حسونه لسه فاكر ...

خالد العبدلله في الجمعة 28 يناير 2011


          حسونه لسه فاكر...

هب الشعب المصري، هب الشعب البطل

 هب الشعب الذي عانى وافتقر.

 اليوم آخر لحظات يوم الجمعة

خارت كل قوة الطاغية

 بعد يوم حافل بالنظال لأبطال الشعب .

هذا الطاغية كب زبانيته من الأمن المركزي و الشرطة

الداخلية و بكل ما أوتيت من قوة في وجه الشعب

مما أوقع العشرات من الشهداء و المئات من الجرحى

 و مما أدي الى ان الى انتشار الفوضى و النهب .

و لكن أبطال  مصر لم يستكينوا

 و لم يهدؤا ما لم يطيحوا بالطاغية .

و أطل علينا حسونه بعد طول انتظار و ياليته ما أطل ،

والقى خطابا باهتا اغبرا و شؤما كملامح وجهه ،

واعدا الشعب المصري بتغير الحكومة ، و الاستجابة

لمطالب الشعب من القظاء على الفقر و دسه غدا تحت

التراب و احترام الدستور و القانون و القضاء ، وافرح

يا مصري ، غدا حكومة بثوب جديد ، و الا...و الا سأستخدم

 كافة صلاحياتي الدستورية لفرض النظام .

حب السلطة والسيطرة اذا ما عشعش في النفوس أفقدها

عقلها و اتزانها و جعلها لا ترى الواقع من حولها ،

--  حسونه لم يعلم أنه قد فقد كل صلاحياته و سلطاته منذ  

أن خرج الشعب المصري عن بكرة ابيه مطالبا عزله

و محاسبته عن كل جرائمه و زبانيته ،

فهذا الخروج هو استفتاء عليه والشعب قال كلمته

 و لفظه ، فلا سلطان له بعد الأن .

-- حسونه يقيل الحكومة لعل هذا الاجراء ينطلي على الشعب

و يهدأ ، و لكن ، هيهات حسونه هيهات ، لسه فاكر .

-- حسونه يعد بالاصلاح ، لم تكفه 30 سنه من الحكم ،

لم يكن لديه الوقت الكافي للاصلاح ، ما رأيكم لو نورث

ابنه ، فهو ابن أبيه ، و ربيبه ، و مرضي عنه من العاهر

 و السفيه ، و حكام العرب و الشرق و الغرب .  

-- حسونه يهدد بأستخدام قوة الجيش ، و هو على استعداد

أن يبيد كل الشعب المصري في سبيل بقائه في السلطة ،

لم يكتف بالقتلى و الجرحى الذين سقطوا اليوم ، بل يهدد

ويتوعد .

-- و الأغبى منه ، الادارة الأمريكية التي لم تستوعب

الصدمة الى الأن ، فهية غير قادرة أن تتخيل أو أن

ترضى بنظام حكم في مصر ، هي لم تزرعه بيدها .

-- مسكين حسونة ربما أراد الهروب و اللحاق بسلفه

و اللجوء الى صاحب الحمى ، و لكنه أجبن من

 أن يرفض أوامر أسياده في الغرب و أمريكا

و عليه البقاء في السلطة و يضرب و بكل قوة شعب

مصر و يعطي الوقت الكافي ، لأسياده الى أن يصنعوا

حاكما جديدا ، يأتمر بأمرهم و لا يخالفهم أمرا .

-- لا تعلم أمريكا و اسرائيل و الحكام العرب الذين يكادون

يموتون خوفا على أنفسهم و حكمهم من انتقال الحرية

و الكرامة لشعوبهم ، لا يعلمون أن الشعب المصري

كسر حاجز الخوف و لن يرضى بأقل من الاطاحة بنظام

حسونة و ارساء الديمقراطية و العدالة وتنظيم اركان

الدولة الحديثة و الفصل بين السلطات و سيادة القانون و

القضاء ، مهما بلغت التضحيات و التكاليف .

لا يعلمون أن من ذاق طعم الحرية فلن يتخلى عنها أبدا ،

 لا يعلمون ... وغدا سنرى كم من الشهداء سيكون ...

اجمالي القراءات 6574

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-09-29
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 130,597
تعليقات له : 1
تعليقات عليه : 14
بلد الميلاد : Lebanon
بلد الاقامة : Lebanon