع النظام البائد".


وكانت الجبهة قد أصدرت بيانا أدانت فيه ترشيح الفقى، وقالت إن إعادة تصدير نفس الوجوه البائدة التى كثيرا ما نافقت وانبطحت وانكسرت أمام الرئيس المخلوع ونظامه الفاسد إلى المشهد العربى باعتباره واجهة مشرفة يعنى إن مصر لم تتغير.)


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,585,585
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway